لاتغيير مع نفس الوجوه

لاتغيير مع نفس الوجوه
الإثنين 6 أبريل 2009 - 12:46

حركية لا مثيل لها في الأحياء والأزقة والشوارع فمن سياراتهم الفنطوم فضلوا المشي على الأقدام ليصافحوا أيدي المواطنين والمواطنات والابتسامة مشرقة على وجوههم ونظرة التفاؤل تلبس ثوب التغيير والتصحيح إنهم هواة الانتخابات الذين لا يستطيعون العيش خارج المجالس المنتخبة.


فمع قرب الانتخابات يتجند هذا الفصيل كعادته لربط الاتصالات مع أبناء الأحياء ليسخر من له الصوت بين عشيرته وله الكلمة بين الأصدقاء اولاد الدرب والجديد في هذه الانتخابات أن بعض المترشحين للاستحقاقات القادمة سخروا رياضيين ورياضيات وفنانين وفنانات كمدراء لحملاتهم الانتخابية خاصة وأن الشباب لا يزال مصمما على تطليق السياسة بالثلاث والا يشارك في العملية الانتخابية مادامت نفس الوجوه تحكم الأحزاب والبرلمان والحكومة.


وما يراه في الواقع المعيش هو استفزاز وتذليل بكرامة المواطنين واستخفاف بالوطنية الحقة.


إن تسخير الممثلين المسرحيين ( الفقراء ) في الحملة الانتخابية من قبل ممثلين في البرلمان ( الأغنياء) توظيف مرحلي مصلحي لا يزيد الأمة المغربية إلا نفورا وعزوفا فالشعب المغربي واعي جدا ويعرف مسبقا بأن الممثل البرلماني لم يقم بتشخيص الأدوار المسندة إليه ولم يقم بواجبه كممثل حقيقي للدفاع عن المصالح العليا للبلاد والعباد ويبقى الممثل الفنان أعطى الشيء الكثير رغم أنه لا يتوفر على راتب شهري يفوق راتب عشرة معلمين في السلم السابع او الثامن .


الانتخابات مرتبطة بالوجوه , مرتبطة بالقرب مرتبطة بحقيقة الفرد نفسه وليس باللون الحزبي الفاقد للمصداقية ومصمم على الاستمرار ما دامت البقرة حلوب دون حمرة الخجل .


البلد في حاجة إلى تغيير حقيقي يبدأ من الوجوه القديمة سواء في الأحزاب أو في الحكومة او في البرلمان قبل المطالبة بالتعديلات الدستورية او تغييرها كليا لان ما بيني على باطل فهو باطل وحكومة الإرتجال المقترحة من قبل الوزير الأول لن تعطي ثمارها بالانتقاء المحسوبي والزبوني والدليل أمام الرأي العام الوطني والدولي لاننا أصبحنا نموذجا للأمثال التي تضرب في كل المناسبات بسبب الفشل الذي يلاحقنا منذ الولادة ويشاركنا في حياتنا من المهد إلى اللحد ومع ذلك نجد نفس الوجوه تردد نفس الإسطوانة المشروخة أن ” …الأزمة أزمة العالم ومشاكلنا مرتبطة بالاقتصاد العالمي وستبدل الحكومة ما في وسعها …”


كلمات لم يعد تلميذ في السنة الأولى ابتدائي يرددها لأنه يشعر بأنه في مستوى تدبير الشأن العام وقادر على أن يساهم في التنمية بدون رياء بعض الأحزاب التي فرخت جبهة من وزراء لا يعرفون في لغة التدبير إلا حرف التسويف.


فالشباب الذي تحاولون ترويضه بالشفوي والخطب الجافة من خلال التلفزيون المغربي لن يرفع الراية البيضاء مستسلما لحز رأسه وبقر بطنه او تجويعه او الاقتراض باسمه .


إن الشباب المغربي شباب يستحق التكريم يستحق التنويه لأنه فضل الصمت وفضل تسليم المفاتيح بين أيديكم فالسياسة لكم وصناديق الاقتراع لكم , فمن في البرلمان غير الأحزاب ومن في الحكومة غير الاحزاب ومن في العليين غير المكاتب السياسية للأحزاب.


للرد على هذا السؤال يرجى مراسلتنا على البريد الإلكتروني التالي


[email protected]

‫تعليقات الزوار

6
  • مواطن صريح
    الإثنين 6 أبريل 2009 - 12:48

    مقال جيد وهو الطلب الذي تنادي به الأغلبية الصامتة او الغاضبة على الأحزاب التقليدية .بحيث سئم الناس من الوجوه التي افسدت وسرفت اموال البلديات والتي لا تزال السلطات المحلية في مدينة مرتيل تعول ان تأكل معها ما دام ان الاصلاح في نظرها يطالب به المجانين فقط .

  • serghini
    الإثنين 6 أبريل 2009 - 12:56

    صحيح يا خي ما جاء في مقالك المقتضب. لا يمكننا بتاتا الاتيان بالجديد مادامت نفس الوجوه محتكرة للمشهد السياسي، خاصة من طرف من ذاق طعم السلطة و الكراسي ولا يريد منها فكاكا. مثلا الاشعري الذي عاد الى لعبته المفضوحة بعد ان اغتنى؛ ولم يخجل حين ينفي عنه علامات الاغتناء و كأني به “يستحمر” المغاربة. وايضا صديقه في الحزب “صاحب التنوعير” .(اليازغي). و كأني بهم لم يشبعوا بعد رغم تقدمهم في العمر. الكل غادر الحزب، خصوصا عندما قال اليوسفي لاصدقائه: “ابتعدوا ارض الله واسعة”. يا لعجب! و كل مرة يخرجون شبح بن بركة و فزاعة الاصلاحات الدستورية ضد الملك كي يوفر لهم مناصب. اين هو الشاب الذي يتكلم بيديه بعصبية؛ الكحص؟و البريني؟ و الشبيبة؟ و الساسي؟ وغيرهم…اين النقابات؟ اخترت التحدث عن حزب الاتحاد الاشتراكي فقط كنمودج لكافة الاحزاب، و خاصة تلك التي تطلق على نفسها “الوطنية”، لانها تنادي بشعارات جذابة ابهية لا تسطيع تطبيقها حتى على هياكلها الداخلية؛ فما بالك بالمجتمع و الدولة. ان سياسة الاقصاء و الانغلاق و الانتهازية جعلت كثيرا من الطاقات المهمة مهمشة او عازفة، نافرة. بعضها التحق بالهمة. الاخير لا يجب الاستخفاف به و محاربته لكونه جمع حوله بعضا من تلك النخب الكفئة التي لا تجد لها مكانا للتنظيم و التعبير. و من هنا هجوم تلك “البوتيكات الحزبية او البيرووات الفارغة”، العنيف عليه و اتهامه بكونه “صديق الملك”، ناسية ان “والعو فتح الله” كان استاذا للملك… انه يسقبلهم باستمرار بصفتهم وزراء و في نفس الوقت امناء “احزابهم”. و الى غير ذلك من الاباطيل و التضليلات… بل ذهبوا ابعد من ذلك باعلانهم التحالف مع “لخوانجيا” في تناقض صارخ مع ما يعلنون من كذب؛ فقط من اجل الاحتفاظ “ب الصاك آضو”؛ اي وهم السلطة. انتخابيا لا يساوون شيئا لولا تدخل الداخلية لانقاد ما تبقى من ماء وجههم (لنتذكر مهزلة اعلان استقالة الراضي و “قوابو” مع المكتب السياسي. و في يعلنون ان الملك من رفض استقالته و طلب منه المضي في مهامه و اصلاح القضاء؛ لم الكذب و “القوالب” و ادخال الملك ؟ عيب.). اما الاحزاب الاخرى فحدث و لا حرج!

  • محمد البزوي
    الإثنين 6 أبريل 2009 - 12:58

    هناك أمر مهم ينبغي أن ننتبه له نحن الشباب، وهو سياسة التيئيس التي بدأت تنتشر بيننا والتي تخدم بالدرجة الأولى مصالح لوبيات الفساد الذين ليست لهم أي مصلحة في أن نتفاعل مع قضايانا وهمومنا ومشاكلنا، لذالك عوض أن نبدد طاقاتنا في النقاشات التيئيسية ينبغي أن نبادر ونشارك من أجل المساهمة في البحث عن الحلول الواقعية رغم الإكراهات، لأن سياسة الكرسي الفارغ باختصار ليست في مصلحتنانحن الشباب.

  • assauiry
    الإثنين 6 أبريل 2009 - 12:50

    امام هده المهازل, اصبحت الاحزاب السياسية ومنها حزب التراكتور الدي فاجا الجميع بالتغيير ولم يكن وفيا بمبادئ خطابات المنسقين الجهويين, ووظف اصحاب شكاير ودوي التجربة الجماعية الفاشلة كمنسقين اقليميين ولو اميين لكسر شوكة غليان الساحة السياسية المناهضة للفساد, اعتمادا على اموالهم كركيزة لخوض المعركة الانتخابية بشتى الطرق الوسائل …هناك من المواطنين من يساهم بدوره في افساد العملية الانتخابية , زبانية التسمسير وتسخير توزيع الاوراق النقدية مستغلين الفقر والحاجة والجهل السياسي لفئة عريضة من المواطنين ,والضحايا هم فئة كبيرة اغلبها لاتساهم لابالتصويت ولابالترشيح تاركين الساحة فارغة لمرتزقة الانتخابات .

  • صاحب المقال
    الإثنين 6 أبريل 2009 - 12:52

    لماذا كل هذا المداد ؟ ولماذا كل هذا التعليق؟ فمالك أمالي نبغي الملك أو لا .
    فما يدفعني للرد على رسالتك لأمرين أساسيين أولا لأنك جاهل وثانيا لأنك حسود حاقد
    نصبت نفسك أذكى من أبناء الجالية واتهمتهم بخطاب لا نسمح لك به فعندما تقول :” أن جل المغاربة هم أغبياء مثلك, لا يقرأون وإذا قرأوا لايفهمون, لا يفهمون لا في الدين ولا في السياسة متفوقين إلا في الذل وعبودية المخلوق وتقبيل الأيادي والتسابق على الصدقات, منعدمي التربية والثقافة والأخلاق فالجهل والتخلف يخيم على عقولكم”
    فمن تكون غير جاهل درس في المراحض حتى تتهم المغاربة بما ليس فيهم وتتستر وراء أنك مسلم وتخاف الله وتقسم إنك تقذف فقط وتسب وتشتم مما يؤكد انك مريض وتعيش أزمة نفسية
    فلا حرج عليك
    أماالشوشرة والتشويش فالبقاء للأصلح وأنا سأبقى وفيا لوطني ولبلادي وملكي والجالية يا بشر تعرف مسبقا أني لا أبحث عن منصب لا في مجلس الجالية ولا في غيره وخير دليل الفيديو الذي اعتبرته حجة علي فإنه حجة لي وهذه نقطة ثانية تعرف بأنك من شر حاسد فقط
    لن أسقط في ما سقطت فيه ولكن بغيت نقي ليك ودنيك مزيان قدام القراء الأعزاء
    فما أكتبه ليس لك ولا لأمثالك وهجرتي خير شاهد بأني لست متفقا على سياسة الإرتجال ولو كنت فعلا كما تدعي لكنت في منصب داخل وطني بعيدا عن معاناة الجالية في سوق الشغل
    ولأني لا املك لا حساب بنكي ولا صندوق التوفير فضلت أن أعيش يومي ولا أفكر في الغد وصدقني أن السفارة ولا القنصلية في حاجة إلى التجسس على أبناء الجالية فتلك دعاية مغرضة من قبل بعض الأحزاب التي تروج لقضايا حقوق الإنسان من أجل كسب بعض الأصوات ليوم الإقتراع
    لا عليك السي احمد بأن تكتب عن حياتي فأنا رسالة مفتوحة قرأها الناس قبلك وانت جيتي معطل
    فاسأل رشيد نيني وبوعشرين واسأل خالد الجامعي وعلي المرابط واسأل عبد العزيز بتال وعبد الرحيم الفقير واسأل يونس مجاهد واسأل العربي المساري واسأل عبد الله ستوكي والحسن يزي ونوراليقين واسأل عبد الباري عطوان وطلحة جبريل واسأل الكثير
    أما أنت فنقطة في المحيط لا تحرك ساكنا ولا أبالي مما تخططه بمداد حسود مدعوم بأعداء الوحدة الترابية بائعي الضمير
    نصبت نفسك عارفا ودارسا وصاحب لغة وأسلوب حتى لا أكون مثلك في التطويل فأكتفي بهذا الساندويش حتى تجوع مرة أخرى وأعطيك مثله
    شعارنا الله الوطن الملك

    صاحب المقال

  • الحسين بادو
    الإثنين 6 أبريل 2009 - 12:54

    دابا انت خسرتي علاقتك مع باعقيل امع كوحلال زعما مع الراجل امع المراة
    فالاول حامل القلم والثاني حامل المؤخرة
    أدابا انت جيتي بناتهم استخدمتي اللسان
    لكن اللي عينيك فيه هو الراجل زعما باعقيل فالنصيحة أن باعقيل معقد امكيعجبوهش الدراري وهو عدو ديال الفارة فالحرارة اللي جاتك أمسكين مغديش ابردها ليك بالعكس غادي زيد اشعلها امغادي بان ليك غير كوحلال
    اما ديك الخطبة اللي درتي على الملك الله ينصرو فهمنا المقصود ديالك منها
    انت كتقلب على عملية جراحية بالمجان فالقليب غالي قلت اش ندير ارى نسب الملك باش ارجعوني امرة بلا ريال بلاجوج وتولي لا الدمينية
    جيتي معطل لان المغرب مبقاش ديال داكشي
    عاير اسب كيف بغيتي لا في الملك ولا في باعقيل اشكون داها فيك
    اباش تعرف راسك راك كوحلالي كيف كيف المقالة اعلاه تتحدث على الاحزاب والسياسة وانت جبدتي حاجة اخرى والفاهم يفهم بعدما دخلت الشواذ في اللعبة اكتدافع على راسك بانك مشاذش ولكن شذتيه اقدام المخير في حبابك

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية