للا سلمى تترأس مراسم تخليد اليوم الوطني لمحاربة السرطان

للا سلمى تترأس مراسم تخليد اليوم الوطني لمحاربة السرطان
الثلاثاء 22 نونبر 2011 - 23:46

ترأست الأميرة للا سلمى، رئيسة جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان، الثلاثاء 22 نونبر بقصر الضيافة بالرباط، مراسم تخليد اليوم الوطني لمحاربة داء السرطان.

وتميزت هذه التظاهرة باختتام الجمع العام العادي لجمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان لسنة 2010، وتسليم الجائزتين الوطنية والدولية في مجال محاربة السرطان، وتوقيع أربع اتفاقيات شراكة ، إلى جانب منح شهادات للتكوين لعدد من المستفيدين.

وقد قدمت جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان، بهذه المناسبة، التي تتزامن مع الذكرى السادسة لإحداثها، فيلما مؤسساتيا يؤرخ لخمس سنوات من نشاط الجمعية في ميادين الوقاية من السرطان، من خلال تنظيم الحملات التحسيسية والتوعوية، وإنجاز برنامج للكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم، وبناء وتجهيز وأنسنة مراكز الأنكولوجيا ودور الحياة ومراكز التشخيص والكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم، وخلق أقطاب للتميز في أنكولوجيا أمراض النساء، وكذا عبر وضع برنامج للولوج إلى الأدوية لفائدة المرضى ذوي الدخل المحدود.

وبعد تقديم التقرير الأدبي والمالي من طرف مجلس إدارة جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان ومراقب الحسابات، أمام كل من أعضاء الجمع العام والمانحين والشركاء، تمت المصادقة عليه ليعتمد الجمع العام، بعد ذلك، العديد من التوصيات.

إثر ذلك، هنأ أعضاء الجمع العام مجلس إدارة الجمعية ومديريتها التنفيذية، على جميع المبادرات التي اتخذوها والتي أسهمت في تحقيق تعبئة وطنية ودولية ضد وباء السرطان.

كما توجه أعضاء الجمع العام، بعد ذلك، بالشكر للمانحين وللشركاء على الثقة التي وضعوها في الجمعية وعلى دعمهم لأنشطتها.

وتم منح الجائزة الدولية لهذه السنة للدكتور حسين عبد الرزاق الجزائري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط، لدوره الأساسي في محاربة داء السرطان عبر العالم بشكل عام، وبمنطقة شرق المتوسط بشكل خاص.

أما الجائزة الوطنية، فقد عادت مناصفة لكل من تيريز غارنيي ولحسن حوجر.

و تيريز غارنيي هي مسؤولة عن العلاقات التمريضية بمركز الأنكولوجيا ابن رشد بالدار البيضاء، وتم منحها الجائزة الوطنية مناصفة اعترافا بانخراطها الجدي في العمل الاجتماعي وامتنانا لتفانيها المطلق في العمل لأزيد من 20 سنة في سبيل التكفل بالمرضى المصابين بالسرطان.

أما لحسن حوجر فهو رئيس مصلحة العلاجات التمريضية بمركز الأنكولوجيا ابن رشد، وقد تم منحه الجائزة الوطنية مناصفة لمبادراته المتعددة بمجال التكوين في العلاجات الصيدلانية، ولاستقامته وجديته، ولدعمه بدون كلل للمرضى الذين يتابعون علاجاتهم بالمعهد الوطني للأنكولوجيا بالرباط.

وقد تمت دعوة جميع المترشحين للظفر بالجائزة الوطنية، والبالغ عددهم 27 ممرضة وممرضا بجميع مراكز الأنكولوجيا العمومية بالمملكة، من أجل حضور مراسم هذه التظاهرة.

وبنفس المناسبة، ترأست الأميرة للاسلمى، مراسم التوقيع على عدد من بروتوكولات التعاون مع جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان.

ويتعلق الأمر ببرنامج تعاون مع مختبر “كلاكسو سميت كلين” في مجال الولوج إلى العلاج من أجل تمكين المرضى ذوي الدخل المحدود من الاستفادة من آخر الأدوية المستحدثة في مجال محاربة السرطان، وذلك بأثمنة تفضيلية، إلى جانب برنامج يمنح بموجبه نفس المختبر أدوية من إنتاجه تستعمل لمعالجة الأطفال المصابين بهذا الوباء بالمغرب.

وتهم هذه البرتوكولات أيضا برنامج تعاون مع التحالف الدولي ضد السرطان، من أجل تحديد كيفية التعاون في إطار مشاريع تستهدف محاربة داء السرطان ببلدان أفريقيا الناطقة باللغة الفرنسية.

كما يتعلق الأمر بملحق للاتفاقية الإطار للشراكة مع المركز الاستشفائي الجامعي فودوا بمدينة لوزان السويسرية، يسمح بتوسيع نطاق الاتفاقية الإطار لسنة 2009 لتشمل مصلحة العلاج بالأشعة بالمصحة الخاصة “المنبع” الموجودة بلوزان، وذلك بهدف تمكين أطباء مغاربة من الاستفادة من دورات للتكوين المعمق والمستمر.

وقد دأبت جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان على التنظيم السنوي لبرامج للتكوين المستمر، حيث أشرفت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى في هذا الصدد على تسليم شهادات للتكوين لأربعة مستفيدين من التكوين في مجال السيكو-أنكولوجيا.

وتجدر الإشارة إلى أنه شارك في هذه التظاهرة العديد من الفعاليات الوطنية والدولية، وخاصة أعضاء المجلس الإداري للجمعية والمانحون الدوليون ومختلف شركاء الجمعية الوطنيين والدوليين فضلا عن العديد من الضيوف الشرفيين.

‫تعليقات الزوار

5
  • abdoulazzam
    الأربعاء 23 نونبر 2011 - 01:29

    المغرب ينتضر نهضة لمحاربت مرض سرطان الرشوة المرض اكثر فتكا للشعوب وشكرا

  • محمد العسري
    الأربعاء 23 نونبر 2011 - 04:38

    السرطان كائن (المخزن)ينتشر بشكل وبائي فيقضي على الخلايا الحية بالجسم (الوطن) وينشر ذاته بشكل هستيري فلا يدع خلية بالجسم الى استوطنها وحربها (مؤسسة لالة سلمى مدرسة سيدي لحسن شارع عمي رشيد زنقة مولاي محمد كعدة مولاي علي الشريف مستشفى لالا خديييييي…………………وسير وسير ) المهم ما كا يخلي فالجسم (الوطن) حتى سرجم منين تدخلو الهوا اوا كيف جاكم الدرس.

  • said
    الأربعاء 23 نونبر 2011 - 08:38

    la princese madam salam est tres humanitaire avec des intiatieves genereux comme son aide des enfants malades
    je salue notre princese madam lalla salma
    merci la famille royal

  • younes
    الأربعاء 23 نونبر 2011 - 10:23

    je pense qu'elle doit etre a cote de sans mari en france et pourquoi nous avons un minstere de la sante ou meme un gouverenement si la famille royale peut faire le boulot c est notre argent qu on est en train de jeter partout

  • khalidkh
    السبت 26 نونبر 2011 - 08:04

    chaque marocain a le droit etre soigner a l hopital sans attendre cet organisation qui ne satisfait 5 pour cent de la population marocaine

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00

علاقة اليقين بالرزق

صوت وصورة
ارتفاع ثمن الطماطم
الأحد 18 أبريل 2021 - 16:19

ارتفاع ثمن الطماطم

صوت وصورة
منابع الإيمان: رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 14:00

منابع الإيمان: رمضان

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00

هيستوريا: لي موراي