كتاب جديد يبرز واقع أنظمة التقاعد في المغرب

كتاب جديد يبرز واقع أنظمة التقاعد في المغرب
الخميس 26 نونبر 2020 - 07:57

يشخّص كتاب جديد واقع أنظمة التقاعد بالمغرب، ويبرز أهم الإشكاليات والاختلالات الهيكلية التي تعاني منها، مقترحا حلولا ومداخل ممكنة لإصلاحها.

وبعنوان “أنظمة التقاعد بالمغرب-الواقع وآفاق الإصلاح”، صدرت هذه الدراسة الجديد للباحثة لطيفة جبران عن دار أبي رقراق للطباعة والنّشر.

يقول المؤلَّف إنّ أهمية إصلاح أنظمة التقاعد يفرضها “الدور الكبير الذي تلعبه هذه الأخيرة في الدفع بعجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، بفضل ما تضمنه للأفراد من تعويض عن المداخيل والأجور التي يفقدونها إثر التعرض لبعض المخاطر إما بصفة مؤقتة أو بصفة دائمة”، وما يوفّره ذلك مِن “الأمن والطمأنينة لهم ولذويهم حالا ومستقبلا”، إضافة إلى إسهام هذه الأنظمة في “إنعاش سوق الشغل ومحاربة ظاهرة البطالة”، بفتحها المجال لـ”إمكانية خلق منصب جديد للشغل، لتعويض الشخص المتقاعد أو المتوقف مؤقتا عن العمل، في حالة المرض، أو الولادة، أو غيرها”.

ويسجّل الكتاب أنّ أنظمة التقاعد “تضمن عدم اختلال التوازن الاقتصادي للمؤمن له ولأفراد أسرته”؛ وبالتالي، فإن “توفير الحماية والأمن الاجتماعي للعُمّال، يساهم في رفع مستوى معيشتهم، ويوفّر الاستقرار في علاقات الشغل، وهو ما ينعكس إيجابا على مردوديّتهم في العمل، ويساهم بالتالي في زيادة الإنتاج؛ بما يؤدي إلى الزيادة في الدخل القومي والفردي على حد سواء، وتطوير الادخار الوطني من خلال تكوينها لاحتياطيات مهمة”، يؤدّي الاستثمار الجيّد لها إلى إنعاش السوق المالي، وتكون لعجزها واستنفادها لاحتياطاتها، “آثار سلبية وخيمة على الأسواق المالية، وعلى تمويل حاجيات السيولة، وعلى الاقتصاد الوطني بصفة عامة”.

في هذا السياق، يضيف الكتاب أنّ إصلاح أنظمة التقاعد بالمغرب “يكتسي (…) طابعا أساسيا، بالنظر إلى خطورة وحجم الاختلالات المسجلة، خاصة على مستوى نظام المعاشات المدنية للصندوق المغربي للتقاعد، الأمر الذي جعل هذا الإصلاح مسألة حتمية لاقترانه بالسياسة الاجتماعية، ولأن الأمر يتعلق بإصلاح أنظمة تتسم بطول تعميرها وامتدادها في الزمن”.

ويطرح هذا الكتاب الجديد إشكالية “كيف يمكن تجاوز الصعوبات الراهنة والمستقبلية التي تعترض أو يمكن أن تعترض أنظمة التقاعد ببلادنا، في إطار يحافظ على مكتسبات الطبقة العاملة ويضمن في نفس الوقت حقوق الأجيال القادمة ويراعي كذلك واقع وإمكانيات وإكراهات المجتمع المغربي؟”.

ويقدّم متن الكتاب إجابة على هذه الإشكالية، من خلال تشخيص وتقييم واقع أنظمة التقاعد بالمغرب، برصد أهم التحديات والإكراهات التي تعترضها وتحد من فعاليتها وحيويتها وتهدد ديمومتها على المستويات الديمغرافية، والمالية، والقانونية التنظيمية، وغيرها.

ويتطرّق الكتاب لأنظمة التقاعد الأساسية التي تُدَبَّر من طرف الصناديق الأربعة: الصندوق المغربي للتقاعد، والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والصندوق المهني المغربي للتقاعد، نظرا لكونها “تُغَطّي جُلَّ الأشخاص النشطين المؤمّنين ضد مخاطر الشيخوخة”.

كما يناقش هذا الكتاب آفاق إصلاح أنظمة التقاعد بالمغرب على ضوء أهم التوجهات الدولية، خاصة توجه البنك الدولي المنشغل أساسا بالتوازنات المالية والمخاطر السياسية لهذه الأنظمة، وتوجه المكتب الدولي للشّغل الذي يلح على ضرورة توسيع نطاق التغطية الاجتماعية لتشمل أكبر عدد ممكن من السكان.

وتتطرّق الدّراسة أيضا لبعض التجارب الأجنبية في مجال إصلاح أنظمة التقاعد، مُستَأنِسة بالتّجربتين الشيلية والأرجنتينية باعتبارهما نموذجا لتجارب بعض دول أمريكا اللاتينية المتسمة بالانتقال من أنظمة تقاعد تعتمد على تقنية التوزيع، والمسيَّرة من طرف القطاع العام، إلى أنظمة تقاعد خاصة يتم تسييرها وَفق تقنية الرَّسْمَلَة مِن طرف القطاع الخاص، كما استحضرت تجارب بعض دول الاتحاد الأوروبي المتميزة بهيمنة أنظمة التقاعد الإجبارية، متوقّفة عند الإصلاحات المعيارية لفرنسا وألمانيا، والإصلاحات الهيكلية لأنظمة التقاعد التي باشرتها السويد في هذا الإطار.

ويقدّم المؤلَّف الجديد سيناريوهات الإصلاح المطروحة في إطار المقاربة المغربية لإصلاح أنظمة التقاعد، على ضوء أهم المستجدات التي عرفها قطاع التقاعد بالمغرب في الآونة الأخيرة، وخاصّة الإصلاحات المقياسية لنظام المعاشات المدنية للصندوق المغربي للتقاعد، والتدابير الاجتماعية الخاصة بنظام المعاشات العسكرية، والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد التي أُقرّت سنة 2016، ومواقف وردود فعل بعض الجهات المعنية بملف التقاعد تجاه محاور هذا الإصلاح.

وفي تقديم الكتاب، كتب بلال العشري، أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي بالرباط، أنّ هذا المنشور الجديد، الذي كان رسالة جامعية للباحثة لطيفة جبران، محاولة لـ”وضع تشخيص معمق ودقيق لواقع أنظمة التقاعد بالمغرب، وإبراز أهم الإشكاليات والاختلالات الهيكلية التي تعاني منها، مع اقتراح الحلول ومداخل الإصلاح الممكنة، باعتماد منهج مقارن يسترشد بأهم التجارب الناجحة في المجال”.

وأضاف الأكاديميّ في تقديمه لمؤلّف “أنظمة التقاعد بالمغرب” أنّ الأخير أُعِدَّ “وفق مقاربة علمية رصينة، تتوخى الموضوعية والأمانة العلمية، دون انسياق وراء الأفكار والآراء الجاهزة”.

‫تعليقات الزوار

8
  • موظف قطاع خاص
    الخميس 26 نونبر 2020 - 09:00

    تحية تقدير واحترام لمؤلفة هذا الكتاب القيم السيدة/لطيفة جبران، بحيث نادرا ما نجد في المكتبات المغربية كتب تهتم بأنظمة التقاعد المغربية المتهالكة التي أكل الدهر عليها وشرب، كيف لموظف قطاع خاص يتقاضى 15000 درهم شهريا لكن عندما يحال على التقاعد فإنه يصبح معاشه هو 4200 درهم أي 70℅ من 6000 درهم كسقف. يرجى مراعاة هذا الموضوع.

  • driss
    الخميس 26 نونبر 2020 - 09:28

    حان الوقت لانطلاق الجهوية المتقدمة ابتداءا من الصحراء.

  • استثمار
    الخميس 26 نونبر 2020 - 09:35

    استثمروا تلك الاموال المودعة وسترون الفائدة تفوق تسعون بالماءة اقرضوني تلك الاموال استثمرها وسترون

  • abdou
    الخميس 26 نونبر 2020 - 11:32

    نظام التقاعد يلزمه الإصلاح الحقيقي ليس الإصلاح المزاجي أو الظرفي. ما أتى سلبا على الصناديق في رأيي هما : الفساد المالي والإداري والإمتيازات الغير مقبولة التي يستفيد منها موظفوا هذه الأنظمة. يجب أن تكون المسؤولية صارمة والمحاسبة أصرم. كيف يعقل أن يكون فساد ويترك دون محاسبة. ونرجع إلى أصحاب حق الذين لا يستفيدون من الزيادات كباقي الأجراء أو الموظفين وكدا إرتفاع الأسعار هذا التجميد يجب أن يوضع له حد وأن تراعى فيه غلاء المعيشة الصاروخية ويبقى أجر المتقاعد محمد بدعوى الإشتراكات . من المفروظ أن يستفيد المؤمنون من مداخيل مدخراتهم التى يتاجر بها وتستفيد منها ميزانيات الحكومات والإقتصاد الوطني وصاحب حق خارج دائرة الإستفادة والإعتبار
    أرجو أن يراعوا المسؤولين على شأن هذه الأنظمة وبحسنوا التدبير وبكفوا عن الإمتيازات والتبدير وينتبهوا إلى دخل المتقاعدين الذي يجب أن يساير مستوى المعيشة تطور وٱرتفاع الأسعار وإن كانت الزيادة في أسعار المعيشة تقابلها زيادة في تعويضات المتقاعدين والأرامل ولا تبقى مجمدة أبد الدهر بدعوى ٱشتراكات وبغفلون مداخل التي تأتي من مدخرات المؤمنين.

  • تاكيد
    الخميس 26 نونبر 2020 - 14:32

    الاشكاليات هاته يتم تسويتها بالعصيان والتمرد لا بالاقلام والكتب مجرد متنفس وضياع للوقت الحقوق في زماننا هذا تؤخد بالسيف لا بالقلم تمعنوا جيدا فانا والنفاق اعداء وصراعي معه طال انما انا اعلم علم اليقين ان الفوضى في البلاد ترسخت في عقول الجميع فمن الضروري التغيير

  • لطيفة جبران
    الخميس 26 نونبر 2020 - 19:08

    لطيفة جبران (المؤلفة)
    جواب للسيد صاحب التعليق رقم1
    شكرا على كلمتكم الطيبة، صحيح الكتاب جاء استجابة للوضعية الصعبة التي تعرفها جل أنظمة التقاعد ببلادنا وضرورة مباشرة اصلاحات هيكلية لهذا القطاع في إطار إصلاح شمولي من جهة، ومن جهة أخرى الكتاب فرضه الفراغ الأكاديمي وقلة الكتابات في هذا الموضوع الحيوي الذي يهم فئة عريضة من المجتمع خافتة الصوت والتي تحتاج منا الدفاع عن حقها في أن تتوفر لها على الأقل أدنى سبل العيش الكريم مقابل الخدمات التي قدمتها لوطننا الحبيب وفي نفس الوقت الحفاظ على التوازنات المالية لهذه الأنظمة لما لها من دور في الادخار العام الوطني وأثير اختلالها على الاستثمار والاسواق الأمالية على مستوى السيولة.

  • مهتمة
    الخميس 26 نونبر 2020 - 22:00

    Le problème de la réforme des systèmes de retraite est un phénomène mondial qui s’est imposé à un certain nombre de pays. Les changements démographiques, économiques et sociaux de ces dernières années, ainsi que la faiblesse de certains mécanismes de leadership, ont mis la plupart des systèmes de retraite face à de nombreux défis et contraintes qui impactent leurs continuité ainsi que leurs durabilité. Cette situation a conduit de nombreux pays depuis la fin des années 90 à réformer leurs systèmes de retraite afin de maintenir leur équilibre financier et de continuer à fournir leur services . Dans ce contexte, la réforme des systèmes de retraite est l’un des thèmes d’actualité qui mérite l’analyse et la discussion.

  • متقاعد
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:39

    شكرا للأستاذة لطيفة جبران على فكرة قل مثيلتها في المغرب ولم يشهد لأحد على ما اعرف ان قدم كتابا بهذا الشكل يقدم مقترحات في غاية الأهمية إلى شريحة من المواطنين المتقاعدين!!! لكن هل ذكرتينا حينما رفع السيد بن شعبون بمساعدة العثماني الفصل 77 من الدستور لكي لا يستفيد المتقاعد من حدف الظريبة على المعاش على الأقل والتي كان يدفعها وقت الخدمة؟؟؟؟ سؤال يجب الإلحاح عليه لتلبية طلبات أغلبية المتقاعدين!!! والزيادة في المعاش كل عام على الأقل على غرار الدول المجاورة التي تهتم بالمتقاعد لأنه كان في وقت عمله يؤدي ما بذمته!!!!

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 13

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان