كفانا مدحا وتزلفا ونفاقا !!

كفانا مدحا وتزلفا ونفاقا !!
الإثنين 30 نونبر 2015 - 12:44

لو كان صدر وزيرنا الموقر في التربية الوطنية رحبا ،لما انزعج بسرعة وانفعال للنقد الذي تعرض له شعرا من طرف أحد العاملين تحت إمرته .موقف السيد الوزير المتسرع هذا يدفعنا إلى صياغة سؤالين ضرورين :الأول ما هي الطريقة المثلى في نظره لنقد أفكاره وقراراته كمسؤول أول على قطاع التعليم ؟والثانية متى كان المسؤول في أي قطاع حكومي عمومي أو خاص وصيا على الأسلوب التعبيري الذي يرتضيه الناس لطرح وجهة نظرهم في قضية من القضايا ؟فلا يمكن الحديث عن تحمل المسؤولية في قطاع من القطاعات كالتزام وتكليف رسمي وشعبي على السواء دون الحديث عن متابعة هذه المسؤولية ونقدها من طرف الناس المعنيين بكل الوسائل والطرق المشروعة ، وإلا ما الغاية أصلا من تحمل المسؤوليات إذا كان هؤلاء المسؤولون عنها في غيبوبة وانتشاء عما يصدر عن قراراتهم من أضرار ومصائب،ثم ينتفضون من مقاعدهم ويغضبون ويتوعدون ويستغلون سلطتهم للإنتقام كلما أصابت سياستهم سنان الأقلام الحادة ؟!

فلغة التعبير والإفصاح الحادة ومنها لغة الهجاء تكون ضرورية في بعض الأحيان ، وذات وظيفة تنبيهية تهز أركان المهجو وتحثه على استنفار حسه والإنتباه إلى أخطائه وعيوبه ، وكل إلغاء أو تهميش أو محاصرة لها باسم الكثير من القوانين الجائرة خسارة .فليس عيبا أن يكتب موظف سواء في التعليم أو غيره من القطاعات قصيدة يهجو فيها مسؤولا صوب الصدق كي يفضح الكذب ،وصوب الوضوح كي يفضح الإلتباس .ونحن على قناعة تامة من أن ما فعله الأستاذ المتدرب أي إبداع قصيدة شعرية يهجو فيها السيد الوزير لم يكن الغرض من هذا الفعل في نظرنا الطعن في شخصه، وحتى وإن كان يطغى على القصيدة نفس (بفتح الفاء ) هجومي مباشر بألفاظ سطر السيد الوزير أو من ينوب عنه تحتها بالخط الأحمر، فالمطلوب هو المحاولة جهد الإمكان تقبل هذا الهجاء وفهم أسبابه ،فالرهان في آخر المطاف هو تصحيح وتقويم الإعوجاجات والإنحرافات التي شابت قطاع التعليم على امتداد عقود من الزمن أخذ فيها السيد بلمختار اامسؤول الأول الحالي على القطاع النصيب الأوفر ،وفي نفس الوقت المصارعة بكل أنواع النضال والتعبير من أجل الإنعتاق من بوثقة التخلف والوضع المزري الذي يحكم عليه الطوق ويأبى الحلحلة ولازال يصر على رهن هذا المرفق الحيوي لسنوات أخرى إلى الوراء .وأبادر فأقول العيب كل العيب ليس في القصيدة التي نظمها هذا الأستاذ والتي نعرف أنها لن تغير هي ومثيلاتها من القصائد الأوضاع وإنما العيب في سياسة الباب المسدود التي تنهجها الوزارة الوصية على القطاع بقيادة الحكومة التي لا ترقى هي الأخرى إلى النسق الأصيل المكتمل وإلى درجة الفهم التي تؤهل المسؤولين فيها إلى تفكيك مشاكل هذا القطاع وغيره من القطاعات الإجتماعية واستلهام الحلول التي تعطينا وتعطي الأجيال المعلمة و المتعلمة حسا بالإطمئنان على اامستقبل .

وأعتقد أنه من الطبيعي في المغرب في إدارة المغرب أن يحصل خلاف في النظرة حول حق النقد والهجاء كفن شعري بين المهجو كمسؤول كبير والهاجي كمسؤول آخر من درجة أدنى إداريا فقط ينتميان إلى نفس القطاع ،فالتقاليد الإدارية عندنا بين الرئيس والمرؤوس تقتضي دائما إخضاع الموظفين الصغار إلى المحاسبة والمساءلة على أقل هفوة أو زلة في حين يتم التغاضي عن انتقاد المسؤولين الكبار مما يجعل الغلبة دائما تؤول للكبار والكفة دائما راجحة لصالحهم .

ثم إن أغلب رجال السلطة والمسؤولين في بلدنا يسيؤون الظن بمن ينتقدهم ولو ببنت شفة ،فيقعون في تأويلات سريعة وربما خاطئة ،وهذا واحد من أسباب تجذير العداء بين المسؤول والموظف والصحافي و..و..و.. .ولا نقصد بهذا الكلام الإسترشاد الأعمى بما يخطه أو يصرح به كل موظف أوصحافي عن المسؤولين بل ما نقصده هو ضرورة اندماغ المسؤول بخلة الهدوء والإيمان بالإختلاف وحق الآخرين في انتقاده بشكل حضاري وقراءة ذلك بمعطياته المحايثة له بروح المسؤولية لا بروح العداء والإنتقام .

ولنا في تجربة الشاعر الرقيق عبد الرفيع جواهري مع الوزير الأول (د )عز الدين العراقي رحمه الله / 8619 – /1992 النموذج الأرقى في تقبل النقد اللاذع والساخر من خلال النافذة النافذة التي كان يفتحها الشاعر عبد الرفيع على مصراعيها كل يوم أربعاء بالصفحة الأخيرة لجريدة الإتحاد الإشتراكي للحديث عن الوزير الأول بأسلوب هجائي أكثر سخرية ولذعا ووجعا .

المسؤولون عندنا نحن العرب عامة يعشقون خطب وقصائد المدح يترنحون في مجالسهم الرسمية ويتمايلون نشوة وطربا لسماعها ويعتبرون هذا المديح من البهارات والثوابل الرسمية الضرورية المرافقة لشخصهم أينما حلوا وارتحلوا رغم أنهم يعرفون أن أغلب هذه القصائد والخطب العصماء التي تلقى في حضرتهم ليست إلا بهرجة و وتزلفا ونفاقا

‫تعليقات الزوار

1
  • الرياحي
    الأربعاء 2 دجنبر 2015 - 08:02

    للشعر حرمة وجلد الشاعر حرام .الشاعر هو "احمق المجتمع" (fou du roi) اللذي يقول الحقائق ولو كره المسؤليين.
    الشعر ليس كله مدح وتزلف وكذب بل احيانا نقد لادع مصحح.
    ابدى السيد الوزير عن اميته بالمفهوم اللذي حدده احد الكتاب هنا (عبد اللطيف مجدوب) . كثيرا ما يقال ان السيد الوزير مفرنس 100% وهل في فرنسا يجلدون الشعراء.
    حاليا وزيرة التعليم في فرنسا (من اصول مغربية) تسمع كل يوم " الاخضر والطازج " من طرف الاساتذة والنقابات ولا تحرك اي مسطرة ضذهم لانها مفرنسة 100% وامراة ديموقراطية تعتبر الاختلاف .
    خدوا من فرنسا " الحرية المساوة والاخوة" وليس فقط العطور والخمر  

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم