لن تنسى الثورة الشعبية الليبية من ساندها ولامن تفرج عليها ولامن عاداها

لن تنسى الثورة الشعبية الليبية من ساندها ولامن تفرج عليها ولامن عاداها
الأحد 6 مارس 2011 - 18:02

بالرغم من الحصار الإعلامي الذي يضربه النظام النافق في ليبيا حول الثورة الشعبية الزاحفة والمظفرة ،لا زالت الأخبار الواردة من الساحة الليبية عبر وسائل الاتصال المتوفرة خصوصا عبر الهواتف الخلوية المقاومة للتشويش ، وعبر الشبكة العنكبوتية تؤكد صمود الثورة .


والثورة وهي تقاوم ببسالة وبوسائل مقاومة متواضعة أمام آلة حربية ثقيلة تواجه وضعا صعبا خصوصا عندما يكثر من يقف موقف المتفرج عليها من العرب ومن الأجانب وهي تقدم الدم الغالي لأبنائها ثمنا للحرية . فعوض أن يقف العالم بكل أطيافه الموقف المؤيد لثورة شعبية ضد نظام مستبد بعدما بدأت هذه الثورة سلمية ولم تجد من يحميها من رصاص الحاكم الطاغية الذي حصد آلاف الأرواح البريئة فاضطرت لحمل السلاح بعد ذلك . فلو أن الثورة الشعبية السلمية في ليبيا وجدت من يحميها من رصاص الحاكم الظالم لما اضطرت لحمل السلاح للدفاع عن نفسها .


وبعد اضطرارها لحمل السلاح وجد الحاكم الدكتاتور الشماعة التي يبرر بها المذابح التي ارتكبها في حق الشعب وهي شماعة محاربة تنظيم القاعدة ، وهي تهمة ملفقة للثورة الشعبية من أجل شراء صمت الغرب على جرائم الطاغية . فالغرب يقف متفرجا دون أن يفعل شيئا من أجل حماية شعب يبيده النظام ظلما وعدوانا لأنه رفض هذا النظام الفاسد . فلم تعرف ليبيا من قبل بأنها مقر تنظيم القاعدة لهذا فذريعة النظام الليبي واهية وكاذبة ، وكل ما في الأمر أن الشعب رفض حاكما مستبدا وخرج مطالبا برحيله سلميا فواجهه الحاكم المستبد بالنار فاضطر هذا الشعب لحمل السلاح من أجل الدفاع عن نفسه ، فلا قاعدة ، ولا أجندة خارجية ولا هم يحزنون. فالنظام الليبي في أول تصريح رسمي له على لسان نجل الديكتاتور حاول تخويف الغرب من القاعدة من أجل استدرار عطفه وشراء صمته لإبادة الشعب الثائر. ولعل الغرب يقوم بمراجعة حسابات مصالحه فإذا وجد أن النظام الليبي سيخدم مصالحه فإنه سيواصل الصمت حتى يتم النظام عملية إبادة الشعب الثائر ، وإذا ما سقط النظام سيحاول الغرب التمسك بمطلب حاكم بديل يرعى مصالحه مع دعاية كاذبة بأنه كان مع الثورة.


والثورة تعرف جيدا من يناصرها الآن وعي في جهادها ،ومن يقف متفرجا عليها ومن يعاديها ، ومن يكيد لها الدسائس إنها ثورة شعب لا يمكن أن تفشل لأنه لم يثبت عبر التاريخ أن فشلت ثورة شعبية أبدا. لقد انتشرت أخبار مفادها أن أنظمة عربية مستبدة تقدم الدعم العسكري للنظام الليبي مخافة سقوطه وانتشار عدوى الثورات إليها ، ولقد باتت هذه الأنظمة مكشوفة وهي التي تقوم بقمع كل التظاهرات السلمية في بلادها بدعوى المحافظة على الأمن والاستقرار ، والحقيقة أنها متوجسة من الثورة عليها.فهذه الأنظمة التي تحتضن عصابات إجرامية تساعد النظام الليبي بفلول المرتزقة عبر جسور جوية على مرأى ومسمع الغرب الساكت الذي لا شغل له سوى التفكير في كيفية الوصول إلى بترول ليبيا كما وصل إلى بترول العراق .


إن الثوار الليبيين حالهم كما قال طارق بن زياد كالأيتام في مأدبة اللئام لأنهم يواجهون نظاما فاسدا ظالما مستبدا سفاحا يريد أن يلفق لهم تهمة تنظيم القاعدة من أجل إعطاء التبرير للغرب للسكوت عن جرائمه ضد الإنسانية ، ولو تعلق الأمر بفرد غربي واحد لتحركت الأساطيل دون سابق إنذار للثأر له ولكن عندما يتعلق الأمر بالدم العربي الليبي فلا بأس بالتفرج وانتظار النتيجة من أجل قطف وجني الثمرة لفائدة غرب لا مبادىء له بل كل ما له هو مصالح تدل على جشعه الذي لا حدود له . ستنتصر الثورة بإذن الله تعالى وسيخزى المتفرجون العرب ،وسيخزى الغرب عندما ينهار النظام الإجرامي الدموي وليس أمام نجاح الثورة إلا ساعات وأيام قليلة لأن غضب الشعب إعصار لا تستطيع قوة مهما كانت الوقوف في وجهه لأنه مدمر بإذن ربه سبحانه وتعالى

‫تعليقات الزوار

9
  • سعيد حقاوي
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:10

    القذافي هو من يمثل الثورة الحقيقية والمتمردون عليه يخدمون اجندة صهيونية وامبريالية ستجعل من ليبيا عراقا ثانية،القذافي ليس هو بن علي تونس ولا مبارك مصر،انه القذافي معمروراءه الوف من البشر،والذين خرجوا عن شرعيته رئيسهم كان وزيرا في الحكومة،فنظامه جعل منهم وزراء وهم يريدون ارساله الى السماء،فماذا يملك غير الدفاع عن نفسه،42 سنة وليبيا هادئة لحد الرتابة والان يكتشفون انه كافر ولحد ويجب تصفيته ويهدرون دمه،ان سقط القذافي بهذه الطريقة المخزية التي وراءها الصهيونية واعلام خدام الاستعمار كالعديد القطرية..فستتحول ليبيا الى عراق ثانية ومعنا نهاية كل الدول المجاورة..لان اعطاء الشرعية للتمرد المسلح ستعيدنا الى مرحلة الانقلابات والفوضى وهي نريدها مرحلة منتهية ..من يحب ليبيا بنادي بالمصالحة والحوار وبلا اقصاء ولا استثناء..وتحقيق كل وكامل المطالب الشعبية دون المساس بالقيادة التاريخية..والا فان فسنسقط كانا في الهاوية..لايجب ان تعمينا احقاد فترة ماضية دفنت في 1984 عن رؤية المخاطر الحالية بموضوعية..وشفافية ونظرة علمية..الحوار الحوار هو البديل هو الخيار وفي كل الدول العربية يجب وقف المظاهرات والمناورات واللجوء الى الحوار كاسلوب لحل المشكلات..وتحية ثورية..والثورة ليست هي الانقلاب وانما السعي الى تحسين الوضعية..

  • المرابط الموحدي السعدية
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:12

    الجزائر والصين ترفضان أي تدخل أجنبي في ليبيا ولو كان من دول عربية. هذا هو الخبر هذا الصباح.
    الصين معذورة،فهي تستعد لما يعده شبابها المتأتر بتورات العرب عل أنظمتهم. والجزائر مالها ؟مافهمت والو

  • محمد شركي
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:16

    أعتقدأنك تعاني من الوعي المغلوط القذافي ثبت أنه يقدم أكبر خدمة لأمريكا وإسرائيل والغرب إذ جعل ليبيا قاعدة منع الهجرة الإقريقية إلى أوروبا المسؤولة عن تجويع الأفارقةمن خلال نهب ثرواتهم ، كما أنه قام بذبح الإسلاميين خدمة للصهاينة والأمريكان ، وبذر مال البترول الليبي هو وأبناؤه في اللهو والعبث والتعويض عن جرائمه والانفاق على المرتزقة بما في ذلك عصابات البوليزاريو الذين يقاتلون إلى جانبه ضد شعبه الأعزل ما هذا الوعي يا حقاوي؟ أتدافع عن مجرم سفاح ولا تخجل من نفسك ؟

  • ben
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:18

    le peuple libyen otage d’une famille ,avide de pouvoir,le chef du gang gueddhafi à jurer de sacrifier le peuple et brûler la Libye s’il le faut pour rester au pouvoir,ce monstre,assassin des enfants,des femmes maisons par maison sa machine à tuer s’emballe tous les épris de justice et de paix doivent soutenir le peuple libyen contre une famille criminelle,,kadhafi,à fait la guerre au Maroc,il méprise les monarchies et les marocains,le polisario c’est lui,qui l’a surarmé, entraîné, aidé ,à chaque occasion il les invite a prendre place à ces cotés,personne n’oublie l’affront fait à la délégation marocaine à tripoli l’or de ces défilés ,le MAROC,DOIT AIDER LE CONSEIL NATIONAL LIBYEN ET LE RECONNAITRE ,

  • karim
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:20

    ستنتصر الثورة بإذن الله تعالى وسيخزى المتفرجون العرب ،وسيخزى الغرب عندما ينهار النظام الإجرامي الدموي وليس أمام نجاح الثورة إلا ساعات وأيام قليلة لأن غضب الشعب إعصار لا تستطيع قوة مهما كانت الوقوف في وجهه لأنه مدمر بإذن ربه سبحانه وتعالى
    ادهب فقد اكتشف نفاقكم يا مكة المرتزقة

  • simon
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:04

    امتالك يشجعون الفوض في العالم العربي اننا كما نعتز بملكنا محمد السادس ولن نقبل لاحد ان يطعن في شرعيته نعتز ايضا بتالزعيم الليبي ويعتز به الليبين حين يتكلم كل من هب ودب متل هدا الصعلوك يعلو الصخب والغوغاءية والارتجال كما قال سيدنا نصره الله فمتل هده النمادج هي التي استغلتها الجزيرة والعربية في تزوير الحقاءق ومتل هادو مستعدين كي يبعونا في اي وقت من اجل دولارات متل ما فعل العراقين لكن هيهات نحن لكم بالمرصاد

  • محمد المغربي
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:08

    السيد محمد شركي،لم أستطع إكمال ما كتبت لأن عنوانه ينطوي على مضمونه،ويتسق مع حبكة الجزيرة التي لايمكن أن تنحل إلا بإراقة الدماء.ما يحمد لك أنك فتحت باب النقاش،ويجب أن تستمع لما يقال،وقبل أن تنفعل وتكتب عن تورة ليبيا،التي كنا نتمنى أن تظل ثورة سلمية،أو بعبارة أدق احتجاج سلمي،لا ان تنقلب إلى تمرد مسلح،يستعين بالغرب ،لتسليمه على طبق من دماء،ثروات ليبيا،لا أتفق مع القذافي كثير من الأمور،ولكن فتح أبواب الوطن للمستعمرين لا يعدله أي طغيان من أي حاكم.لماذاتصم آذانك عما يقوله الرأي الآخر، مايجري في ليبيا صراع مسلح،يختلف جذريا عما جرى بتونس،ومصر،وفي هذا الصراع لايلام أي طرف،إنها الحرب،وهي كماعلمتم وذقتم وماهو عنها بالحديث المرجم.
    ,وإليك بعض الوقائع:
    ـ أظهرت إحدى القنوات شخصا عسكريا أسمر يتحدث باسم ما يسمى بالثوار،وسيرا مع التصنيف الذي تقدمه تلك القنوات،سنقول عنه إنه مرتزق،ومعنى ذلك أن المرتزقة موجودون في كلا المعسكرين.
    ـ تظهر جل القنوات المتمردين وبأيديهم أسلحة،وعندما يطلقون الطلقات فلابد أن تصيب المدنيين.
    ـ ماسر نزول طائرة هولاندية مسلحة على التراب الليبي،ثم أيضا ما سر نزول طائرة هليوكبتر، ابريطانية على التراب الليبي أيضا
    وبالضبط في بنغازي، اليس هذا انتهاكا للسيادة الوطنية.
    التحليل المتزن ضروري لأنه سبيل إلى المصداقية،وقد تعلمنا في الصفوف الأولى للدراسة،أن نعتمد في موضوعاتناعلى طرح القضية ونقيضها،وبعدها ن نعمد إلى عملية
    تركيبية،تترك للقاريء حريةالاختيار
    وهذا ما كان. وشكرا على الموضوع.

  • فاطمة
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:06

    المرتزقة البوليزاريو هم اعداء المغرب والذي يتبناهم هو القدافي وبوتفليقة وهذا هو الوقت المناسب للقضاء عليهم عبر ثوار ليبيا. والذي يخدم الاجندة الاجنبية القدافي وليس الثوار والوضائح من الفضائح.

  • رشىد
    الأحد 6 مارس 2011 - 18:14

    بسم الله الرحمن الرحيم. لست جديرا باعطاء الدروس لكنني انصح اخواني واخواتي بالبحث في النت حول جواز الخروج عن الحاكم في الاسلام .وقراءة ما يقوله العلماء بامعان.اسالكم الدعاء لي بالهداية.

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 16

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 13

احتجاج ضحايا باب دارنا