"كائنات انتخابية" تشعل الصراع بين الأحزاب قبل استحقاقات 2021

"كائنات انتخابية" تشعل الصراع بين الأحزاب قبل استحقاقات 2021
الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:00

في أفق الانتخابات التشريعية المقررة سنة 2021، اشتد الصراع بين الأحزاب السياسية على الكائنات الانتخابية الكبرى التي تضمن مقاعد برلمانية بأي لون سياسي.

المعطيات التي توفرت لهسبريس تؤكد أن صراعا محموما من أجل استقطاب البرلمانيين “الجاهزين” انطلق مبكرا في العديد من الدوائر؛ وهو ما خلق نوعا من الصراع المباشر بين الأحزاب، وخصوصا تلك التي تعتمد على الأعيان في الفوز بالمقاعد البرلمانية.

وعلى الرغم من حالة الطوارئ الصحية التي تفرض الحد من الحركة بين المدن، فإن حمى العملية الانتخابية دفعت بالعديد من قيادات الأحزاب إلى عقد اجتماعات مطولة مع “ديناصورات الانتخابات”، بهدف إقناعها بضرورة الترشح بألوانها خلال الاستحقاقات البرلمانية المقبلة.

وفِي مقابل التردد الذي بدا عليه العديد من النواب بخصوص طبيعة الحزب الذي سيترشحون باسمه، وخصوصا في ظل الصراع الذي تشهده الساحة الحزبية عن الحزب الأقرب للدولة، ما زال العديد من المرشحين ينتظرون الضوء الأخضر لاختيار اللون السياسي الذي سيخوضون به استحقاقات 2021.

وسيكون على المرشحين اختيار الأحزاب في الظل حتى لا يفقدوا مقاعدهم البرلمانية الحالية؛ لأن الفصل 61 من الدستور ينص على أنه يجرد من صفة عضو في أحد المجلسين كل من تخلى عن انتمائه السياسي الذي ترشح باسمه للانتخابات أو الفريق أو المجموعة البرلمانية التي ينتمي إليها، مضيفا تصرح المحكمة الدستورية بشغور المقعد، بناء على إحالة من رئيس المجلس الذي يعنيه الأمر، وذلك وفق أحكام القانون التنظيمي للمجلس المعني، الذي يحدد أيضا آجال ومسطرة الإحالة على المحكمة الدستورية.

من جهة ثانية، تنص المادة 20 من القانون التنظيمي للأحزاب السياسية كما وقع تغييرها وتتميمها على أنه لا يمكن لعضو في أحد مجلسي البرلمان أو في مجالس الجماعات الترابية أو في الغرف المهنية التخلي عن الانتماء للحزب السياسي الذي ترشح باسمه للانتخابات، تحت طائلة تجريده من عضويته في المجالس أو الغرف المذكورة. كما تنص كذلك المادة 22 من القانون التنظيمي المشار إليه على أنه يمكن لكل عضو في حزب سياسي، وفي أي وقت شاء، أن ينسحب منه، شريطة الالتزام بالإجراءات المنصوص عليها في النظام الأساسي للحزب في هذا الشأن، مع مراعاة أحكام المادة 20.

وعلى الرغم من الوضع المرتبط بتأثير أزمة “كوفيد-19” على الاقتصاد الوطني، فإن وزارة الداخلية قد حسمت الجدل حول إمكانية تأجيل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة التي ستعرفها المملكة سنة 2021، معتبرة أنها “سنة انتخابية بامتياز، حيث سيتم خلالها تجديد كافة المؤسسات المنتخبة الوطنية والمحلية والمهنية، من مجالس جماعية ومجالس إقليمية ومجالس جهوية وغرف مهنية، علاوة على انتخابات ممثلي المأجورين، ثم مجلسي البرلمان”.

وأكد وزير الداخلية، ضمن اجتماع سابق مع الأمناء العامين ورؤساء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، في إطار لقاءاته مع قادة الأحزاب السياسية لتبادل الرؤى حول القضايا الأساسية المرتبطة بالتحضير للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، أن “التزام جميع الأطراف بأخلاقيات الانتخابات وواجب النزاهة والتنافس الشريف والتحلي بقيم الديمقراطية أمر ضروري لمساعدة القائمين على الشأن الانتخابي على التصدي الصارم لكل التجاوزات”.

‫تعليقات الزوار

47
  • عبد العاطي
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:07

    هنا الخدمة بالمعقول من أجل الفوز بالمقعد يتبعه النوم والبينگا لمدة 5 سنوات اما مصالح المواطن فهي لا تعنيهم…. دعيناكم لله الواحد القهار…

  • Fouad
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:11

    ولله مكيحاشمو دخول المدرسي لم يبن ليه وجه اما الانتخابات بدا كيبان ليها بلان اشمن انتخابات مع كورونا همهم هو المال السايب

  • الطنز البنفسجي
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:17

    ماكين لا كورونا لاسيدي زكري.. هذا هو الهم الحالي عند الحكومة.
    الاحزاب من حقها تضرب على راسها فالانتخابات.. وحنا المواطنين من حقنا ما ننتاخبوش.
    شخصيا مامنتاخبش.. نفس الكاسيطة كتعاود..
    واش بغيتونا نقولو راه كاين الملك فهاد البلاد ؟
    أسيدي راه ماكين غير الملك فهاد البلاد..
    بغيتونا نقولو عاش الملك؟
    أسيدي عااااااااش الملك.
    ولكن مامنتاخبينش.

  • HASSAN
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:17

    مفارقات يعيشها بلدنا لا افهم كيف ان الحكومة تشتكي من الموارد المالية حيث تخلت عن التشغيل والترقيات للموظفين البسطاء والراميد الخ ولها موارد لهيئة ضباط الكهرباء واملاييير التي تستنزفها الانتخابات لانتاج برلمان المصالح الشخصية والاغتناء سؤال حقا يحيرني

  • مغربييييييييييييييييي
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:18

    الانتخابات ماهي الا مسرحية نريد حكومة الكفاءات …

  • السلام عليكم
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:18

    المواطنون منشغلون بكورونا والحجر الصحي والمنع من الاصطياف والخروج من الحي أو المدينة والأحزاب تتهافت على المناصب والانتخابات.عوض أن تناقش تداعيات الجاىحة وآثارها واقتراح حلول للخروج من الازمة.كنا ننتظر أن نرى مغربا جديدا بعد كورونا.ولكن الحال سيبقى كما هو ولن يتغير ولو اصابتنا ألف كورونا

  • مقاطعون
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:18

    لن نصوت على الدكاكين السياسية و على إنتخابات لا تفرز لنا حزبا حاكما يترجم إرادة الشعب و إن فكرنا سنصوت لحزب نبيلة منيب لأنه الخيار الوحيد المتبقي و الباقي ينخره الفساد

  • سأقاطع أنا و عائلتي الكبيرة
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:20

    لن نصوت لا نريد الأحزاب نريد حكومة تقنية يرأسها ولي العهد أو الأمير رشيد أو هشام … لا نريد الفساد فقد وصل السيل الزبى و سينفجر الشعب قريبا

  • taha
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:20

    حاليا الكل يفكر في الخروج بسلام من هذا الوباء بعدها سنفكر في الإنتخابات . اللهم احفظ الجميع وارفع عنا هذا المرض . واحفظ بلادنا الحبيب من كل مكروه .

  • Truth
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:21

    المغاربة يموتون بسبب كورونا و ضعف المنظومة الصحية و اخرون يفكرون في المناصب و الانتخابات, اقسم بالله ماعمرني صوت فالانتخابات و اقسم بالله ماغاديش نصوت عليهم , لان تصويت اصبح ادات للفساد

  • اسعيد ولد الرايس امجيد
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:27

    لماذا لا تكون الحملة واضحة ولا ترفعوا سقف الوعود. لأن الظروف العالمية صعبة . والمتغيرات كثيرة .وضحوا للشباب انهم هم من يصنع فرص الشغل بتكويناته بنفسه ايام العطل .الان وسائل الاتصال فيها كل شيء .والاحزاب تحمل بعضها بعضا وتدافع عن بعضها ولا يمكنها محاربة بعضها. ورجال الاعمال المغاربة أن ذهبوا سيأتي رجال الاعمال الاجانب امس دماء الشعب اكثر.الحل هو العمل والتكوين الذاتي عن بعد .

  • مواطن
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:28

    هاؤلاؤ البشر لايهمهم الا المناصب اللتي سيحتلونها،المغرب يتخبط في جاءحة كبيرة وذهب ضحيتها مئات المغاربة وهؤلاء القوم ينتضرون الفرصةالسانحة للانقضاض على الزيعة.لا حول ولا قوه الا بالله.

  • عمر
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:30

    تستطيعون إفشال مخططاتهم بالتصويت ضدهم بالتشطيب عليهم و كفى

  • محمد
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:32

    باقتراب الاستحقاقات الانتخابية تشتعل النيران بين الأحزاب ليحترق المواطنون فيما بعد وهذا ما الفناه باستمرار ولا نبالي بما يخططون له لكن ما ان طفا مرض كوفيد 19 على السطح لم نجد من يدعمنا الا ملكنا اما الحكومة المنبثقة عن صناديق الاقتراع فكانت تنفذ قرارات اعلى سلطة في البلاد فاين اختبات الاحزاب التي طبقت على نفسها الحجر ونسيت دورها السياسي الذي يكمن في التاطير والمواكبة وحتى مساعداتها لصندوق كورونا كانت محتشمة ولا ترقى لمستوى جيد . ايتها الاحزاب لا مجال للمسرحيات الركيكة لقد أدرك المواطن الحقيقة ونحن تحت سلطة الملك نحتاج الى حكومة تكنقراطية مكونة من خيرة شبابنا لتسيير البلاد وحتى ان املى علينا الواقع انتخاب مجلس للامة فليكن اعضاؤه بعيدين عن الجهلة والمرتزقة والانتهازيين كفى مما نعيشه من المعاناة

  • حمزة
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:33

    اراك تاني لعراصات وتعمار كروش و200 درهم للصوت وزيز وزيد نسبة الجهل والامية منتشرة شوف غير تطبيق الإجراءات الإحترازية فين وصلنا معاها والانتخابات كتمشي حكومة كتجي وحدة أخرى لابديل سياسي

  • الله المعين
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:34

    السلام عليكم، لم نعد نسمع في بلدنا سوى الصراع من أجل الحصول على كرسي داخل البرلمان، ومادام المغرب به 12 جهة حبذا لو أن كل جهة تمثل ب 10 نواب(اي 120 نااب في المجموع) يختار منهم 20 نااب يمثلون الحكومة، وكل حزب لم يحصل على فريق برلماني( 12 برلماني) لا يستفيد من الدعم، كما يجب على البرلماني ان يكون حاصلا على الاجازة ويتقن على الأقل لغتين، اما التعويض فيكون حسب الجهات اي القرب أو البعد عن العاصمة، ولا يجمع البرلماني بين برلماني و رإيس جهة اوعمدة، مع عدم الحصول على التقاعد، اما السن بين 25 و55 سنة

  • محمد
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:35

    يااله عرفتو / يالله فقتو / ياك كتاخدو ماءتي درهم ابان التصويت /انتباه الامتناع فالنتخابات القادمة ليس حلا /لابد من اقتلاع ضرسة اللاعدالة من جدورها /وبعد سنخطك للامتناع ان دعت الضرورة لدلك / الوعي سبيل النحاح / سلام

  • الرباطي
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:40

    الحل الوحيد هو عدم المساهمة في هذه المسرحية التي مللنا من مشاهدتها منذ الاستقلال دون ان يكون هناك اي تغيير لا على مستوى الأشخاص ولا البرامج ولو كان في هؤلاء وفِي أعضاء الحكومة خيرا لتقدموا بمشاريع ومقترحات قوانين لتخفيض رواتبهم والتقليص من امتيازاتهم وتحويلها لخزينة الدولة ولمساعدة الكادحين ولكن للحياة لمن تنادي فالشعب في واد والدولة في واد اخر وماعلينا الا ان نقاطع الانتخابات وننهي هذه المسرحية التي اقتربت من بلوغ مدتها القرن فهل سيبقى الشعب جمهورا وفيا لهذه المسرحية وان يصفق بحرارة على الممثلين منذ بداية العرض الى نهايته. أكاد أكون متيقنا ان المغاربة سينهون هذه المهزلة وستكون بداية عهد اخر فيه العدالة والديمقراطية والتوزيع العادل للترواث انشاء الله ولنتذكر ان مساهمتنا في هذه الانتخابات هو اثم كبير بيننا وخالقنا وبيننا وأنفسنا.

  • Max
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:44

    شيوخ و المقاولين و رجال الأعمال يجب أن يتنحو من الحياة السياسية قبل السكتة القلبية للمغرب.
    مرحبا بالشباب الناشط و المثقف. المغرب بحاجة لكم في هذه الضروف الصعبة فلا تخونوه .

  • كالعادة
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:45

    هذه هي المناسبة للتمييز بين ممتهني ومحترفي السياسة،بحيث سيظهر العديد من محترفي السياسة بألوان وسلع مختلفة والذين لا يسمحون بتفويت الفرصة،هؤلاء السايسون الذين يتاجرون بالسايسة ولا يعطون أية أهمية للسياسة كالذي يغير سلعه حسب المواسم وما يهمه هو الربح الذاتي ولا غير.

  • امازيغي
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:46

    كمواطن من حقي ان ادلي اولا ادلي بصوتي؛ فهؤلاء لا يستحقون الا اوراقا ملغاة وبهذا ساكون قد قمت بواجبي ولم اعط صوتي لاي احد

  • youssef
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:48

    والله متيحشمو أنا بعدا متنعتارفش بشحاجة سميتها إنتخيبات

  • abdou
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:49

    بدل أن يبحتوا في إيجاد الحلول لمشاكل الشعب لهذا الوباء يهرولون لكسب التروة الفانية حبدا لو كانت بطرق مشروعة. لكن يأخدهم العز بالإثم .وهذه هي الطامة الكبرى. أقول لمثل هؤلاء ٱتقوا الله في أنفسم أما الشعب فعايش بفظل الله وليس بفظل البشر . يحيى الوطن مزدهرا ويحيى الملك.

  • عبدالله
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:53

    انتظروا نسبة المشاركة سنكون انشاء الله وبادن الله اقل من 10/100 وتكون بدلك اقل نسبة مشاركة في العالم وبدلك ستدخل في الارقام القياسية الخاصة بكتاب كينيس.

  • ابو احمد
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:58

    واش كاين ش انتخابات في زمن كرونة؟على الاقل حتى تمشي خالتي كرونة عاد يمكن نديروا الانتخابات .وارا برع.

  • زكرياء
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 12:58

    للي باقيين كيصوتو فالانتخابات اناس غير طبيعيين باختصار

  • Bekai
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:00

    المقاطعة ثم المقاطعة ، و أي شخص ينتخب فهو يرتكب جريمة في حقه و في حق الوطن.

  • خالد F
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:09

    صحيح أن عبيد روما القديمة لم يكن لديهم ممثلين فى في المجالس السياسية، لكنني أستطيع القول أن ديموقراطية الرومان تبقى حلما بعيد المنال, فحتى رموز وعلامات الأحزاب تكرس واقع الأمية والجهل، أما بعض البرلمانيين كرحاب فهي تسخر من بعض المهن كالبوعار على حد قولها، فلا هي ساهمت في تحسين ظروف عيشهم ولا هم سلموا من لسانها. أما من يتحدث عن المقاطعة فهو يضع الماء في ناعورة البعض ليستمر العرض بتقنية الفلاش باك.

  • هدهد
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:15

    مسكين الشعب المغربي. يلهونه بديمقراطية الواجهة. وفيها تعددية حزبية و نقابية شكلية حد الإسهال؛ وانتخابات مفصلة لتمييع المشهد السياسي يسودها التحالفات المشبوهة والقبيلة والمال الحرام. و حكومة محكومة و مخلوقة بطريقة مشوهة و مصطنعة. و لتمرير كل ذلك كان لابد من شعب اكثر من نصفه امي وجاهل و مضبوع ليبقى المجال مواتيا لشردمة تسرق خيرات البلاد و تستعبد العباد. و لكن الى متى.

  • أحلام لذيذة
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:19

    و عادت حليمة الى عادتها الأولى كما و كيفا و عاد المغفلون اللي ما بغاوش يتوبوا و يفيقوا من القلبة بعدما ظلوا يشتكون و يرددون لسنوات بل لعقود مضت أن من صوتوا عليهم من قبل خانوهم و لم يوفوا بوعودهم و باعوهم بسوق المزايدات الشخصية الضيقة بين الانتهازيين و أصحاب الشكارة ..و ما ظلموكم و لكن كنتم لأنفسكم ظالمون.
    و تستمر اللعبة بين المغفل و المستغفل بعضهم يغتني وبعض من الطرف الأخر يزداد تأزما و فقرا و تهميشا دون أن يعي الدرس و لو لمرة …
    و ما ظلموكم و لكن كنتم لأنفسكم ظالمون.
    أحلام لذيذة مع كل موسم انتخابي جديد ..

  • متفاعد
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:27

    المواطن تحت الجاءحة والجوع والفقر يءن . والآخرين منشغلين بأمور لا تهم المواطن في شيء إلا رغيف الخبز!! الحكومة الملتحية اقبرت الموظف المتوسط الفقير فما بالك بالفقير والهش.ومنعدم الشغل والارمل والمتقاعد !! لا حول ولا قوة الا بالله@!! يجب على المواطن أن يؤدي واجبه الوطني ويعرف لمن يصوت حتى نلغي من افقر والغى مرسوم كان سيكون في صالح المتقاعد وهوالفصل 77من الدستور حتى لا ينتفع المتقاعد من إلغاء الظريبة على المعاش[email protected]@ لم يتبقى لنا الا حزب نبيلة منيب التي تواجه الفساد بحزبها لكن لا من ينصت إليها لان ليس لها الا فرد واحد في البرلمان . يجب أن يكونوا على الأقل فريقا برلمانيا !!! يجب اختيار الأحسن والاجدر في بلدنا العزيز ونعطي الفرصة للمتعلمين الاكفاؤ،!! وجهة نظر@@! للمعاومة انا لا انتمي لأي حزب ولا نقابة ايا كانت!!!!

  • متابع غيور
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:28

    يزيد يقيني يوم بعد يوم ان سبب المشاكل ليس فقط في بلدنا العزيز هم الأحزاب السياسية… في نظري وجب التفكير في نظام ديموقراطي بدون أحزاب سياسية.. و عليكم في علمكم ان أولى ديموقراطيات العالم ولدت بدون احزاب سياسية.

  • kamal
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:33

    كوفيد 19 كيفما كان تفسيراته قد أحدث ثورة في جميع الدول، وهو نوع من الصحوة أيقضت الشعوب وحركت الحكومات، المهم هناك مخاض لعالم ما بعد كورونا. إلا المغرب فهو إستثناء فرغم الجائحة فعقلية السياسيين الا تتغير. إستغلال الأزمة من أجل المصالح الداتية. والمتتبع لحياتهم الشخصية أو لمخططاتهم فكأنه لم يقع شيئا. فمتى يستفيقون؟

  • FENANE
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:43

    نريد اصلاحا استعجاليا في تخفيض مدة الولاية التشريعية للنواب في أربعة سنوات لا خمس سنوات،فمادام لنا نمودج امريكي بمجلسيه ،نربد تثمين وترسيخ الديمقراطية في أربعة سنوات ما رأيكم؟ قد تستفيد ميزانية الدولة من هذا الإصلاح انه سهل التطبيق لمن اراد ان يعمل باخلاص ووفاءا لهذا الوطن الكريم

  • mowateen
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:54

    لن يعود أحد من البرلمانيين و الوزراء و السياسيين الحزبيين الحاليين و السابقين وكل المسؤولين عن المرحلة السابقة إلى المشهد أو كواليسه بعد انقشاع غبار هذه الجائحة بسلام أو بغيره. الكل فشل في مهمته. ستكون هناك شروط جديدة للمسؤولية و معايير جديدة لقياس النجاح و الفشل. غير تهناو. 2021 ماشي ديال الانتخابات.

  • كوفيد 20
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 13:55

    كان من الأفضل لهده الاحزاب عوض ان تحمل شعارات لا تعبر فعليا عن عقائدها الحقيقية والمرسومة على الجدران في خانتها الانتخابية ان تتبنى شعارات تعبر فعليا عنها مثلا حزب كوفيد 1 حزب كوفيد 2حزب كوفيد 3 وهكدا دواليك إلى اخر حزب

  • اليزيد
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 14:00

    انا بغيت نترشح حتا أنا وندير لاباس وناخد شي بقيعة جنب البحر كاين شي حزب مجهد يعيطلي أنا نضمن واحد الخمسةديال الأصوات مول المسمن صاحبي وعشيري هو ومراتو وهاداك اللي كايشطب الزنقة كاندير معاه زوين ونشوف على الله واش تصوت عليا المرأة والبنت عافاكوم راه طلعلي الزلط فراسي بغيت ختا أنا نولي برلماني وعندي الشيفور والجريسون وكلشي يوصلني حتا للدار ونتهنا من خلاص الضو والماء واحد الخمسنين وناخد خمسلاف درهم على مويعنات الكزينة ويالاهو عيطوعليا هانا موجود

  • Jamal
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 14:25

    الشعب لن ينتخب لان الكاسيطا معاودة

  • المراري حسن
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 14:33

    الله يشافيكم ….
    كل 5 سنوات يسخن عليهم رأسهم و تأخذهم الجذبة و يشتد عليهم الحال …
    ادعو لكم بالشفاء ….

  • متطوع في المسيرة الخضراء
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 14:43

    حكومتنا الموقرة كمن يبحث عن شيء في الظلام أن وجدته فذالك عن طريق الصدفة فقط في ضل الأزمة الخانقة التي يعاني منها الوطن جراء كوفيد 19 الحكومة الموقرة منشغلة في الانتخابات القادمة متل الحكومة الحالية متل سائق الحافلة يحسب الف حساب ليصل المحطة في أقرب وقت ممكن ليجد نفسه في المستشفى (( التخبط وعدم الكفاءة المهنية هو السبب الرئيسي وراء هذه المعانات ))

  • MCO
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 15:44

    يا مغاربة : الذهاب لمكتب التصويت لا يعني أنك ستصوت على أحد. بل يعني أنك تأدي واجبك و "ترمي الورقة فالصندوق و الاساسي : الامضاء في لاءحة كدليل الحظور" و هنا بيت القصيد يا مغاربة : الحضور و الامضاء او البصمة يعني : سد الطريق على التزوير. لانه بعدم حضوركم سيتم وضع اوراق لحزب معين و الامضاء مكان اشخاص آخرين و هذا الامر عشته شخصيا و تم نزاع كبييير و شرطة ذاخل قاعة الاقتراع.

    يا مغاربة : اذهبوا و لا لا لا تصوتوا على أحد بل و اكتبوا لهم ما يحلوا لكم في أوراقهم. المهم لا تتركوا أماكنكم في لواءحهم فارغة. يجب الامضاء أو البصم، بهذا نسدوا عليهم باب التزوير… يتبع

  • خولة
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 16:51

    البنادم اللي في الصورة يعكس الوضع الانتخابي غير الطبيعي , واش واحد نورمال يلبس ملابس صيفية ويضع بوني تاع الصوف مهبطه حتى للاذنين وكأننا في الشتاء والثلج يتساقط ,,,فعلا اذا كنت في المغرب لا تستغرب

  • عبد الله
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 18:46

    إلى الإخوان الذين ينادون بالمقاطعة: ماذا ستستفيدون من المقاطعة ؟ فالحزب الذي سيحصل على أعلى نسبة هو الفائز ولو كانت هذه النسبة 16 في المائة كما حصل سابقاً. كلا بل انتخبوا: فإن كان الحزب الحالي قد قام بواجبه نحوكم فانتخبوا لصالحه وإن كان العكس فعاقبوه واعطوا أصواتكم لغيره. أما أن تقاطعوا فهذا لا ينفعكم لأن الأحزاب ستستقطب غيركم وإذ ذاك ستجدون أنفسكم ــ كعادتكم جالسين أمام الحاسوب تتدمرون وتتباكون.

  • عم أخنوش
    الأربعاء 19 غشت 2020 - 19:39

    ياك الدولة بغا أخنوش رئيسا للحكومة
    علاش الإنتخابات وخسران لفلوس والجهد
    صافي راه باينة للحمقى
    سير مافيها والو

  • غضبانة
    الخميس 20 غشت 2020 - 00:41

    ما بغيناش البرلامانيين عيين منهم ومن كدوبهم تيبينو خدمتهم في الاشهر الاولى ومن بعد يغبرو بغينا ناس واعين واعرين بلا ما ينتاميو للاحزاب

  • جمعية المرجة الخضرا@
    الخميس 20 غشت 2020 - 02:38

    من اسباب المطالبة باسقاط ااانتخابات هوعندما تزكي الاحزاب السياسية المرشحين الخواسر من جهة واستعمال المال خلال الحملة الانتخابية ويوم الاقتراع من@ جهة اخري..

  • ابيض عراب
    الخميس 20 غشت 2020 - 13:12

    لن انتخب فأنا لا زلت في طور المعالجة

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38

الفرعون الأمازيغي شيشنق