ماذا ستستفيد الأمازيغية من التطبيع؟

ماذا ستستفيد الأمازيغية من التطبيع؟
صورة: هسبريس
الخميس 14 يناير 2021 - 00:17

إذا كان جلّ المدافعين عن الأمازيغية والمنتمين إلى الحركة الأمازيغية قد رحّبوا بقرار تطبيع المغرب لعلاقاته مع إسرائيل، وهو ما كانوا يدعون إليه دائما، فلا يعني ذلك أن الأمازيغية مستفيدة من هذا التطبيع. فالربح الوحيد الذي تجنيه الأمازيغية من هذا التطبيع هو الربح الذي تجنيه الدولة صاحبة قرار التطبيع. وإذا عرفنا أن هذه الدولة تتصرّف كدولة “عربية”، ترفض الأمازيغية هوية لها كدولة أمازيغية، واتخذت قرار التطبيع بهذه الصفة “العربية”، فمنطقيا تكون الأمازيغية خاسرة من هذه العملية التي أكسبت خصمَها ـ الدولة “العربية” ـ رِبحا وغُنْما.

أما الزعم أن نشطاء الحركة الأمازيغية، ولأنهم “يعادون”، كما يتكرّر ذلك في الأدبيات الأمازيغوفبية للمناوئين للأمازيغية، من متأسلمين ومتياسرين، العربَ الذين تعاديهم إسرائيل، فهم بذلك يجنون من التطبيع مكاسب للأمازيغية عملا بمبدأ عدو عدوي صديقي، فهو زعم تمليه النظرية المؤامراتية الجاهزة والمعروفة، والتي تُستحضر بشكل أوتوماتيكي لتفسير كل شيء له علاقة بالأمازيغية وإسرائيل. والخطأ في هذا الاستدلال العامّي الأمازيغوفوبي، المؤامراتي، هو أن النشطاء الأمازيغ، إذا سلّمنا أنهم “يعادون” العرب، فليس هم العرب الحقيقيون، عرب الشرق الأوسط الذين هم في نزاع مع إسرائيل، وإنما هم عرب الزيف وانتحال الصفة، والذين هم “برابرة” المغرب، أي المغاربة الذين هم أصلا أمازيغيون لكنهم تنكّروا لأمازيغيتهم وتحوّلوا إلى “برابرة” بالنسبة إليها، أي أجانب عنها حسب المعني الإغريقي الأصلي لكلمة “برابرة” (انظر موضوع: “عندما يتحوّل الأمازيغ إلى برابرة يعادون أمازيغيتهم” على الرابط). فهؤلاء هم الأعداء الحقيقيون للأمازيغية، الذين يعملون ليل نهار على “بربرة” ما تبقّى من الأمازيغيين لتعريبهم وتحويلهم، مثلهم، إلى عرب مزوّرين لا يعترف بعروبتهم المزوّرة العرب الحقيقيون أنفسهم. أما هؤلاء العرب الحقيقيون فهم أصدقاؤنا وشركاؤنا تجمعنا معهم علاقات الدين والثقافة واللغة والتاريخ، نحترم هويتهم العربية مثلما يحترمون هويتنا الأمازيغية. ولهذا فلا عداء لنا معهم لأنهم ليسوا هم من “بربرونا” وعرّبونا وأقصوا الأمازيغية وحاربوها كما يفعل “برابرة” المغرب.

ثم حتى على فرض أن إسرائيل سترى في دعم الحركة الأمازيغية لعملية التطبيع دعما لها كصديقة لهذا الحركة، كما يزعم خصوم الأمازيغية الذين يشيطنونها بربطها بالصهيونية، فهل ستردّ إسرائيل على هذا الدعم بدعم مماثل تستعمل فيه نفوذها للدفاع عن الأمازيغية داخل المغرب وخارجه؟ إذا كان هناك من يعتقد ذلك بجدية، فإنه يبرهن بذلك على فهم عامّي وساذج لطبيعة العلاقات بين الدول ولطبيعة إسرائيل عل الخصوص.

فإسرائيل، كدولة، لا تتعامل رسميا، على مستوى العلاقات الديبلوماسية الثنائية، إلا مع دول، وليس مع جزء من هذه الدول، كجمعيات أو أحزاب أو تيارات سياسية وإيديولوجية… ولهذا فإن قرار إقامة علاقات رسمية بين المغرب وإسرائيل، هو قرار أصدره الملك باسم الدولة المغربية باعتباره ممثّلها الأسمى حسب الدستور، كما أن اتفاقية التعاون بين الدولتين وقّعها، بحضور الملك يوم 22 دجنبر 2020، الممثّل الثاني للدولة، الذي هو رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني. فكل شيء في هذه العلاقة بين المغرب وإسرائيل تمّ باسم الدولة المغربية ودولة إسرائيل. نعم يمكن أن تكون هناك، وخارج إطار الدولة، علاقات تعاون وصداقة بين مواطنين أو جمعيات أو أحزاب من المغرب وبين مثيلها في إسرائيل، كشأن مدني خاص لا تتدخّل فيه الدولتان، كما كان ذلك قائما عندما لم تكن هناك علاقات رسمية بين المغرب وإسرائيل. وتدخل في هذا الشأن المدني الخاص العلاقاتُ التي تربط نشطاء أمازيغيين وجمعيات من المغرب بمواطنين إسرائيليين وهيئات من المجتمع المدني الإسرائيلي.

أما في إطار العلاقات الرسمية بين دولة المغرب ودولة إسرائيل، فلا حضور ولا مكان فيها للأمازيغية. ذلك أن إسرائيل تتعامل مع المغرب حسب هويته الرسمية التي يُشهرها وباسم الانتماء إليها وقّع الاتفاقيات التي تربطه بإسرائيل. ولقد رأينا أن القاعة التي وُقّعت بها اتفاقية التعاون بين المغرب وإسرائيل تحت إشراف الملك، كانت توجد بها لوحة بارزة هي عبارة عن “شجرة النسب الشريف” للملك. وهو ما له دلالة قوية، رمزيا وليس دستوريا، سواء كان ذلك مقصود أو عرَضيا، على الانتماء “العروبي” للدولة. الشيء الذي يُلزم إسرائيل أن تتعامل مع المغرب كدولة عربية مع تجاهل تام للأمازيغية وإلا فأنها، في حالة استحضارها للأمازيغية في هذا التعامل، ستكون متدخّلة في الشؤون الداخلية للمغرب. ولهذا لم يكن منتظرا ولا مطلوبا من إسرائيل أن تكتب كلمة “سلام” بالأمازيغية على طائرتها، التي نقلت وفدها إلى المغرب، بجانب كتابتها بالعربية والعبرية.

من جهة أخرى، تقتضي مصلحة إسرائيل تجاهلَ الأمازيغية حتى لو أن انحيازها العلني إلى هذه الأمازيغية سوف لن يهمّ المغرب ولن يُغضبه. لماذا؟ لأن مادام أن خصومها هم من الدول العربية، فبقدر ما تكثر الدول العربية المطبّعة معها، بقدر ما يكون ذلك مفيدا لها، لأنه يُظهرها كدولة صُلح وسلام، وهو ما تسعى إليه إسرائيل من خلال عملية التطبيع العربية معها. ولهذا فمن مصلحتها أن يكون المغرب من ضمن هذه الدول العربية المطبّعة، وليس دولة أعجمية، كأن يكون دولة أمازيغية.

ثم إن نفس مصلحة إسرائيل تجعلها تفضّل العروبة على الأمازيغية. فمثلا لو كان لها أن تختار بين مغرب عربي ومغرب أمازيغي، فإنها ستختار المغرب الأول. لماذا؟ لأنها تعلم علم اليقين، لمعرفتها العميقة بالعرب وطبيعتهم وخصوصياتهم وذهنيتهم وانقساماتهم وسيكولوجيتهم…، أن وجود العرب هو ما يؤمّن، أكثر من أي شعب آخر، مصالحها وتفوّقها. فمثلا لو أن الدول العربية بالشرق الأوسط، التي كانت ترفض قيام دولة إسرائيل وتدعو إلى محوها والقضاء عليها، كانت غير عربية، كأن تكون تركية أو فارسية أو أفغانية…، فهل كانت إسرائيل ستنتصر عليها ذلك الانتصار الساحق، وتستولي على أراضيها وتتفوّق عليها عسكريا وعلميا واقتصاديا؟ من هنا تفضّل إسرائيل أن يكون عدوها عربيا، حتى تكون أقوى منه، تهزمه في كل معركة ومواجهة. ولهذا السبب فهي، بالنسبة للمغرب، تفضّل أن يكون عربيا على أن يكون أمازيغيا.

وهنا ستتصرّف إسرائيل كما فعلت فرنسا عندما احتلت المغرب في 1912. فهي كانت تعرف، من خلال ما تجمّع لديها من تقارير استخباراتية وأنثروبولوجية، أن المغرب بلد أمازيغي، وأن اللغة الأمازيغية يستعملها أزيد من 85% دون أن يعني ذلك أن الأقلية التي تستعمل الدارجة ذات أصول عربية. وهو ما ينتج عنه أنها لو قرّرت وأعلنت أن المغرب دولة أمازيغية وتعاملت معه، كدولة حامية، بناء على انتمائه الأمازيغي، لما لاقت اعتراضا ولا رفضا، لأن أمازيغية المغرب في ذلك التاريخ كان تحصيلا للحاصل. ومع ذلك فقد اختارت أن تتعامل معه كدولة عربية. بل هي التي خلقت لأول مرة هذه الدولة العربية بالمغرب. لماذا؟ لأنها كانت تعرف أن دولة عربية ستحمي مصالحها أكثر مما ستفعله دولة أمازيغية. وهو ما تحقّق وتأكد بالفعل. فمصالح فرنسا تجد اليوم في المغرب كل الرعاية والحماية من طرف الدولة العربية التي أنشأتها فرنسا. وكمثال على ذلك، لا تزال اللغة الفرنسية “تعربد” في المغرب بصفتها عمليا اللغة الرسمية الحقيقية مع تمتيع العربية بالصفة الرسمية في الدستور فقط. أما لو أن فرنسا دعمت المغرب الأمازيغي ورسّمت، لكونها دولة حامية، دولته الأمازيغية، فهل ستحتفظ الفرنسية بمكانتها كلغة أولى مهيمنة بالمغرب؟ نفس الشيء ستفعله إسرائيل التي تعرف أن دولة عربية هي أكثر ضمانا وحماية لمصالحها من دولة أعجمية. ولهذا إذا نشب، كمثال توضيحي، نزاع بين أمازيغ المغرب وعربه، أي المتحولين الذين يعتقدون أنهم عرب، وكان على إسرائيل أن تدعم طرفا ضد طرف آخر، فإنها بالتأكيد ستدعم الطرف العربي ضمانا لمصالحها الأمنية والاستراتيجية.

أما ما يردّده الأمازيغوفوبيون، من متأسلمين ومتياسرين، من أن إسرائيل تستعمل الأمازيغية والنشطاء الأمازيغيين لتحقيق أهدافها وضمان مصالحها، فهو ترديد لتلك النظرية المؤامراتية الجاهزة والمعروفة، والتي تحجب بصرَهم وبصيرتَهم عن إدراك حقيقة أن الذين تستعملهم إسرائيل لتحقيق أهدافها وضمان مصالحها هم، كما سبق أن بيّنت، العرب أنفسهم الذين بفضلهم وصلت إلى ما وصلت إليه من تقدم وتفوّق وغلَبَة. وبالتالي فهي لا تحتاج إلى أمازيغية ولا إلى أمازيغيين، لتراهن على شيء تبقى فائدته غير مضمونة، وتترك ما تأكدت فائدته ونجاعته بشكل يقيني وقطعي، وهي الخدمة التي تقدّمها لها العروبة وأصحابها العرب.

أما قياس حالة الأمازيغ على حالة الأكراد للخلوص، كما يفعل الأمازيغوفوبيون وبعض النشطاء الأمازيغيين، إلى أن إسرائيل ستساند الأمازيغ كما كانت تساند دائما الأكراد، فهو قياس فاسد يفضي إلى نتائج فاسدة.

فإذا كانت إسرائيل تساند أكراد العراق، فذلك من أجل تجزئة وإضعاف من كانت تعتبره عدوا لها، وهو العراق. كما أن ما كان يسهّل مساندتها للأكراد هو أن لهم حدودا ترابية ولسنية تسمح لهم بالمطالبة بالانفصال عن الدولة العربية للعراق. أما في المغرب، فأين توجد الحدود الترابية واللسنية التي تفصل بين العرب والأمازيغ الذين يطالبون بالانفصال عن هؤلاء العرب ودولتهم العربية؟ فالأمازيغ، عكس أكراد العراق، يوجدون بكل مناطق المغرب، مثلما يوجد كذلك بنفس المناطق المتحوّلون الذين يعتبرون أنفسهم عربا. فالمنطقة الوحيدة التي يوجد بها الأمازيغ بالمغرب هي إذن المغرب كله وبجميع مناطقه. ولهذا فمن غير المعقول أن يطالب الأمازيغ من إسرائيل، ولا أن يقبلوا، أن تساندهم على الانفصال عن أنفسهم، أي عن مناطقهم الأمازيغية التي هي مغربهم الأمازيغي.

لكن رغم أن التطبيع لا يجلب منفعة مباشرة للأمازيغية، كما شرحت، فهذا لا يعني أن الذين كانوا يدعون إلى هذا التطبيع من نشطاء الحركة الأمازيغية، كانوا على خطأ أو يعملون ضد مصلحة الأمازيغية. فيكفي أن هذا التطبيع سيؤثّر سلبا، بشكل أو آخر، على استعمال القضية الفلسطينية كأداة ـ ضمن أدوات أخرى ـ للتعريب الهوياتي للمغاربة (انظر موضوع: “الوظيفة التعريبية لفلسطين بالمغرب” بالضغط هنا) وترسيخ القناعة لديهم أنهم إنما يقاطعون إسرائيل تضامنا مع الفلسطينيين باعتبارهم “أشقاء” لهم، مما يجعل القضية الفلسطينية هي أيضا قضية المغاربة؛ وستصبح معه (التطبيع) تهمةُ “التصهين”، التي كانت شبه “ماركة” مسجّلة خصّيصا لشيطنة الأمازيغية وابتزازها، من نصيب الدولة المغربية أيضا وكذلك حزبها “العدالة والتنمية” الذي وقّع أمينه العام، كرئيس للحكومة، اتفاقية السلام مع إسرائيل، (فيكفي ذلك) ليكون التطبيع مفيدا للأمازيغية، ولو خارج ما هو سياسي مباشر يخص تدخّل الدولتين المعنيتين بالتطبيع، المغرب وإسرائيل. فوقف الابتزاز وتهافت استعماله باسم القضية الفلسطينية، هو مفيد للأمازيغية كما هو مفيد للدولة المغربية. وهو ما يجعل هذه الدولة تسترجع سيادتها في اتخاذ قراراتها بناء على مصالحها الوطنية وليس لما قد يكون لذلك من علاقة بقضايا الشرق الأوسط، والصراع العربي الإسرائيلي. وهذا شيء مفيد للأمازيغية. ولهذا كانت الحركة الأمازيغية تدعو دائما المغرب إلى التحرّر من مشاكل الشرق الأوسط، أو التعامل معها، إذا اقتضت مصلحته ذلك، باعتبارها مشاكل أجنبية تخصّ أصحابها الأجانب الذين هم عرب الشرق الأوسط.

نريد بالتوضيحات السابقة تبيان أن مراهنة المدافعين عن الأمازيغية على ما هو خارجي، كالمنظمات الحقوقية والدول الأجنبية المتعاطفة، كعامل ضغط على المغرب للنهوض بالأمازيغية ورد الاعتبار لها، لن يؤدّي، في أحسن الأحوال، إلا إلى دعم “السياسة البربرية الجديدة”، التي شرعت الدولة في نهجها مع مطلع الألفية الثالثة، وخصوصا بعد إنشاء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الذي هو بامتياز مؤسسة “للسياسة البربرية الجديدة” (انظر موضوع: “فشل السياسة البربرية الجديدة” ضمن كتاب: “الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟”). ويجب الاعتراف أن المغرب قد نجح في التسويق الخارجي لهذه “السياسية البربرية الجديدة” بتقديمها كاستجابة من الدولة للمطالب اللسنية والإثنية “للأقلية البربرية”، حتى لو أنه لم يعد يستعمل اليوم في خطاباته ووثائقه الرسمية عبارة “الأقلية البربرية”. وما ساعده على هذا النجاح هو طبيعة المطالب التي توجّهها الحركة الأمازيغية إلى الدولة باعتبارها دولة “عربية”، تطالبها بالاعتراف بحقوق الأمازيغيين، وهو ما يجعل من هؤلاء، سواء وعت الحركة الأمازيغية أم لا بذلك، “أقلية” تطالب بحقوقها اللسنية والإثنية. وهذا الوضع هو ما نجح المغرب في تدبيره عبر إقرار “السياسة البربرية الجديدة” كحل مناسب لطبيعة المطالب الأمازيغية. أمام نفس الوضع، ماذا عسى أن تفعل منظمات أو دول أجنبية يُفترض أنها متعاطفة مع الأمازيغية؟ فمن هم الأمازيغيون المغاربة الذين ستضغط هذه المنظمات والدول على المغرب من أجل الاعتراف بحقوقهم؟ ومن هم العرب المغاربة الذين قد تشجب هذه المنظمات والدول غمْطهم لهذه الحقوق؟

هذا يبيّن أن القضية الأمازيغية لا علاقة لها بقضايا قد تبدو في الظاهر فقط مشابهة لها، مثل قضية الأكراد أو الباسك أو الكاطلان أو الشعوب الأصلية…؟ فما يجعل القضية الأمازيغية مختلفة عن مثل هذه القضايا، هو أن خصوم الأمازيغية ليسوا أجانب عن الأمازيغيين كما في تلك القضايا التي أشرنا إليها، وإنما هم أنفسهم أمازيغيون لكنهم متحوّلون جنسيا من جنسهم الأمازيغي الحقيقي الأصلي إلى جنس عربي مزوّر ومنتحَل. فالحلّ، في هذه الحالة، ليس أن تعترف الدولة “العربية” بحقوق الأمازيغيين، وإنما أن تعترف بأمازيغيتها كدولة أمازيغية في هويتها الجماعية. وهذا ما ينبغي أن تنصبّ عليه مطالب الحركة الأمازيغية حتى تنتقل من المستوى الثقافي لمطالبها إلى المستوى السياسي باعتبار القضية الأمازيغية قضية سياسية، لكون الدولة تمارس سلطتها السياسية باسم لانتماء العربي، مما ينتج عنه إقصاء سياسي للأمازيغية (انظر موضوع: “في الإقصاء السياسي للأمازيغية” ضمن كتاب “في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية”) قبل أن يكون إقصاء لغويا وثقافيا. ولهذا لا يمكن للمنظمات والدول الأجنبية المتعاطفة مع الأمازيغية أن تطالب المغرب، ولصالح الأمازيغية، بما لا تطالبه به الحركة الأمازيغية التي تطلب دعم تلك المنظمات والدول.

إسرائيل الحركة الأمازيغية القضية الفلسطينية تطبيع المغرب

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

29
  • نحن أمازيغ .. ماذا بعد ؟!
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:56

    يبدو أن التطبيع مع إسرائيل الدولة اللائكية أسهل ألف مرة من التطبيع مع مدعي المظلومية من أبناء جلدتنا المتعصبين للهوية الأمازغية رغم أن لا أحد ينكر أننا كذالك وأننا لسنا عربا ولو كنا مستعربة . فأنا كاتب هذا التعاطي أعتبر أمازيغا من أم أمازيغية حتى النخاع وأب بين ذالك عوان وطليقة تتكلم العربية بصعوبة تكلمي للغة موليير وفولتير ولغة شكسبير ، أنا ومن على شاكلتي ونحن بالملايين لانتحدث العربية من باب الترف ولا ترفعا عن لغة الأجداد ولا يشكل عداءها أعوذ من البغض عقيدة . وبما أن الأمازغية حاضرة في الساحة لغة تواصل ولغة تعبير فلا تعدم أجسادنا أن تتراقص مع أحواش الفلكلور رغم أنها لاتفهم للقول تسبيحا . الاستلاب من اللغة أسهل من الحفاظ عليها في زمن التواصل السريع يكفي تشريح التدرج اللسني للجيل الثاني من أبناء المهاجرين من أبناء الشمال الإفريقي الذين نسوا نصف أمازغيتهم ونصف عربيتهم والجيل الثالث الذين لايتواصلون مع جدات أباءهم إلا بإبتسامة تحفظ الود وبعد الإشارات والقليل من المفردات لتقف على حقيقة أنه آخر الأجيال الناطقة بلغة الأجداد ولكن هل هذا يفقد الجيل العاشر هويته الأمازغية الأكيد أنه لايفعل .

  • Tanger 2021
    الخميس 14 يناير 2021 - 09:11

    اللهجات البربرية المختلفة هي تعبير عن مجموعة من الأقوام المختلفة غير المتجانسين عاشوا في المغرب نتاج حركة هجرة من أماكن مختلفة متغير عرفتها منطقة الحوض المتوسط و الشرق الوسط منذ الاف السنين.
    وهكذا استحال عليهم الانسجام ضمن شعب موحد لأنهم يتكلمون لهجات مختلفة أشكالهم البدنية مختلفة عقلياتهم مختلفة أشكالهم البيولوجية مختلفة مناطقهم غير متصلة و مختلفة حتى جاء الفتح العربي الاسلامي الذي وحد الجميع تحت راية العروبة كقومية والاسلام كدين واللغة العربية كرابط لغوي وثقافي.. أما اللهجات البربرية فهي تشكيلة من اللهجات الهجينة غير العامية وتفتقد لجميع مقومات البقاء والانتشار ومحكوم عليها بالزوال.. ملاحظة لا وجود لشيء اسمه امازيغ فهذا الاصطلاح ظهر في 1970 مع الاكاديمية ابربرية في باريس.
    ولا وجود للغة إسمها أمازغ.
    هناك لهجات مختلفة والناطق باللهجة لسوسية لا يفهم أي شيء من الناطق باللهجة الريفية
    وأنثم تسوقون لغة إسمها الأمازيغية
    الإركام نقل رموز الطوارق الفنيقية الأصل وكتبت بها كلمة بالسوسية .
    واش السوسية هي اللغة الأمازيغية ؟.
    لاتوجد لغة إسمها الأمازيغية موحدة يفهمها الريفي و السوسي و الأطلسي .

  • السفوكاح
    الخميس 14 يناير 2021 - 09:42

    حرصت فرنسا على سياستها البربرية…
    كانت ترى فصل البربر عن العربية و الإسلام اولوية حتى يدوم عزها…و رأت فيهم على حق او على باطل حليفا لها….
    العربية و الاسلام هم الاسس الحضارية الأساسية التي حفظتنا في ان ننغمس في فرنسا الاستعمارية كليا و نمكن لها على البلاد و العباد…..لهذا كانت محارب العربية في بلدان المغرب العربي اولوية استراتيجية….و المخطط ما زال مستمرا….و صمودنا ضعف…و فرنسا و أخطبوطها المحلي يحقق انتصارات كبرى..
    «اكذب اكذب حتى يصدّقك الآخرون ثم اكذب أكثر حتى تصدّق نفسك»
    جوزيف غوبلز وزير الدعاية النازي….هذا ما طبقه اهل التمزيغ عندنا…و تبعهم كل المغفلين..و الخبثاء طبعا.. السنة الأمازيغية اكذوبة كبرى

  • Marocains 100%
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:20

    سعادة الكاتب يحاول تسويق
    أن كل الناطقين بالعربية كلغة أم
    هم عبارة عن بربر متحولين جنسيا
    عرب لسانهم و أصبحوا عرب مستعربين

    لكن إدا قلنا للكاتب
    أنت كذلك من أوصول عربية أو من بقايا الحضارة الفنيقية القرطاجية / الرومانية والندالية أوالبيزنطية.
    تبربر لسانك و أصبحت كذلك متحول جنسيا

    وناطق باللهجة الريفية .
    نحن نراك كذلك متحول جنسيا .

    قديما رحل أخي من الشمال الغربي إلى منطقة الريف
    نواحي الناضور/اليوم أبنائه يتكلمون اللهجة الريفية
    بطلاقة لكنهم ليسوا من الريف أبا عن جد .

    هل هم كذلك متحولون جنسيا من عرب إلى بربر .

    قضية التحول الجنسي التي إخترعتها سعادة الكاتب
    لا يمكن تطبيقها لأن المغرب كأرض مرة منه عذة أجناس
    وأكثرها من المنطقة الشرقية والبحر الأبيض المتوسط

    أما الأصليون فملامحهم إفريقية سمراء هم المور .
    وسمى إسم المغرب عليهم موروكوا .
    الباقي هم كنعانيون وشاميون ويمنيون .
    إستوطنوا شمال إفريقيا في مراحل مختلفة .

    لا يوجد عرق إسمه أمازغ هذه خرافة

    لا يوجد عرق إسمه أمازغ هذه خرافة
    القبائلي مختلف 100% عن الطوارقي
    الريفي مختلف 100% عن السوسي

  • الشهبندر
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:58

    العربية أقوى من نزواتكم….و ضلالاتكم….و تملقكم….و اجتراركم للنشيد المطلوب كما يحبه اهل القرار و الغنيمة…يكفي معجزة ان العربية صامدة عندنا..رغم كل الضربات التي تتلقى..دون دعم ملموس و صادق من اي قوة فاعلة في البلد.. نعم انتهى إسلامك يوم تتصهين
    انتهى اسلامك يوم تتخذ مرجعية أخرى غير الاسلام لسلوكك و قراراتك
    انتهى إسلامك يوم يتعلق قلبك و حياتك بتمزيغ استعماري….و تترك عربيتك و تحتقرها..و لا تستعملها الا عند الضرورة القصوى
    نعم انتهى اسلامك حين تريد إحياء مناسبات من عهد الجاهلية قبل ان ينعم الله على وطنك بالاسلام… السنة الامازيغية سطو على تراث الغير.. التراث الروماني والعربي..
    نعم انتهى اسلامك يوم تكره عربيتك….و انت في الغالب لا تعرف غيرها

  • وجهان لعملة واحدة
    الخميس 14 يناير 2021 - 11:18

    إذا كان جلّ المدافعين عن الأمازيغية والمنتمين إلى الحركة الأمازيغية قد رحّبوا بقرار تطبيع المغرب لعلاقاته مع إسرائيل، وهو ما كانوا يدعون إليه دائما

    وشهد شاهد من اهلها

  • Mc Maroc
    الخميس 14 يناير 2021 - 11:34

    الأمازيغية هو نعت للدين يتكلمون لهجات بربرية مختلفة
    وليست عرق موحد أو شكل موحد أو لهجة موحدة
    التلشحيتي مختلف عن الريفي مختلف عن الشلح
    أجناس بدنية مختلفة
    أشكال بدنية مختلفة
    يتكلمون لهجات مختلفة
    لا يفهمون بعضهم لهجويا ليست لهم لغة موحدة
    فيهم الأسيوي الشكل ” تشنويت في سوس ”
    فيهم الإفريقي الشكل الأسمر الفاتح /الأسمرالداقن
    ليست لهم أي نقطة مشتركة إسمها أمازغ
    يدعون أنهم ينتمون لشيء إسمه أمازغ .
    ويطلبون منا أن نصدقهم
    إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة باللهجات المختفة البربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات بحر متوسطية جاءت من الشرق في الألف الثامنة قبل الميلاد بل ربما قبلها، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب العربي والصحراء”
    ويضيف نفس المؤلف : (المؤرخ الفرنسي غابرييل كامبس المتخصص في تاريخ البربر)
    لا توجد اليوم، لا لغة بربرية موحدة ، بالمعني التي توحي بوجود طائفة لها شعور بوحدتها ، ولا شعب بربري وبدرجة أقل لا يوجد” حتى عرق بربري ، حول هذه العوامل السلبية ، كل المختصيين متفقين ”.

  • Amaghrabi
    الخميس 14 يناير 2021 - 12:08

    “على من تقرأ زابورك استاذ بودهن المحترم”,جل المغاربة اصبحوا يعانون من مرض العروبة المزمن,وما زالوا يشربون من الاوهام ومن الشعارات الكرتونية الكاذبة حتى اصبحوا يدافعون عن فلسطين اكثر من الفلسطينيين ويدافعون عن العروبة اكثر من العروبيين الاصليين فتراهم يتهمون اليهود انهم مسخوا قرددة وخنازير ونسوا انفسهم انهم مسخوا عروبيين بعدما كانوا امازيغ احرار اصليين ,والغريب في الامر انهم راضين بهذا المسخ والتحويل من العز الى العبودية ويرفعون السيوف لهدم ما تبقى من هويتهم الاصلية ومن لغتهم التاريخية.الفصحى لا مكان لها في المغرب ولا مستقبل لها في السنوات المقبلة لانها تحمل فكرا يجب التخلص منه ولانها لا تساير عصر العلوم وبالتالي فهي عبئ ثقيل على المغاربة.والمغرب له لغتان مجتمعيتان واحدة عريقة والثانية صناعة مغربية انتجها المغاربة عبر مراحل متعددة وبالتالي لا مفر من استعمالما في حياتنا اليومية وفي مدارسنا الوطنية وبالتالي فان كان الشعب المغربي غير ناضج اليوم فانه سياتي يوم يندم على ما فاته ويشمر على ساعديه من اجل هويته اللغوية الاصلية

  • rinace
    الخميس 14 يناير 2021 - 13:02

    لن يكون هناك سلام ما بين العرب واسراءيل .ومنطقة ما بين النيل والفرات بركان عاطفي لن يخمد وحممه داءمة التجدد. وتصفية الحساب هناك مؤجل الى اجل عير مسمى . وشعارات ااسلام المتبادل مجرد تكتيكات لا اكتر..
    الاديولولوجيا التعريبية كانت طعما عاطفيا استدرج به العرب …وعليه بنيت عداواتهم المستبطنة والمتبادلة ….والتابتتة حاليا في نفوس شعوب هده المنطقة …اتجاه بعضهم البعض..والانتماءات القومية بحمولاتها العديدة بما فيها الللغة جزء من ادوات الصراع..
    ما نراه حاليا من صورة للمشهد الدي يعتبر مقال السيد بودهان جزءا من سياقه ..تجسيد لما بلغه المسار المرسوم ..والعرب الحقيقيون سينتهي بهم الامر مستفردون بجيرانهم التارخيين ….بعد ان ينهتهي الامر الى ارجاع الامور بصورها التاريخية الخادمة لوجود اسراءيل …والتاريخ سيعيد نفسه والامازيغية عاءدة ولربما حتى القبطية ….ليس لان اسراءيل تحبنا او تكرهنا ولكن لان وجودنا غي الصورة يستلزم دالك…

  • السفوكاح
    الخميس 14 يناير 2021 - 13:35

    هذه السنة الامازيغية لم يكن أحد يتكلم عليها قبل خمسة عشرة سنة من قبل.
    كنا نقول سنة الفلاحية وليس أمازيغية.
    وهل هناك أبحاث علمية تدل على هذه السنة لكي نقول 2971. ربما هذه القضية مفتعلة لكي تزرع العنصرية بين المغاربة فقط !!!والسؤال هنا من المستفيد ؟؟
    كلنا مغاربة ننتمي لهذا الوطن الحبيب والعزيز علينا جميعا يدا في يد للمضي به الى الامام في سلم وسلام .
    الله الوطن الملك

  • الدولة المغربية ...
    الخميس 14 يناير 2021 - 13:54

    ….تهتم بعظام الامور مثل السعي الى جلب الاستثمارات الدولية الى البلاد قصد توفير المزيد من المعاييش للناس و المزيد من فرص الشغل لان التنمية الاقتصادية والتقدم في حاجة الى ضمان العيش الكريم للفئات المحتاجة من المواطنين قصد حصول التوازن الاجتماعي و الاستقرار السياسي .
    وهكذا فان الاتفاق ثلاثي بين المغرب وامريكا واسرائيل وليس ثنائي بين المغرب واسرائيل.
    كما انه مدعم من مجلس التعاون الخليجي لاشراكه في تنمية افريقيا بقيادة المغرب.
    ولا علاقة لكل هذه الامور بكراهية النشطاء الظالمين للانازيغية لانهم انخرطوا في الكونغريس العالمي الامازيغي المنخرط بدوره في الماسونية العالمية التي لها اهداف أخرى. بدليل انها ربطت تقويمها بالفرعون شيشناق الذي هاجم يهودا وسرق كنوزها من الذهب.

  • عما قريب سيجني ....
    الخميس 14 يناير 2021 - 15:42

    ….النشطاء الامازيغ ثمار تاييدهم لإسرائيل حين سيطالبهم اليهود بتعويض قيمة الذهب مع فوائدها منذ 2971 سنة التي سرقها جدهم الفرعون شيشناق من اجداد اليهود في مملكة يهودا التي هاجمها الفرعون شيشناق كما الزموا المانيا تعويضهم عن جرائم هتلر ضد اليهود , وكذلك طلبوا اسبانيا بالاعتذار لليهود المطرودين من الاندلس ولا شك انهم سيطالبونها لتعويضهم.
    ولهذا فانهم يردون الجميل للمغرب بسبب استقبال المغرب لهم و حماية ملوكه لهم.
    اما تنظيمات النشطاء الامازيغ فقد يطالبون بوضعها في لائحة النتظيمات الارهابية بسبب ما اقترفه الجد الفرعون شيشناق في حق مملكة يهودا.
    انه التاريخ الذي سجل كل شاذة وفاذة.

  • Kamal
    الخميس 14 يناير 2021 - 16:14

    الحركة التمزيغية تلعب بالنار
    وتضن أنها ستصبح صديقة الصهاينة
    وذلك كرها في العروبة و الإسلام

    الصهاينة يبحثون عن المصلحة فقط
    يدخنك مثل السجارة ثم يرميك .

    الحركة البربرية عندها حل واحد
    وهو الإنسجام مع المجتمع المغربي المعتدل

  • dokkali
    الخميس 14 يناير 2021 - 16:57

    الحركة بيرببر حركة وثنية

    ٱليست رايتهم راية وثنية؟ ألا يتخذون أبوبريص رمزا لهم للدلالة على الرحوع إلى ماقبل الإسلام حيت كان الأمازيغ قبل الإسلام كسائر الشعوب يمارسون الشعودة و التكهن و السحر و الحماية من العين بتعليق أبوبريص أعلاَ الباب.
    بإفتاء من فرنسا على الحركيين المرتدين عن الإسلام بباريس بعد طردهم من الجزائر.

    ألم تتخذ الحركة بيرببر الثمانية رموز التي وجدوها بالمقابر وسموها تيفيناغ عوض إستعمال الخط العربي كالفارسية و غيرها؟

    ألا تُمجد الحركة بيرببر كسيلة عميل البزنطيين و الرومان الذي مات و هو يدافع على عرشهم في الخطوط الأمامية و هم مختبئون خلف أسوار تونس يرتعشون من جيش المسلمين؟

    ألا تدعوا الحركة بيرببر لكراهية الإسلام و حتى لكراهية الأمازيغي المسلم و لو كان إسمه يوسف بن تاشفين أمير المسلمين رافع شأن الأمازيغ الأحرار و مؤسس مدينة مراكش و قاهر اوربا الصليبية (معركة الزلاقة).

    ألا تدعوا الحركة بيرببر لكراهية الشرفاء العرب أحفاد سيدنا إسماعيل؟

  • топ
    الخميس 14 يناير 2021 - 18:41

    14 dokkali

    تقول/الشرفاء العرب أحفاد سيدنا إسماعيل؟/

    هذه خرافة دُحضت بالحجة والدليل التي وصل لها العديد من المؤرخين التنقيحيين من الكتب القديمة التي لم تقرئها بعد.فقصة أن العرب أحفاد سيدنا إسماعيل صنعها اليهوذ الناصريين الشاميين-هم غير اليهود الربانيين- الذين أوْهموا وأوحوا إلى العرب الهاجَرين-منها جاءت السنة الهجرية- في أنهم من سلالة إسماعيل قصد تجنيدهم كمرتزقة لشن الحرب المقدسة والجهاد في تحرير القدس من البيزنطيين والرومان وإعادة بناء المعبد اليهودي فيها.لذلك فالرهبان النصارى وليس المسيحيين كما يظن الكثير هم صانعوا كل شيئ حتى الصراعات منذ البذئ.فخرافة أحفاذ إسماعيل أخدها الفقهاء العباسيين ووثقوها لمآرب كثيرة مازالت ويلاتها لحد الآن… طه حسين أعمى وانتبه لها و يريد إخفائها أصحاب البصر…

    إبحث تجد

  • Maroc Amazigh
    الخميس 14 يناير 2021 - 19:59

    Arabes ou Juifs, ces races du moyens orient ne produit que des problemes pour le monde entier
    Le Maroc est Amazigh et restera Amazigh pour toujours

    Tanmert

  • Safko
    الخميس 14 يناير 2021 - 23:39

    الامازبغ يريدون كل شيء لهم وحدهم يريدون لغة لهم ووطن لهم وسنة لهم لا يريدون معهم احد . اليست هده عنصرية ؟؟؟ سؤال فقط

  • Marocains 100%
    الجمعة 15 يناير 2021 - 09:02

    TON
    الخرافة الامازيغية من باحث مغربي:
    حقائق قد تصدم بعض الامازيغ
    كتب الباحث المغربي، تدوينة مطولة ذكر فيها مجموعة من الأمور التي صارت عند أصحاب الحركة الأمازيغية من المسلمات، فيما هو يناقشها ويرد عددا منها.
    – لا وجود لشيء اسمه “السنة الأمازيغية”، على الأقل قبل 1970 على أبعد تقدير، بل هي السنة الفلاحية أو السنة الأعجمية… والعجم غير البربر في العرف والاستعمال.
    لا وجود لاسم “الأمازيغ” بمعنى سكان شمال إفريقيا في كتب التاريخ: لا الكتب الإسلامية ولا العربية ولا الرومانية ولا اليونانية ولا القوطية ولا الوندالية ولا المصرية… بل اسمهم في كتب التاريخ هو “البربر” أو “الليبيون” أو “الإثيوبيون” أو “الفينيقيون”… وكل هذه التسميات هي لفروع من البربر وليس كل البربر. ولعل أقدم من ذكر كلمة “أمازيغ” هو ابن خلدون، حيث نسب بعض البربر (وليس كلهم) إلى مازيغ بن كنعان… فأول مصدر ترد فيه كلمة “أمازيغ” عربي إسلامي، ولكن متعصبي الأمازيغانية لا يعجبهم هذا.
    – لا وجود لحرف إسمه “التيفيناغ”، بل هذه الحروف جلها أنشئت إنشاء، وجدوا بعض الخربشات عند الطوارق، (حوالي 8 رموز، وليست حروفا) ثم نسجوا على منوالها واخترعوها،

  • Dans L’origine des Berbères
    الجمعة 15 يناير 2021 - 09:57

    Gabriel Camps – Dans L’origine des Berbères

    صاحب كتاب : ( البربر : ذاكرة وهوية) الأستاذ المؤرخ الفرنسى : غابريال كامبس ، إذ أكد حول أصول البربر أن :
    ” البربر لا يشكلون شعبا منسجما من حيث الأنثروبولوجيا.. فهم نتاج خليط من قبائل وشعوب متعددة ”
    ويقسم المؤرخ الفرنسي جابرييل كامبس البربر إلى جماعات مختلفة ، فبينيما يقر للجماعات الزنجية الأصلية في البربر ، يعود ويقول عن الجماعات البيضاء الناطقة باللهجات البربرية في الشمال ، في نفس الكتاب أي (البربر: ذاكرة وهوية صفحة 11 باريس 1995 ) الآتي :

    “إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات بحر متوسطية جاءت من الشرق في الألف الثامنة قبل الميلاد بل ربما قبلها، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب العربي والصحراء”

    ويضيف نفس المؤلف : (المؤرخ الفرنسي غابرييل كامبس المتخصص في تاريخ البربر)

    لا توجد اليوم، لا لغة بربرية موحدة ، بالمعني التي توحي بوجود طائفة لها شعور بوحدتها ، ولا شعب بربري وبدرجة أقل لا يوجد” حتى عرق بربري ، حول هذه العوامل السلبية ، كل المختصيين متفقين ”.

  • Tanger
    الجمعة 15 يناير 2021 - 12:19

    قال لك مستعرب : عَرَّبَني الاسلام ؟؟؟ ،، لماذا لم يُعَرّب الاسلامُ الأتراكَ و هم جيران محاذون لسوريا …؟؟؟ و لماذا لم يُعَرِّبِ أندونيسيا و ماليزيا و سنغافورة و مسلمي الإيغور و مسلمي الروهينغا ، و ألبانيا في قلب أوروبا و مالي و النيجر و نيجيريا و بوركينا فاسو و و و و و و،،، لماذا الاسلام عرّب فقط سكان شمال إفريقيا “”” ؟؟؟؟ ،،، و الجواب لأن سكانه أصلا كانوا عربا ،،، و الأمازيغية هي التيفينيقية أي الفينيقية ،،، و هي من أصول اللغة العربية القديمة ،،، أما من يدعون الأمازيغية فهم في أغلبهم ممن أتوا مع الرومان بعد خيانة ماسينيسا الذي كان عسكريا في جيش روما ،،، و أتى بهم الرومان كعبيد من البحر الأبيض الموسط و دول البلقان ،،، تفحصوا جيناتكم جيدا ،،، ستجدون أنكم من أوروبا الشرقية و لا علاقة لكم بإفريقيا تنعدم فيكم ملامح إفريقيا ،وشكلكم غريب عن إفريقيا،، قال لك : ( ما صمت ما نعيّد ، ماتشي عرVي ) هههههههههه ،،، الاسلام و العربية في غنى عنكم ،،، إن هداكم الله فمرحبا ، و إن لم تهتدوا فهذا أمر الله ،،، ( و الله مُتِمّ نوره و لو كرِهُ الكافرون ) ،،، الحمد لله على نعمة الاسلام و كفى بها نعمة.

  • عاشق مول الحمام زمان
    الجمعة 15 يناير 2021 - 12:35

    كل الاحترام لصاحب المقال لكن اجد انه واثق أكثر من اللازم من نفسه ومن كتاباته لكن ثانيا لو حاظر في ساحة جامع الفنا لما نافس مداح درب ضبشي على الارض ولما اجتمع حوله إثنان من المسليين . مجددا كل الاحترام وكفى .

  • alfarji
    الجمعة 15 يناير 2021 - 15:55

    إلى المؤرخ TON و عالم علم الأنساب

    أينهم أحفاد سيدنا إبراهيم و إسماعيل و إسحاق .. (أين أحفاد صاجب الكعبة؟ أين أحفاد من نشر الأسماء التالية عبدالله عبدالمطلب … أين أحفاد من بشر بالتوحيد) و لماذا سُمٍيًَ كسيلة بكسيلة و ليس عبد …؟

    نحن الشرفاء العرب أحفاد الأنبياء و الرسل
    نحن أحفاد
    سيدنا محمد و صحابته الشرفاء
    و سيدنا شعيب
    و سيدنا إدريس
    و سيدنا إسماعيل
    و سيدنا إبراهيم
    ….
    و سيدنا نوح

    إختار أيهم يعجبك لتنسبنا إليه
    و يتبين لك شرفنا

  • مغاربة 0
    الجمعة 15 يناير 2021 - 16:10

    البحث في هذه المتاهات لن يفيد في شيء، لا للأمازيغيين ولا لغيرهم.لا أحد ينكر الجدور الامازيغية للمغاربة ، ولكن هؤلاء اذا كانوا فعلا متشبتين بامازيغيتهم فعليهم أن يجعلوا منها ثقافة حية تساير الثقافات الأخرى لغة وعلما وفنا ،وهذا لن يتأتى إلا بتأسيس نظام ومنهاج تعليمي وتربوي اساسي يمكن للاجيال أن تتربى وتنشاء على هذه الثقافة، ولا يكفي أن نقول أن الامازيغية لغة رسمية حسب الدستور دون أن نستطيع كتابتها وقراءتها. اما الاخ الذي ادعى أن كلمة مورو هي من موروكو فذلك غير صحيح لأن موروكو هي مراكش ومورو هو من موريتان والكلام طويل …..

  • alfarji
    الجمعة 15 يناير 2021 - 16:27

    إلى المؤرخ TON و عالم علم الأنساب

    أينهم أحفاد سيدنا إبراهيم و إسماعيل و إسحاق .. (أين أحفاد صاجب الكعبة؟ أين أحفاد من نشر الأسماء التالية عبدالله عبدالمطلب … أين أحفاد من بشر بالتوحيد) و لماذا سُمٍيًَ كسيلة بكسيلة و ليس عبد …؟

    نحن الشرفاء العرب أحفاد الأنبياء و الرسل
    نحن أحفاد
    سيدنا محمد و صحابته الشرفاء
    و سيدنا شعيب
    و سيدنا إدريس
    و سيدنا إسماعيل
    و سيدنا إبراهيم
    ….
    و سيدنا نوح

    إختار أيهم يعجبك لتنسبنا إليه
    و يتبين لك شرفنا

  • FLYTOX
    الجمعة 15 يناير 2021 - 17:01

    المغرب كان إسمها
    موريطانيا الطنجية

    المور هم الأصليون

    كلمة المور وتعني الأصليين اصحاب اللون الأسمر
    وليس الأشكال مثلك ممثل بودهان بقايا الفنيق و الإغريق …
    كانت موجودة قبل تكوين أو تشييد مدينة مراكش .

  • топ
    الجمعة 15 يناير 2021 - 19:49

    24 alfarji

    في الواقع ماكنتُ لأرد لكن أرغمتُ نفسي على الرد لأنه من الصعب أن يقتنع شخص شُحنَ منذ الصغر بالخرافات من المنزل مرورا بالشارع إلى المدرسة أن تُقنعه بأشياء تُزعج عقله وعواطفه ووجدانه إلى درجة أصبح يحس أنه أقرب إلى الشخصيات الخرافية اللتي صنعها الأوائل من حكايات متداولة للترفية وحوّلوها إلى أبناء إلاه أوألهة فأصبح متقمصوا هذه الخرافات حفدة أبناء هؤلاء الآلهة السومرية البابيلية الآشورية الأكادية في بلاد الفرات.فاليهود الأوائل صنعوا فيلما لهذه الأساطيرمنحوها أسماء لمخرجيها وصدّروها لشعوب متخلفة كما تفعل هوليود يهود اليوم في تسويق أفلامهم للعالم وهكذا أصبحت هذه الأساطير مع الزمن فِلْما أقرب للحواس والأكثر عددا وتجمعا.عندما ظهرت الديانة المسيحية ظهر اليهود النصرانيين لا يؤمنون بأن عيسى إبن الله بل عبده ورسوله ورفعه ألله إليه فهؤلاء كتبوا كتابا بخليط من اللغات كالسريانية والعبرية وبعض من لهجات العرب الهاجرين التابعين لأسيادهم الذين كانوا أصحاب القرار الديني لذلك جعلوا مكتوبهم كدعاية دينية جهادية وهي تحرير القدس ولعسكرة الهاجريين أوهموهم أنه بنو عمومتهم وصدقوها للآن وفرحوا بها/:

  • alfarji
    السبت 16 يناير 2021 - 02:25

    إلى TON

    هناك شيء إسمه التوحيد، الإلاه الواحد، وهي حقيقة على أرض الواقع أن تؤمن بما أو لا تؤمن. وحي أو سميه كما تشاء أُنزل على سيدنا إبراهيم و اسماعيل و إسحاق … و سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليهم أو سميهم ماشئت فلن يغير شيء من أن هناك أناس قالوا بالتوحيد و أنهم أجددنا نحن العرب أو سمينا كما تشاء.

    العرب شئت أم أبيت هم القوم الوحيد الذين جسدوا التوحيد الإلاه الواحد بأسمائهم منذ آلاف السنين وإلى يومنا هذا (عبدالله عبدالمطلب عبدالرحمان عبدالرحيم عبدالسلام…) أسماء دالة على وحدانية الإلاه و الرحمة و السلام …

  • الى الفارجي
    السبت 16 يناير 2021 - 13:13

    الى الاخ الفارجي
    و هل ما تقوله منطقي ؟
    يعني العرب يسير فيهم دم مقدس و باقي المخلوقات خلقت من مادة غير مقدسة ؟ ما هذه الخرافات ؟ نقاء عرقي
    فالدين هو منهاج حياة يشمل العقيدة و السلوك و المعاملات الخ و الله يعلم حيث يجعل رسالته و لا علاقة له بالنقاء العرقي
    و هل من المنطق ان تقول ان كل سكان الجزيرة و الذين هاجروا من هناك ابان الحكم الاسلامي الى مناطق اسلامية اخرى من نسل اسماعيل ؟ فالذين هاجروا مثلا في عهد الفاطميين الى بلاد الامازيغ اغلبهم كان اصلهم من الاحباش و بلاد الزنج و هم الذين شاركوا في ثورة الزنج ايام حكم العباسيين و عليهم اعتمد القرامطة من بعدهم فكيف يكون هؤلاء من نسل اسماعيل عليه السلام ؟ و حتى لو كانوا من نسل اسماعيل او من الاشراف فيبقى ان جينياتهم بشرية لا تختلف عن جينيات باقي البشر و لا ميزة لهم بنقائهم العرقي

  • إلى من يسأل على عرب المغرب
    السبت 16 يناير 2021 - 16:07

    عرب المغرب بنوهلال بن عامر … بن هوازن فمنهم جدات الرسول (ص) و زوجته أم المؤمنين ميمونة و زوجته أم المؤمنين زينب و منهم لبابة الصغرى أم كخالد بن الوليد و لبابة الكبرى أم ابن العباس و منهم صفية بنت حزن أم أبوسفيان و جدة الخليفة معاوية …
    و منهم الصحابة (زياد بن عبد الله بن مالك الهلالي و قبيصة بن المخارق الهلالي و احميد بن ثور الهلالي و مسعر بن كدام بن ظهير الهلالي …) و منهم الشاعر لبيد بن ربيعة بن مالك أحد أصحاب المعلقات السبع … و منهم أيوب بن القِرية الهلالي ومنهم الحجاج بن يوسف الثقفي اللذان شهد لهما بالتفوق في الفصاحة والخطابة الأصمعي (أحد أئمة العلم باللغة والشعر والبلدان) الذي قال : أربعة لم يلحنوا في جِد ولا هزل : عامر الشعبي ، وعبد الملك بن مروان، و الحجاج بن يوسف الثقفي ، وابن القري

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 11

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب