قناة أمريكية تفصل مراسلا بسبب تأييد فلسطين

قناة أمريكية تفصل مراسلا بسبب تأييد فلسطين
الجمعة 30 نونبر 2018 - 23:13

فصلت قناة “سي إن إن” الأمريكية مراسلها مارك لامونت هيل بسبب تصريحات أدلى بها في فعالية بالأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، دافع خلالها عن “فلسطين حرة”.

وأوضحت القناة في بيان أن “مارك لامونت هيل لم يعد يعمل لدى سي إن إن”، دون توضيح أي أسباب.

ويأتي هذا القرار بعد أن قال هيل أثناء الفعالية الأممية الأربعاء الماضي “لا يمكننا دعم سياسة (..) تلحق الخزي بالفلسطينيين لأنهم يقاومون ويرفضون الوقوف مكتوفي الأيدي أمام عنف الدولة والتطهير العرقي الذي يُمارس ضدهم”.

كما أعرب هيل، وهو أستاذ بجامعة تيمبل بفيلادلفيا، عن دعمه لـ”فلسطين حرة”.

وأثارت كلمات المراسل الأمريكي جدلا بالولايات المتحدة، على الأخص بين الجماعات اليهودية والمحافظين الذين شبهوا خطابه بخطابات حركة حماس الإسلامية.

من جانبه، رد هيل عبر حسابه على موقع “تويتر”، على الانتقادات التي طالته وقال “لا أدعم معاداة السامية أو قتل اليهود أو أي من الأمور التي ينسبوها إلي”.

وأضاف “أدعم تحرير فلسطين؛ أدعم حق فلسطين في تقرير المصير؛ واعتبر نفسي ناقدا قاسيا للسياسات والممارسات الإسرائيلية”.

‫تعليقات الزوار

5
  • لوبيات
    السبت 1 دجنبر 2018 - 01:13

    الجامعات الامريكية مؤسسات أكاديمية و منبر التعبير الحر و لا تضيّق الخناق على اساتذتها. نعوم تشومسكي المدرس السابق ب MIT خير دليل. قنوات الاخبار هذه مملوكة من اشخاص معينين لهم سلطة المال و يتلقون دعما كبيرا من لوبيات مختلفة، و يبقى لها الحق كمؤسسات غير حكومية ان تتصرف كيف تشاء. الغريب في الامر ان CNN تدافع على المسلمين بشكل غريب مقارنة مع Fox News. الطبقة المثقفة بأمريكا لا تأبه ل CNN او غيرها، فتأثير هذه القنوات يضمحل يوما بعد يوم اذ ان نسبة المشاهدة تقل مع تطور منابر التواصل الاجتماعي و كذلك البحوث العلمية بالجامعات.

  • هرو هولاكو
    السبت 1 دجنبر 2018 - 01:42

    ألم نقل أنه طالما هناك مقاومة فلسطينية طالما هناك عدالة القضية فالقضية الفلسطينية هي من تستحق عبارة "تقرير المصير" لأن هناك عرقين مختلفين ليس كما يدعي بنو جلدتنا عن البوليساريو و كل من يدعمهم لغرض في نفس يعقوب. وهده الأصوات المعبرة عن تحرير فلسطين لخير دليل على أن فلسطين الحرة آتية محال أحب من أحب وكره من كره.

  • عادل ابو العدالة
    السبت 1 دجنبر 2018 - 03:32

    أكثر الحريصين على أرواح الفلسطينيين هو الرئيس البطل محمود عباس و لهذا تبنى هذا البطل مشروع حل الدولتين اسرائيل و الدولة الفلسطينية و التي عاصمتها القدس الشرقية , الا ان ترامب الارعن الذي اعترف بالقدس عاصمة موحدة الى اسرائيل قد طعن هذا المشروع في الظهر و المهم سياسة محمود عباس قد جلبت اصدقاء كثر الى القضية الفلسطينية و ما تصويت الجمعية العمومية للامم المتحدة للقضية الفلسطينية و كان تقريبا بالاجماع كان دليل على السياسة الصائبة لمحمود عباس و بعكس سياسة قادة حماس و ملالي أيران المتهوره و العنترية تجاه اسرائيل و التي جلبت متعاطفين الى اسرائيل مع الاسف .

  • احمد
    السبت 1 دجنبر 2018 - 08:49

    بالرغم من لوبيات اليهود في امريكا الا انه سيستطيع اخد حقه و التعويض للطرد التعسفي لانه ببساطة في دولة الحق و القانون

  • carayo morad
    السبت 1 دجنبر 2018 - 09:48

    وسماهم على وجوههم،، قلت ما لا يقولونه حكام العرب،، عظيم انت،،

صوت وصورة
منازل الروح
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:28

منازل الروح

صوت وصورة
برامج رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 19:08

برامج رمضان على هسبريس

صوت وصورة
مدرسة تهدد سلامة التلاميذ
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:31

مدرسة تهدد سلامة التلاميذ

صوت وصورة
بوحسين .. نقاش في السياسة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:07

بوحسين .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
منصة للسيارات المستعملة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 10:59

منصة للسيارات المستعملة

صوت وصورة
جنازة لاعب كرة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 19:25

جنازة لاعب كرة