ماذا بعد الجائحة؟

ماذا بعد الجائحة؟
الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 02:59

كتب المفكر الفرنسي جاك أتالي، الاقتصادي والمتخصص في المستقبليات، مقالا نشره على موقعه الإلكتروني بتاريخ 19 مارس 2020 تحت عنوان: “?Que naîtra-t-il”، في إشارة إلى الآثار التي ستترتب على العالم بعد التعافي من جائحة كورونا.

وصف أتالي، في المقال المذكور، ما يجري في العالم اليوم بـ”التسونامي الصحي والاقتصادي”. ومن أجل فهم ما يمكن أن يحدث في المستقبل للإجابة عن السؤال الذي طرحه في عنوان مقاله، عاد بنا أتالي إلى شواهد من الماضي قائلا: “أدى كل وباء كبير منذ ألف عام إلى تغييرات جوهرية في التنظيم السياسي للدول، وفي الثقافة التي توجه وتؤطر هذا التنظيم”.

وقد توقف في هذا الإطار عند الطاعون الهائل الذي أودى بحياة ثلث سكان قارة أوروبا خلال القرن الرابع عشر الميلادي. هذا الوباء كشف عن عجز الكنيسة التي لم تستطع حماية الناس، واهتز موقعها السياسي، بينما ظهر إلى الواجهة دور مؤسسة الشرطة التي كان لها دور فاعل في مواجهة الوباء. وهكذا، حل الشرطي محل الكاهن. وتلك كانت بداية تأسيس الدولة الحديثة. بعد ذلك، وفي النصف الثاني من القرن الثامن عشر سيتراجع دور الشرطي ليفسح المجال أمام الطبيب مع البداية الفعلية للثورة العلمية.

وحتى نبدأ من حيث انتهى جاك أتالي، ينبغي أن نتوقف عند الواقع الذي يعيشه العالم اليوم بسبب جائحة كورونا، حيث اتضح بجلاء في مختلف دول العالم الدور الريادي لكل من المؤسستين الصحية والأمنية؛ فالأطباء والممرضون والباحثون في المختبرات الطبية هم خط الدفاع الأول الذي ينتصب في كل مكان للحد من خطر الجائحة. أما الحاجة إلى الشرطة والجيش ومختلف الأجهزة الأمنية، فقد أصبحت ملحة في ظل فرض حالة الطوارئ الصحية والتدابير الاحترازية المتخذة في أغلب المناطق التي تفشى فيها الوباء… بينما الذين يتحدثون باسم الدين، فلا يبدو لهم حضور قوي على أرض الواقع، لأن ما سيمكن من محاصرة الجائحة والقضاء عليها هو البحث العلمي والصيدلاني؛ لا الأوراد والأدعية… بل إن بعض المتطرفين والمتشددين، خصوصا من المسلمين (في عدد من الدول الإسلامية) واليهود (في إسرائيل) رفضوا الامتثال لتدابير إغلاق دور العبادة، واعتبروا أن الوباء هو انتقام إلهي سببه الذنوب والمعاصي.

بالعودة إلى مقال جاك أتالي، نستنتج أن فشل الأنظمة في مواجهة الأوبئة الكبرى التي عرفها التاريخ البشري كان له تأثير مباشر على طبيعة الأنظمة الفكرية والسياسية القائمة؛ وهو الأمر الذي أدى في كل مرة إلى تحولات جذرية مست الأسس الإيديولوجية لهذه الأنظمة، وانتهت إلى انقلاب في علاقة ومواقف الشعوب بالسلطة…

ولأن التاريخ يعيد نفسه، يبدو أننا نعيش اليوم حلقة جديدة من حلقات الطفرات النوعية التي عرفها التاريخ، وغيرت وجه العالم؛ ذلك أن وباء كورونا سيكون له ما بعده بالتأكيد. ومن ثمّ، فإن التفكير في المستقبل يفرض نفسه، إذ يبدو أن الدول التي ستفشل في تدبير هذه الجائحة على المستويين الصحي والاقتصادي ستعرف تغييرات جذرية، وخصوصا في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث بات النموذج السياسي الليبرالي نفسه موضع نقد ومساءلة منذ الأيام الأولى لانتشار الوباء خارج الصين…

ومن المؤكد أن أول درس يمكن أن يستفيده عالمنا من هذه الأزمة هو إعادة ترتيب الأولويات، حيث القطاعات الاجتماعية ستعرف مزيدا من الاهتمام.. وبالتالي، فإن المستقبل سيراهن على القوى التي تقدم حلولا حقيقية لمشكلات التعليم والصحة والأمن الغذائي… لكن التعاطي مع هذه القطاعات الحيوية سيكون محليا بالدرجة الأولى، أي أن الرهان على التضامن الدولي والمساعدات الخارجية لن يكون اختيارا صائبا؛ فقد اتضح، من خلال تجربة الاتحاد الأوروبي مثلا، أن الأزمات ترفع من منسوب الشعور القومي وتفسح المجال أمام الأنانية والانغلاق، وهو ما سيفرض على الدول الأعضاء في هذا الاتحاد العملاق إعادة النظر في موقعها بعد زوال خطر كورونا. والمواقف المعلنة في إيطاليا وإسبانيا وصربيا وغيرها من الدول التي تنتقد سياسات الاتحاد الأوربي تثبت أننا سنشهد أوروبا جديدة بعد كورونا.

حالة الاتحاد الأوربي ليست استثناء في هذا العالم، فنحن على أهبة مرحلة جديدة ستسقط فيها كثير من الشعارات والإيديولوجيات، فقد وضعتنا الجائحة أمام حقيقة صارخة عبر عنها الفيلسوف الفرنسي الكبير إدغار موران في حوار صحافي نشر بتاريخ 18 مارس 2020 في مجلة (Le Nouvel Observateur) عندما قال: “تكشف لنا هذه الأزمة أن العولمة هي ترابط وتشابك فاقد للتضامن”.

جائحة كورونا، إذن، هي محاكمة للمنظومة القيمية برمتها؛ فقد صنعت العولمة عالما يحكمه الهوس الاستهلاكي. لذلك، عرفت الأسواق في بلدان كثيرة تسابقا محموما نحو شراء وتخزين السلع الغذائية خوفا من المجهول؛ وهو ما دفع عددا من الدول إلى التدخل لتنظيم سير الأسواق، ومراقبة الأسعار وتوفير البضائع، بل إن بعضها وضعت قيودا على شراء بعض المنتوجات حتى لا تستفيد منها فئة دون أخرى…

وعلى الرغم من مظاهر الأنانية والبحث عن الخلاص الفردي، التي كشفت عنها كثير من السلوكات، فإنه لا بد في المقابل من الوقوف عند تنامى الشعور بالتضامن الوطني من خلال مبادرات رسمية وشعبية لمساعدة الفئات الهشة والمتضررة في مختلف دول العالم.

لقد عولم هذا الفيروس القاتل الخوف والقلق والعزلة، وأصبح العالم كله في مركب واحد يستدعي أن تتضافر معه جهود الجميع حتى تتحول مظاهر التضامن الوطنية من الانغلاق والأنانية إلى الانفتاح، ما دام الأمر يتعلق بمصير مشترك للإنسانية جمعاء. وما بعد كورونا لن يقتصر على بلد دون آخر، بل سيكون له طابع كوني بآثار قيمية وسياسية واقتصادية تعيد ترتيب كل شيء من جديد.

‫تعليقات الزوار

3
  • Arsad
    الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 07:27

    من افضال كرونا انشغال السياسبين بها وفرضها لإغلاق الحدود والاعتزال الدولي مما اتاح لوقف الاقتتال والصراعات بين الدول وبعض الحروب الاهلية وحتى الارهاب قد توقف وهذا يجعلنا نتسائل لماذا توقف كل شيئ وهل كنا في حاجة لمثل هذا الفايروس لكي نستريح من كل تلك المشاكل والحروب والقتل والقتال ومن هم المحركين لكل ذلك والذين سلسلتهم كرونا وجعلتهم عاجزين عن ادارة اعمالهم التخريبية في العالم.

  • oks
    الجمعة 10 أبريل 2020 - 17:54

    افضل فيروس هو كرونا لانه لايفرق بين افراد البشر مطلقا ضف ان ماكانت تحصده حوادث المرور في الشهر اكثر بكثير ماهو عليه اليوم مع كورونا وماكانت تحصده المعارك والشجارات التى تقع في كامل الدول في يوم واحد اضعاف مضاعفة مايقتله هذا الفيروس في سنة ولله في خلقه شؤون سبحان الله .

  • عزالدين بنجواش
    الأحد 12 أبريل 2020 - 10:04

    أجبر فيروس كورونا العالم لإعادة التفكير في أغلب الايديولوجيات ،فهو دعوة إلى إعادة التفكير ،ومحاكمة او تصحيح الأنظمة الحالية وإعادة توزيع الاولويات.

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00

هيستوريا: لي موراي

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 14

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 5

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 19

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 6

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران