كرة القدم الاحترافية .. "الكلمات أسهل من التنفيذ"

كرة القدم الاحترافية .. "الكلمات أسهل من التنفيذ"
الخميس 9 يوليوز 2020 - 18:35

بينما انتهى الموسم بالدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) رغم أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا، تتعالى حاليا الأصوات المطالبة بضرورة إصلاح وتغيير كرة القدم الاحترافية على الرغم مما يتطلب هذا التغيير من وقت طويل.

وتأتي أعلى الصيحات المطالبة بالتغيير من قبل الجماهير التي لم تستطع حضور المباريات بعد استئناف فعاليات الموسم في منتصف ماي الماضي، وذلك بعد فترة توقف دامت لنحو شهرين بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا.

تحالف المشجعين الجديد “كرتنا” قال: “لا نريد العودة إلى منظومة مكسورة. نطالب بالتفاوض مع الأندية والاتحادات قبل بداية الموسم المقبل”، وتشير الأرقام في هذه الصناعة إلى أن الأمور لا يمكن أن تسير ببساطة مثلما كانت من قبل.

وذكرت رابطة الدوري الألماني أن المشجعين يمكن تمثيلهم في قوة العمل “مستقبل كرة القدم الاحترافية” التي سيتم تشكيلها في شهر شتنبر المقبل، وطالبت الرابطة الاتحادات والأندية بالتعامل مع مخاوف المشجعين “بجدية”.

واعتبر كثيرون أن كرة القدم كانت تعاني منذ وقت طويل قبل أن تكشف أزمة وباء كورونا كل شيء؛ حيث أظهرت هذه الجائحة أعراض هذه المعاناة بشكل أوضح.

وتم اعتبار الصور المبهرجة للمحترفين الشبان على وسائل التواصل الاجتماعي، والرواتب الهائلة للاعبين التي تبلغ ملايين الدولارات أو اليوروهات، والمقابل المالي الضخم للانتقالات، والعمولات المرتفعة لوكلاء اللاعبين، وكذلك المسؤولين المتغطرسين، جزءا من الخطأ في اللعبة.

وبدت أرقام البوندسليغا القوية متواضعة؛ حيث ظهرت المناشدات للسماح باستئناف فعاليات الموسم بعد فترة التوقف بسبب أزمة كورونا. ولكن غالبية الناس لا يعتبرون الدوري أمرا حاسما وفاصلا في الحياة اليومية أو يستحق إعفاءات خاصة.

وصرح كريستيان سيفيرت، رئيس رابطة الدوري الألماني، لشبكة “زد دي إف” الألمانية التلفزيونية في ماي الماضي، قائلا: ” أعتقد أنه في السنوات الأخيرة كانت هناك بعض المواقف التي لا تعكس ما يكفي من أوضاع الحياة اليومية”.

وكشف فريتز كيلر، رئيس الاتحاد الألماني للعبة، عن أفكار مماثلة وصرح لشبكة “إيه آر دي” الألمانية التلفزيونية ذاكرا: “ربما كنا نعاني العمى قليلا في كرة القدم… كرة القدم يجب أن تكون أقرب للجماهير وللناس مجددا”.

وفي مقابلة على الموقع الإلكتروني للاتحاد الألماني للعبة، دعا كيلر (63 عاما) أيضا إلى ثقافة قيادة مختلفة. وقال: “نختبر الآن ما يأتي من تفكير الأندية على المدى القصير وليس بعد الموسم الحالي (الصعوبات الوجودية)”. وناشد اقتصاديات مستدامة في اللعبة بأفكار لا تركز على الناحية الفورية، بل تركز “أكثر من ذلك على الجيل القادم”.

وكان استكمال الموسم في الدوري الألماني بدرجتيه الأولى والثانية، بدعم سياسي، ضرورة للحفاظ على وضع ووجود العديد من الأندية.

وذكرت مجلة “كيكر” الألمانية الرياضية أن 13 من 36 ناديا في الدرجتين الأولى والثانية بالدوري الألماني كانت مهددة بالإفلاس إذا لم يستأنف الموسم. ولكن إقامة فعاليات المسابقتين بدون حضور الجماهير لم تسعد الجماهير وروابط المشجعين.

وقال هانزي فليك، المدير الفني لفريق بايرن ميونخ المتوج بلقب البوندسليغا: “لا أعرف ما إذا كان شيء سيتغير… بعض الأشياء ستكون مرغوبة. في أزمة فيروس كورونا، كان على بعض الأندية أن تكافح ماليا. خطوة إلى الوراء تكون جيدة في بعض الأحيان”.

ونالت البوندسليغا إشادة دولية لأنها كانت أول بطولة كبيرة تستأنف نشاطها بعد فترة التوقف بسبب كورونا؛ حيث كانت بمثابة نموذج يحتذى. واستأنفت بطولات الدوري في إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا بعد ذلك، بينما لم يستكمل الدوري الفرنسي موسمه.

وكانت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية بمثابة ما تبقى من أن كرة القدم لديها القدرة على جذب المجتمع. وما بدأ كمجموعة من اللاعبين يحتجون بعد وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد على يد الشرطة الأمريكية، سرعان ما أصبح متواجدا في كل فريق تقريبا.

وشجعت رابطة الدوري الألماني والاتحاد الألماني للعبة هذه الاحتجاجات المناهضة للعنصرية أكثر من الاتجاه لفرض عقوبات ضد اللاعبين، على الرغم من القواعد التي تحكم هذه الأمور.

وكان البعض أيضا فلسفيا مثل الألماني الدولي جوليان براند، مهاجم بوروسيا دورتموند، الذي صرح لمجلة “11 فرونده” قائلا: “حتى إذا كانت كرة القدم أعظم رياضة في العالم، فإن الراتب لا علاقة له بالكسب العادي… لأن الرعاة يضخون مبالغ لا تصدق في كرة القدم”.

ولكن هل يصبح كل شيء على ما يرام مع وضع حد أقصى للرواتب، ورسوم أقل للانتقالات، والمزيد من التواضع وتجديد الاتصال بالناس؟ ربما، ولكن تم الكشف بشكل فوري عن صعوبة ذلك من خلال أحدث عقد تلفزيوني.

ويشعر بايرن ميونخ، المتوج بلقب البوندسليغا، ووصيفه بوروسيا دورتموند، بالسعادة لكيفية توزيع المقابل المالي لحقوق البث التلفزيوني (4.5 مليارات دولار) حيث حصل الناديان على جزء كبير من قيمة حقوق البث.

وفي المقابل، قد تفضل الأندية الأصغر حدوث تغييرات للحصول على حصة أكبر من مقابل البث التلفزيوني.

*د. ب. أ

‫تعليقات الزوار

1
  • noureddine
    الخميس 9 يوليوز 2020 - 19:55

    يجب على المشجعين و بعض الجماهير أن يتحالفو بعدم خلق الفوضى والشغب داخل الملاعب وخارجها .

صوت وصورة
احتجاز مغاربة ببوركينافاسو
الجمعة 7 ماي 2021 - 02:25

احتجاز مغاربة ببوركينافاسو

صوت وصورة
زوجة العروسي ترد على الإرهابي حاجب
الجمعة 7 ماي 2021 - 00:23 2

زوجة العروسي ترد على الإرهابي حاجب

صوت وصورة
علاش تسمات رزة القاضي؟
الخميس 6 ماي 2021 - 18:00 4

علاش تسمات رزة القاضي؟

صوت وصورة
حالة حقوق الإنسان بالمغرب
الخميس 6 ماي 2021 - 16:32 9

حالة حقوق الإنسان بالمغرب

صوت وصورة
ميكري بين التلفزة والسينما
الخميس 6 ماي 2021 - 10:40 3

ميكري بين التلفزة والسينما

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والجن
الأربعاء 5 ماي 2021 - 22:00 15

بدون تعليك: المغاربة والجن