قياديون في حزب المصباح يتمردون على بنكيران

قياديون في حزب المصباح يتمردون على بنكيران
الجمعة 18 فبراير 2011 - 19:59

في رد فعل وُصف بالسريع على بيان الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والذي جاء فيه أن الحزب غير معني بمظاهرات 20 فبراير، قال عدد من القياديين في الحزب ذاته يتزعمهم المحامي مصطفى الرميد في بيان –حصلت “هسبريس” على مسودته- إنهم ارتأوا الانخراط في تظاهرة “الإصلاح” ليوم 20 فبراير ليضعوا أياديهم في يد كل المواطنين الذين يريدون ممارسة الحق في التعبير بكل مسؤولية في احترام تام للثوابت الوطنية، والمطالبة بالإصلاحات الضرورية لإقرار ديموقراطية حقيقية، داعين الجميع إلى التحلي بالنضج الذي تستلزمه “هذه اللحظة التاريخية” والتشبت بالطابع السلمي والحضاري للتظاهرة، و”عدم الانسياق وراء الشعارات التي يمكن أن تشوش على العناوين الإصلاحية المعلنة”.


وقال القياديون الإسلاميون أنهم قرروا النزول إلى الشارع يوم 20 فبراير استجابة للنداءات المتعددة الداعية إلى تظاهرات سلمية للمطالبة بإصلاحات عميقة تروم إقرار ديموقراطية حقيقية ومحاربة كافة أشكال الفساد الذي ينخر الحياة العامة والمطالبة بالعدالة الاجتماعية الحقة، وللمطالبة بإحداث التغييرات الدستورية والسياسية العميقة من أجل إقرار دولة ديموقراطية بمؤسسات منتخبة لها كامل الصلاحيات وقضاء مستقل في أفق العبور نحو نظام ملكية برلمانية، وهي المطالب التي اعتبر بيان القياديين في حزب المصباح أنها تنسجم في عمومها مع ما تدعو إليه أطروحة النضال الديموقراطي المعتمدة داخل حزبهم.


وبرر مناضلو العدالة والتنمية الخارجون عن قرار الأمانة العامة لحزبهم مشاركتهم في احتجاجات 20 فبراير بما وصفوه بتبخر الأمل في تحقيق الانتقال الديموقراطي المطلوب بسبب هيمنة ما قالوا عنها السلطوية وتهميش المؤسسات سواء تعلق الأمر بمؤسسة البرلمان أو الحكومة، وتبخيس العمل الحزبي، فضلا عن التحكم في القضاء، إضافة إلى التراجعات التي همّت الوضع الحقوقي من مسّ منهجي بحرية الصحافة وممارسة الاختطاف والتعذيب وتفشي ظاهرة الاعتقال السياسي تحت عنوان ” مكافحة الإرهاب” وكذا صناعة حزب إداري جديد من أجل مزيد من التحكم في المجتمع وتكريس منطق الضبط السلطوي، كما برر القياديون المشار إليهم نزولهم إلى الساحات العمومية يوم الأحد القادم بالفساد الذي تعرفه الحياة العامة والذي يكرس اقتصاد الريع ومنطق الزبونية واستغلال النفوذ لمراكمة مزيد من الثروات مقابل تزايد مؤشرات الفقر والبطالة والإقصاء الاجتماعي.

‫تعليقات الزوار

64
  • مريم
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:31

    اتأسف لبيان الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية لكن الحمد لله الذي جاء هذا المقال

  • mohamed
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:35

    avec tout mon respect a M Rmid nous sommes pour les réformes… mais il faut avoir beaucoup de sagesse surtout dans cette conjoncture ou cette marche ou siting est dans l’interet de nos ennemies

  • ahmed
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:37

    الذين اطلعوا على ملف جامع المعتصم، الذي لا يملك في حسابه البنكي أكثر من راتبه الشهري، وقبله على ملفات المعتقلين السياسيين الستة، يعرفون أن ملفات هؤلاء الإسلاميين فارغة، بمعنى أن اعتقالهم ومحاكمتهم بتلك الطريقة المرتبكة والمتسرعة، كانا مجرد سيناريو محبوك من طرف أجهزة المخابرات والقضاء لشيطنة الإسلاميين وتعبيد الطريق أمام حزب الأصالة والمعاصرة لدك قلاعهم الانتخابية.

  • abdo
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:03

    إلغاء جميع إمتيازات البرلماني لكي يتضح من يهدف لمصالحه ممن ينقل هموم الشعب

  • Bravo
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:07

    Bravo c’est comme ca les vrais Hommes, ceux qui decident d’eux meme ce qui est bon ou mauvais et ne laissent pas leurs chefs decident pour eux.
    Tahya Nidalya.

  • maghribi
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:13

    pour quoi vous dit القياديون الإسلاميون, d’abord en est tous des musulmans . le maroc est un pays musulmans .

  • محمد علي
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:43

    عملية مزدوجة إذا نجحت المظاهرات يمكن للعدالة والتنمية تبنيها وإذا فشلت خرج بن كيران نظيفا ليقول ألم اقل لكم. قبل أسابيع كان بن كيران في خطاباته يطلب تكرار تجربة تونس في المغرب. وهذا مثبت بفيديو على موقعكم. والآن يبدل النغمة. إنه اللعب على حبلين.

  • رضوان
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:11

    كنا ننتظر مثل هده المواقف من حزب العدالة والتنمية لأنه الحزب الوحيد الدي يجمع ثلة من الشرفاء هده محطة تاريخية من تأخر عنها خدل القضية و الوطن كان من المفروض أن أحزاب المعارضة هي التي ينبغي أن تنزل الى الشارع وتقود الإحتجاجات ولكن للأسف بن كيران يغرد خارج السرب ويظهر على حقيقته فالشكر و التقدير للرميد و من معه والخزي والدل لبنكيران الخائن

  • رضوان
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:21

    كنا ننتظر مثل هده المواقف من حزب العدالة والتنمية لأنه الحزب الوحيد الدي يجمع ثلة من الشرفاء هده محطة تاريخية من تأخر عنها خدل القضية و الوطن كان من المفروض أن أحزاب المعارضة هي التي ينبغي أن تنزل الى الشارع وتقود الإحتجاجات ولكن للأسف بن كيران يغرد خارج السرب ويظهر على حقيقته فالشكر و التقدير للرميد و من معه والخزي والدل لبنكيران الخائن

  • رضوان
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:45

    شيء طبيعي ان يخرج قادة العادة والتنمية عن صمتهم، وهم من أكبر الخاسرين في العملية السياسية بالمغرب لأنهم أضفوا الشرعية على النظام الملكي وبشكل غير مسبوق جعلت من الملكية رمزا مقدسا لا يمس، وفي المقابل شن عليهم القصر حربا لا هوادة فيها بأدوات مختلفة وأكبرها من خلال صناعة حزب السلطة الجديد الاصالة والمعاصرة، الذي لا يشك أحد في كونه يأخذ التعليمات من القصر.
    وأكبر دليل على ذلك استغلال الحزب المذكور لصداقة احد مؤسسيه مع الملك للترويج له ودون أن يحرك القصر ساكنا بما يدل على رضاه على ذلك.
    ولهذا فاستمرار العدالة والتنمية على اضفاء الشرعية على النظام دون أية فائدة تعود على الحزب ومشروعه الاصلاحي يعد انتحارا خطيرا يمكن أن تجعل الحزب في عداد الأحزاب الإدارية التي ترضى بكل ما تقدم عليه الملكية حتى ولو كان ذبحا للحزب، ومن يدري ربما تيمنا بذبح سيدنا ابراهيم لابنه اسماعيل، فهل يتعظ العدليون ويغيرون من مواقفهم؟ أظن هذه فرصة سانحة لذلك خصوصا وأن أحد قيادييهم وهو جامع المعتصم لا يزال وراء القضبان بتهم ملفقة كان وراءها المخابرات والقضاء بإيعاز من الاصالة والمعاصرة. مزيدا من اعادة النظر في علاقة الحزب بالمؤسسة الملكية والمطلوب تغييرات سياسية ودستورية آنية.

  • نصير
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:19

    مصطفى الرميد من أحسن قياديي حزب العدالة والتنمية، دائما ما يكون له مواقف شجاعة

  • هشام
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:23

    هذا ليس تمرد على بنكيران
    وإنما تمرد على الداخلية بعينها
    كيفما تعاملت الداخلية مع العدالة والتنمية في الأيام السابقة فهاهي العدالة والتنمية ترد بنفس الطريقة
    أي ازدواجية الخطاب
    فهم يصدرون البيان ولكن لا يطبقون ما في البيان
    كما تفعل الداخلية تقول أن الإنتخابات شفافة ولكنها مزورة

  • muslim
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:59

    je ss avec la décision de Mr Ramid .par contre ce Ben kirane me déçoit de plus en plus il faut trop de politique politicienne jusqu’à`a la limite de l`hypocrisie surtout quant il veut être plus royaliste que le roi.

  • WINTIZNIT
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:53

    هذا حزب فيه احزاب كل على هواه البعض منهم لا يؤيد حركة 20 فبراير لأنه حزب ثقيل كماجاء على لسان أحدهم فلا يمكن جره بسهولة ؛ هو فعلا ثقيل على نفوس المواطنين وأصبح يجر في المحاكم؛ أما زعيمهم فهو كالمراهق الصغير الذي مزال تعجبه صورته حين يقارنها مع صورة منافسيه ؛أما الأخر الذي جاء الى مدينة تيزنيت ليردد كلمات بين جدران قاعة الشبيبة والرياضة فهو النفاق بعينه ؛ ثم يأتي بعد ذلك عدد من القياديين في الحزب ذاته ليقرروا النزول إلى الشارع يوم 20 فبراير استجابة للنداأت؛بالله عليكم واش هذا حزب سياسي مسؤول ؟ البعض منهم و في مناصب جد مهمة يذهب عندالمواطن ليأخد 2 مليون رشوة والعالم كله شاهد الفيديو والآخر يستولي على بقع في شاطىء أكلو قرب مدينة تيزنيت ليرجع اليها ويطالب بمحاربة الفساد وهو فاسد ثم الأخير الذي من أجله أقاموا لقاأت ووقفات ليس لأنه بريء؛ لأنه يمثل حزبهم ….هل هذا حزب إسلامي ؟

  • sara
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:57

    Bravo c’est comme ca les vrais Hommes, ceux qui decident d’eux meme ce qui est bon ou mauvais et ne laissent pas leurs chefs decident pour eux.
    Tahya Nidalya.

  • عمر
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:53

    يا أختي لمَ تُقحمين الدين في خوفك على المنافقين السالبين للحريات الظالمين للشعب والمستهترين بكرامته الناهبين لخيراته السجانين للأبرياء من رجاله باسم الإرهاب أو بقضايا ملفقة. يا أختي الإيمان بالله هو الإيمان بالعدل, والعدل ضد الظلم, الله حرم علينا الظلم لذا وجبت محاربته لتثبيت العدل كما يقال المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف واليد العليا خير من اليد السفلى, وإحقاق العدل سِلْمٌ دائم أما مانحن عليه الآن فبركان ساخن مهيء للانفجار في أي لحظة يحصد في طريقه الأخضر واليابس. أما احسن مسيرة سلمية داعية لتغيير الفساد أم ثوران بركان ضاقت به الأرض رحبا. سيروا أعانكم الله على مافيه الخير للبلاد والعباد وكم نتمنى أن نكون معكم ولكن الله غالب المهم قلوبنا معكم ونتمنى أن تكون ردة فعل حكامنا حضارية كمسيرتكم لو استجابت لمطالبكم العادلة وخاصة من طرف جلالة الملك محمد السادس لأنها في جوهرها حامية للملكية وداعية لتأبيدها في مغربنا الحبيب. حفظكم الله وحفظ معكم كل من يحب الخير لهذا الوطن.

  • عابر سبيل
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:49

    الرميد كانت مواقفه دائما مشرفة، نرجو أن يقود قاطرة التغيير داخل الحزب.ها هي أول نسمة رجولة تهب على رجال العدالة و التنمية بعد أن ذوبتهم السلطة. نتمنى أن يتبع ذلك خطوات أكثر جرأة بإعلانهم مغادرة السيرك و العودة إلى الشعب…

  • احمد ابادرين
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:51

    من سنحاسب عندما تنفلت الأمور من الداعين للتظاهر
    عندما يستغل المنحرفون الوضع ليقوموا بنهب وإتلاف الممتلكات الخاصة والعامة
    هل يضمن الداعون الأمن للمواطنين
    الكل يدعي أن التظاهرة ستكون سلمية لكن دون تقديم الضمانت
    المفروض أن يقدم الداعون للتظاهر تصريحا للسلطات لبيان مكان التظاهر وزمانه حتى تقوم السلطات الأمنية بحمايتهم وحماية كل المشاركين في التظاهرة
    أن تأتي الدعوة من جهات غير مسئولة فذلك يشكل خطرا كبيرا على المواطنين وعلى أمنهم وسلامتهم
    أمن المواطين وسلامتهم هي مسئولية تقع على عاتق القوات الأمنية وعندما تنفلت الأوضاع ستضطر هذه القوات لاستخدام ما يلزم من القوة لاستثباب الأمن وسيكون هنالك ضحايا أبرياء بدون شك لنعود بعد ذلك لمحاسبة من المسئول
    حق التظاهر من أجل مطالب مضمون لكن يجب ممارسته بمسئولية
    أستغرب لمسئولين برلمانيين وحزبيين الذين أعلنوا بانتهازيتهم المعهودة تأييدهم وعزمهم المشاركة في التظاهرة يوم 20 فبراير
    الإصلاحات الدستورية مطلب ملح. نظام ملكية برلمانية يسود فيه الملك ولا يحكم مطلب ملح. إقرار مبدأ المساءلة مطلب ملح إذ لا يعقل أن تتخذ جهة ما قرارات دون أن تقبل المساءلة. سياسة النعامة لن تؤدي إلا لتأجيج الوضع
    لذلك يتعين الشروع فورا في فتح نقاش جدي حول مطلب الإصلاحات السياسية والدستورية تجنبا لهزات نعلم جميعا مخاطرها وعلى المؤسسة الملكية أن تبادر

  • taib
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:33

    monsieur ahmed ,monsieur moetassim n’est pas encore juge, il sera juge prochainement, mais ne me dites pas qu’il n’ya rien dans son compte , cela s’appelle se moquer de nous , moi qui connait sale et le quartier tabriquet et les annees ou moetassim a ete elu , je parle qu’il s’est bien enrichi , et il a eu des relations etroite avec Aouad l’entrepreneur

  • aaa
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:25

    نزول الناس إلى الشارع لا يهم بنكيران لأمرين، أولهما إيمانه بأن الملك أميرللمؤمنين ومن حقه أن تكون له الصلاحيات الدستورية الواسعة، وثانيهما أنه يدرك تماما هذا النزول سوف لن يجدي، وسوف يقمع بشراسة على غرارمظاهرة الريف. فظل أن يرقب من بعيد ويحفظ ماء وجهه.لكن الحزب واضع قدما مع الشعب والتغيير، وقدما آخر مع التكريس للنظام والفساد.إنه المقامر الذي يقامر مناصفة على الطرفين، فيخرج من اللعبة ليس بخاسر ولا برابح.

  • أحمد
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:47

    باسم الله الرحمان الرحيم
    تعودنا من هؤلاء المتمسلمين مجموعة من الالاعيب السياسوية التي تتبنى رأيين متناقضين أحدهما مع والآخر ضد، وفي النهاية يتبنون رأي من أصبح .ولنا في كل مدينة مغربية نموذجا منهم ، ففي المدينة التي أعيش فيها زعيمهم مندس في لوبي العقار يستفيد من مركزه بالبلدية من التحايلات العقارية ليترك ذلك لابنه وينتقل هو الى الدار البيضاء يمارس فيها تحايلاته في ميدان العقار ، فرحمة بالشعب المغربي يا من يتخفون خلف الدين الاسلامي لقضاء المآرب الشخصية . إن المغاربة كلهم يدينون بالدين الاسلامي ولسنا في حاجةإلى من يعلمنا ديننا , إن أخوف ما نخافه على وطننا أن تنقلب المظاهرات المطلبية إلى فوضى تعود بنا إلى الوراء فيركب عليها الانتهازيون ليقودونا الى غيابات المجهول المظلم ، لن نكون ببغاوات ورجع صدى للآخرين , في يدنا أن نصلح بيتنا دون أن نهدمه , لقد انتقل المغرب من القرن العشرين الى القرن الواحد والعشرين ،قاطعا مع ممارسات القرن الماضي ويسير بخطى متزنة نحو المستقبل المضيئ ، محسودا من الجيران الذين يتحينون الفرص للاطاحة بنا في مستنقع الفوضى لينقضوا على الصحراء، لن نقول إن كل شيئ جميل ،لكننا نسير ، ما نحتاجه أن يتدخل شرفاء هذا الوطن لإيقاف بعض الممارسات اللاسويةالتي بدأت تطفو على السطح ، مع القطع الفعلي مع سلبيات القرن الماضي ، وهذا لا يحتاج إلى هدم البناء من أساسه لأنه بناء قوي بمقارنته مع ابنية الدول العربية جمعاء، فلنكن دائما أولئك العقلاء الذين يبنون ولا يخربون ، إن الحكامالعسكريين بالجزائر أغلقوا الحدودحتى لايلاحظ مواطنوهم الفرق بيننا وبينهم ،
    ياشباب المغرب لا تقدموا الخدمات لأعداء المغرب على طبق من ذهب ، فلننظم أنفسنا ولنختر محاورين منا لحكامنا فقد استوعبوا الدرس الشبابي ، قبل أن يصل إليهم لفح ناره ، لا نجعل ثورة الشباب يركب عليها الانتهازيون كما يفعل هؤلاء المتأسلمون الذين قسموا أنفسهم إلى قسمين ،مع وضد ،وفي الأخير يتموقعون مع الجهة الرابحة
    (100تخميمة وتخميمة ولا ضربة بالمقص)ا

  • حمزة
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:09

    الحمد لله وحده
    اذن الان تمثلون أنفسكم لأن حزب المصباح في شخص أمينه العام كان واضحا وقال بالحرف * اننا لن ننخرط في مسيرة 20 فبراير 2011 * وبتصرفه هذا اليعتبر الرميد ومن معه مرتدين وخارجين عن ضوابط الحزب أما ما ذا تسمى هذه الديمقراطية الداخلية , على كل حال يجب أن يكون الوضوح في كل أمر أما هذه الخرجات المتتالية وجس النبض لاينفع في شيء المسألة واضحة أما ان أنخرط أو أقاطع , التوكل والعزم والارادة أساس كل تغيير أما الحزبية فتخدم أجندتها السياسية والمصلحاتية ,ولنا موعد مع تظاهرة 20 فبراير 2011 باقليم طاطا فلنذهب حتى النخاع ونسمع صوتنا الى المسؤلين المركزيين من أعلى الهرم الى ما دونه أننا في اقليم طاطا نعاني الأمرين الظروف الطبيعية القاسية وجبروت المسؤلين المفسدين من عمال وباشوات وقياد ومنتخبين محليين من الوكوم الى تمانارت , أين هي المشاريع التي دشنها الملك محمد السادس بمدينة أقا لازالت متوقفة, غياب البنية التحتية غياب الأطر اطبية نهائيا بأقاوأيت وابلي هذه سنتان بطائق الانعاش التي يتم التلاعب بها بشكل فاحش من طرف الساهرين عليها , أضف مشاكل التعليم التي تنتهي مع النائب الاقليمي الذي يتقن كل شيء الا تسيير هذا القطاع الحيوي , متواطأ مع لوبيات الفساد من مدراء ونقابيين لذا سيكون يوم 20 فبراير يوم صوت الحق والمطالبة بالتغيير ولن نركع ولن نخدع ولن نخاف ونحن مقهورون ومظلومون ومهمشون وتكالبت علينا الطبيعة والبشر

  • fatima
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:11

    برافو العدالة والتنمية
    هذا الموقف هو ما كنا ننتظر منكم
    والخلاف لا يقسد للود قضية
    الله معاكم

  • ساخر
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:15

    والله الا رفعتو علينا الضيم لي نزلو علينا بنكيرن الذي سقط في فخ المناوشات الهامشية مع البام وتناسى الاساس الذي من أجله يمارس الاسلاميون السياسة و هو قول كلمة الحق و الاصلاح,

  • Mohamed
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:19

    نعم صدقت يا أخي في قولك أن:
    الذين اطلعوا على ملف جامع المعتصم، الذي لا يملك في حسابه البنكي أكثر من راتبه الشهري، وقبله على ملفات المعتقلين السياسيين الستة، يعرفون أن ملفات هؤلاء الإسلاميين فارغة، بمعنى أن اعتقالهم ومحاكمتهم بتلك الطريقة المرتبكة والمتسرعة، كانا مجرد سيناريو محبوك من طرف أجهزة المخابرات والقضاء لشيطنة الإسلاميين وتعبيد الطريق أمام حزب الأصالة والمعاصرة لدك قلاعهم الانتخابية.

  • zizo
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:23

    حزب الفقهاء عليه أن يحافظ على منابره داخل المساجد و يعمل على تعليم الناس تعاليم الدين لا أن يركب على مطالب الشباب، أين كنتم من زمااااان؟؟؟؟؟

  • شاب مغربي
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:25

    المطالبة بالاصلاح ليس دعوة للتخريب والفتنة.
    مطالب الشعب مطالب مشروعة وموقف الرميد موقف مشرف للمغرب

  • عبد الصمد الادريسي
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:41

    عبارات ( قياديون في العدالة و التنمية) جاءت عامة و غير دقيقة من الافضل ان من سرب هذا المقال او الخبر ان يعلن عن نفسه….اتدرون ان هناك في الحزب من يلعب على النقيضين..يريد ان يحافظ على (مكانته) مع الامين العام و في نفس الوقت يلعب دور المعارضة الداخلية و يدعي النضال….المواقف الجديرة بالاحترام تكون ممن لا يخفون اسماءهم و في وقتها المناسب..اما ازدواجيو الشخصية الذين يلعبون على جميع الحبال فلا امل فيهم….
    اتمنى ان تعلن الاسماء و ان لا يكون من بينهم من يقبرون الديمقرطية داخل الحزب و بكممون الافواه…و يستبدون بالقرارات..لان الديمقراطية الداخلية هي اساس المطالبة باي اصلاح

  • mimiche
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:17

    salamoalikom at last the leaders of pjd have decided to change theire minde and to join the caravan of change . i just want to tell my brothers honest moroccans that the kingdom is not our only problem . we have to work on people to change mentaleties the majority of people we are corrupted i dont know may be allah can change them whene the goals of the manefestation are reached . preapre yourself for a long resistence worst than the egyptian one because the moroccan system is more democratic than the egyptiaan one so many people think there can be no way to live better that they are living now salamoalikom

  • omar
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:27

    عكس ميصوره بعض المعلقين الغير الموضوعيين.شخصيا ارى ان موقف الرميد يبين بجلاء الحرية والاختلاف المشروع داخل الحزب ويزكي الدنميكية وتنوع الاجتهادات داخل العدالة والتنمية.فوجهة نظر بن كيران لاتلزم الاخرين.انه اجتهاده يحتمل الصواب والخطأ.وهده هي روح الدمقراطية داخل الحزب.ليس هناك دكتاتورية امين الحزب كما هو حاصل داخل الاحزاب اليسارية وجماعة ياسين نقابة الاموي حيث الطاعة العمياء للشيخ وامين الحزب.انه استبداد الرأي والغاء الاخرين من اجتهاداتهم ومعارضتهم لرأي الزعيم الاوحد.لو ان الرميد في جماعة ياسين او عضو في كدش او حزب يساري اخر واعترض على الزعيم لتم فصله بالمرة لانه خالف الزعيم الحزبي او النقابي او في جماعة ياسين.في حزب العدالة ليس هناك لون واحد وفكر واحد واجتهاد واحد وزعيم واحد معصوم كما عند الاخرين.انها حرية اتخاد القرار وتشجيع الاختلاف والمبادرة الفردية.وهده سمة جميلة ينفرد بها حزب العدالة والتنمية وتعبر عن نضج في التصور.لان الاختلاف رحمة ولايمكن ان تقولب الناس في قالب واحد .فرأي بن كيران محترم ولكن لايلزم الاخر.فكل واحد يرى المشكلة من زاويته وفكره.ن كيران ليس معصوم كما هو الحال عند جماعة ياسين وكدش وغيرهم الدين يقدسون زعماءهم ويعصمونهم وان رايهم هو الدي لاياتيه الباطل من كل جوانبه والدين جثموا على كرسي الزعامة مند اكثر من 30سنة.قوموا بمظاهرة ضدهم وابدوا بالدمقراطية من جماعتكم ونقابتكم حيث الحكم الفردي الاستبدادي وعدم فسح المجال للشباب.نقابة كدش وجماعة ياسين يسيرها شيوخ متقاعدين اكل عليهم الدهر وشرب.التغيير من هنا يبدؤ.من كان بيته من زجاج لايضرب غيره بالحجارة.

  • شبيبة العدالة والتنمية
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:07

    نعلن في شبيبة العدالة والتنمية اننا سنشارك في المسيرة السلمية رافعين شعرات الإصلاح في مقدمتها الملكية البرلمانية

  • سلاوية
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:55

    بن كيران يدافع فقط على مصالحه مهما كلفه اتصدقون انه يدافع عن المعتصم كلى انه يقوم بحملة انتخابية ليحتفيض بمقعده في تابريكت ام المعتصم فعلا رجل شريف و الله يحبه لدلك فضحه الله في اول محاولة له في الارتشاء الدي يعد ضاهرة متفشية في سلا بالخصوص تصوروا ان المريسة انعدم فيها العقار فحولوا وجهتهم الى تابريكت حتى اغوو بالرجل المتزن ولو انه اشتراهم فهو قد استفاد من تسهيلات في الاداء هدا ان افترضنا انه اشتراهم انا في حزب جديد رغم ما قيل عنه لتشويه صورته الا انه اربك كل الاحزاب المتفرخة والزم الحكومة بالتقرير بالانجازات وعقب عليه بن شماس الرجل الشريف في الحقيقة كنا نحن الشعب المغربي في تلك اللحضة نطالب باسقاط الفساد لكن الحكومة قادت حملة شرسة ضد هدا الحزب حتى اصبح جميع الشرفاء الدين التحقوا بالحزب يعاودون عزوفهم عن السياسة و بدا يهب اليه م هب و دب لافساده وجعله مثل باقي الاحزاب الفاسدة ربما هي كانت خطة منهم.
    لهدا اطلب جميع الغيوريين على هدا البلد جعل التضاهرة سلمية لاسقاط الحكومة تحت قيادة ملك الثورة ضد الفساد مند تعليه العرش و عاششششششششششش الملك فلوله لجوعنا عباس وجعلنا عبيد.

  • يحيى أكادير
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:27

    لن تكوني أحسن من الحسين بن علي حفيد رسول الله وسيد شباب أهل الجنة الدي خرج ضد ضلم بني أمية فلم ولن تفهمي الدين خيرا منه,فكفانا من أمتالكم يا دعاة الخنوع والاستكانة و تبا لكم لاستغلالكم الدين وليكم أعناق الايات والاحاديت لتبرير الضلم والخنوع له..نعم لكل تورة ضد الضلم وليكن الشيطان قائدها لا يهم ان كان صادقا في مسعاه

  • كافور محمد
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:29

    بنتو على حقيقتكم هده هي التالية ليكم وعدتونا باش نديرو ايدينا في ايديكم الشباب ليكان كيصوت عليكم ما بقاش داير التيقة فيكم ها الايام ليجايا غادي توريكم العلامة راها بانت فيكم او مازال ربي غادي ايوريكم باش متبقاوش ديرو الدين الاسلامي طريق لقضاء اغراضكم او اغراض اهاليكم ما زال ربي غادي يكشفكم على حقيقتكم

  • MM
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:57

    mr ben kiran n’est pas digne d’etre parmi c gens;fini lestemps de leche bottes

  • عبد الرحيم
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:29

    ارى ان الثورة الجديدة اصبحت تهم الاحزاب : الاصالة و المعاصرة ، العدالة و التنمية، الجماعات : العدل و الاحسان ، المعتقلين ، المنفيين : مولاي هشام… الطبقة الفوقية و ليست فيها اية رائحة للشعب و الطبقة الكادحة و هل تضنون اننا نحن الشعب ستكونون مطية لتحقيق ماربكم؟ السياسية المحضة ما لكم لا تفقهون تتحدثون في الدستور ، الانتخابات ، حل البرلمان … هذا لا يهم الشعب ، هذه بروتوكولات التاسيس للسلطة تم السلطة تم السلطة

  • خالد-اولادتايمة
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:39

    اللهم احفظ هذا البلد الامين من الفتن ما ظهر منها وما بطن ,وحافظ اللهم على وحدة هذا الوطن.

  • aziz
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:05

    benkiran n est qu un joueur politique et un manipulateur,
    le fait de refuser de participer dans une grande marche importante de 20 fevrier montre qui il est pour le regime est ne donne aucune importance au peuple et aux citoyens.
    c honteux et c decevant.
    sa valeur en bourse politique baisse avec le temps, maintenant je ne crois plus ce qui il dit,
    bravo mostapha rmid, tu as montré la bravour et la solidarité avec ton peuple.
    j espere que cette marche reussi et realiser le changement attendu

  • fonctionnaire
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:51

    nous sommes pour les reformes légales et avec nos roi mohammed 6.soient tous sages lors de la marche du dimanche 20 fevrier.

  • توفيق
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:31

    ان كل هيئة سياسية تتفاعل مع ديمقراتيطها الذاخليةلا يمكن الا ان تقبل بمثلهذا الخطاب لا لشئ الانه ينسجم وما توصل اليه المؤتمر الاخير بل يجب التسريع بهذه المطالب للمنعطف الخطير الذي انحاه النظام من خلال الحزب السلطوي و تسخير العدل في ظل خطابات الاصلاح لذلك لا يمكن الا ان نشاطرك الراي و هنا تتجسد قوة مناضل حزب العدالة و التنمية(التنوع)

  • marocain de france
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 22:09

    vous savez que tout personnes qui ecrivent des messages ici contre la manifestation du 20 fev sont des pions du makhzen services secrets et aussi les partisans de l istiklal qui aiment baraka de ami abibiss

  • سارونة
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:13

    المثل يقول الحصان كيمضغ اللجام حيث كيضرو
    لو كان جزب العدالة و التنمية مواليا للنظام الفاسد لما حصلت له كل هده العرقلات و المشاكل
    يعني هدوك اللي بغاو يفهمو كثر من اللازم غير كيخربقو لأن ببساطة ليس هناك حزب اخر في المغرب يعتقل أفراده مثل حزب العدالة و التنمية و هدا ان دل على شيئ فهو دليل أن بلدنا لا زالت تقمع في ظل الدكتاتورية
    نادية ياسين التي تحتمي بالكفار في اسبانيا و اوروبا ككل لا أحد يجرؤ على نطق الحكم في حقها و جلساتها دائما تؤجل
    و مساكين العدالة و التنمية يرمون في السجن
    الداخلية تحكم في المغرب ووزير الداخلية يجب أن يستقيل
    راه عيب هدكشي اللي كيصير في كوميسيريات المغرب و على الطرقات من رشوة و محسوبية
    ياسمينة بادو يجب أن ترحل لأنها تعيش فوق سحابة وردية و الملك يقوم بعملها من زيارات مباغتة للمستشفيات و لالا بادو ناعسة
    العدل خاصو الاصلاح و أهم حاجة التعليم
    و ديك المدونة الزينة ديال سي غلاب تحيد لأن الشرطي كان يطلب خمسين درهم رشوة الان و بفضل السي غلاب أصبح يطلب مائتا درهم و هدا من واقع تجربة شخصية
    يجب الاصلاح و يجب التغيير وعاش الملك سليل العلويين

  • ahfiri
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:59

    j’etait toujours avec les hommes de ce parti mais jamais avec le parti car les chefs ne sont que l’image du Makhzen des pions.

  • الهواري
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:01

    من يتوقع اكثر من هذا من الاحزاب المغربية فهو اما متفائل او جاهل
    ان الشباب المغربي وبعد ان فقد الثقة في كل المؤسسات سواء الاحزاب او البرلمان او المجالس او القضاء او الصحافة قرر ان يتحمل مسؤوليته و حمل المشعل اقتداء باخوانه التونسيين والمصريين و باقي الشعوب العربية التي تطالب بحقوقها.
    باذن الله تعالى سينجح شباب المغرب في تغيير وجه البلاد واعادة الثقة لمؤسساته والاحترام لكل المواطنين.
    اما بخصوص هؤلاء الذين يخونون ويهددون بقتل المتظاهرين فهذا ليس جديدا عليهم فهم فعلا يقتلون الشعب من زمن بعيد وما خروجنا في 20فبراير الا ضدا على تصرفاتهم.
    ارجو النشر

  • مغربي
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:33

    هي ليست فتنة كما يزعم بعض الانتهازيون أوالجهلة واسألوا أهل العلم والسنة إن كنتم لاتعلمون ، وشهداء تغيير المنكر لهم أرفع الدرجات عندالله تعالى. بل الفتنة هي أن يغمض المرئ عينيه عن المنكر والفسادالذي يلحق العباد ويعيش فقط لياكل ويشرب ويتبرز. أتمنى أن يكون المغاربة ملتحمين وإخوة وأن تمر هذه العاصفة بسلام وأن يكون هناك إصلاح حقيقي وإدارات حقيقية ومنظمة وليس بالاسماء فقط.

  • جريح
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:03

    سبحان الله ، هذه نتيجة فعل المصادرة و عدم التأطير …
    الرصيد الوظيفي في خطاب ( المنشقين ) عن حزب العدالة و التنمية هو نفسه الكلام الذي طالما ردد الزعيم بنكيران …
    هؤلاء إن لم يكونوا منشقين و لا متشددين فقد بدا لهم أن تحريض بنكيران و خروجه لإعلاء كلمة حزبه لم يؤثر في شبيبة حزبه فحسب ، بل ألهب حماس كل الشباب على الفيسبوك و عبر المنابر الأعلامية الإلكترونية ، ومن ثم إلى اقتناص أحزاب و هيئات و جمعيات و منظمات ، كلها انقضت لتركب على انفعالات السيد بنكيران …
    الشباب لا يفهم أن مصلحة بنكيران و حزبه هي الجماعت المحلية التي يسيرها وقد تتعرض من الشباب إلأى كل الانتقادات ، و نبش كل الملفات ، و إكراه الرؤساء في البلديات و القرويات على توفير المتطلبات للشباب و كل أفراد المجتمع مهما كانت مستحيلة …
    إذا انشق الشباب عن كل الأحزاب ، فهل سيفرح بنكيران بنصر الله ؟؟؟
    لا بد أن تدرك كل الأحزاب السياسية أن هذا الذي يسمى (( شباب …)) إنما هو الأثر الرجعي منذ أن اهتم الملك الحسن الثاني بدعوة الأحزاب إلى القيام بدورها في تأطير الشباب …
    أحبك وطني ، أحبك ملكي ، أحبك أيها الشعب العظيم …

  • Nordine
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:47

    Hamdollah qu’il existe encore des hommes politiques capables de dire non à la bêtise et au calcul politicien, et qui place l’intérêt suprême du pays au-dessus de toute considération mesquine. Messieurs bravo car vous avez sauvé ce qui reste à sauver de ce parti, avec ses leaders qui mangent dans la gamelle makhzénienne .

  • اسماحي
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:45

    يجب بل يفرض على العدالة والتنمية وقياداتهاان تعرب عن صدق خطاباتهابموقفهاووقفتها مع الشعب ومطالبه المشروعة….
    والا فستكون قد أوضحت بما ليس فيه شك انها لا تتميز عن غيرها في شيء بل ستهوي الى الدرك الأسفل وستنقلب عليها مرجعيتها سخط. وهذا ما لا نرتضيه. حينها شخصيا سأتبرأ منها كما سيفعل الشرفاء.

  • مغربي حر
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 22:07

    أبانت ثورة شعب مصر العظيم على النظام الفرعوني الذي كان يعطي صلاحيات إلهية إلى الرئيس، أن الشعب ظهر في قمة التحضر والتنظيم عندما أسقط النظام. فالشعب تكثف ليحمي نفسه من بلطجية النظام، وقام بتنظيف الشوارع ووو. و أظهر أن الشعب كان أصلح و أنظف من حاكميه.
    المغرب عرف في تاريخه ملوكا عظام. لكن، ليس كل مرة يأتي القدر بملك عظيم من الأسرة الحاكمة. ففي النصف الثاني من القرن 19 عرف المغرب ملوكا أبدعوا في إهدار المال والتفريط في مصالح الوطن.فخرجت مطالبات عدة من العلماءلإصلاح الحكم وعلى أن لا ينفرد الملك بالحكم. بل حتى أنه قبل الحماية كان العلماء يختارون، يبايعون، ويعزلون ملكهم إذا تبين لهم أنه شط عن الصواب.
    صحيح أن المغرب كان بعيدا كل البعد عن إطار الدولة الحديثة في مجمل تاريخه، فالمغرب لم يكن الدولة العثمانية، ولم يكن دولة محمد علي في مصر التي أفرزت ثورة علمية ودولة قوية، ولم يعرف في تاريخه ثورات أو إصلاحات كما عرفتها دول إسلامية أخرى. لكن إلى متى يبقى الشعب مرهونا للقدر أن يأتي بملك صالح أم لا. فالكل قد يجمع أن عصر الخلافة الرشيدة قد ولى، وحتى في عصر الخلافة، فالخليفة لم يكن ينفرد بالحكم ويركز كل السلط في يده، ولم يكن يفلت من الانتقاد والمحاسبة.
    نحن لا نعيش في عصر هارون الرشيد أو محمد الفاتح أو حتى المنصور الذهبي. فلذا إلى متى تعطى صفات إلهية للحاكم، وتركز كل السلط في يد رجل واحد، كيف ما كان هاذ الرجل. الدستور الحالي للملكة جاء ليحمي الملك ويعطيه صفة الإله بعيدا عن النقد أو المساءلة أو المحاسبة. فبدستورنا الحالي لا نحن بدولة ديمقراطية حديثة ولا نحن دولة إسلامية. فل نختار!!!
    هل المغربي أقل أدمية من شعوب العالم?
    اذكر أن اسبانيا مرت من نظام شمولي دكتاتوري إلى نظام ديمقراطي حقيقي، فصدق وعد ملك اسبانيا في ظرف سنتين، فماذا عن محمد السادس بعد 11 سنة ?
    أين نحن من الوعود التي تردد منذ الاستقلال?

  • lمغربي
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:21

    اني والله احمل لكم خبر غير سار وهو ان حزب العدالة والتنمية اصبح في خبر كان ولن يقف مرة تانية على رجليه كنت من محبي هدا الحزب وصوت لاول مرة في حياتي لصالحه والان بنكيران قضى على املنا في الحصول على حزب في المستوى اناشد مصطفى الرميد ان يقوم بمحاولة اخيرة لانقاض هدا الحزب الفتي واناشد بنكيران ان يرجع الى الخلف.

  • shokri
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 22:01

    لا ثم الف لا للدمقراطية الغربية نعم ثم الف نعم للدمقراطية الاسلامية

  • maghribi
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:17

    Dans le contexte actuel, il vaut mieux se réunir devant notre Roi et ce n’est pas le moment propice pour les revendication et les manifestations et ce, pour les raisons suivantes :
    1/ Nos ennemis attendent avec patience cette occasion pour intervenir et pour déstabiliser notre chère patrie (Algérie : Polisario, Al Jazeera, L’Espagne (la droite)…
    2/ Les partis politiques marocains ont un rôle dans la situation actuelle du pays puisqu’ils n’appliquent pas la démocratie dans leur parti (il ya des présidents qui ne veulent pas céder leur place à la tête du parti et en conséquence ils ne peuvent pas revendiquer la vraie démocratie. Leur but essentiel est d’avoir des postes de ministre dans le gouvernement pour bénéficier de cette position d’autorité (rentes, position de supériorité, gains, agréments…) En plus les partis politiques ne représentent que leur profit et non pas l’intérêt du peuple et de la nation
    3/ Le Gouvernement a son rôle car il ne suit pas de la même cadence Sa Majesté qui bouge rapidement de l’Est à l’ouest et du nord au sud du pays pour un Maroc moderne et développé
    Bref, tout le monde est responsable, nous devons tous travailler pour un Maroc moderne ou il ya de vraies institutions politiques à savoir :
    1/ Des Elections transparentes ;
    2/ Un vrai parlement qui représente vraiment le peuple et dont les membres sont responsables devant le peuple : les membres doivent être élus par le peuple de façon à choisir les représentants qui ont le souci d’intérêt général et ne doivent en aucun cas être des entrepreneurs
    3/ Un vrai gouvernement qui doit avoir le souci d’intérêt général et ses membres ne doivent en aucun cas être des entrepreneurs. Les membres du gouvernement sont responsables devant Sa Majesté et devant le vrai parlement.
    4/ Déclaration des biens de tous les Responsable publics avant le commencement de leur fonction.
    5/ Le rôle de l’information est primordiale, elle doit être libre (Presse, Radio, TV, Internet…) pour jouer pleinement son rôle

  • محمد الطنجاوي
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:43

    السيد بنكيران لايستحقه ذلك الحزب المكلخ في الحقيقة الرجل له نظر بعيد ويعرف كيف يتخذ القرارات اما الاخرون فيعتقدون ان نهاية الدنيا ستكون يوم عشرين لذلك يجب ان لايفوتوا الفرصة للدخول إلى الجنة،هذا الحزب المتخاذل هوالذي اضعف المعارضة في المغرب فكان ضروريا ان يملا حزب البام الفراغ السياسي،ما هو دور حزب العدالة إذن ان ينخرط في ضجيج يتناهى إليه فلم لم يكن سباقا إلى الدفاع عن مطالب الناس أمام الحكومة، ما يركز عليه هو إرشاء الناخبين عن طريق المساعدات الرمضانية،تكريس الفقر، وشرعنة التسول، على الدولة ان تمنع،كل مساعدة من أي حزب أو جمعية حتى تتكافأ الفرص بين الناس،وتعود مصداقية العمل السياسي ومنها الانتخابات،السيد الرميد سيشارك،ينقلب على الأمين العام لحزبه،ما هذه اللخبطة،ما هذه الضبابية،الأحزاب مسؤولة عن المصائب السياسية في المغرب.العدالة والتنمية المغربي طلع عليه النهار،ولن يطمح ليكون كعدالة تركيا.

  • amanius
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:15

    c un nouveau courant pour nous debarasser de ses leches bottes du pammistes.esperant le!!!!au moins un pas vers l’avant

  • Mowatena
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:55

    Remarquer que, ni parties politiques, ni syndicats, ni responsables n’ont une position clair et nette de cette marche, ils se sont séparés pour être de chaque côté, le pour et le contre tant que les résultats de cette marche ne sont pas encore clairs et oui c’est la politique à double face au Maroc.
    Ils ont bien retenus la leçon des égyptiens et tunisiens, ils veulent être parmi les jeunes depuis le début ds cette marche mais en laissant derrière eux leurs gilets de sauvetage au cas où cette dernière ne sera pas souhaité par la majorité des Marocains qui veulent faire leurs révolution à la Marocaine.

  • rachidoc1
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 21:49

    بنكيران فقد ماء وجهه ليس فقط إزاء مناضليه بل إزاء كل المظلومين في هذا الشعب الصبور.
    هذا البهلوان – و لا أقول السلكوط، الكلمة المفضلة عنده لكي يبز بها خصومه- يطمح لكي يصبح الصدر الأعظم، داخل نظام مخزني بائد.
    هو لا يزال يحن لزمن الشاشية و الإستعباد تحت ” قب” الدين.
    يا أخي تدين كما شئت دون أن يكون تدينك بمثابة “حسن سيرة” تشهرها في وجه الكل (بالزعط). شكون ساق لك لخبار. ربك سوف يحاسبك ماشي العبد.
    أنا أحترم- كعلماني توحيدي- المسلمين المتنورين الذين لا يغالطون الشعوب من أجل مناصب تافهة حسب رب العزة.
    لا تركبوا متأخرين على نضالات الغير حتى تشهروا من بعد في وجهنا بطاقة الإستدراك.
    التاريخ يسير في إتجاه واحد بخطى تابثة، و لا يمكن استدراكه.
    عندما يناقض الموقف الحقوقي الموقف الحزبي:
    صرح الرميد بأنه سوف يخرج للتظاهرة المعلنة بوصفه حقوقيا و ليس بوصفه منتميا لحزبه، الذي من مبادئه الدفاع عن حقوق المقهورين.
    هذا الفكر السكيزوفريني يستحق وقفة تأمل قبل أن يدفعنا للغثيان:
    فإما أن السيد الرميد باغي الخدمة فصاحبو بنكيران، حتى يسحب البساط من تحت صباطه، بواسطة أسلوب “إنا عكسنا”
    أو أنه يعترف بأن الحزب الذي ينتمي إليه لا علاقة له بحقوق المواطن، نفس الحقوق التي يتبرؤ منها بنكيران، و بقى الرميد شايط كايآمن بيها خارج الحزب. فأصبحا واحد كيشرق و واحد كيغرب.
    الرميد بهذا يتبرؤ من حزبه (تحت الدف)، لأنه يحسب بنكيران قاصرا عن التفكير و الرؤية.
    هؤلاء كيحسبو راسهم مطورين، و كل واحد كيدير حسابه على حساب الشعب.
    شفتوا الخطر ديال استغلال الدين في السياسة.
    إيران شبعو من أصحاب اللحي، احنا عاد باغيين نبداو.
    أمر عجيب و الله.

  • casawi
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:09

    اتأسف لبيان الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية لكن الحمد لله الذي جاء هذا المقال
    je pense que c’est la fin de BinKirane a la tete de PJD
    et vive mostapha Rmid

  • نعم للمشاركة
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:05

    سبحان الله، كنت متؤكدا أن سيدي الرميد سيفعلها ويخرج بقرار المشاركة لأننا عهدناه رجُلا ونصف، وشتان بينه وبين ًزعيمً المصباح.

  • عبد الله
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:35

    إلى صاحب التعليق 3،الكلام الذي قلته مقتطف بالحرف من مقال رشيد نيني ليوم الجمعة18 من الشهر الجاري،كان عليك أن تشير إلى المصدر مادمت عاجزا عن الكتابة،أم أنك تظننا أغبياء لهذه الدرجة

  • tazi
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:37

    انا شخصيا لا انتمي للعدالة والتنمية؛ لكن افضل ان يتم انتخاب المناضل مصطفى الرميد امينا عاما خلال المؤتمر القادم للحزب من اجل انقاذ هذا الاخير من التشتت و الانهيار ؛ اما بنكيران فلا يحسن قراءة حركة المجتمع المغربي؛ وستتجاوزه الاحداث في مستقبل الايام.

  • med
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:39

    شباب العدالة و للتنمية سينزل ضد١ على المفسدين سينزلون بكثافة رفقة رئيسهم حامي الدين شاء نن شاء وكره من كره
    لاللفساد كفى ثم كفى…ضلما وقهرا وقمعا نريد حقنا في المواطنة
    لا لقمعلا لاعتقال لا لحزب الواحد لا للبام لا للاستعباد
    المجد لشباب المغرب

  • عدنان منتصر
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 20:41

    حزب العدالة والتنمية اختطفه ابن كيران وعصابته من المناضلين الحقيقيين،وهذا الحزب بات من أدوات النظام في العهد الجديد لتعزيز الهيمنة والتسلط وإعادة تثبيت قواعد نظام الحكم الشمولي التي بدأت تتآكل بفعل تقادمها وانتهاء مدة صلاحيتها أمام حداثة الإعلام والأنترنيت والتكنولوجيا الحديثة
    التي تجاوزت التلفزات الحكومية
    المحنطة التي عول عليها النظام لسنوات طويلة والتي أصبحت اليوم عديمة الجدوى والفائدة.

  • عدنان منتصر
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 22:05

    حزب العدالة والتنمية اختطفه ابن كيران وعصابته من المناضلين الحقيقيين،وهذا الحزب بات من أدوات النظام في العهد الجديد لتعزيز الهيمنة والتسلط وإعادة تثبيت قواعد نظام الحكم الشمولي التي بدأت تتآكل بفعل تقادمها وانتهاء مدة صلاحيتها أمام حداثة الإعلام والأنترنيت والتكنولوجيا الحديثة
    التي تجاوزت التلفزات الحكومية
    المحنطة التي عول عليها النظام لسنوات طويلة والتي أصبحت اليوم عديمة الجدوى والفائدة.

  • ahmed
    الجمعة 18 فبراير 2011 - 22:03

    JE N’AI ABSOLUMENT PAS CONFIANCE EN MR. ABDELILAH BENKIRANE. IL EST RICHE ET PROFITE BIEN DES GENS A SALÉ ET AILLEURS. C’EST UN FAUX SUR TOUTE LA LIGNE….

صوت وصورة
المقبرة اليهودية بورزازات
الإثنين 11 يناير 2021 - 21:59 5

المقبرة اليهودية بورزازات

صوت وصورة
كساد تجارة الجلباب التقليدي
الإثنين 11 يناير 2021 - 20:39 1

كساد تجارة الجلباب التقليدي

صوت وصورة
قبور الموتى تغرق
الإثنين 11 يناير 2021 - 18:39 29

قبور الموتى تغرق

صوت وصورة
قوّة العلاقات المغربية الأمريكية
الأحد 10 يناير 2021 - 16:37 11

قوّة العلاقات المغربية الأمريكية

صوت وصورة
قنصلية واشنطن في الداخلة
الأحد 10 يناير 2021 - 15:12 39

قنصلية واشنطن في الداخلة

صوت وصورة
القصيدة البدوية في جهة الشرق
الأحد 10 يناير 2021 - 14:11 28

القصيدة البدوية في جهة الشرق