لماذا يريدون إغراق مدينة سلا بالخمور؟؟

لماذا يريدون إغراق مدينة سلا بالخمور؟؟
الخميس 14 يناير 2010 - 20:51

“مرجان”..”ميترو”..”كارفور”..”الدوليز”، “خمارات بطريق القنيطرة”، “الكرابة” الذين ينتشرون في أزقة الأحياء الشعبية، كلها وديان ومجاري في مدينة سلا، تسيل خمرا في بطون السكارى، وتسقي جوف كل من أراد أن يغيب عقله لضعف شخصيته عن مواجهة واقعه، مدينة المجاهدين ضد المستخرب الفرنسي، ومدينة المسجد الأعظم الذي كان إلى عهد قريب يعج بالعلماء وطلاب العلم يريد المجان والفاسدون ومن همّهم جمع المال على حساب دين وصحة ساكنتها أن يجعلوها سوقا كبيرة لترويج الخمور والمخدرات وحبوب الهلوسة.


لقد عانى أهل سلا من خمور “مرجان” الرباط، و”ميترو” قرية أولاد موسى بسلا، ليحل عليهم متجر آخر استحل بيع أم الخبائث رغم استنكار السكان، وبعض الجمعيات، وفعاليات سياسية ليسهم بدوره في ترويج الخمر وتقريبها من القاصرين والمقصرين، وليزيد من تعاطي من كانوا بالأمس يستصعبون اقتناءه، خصوصا المراهقين الذين ابتلوا بمتابعة الأفلام والمسلسلات الحاضة على اقتفاء الطريقة الغربية في العيش.


إن مدينة سلا صارت مدينة خمر بامتياز بعد كل تلك المتاجر والمحلات التي يباع ويقدم فيها الخمر، بل وسيزداد الأمر سوءً إذا احتوى المشروع السياحي الذي يهيأ على ضفة وادي أبي رقراق على محلات ترويج أم الخبائث، وهو أمر لازم في مثل هذه المشاريع التي تستهدف السياح الأجانب الذين تعتبر الخمر جزء من حياتهم اليومية، هؤلاء الأجانب الذين يتوارى المسؤولون وراء تواجدهم في إعطاء المشروعية لزراعة العنب (العديد من الضيعات منها التي تركها المحتل، ومنها المزروعة حديثا -مثل ضيعات زنيبر-)، وإنتاج (400 مليون لتر) وبيع الخمر في بلد يحرم دينه شربه، بل يحرم حتى الإعانة في حمله!!.


إن السماح لـ”كارفور” باستئناف ترويج الخمور، هو إيذان بإغراق السوق المغربية بملايين إضافية من قنينات الخمر بشتى أنواعها، ولأجل ذلك أحدث أباطرة هذه الصناعة جمعية تدافع عن حقوقهم المالية وتروج لشركاتهم تحت اسم: “الجمعية المغربية للمشروبات”، ولا شك أن قرابة 95% من المستهلكين لأم الخبائث التي تروجها شركاتهم هم مغاربة مسلمون.


لقد أضحى الكثير من الشباب المغربي والسلوي يشربون الخمر أمام مرأى الناس ضدا على الدين والقانون، ولا تمنعهم بشاعة هذا الجرم من التخفي بسبب سياسة تقريب الخمر من المواطنين، بل صار عدد من القاصرين الراغبين في هذا المشروب الحرام يلتحقون بالجناح الخمري لـ”كارفور” في أية ساعة من نهار وبالليل إلى غاية العاشرة، لقد أصبحت قاعدة “خمر ثم سرقة أو اغتصاب أو قتل” مطردة لا تتخلف في مدينة سلا.


ولقد أخبرني أحد معارفي أنه لما تزوج ذهب ليلة زفافه لفندق “الدوليز” الذي يطل على وادي أبي رقراق والذي يضم مجموعة من الفضاءات الأخرى، فلما فتح ثلاجة الغرفة ليأخذ ماء ليشربه وجد بها قارورة خمر “الجعة”، فهل هذه هي الثقافة المغربية الجديدة التي يراد للمغربي أن يغرف من قيمها؟ أن تقدم لك الخمر، وييسر لك الوصول لها حتى تنضاف إلى طابور عشاق أم الخبائث!


لا شك أن سياسة نشر ثقافة تعاطي الخمور بدأت تحقق نجاحات كبيرة على الصعيد الوطني، خصوصا إذا علمنا أن الإعلام الفرانكفوني يقوم بدور كبير في ذلك، كما أن بعض مقررات التعليم الخاص تساهم في ذلك، وأشد عامل هو تقريب بيعه للمواطن المغربي في الأسواق العامة مثل: “كارفور” الذي تحيط به أحياء شعبية تعرف العديد من التجاوزات اللا قانونية واللا أخلاقية من طرف أهل العربدة والسكر..


وللإشارة فإن هذا المتجر كان قد أوقف بيع الخمور بعد وقفة احتجاجية كانت في أواخر ماي الماضي، لكن وبكل مكر استغفل الناس لبضعة أشهر ليستأنف نشاطه من جديد لاستغلال مناسبة رأس السنة التي تعد محطة هامّة لاستهلاك الخمر للأسف الشديد، حتى إنه في السنة الماضية لم تجد بعض متاجر الخمر ما تقدمه للسكارى في ليلة رأس السنة حيث نفدت بضاعتها قبل منتصف الليل، “كارفور” استغل انشغال فعاليات المدينة بما بعد الانتخابات، التي حولت الوقفة الاحتجاجية المذكورة إلى حلبة تنافس لكسب أصوات الساكنة، وبعض الأحزاب دفعتهم إلى المزايدة السياسة وادّعاء الفضل في إيقاف ترويج السوق للخمور، الأمر الذي دفع بالعمدة السابق للمدينة إلى نشر بيان يدعي فيه أنه هو من أغلق رواق بيع الخمور بالسوق المذكورة.


وتأكيدا على عدم رضا الساكنة السلوية عن الترخيص لـ”كارفور” في بيع أم الخبائث فإن فعاليات جمعوية قامت بجمع توقيعات السلويين استنكارا لبيعه الخمور بالسوق المذكورة، ولترخيص المسؤولين لها في هذا النشاط، كما نظمت وقفة احتجاجية أمام أبواب المتجر يوم السبت 26 دجنبر 2009م من أجل التعبير عن رفضها الجازم لهذا النشاط المحرم شرعا والممنوع قانونا.


فهل سيتدخل المسؤولون لسحب الترخيص من السوق نزولا عند رغبة الساكنة السلوية التي ترفض هذا الشيوع الفاحش لترويج الخمور والمخدرات بين صفوف أبنائهم؟


أم أن ساكنة سلا ستكون ضحية للضغوط التي لا يفتأ اللوبي الاقتصادي الفرنسي اليهودي يمارسها على السلطات المغربية، علما أن سلسلة “كارفور” تعتبر من مشاريعه التي يمتلك اللوبي اليهودي 70% من رأسمالها؟


[email protected]

‫تعليقات الزوار

11
  • مساهلي مراد
    الخميس 14 يناير 2010 - 20:53

    انها سياسة يهودية للقضاء على شبابنا المسلم بزرع الادمان في عقله وقلبه داخل بيته وحيه ……….
    والحقيقة ليست مدينة سلا فقط هي التي تعاني من هادا المشكل بل كل المدن الكبرى منها وحتى الصغرى وألان هناك كارفور أخر يبنى في قلب مدينة فاس للقاضي على شباب القرويين وأحفاد مولاي إدريس والعلويين ……………….لمادا اصبحنا نفتخر بما حرمه الله سبحانه وتعالى علينا أين هم صناع القرار لكي ينقدوا شباب هده الامة من الضياع نحن مسلمين والاسلام حرم الخمر ادن يجب أنا لا يكون له وجودٌ بيننا

  • حسن من سلا
    الخميس 14 يناير 2010 - 21:03

    اسيدنا باركا من الهدرة الخاوية. واش زعما الخمر ديال كارفور هو لي داير لبلبلة في سلا. واش زعمة الخمر حرام يتباع فسلا و حلال فالرباط و القنيطرة. الا بغينا نقاطعوا كارفور حيث 70% من راسمالها ديال اسرائيل راه خاصنا نقاطعوها كاملة. و زيدون اسيدي خالي ناس تشرب باش تنسى الهموم ديال المجتمع. ياك هذشي لي باغيين ناس ديال الفوق باش حتى شي حد مامزال يقول لا.
    اما انا لي تنعرف بلي سلويين كاملين تيتقداوا الشراب من الرباط. اذن سكرانين سكرانسن و خليوهم يسكروا غير حدا ديورهم باش نقصوا من حوادث السير بين الرباط و سلا

  • sami
    الخميس 14 يناير 2010 - 21:13

    Trop c’est trop.Le Maroc est a genoux devant ces sionistes.Comme dans les 20 en Turquie”Yahood Dawnama”La framassonnerie est legal(pour pays musulmans) qu’en turquie,et le Maroc.En l’an 2000,par votre majeste.C’est voulu,et planifie avec l’aide du haut.Plus qu’on fouille,plus qu’on decouvre,l’inimaginable conspiration,avec les croisades.Garzon-serfati,ex-rabin d’espagne,donnai des lessons de “tohra”au palais royal.Un autre venai d’Israel,benir,la famille…depuis les 60,(jusqu’au dernier)Le sang sioniste court dans leurs veines.Ils sont la,controlent a leur guise,et tout le monde regarde,les supportant meme.Des fois je me demande si on merite ces humiliations,jamais vues dans l’histoir du Maroc.Y a t-il encore des Marocains???avant d’aller plus loin.

  • غـــزلان السلاويــة
    الخميس 14 يناير 2010 - 20:55

    “السي” حسن كون سديتي فمك كون حسن ليك … الله يحسن ليك بلا ما يا سكايري

  • بوشعيب
    الخميس 14 يناير 2010 - 21:01

    في مدينتي يوجد سوقان ممتازان، مع الساعة الرابعة مساءا “ما تلقاش بلاصتك ” في الجناح الخاص بالخمر، اتصور انّ الشيء نفسه يحصل في كل المدن المغربية. اما اذا كانت مدن صغيرة فهناك “الكرابة”. حاليا جل الدول المتقدمة تقوم بحملات توعية بخصوص الأمراض التي يسببها الخمر كالسرطان بكل انواعه. في المغرب سياسة تقريب

  • قناص الكذوب
    الخميس 14 يناير 2010 - 21:05

    هذا مقال مشري وهيكله متناقض. أشم فيه رائحة كريهة وخبيثة تضرب المنافسةالتجارية.ولكي يكسب بعض التعاطف يذكراليهود باعتبارهم أصل ذلك. كما قال حسن من سلا ، إذا لم يجد السلاويون الخمر في هذه المحلات فسوف يذهبون إلى الرباط أو القنيطرة أو عند الكرابة وهذه هي الطامة الكبرى.أسيدي، ناس سلا وخصوصا الشباب هم بحاجة إلى حلول واقعية توفر لهم الشغل والتعليم الجيد والتطبيب الأنسب والنقل السريع والمريح… وليس مثل هذه الإفتاءات المدفوعة الثمن. أقول لك يا أخي، أنا كشاب سلاوي عاطل، بارك من توظيف الدين واليهودوو ….في أمور تريد إقلاعا حقيقيا لمدينة مهمشة بدون آفاق ولا مخططات تنموية قادرة على توجيه الشباب نحو الأمل وبالتالي الابتعاد عن المبيقات بكل أصنافها وليس الخمر وحده. فماذا تقول في تداول المخدرات الرديئة كالبولا الحمراء التي إن تناولها الشخص يصبح دراكيلا. آرى شي صح ولا اصمت.هذا راه القرن 21 آسي.

  • angel
    الخميس 14 يناير 2010 - 21:07

    lorsqu on interdit une chose, les gens le cherchent par n’importe quel moyen, c est ce qui ce passe dans la ville de sale, depuis longtemps ,la ville de sale vit sans bare sans hotel, sans super-marche qui vendent les vins, , alors la ville est devenue un marche clandestin dans tous les coins des quartiers pour la vente de l’alcool, c’est la responsabilite des slaouis y des “aeeyan” sala, , donner l’autrisation pour que les gens ouvrent des bars et super-marche, ,premierement ,on cree du travail, y il n’y aura pas de “garraba” dans les quartiers, CEUX QUI SE SOUVIENNENT DE SALE D’ANTAN ,LES ANNEES SOIXANTE, IL Y AVAIT PLUS DE 8 BARS A SALE, Y IL N’Y AVAIT PAS DE PROBLEMES, c’est l’interdiction qui cree des problemes

  • هشام
    الخميس 14 يناير 2010 - 21:11

    لقد اصدر محمد الخامس ظهيرا يمنع فيه بيع الخمور بسلا ولعل الذين
    يتعالون على امر الله يكون لهم في هذا مانع
    لان الكل يعلم ان الاسرة الحاكمه اشد قداسه من اي شيء اخر.
    الا اذا اراد هؤلاء تحدي الظهير الشريف

  • hassan
    الخميس 14 يناير 2010 - 20:57

    ceux qui gouvernent SALE dans les coulisses, sont les vrais responsables de la situation desastreuse de cette ville, j’ai une petite question , qu’est ce que la ville de sale a gagne depuis la fin des annees soixante de l’interdiction du vin, rien de rien, les problemes ont augmentes, pas de travail, la criminalite, le vin se vende partout ,meme dans les quartiers, alors, je veux une reponse…..

  • كنترول
    الخميس 14 يناير 2010 - 21:09

    لماذا يريدون إغراق مدينة سلا بالخمور؟؟ الامن مامسليش راد ابال مع لحية

  • said
    الخميس 14 يناير 2010 - 20:59

    si jean ferrat disait la femme est l’avenir de l’homme, moi je dis autrement, LE VIN EST L’AVENIR DU MAROC . regardez le CHILI, un pays d’amerique latine, il est devenu le 3eme grand producteur du vin ,apres la france,espagne et italie, des milliers de postes de travail, un pays tres ecoute en son contiment et dans le monde, CHEZ nous au lieu de chercher des moyens ou des formules pour se developper et terminer avec le chomage, on est entrain de critiquer l installation des super-marche, aussi demander la tete de monsieur ZNIBER QUI GRACE A LUI DES CENTAINES DE MAROCAINS Y DES MEKNASSIS TRAVAILLENT, lorsqu’il s’agit de nourir une famille , tous les moyens sont bons inclus vendre ou travailler dans un domaine ou il y a le vin

صوت وصورة
احتجاج شغيلة الصحة بوجدة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 23:52

احتجاج شغيلة الصحة بوجدة

صوت وصورة
أشغال كورنيش المحمدية
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 21:40 5

أشغال كورنيش المحمدية

صوت وصورة
ليل عروس الشمال
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 20:44 1

ليل عروس الشمال

صوت وصورة
استهلاك المغاربة خلال الجائحة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 18:42 2

استهلاك المغاربة خلال الجائحة

صوت وصورة
حماية الأطفال من التسول
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 14:30 16

حماية الأطفال من التسول

صوت وصورة
مشاريع التجميع الفلاحي
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 13:11 1

مشاريع التجميع الفلاحي