لا كرامة لصحافي في هذا الوطن

لا كرامة لصحافي في هذا الوطن
الجمعة 24 غشت 2012 - 20:36

تعرض عدد من الزملاء الصحافيين، أول أمس بالرباط، للضرب والجرح والسب والقذف عندما كانوا يمارسون مهامهم في تغطية تظاهرة شباب 20 فبراير التي خرجت تطالب بإلغاء حفل الولاء وطقوس البيعة… الصور والفيديوهات، التي نقلت تدخل الأمن العنيف، تظهر إلى أي حد يمكن أن يصل الاستخفاف بكرامة الصحافيين وبمهنة المتاعب من قبل رجال الأمن في عهد حكومة جاءت على ظهر شعارات محاربة الفساد واحترام حقوق الإنسان والحق في الوصول إلى الخبر…

«سدّينا»، هكذا يقول العقل الأمني للمملكة، وسبعة أيام المخصصة لـ«الباكور» انتهت، وانتهى معها التسامح والسلوك الحضاري الذي استعارته أجهزة الأمن في السنة الماضية، وتعاملت به مع تظاهرات 20 فبراير اضطرارا لا اختيارا… الآن رجعت الأمور إلى نصابها، ورجع المخزن إلى «لغته» الأصلية، وإلى «هيبته» الأولى!

هل نندد مرة أخرى ونشجب ونطالب وزير العدل والحريات بالتدخل لحماية الصحافيين، وحماية مهنة تلقب في الغرب بالسلطة الرابعة؟ الأفضل ألا نفعل حتى لا يضحك الناس على حالنا، فمزامير داود لا تطرب أحدا في السلطة اليوم كما في الحكومة التي يبدو أنها أصبحت مشغولة بصيانة الكرسي أكثر من الاهتمام بالدستور والقانون والمنهجية الديمقراطية في تدبير شؤون الحكم.

الحكومة لا تحكم أجهزة الأمن، والعدالة في هذه البلاد تمشي على البيض، وهي نفسها تحتاج إلى من يحميها. السلطة في بلادنا لا «تطيق» الصحافة، وخاصة المستقلة والجريئة منها، لأنها «تفسد اللعبة»، وتخرق الحجاب، وتضع أرجلها على الخطوط الحمراء. والأحزاب لا تحب الصحافة لأنها تتجرأ عليها، وتفضح «نفاقها»، وتعري مفارقاتها، وتذكر بتاريخها. ورجال ونساء البزنس يتضايقون من الصحافة التي لها أسنان وأظافر، وتحفر في كل مكان بحثا عن المعلومات الحساسة، ولهذا فإن سلطة المال تلعب مع الصحافة لعبة العصا والجزرة، وإلى الآن هذه اللعبة ناجحة أو تكاد.

حتى رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، الذي كان أكبر مستفيد من الصحافة أيام المعارضة وحتى أيام الحكومة، أصبح ينتقد صحافة بلاده علنيا، أما وزيره في الاتصال فإنه لا يكلف نفسه حتى مجرد مهاتفة وزارة الداخلية لكي يوصيها خيرا بالصحافة، ويقول لها: لا معنى لأن أعطي بطائق للصحافيين لا تصلح لشيء، ولا معنى لوجود لجنة إصلاح قوانين الصحافة والحكومة تستعد لمحاكمة موظف في وزارة المالية اتهمته نزار بركة وزير المالية نيابة عن مزوار وبنسودة، بأنه وراء تسريب وثائق تعويضات وزير المالية الأسبق والخازن العام للمملكة الحالي…

أصبح الوصول إلى معلومات عامة، كان الأجدر أن تنشر في الجريدة الرسمية، جريمة يعاقب عليها القانون في عهد وزير العدل والحريات الذي آزر جل الصحافيين الذين «جرجروا» إلى المحاكم الظالمة في العقد الماضي… الآن ستسجل نيابته العامة أكبر محاكمة ضد الحق في الوصول إلى المعلومات ولفائدة الإفلات من العقاب وتشجيع إمبراطورية الفساد… وكل هذا باسم التنزيل الديمقراطي للدستور.

الصحافة مرآة للمجتمع، وإذا كسرنا هذه المرآة فذلك لا يعني أن القبح الموجود على وجه الدولة والمجتمع سيزول. مرة قال واحد من «كتيبة عبد الحق الخيام» لصحافي من هذه الجريدة: «اسمع، البلاد تستطيع أن تعيش بدون صحافة، لكنها لا تستطيع العيش من دون أمن»… المشكل هنا هو معنى الأمن.

‫تعليقات الزوار

4
  • ali ben larbi
    السبت 25 غشت 2012 - 00:51

    Vous parlez de la dignité des journalistes comme si seuls les journalistes qui travaillent pour cette nation et les autres citoyens leur dignité n'a pas de valeur? bien sure parce que vous disposez des moyens audio-visuels pour vous exprimez tantdisque les pauvres ouvriers et les pauvres soldats et…et… n'ont pas le droit de s'exprimer malgré leurs soufrances . Personne ne peut les entendre ou s'exprimer à leur place.Quelle dignité pour un soldat qui passe plus de six mois dans les sables du sahara marocain pour un slaire modeste loin de ses enfant et de sa famille pour assurer la securité de notre pays bienaimé..?qui pense à leur sort meme leur retraite est une moquerie et non une recompense .Pas la peine de continuer parce que le sujet de la dignité chez nous est pourrit

  • المغربي
    السبت 25 غشت 2012 - 03:26

    ولمادا لا تقول ان صحافي بدون بطاقة ظاهرة تشير الى مهنته يعتبر مواطنا عاديا ؟. ولمادا لم تعتبر السب و القذف في حق دولة دات سيادة جريمة يعاقب عليها القانون ؟ ولمادا لاتعتبر السب و القدف و إهانة الصحافة المغربية و نقيبها حين وصفها " الصحافة ديال ربعة دريال " تحقيرا للصحافيين المغاربة ؟؟ و لمادا لم تكتب مقالا لإدانة المس بشرف الدولة اللتي ننتمي اليها جميعا ؟
    او ربما هو فعلا صادق ان صحافتنا ديال ربعة دريال

  • الكرامة
    السبت 25 غشت 2012 - 05:14

    لا كرامة لصحافة مغربية تنعت من طرف مراسل صحافة أجنبية ب " صحافة ديال ربعة دريال" ولا كرامة لدولة تنعت علانية ب "دولة ديال الشفارة " . الصحافة ليست مرااة المجتمع ادا كانت تدافع و تطبل وتقيم الدنيا دفاعا عن اللدي أهانها و اهان دولتها باسم الزمالة و القيام بالواجب . فلنصلي صلاة الجنازة على صحافتنا . لانه فعلا يمكن ان نعيش بدون صحافة لا كرامة لها و لندعو الله كي يحفض لنا امننا اللدي يدافع عن المغاربة وكرامتهم
    أنشروا من فضلكم

  • adam
    السبت 25 غشت 2012 - 12:57

    لكن الصحافة المغربية هي الأخرى ينخرها الفساد. غالبا ما تنشر الأباطيل والأكاديب التي تضر بالوطن و الكثير من الشرفاء…. لا أريد أن أعطي أسماء ولكن الكل يعرف. لسنا مع إهانة الصحفيين أو التعرض لهم. ولكن بعضهم لا يستحق شرف الصحافة….

صوت وصورة
شرف تطلق "العرس في دارنا"
السبت 12 يونيو 2021 - 12:41

شرف تطلق "العرس في دارنا"

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49 7

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 5

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 10

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 24

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 9

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب