مئير بن شبات والولاء الذي لا يفنى

مئير بن شبات والولاء الذي لا يفنى
الأحد 27 دجنبر 2020 - 23:36

تتبع جميع المغاربة على القنوات الرسمية وغيرها الاستقبال الذي خصه جلالة الملك محمد السادس للوفد الأمريكي ـ الإسرائيلي الذي حل ببلادنا في زيارة ليست ككل الزيارات، بل كانت الحدث الذي استقطب باهتمام الكل على جميع المستويات وعلى المستوى الداخلي والإقليمي والدولي. ولم يكن كذلك هذا الاستقبال حدثا بروتوكوليا، بل حمل في طياته رسائل لها دلالاتها ترد على بعض الأسئلة، الغرض منها رفع أي التباس أو غموض يريد أن يفرضه المناوئون أو المتسللون بالشك في التوجه المغربي.

1 ـ من جملة ما تميز به هذا الاستقبال وهو الولاء الذي أظهره السيد مئير بن شبات، مستشار الأمن القومي لدولة لإسرائيل ورئيس هيئة أركان الأمن الإسرائيلي، وأحد أكبر رجالاتها الذي حرص في هذه المناسبة أن يحولها من حدث سياسي إلى حفل لتقديم فروض الولاء والطاعة إلى جلالة الملك من منطلق أن هذا الولاء يعبر بكل وضوح على أن اليهود المغاربة في كل أنحاء العالم ما زالوا على العهد وسيبقون كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

ولذلك، حينما نقول إن المغرب ليس كباقي الدول في علاقته مع اليهود ومع إسرائيل، فلأن السيد مئير بن شبات، الذي نسي أنه مسؤول كبير لدولة إسرائيل، أثبت اليوم بالدليل القاطع، أولا تمسكه بجدوره وأصوله، وثانيا على نوعية هذه العلاقة الروحية والوجدانية وثالثا على خصوصية وتميز المغرب عن باقي الدول. فالمسألة أكبر من استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل.

المشهد بالنسبة للمغاربة كان واضحا وعلى البث المباشر بشكل يثير فينا الافتخار والاعتزاز. فلن تجد أي مشهد في العالم بأسره يضاهي هذا المشهد الذي ردد فيه مسؤول كبير ولدولة أجنبية بحضرة جلالة الملك عبارة “الله يبارك في عمر سيدي” وأعادها “الله يطول في عمر سيدي”. إنه حفل الولاء وليس استقبالا على غرار الاستقبالات التي ألفناها مع الوفود التي تزور جلالة الملك.

بل إلى جانب ذلك، حرص السيد مئير بن شبات أن تكون كل الكلمات التي ألقاها بالمناسبة بالدارجة المغربية، وهو ما يعني أن الرجل ما كان يهمه من هذه الزيارة كذلك هو أن التأكيد على مدى انتمائه وحبه لوطنه الأصلي في زيارة تاريخية بكل المقاييس. وهي سابقة فريدة من نوعها لا يمكن تصورها إلا في سياق مغربي وحده ولا غير سواه، وهو سياق محكوم بروابط تاريخية وثقافية وروحية منها علاقة إمارة المؤمنين بكل أبناء الطوائف الدينية التي تربت وتعايشت على أرض المغرب، أرض القيم النبيلة ذات البعد الإنساني من التسامح والإقرار بجميع المكونات للهوية المغربية.

ولعل هذا المشهد البهيج كان خير ما يفقع عيون بعض الضالين الذين لا يعطون للكلمة حق قدرها ويوزعون الاتهامات وهم في غفلة من أمرهم، من قبيل ما خرج به بعض المناهضين لما يعتقدونه وهم واهمون بأن المسألة تتعلق بالتطبيع. أي تطبيع هذا إنه حفل الولاء الذي نقلته إلينا القنوات الرسمية أو غيرها من القنوات الأخرى في الوطن وخارجه. فما قام به السيد مثير بن شبات لا يعدو أن يكون سوى ترجمة لتلك المشاعر، التي عبر عنها مسؤولون إسرائيليون آخرون من أصل مغربي أو أبناء المغرب من الطائفة اليهودية في إسرائيل، الذين خرجوا ابتهاجا وهم يرددون أغاني المسيرة الخضراء في مدن أشدود وأشكلون وتل أبيب ومعهم رؤساء البلديات والحاخامات من أصول مغربية، رافعين دعواتهم إلى الله ليحفظ سلطانهم على غرار ما عبره عنه اليوم مئير بن شبات أمام جلالة الملك في “حفل الولاء”.

كل ذلك يحدث ويأتيك واحد من أمثال أحمد ويحمان ليخرج علينا بترهات من قبيل أن أولئك اليهود تخلوا عن المغرب أو أن مشاعرهم أصبحت جزءا من الماضي.

2 ـ الحدث الثاني الذي تميز به هذا الاستقبال الملكي وهو حضور السيد سعد الدين العثماني إلى جانب جلالة الملك بصفته رئيسا للحكومة المغربية، وكذلك توليه مسؤولية التوقيع على البيان الثلاثي المشترك تحت الرعاية الملكية. وفي ذلك دلالات كبرى لهذا الحضور ولهذا التوقيع من بينها أن التوجه المغربي هو توجه يحظى بإجماع من طرف كل المؤسسات الدستورية في البلاد ملكا وحكومة وشعبا.

والدلالة الثانية تعني في ما تعنيه وهي أن كل الحسابات الضيقة حزبية كانت أم شخصية تذوب وتنصهر في منطق الدولة ولا شيء يعلو على هذا المنطق. مصلحة البلاد والوطن فوق كل اعتبار سياسي أو حزبي. وما كان يراهن عليه أعداء الوطن بأن رئيس الحكومة ذي التوجه الإسلامي سيتلكأ، تبين أن رهانهم سقط كما سقطت من أيديهم أوراق أخرى، وتبين كذلك أن السيد سعد الدين العثماني كان على موعد مع الحدث ومع الوطن وعلى مستوى كبير من الثقة التي وضعها فيه جلالة الملك.

وبموازاة مع الحدث، أكد السيد عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة السابقة والمسؤول البارز في حزب العدالة والتنمية، أن مصلحة الدولة فوق مصلحة الحزب. وكانت رسالته واضحة إلى أعضاء الحزب بالكف عن المزايدة على الدولة داعيا في الوقت نفسه إلى تأييد خيارات الوطن التي قضت باستئناف العلاقات مع إسرائيل. ولوحظ أن السيد بنكيران لم يستخدم مصطلح “التطبيع” كما جرى عليه العديد من الإسلاميين والقوميين الذين استوردوا مثل هذه المصطلحات التي دأب عليها قاموس ما كان يسمى بدول جبهة الصمود والتحدي.

وبذلك، يكون هذا الاستقبال محطة فاصلة في الكشف عن عدة حقائق في الخيارات الصائبة التي أقدمت عليها المملكة المغربية منها الوفاء بالالتزامات والتقيد الحرفي بمضامين الإعلان المشترك، ثم التأكيد على الثوابت في السياسة الخارجية للمغرب بالوقوف على مسافة واحدة مع جميع الأطراف المعنية بقضية السلام في الشرق الأوسط.

‫تعليقات الزوار

4
  • موحاش لحسن
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 04:58

    مقال في الصميم احيي الكاتب المحترم على هده الالتفاتة التاريخية……

  • Amaghrabi
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 11:42

    اولا شكرا لك سيدي لحسن على هذا المقال التنبيهي لكل من مازال يعاكس مجرى المياه والرياح ,وصراحة مقالاتك السابقة قبل هذا النصر المبين بقيادة جلالة الملك اصبحت مؤكدة وان شعارك “تازة قبل غزة”الذي طالما دافعت عنه في مقالاتك في جريدتنا المحترمة هسبريس الرائعة اصبحت واضحة اليوم حتى ان الدكتور العثماني رئيس حكومتنا وقع وثيقة العلاقة المباركة بيننا وبين اسرائيل بدون النظر لا الى الامام ولا الى الوراء وهو مكسب لدولتنا وشعبنا من اجل التضامن المطلق فيما يخص مصالحنا العيا لوطننا الحبيب,وثانية استاذي الكريم والله وبالله وتالله لقد تأثرت كثير بكلمة مئير شبات المتواضع امام الشعب المغربي لانه خاطبهم اولا باللغة المغربية وكان كلامه يخرج من القلب ويدخل الى قلوب المغاربة العقلاء ,وقال”ما كاين ما نخبي كل مافي فمي راه في قلبي” بهذا المعنى ,وزاد السيد مئير شبات فوزا وكسبا لقلوب المغاربة حينما مثل بين يدي جلالة الملك وقدم الطاعة امامه كيهود ذو اصل مغربي وكأنه يعيش في المغرب وليس في اسرائيل.والله انه انتصار ومكسب عظيم للمغرب والمغاربة بحيث حسم الامر في صحرائنا وكسبنا علاقة عادية مع اخواننا اليهود في اسرائيل وان

  • marocain non stupide
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 21:15

    Meir Ben-Shabbat est un juif marocain né à Safi.
    Il faut faire une recherche sur l’internet pour connaitre son travail.
    Il a participé aux massacres des civils à Gaza.
    Son Père, le grand rabbin Makhlouf Khalifa est considéré parmi les rabbins les plus racistes.
    J’ai peur qu’un jour on va regretter.
    Le futur répondra à cette question.

  • عمر
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 21:46

    هل يعلم الكاتب ان المدعو بن شابات متورط في قتل اطفال غزة ؟

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 21

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 10

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 13

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 31

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير