لا أعـطي شُقـَّـتي للأفارقة!!

لا أعـطي شُقـَّـتي للأفارقة!!
الأحد 26 يناير 2014 - 10:03

بقيت ملـيّا في درك التردد ؛ أقدم رجلا وأؤخر أخرى ، حاولت أن أمحوذاكرتي بممحاة النسيان ، وأن أدفن هذه القصة المؤسفة في بئر معطلة !، حاولت وحاولت !، ولكن الصورة ما برحت معلقة بمخيلتي ، وما فتئت تذيبنيلفحاتها في اليقظة والمنام.

لعله الخوف من لسعات وظنون جارحة، أو تعليقات هندية مسمومة ، أو أن يقال ” منكر للجميل ، إذا أنت أكرمت الكريم …. علمناه الرماية فرمانا ، والقريض فهجانا، إنك لعنصري حقا !.

أجل ،أنا عنصري إذا كانت العنصرية في مفاهيمكم هو الذب عن الشرف !، والدفاع عن الحقوق ،أنا عنصري إذا كانت العنصرية في عقلياتكم هي الجرأة والصراحة !، أنا عنصري إذا العنصرية في قاموسكم هو التعبير عن الحقائق المرة ،أنا عنصري فلتحي العنصرية شريفا في حمى منيع!! …

إن هذه القصة يا سادتي رسمت على ذاكرتي تساؤلات حرجة :

متى يعيش الأفارقة على الصعيد المغربي أعزاء ؟ متى يستحضر الشعب المغربي البعد الديني في تعاملهم مع الأفارقة ؟ متى يحرر الشارع المغربي عنقه عن رق الجاهلية ؟ متى يدرك المغاربة بأن الأفارقة بشر لهم كرامة يغارون عليها ؟ متى يتم القضاء على النظرة الدونية ؟ متى يتوقفون عن مناداتنا بغَــمْـغَامْ ؟ متى يبدأ تطبيق القانون الجديد للمهاجرين الأفارقة ؟ متى ومتى ومتى ؟؟؟؟…

لا أمتري بأن ما تخطه أناملي ستثير بعض زملائي المغاربة ، مع تيقنهم بأنهالحق مبين ، ولعله الغيرة على مغربيتهم، ولا عار في ذلك ،وستفتح ثغرات لذووا الوجهين من الأفارقة ، أولئك الذين لا هَــمَّ لهم سوى إرضاء الناس وكسب مودتهم وتزكياتهم ، كُـلّما بكى قلمي في القضايا المغربية الافريقية ، أسمعوا الدنيا بصراخه ، وسعوا بين الصفا والمروة مهللين ومكبرين باسمي ، كم حمحموا وبحبحوا وتاهوا به ، وكم راموا ربط سُمَتي في بطن الطلاسم ؛ لعل جنوب الردى تهب عليه :

إن يسمعوا سبة طاروا بها فرحا ** عني وما يسمعوا من صالح دفنوا
صم إذا سمعوا خيرا ذكرت به ** فإن ذكــرت بــشر عنـــدهــم أذنوا.

دعوني لأطرق باب القصة التي زرعت حبوب الآلام في خلدي ، وأنبت أحزانا ممزوجة بحميم الغضب .

مساء اليوم والسماء تبوح بسرها ؛ وقد تنفس برد يقضقض الأعضاء ، خرجنا نبحث عن شقة للكراء، قادنا زميلنا إلى صاحب دكان كان وعده ، فلما وصلنا عنده ؛ اتصل برب البيت وقال : طلبة أفارقة متدينون مزيانون يريدون شقتك للكراء ، أجاب مختصرا” لنأكري شقتي للأفارقة” نظر إلينا صاحب الدكان وكنت ألاحظ الاحتقار والازدراء يملآن عينيه فقال ” أمسلمون أنتم ؟ سؤال سخيف ! أشعل لهيب الغضب في قلبي ، ولكني كظمت غيظي وقلت في نفسي : لماذا يجعل المغاربة الاسلام معيارا للكراء ؟ ألا تكفي الانسانية ؟ فلو أخذت الدول الغربية بهذا المعيار لازدحمت طرقها بالمغاربة ، لنفرض أن الغرب جعلوا التنصر شرطا للكراء أو للسفر إلى بلدانهم كم مسلما سيتنصر !؟ .

استرسل صاحب الدكان في حديثه قائلا ” أنتم الأفارقة لديكم مشاكل لا تنتهي ،كثرة الزوار ؛ ففي كل حين تستقبلون الكثير من الزوار ، وهذا لا يعجب أصحاب الشقق ، ولا تتكلمون بهدوء تصرخون كأنكم في ميدان المعركة !.

وفجأة ؛ اطلع علينا شيخ في ختام العمر يبدو عليه أثر التعب وضيق اليد قال ” أعرف شقة للكراء أرشدكم إليها إذا دفعتكم عشرين درهما ، سمعا وطاعة،فلما توجهنا تلقاء الشقة ، نظر إلينا نظرة أشد احتقارا من الأولى ، فنفث في وجهنا سُمَّ الخطاب”خَـيِّـطوا أفواهكم وإلا رجعت ؟ انفعل زميلي وصاح على وجهه ” لن ألزم الصمت ، وسأتكلم كما أريد وبماأريد ، فلا سلطة لك عليّ ” .

تبعنا إثره على مضض حتى وصلنا إلى الشقة ، خرجت إلينا عجوز صاحبة الشقة ، أشار إلي زميلي ممازحا ” هذا مغربي ” تهلل وجهها واستبشرت ، وبسرعة البرق علقت ” إنه يداعبك يا حاجة أنا افريقي ” ليتني لم أنكر ، قالت الحاجة ” لا أكري شقتي للأفارقة إنهم واعرون مشوشون ….. لن أعطيتهم الشقة ولو دفعوا أضعاف أضعاف!.

رجعنا بخفين حنين ، وطلبنا من الشيخ رد الأمان إلى أهله ؛ هـز رأسه مستهزءًا ومستخفا فكأنه يقول ” أنتم مجانين هذا رزق ساقه الله إلي ، فولّـى معرضا .
عدنا إلى صاحب الدكان فأخبرناه بما جرى، فقال ” إن أهل هذا الحي – مصيرة – لا يحبون مساكنة الأفارقة ، لأنهم سيئوا الطباع ، يتعبون الجار بكثرة الزوار والسمر والصراخ !، أغلظ في حديثه ، فرماه زميلي بسهام حار من القول .

ممـنوع كــراء الشقــق للأفارقة هذه هي السنة الحسنة التي سنها أهل كـازابلانكا ، ويبدو أن أهل الرباط أجادوا توظيفها وتطبيقها واستثمارها !- من سَــنّ سُـنَّـةً – .

أكل الحـزن قلبي ، وجرى على النحر السّواكب ، وماست بي أغصان الألم من كل جانب ، فقلت خير خائف من سيف عاتب ” فلو كان الدين مغربيا لتبرأت منه؛وما سجدت لله سجدة ، فلو لم يكن القرآن كتابا سماويا لما تلوت منه آية لنزوله بالعربية ، فلو كانت الدعوة إلى الدين بالخُلق والمعاملة الطيبة ، لارْتَــدّ كل من عاش في المغرب !.

ففي العام المنصرم 2013م قتل إسماعيــل ظلما ؛ وشابين في عنوان الشباب وريعان القوة ، وكم افريقيا جرح وسلب وسجن بدون حق، وكم ترك طعما للطيور في الصحراء ، وكم دفن سرا في الغابات ، فعند الشرطة الخـبر اليقين !!.

‫تعليقات الزوار

30
  • التيجي
    الأحد 26 يناير 2014 - 11:08

    لقد اختلطت عليك الامور يا اخي !!؟ المغربي صاحب الشقة لا يهمه الا شيئين اثنين : الاداء و الهدوء و عدم الازعاج و هدان يستحيلان حسب اكثر التجاريب مع الافارقة ان لم تكن كلها واكاد اجزم انك ستفعل مثلهم ان كانت لك شقة للكراء.
    فليست هناك عنصرية وﻻا هم يحزنون فاللون الاسود جزء لا يتجزأ من الشريحة المغربية .

  • dadda
    الأحد 26 يناير 2014 - 12:03

    اولا اريد ان أقول لصاحب المقال اننا جميعا من نفس القارة ولسنا من قارة غير افريقيا التي تحمل الاسم الامازيغي لتونس اما ظاهرة العنصرية فهي متفشية في كل المجتمعات وخاصة بين القبائل في ادغال افريقيا
    بالنسبة لظاهرة الكراء للافارقة سأقول لك وليس أنني عنصري أن تصرفات بعض الاشخاص من الضجيج وعدم احترام الجيران وبعض المفاسد الاجتماعية هي التي دفعت اصحاب المنازل والشقق للامتناع عن الكراء ومن سيضمن لصاحب الشقة ان الشخص الذي سيكتري شقتة سيلتزم بكل هذه الضوابط

  • juste
    الأحد 26 يناير 2014 - 12:22

    vous etes raciste monsieur quand vous generalisez vos jugements a partir des faits isolés, vous parlez de tout un peuple en traitant de cas isolés et ca on le permettra jamais, celui qui traitera les marocains de raciste et un raciste , la cause humaine ne sera jamais un pretexte pour nous offenser et cessez de pleurnicher tout le temps,un chacun est libre dans sa maison et c est a lui de la louer a qui il veut et ca existe dans tous les coins du monde et chez vous aussi dans votre pays, vous n allez pas nous dicter notre comportement monsieur, sinon demain tu nous diras que les marocains sont racistes parce que l un d eux a refuse de te donner sa fille en mariage,
    ou bien si on met un africain en prison parce qu il a commis un crime serons nous racistes?
    nous sommes un peuple comme les autres peuple et la probleme c est dans tes conditions et non pas en nous, c est la vie qui t as fait du tort et non pas nous,
    aime les marocains et ils t aimeront

  • Tasnime
    الأحد 26 يناير 2014 - 12:37

    متى يستحضر الشعب المغربي البعد الديني في تعاملهم مع الأفارقة؟

    الحد من الميز العنصري، والحد من المس بالكينونة والوجود، ليس حكرا على الدين فحسب،
    إنما هوثقافة تراعي كرامة الإنسان وبنفس توافقي، و قدس من اقداس النضج الفكري، هوالمنهج في التواصل بعيداً عن شخصنة الامور.

    فالكل سواسية أمام كرامة الإنسان ،مسلما كان أو غيره!

    الإلتزام الأخلاقي، لبِنَة الأهداف التي تضع كرامة الإنسان في أعلى سلم الأولويات – غاندي-
    سن قوانين تسمو بمبادئ الإنسان من تجريم للتمييز العنصري، وإعادة تركيب مفهوم المواطنة، بما يتماشى والواقع -مارتن لوثر كينج-
    إقامة نظام فتِيّ يعانق الندية والمساواة، ويرسخ مفهوم المواطنة- مانديلا

    أوقعك حظك" العاثر" بان تقيم في بلد،تصرفاته العنصرية مسؤولية مجتمع ترسخت في ذهنه صورة نمطية، وانعكس فيه جليا خرق سافرلحقوق الإنسان ، لقلة المبدئية ولأن بعضهم يرى في المهاجر استفزازا للثقافة المحلية.

    و حتى لا ينزلق المغرب إلى مستنقع العنصرية اكثر، يجب تقوية الترسانة القانونية، وسن قانون لتجريم العنصرية والحيلولة دون نمو الفكر المنغلق والاقصائي المتقوقع في اطارات ضيقة

  • جار سابق للأفارقة
    الأحد 26 يناير 2014 - 13:46

    لما كنت بالجامعة قدر لي أن أسكن بحي حسان
    كانت العمارة تضم 35شقة احداها في الرابع يكتيرها أفارقة من عند سمسار
    – لم نكن نعرف يوما المكتري، لأنهم يتغيرون دوما
    – لم يكن المصعد يرتاح منهم رغم أن الصيانة على السكان ولم يكونوا يلتزمون بدفعها لأنهم في كل مرة يذهب فريق ويأتي آخر لم يسكن من قبل(استبدال الأفواج جزئيا كل شهرين أو ثلاثة)
    – كان عدد سكان الشقة في المتوزسط11
    – كانت الطالبات الافريقيات تتردد على فريق 11 أيام السبت والأحد
    – مرة انحشر في المصعد أكثر من 5 منهن…ن تعطل وسط العمارة ولم يفتح الا بعد ساعات من مجيء التقنيين…لما فتح كان مملوءا ببول الأفريقيات عزكم الله
    قررنا التحرك
    لأننا صبرنا على الأصوات المرتفعة للغناء الصاخب
    وعلى الأعداد
    لكننا لا يمكن أن نقبل أن يتحول المصعد الى دورة مياه منتنة

  • صحراوي مغربي( Toledo)
    الأحد 26 يناير 2014 - 13:48

    السلام عليكم :انا مهاجر مغربي مقيم في اسبانيا؛ تعرضت إلى مثل هذه المواقف التي لا يشعر بها إلا من عاشها فالإسبان معظمهم عنصرييين وفي نفس الوقت لا اعتبرها عنصرية بل هي ثقافتهم قائمة على الترهيب والتخويف من المغاربة، إياكم و المورو؛ فلا يرغبون لكراء المنازل والشقق للمورو( مغاربة في ثقافة الإسبان ). لهذا اقول المغاربة حاولو التعايش مع الأفارقة فهم إخواننا إنسانيا؛ فأما السائل فلا تنهر !

  • izam
    الأحد 26 يناير 2014 - 14:10

    قبل ان يلقي الكاتب اللوم على كل المغاربة عليه ان يجيب وان يوضح موقفه من الاسباب التي يبرر بها هؤلاء رفضهم الكراء للافارقة فلحد الان لم يقل احد لانهم افارقة او سود بل السبب هو عدم احترام الجوار والصراخ والعويل واستقبال جيوش من الزوار وربما عدم الاداء هذه حقيقة يعيشها الافارقة حتى في البلدان الاربية فالافريقي ببلجيكا لايستطيع كراء شقة اذا لم يكن له صديق ابيض يتفاوض ويكتري الشقة نيابة عنه اصدقني اني كرهت افريقيا وما يمت اليها بصلة يوم حكم علي القدر ان اجاور حانة افريقية ببروكسيل وان يكون جاري بالطابق العلوي افريقيا الحانة لا تقفل ابوابها ابدا 24/24 7/7صراخ عراك على الرصيف قننينات الجعة تضرب على الحائط سب وتهديد الجيران الذين يستنكرون هذا السلوك فشيئا من النقد الذاتي.وم

  • izam2
    الأحد 26 يناير 2014 - 14:40

    للإشارة ايضا وتتمة لتعليقي يجب ان يعلم الكاتب انه حتى المغربي الاعزب يعاني من نفس المشكل لكراء شقة لماذا لان عدم زواجه يفتح الباب للعديد من الاحتمالات كتحويل الشقة إلى ملهى ليلي او وكر لبنات الهوى او تعدد الزوار وما يستتبع ذلك من ضجيج واقلاق راحة السكان والجواركما ان طبيعة المجتمع المغربي المحافظ يرفض هذه السلوكات المسماة عندنا لَبْسَلاتْ

  • موحا ارجدال
    الأحد 26 يناير 2014 - 15:08

    ادا كنت تعيش في المغرب فلا بد انك تعرف ان المغاربة لا يكرون محلاتعم لمن لا سشتغل مع الدولة،يعني ان كنت مغربيا دو مهنة خاصة لا يكترون لك لانك لا تحصل على دخل قار،و هناك من المغاربة من يرفض ان يكري لك ان كنت غير متزوج،و لدلك فالامر ليس عنصرية و انما معايير يضعها صاحب المنزل ليكتري بيته و هدا شانه،انا لا اعرف جنسيتك و لكن يجب تدكيرك ان السينغال رفعت كلفة التمدرس بالنسبة للطلبة المغاربة،فهل نعتبر الامر عنصرية؟انا لا اعتبره كدلك و هكدا يجب عليكم ان تنظروا الى الامور،عوض لوم المغاربة الدي سيعود عليكم بمشاكل اكبر معهم حاولوا الاندماج اكثر،لا تنتظروا من المغاربة ان يتقربوا منكم بل انتم من يجب عليه ترسيع اندماجه عبر الحب و ليس التحريض على اهل البلد المستقبل،لقد كان بيننا طلبة افارقة و لم يكن مشكل ابدا،و قد اصبح كناوة عنصرا من عناصر هويتنا ،نحن لسنا عنصريين ونلرفض من ينعتنا بدلك تحت اي دريعة كانت

  • marrocain
    الأحد 26 يناير 2014 - 15:11

    منكر للجميل ، إذا أنت أكرمت الكريم …. علمناك الرماية فرمانا ، والقريض فهجانا، إنك لعنصري حقا

  • مغربي
    الأحد 26 يناير 2014 - 15:30

    هل تعتقد ان المغاربة يتعاملون مع كافة الافارقة بنفس الطريقة؟هناك افارقة محبوبون و لا يشعرون انهم اجانب و لا نشعر نحن بغرابتهم عنا،المشكل ادن ليس في المغاربة و اتما في بعض الاجانب افارقة كانوا او لا،انت تعرف و لا اظنك تنفي ان بعض الافارقة يدخلون الكوكايين و يزورون العملة و ينشطون في السرقة الالكترونية،فكي تريد من صاحب البيت ان يميز بين لفريقي نظيف و آخر مجرم؟و انت تعرف ان غالبية الافارقة لا يملكون اوراق تبةث الهوية،فمادا يفعل صاحب البيت ان افاق صباحا و وجد الافريقي ق\ غادر بعد ان اقترف جرما،مادا يقول للامن ان سالوه لمادا لم ياخد منه اوراقه؟ و لمادا لا تدكرون سوى السلبيات؟لمادا لا تقول ان المغرب هو البلد الاول من دول الجنوب الدي سن قانونا لمنح اللجوء و الاقامة للمهاجرين؟و هو بلد قفير لا يتميز عن السينغال او البنين،لمادا لا تدكرون سوى السوء؟الا يعني هدا انكم عنصريون؟

  • قال عنصرية قال
    الأحد 26 يناير 2014 - 16:15

    التمادي في المظلومية قد يعود عليكم بنتائج عكسية، انتم تستغلون ظروفكم الهشة التي عيشها اغلب المغاربة اصحاب البلد و لا يختلفون عنكم،الحياة صعبة في كل مكان فكيف تريد منها انم تكون سهلة هنا؟لا تعلق فشلك علينا ،لا دنب لنا في مشاكلك،تدبر امرك بنفسك و واجه ظروفك كرجل اما استغلال تصرفات بعض المغاربة لفش غلك و نفث احقادك علينا فلن ييفيدك شيئا،هل تنام في الشارع الان ام ان هناك من سلمك شقته؟الواضح ان مغربيا سلمك شقته،فكيف تضعه في نفس السلة مع من رفض ان يسلمك اياها؟حاول ان تنس انك غريب و حينها ستجد ان العنصرية مجرد اوهام في مخيلتك،انت من يصر على ان يتدكر انه اجنبي،تلكم الدارجة و عاشر المغاربة و لا تلازم ابناء بلدك و ابتسم و تكلم و بادر و تزوج مغربية و ساعتها ستعرف من هم المغاربة

  • Mustapha L.
    الأحد 26 يناير 2014 - 16:19

    العنصرية وباء يصيب البشرية في جميع أنحاء العالم وعبر التاريخ. لمسناه في الدول الأكثر تطورا ونعترف بوجوده في بلداننا. على سبيل المثال، مولاي إسماعيل جلب العديد من الأفارقة الذين استغل قوتهم العاملة. المرابطون كانوا يصفونهم في الخطوط الأمامية أثناء الحروب. الغربيون اشتروا أفارقة وتعاملوا في تجارتهم. المسلمون إختطفوا أوروبيين وتصرفوا فيهم نفس التصرف. لكن بعض الأفارقة نفسهم عنصريون تجاه بعضهم الآخر (في السودان على سبيل المثال). خلال فترة تجارة الرقيق، قام العديد من الأفارقة بخطف أفارقة آخرين من أجل بيعهم للأروبيين أو للمسلمين.
    ليس بوسعنا إلا أن نكافح هذه الظاهرة بشكل مستمر للتخفيفو من حدتها بالخصوص على المستوى التربوي .

  • ayour
    الأحد 26 يناير 2014 - 17:33

    كلامك جانب الصواب كثيرا والمثل عندنا يقول الضيف ما يتشرط اذا اراد من صاحب البيت ان لا يفرط.
    ومقالاتك ليست سوى تصفية حساب مع شعب كبير اسمه المغرب فاحترس وانزع عنك بعض الوقاحة فانت هنا ضيف ولست بمالك البيت
    ملاحظة اخيرة
    حسن اسلوبك الركيك في التعبير ولغتك العبية الركيكة ايضا

  • arsad
    الأحد 26 يناير 2014 - 19:11

    في عرف الاسلام الاحترام واجب والمغاربة من اصلهم الكرم والمحبة والتآخي والتاريخ يشهد لهم بذاك .
    لاالوم جهلك لهم ولكن يكفي ان لاجدادهم الفضل بعد الله على كل مسلم من الافارقة بما وصلوكم به من حضارة الاسلام والمعاملة حتى عاد للمغاربة في ربوع افريقيا اتباع وموالي .
    من طبيعة الافارقة التحدث بصوت عالي ومن طبيعتهم انهم لايعرون اهتماما لغيرهم
    ولا يحترمون الآخر وهذا يدفع الى النفور منهم ومن العيب ان تقول لوكان الدين مغربيا لتبرأت منه ماذخل الدين بالمغاربة وهل كل المغاربة هم في نظرك مخالفين للدين او ان كلهم على شاكلة من رفضوا ان يستأجروك بيوتهم الى ترى انك تدرس في جامعاتهم وتأكل من خيراتهم ابحث فهناك ببوت تستأجر للطلبة والعزاب وحترم حتى تحترم

  • شفيق
    الأحد 26 يناير 2014 - 20:00

    لا تقل انكم الوحيدين في هذه المحنة ،حتى نحن فينا اناس مزعجون و ايضا يرفض الشخص كراء شقته للدي فيه ازعاجا لجيرانه ليس بالضرورة ان يكونو من جنوب الصحراء بل مغربي ابا عن جد ….. وليس الجميع سواسية في العقل هناك من لا يقبل وهناك من يرفض .حظك دخلت حيا جربو كراء شققهم لأشخاص من جنوب الصحراء ربما كانو مزعجون و بالتالي من جربهم لا يعيد كراء بيته لهم ….. وكما ذكرت قبلا ليس انتم فقط من تعانون بل فينا من يعاني مثلكم .فلا تقلق و اصبر فمنكم الجيد و منكم العكس و ليس الجميع كامل ،الكمال لله وحده ….. ولا تظن اننا عنصريون بل مرحبين بالجميع فقط الانسان الطيب و الدي سأمنح له شقتي للكراء عليه ان يهتم بها جيدا و ان يحترم الجيران و لا يزعجهم وكما يقول المتل :احترم تحترم .وهذه الشروط عامة على الجميع كنت مغربيا أم غيره فهدا ينطبق على الكل …… فلا تحزن

  • allal
    الأحد 26 يناير 2014 - 20:14

    ou on aime un pays ou on l aime pas,si vous aimez le maroc vous l aimerez avec ses defauts et si vous l aimez pas vous n allez jamais changer meme si on vous loge dans un palais,c est comme ca ami,si vous avez une predisposition a la haine vous chercherez e moindre detail pour lui donner une dimension raciste et si etes enclin a la sympathie vous serez plus positif

  • سمير
    الأحد 26 يناير 2014 - 20:44

    لعلك اعتقدت ان المغاربة سيصفقون لمقالك و يجلدون انفسهم،لعلك صدقت بعض الجمعيات الحقوقية التي وجدت لها تجارة في قضيتكم،انتم تخلقون العنصرية خلقا باقوالكم هده،ان وصفت مغربيا بالعنصري و هو ليس كدلك فانت تخلق منه عنصريا،لقد كنت في مدينة مغربية دات يوم فاستوقفت رجلا لاساله عن مكان ابحث عنه فلم يقف،فظننت انه لم يسمع و اعدت استيقافه فاستمر في المشي و اعدت الكرة تالثة و تجاهلني و انا على بعد مترين منه،فتصور ان الامر حدث معك انت،الم تكن لتعتقد ان الامر عنصرية؟ادا استمرت هكدا ستصبح قلما احمر يصحح اخلاق الناس،انت في بلد فيها قانون،ادا اعتدى عليك احد فعليك بالقانون و اما ان تطلب من الناس ان يجبوك قسرا فامر مضحك

  • افريقي وافتخر
    الأحد 26 يناير 2014 - 22:25

    أشكر الكاتب لأنه أخرج ما في ضميره, وذكر ما أصابه ولم يحك له, نعم المغرب ما المغرب المغاربة أحبابنا- وبالمناسبة أنا خارج المغرب- ولكن لدي زملاء مغاربة طيبون وأعرف المغرب زرتها مرات وبالتحديد الدار البيضاء- وكم تمنيت أن يكون أكثر أهلها كاسمها, ولكن قدر الله… المغاربة ينظرون إلىالأفارقة وخاصة ذو البشرة السوداء بنظرة أخرى, نظرة دونية, مهما كان صاحبه, ولست أعمم ولكن الأكثر , وقد حصل بيني وبين شرطي شجار في المطار لاحتقاره البائن لي حيث كنت مع زميلين عربيين أصيلين, فبعد أن نظر إلى جواز الزميللان قال تصلون بسلام, ثم قال وأنت أين تأشيرتك أو مهاجر غير شرعي؟ فقلت له: إلى أين أترى ذلك في وجهي هذان اللذان تراهما معي زميلاي وتذكرتهما واستضافتها علي, وان أتيت إلينا وجدتنا نحن الأفارقة نحترمكم من أجل الإسلام لا غير.
    وعليه فالعنصرية في كل مكان وفي كل قوم ولكنها تتفاوت وأجزم أن هذا التصرف ليس من كل المغاربة أحبابنا وإخواننا في الدين وفي الانسانية مع غير المسلمين, وجيراننا في القارة.
    لكن ليتهم عرفوا أنهم في إفريقيا…ليتهم عرفوا ذلك

  • hafid
    الإثنين 27 يناير 2014 - 00:07

    je deviens raciste , oui je suis entrain de le devenir depuis qu un appartement au meuble ou j habites a été loué a des africains. impossible de dormir calmement comme avan. des rires et des cris en plein nuit. des bruits des pas comme si on joue ou rugby a minuit.
    comment voulez vous que j reste tolérant et comment viukez vous m imposer a vivre ds ces conditions. la liberté de tte personne se limite qd on touche aux droits des autres. alos si vous ne respectez pas mes droits j ai tt le droit de dire non a un voisin derangeant. qui bouleverse notre vie et nous impose des contreintes et des dérangements supplémentaires. la vie est tellement complexe pour avoir des problèmes additionnels de ce genre.

  • أبو عائشة محب أمهات المؤمنين
    الإثنين 27 يناير 2014 - 00:28

    بسم الله والحمد لله

    إلى الأستاذ محمد صالح جـالو- وفقه الله –

    يا أخي أنت مسلم – من جهة – ولافضل لعربي على أعجمي ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى .

    وأنت مغربي – من جهة أخرى – واللون الأسود جزء لايتجزء من الجسد المغربي .

    وأما الظلم والعنصرية فهما سمتان بارزتان في المغرب والأقطار العربية – عامة -!

    الشعوب المسلمة ( ولاسيما العربية منها ) هي شعوب غارقة في الظلم والقسوة والعنصرية ، وهذه أسباب رئيسة في تسليط اليهود والرافضة والملاحدة على الشعوب العربية !

    والظلم – كذلك – هو سبب رئيس في انتشار الفقر والأمراض والجرائم والخوف والحروب والكوراث الدينية والدنيوية !

    وعلى كل حال فأرجو أن تهدأ يا أخي
    ولو نظرت إلى مصائب الناس فستجد أنك من أحظى الناس – إن شاء الله –
    ويكفي أنك بخير وعافية
    ويكفي أنك رجل ذكي ومثقف وتحسن الكتابة بأسلوب جميل
    وأتمنى لك الراحة والسرور والتوفيق
    وأرجو أن لاتحزن أبداً يا محمد صالح جـالو
    وأستغفر الله لي ولك

  • Idrissi
    الإثنين 27 يناير 2014 - 00:44

    المغرب يفعل مع الأفارقة ما لا تفعله أي دولة مع المهاجرين السريين، ومع ذلك تجد من يصفه بالعنصري.
    نحن لسنا افارقة، تاريخنا وثقافتنا منفصلة عنكم، نحن عرب و أمازيغ لا غير.
    العنصرية من حق المغربي أن يشتكي منها لا غير.

  • العربي السيكليس
    الإثنين 27 يناير 2014 - 03:58

    من خلال مقالك لم تتطرق لاسباب الرفض اما سهوا او عمدا فصاحب المنزل لم يقل لك انت افريقي اسود لذلك لم اكتري لك منزلي بل المشكلة هو السلوك الافريقي بصفة عامة انت بجانبه وهو يتكلم معك كانك في الطابق العلوي ثم ان حديثه العادي شبيه بالعراك هذه ظاهرة تكاد تكون عامة لدى الافارقة يجب دراستها من لدن المختصين انظر اليهم كيف يتكلمون في الحافلة مثلا,اضف الى ذلك انهم لايحترمون اوقات النوم تجده يغني في ساعات متاخرة من الليل لايهمه من حوله واذا نبهته لذلك غالبا ما يهددك هذه بعض الاسباب التي غيبتها عن مقالك اما عن لون البشرة فنسبة مهمة من المغاربة سود وما رفض احد كراء منزله لهم لانهم كذلك.

  • RACHID
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:15

    لا تم لا يا اخي المغاربة ليسو بعنصريون ولا نقبل دالك المغاربة من الشعوب المحب لجمسع الاجناس العنصرية معروفة متلا ان تكون جماعية ليس فردية القانو المغربي والدستور الدي صوتة له 98 بالمئة من الشعب ليس عنصري نحن افارقة ومن قارت افريقيا ولسنا عرب كما قلت انا لا احب من يسميني عربي لانني لستو عربي انا امازغي من افريقيا هدا الاسم الدي سماه مسينيسا ملك الامازغي وهم اسم شمالا افريقيا قديما \ اما الاكراء وبيوت الكراء كل شخص لديه الحق ان يكتري لمن يريد ومن بحب في قيل ان تقول العنصرية ابحت عن السبب لمادا يستاجرون للهنود والصينيين والاربيين ولا يحبون ان يستاجرو للافرقي ما هو المشكل هل تقبل ان تكتري منزلك السفلئ طمعا في تمن الكراء لشراء دواء متلا لمرضك السكري لافرقي ليجمع فيه اكتر من 30 شخصا +اصدقائهم والكلام المرتفع في اوقات متاخر من اليل انا ليس عنصري لكن اعرف مادا اقول والصراحة لا تطي بالغربال انا لدي عاملان من الستغاليعملون لدي في العمل الدي امارسه احن ناس محترمون يقومون بعملهم متلهم متلنا انا احب الافرقة المشكل سو التفاهم هم لم يتعرفو علئ تقافنتا بعد وبعد المغاربة الاميون تقافيا يطلقون الكلام

  • أبو عائشة محب أمهات المؤمنين
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:25

    إلى الإخوة :

    مادام أن أسلوبي لم يعجبكم ، فوددت أن تطيبوا خاطر الأستاذ الافريقي ولو بكلمة !

    إنه ضيف عندكم ، ومن إكرام الضيف أن تعتبره صاحب منزل ، وليس بغريب أن أقول له : (( أنت مغربي واللون الأسود جزء لايتجزء من الجسد المغربي)) .

    لعل الأستاذ ( محمد جالو ) لم يحسن الخطاب ، ولعله خاطبكم بشئ من الخشونة ، ولكن صاحبنا مجروح ومتضايق ، وكان المتوقع أن تطيبوا خاطره وبلو بكلمة !

    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    الكلمة الطيبة صدقة !

    لقد أراد التعبير عن حزنه وعن ضيقه ( في بيتكم وفي ضيافتكم ) وكان الواجب أن تتلطفوا معه عوض أن توصدوا الأبواب في وجهه !

    ورحم الله شيخ دولة المرابطين ( عبد الله ابن ياسين ) والذي أقام بين الزنوج الأفارقة فأسلم على يديه جمع كبير من شعوب القارة السوداء !

    غفر الله لكم
    وغفر الله لمحمد صالح جالو وأتمنى له التوفيق والسعادة

  • سلوى
    الإثنين 27 يناير 2014 - 20:30

    تكتب مقالا ضد الشعب المغربي ثم تعلق باسم اخر افريقي و افتخر و تربض هنا لتنقط بالسلب كل من خالفك،ارايت كم الحقد و الشر الدي بداخلك؟انت تكره المغاربة كرها شديدا و هده مسالة واضحة،السؤال هو مادا تفعل بينهم ان كنت تكرههم؟اهي اكراهات الحياة ام شيئ آخر؟ ادا كانت حياتك هنا افضل من حياتك في بلدك فلتحمد الله و ان كانت حياتك في بلدك افضل من حياتك هنا فلتغادر الى بلدك،اين المشكل؟لم يعجبك سلوك المغاربة ارحل ،ادا كنا عنصريين فيجب عليك ان لا تبقى بيننا،المغاربة يعرفون من يكرههم و يبادلونه نفس الشعور و انت صرحت بكرهك لهم

  • محمد أبو محمد الأفريقي
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 01:20

    أخي الكريم .. بارك الله فيك وفي قلمك السيال، وليتك ضبطه بمعايير حتى يكون صائبا.
    يبدو أن الأمر اختلط عليك ولم تستطع التفرقة بين العنصرية والقومية والعادات والتقاليد؛ إذ تتداخل هذه الكلمات جدا وتفترق في نطاق دقيق، وليتك في مقالك هذا بحثت عن أسباب رفض الكراء التي ذكرها لكما أصحاب الدور والبيوت وهي واضحة وجلية، وهي ظاهرة أفريقية ( ما وراء الصحراء)، وكوني أفريقيا خالصا أعاني منها كثيرا وكثيرا، حيث لا نحترم من حولنا ولا نفرق بين الأماكن العامة والخاصة، والغريب من ذلك لا نريد أن نتفهم الطرف الآخر ونعامله كما يحب أن يعامل لا سيما في مجتمعه أو عقر داره، ومن المفروض في هذه الحالة يلزمنا أن نتعرف على خصوصيات كل مجتمع نعيش فيه، ونحترم الذوق العام والعادات والثقافات المختلفة. ولا تنس أن الكثير من الأفارقة عندهم الشعور بالنقص والدونية، فيفسرون الأخطاء أو التصرفات الفردية تفسيرا خاطئا بناء على معتقدات خاطئة.كما لا ننسى أن بعض الإخوة من العرب والمغاربة يرتكبون جرائم ومخالفات إنسانية في حقوق الأفارقة متعمدين أو خاطئين ويعممون ذلك على كل الأجناس كما ذهبت إليه في مقالك حيث عممت. وشكرا لك مجددا

  • yasmina
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:30

    قانون الكراء لا يحمي صاحب العقار , لهذا يحاول الشخص ان يحمي نفسه

    بنفسه . عندي بيت , لا اكري للرجال , و لا العائلات , افضل النساء لانهن

    نظيفات و معقولات , و لا يسببن لي مشاكل مع الجيران

    لم اصادف افارقة ولكن اذا وقع الامر سوف اكري للنساء الافريقيات فقط .

    هل يعرف اخوننا الافارقة انه اذا وقع فساد او جريمة صاحب المحل هو المسؤول?

    et je préfère louer aux non musulmans, ils sont mieux et correctes . et presque tous les marocains choisissent des locataires chrétiens d' abord.

    les musulmans sont hypocrites

  • Omar.
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:09

    ارعيش في لندن لأزيد من 26 عاما وانا في عمري 47 سنة. لاتكلم عن تجربة طويلة في الحياة نصفها في الغرب تقريبا. نعم العنصرية توجد في كل البلدان. حتى في بريطانيا كان الإنجليز،مثلا، لا يريدون كراء الشقق للسود والعرب والباكستاني الخ 1980 بنفس الذريعة ان السود او العرب الخ سيكسرون الدار، الفوضى انعدام النظافة الخ في أصل المشكلة الجهل والخوف من الاخر هو السبب. الأفريقي يريد ان يسكن كالناس جميعا. ليس كلهم يفكرون في جلب المشاكل الخ
    والدولة لا بد ان تحمي الأقليات بقوانين لا تضر الكاري ولا المكتري.
    وفي موضوع ذو علاقة بعنصرية بعض المغاربة )انتبه أقول بعض( في الماضي كنت اسمع أهلي في شمال المغرب يقولون انهم لن يزوجوا بناتهم للمغاربة ذو اللون الأسمر او الأسود. الحمد لله الوضع الاقتصادي المتدهور و عزوف الشباب على الزواج دفع العائلات الان القبول باي رجل له عمل -:)

  • Africain
    الأحد 2 فبراير 2014 - 23:04

    أشكر الكاتب لشجاعته
    هذه حقيقة نعيشها في المغرب ،والله وقع لي نفس الحادثة ومازلت أبحث عن بيت ولم أجد فقط لأني أسود إفريقي، وكذلك من خلال ظلم الأفارقة ونهب جولاتهم وضربهم بالسيوف والسكاكين سبحان الله .
    الأفارقة هم من بلدان شتى ولكل منهم عادات وتقاليد منهم الصالح ومنهم الفوضوي…لذا يجب على المغاربة أن لا يضربونا جميعا بنفس العصى.
    هل هناك مغربي سمع قتل أو جرح مغربي في دولة إفريقية؟؟ و ما السبب في ذلك ؟ هي احترمنا للمغاربة ؟ ولكن عند وصلي في المغرب تأسفت كثيرا.

صوت وصورة
حرفي متمسك بـ "الدرازة"
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 17:55

حرفي متمسك بـ "الدرازة"

صوت وصورة
صناع تقليديون والتغطية الاجتماعية
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 15:13 2

صناع تقليديون والتغطية الاجتماعية

صوت وصورة
"سولو دموعي" من الكواليس
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 11:59 4

"سولو دموعي" من الكواليس

صوت وصورة
طفلة ضحية جريمة قتل
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 10:56 28

طفلة ضحية جريمة قتل

صوت وصورة
التداول بالعملات الرقمية
الإثنين 22 فبراير 2021 - 20:48 10

التداول بالعملات الرقمية

صوت وصورة
رحلة إلى الكركرات
الإثنين 22 فبراير 2021 - 19:48 4

رحلة إلى الكركرات