لاورا ياسمين .. شابة من أصل مغربي تناهض العنصرية في جُزُر الكناري

لاورا ياسمين .. شابة من أصل مغربي تناهض العنصرية في جُزُر الكناري
الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:00

لاورا ياسمين بالدي الجّار، شابّةٌ إسبانيّةٌ وُلدت بجزُر الكناري من أُمٍّ مغربية تنحدر من الرباط وأبٍ إفريقي من غينيا بيساو. هاجر والدُها إستانيسيلاو بالدي إلى الأرخبيل الكناري وهو ابنُ 19 ربيعاً ليشتغل بالصيد البحري. تعرّف على زوجته المغربية خديجة الجّار التي كانت تشتغل خادمة في البيوت بالعاصمة مدريد، وبعد زواجهما قرّرت خديجة الذهاب معه للاستقرار في جزيرة لانثروطي حيث أسّس شركةً للعقار، وهنالك رُزقا بابنتهما التي اختارا لها اسماً ثنائيّاً يُعبِّر عن هويّتِها المُركبّة.

تبلغُ لاورا ياسمين من العمر 26 عاماً وتعيش في لانثروطي حيث تنشط في عدّة منظمات من أجل مناهضة العنصرية وكراهية الأجانب. ويتمثّل نشاطها الرئيسي في النضال تحت لواء حركة تُسمّى “جالية الأفارقة السود والمنحدرين من إفريقيا بإسبانيا”، وتشغل منصب الناطقة الرسمية باسم فرعها في جزر الكناري. وتقود هذه الناشطة، في هذا المضمار، العديد من الفعاليات، لا سيما في الآونة الأخيرة بعد التدفّق غير المسبوق للمهاجرين على هذا الأرخبيل الأطلسي انطلاقاً من السواحل المغربية والإفريقية.

وكانت آخرُ الفعاليات التي قامت هذه الناشطة المغربيّةُ الغينيّةُ الكناريّةُ بتنسيقها تلك الوقفة التي نُظِّمت مؤخرا في مدينة أرِّيثيفي بجزيرتها لانثروطي. وقد تزامنت هذه الوقفة مع وقفات أُخرى تمّ تنظيمها، في إطار الجمعية نفسها، بأربع جزُر كنارية أخرى هي: تينيريفي، كناريا الكبرى، لابالما وفويرتي بينتورا، وذلك تحت شعار: “جزُرُ الكناري بِلا عُنْصُرِيّة”.

في هذا الحوار الذي أجرته معها هسبريس، تُخبرنا لاورا ياسمين عن والديها وأصولهما وعن نفسها وكيف كانت طفولتها في جزر الكناري، وعن التأثير العميق للثقافة المغربية على شخصيِّتها، وتَنقلُ لنا معاناتها بسبب لون بشرتها في المجال المهني. كما تُحدِّثنا عن نضالها من أجل محاربة العنصرية ورأيها في الأعداد غير المسبوقة للمهاجرين الذين يصلون إلى الأرخبيل، وعما تتمنّاه لأبناء وبنات قارَّتها الأمّ.

أنتِ إسبانية كنارية من أمٍّ مغربية وأبٍ من غينيا بيساو.. هل يُمكنكِ أن تُحدِّثينا قليلاً عن والديك؟ كيف جمعتهما الأقدارُ رغم المسافة التي كانت تفصل بينهما جغرافيّاً؟

أُمِّي اسمها خديجة الجّار، أما أبي فاسمه إستانيسيلاو بالدي. قصّتهما كانت قصّة شخصين مكافحين جدّاً؛ أُمِّي غادرت المغرب وعمرُها عشرون عاماً للبحث عن معيشة أفضل ومن أجل استئناف حياتها؛ إذ تمّ إجبارها على العمل وهي ما زالت صغيرة، مما اضطرّها إلى الخروج من المغرب لكي تُحقِّق التقدّم في الحياة، ولذلك استقرّتْ في مدريد.

أبي بدوره هاجر وهو ما زال شابّاً عن طريق شركةٍ للصّيد البحري في جزيرة لانثروطي. كان لوالديّ أصدقاء مشتركون في مدريد فكانوا سبباً في تعارفهما. أُمِّي تعيش حالياً هنا في لانثروطي، وقد اشتغلتْ منذ انتقالها إلى الجزيرة طبّاخة في العديد من الفنادق. أما أبي فكان يملك شركةً للعقارات لكنه اضطرّ إلى إغلاقها بسبب أزمة السكن والعقار، وبعد سنوات غادر إسبانيا وعاد إلى بلده الأصلي غينيا بيساو.

فيما يتعلّق بثقافتكِ مزدوجة الأصل وتأثيراتها على شخصيّتك.. هل تعتبرين نفسك مغربية أكثر مما أنتِ غينية، خاصّة أنكِ ابنةُ امرأةٍ أصلُها من الرباط؟ وما هي الذكرياتُ والارتساماتُ التي تكوّنت لديكِ عن الثقافة المغربية؟

لقد وجدتُ الكثير من المشاكل في التواصل بخصوص الثقافة المغربية والثقافة الغينية، لأنّ أبي مسيحيٌّ كاثوليكي وأُمِّي مسلمة، وإيديولوجيَّتي هي ما ربّتني عليه أُمِّي منذ الصغر. أما الأشياءُ التي أخذتُها من الثقافة المغربية وما زلتُ أحتفظ بها إلى حدّ الآن فهي تلك المتعلِّقةُ بالأكل واللباس والموسيقى. في الواقع، ما أزال إلى اليوم أقوم بكلِّ الأشغال في البيت كامرأةٍ مغربيّةٍ تماماً، مثل الطبخ وترتيب البيت، وخصوصاً القيم المرتبطة بالمرأة، لا أتفقُ مع كثيرٍ منها لكنني أحمدُ الله وأشكره على تأثّري الكبير بأُمِّي المغربيّة.

انطلاقاً من تجربتكِ الشخصيّة وفي علاقةٍ مع قضايا العنصريّة، هل تعتقدين أنّ ميلاد الشخص وعيشه في لانثروطي وجزُر الكناري أفضل من ميلاده وعيشه في إسبانيا الإيبيرية، لا سيما حين يكون الإنسان إفريقيّاً؟ وما هي الصعوبات التي واجهتكِ في طفولتكِ بسبب كونكِ إفريقيّةً من السود وسط مجتمعٍ أوروبي؟

لا فرق بين أن تُولد في شبه الجزيرة الإيبيرية أو في جزُر الكناري، يجب عليك أن تبذل ضِعف المجهود في كلِّ شيء. وفي ميدان الشغل عليكِ أن تبذلي جهداً مضاعفاً كإفريقية ذات بشرة سوداء. مجالاتُ الشغل تستلزم نموذجاً مهنياً يتماهى مع البِيض، وكثيرٌ من المجالات الأخرى لا يمكنك الولوج إليها في جميع الأحوال لأنّهم يقُومون بتصنيفك. في الوقع، لسنا ممثَّلين في العديد من الدوائر، ولكوني ناشطة فمن واجبي أن أسعى إلى وضع حدٍّ لهذه الصورة النمطيّة للمرأة البيضاء ذات الشَّعر الأملس.

أتذكّر كيف كانوا يسألونني حين كنتُ صغيرة لماذا أنا سوداء ولماذا أتكلّم اللغة الإسبانية… لقد حدثتْ معي أمورٌ رهيبة. وفيما يخصُّ مجال العمل، أريدُ التأكيد أنّ شَعري الإفريقي سبّب لي المشاكل؛ فقد تأخّرتُ في الحصول على فرصة شغل بسبب شَعري. وحين حصلتُ على عملٍ ذات يومٍ وبعد توقيع العقد أخبروني أنني لن أستطيع أن أعمل إن لم أجد حلّاً لنوعية شَعري… ولكي لا أفقد عملي كان عليّ أن أُغطِّي رأسي لكنني تركتُ العمل في ذلك المكان لاحقاً.

هل يُمكنكِ أن تُقدِّمي لنا حركة “جاليةُ الأفارقة السُّود والمنحدرين من إفريقيا بإسبانيا” التي أُنيط بكِ دورُ الناطقةِ باسمِ فرعِها في الأرخبيل الكناري؟ وما هي أهدافُ هذه الحركة؟

“جاليةُ الأفارقة السُّود والمنحدرين من إفريقيا بإسبانيا” هي جمعيةٌ تناضل من أجل الدخول إلى المجال السياسي للقضاء على العنصرية في هياكل الدولة، وتعزيز الاعتراف بالأفارقة والمنحدرين من أصولٍ إفريقيّة المقيمين بإسبانيا وضمان حقوقهم في التنمية والعدالة. وبخصوص فرعها في جزُر الكناري فأنا الناطقةُ الرسميّة باسمه في لانثروطي إلى جانب رفيقةٍ أُخرى تقومُ بالدور نفسه في جزيرة فويرتي بينتورا.

وتتجلّى أهدافُ جمعيّتِنا في ما يلي: المطالبةُ بقانونٍ شاملٍ يُحارب العنصرية، ضمانُ الحقوقِ المهنيّة، إنهاءُ العنف في حدود إسبانيا الجنوبية، التمثيليّةُ المؤثِّرة، الدعوةُ إلى سياسياتٍ عموميّةٍ ذاتِ منظورٍ يشملُ كلَّ القطاعات، حمايةُ الأطفالِ والمراهقينَ السُّود، احترامُ حقوقِ الأُمومة والحضانة للسُّود والمطالبةُ ببروتوكولٍ خاصٍّ بالصحّة العقليّة.

ما رأيكِ في الارتفاع غير المسبوق لقوارب المهاجرين التي تصل إلى جزر الكناري من السواحل والدول الإفريقية؟ وما تقييمكِ لردود الفعل، سواء المحليّة أو المركزيّة، إزاء هذا الأمر؟ وكيف يُمكن لحركتكم أن تتدخّل أو تساعد في هذه القضيّة؟

في رأيي الخاص، إذا لم يتوقّف الفسادُ والنّهبُ في دول إفريقيا، فسوف ترغب كلُّ فئاتِ الشباب من الساكنة الإفريقية في الهجرة من أجل حياةٍ أفضل. وفيما يخصُّ ردود الفعل، فقد عبّر 20 % من الأشخاص عن تفاعلٍ سلبيٍّ يُعارض استقبال هؤلاء المهاجرين. ومردُّ ذلك إلى تزامن وصول القوارب مع جائحة كورونا، وهو ما جعل الناس أقلّ تعاطفاً مع المهاجرين، وحين تُحاورهم في الأمر يقولون لك “ولماذا لا تستقبلهم أنت في منزلك”. إنّ المسافات التي يقطعها هؤلاء المهاجرون تنمُّ عن كفاح وشجاعة كبيرين، لكن الناس ذوي الإنسانية قد بدؤوا يقلّون في العالم.

ورغم ذلك، فأنا أريدُ التذكير بحادثٍ مأساويٍّ ذهب ضحيّته أخٌ مغربيٌّ في العشرين من عُمره، حاولتْ مجموعةٌ من سُكّان بلدة أورثولا (لانثروطي) إنقاذه هو وإخوة آخرين كانوا معه، لكن محاولاتهم لم تحُل دون غرقهم في البحر. وهذا يدلُّ على أنّ ما زال ثمّة أناسٌ طيِّبون في جزر الكناري.

والتدخّلُ الذي يجب علينا القيام به كمهاجرين يُمكن أن يكون من خلال شبكة للدعم والتواصل مع وسائل الإعلام وتزويدها بالمعلومات الصحيحة حتى لا تنتشر الإشاعات. كما يجب خلق شبكاتٍ لمساندة العائلات لكي تعلم أين يُوجد أبناؤها المهاجرون، وهذا أمرٌ في غاية الأهمية، علاوةً على إصدار منشوراتٍ إخباريّة حول الحقوق التي يكتسبها هؤلاء حين يصلون إلى جزر الكناري وإسبانيا.

في الختام، أودّ أن أسألكِ ماذا تتمنّين لمستقبل جزُر الكناري باعتبارها نقطة لقاءٍ بين القارّات الثلاث: إفريقيا وأوروبا وأمريكا؟

أتمنّى أن تكون جزُر الكناري نقطةَ استقبالٍ آمنة وتُفتح إليها طريقٌ قانونية للهجرة أمام كلِّ الأفارقة، وأن تكون إجراءاتُ قانونِ الأجانب فعّالةً وتكون بالأخصّ حقيقيّةً؛ إذ إنّ الكثير من الأشخاص لا تُمنح لهم المعلومةُ الصّحيحة. كما أتمنّى لأطفال إفريقيا التقدُّمَ في الحياة وتحقيقَ أحلامِهم لأنّنا جميعاً نستحقُّ التغيير في الحياة.

‫تعليقات الزوار

14
  • Max
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:11

    اكبر و اخطر عنصرية في العالم هو ان ينخر الفقر و الحاجة في المجتمع.
    جل الدول المتقدمة لهم حصة كبيرة في العدالة الاجتماعية و الدموقراطية .

  • Naima
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:46

    أنا شخصيا اعتبر بان العنصرية مرض نفسي يجب على الشخص الذي يعاني منه أن يغير نفسه ويصلحها للقضاء على هذه الافة التي تفتك به من غير ان يدري ويحاول أن يضع نفسه ويحس بما يشعر به الآخر اذا ما مورست عليه العنصرية ويكون قابل بان يتقبل الاخرين مهما تغير شكلهم واصلهم وثقافتهم فكوكب الأرض يشترك فيه الجميع وما لأحد الحق بان يدطهد ويحتقر خلق الله والشخص الكفؤ يجب أن يأخذ مكانه المناسب لأنه يستحقه.

    الحمد لله رب العالمين.

  • الوجدي
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:50

    عند كل نساء العالم إختيار الرجل لشكله أو أناقته أو ثقافته أو أصله أو جنسيته …..الا المغربية لا توجد عندها قيم ولا إقتناعات فكرية تجعلها رفض ذكر !!!!

  • مغربي من البيضاء
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:50

    اخطر عنصرية هي عنصرية باك صاحبي والزبونية و هداك ديالنا ورسلني فلان …و وووو

  • ملاجظ
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:51

    جزر الكناري هي اصلا ارض مغربية امازيغية لن نتخلى عنها والمسألة مسألة وقت فقط حين تنضج الظروف، ازول ولن نزول

  • سمير
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 13:14

    الشعب الكناري وللامانه شعب ليس عنصريا في معظمه. هناك جاليات مقيمه من جميع بقاع العالم . هنود في البزارات .يابانيون وكوريون في مجال الصيد واخرون من جميع الجنسيات في عالم الفندقه و السياحه عموما ولا مشكل يذكر الكل مندمج ما عاد المسلمون. ونفس الشيئ يحدث في القارات الخمس سواء كانو اقليه او اغلبيه او مجرد مهاجرين.
    بدلا من لوم الاخرين لرفضهم وجودنا فوق أراضيهم واتهامهم بالعنصريه مجانا. يجب علينا نحن اعاده النظر في تصرفاتنا ومن ليس قادرا على ذالك باسم معتقده فلا يغادر بلده .

  • السلام
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 13:45

    لا يمكن لجحافل من الأقوام الاجنبية ان تجتاح بلدا مسالما امنا يعيش أهله في انسجام وطمأنينة ومستوى مقبول من العيش ان تلوم السكان الأصليين وتتهمهم بالعنصرية.فقط لأنهم يدافعون عن ارزاقهم وفرص شغل لأبنائهم. شيء عادي جدا ومقبول في كل دول العالم واكبر مثل هو اليابان يسثتمرون في الروبوهات لمنع جلب العمال الاجانب. في بلد كالمغرب شعبه مسحوق لا يريد المهاجرين الافارقة. فتهمة العنصرية تلصق ظلما بالمساكين فقط لانهم يطلبون من العمل ويعوضهم الافارقة. مصيبة كبرى تصيب نساءنا وشبابنا. التغيير العرقي قادم بسرعة في المغرب والسفهاء ما زالوا يرمون بنو جلدتهم بالغنصرية.

  • To number 8
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 16:40

    لا يفرض عليك في وضع عرقك في الولايات المتحدة في طلب العمل لا تطووعي ويمكن ان تخطى السؤال .ولكن عندما تسلم الورقة للمسؤول ان يضع ملاحظة هناك ولكن ضد القانون الامريكي ادا ثلث عليه يمكن ان تكون غرامة كبيرة وهنا المحامين يحبون مثل هده الملفات.اما بالنسبة للعنصرية في كناري فالعنصرية موجودة في اي مجتمع مثل مجتمعنا العربي والامازغي

  • Fatiha Slimani
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 17:38

    في رأيي الخاص، إذا لم يتوقّف الفسادُ والنّهبُ في دول إفريقيا، فسوف ترغب كلُّ فئاتِ الشباب من الساكنة الإفريقية في الهجرة من أجل حياةٍ أفضل. …..فعلا رايها صحيح………نحن في المغرب مازلنا تتساءل …..اين الفوسفاط……اين دهب……اين ثروة سمكية….اين ظراءب……..؟

  • Marocain du Monde
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 18:01

    بعض التعليقات على هاد الموضوع دات طابع عنصري ولا تليق ان تصدر ممن يدعون الانفتاح و يشتكون من عنصرية الاروبيون، عيب على المسلم ان يفرق بين ابيض و اسمر.
    اضن اننا ما زلنا في الجاهلية وعلينا ان نستفيق من نفاقنا و تخلفنا و لا نحتقر المرئة المغربية و نتفهم اختياراتها فهي لها الحق ان تختار شريك حياتها اسودا كان او ابيضا. المرجو من هسبرس ان تمنع نشر تعاليق دات طابع عنصري و تكون في مستوى تطلعات الدولة المغربية المنفتحة و المتجانسة.

  • المرأة المغربية
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 21:00

    المرأة المغربية أصبحة وصمة عار على جبين المغاربة،لم يعد يهمهن الدين في تسيير شؤون حياتهن، أصبحن يتزوجن من هب ودب لايسئلن عن دينه،ولاأخلاقه المهم أن لا يكون مغربيا

  • حمادي
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:33

    الله يستر هاذ المغربيات تزوجوا بجميع الأنجاس ها الهندي ها الباكستاني ها البوتسواني وهذا يشكل خطراً على الجنس المغربي النقي لهذا أطالب من حمادي أن يستورد لنا السويديات والروسيات لتحسين النسل المغربي الأصيل

  • Mustapha
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:51

    اصلا هو زواج غير شرعي لأن المرأة المسلمة لا يمكن لها الزواج بغير المسلم .
    أغلب المغربيات يحبن الاجنبي ولو كان ابليس لانهن يعتقدن ان كل ماهو خارجي سيكون احسن من ابن البلاد

  • العنصرية المقننة
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 13:02

    في الولايات المتحدة الأمريكية هناك بعض كبريات شركات تفرض عليك لون بشرتك كتابتها في تقديمك على طلب الوظيفة يعني هل أنت أسود إفريقي أو لاتيني أو أسيوي أو أبيض أو محلي من هنود الحمر
    يعني العنصرية بإسم القانون في إنتقاءك من أجل الوظيفة في أغلب الحالات طلبك سيرفض إن لم تكن أروبيا أبيضا، والخلاصة العنصرية لا يمكن القضاء عليها بل أصبحت مقننة.

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب