كامالا هاريس .. أول "امرأة سوداء" تحلم برئاسة الولايات المتحدة

كامالا هاريس .. أول "امرأة سوداء" تحلم برئاسة الولايات المتحدة
الإثنين 1 يوليوز 2019 - 02:00

بعد أدائها اللافت في مناظرة المرشحين الديمقراطيين، تطمح السناتور كامالا هاريس إلى أن تكون أول امرأة سوداء تترأس الولايات المتحدة، مسلحةً بماضيها كمدعية عامة دؤوبة وبتاريخ عائلي يشكل خير تمثيل لـ”الحلم الأمريكي”.

وتحبّ السناتور البالغة من العمر 54 عاماً أن تكرر أمام مؤيديها ما اعتادت والدتها على قوله لها: “قالت لي أمي مراراً، كامالا، ستكونين ربما أول من ينجز أشياء كثيرة، لكن احرصي على ألا تكوني الأخيرة”.

ترعرعت هاريس في أوكلاند في كاليفورنيا التقدمية في الستينيات، وهي تفخر بنضال والديها المهاجرين من أجل الحقوق المدنية؛ ووالدها أستاذ اقتصاد جامايكي، ووالدتها المتوفاة هندية كانت باحثة متخصصة في سرطان الثدي.

وفي المناظرة ركزت هاريس، التي بدا أنها تهيأت جيداً للحدث، على تاريخها الشخصي، وقالت إنها جرحت من تصريحات لنائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن حول مبادلات “ودية” مع سناتورين مؤيدين للفصل العنصري قبل سنوات.

وأحرجت هاريس بايدن بعد ذلك بكشفها، في لحظة مؤثرة، أنها كانت تذهب إلى مدرستها على متن حافلة من الحافلات المخصصة لنقل التلاميذ السود إلى مدارس في أحياء البيض بعد عقود من الفصل العنصري؛ واتهمته بأنه كان ضد خطة النقل العام تلك، لكنه نفى ذلك.

وشكلت مواجهتها بايدن، الأوفر حظاً في استطلاعات الرأي، أبرز لحظة في أكثر مناظرة تحظى بمشاهدات في تاريخ الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، ورسختها كذلك كأحد المرشحين الرئيسيين للبيت الأبيض، بعدما كانت لأشهر في المراتب الأدنى، رغم إطلاقها حملة ناشطة منذ بداية العام.

ويركز فريقها على ماضيها كمدعية عامة، لتقديمها كالمرشح الأفضل لخوض المواجهة النهائية ضد دونالد ترامب، وهزم الجمهوري في الانتخابات الرئاسية في نونبر 2020.

سوداء “مثالية”

منذ بداية عملها المهني، نجحت هاريس في أن تكون رائدة في كل ما قامت به..بعد ولايتين كمدعية عامة في سان فرانسيسكو (2004-2011)، انتخبت مرتين مدعية عامة لكاليفورنيا (2011-2017)، وباتت أول امرأة، بل أول شخص أسود، يقود المؤسسات القضائية في أكثر ولاية أمريكية مأهولة.

في يناير 2017، أقسمت اليمين في مجلس الشيوخ في واشنطن كأول امرأة ذات أصول من جنوب آسيا وثاني امرأة سوداء تدخل مجلس الشيوخ في تاريخ الولايات المتحدة.

وبفضل خبرتها القضائية والتشريعية والتنفيذية، تعتبر هاريس مرشحة “مثالية”، كما رأت المحامية مارغريت ويليس، التي قدمت خصيصا إلى كولومبيا عاصمة ولاية كارولاينا الجنوبية لرؤيتها.

ورأت ويليس، وهي امرأة بيضاء ترشحت سابقاً عن الحزب الديمقراطي لمنصب حاكم ولاية كارولاينا الجنوبية، أن هاريس “ليست كبيرة في السن…وهي امرأة سوداء، وهو ما أجده مهما في هذه الأيام”، مع تصاعد العنصرية في ظل رئاسة ترامب، وأضافت: “هاريس أيضاً امرأة، امرأة تعرف ماذا تريد وكيف تحصل عليه”.

وكانت ويليس بانتظار السناتور القادمة للقاء عشرات الناخبات في حدائق منزل يعود للحقبة الاستعمارية.

وأعربت بعض الحاضرات من الجمهور عن فخرهن بأنهن انتمين إلى تجمع “ألفا كابا ألفا” للطالبات السود الذي كانت هاريس جزءاً منه أيضاً حينما كانت طالبة في جامعة هاورد، التي تأسست في واشنطن لاستقبال الطلاب السود في ظلّ نظام الفصل العنصري.

وهاريس متزوجة منذ عام 2014 من محامٍ أب لولدين، وتحدثت للناخبات عن تاريخها العائلي، وأجابت عن بعض الأسئلة تحت أنظار شقيقتها مايا التي عملت سابقاً في حملة هيلاري كلينتون الانتخابية عام 2016.

ومع أنها نجحت في إشعال موجات من الضحك في أوساط الحضور، بدت هاريس مشتتة خلال هذا اللقاء المباشر مع مؤيداتها، وربما كانت متضايقة من الحر الشديد مطلع هذا الصيف.

وهذا التناقض بين صورتها كشخص دافئ وفاتر في الوقت نفسه يظهر أيضاً في مجلس الشيوخ، حيث عرفت بمساءلاتها الشرسة بنبرة باردة، خلال جلسات الاستماع الصعبة الخاصة بالمرشح المحافظ المثير للجدل للمحكمة العليا بريت كافانو عام 2018..لكن مؤيديها يرون في ذلك مؤشراً على تصميمها الكبير.

ورأت ديترا ماثيوز (41 عاماً) في كولومبيا أن هاريس “ترفع صوتها كلما استطاعت” للدفاع خصوصاً عن نظام قضائي أكثر عدالة للسود.

واعتبرت ماثيوز التي تعمل في الجيش الأمريكي منذ عام 2010 أن هاريس تمثّل “الأمل”، وأضافت: “لا بد لي من الاعتراف بأنني لم أتحمس لأي مرشح هكذا منذ عام 2007” قبل انتخاب الديمقراطي باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة.

*أ.ف.ب

‫تعليقات الزوار

9
  • Leo
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 04:13

    امريكا بلد المفاجأة…………..

  • David
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 05:46

    حظ سعيد و لكن اظن أن ترامب سيفوز بولاية تانية .

  • from Los Angeles calif
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 05:55

    c,est une femme tres dure et qui a beaucoup a dire et tres connue en californie et a Washington.

  • احميدة
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 08:04

    ربما هذه المرأة هي التي تدخل البيت الأبيض خلفا لترامب اذا كانت تريد السلام وقد لا تستطيع في الظروف الحالية لأن الرئيس الأمريكي الحالي قوي وصريح وكشف المستور (..؟؟؟؟) و يخدم اقتصاد بلده بامتياز وسوف يكتسح الإنتخابات المقبلة بدون منازع لمساندته إسرائيل المثالية ولتقوية اقتصاد أمريكا بأموال الخليج ولعدم وجود بديل او منافس قوي وشرس له.
    هذا مجرد رأي بسيط وعلى حسب استطلاعات الرأي

  • عزوز
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 09:39

    سياسة المكنسة المتبعة من طرف مؤسسات الحكم الأمريكي بعد حكم الرؤساء الجومهرين يطلع ديمقراطي والأفضل أن يكون أسود من اجل إخفاء الوجه القبيح للشيطان الاكبر أمريكا

  • راس ترامب الكلبي
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 09:42

    العم تزامب فايز فايز هو أبو العرب هرولة وراه وشفقة منه يحمي رؤساء العرب الذين اعطوه البيعة بالأخص رية وسكينة وان لم تنجح خطط فريقه حركت ريه وسكينة أموال البترول
    وان لم يفز في امريكا سيفوز في الدول العربية
    والله احسن ماقام به خلال حكمه هو انه بهذل اصحاب الخشوم الطويلة وأذلهم شر بهدلة
    وأبان للعيان عداء امريكا للإسلام والمسلمين الوجه الحقيقي لهذه الدولة التي تحكم الشعوب الفقيرة من خلال ليس فقط حكامها ولكن كذلك من خلال مجتمعاتها المدنية المؤجورة والحديث هنا عن الجمعيات الحقوقية التي يرؤسها أناس بلا ضمير كالرياضي وووو
    المهم احب خشم ترامب إذا خرج في يوم من الأيام وفضح كل من يشارك معه المؤامرة التي تقوم بها امريكا وشركائها من الخونه لتكتمل آلصورة ونعرف الفلم من البداية إلى النهاية

  • kamali
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 12:34

    الفوز بدون شك من نصيب ترامب، طفرة نوعية تيعيشها الاقتصاد الامريكي وانتعاش ملحوظ،بالاضافة لقيام باصلاح نظام الضريبة،ناس رجعوا لهم فلوس صحيحة فالضريبة بالاضافة لوقوفو فوجه الصين، وانعدام منافس قوي على الرئاسة،تنظن ترامب غادي يجيبها

  • مغربي
    الإثنين 1 يوليوز 2019 - 14:35

    أين المرأة السوداء لا ارى سوى امرأة سمراء بلون فاتح
    ثم اللون ليس معيارا للكفاءة
    الرئيس ترامب سيفوز مرة اخرى لأن الإقتصاد منتعش والعالم يعيش حالة سلام نسبي يبدو ان الرئيس ترامب حكيم ولا يحب الحروب

  • الدمى العربية
    الثلاثاء 2 يوليوز 2019 - 00:02

    لا شك أن ترامب الذي يهيمن على الدمى العربية الإنبطاحية الفاسدة ويستحود على خيراتها ب القوة صوف يفوز في إنتخابات المقبلة.

صوت وصورة
حفل المعهد الموسيقي بسلا
السبت 6 مارس 2021 - 22:52

حفل المعهد الموسيقي بسلا

صوت وصورة
الصقلي .. القانون والإسلام‎
السبت 6 مارس 2021 - 17:30 27

الصقلي .. القانون والإسلام‎

صوت وصورة
مغربيات يتألقن في الطيران الحربي
السبت 6 مارس 2021 - 14:30 11

مغربيات يتألقن في الطيران الحربي

صوت وصورة
مدينة فوق الكهوف
السبت 6 مارس 2021 - 12:52 7

مدينة فوق الكهوف

صوت وصورة
بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف
السبت 6 مارس 2021 - 11:47 19

بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف

صوت وصورة
مدينة آسفي تغرق
السبت 6 مارس 2021 - 11:16 18

مدينة آسفي تغرق