لغتيري: لست مُغْرَما برمضان..ولا علاقة لي بـ"الترمضينة"

لغتيري: لست مُغْرَما برمضان..ولا علاقة لي بـ"الترمضينة"
الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 17:28

يُقِر الأديب مصطفى لغتيري، عضو اتحاد كُتاب المغرب، بأنه ليس من المُغرَمين بشهر رمضان المبارك، لكونه يجد صعوبة في التكيف مع أجوائه، فهو “يحرمه” من كثير من عاداته التي وطَّن نفسه عليها في الكتابة والقراءة، وفي باقي مناحي الحياة اليومية.

ويشرح مؤسس الصالون الأدبي بالدار البيضاء، في دردشة مع هسبريس بأنه يحب عادة القراءة والكتابة في المقهى، وهذا الأمر يصبح مستحيلا خلال رمضان، كما أنه لا يحب ملازمة البيت باستمرار، لكن خلال شهر رمضان يكون محكوما بإقامة جبرية في البيت دون أن يقوى على القيام بعمل جدي ومنظم، فضلا عن عجزه على ممارسة الكتابة إلا إذا تعلق الأمر بحوار أو استطلاع أو شيء من هذا القبيل.

ويتحدث لغتيري عن طقوسه في الشهر الفضيل بالقول: “خلال هذا الشهر، أنام كثيرا وأصالح التلفاز الذي أقاطعه باقي شهور السنة، وهناك شيء واحد يمكن أن أعتبره من الطقوس المحببة إلي خلال شهر رمضان، لأنني أمارسه بشغف كل سنة خلال شهر رمضان تحديدا، ويتعلق الأمر بإعادة قراءة أحد الكتب التراثية قبل حلول موعد الإفطار بساعتين تقريبا، وهذه السنة أعيد قراءة كتابي المفضل “الإمتاع والمؤانسة” لأبي حيان التوحيدي.

وأردف صاحب “ابن السماء” بأنه يحرص على القيام بجولة مشيا على الأقدام قبل الإفطار بنصف ساعة أو أكثر قليلا، وغالبا ما يقوم بها على شاطئ عين الذئاب، ليستمتع بأجواء المحيط الهادئة والجميلة، يقول لغتيري.

وحول ما يقوم به الروائي المغربي في ليالي رمضان الكريم، أفاد بأنه يقضي جزء من الليل الرمضاني في البيت للتفرج على التلفاز، والدخول إلى الشبكة العنكبوتية، والجزء الآخر يقضيه في المقهى صحبة بعض الأصدقاء، حيث تكون الفرصة مواتية للإطلاع على الجرائد.

وبخصوص سؤال هسبريس عن علاقة لغتيري بالمطبخ خلال رمضان، أجاب الأديب المغربي قائلا: “طبعا لا علاقة لي بتاتا بالمطبخ، لكن قد أشارك ببعض الاقتراحات لإعداد مائدة الفطور، وغالبا ما ينصب اقتراحي على إعداد وجبة من السمك، كما أنني أشارك في التسوق أحيانا”.

وبالنسبة لما يسميه البعض “الترمضينة”، يكمل لغتيري، فأنا بعيد عنها كل البعد، إذ أنني أتجنب الاصطدام بالناس، ولا أحتك بهم إلا للضرورة القصوى، وأحاول أن أكون متسامحا جدا خلال السياقة، وأتجنب الرد على استفزازات بعض السائقين”، يختم لغتيري حديثه لهسبريس عن طقوسه وعلاقته بالشهر الكريم.

‫تعليقات الزوار

52
  • حدو
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 02:39

    يبدو أن هذا الكاتب الفذ أبعد ما يكون عن روح رمضان ومتطلباته الدينية.. فليس في برنامجه لا إقبال على الصلاة في المسجد ولا تراويح ولا ذكر ولا تلاوة القرآن الكريم ولا أي اجتهاد في العبادة..ولا هم يحزنون.
    إنه يربط نفسه عن الأكل والشرب بالنوم وليس له من الصوم إلا الجوع والعطش.. وتمضية الوقت في الفراغ…وإذا كان يشكو من رمضان الذي يجد صعوبة في التكيف مع أجوائه..فما الذي يمنعه من العودة إلى أجوائه الاعتيادية السابقة ولن يجد حرجا في ذلك ما دام غير راض بهذه العبادة وهذا الشهر الفضيل " شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان" وفيه ليلة القدرالتي هي خير من ألف شهر..

  • مصطفى
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 03:59

    حب رمضان والهيام بأنواره يعطيه الله لمن شاء من عباده ..وهيهات أن يدركه الجميع ..اللهم اجعل غرامنا حيث حبُّك واجعل قرة أعيننا في الصلاة ..واجعل أحب أيامنا الينا يوم لقائك

  • mohsin
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 04:21

    اقول لك اقرأ وردا من القرآن فهو لا يحتاج لمكان ولا لزمان محددين، عجبا تصلون بفضل الله وتنسون العبادات، متى كانت اجواء رمضان تثير الاشمئزاز، نعيب الزمان و العيب فينا

  • مهاجر مغربي
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 07:06

    من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له….
    رمضان شهر الرحمة والغفران ليس في حاجة الى من يغرم به، انه هدية من الهادي لتقترب منه بها، آملين ان يتقبل صيامنا وصلاتنا وخشوعنا…امين….اما لمن يتشكى بان رمضان لا يحسن اليه بسبب جدوله الخاص…فاني اقول ، استغفر ربك واطلب المعذرة، لانه لو لم يرد لما تمكنت القيام باي من الاشياء التي انت تفضلها على أحسن واعظم الايام ، الا وهي ايام الصيام…..ولا تكن كالذين نزلت عليهم الآية:
    (قل يا أيها الكافرون، لا اعبد ما تعبدون، ولا انتم عابدون ما اعبد، ولا انا عابد ما عبدتم ولا انتم عابدون ما اعبد، لكم دينكم ولي دين…)والعياذ بالله….
    يارب اهدنا واهد كافة المسلمين، وارزقنا حسن الخاتمة، تلك التي ترضى بها علئ عبادك الصالحين….امين

  • بشر الحافي
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 09:01

    عزائي كبير لك ايها الكاتب ! كثير ممن ينتسبون الى العلم والثقافة حملة اسفار نخشى '' كمثل الحمار يحمل أسفارا "..

    كان العلماء المؤلفين اكثر ما ينتجون فيه هو رمضان .. اما اشباه الواعين فبطنهم وفرجهم اولى الاولويات

    لا نتشرف بتقديم مثل هذه النماذج التي تتبط الواحد وتذكره الكسل والملل والسامة ..

    عطونا القدوات الله ارحم ليكوم الوالدين النماذج بحال هكا المجتمع عامر بيهم وحتى لي ما قاري عادته لا تخرج عن هذا

  • عبدو2012
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 10:37

    قولو جازاكم الله خيرا أشمن علاقة لهاد سيد برمضان؟ والو تضجر , ملل , حرمان وووو .الحاصول الله يدينا فالضو يعني ضو الإيمان أما أمثال هدا خونا لي كيدعي الأدب حسن ليه يرجع الله و يتوب إليه قبل فوت الأوان.

  • ياسين
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:11

    ياهسبرس الشعب المغربي غني أن يتعرف عن حياة هؤلاء.
    والله قد خسر خسرنا مبينا من يفوت على نفسه فرصة شهر رمضان المبارك. فهي فرصة للتوبة والإنابة قد لا تعود.
    ندعوا هذا الكاتب أن يصطلح مع الله في هذا الشهر الكريم . فسيجد حلاوة والله ما وجدها قط في كتاباته وقراءاته.
    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

  • رحال
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:13

    أمّا نحن المسلكون المغاربة فننتظر رمضان المعظّم بشغف و تسمو فيه أرواحنا و تصحّ فيه أبداننا و نزيد قربا من اللّه عزّ و جلّ و لعلّك ترى ملا يين المغاربة يقبلون على المساجد و ذلك المشهد الاجتماعي الحميمي الرّبّاني في صلاة التّراويح الللّذي يملأ أنفسننا ابتهاجا و سرورا لا نحسّه إلاّ خلال هذا الشّهر الفضيل اللّذي حرمك اللّه حلاوته لخبث في نفسك و أمثالك,
    الله يهديك على نفسك

  • Redouan
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:33

    يقول الحافظ الذهبي – رحمه الله – في ((سير أعلام النبلاء)) (17/119 – 120) : ((الضال الملحد أبو حيان علي بن محمد بن العباس البغدادي الصوفي صاحب التصانيف الأدبية والفلسفية ويقال كان من أعيان الشافعية .
    قال ابن بابي في كتاب الخريدة والفريدة كان أبو حيان هذا كذابًا قليل الدين والورع عن القذف والمجاهرة بالبهتان تعرض لأمور جسام من القدح في الشريعة والقول بالتعطيل ولقد وقف سيدنا الوزير الصاحب كافي الكفاة على بعض ما كان يدغله ويخفيه من سوء الأعتقاد فطلبه ليقتله فهرب والتجأ إلى أعدائه ونفق عليهم تزخرفه وإفكه ثم عثروا منه على قبيح دخلته وسوء عقيدته وما يبطنه من الإلحاد ويرومه في الإسلام من الفساد وما يلصقه بأعلام الصحابة من القبائح ويضيفه إلى السلف الصالح من الفضائح فطلبه الوزير المهلبي فاستتر منه ومات في الاستتار وأراح الله ولم يؤثر عنه إلا مثلبة أو مخزية )).

    هـذا من بـاب التنبيه وفقكم الله تعالى .

  • nan
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:34

    اقرا القران…او صلي ركعات تنفعك…يا اخي .اي كلام هدا تقول ..الله يهديك

  • رجب
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 13:53

    الشجرة الخبيثة لا تعطي سوى الثمرة الخبيثة

  • living dead
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 13:55

    كان السلف الصالح يدعون الله دائما بهذا الدعاء <اللهم سلمنا رمضان وسلم رمضان لنا وتسلمه منا> لما له من الأفضلية

  • العروبي
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 13:55

    لقد مات الادب والادباء في هذا الوطن الحبيب,فاتحاد كتاب المغرب لم يعودنا ان ينتسب اليه امثاله او اشباهه ممن اتخذوا الكتابة للاسترزاق والشهرة,كثرة الانا تشي بالامتلاء الكاذب والخادع,انت لاشيء, اغلب المغاربة لا يعرفونك,ولا حاجة لهم ليتعرفوا على تفاصيل حياتك والتي تظهر بانها مملة,نفاق في نفاق,لو ان احدا من اهل السلطة والجبروت امرك ان تصف له رمضان لاسترسلت في وصفه بالصفات الحميدة والتي لا تجد لها صدى في نفسك,فعوض ان تحاول بناء صرح فكري متماسك وتحاول الابداع على منوال الادباء الكبار الذين حفظوا للمغرب هيبته الادبية تنبري بدون خجل لتأكل من البردعة,هذه هي مواضيع الادباء الجدد الفارغين الذين لا يحملون هم الادب,واكثر المنتسبين لهذا الاتحاد هم كتاب فاشلون او قصاصون يتخيل اليهم ان قصصهم تلهم الاطفال او شعراء تأخروا عن زمانهم زمان الشعر التكسبي,ففاقد الشئ لن يعطيه.

  • حسين السني المغربي
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 14:00

    اريد ان اقول للاخ ان الموت قادم لا محالة وانك ستنام في قبرك لوحدك ومن سينفعك من غير عمل الصالح تب الى الله واحترم حدود الله قال الله تعالى ان الساعة اتية اكاد اخفيها
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  • الحاج قدور
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 14:08

    أفاد بأنه يقضي جزء من الليل الرمضاني في البيت للتفرج على التلفاز، والدخول إلى الشبكة العنكبوتية، والجزء الآخر يقضيه في المقهى صحبة بعض الأصدقاء…………,واين تلاوة كتاب الله خلال هذا الشهر الفضيل من برنامجه؟
    لسنا في حاجة الى الاستماع لاخبار مثل هؤلاء فنحن في غنى عن اخبارهم؟
    سلفنا الصالح كانوا يدعون 6 اشهر ان يبلغهم رمضان ويدعون 6 اشهر من اجل ان يتقبل الله منهم رمضان…شتان الفرق

  • المصطفي
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 14:34

    على هدا الأديب المحترم أن يوظف عقله في فهم سر وجوده في هده الحياة لكي يعلم أن من أقر رمضان أحق بأن يشكر على هده الفريضة التي جعلها الله عز وجل فرصة للتوبة والتقرب إليه لعل أ مثاله من الغافلين يتقوا الله ربهم ويتدبروا قوله تعالى:
    << أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَاب>>
    ِ

  • Yassine
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 15:09

    لا حول و لا قوة إلا بالله…صفة الأديب لطختها بعاداتك البعيدة كل البعد عن هذا الشهر الكريم

  • مسلمة ولله الحمد
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 15:45

    بسم الله الرحمان الرحيم وأصلي وأسلم على سيد المرسلين.

    أريد فقط أن أتساءل عن هدف نشر هذه " الدردشة "مع هذا الشخص .
    أتريدون " التطبيع " مع التقليل من حرمة وقداسة هذا الشهر العظيم ؟
    هدانا الله وإياكم والسلام عليكم ورحمة الله .

  • السيد موح
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 15:59

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى يقول الحق عز وجل ( وان تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون) صدق الله العظيم شهر رمضان شهر الخير والندم على ما فات والعودة الى الله وقراءة القران وصلة الرحم والجلوس في المساجد وتفقد احوال الجيران والصدقة والدعاء وكثير من الاعمال الصالحة التي يطيقها الانسان متى ستساليني يا هسبريس لكي اجيبك اني مغرم برمضان حتى النخاع ؟ فانا انتظرك يا هسبرس

  • فاطمة
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 17:50

    تحياتي أخي مصطفى .. لا أحب أن يساء فهمك .. فتذكر الواضحات من المفضحات .. والصلاة وقراءة القرآن والتعبد من الأمور البديهية والتي يحملها كل مكلف على عاتقه .. ولسنا مجبرين على ان نقول للناس إننا نصلي ونقرأ القرآن ونتصدق ونقوم بالواجبات الدينية اتجاه انفسنا واتجاه الله عز وجل ..
    خير ما في النفس البشرية " النصيحة " وخير الناس من تمكن من أن ينصح نفسه من أجل ترتيب الفوضى الداخلية والتهدئة من الغضب العارم الذي يستولي عليه ، والسخط الذي يفقده طعه الحياة .. فلنحاور انفسنا ولنعبد لها الطريق إلى الأفضل .. قال تعالى في سورة القيامة الآية 14 : " .. بل الإنسان على نفسه بصيرة " ..

    فاطمة امزيل

  • ZA3TOT
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 18:28

    عجيب امر هؤلاء الغوغاء من المعلقين,دائما ينصبون انفسهم فقهاء, ولا يفهمون شيئا غير التكلم في الدين…..فكروا ولو مرة واحدة بعقولقكم لعلكم تفقهون…..

  • سلمان رشدي
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 19:41

    العابرون من هنا ، عفوا الفاتحون الجدد
    الكاتب تحدث عن يومياته الرمضانية ، من موقع مبدع ، والرجل قال ببراءة الاطفال أن رمضان يعكر سماء ابداعه ، الرجل قال أ عقارب ساعة رمضان تخلط زمنه ، وهذا من حقه ، ثم أنه لم يمس أحدا بسوء ، وفتح فمه لذباب الجثت المتعفنة .
    الحوار او الدردشة حولها البعض للتبليغ والاحسان عفو الى فتح اسلامي سلاحه تكفير الآخر ، الغريب ان بعضهم المؤمن لم يعجبه سوى الحمار للتعريف بجدوى رمضان.
    وانا على يقين ان لااجد له هذه البراءة ليقول مايقوله على ايقاع شهر رمضان ، هناك من هو صائم ويققضي يومه في الفايس ، او نائما ، او يكتب ميساجات ،أو يتفرج على افلام الغرام الميكسيكية ، وهناك من لايصلي حتى.
    يبدو ان المغرب الثقافي يعاني من الضرب من الخلف وباسماء مستعارة ، ويعاني من أكل لحوم الآخرين ، ويعاني من هذا الثكنة من اللآلهة

  • يونس
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 19:44

    يبدو ان هيسبريس اصبحت للكتاب و المقالات الحاقدة علا الدين و و توابت هده الامة الاسلامية بالاضافة الا استضافة مجموعة من الناس مع احترامنا لهم لا يمكن ان يضيفو اي جديد و هسبريس تقوم بدللك بداعي التريوج لهم لا اقل و اكتر كا ستضافة الخياري و ملا تعرفونه عن عبد الخالق فهيد ما دا تضنون في هاد الشخص من مميزات وخصال وعلوم يمكن للانسان ان يستفيد منها غير و لد العياشية و بببب ارجو الا تقع هيسبريس في الاخطا التي وقعت فيها قنواتنا الاداعية و التي نفر منها المغاربة . ارجو النشر

  • Sakina
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 21:04

    1 – حدو

    الخميس 26 يوليوز 2012 – 00:39

    يبدو أن هذا الكاتب الفذ أبعد ما يكون عن روح رمضان ومتطلباته الدينية.. فليس في برنامجه لا إقبال على الصلاة في المسجد ولا تراويح ولا ذكر ولا تلاوة القرآن الكريم ولا أي اجتهاد في العبادة..ولا هم يحزنون
    —————————————————————
    Pourquoi vous avez le besoin de dire aux autres quoi faire au Ramadan. Cet écrivain est libre de faire ce qui lui plait ainsi que tous les Marocains. Vous pensez que vous etes Musulmans et pas les autres parcequ`ils ne font pas comme vous. Quelle arrogance. Seul Allah peut juger et personne d`autre en plus je suis sure que vous faites tellement de pechés à coté de vos priéres. Mr Lartiri est utile à l`humanité car il réfléchi en écrivant. Quelle est votre utilité à vous.

  • elidrissi
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 02:31

    طيب ايها المعلقون على الحوار مع الأديب مصطفى لغثيري،اين يكمن اسلامكم ودينكم،هل بالتهجم على كاتب يعلن عن يومياته الرمضانية وليس عن طقوس دينية أم هي مناسبة لسكب جام حقدكم على نجاحه،على الأقل هو كانت له جراة أحسن منكم واعلن عن اسمه وافتخر بحواره لم ينكره،أضعف الايمان يا اشباه مؤمنين اعلنوا عن اسمائكم ولو كانت فعلا لكم غيرة على دينكم،اقضوا وقتكم في قراءة القران عوض ذم في أعراض الناس
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم

  • فوزي
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 04:25

    أغلب التعليقات لمنافقين كان الأفضل خلال هذا الشهر أن يلتزموا الصمت.

  • morad london
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 04:54

    اللهم لاتحرمنا من الصلاة والتقرب اليك

  • الجيب
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 04:56

    اقول لبعض المعلقين الذي لا يحسنون سوى السب والشتم هل هذا ما علمكم الاسلام .غريب امركم تدعون للشئ وتاتون بنقيضه.

  • سوسي
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 07:21

    لك الحرية سيدي آلكاتب لكن لا تكتب الا آلصحيح ان كنت مغربيا قحا فاكتب على الامازيغ مثل ابن خلدون

  • momo
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 10:30

    tt le monde donne des fatwa tt les gens ont été chez dieu ;mais quelle mentalités de7eme siecle .C gens qui critiquent ce Mr ne savent mme pas la moitiéde son savoir ils ont des idées reçues ils croient qu'ils savent tt;puisque vous aimiez le ramadan faites le tts l'année personne ne vous forcera à manger

  • abdel
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 13:30

    bوالصيام ليس تعذيباً للنفس بل إعلاناً لولادة ( الإرادة ) ضد الغريزة فلم نرى قطاً صام أو عشباً انتحر وهو ما يفعله الإنسان فقد ينتحر في إعلان استقالة من الحياة ، أو يصوم فيعلن حالة الجوع مختاراً متضامناً مع الجياع في حديث مناقض لمواضعات الغريزة .
    ت، والحضارة عندما تقلع فإنها تصعد على أجنحة الروح أمام لجم قيود الغرائز لذا كانت الحضارات دوماً ذات بعد أخلاقي ، وعندما تتحرر الغرائز ويبدأ حديث الروح بالانطفاء والذبول تبدأ رحلة السقوط بالانكباب على الملذات في مؤشر أخلاقي على تردي الحضارة سنة الله في خلقه ، ومن يملك نفسه يملك العالم ،

  • wydadi001
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 15:06

    " وَٱصۡبِرۡ نَفۡسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدۡعُونَ رَبَّہُم بِٱلۡغَدَوٰةِ وَٱلۡعَشِىِّ يُرِيدُونَ وَجۡهَهُ ۥ‌ۖ وَلَا تَعۡدُ عَيۡنَاكَ عَنۡہُمۡ تُرِيدُ زِينَةَ ٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَا‌ۖ وَلَا تُطِعۡ مَنۡ أَغۡفَلۡنَا قَلۡبَهُ ۥ عَن ذِكۡرِنَا وَٱتَّبَعَ هَوَٮٰهُ وَكَانَ أَمۡرُهُ ۥ فُرُطً۬ا (٢٨)"

  • اللهم اهدنا
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 17:50

    من لم يحب ضيف الله فلا حاجة لله في صومه يدع أكله وشربه !!! شهر رمضان شهر القرآن والذكر والصلاة ليس شهر النوم والروايات !!! شهر رمضان لإحياء الصلة مع رب السماء والأرض لا لإحياء الصلة مع التلفاز !! لا حول ولا قوة إلا بالله كان صحب رسول الله يدعون الله ستة أشهر ليبلغهم رمضان وأنت بلغك الله هذا الشهر ولا تشكر !! سبحان الله زمن العجائب والغرائب وتغير المفاهيم حتى من الذين من المفترض أنهم من النخبة المتعلمة ،زمن الشهوات والشبهات بإمتياز ، اللهم اختم بالصالحات اعمالنا واهدنا وأهد بنا

  • البكوري الزمامرة
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 18:37

    يبدو لي من خلال ردود هذا الكاتب الألمعي أنه حُرم من المشاعر الإيمانية و أن بشاشة الإيمان لم تخالط قلبه و أنه اعترف على نفسه بذلك فلا صلاة و لا تراويح و لا قراءة القرآن و لا حتى اعتراف و إقرار بفضل رمضان و كل الفضائل التي قرنها الله تعالى بهذا الشهر الفضيل.الرجل طالع ليه الدم من رمضان، كيدوز الليل في الفراجة و القهوة، كتعجبوا التلفزة فرمضان على الزين اللي فيها، أية قدوة هذه، ماذا ننتظر من هكذا كاتب ؟ على الأقل استر نفسك ياأخي، اكره رمضان, كل واشرب واكتب وابدع،ما شافك حد لكن أن تشهر نفسك على الملأ (انظر التعليقات)و تجعل منهم حجة الله عليك يوم القيامة، تب إلى الله أيها الرجل، واستغفر الله ما أمكنك ذلك فالله أرحم بك من قراء هسبريس.

  • abdo
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 18:38

    ذكرتني بعض التعليقات على أرائك أيها الكاتب العزيز، باقصر قصة قرأتها لأحد الكتاب من أمريكا اللاتينية، القصة عنوانها: الديناصور، تقول القصة:
    "حين استيقظ، كان الديناصور ما يزال هنا" (انتهت القصة)

  • جما ل الدين السايح
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:10

    أَهْـلاً وَسَهْلاً بِشَهْرِ الصَّوْمِ وَالذِّكْرِ ** وَمَرْحَبًا بِوَحِيـدِ الدَّهْـرِ فِي الأَجْرِ
    شَهْـرُ التَّرَاويْـحِ يَا بُشْرَى بِطَلْعَتِهِ ** فَالْكَوْنُ مِنْ طَرَبٍ قَدْ ضَّاعَ بِـالنَّشْرِ
    كَـمَ رَاكِـعٍ بِخُشُوْعٍ للإِ لَهِ وَكَمْ ** مِنْ سَاجِـدٍ وَدُمُـوْع العَيْنِ كَالنَّهْرِ
    فَاسْتَقْبِلُوا شَهْرَكُمْ يَاقَوْمُ وَاسْتَبِقُوا ** إِلَى السَّعَـادَةِ وَالْخَـيْرَاتِ لاَ الوِزْرِ
    إِحْيُوا لَيَالِيهِ بِالأَذْكَـارِ وَاغْتَنِمُـوا ** فَلَيْلَةُ الْقَـدْرِ خَـيْرٌ فِيهِ مِـنْ دَهْـرِ
    فِيْهَا تَـنَـزَّلُ أَمْـلاَكُ السَّمَاءِ إِلَى ** فَجْرِ النَّهَارِ وَهَـذِيْ فُرْصَـةُ الْعُمْـرِ

  • محمد الورايني مكناس
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:11

    تصوروا هذا رئيس اتحاد كتاب المغرب..؟؟؟؟ ولكم أن تتخيلوا طبيعة هذا الاتحاد…جميل لو قلتم انه رئس اتحاد كتاب الطايوان او البردقيز ..أما المغاربة فزاهدون في أمثال هؤلاء ..شفاهم الله وعفا عنهم..

  • Bouslim Aziz
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:14

    Je suis très étonné de la manière dont la déclaration de Mr Laghtiri, cocernant sa relation avec Ramadan qui n'engage que lui même en tout cas, était attaqué par certaines personnes essayant se conférant le droit d'exercer un certain paternisme au nom de l'Islam, alors que c'est à Dieu seul qu'incombe le jugement.
    Cette personne n'a porté atteinte ni à l'Islam ni aux musulmans et c'est lui seul qui assume la responsabilté de sa déclaration.
    D'ailleurs, selon un verset dans Sourate Al Anaâm, il est affirmé que quiconque n'assume ou ne porte le pêché d'autrui.
    En terme de conclusion, je qualifie certaines contestations (injures) et "pas les personnes"d'oscanturantiste.
    En effet leurs contestations étaient inconscientes et, pour en avoir conscience, je leur renvoie à la psychologie des relations inergroupes.

  • rachid
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:26

    امثالك امثال كثير, فلبد انك مغرم بالكتاب,فرمضان الكريم ليس لامثالك ,فكل ما اود قوله لك ان في الصمت حكمة فاصمت فانه دواء لك و لامثالك.

  • riffi
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:28

    سنسمع عن قريب تاسيس جمعية اسمها صايميين بزز

  • fatimazahra
    الجمعة 27 يوليوز 2012 - 21:10

    لمن يدافع عن هذا الكاتب الفذ يكفي انه قال (لست مغرما برمضان),رمضان ايضا ليس مغرما بامثالك ’ ممن يرون في هذا الشهر فرصة لمشاهدة التلفاز و الجلوس في المقهى بدل قراءة القران و قيام الليل,
    شهر رمضان الذي لا يروق لك فضله الله على سائر الاشهر بان انزل فيه القران ,,

  • عبد الله
    السبت 28 يوليوز 2012 - 01:45

    اعجب من امر بعض الغوغائيين المعلقين ، يزعمون انهم من القائمين الصائمين ، ويصبون حقدهم على الكاتب المقتدر لا لشيء الا انه لم يرائي مثلهم ، لان اعماله بينه وبين الله ، واما عادات رمضان فشيء تخصه ، هو تكلم بدون نفاق وبدون رياء ، قليل هم الناس من هم في مثل مثاليته ، وحق على جميع المغاربة ان يفخروا به ، فهو كاتب مائز وله عدة روايات وقصص ، ومن هم يلمزون فهم جماعة من الفاشلين ، وربما لم يفتحوا كتابا في حياتهم .تحياتي استاذ مصطفى لغتيري ورمضان مبارك كريم

  • عبادين رمضان
    السبت 28 يوليوز 2012 - 02:49

    يا له من عنف مجاني من طرف اغلب العلقين
    ما هذه الكراهية للراي المغاير وما هذا الترهيب الفكري
    الجهر بالصلاة والتعبد ليس شرطا في ايمان الفرد او كفره
    والجهر بالعمل هو رياء والعياذ بالله
    نفاق ما بعده نفاق

  • متيم برمضان
    السبت 28 يوليوز 2012 - 05:06

    هنئت بشهر الصيام من زائر
    و مالعيد إلا أنت فانظر هلاله
    مناه لو أن الشهر عندك أشهر
    فما هو إلا في عدوك خنجر

  • رضوان بلحمريطي
    السبت 28 يوليوز 2012 - 05:56

    تحية الاخ مصطفى من زميل لك بمركزتكوين المعلمين ،لست أدري هل لازلت تذكرالشلة ،لازلت أحتفظ ببعض الصورعن تلك الفترة خصوصا الحفل الخاص الذي أقمناه لك بمناسبة جد جد خاصة ‘لعلك تتذكر؟،متمنياتي لك بالتوفيق في مسيرتك الادبية.

  • najim
    السبت 28 يوليوز 2012 - 06:27

    Salam & Happy Ramadan for all.
    I am wondering what is the main target or targets for promoting this kind of information.
    What i understood:- To create a misconception and misperception of this holy month in people's mind
    – To give a model to follow
    -to create two sides of clashes –the ''Anti'' and the ''
    With''

    AND FINALLY …………..To create a cognitive inference to some unbalanced mindes to motivate them on what they did is the right way (not fasting at all
    )

    God bless you and protect you from this brain washing machine kind of Satanic magic stick.

    Salam

    I love RAMADAN so much….

  • سوسن
    السبت 28 يوليوز 2012 - 15:17

    لمن لا يعرف الكاتب مصطفى لغتيري
    بعيدا عن هذا الحوار الذي فجر حقدا مجانيا من طرف بعض المتربصين الذين يضعون العصا في عجلة الناجحين من جهة،والذي تسبب في تعليقات كثير من الناس الذين لهم غيرة على رمضان الكريم بحسن نية من جهة أخرى ؛أقول: الكاتب الفذ لغتيري إنسان راق بأخلاقه فهو رجل مواقف،لا ينافق ولا يجامل ،أمين إذا اتمنته على شيء،كريم إذا احتجته في أشد المواقف،متسامح طيب .. وخصاله النبيلة لا تعد…ورفقته خير من رفقة كثير ممن يتباهون بالصلاة والصيام وقلوبهم مليئة بالحقد ،وأخلاقهم بعيدة كل البعد عن الإسلام،ولا يعرفون الله إلا في رمضان .الإيمان يجب أن يكون خالصا لله تعالى ،نسأل الله المغفرة والهداية لنا جميعا ،فالله وحده يعلم بما تخفي الصدور.

  • مصطفى لغتيري
    السبت 28 يوليوز 2012 - 21:19

    أشكر جميع الأخوات و الإخوة الذين قالوا في حقي كلمة طيبة ، اتمنى – من جماع قلبي – أن أستحقها ، و التمس العذر لجميع الأخوات و الإخوة الذين هاجموني ، لأنهم يبدون خائفين من شيء ما أو على شيء ما ..مع المحبة و التقدير للجميع ، و كل رمضان و أنتم بألف خير.

  • مصطفى لغتيري
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 02:49

    أشكر جميع الأخوات و الإخوة الذين قالوا في حقي كلمة طيبة ، أتمنى من كل قلبي أن أستحقها ، أما الأخوات و الإخوة الذين هاجموني فألتمس لهم العذر ، لأنهم بدوا منفعلين ، و كأنهم يخافون شيئا ما ، أو يخشون على شيء ما ، و أظن ان خوفهم ليس في محله.. كل المحبة و التقدير للجميع ، و كل رمضان و أنتم بألف خير.

  • هيثم
    السبت 4 غشت 2012 - 12:37

    يا كاتب أنت. هذا الذي تقول إنك لاتحبه ولاتحبذه فهو ضيف اللّه ، ونحن المغاربة معروفون بكرمنا وجودنا وترحيبنا بالضيف حتى ولو كان بعيداً. ورمضانٌ هذا فهو أعظم شهر في السنة فهو شهر الغفران وشهر العتق من النار، لكن للذين يريدون الآخرة. أمَّا الذين يريدون الدنيا مثلك فلا حظَّ لهم فيه. لأنه شهر نكثر فيه من قراءة القرآن، الصدقة لوجه اللَّه، التعبد والاعتكاف في المساجد، وهذا مالم تذكره أنت في الحوار معك.
    سأقول لك الله يهديك على نفسك.
    والسلام 

  • ابو ايوب
    الإثنين 13 غشت 2012 - 02:30

    انني التمس العزاء و المغفرة لمن تجرا و كال الهجوم على الكاتب مصطفى لغتيري ، و اعتبر ما تلفظوا به في حقه تدخلا في الحياة الشخصية للفرد و لرجل لم يقم انني لا اصوم و لا يعجبني رمضان بل كل ما دكره هو ان برنامجه يصيبه ارتباك بسبب اغلاق المقاهي التي تلهمه في الكتابة . و الى مهاجميه اقول = الدين معاملة = و ليس من حقكم ادانة ايمان شخص و انتبهوا الى عيوبكم و راجعوا انفسكم و اتحدى ان يكون منكم من يتخشع اثناء صلاته بل غالبا ما تدور في راسه امور دنيوية و منهم من يصلي و يدهب الى المسجد بلبادته واو سجادته لكي يراه الناس يفعل دلك مع ان المسجد به زرابي و الحصير و يلغي في الصلاة و يتزاحم بل و ينمم ….و الله يحيب لي يفيقنا بعيبنا .

  • خريجة جامعة القرويين
    الخميس 16 غشت 2012 - 20:52

    لماذا أصبح بعض الناس قضاة يقاضون الآخرين قبل أن يقاضوا أنفسهم؟ هو حر..وما أدرانا إن كان يصلي أم لا؟ وما دخلنا نحن؟ ذلك بينه وبين الله، والله ـ حاشاه ـ لم يكلف أحدا ليكون واسطة بينه وبين عباده، وهذا أجمل ما في الإسلام.. على كل أحد منا أن يحاسب نفسه..وأن نناقش مشاكلنا الحقيقية ونحترم خصوصيات الناس..فالفنانة حنان تنتقد لأنها جهرت أنها تصلي كثيرا..وذلك من حقها..وانتقد الكاتب لغتيري لأنه لم يقل أنه يصلي..يذكرني هذا بقصة لم أنسها منذ طفولتي: قصة جحا مع حماره..ركب حماره، فضحك منه الناس..سار ماشيا ذ..فضحكوا منه..حمل حماره وسار به..فضحكوا..والله إنه لأمر محير تدخلنا في خصوصيات بعضنا البعض

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير