لجنة الدفاع عن بوعشرين تنتظر "محاكمة بلا اختلالات" أثناء الاستئناف

لجنة الدفاع عن بوعشرين تنتظر "محاكمة بلا اختلالات" أثناء الاستئناف
الأحد 11 نونبر 2018 - 19:00

انتقدت لجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحافي توفيق بوعشرين الحكم الصادر ضد مؤسس جريدة “أخبار اليوم”، معتبرة أن “المحاكمة شابتها انتهاكات صارخة لضمانات المحاكمة العادلة، نتج عنها هذا القرار الظالم والقاسي”، وأن “المحكمة لم تعمل على الوصول للحقيقة ولم تصب لإحقاق العدالة، برفضها الممنهج وغير المبرر لكل طلبات الدفاع التي تبرء الصحافي بوعشرين”.

وقالت لجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحافي توفيق بوعشرين، في بيان توصلت به جريدة هسبريس الإلكترونية، إن “القضاء قد استعمل في هذه القضية من طرف السلطة كوسيلة لتبييض ما ارتكبته خلالها من خروقات فظيعة ضد القانون، في محاولة لإضفاء الشرعية بذلك على انتهاكاتها المكثفة للمساطر المعمول بها وإخفاء الطابع السياسي للملف”، وفق صياغة الوثيقة.

وأضافت اللجنة أن “هذا الحكم الجائر، الذي يندرج في إطار التدهور الكبير الذي عرفته الحقوق والحريات في بلادنا خلال السنوات الأخيرة، لن يستطيع تبييض الخروقات المتعددة التي ارتكبت ضد الصحافي توفيق بوعشرين منذ 23 فبراير، وعلى رأسها اعتقاله التعسفي والحملة التشهيرية التي شنتها صحف السلطة لإعدامه رمزيا”.

واستنكرت الهيئة ذاتها “توظيف القضاء في الإجهاز على حرية التعبير وتصفية الحسابات السياسية مع الصحافيين المزعجين استجابة لرغبات أطراف خارجية، على حساب تطلعات الشعب المغربي لقضاء نزيه ومستقل يحمي الحقوق والحريات؛ ما يتناقض بشكل صارخ مع خطابات الدولة حول عدم التكرار بعد صدور توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة”.

ووعدت اللجنة بـ”نشر تقرير كامل عن الانتهاكات الصارخة التي شابت هذه المحاكمة في أقرب وقت”، مبرزة أنها ستواصل عملها لمتابعة الأطوار المقبلة للمحاكمة، التي تعتبرها محاكمة رأي، داعية القضاء إلى “الالتزام بالحياد في المراحل المقبلة، واحترام الرسالة النبيلة للعدالة وتصحيح ما ارتكب في المرحلة الابتدائية من ذبح للقانون وضرب للحقوق التي يوفرها للمتهم”.

وسجلت لجنة مؤازرة الصحافي توفيق بوعشرين “أهمية التعاطف الواسع المعبّر عنه من طرف الرأي العام وفي مواقع التواصل الاجتماعي إثر قرار المحكمة الصادم، بعدما كان الإعلام الأمني والسلطوي قادرا على التأثير على جزء كبير من الرأي العام”، مثمنة “التصريحات الإيجابية لعدد من الفاعلين السياسيين والأكاديميين والمدنيين بخصوص القضية، بحيث اتضح لهم الطابع غير العادل للمحاكمة التي تعرض لها واقتنعوا بما يحاك ضده من مؤامرة تستهدف سمعته وقلمه”.

جدير بالذكر أن غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء قضت بإدانة الصحافي توفيق بوعشرين بـ12 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 200 ألف درهم، وأبقت على التهمة الموجهة إليه بالاتجار بالبشر لفائدة كل من “أسماء. ح” و”سارة. م” و”خلود. ج”، فيما أسقطتها عنه بالنسبة لكل من “نعيمة. ح” و”كوثر. ف” و”أسماء. ك”، و”صفاء. ز” و”أمال. ه” و”ابتسام. م”.

‫تعليقات الزوار

35
  • abdoo abdoo abdoo
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:15

    هذا جزاء من تخلى عن الشعب وأصبح بوق لتجار الدين مقابل المال

  • wood
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:17

    الدفاع عن بوعشرين في إطار القانون داخل نظام مخزني بالغ المكر و الدهاء كان خطئا و طريقا لن تؤدي ألى أية نتيجة ، فالمخزن لا يعطي أي إعتبار للداخل لان لا وجود لرأي عام في مجتمع فاسد و منافق ينخره الجهل و التخلف و هذا المجتمع هو نتيجة سياساته أو كما يقول التعبير المغربي (تربية إديه) غرس فيه الأنانية بحيت يؤمن بمقولة (تفوتني و تجي فين ما بغات) ، فالمخزن يتحرك فقط للانتقادات الدولية أما دون ذلك فلا يعبأ بشيء ، فالطريق الوحيد هي تكوين ملف متكامل حول الأتهامات الموجهة لهذا الصحفي و جميع أطوار المحاكمة و مراسلة جميع الهيئات الحقوقية و المنظمات الدولية أما دون ذلك فمضيعة للوقت !!!

  • zablo
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:17

    في الحقيقة دارو معه المزيان ما راه خصو
    كثر من 12سنة على المصايب لي دار
    السيد ثابتة عليه الجريمة خلينا من العاطفة

  • المتتبع
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:19

    الدفاع كان في المستوى ولكن كلمة بوعشرين لو اخذت بعين الاعتبار بها لحكمت الهياة القضايية ببراءته على المقعد ودون مداولة لذلك وجب انتظار الدرجة الثانية من التقاضي اذاك نحكم على العدل ببلادنا

  • H MEN
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:20

    بوعشرين صرح امام المحكمة ان الشخص الذي يمارس الجنس مع موظفاته في مكتبه ليس هو,فمن يكون ?ومن اين اتى بمفاتيح المكتب ?وكيف اقنع موظفات بو20 بممارسة الجنس معه?اظن ان هناك شخص يشبه كثيرا بو20 واطالب بالبحث عن هذا الشخص

  • مومو
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:23

    كﻻم معسول لجنة الدفاع و الحقيقة و …. السؤال متى خرجت هده اللحنة للوجود ة من أسسها و هل هي تابعة لحزب سياسيي ام محايدة أم بنكيران هو رئيسها .
    الحكم مخفف نظرا لبشاعة الجرائم المقترفة كما أن مبالغ ااتعويض المدني هزيلة أخشى ان يكون اﻻستئناف يضر بزيان و بو 20 اما عن اللجنة فهدفها هو التأتير عن مراحل اﻻستأناف ﻻ غير يهيا يا اصحاب بو 20 الهجوم !

  • متفائل
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:25

    لو كان بوعشرين حتى قاتلا لما حكم عليه بتلك السنوات الطوال و ما أكثرهم من بوعشرين..

  • منصف
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:25

    ليس كل تجار الدين بل جناح معين في الحزب المعلوم.. و الدافع هي دولة قطر السخية

  • sarah
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:28

    C'est le moment pour les ONGs internationales de mener une minutieuse enquête, recueillir toutes les informations que le juge ne voulait pas qu'elles soient ébruitées, les avis de la partie civile et des avocats de la défense pour se faire une idée sur cette affaire.

  • الغريب
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:30

    عندما تنعدم الثقة ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ و القضاة فأنهم ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻓﺎﺳﺪين يحابون ذو السلطة في بلد و ﺍﻷﻏﻨﻴﺎﺀ ﻭ ﺍﻷﻗﻮﻳﺎﺀ.

  • القادري
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:31

    لست أدري لماذا القيام بهـذه الوقفات والحال أنه لا يوجد أي أمل في إنقاذ هـذا الصحفي الكفء والجريئ الذي أسقط الأقنعة لهـذا فقرار إخراسه اتخذ ولا مجال لإلغاءه ،أما المحاكمة فهـي مجرد سيناريو رذيئ!!!!! سؤال بسيط ، لا أفهم لماذا حرص بوعشرين على تصوير المشاهـد الحميمية و هـو يعلم أنهـا يمكن أن تسقط في يد الغير ، هـذا إذا افترضنا جدلا أنه صاحب الفيديوهـات المفبركة؟؟؟ والمضحك كذلك أن زوج إحدى المشتكيات يطالب بتعويضات مالية أكبر !!! هـزلت ، إن لم تستحيي فافعل ما شئت!! شكرا هـسبريس

  • ملاحظ
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:33

    الخبرة أكدت ما جرى، وجاءت الخبرة المضادة لتثبتها، فلماذا كل هذا الإنتقاد من الحكم ، تنطرون في الحكم وتتجاهلون الضحايا، مدة الحكم ستنقضي، لكن ما جرحه الإنسان واللسان لن ينمحي

  • dahmad
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:36

    bonsoir
    tout le monde défend bou20 et personnes ne parle des 12 femmes victimes!!!! est ce que ces femmes ont toutes menti? est ce que c est un complot?
    personnelement c est très dur de trouver 12 femmes qui portent plainte contre un homme et elles ont menti…

  • متابع
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:36

    اتعجب من الاسلاميين كيف يدافعون على من يعيث الفساد في الارض ولو كان صحفيا ولكنها المذهبية والعصبية المقيتة التي حذر منها النبي ص

  • haroun
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:43

    لا يمكن للهيئة ان تصدر الحكم إلا إذا كانت مقتنعة بما في الملف… لأن الهيئة مكونة من قضاة ومستشارين لهم كفاءاتهم وسمعتهم… ولا أحد مطلع على الملف برمته… فأكيد أن الملف يحتوي على أسرار وفضائع تسترت عليها المحكمة لأنها عند إفشائها ستؤدي الى مآسي في عائلات كثيرة وخراب بيوت وتمس عائلات لها وزنها وسمعتها في البلاد…

  • تك فريد
    الأحد 11 نونبر 2018 - 19:46

    لو كان في اميريكا وثبت انه استغل تلم النسوة جنسيا لحكموا عليه 120 سنة كاقل تقدير وليس 12 سنة. لاري نصار طبيب الفريق الاولمبي الامريكي للجمباز حكموا عليه باكثر من 200 سنة سجنا وهو يبكي ويقول انه ما كان يفعله هو تدليك للبطلات ولولا طريقته الفريدة في تدليك تلك البطلات كان السبب في نجاح بطلات الجمباز الامريكيات وفوزهن بالمداليات الذهبية في الالعاب الاولمبية.

  • طانجيرينو
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:02

    هذه القضية عبارة عن ترويض للرأي العام.
    قضية فساد تتحول الى اغتصاب و إتجار بالبشر البراءة ل بوعشرين أو المحاكمة بتهمة الفساد.هذا اذا كانت الفيديوهات صحيحة أصلا.

  • مواطن
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:08

    هل حوكم بوعشرين على آرائه أم حوكم على وقائع جنسية بالصوت والصورة..كان من المفروض في الصحافي بوعشرين وهوصانع الرأي والمتكلم بإسم الضمير الجمعي أن يحصن نفسه ويبتعد عن كل الشبهات ….لكن يبدو أن الصورة التي رسمناها عنه ليست حقيقية.. أما عن عدالة المحاكمة فهي ككل المحاكمات التي تجرى هنا تتم بالميزان المغربي

  • Nour
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:14

    ان انتحال اسم الحقيقة والعدالة عوضا عن العدالة والتنمية ثم التلويح بالوعد والوعيد ومغالطة الرأي العام بالخلط بين السياسة والقانون لا يغير من قرار المحكمة قيد انملة كلنا كنا نتوق الى استقلال القضاء ولما استقل شعر هؤلاء بخوف وقلق لان فيهم من سيمثل لهذا القضاء بتهم القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد حينها سيعودون مرة اخرى بمهاترتهم عن حقوق الانسان دون النسوة ويحملون النيابة العامة اوصاف الآلة الجهنمية التي تتحقق في ملفات كثيرا ظلت في الرفوف ايام كانت وزراة البجيدي وصية على النيابة العامة والعدالة بصفة مطلقة. كونوا على بقين ان قضاة الاستنئناف سيطبقون المسطرة وسيلقى الجاني عقابه و تنصف السيدات رغم انوفكم الحق بعلى ولا بعلى عليه.

  • زوز يصطاد السمك
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:15

    ربما محكمة الاستئناف سيكون لها كلام آخر لأن الحكم حسب الملف المثقل بالقراءن غير كافي إذن لننتظر ربما سيكون الحكم أقسى مما صدر ورد الاعتبار مهما كان يبقى هزيلا نظرا لتشتيت بعض العائلات وحرمان بعض الضحايا من الزواج خصوصا وأن ذكر أسماءهم يحول دون ذلك (لا حول ولا قوة الا بالله).

  • abou sara
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:17

    ما دنب الزوج المسكين اللدي لم يستفد من تعويض عن زوجته وخا يخرجو ليه غير شي بركة راه مفاهم مع الزوجة ديالو المسخ هدا

  • moha
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:39

    الوجوه الظاهرة في الصورة هي التي تتظاهر ضد الدولة يوميا ولا ييتغير الا الشعار الدي يحملونه وكلهم موظفون اشباح لم يقدمو اي عمل مقابل رواتبهم واما بوعشرين فقد نال جزاؤه وهو ابعد ان يكون ملاكا وقد اظهرت هده القضية حقيقته

  • // ولد الريف //
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:45

    في الدول المتقدمة والشعوب الواعية والمتحضرة المحاميان في غالب الأحيان يلتقيان أي محاميي الخصمان في لقاآت خاصة كي يبحثا بصدق في القضية التي وكلت إليهما حتى يتحريا من هو الظالم ومن المظلوم ثم يتعاونا مع القاضي للوصول إلى الحقيقة ويسهلا عليه أن يحكم بالعدل ولا يظلم ، وهذا فعلاً يتم حين يكون القضاء مستقل ونزيه ، لأنهم فهموا أن لا يمكن للدولة أن تكون دولة قوية ومتقدمة وذات شأن عظيم بين الأمم إن لم يكن فيها عدل وقضاء مستقل ونزيه ، والكل يعلم انّ العدل هو أساس التقدم والإزدهار لكن مع كل أسف أبينا إلاّ نكون في مؤخرة الأمم.

  • Nour
    الأحد 11 نونبر 2018 - 21:03

    غريب امر هذين الحزبين حزب يعطة وحزب علال كانا اول من طالبا باستقلالية القضاء واما أن استقل وبث في نازلة جرائمها شنعاء القرائن فيها ثابة والبحث كان مدقق حرصا على الحقيقة و البراءة وصدر الحكم الذي لم يرضيهم انخروا لبنكيران ساجدين يتلون في مهاتراتهم كلام المصدوم ينددون باستقلالية القضاء تهاوت مبادئهم وتراجعت مواقفهم لا لشيئ لان هذا القضاء هو الذي سيتولى متابعة من كان مسؤولا عن منارة المتوسط ومتابعة من كان مسؤول عن سرقة معدات المستشفى بالحسيمة الذي ادى ثمنه الزفزافي ورفاقه والمهداوي ثمن ٢٠ سنة لما لم ينطح هؤلاء مثل صاروا اليوم ينطحون.

  • الباتول
    الأحد 11 نونبر 2018 - 21:24

    كمشة ديال الناس سيريدون تغيير واقع الامر وهم لا وزن لهم ولا تغطية واسعة ويريدون اعطاء شبه تحذير او اوامر وهم عند دعواتهم للتظاهر لا يتبعهم سوى 20 فرد نظرا لعدم مصداقيتهم ولنفاقهم في الدفاع عن القضايا . كحقوقيين فعليا كان عليهم ان يدافعوا ويشكلوا لجنة للدفاع عن عاملات نساء يشتغلن عند رئيس مؤسسة ويستغلهم جنسيا ويصورهم بكاميراته المتشرة في مكتبه

  • ولد حميدو
    الأحد 11 نونبر 2018 - 21:28

    بوعشرين كان يظن بأنه محمي داخليا و من طرف دولة خليجية و لكن طاح مع العيالات و على الدين ورطوه أن يجدوا له مخرجا و ادا لم يستطيعوا سيفضح من كان يموله من أجل ضرب خصومهم و لهدا راهم حامية فيهم البيضة و يوهمونه بأنهم سيبرئونه

  • مواطنة مواطنة
    الأحد 11 نونبر 2018 - 21:59

    القادري حشومة عليك دعي له بالإفراج لانه مظلوم هذه مؤامرة ضده شوف التعليق باش تفهم كلشي فيه باسمي

  • ولد حميدو
    الأحد 11 نونبر 2018 - 22:02

    أطفال المدارس هو الدين يحتجون بدون مقابل فادا كان الدفاع عن بوعشرين من أجل الرأي فحتى مول الكاسكيطة وجب الدفاع عنه و هو أقل ضرر أو أنه ما عندو ما يعطيكم
    تتكلمون عنه كما لو أن مقالاته كانت ستغير مجريات التاريخ بينما في اليوتوب مغاربة يسبون البشر و الحجر و الشجر و لم يكثرت لهم أي أحد و لكن عندما يخالفون القانون مثل خيانة زوجية أو السياقة مخمورا أو إهانة موظف فستكون المتابعة
    انا لست ضد بوعشرين لأن كل واحد يتحمل مسؤوليته و لكن أتعجب لأشخاص يدافعون عن أمور يعرفونها و يعملون التابهلة كما نقول

  • SAID M
    الأحد 11 نونبر 2018 - 22:25

    هل نحن في مازلنا في زمن الاستعباد والعبيد؟ لا أظن أن مثل هؤلاء المثقفات والموظفات والراشدات أن يقبلن بمثل هذه المواقف أن يصبحن ويرضين بأن يمارس عليهن تجارة البشر كي يحافظن على وظيفتهن وهن ذات كفاءات مهنية عالية لا يجدن أي صعوبة في إيجاد عمل آخر. بل حتى ولو أن ما ورد في الفيديوهات صحيح سيكون ذلك برضاهن لان أسلوب المنع أو عدم الرضى غير موجود و المشتكيات لهن من البنية الجسمانية ما يمكنهن من الدفاع عن النفس. كل هذه الدلائل تدل على ان هناك فبركة في هذا الملف .أو يطبق في مسطرة الفساد والزينة والخيانة الزوجية. وخاصة المتزوجة التي يمارس عليها الاغتصاب ولم تخبر زوجها ولا السلطات وهي مثقفة راشدة أعتبرها فاسقة وخائنة تستحق الإدانة القضائية 100/100.

  • Awsim
    الأحد 11 نونبر 2018 - 22:37

    لاتحاولوا تبرئة من اخطأ … لااعتقد ان بوعشرين بريء مما نسب اليه … قد يقول قائل ولكن اريد به هذا لاسباب اخرى … نعم قد يكون الامر كذلك، ولكن فتح على نفسه المنافذ التي سهلت الوصول اليه،وهو في حالة منافية لما يجب ان يكون عليه امره في الواقع انسجاما مع تخطه يمينه على صفحات جريدته … وهو مجرد انسان قد يخطئ ويصيب … وهذا قدره …

  • ع.بناني
    الأحد 11 نونبر 2018 - 23:12

    أظن أن السعودية في موقف أكثر تعقيدا من المغرب و تنخرط رغم ذلك في التحقيقات في مقتل خشاقجي حتى وإن كلفهم الأمر مل يكلفهم لأنه أصبح دوليا لكن الأمر بالنسبة للسيد بوعشرين أهون فقد فهو بحمد الله حي يرزق والحكم الإبتدائي ولو لسنة في حقه فهو قاسي إن لم يكن السيد بوعشرين هو الذي في الفيديوهات وإذا إفترضنا هذا السيناريو سيكون الامر أكثر بشاعة من مصير خشاقجي والأفضع إذا أدخلنا في الحساب التسريع بالمصادقة على قانون التجارة في البشر سيكون الأمر مهولا. فاليوم على المغرب ان ينحو منحى السعودية أي أن يترك القضاء نزيها عن كل التأثيرات و المحاماة عليها أن لا تغلو في إستصدار الإتهامات و كذلك في تبرئة بوعشرين إن كان مدانا حتى وإن إقتضى الحال مراقبين من الخارج. لكني لست من مؤيدي فكرة توسيع المتدخلين لهيئآت أو جمعيات المجتمع المدني بالداخل والخارج. فالأمر دقيق لا يحتمل تدويله. لكن هذا لا يعني كبح التعبيرات الحقوقية في الدفاع عن حرية الراي بالنسبة لبوعشري و حقوق المرأة بالنسبة للمشتكيات إذا تبث الحكم نهائيا لفائدتهن.

  • أمير بلا امارة
    الإثنين 12 نونبر 2018 - 00:00

    سبحان الله الذباب الالكتروني أتباع تجار الدين الفشلة، لما يتعلق الأمر بواحد منهم من الزناة (لكي لا نقول المغتصبين)، يقولون انها علاقات رضائية.
    هل نسيتم أو تناسيتم أن حكم الشرع في الزاني يامن تطالبون بحكم الشريعة هو الرجم حتى الموت؟
    او انكم تتمردون على حكم الله؟ ياك ديما مصدعين لنا راسنا و تاتقولو نحن فدولة اسلامية او تاتبان لكم الدولة الاسلامية غير منين كاتبغيو تهاجمو شي حد ماتاينتاميش لكم؟
    راكم تفضحتو أصبحتم أضحوكة.

    كاتمنى الاستئناف يدوز بسرعة ويتحكم على بوعشرين بعشرين سنة باش يكون عبرة لأمثاله وما أكثرهم

    والقافلة تسير ولن ينفع لغط وصياح الغوغاء والرعاع

  • madani
    الإثنين 12 نونبر 2018 - 00:09

    اتمنى من جلالة الملك نصره الله التدخل للافراج عن المتهم لان القضية فيها تصفية حسابات وجاءت في وقت نشهد فيه غليانا شعبياقد يؤدي الى ربيع عربي لا قدر الله و اظن ان هذا الصحافي مظلوم ودعوة المظاوم مستجابة

  • moh
    الإثنين 12 نونبر 2018 - 02:20

    MRS LES DÉFENSEURS DE BOUACHRINE EST-CE QUE VOUS VOUS RENDEZ COMPTE DE CE QUE VOUS AVANCEZ.? EST-CE QUE LES JUGES QUI ONT CONDAMNÉ BOUACHRINE SONT AUSSI BÊTES QUE SES DÉFENSEURS POUR LE JUGER SANS PREUVE? EST-CE QUE CES MÊMES IGNORENT QUE L'ACCUSÉ VA FAIRE APPEL? EST-CE QUE LA COUR D'APPEL VA-T-ELLE AUSSI APPUYER SES COLLÈGUES PRÉCÉDENTS OU LES DÉMENTIR EST-CE QUE LA GENDARMERIE QUI DISPOSE D'UN LABORATOIRE ULTRA MODERNE SE PERMET-ELLE DE CAUTIONNER LE FAUX. BOUACHRINE C'EST QUOI? QUAND L'AVOCAT DE LAMJARDE AVAIT ÉTABLI QUE SON CLIENT. EST SOUS LE COUP …IL S'ÉTAIT RETIRE. FAITES COMME LUI POUR HONORER VOTRE TITRE. LA COUR D'APPEL VA AGGRAVER SA CONDAMNATION PAR CE QUE LE PREMIER JUGEMENT INFLIGE EN GENERAL LE MINIMUM. BOUACHRINE EST MALADE ET VOUS LEXPLOYATEZ. VOTRE DOYEN ZIANE À OUTRAGE LA MAGISTRATURE ET RECELE DES PERSONNES RECHERCHÉES. LUI AUSSI VA ÊTRE JUGÉ
    ET LES VICTIMES ET LEURS AVOCATS ?

  • جوهر
    الإثنين 12 نونبر 2018 - 06:55

    هذه المحاكمة ما هي اﻻ تصفية حسابات و إخراص قلم مزعج للسلطة و أطراف خارجية في الخليج ليس إلا . . . .

صوت وصورة
أشغال كورنيش المحمدية
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 21:40

أشغال كورنيش المحمدية

صوت وصورة
ليل عروس الشمال
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 20:44

ليل عروس الشمال

صوت وصورة
استهلاك المغاربة خلال الجائحة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 18:42 2

استهلاك المغاربة خلال الجائحة

صوت وصورة
حماية الأطفال من التسول
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 14:30 15

حماية الأطفال من التسول

صوت وصورة
مشاريع التجميع الفلاحي
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 13:11 1

مشاريع التجميع الفلاحي

صوت وصورة
شكاوى من المخدرات بالكارة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 11:59 27

شكاوى من المخدرات بالكارة