الرئيس الفرنسي ماكرون يلغي أشهر مدرسة للنخبة

الرئيس الفرنسي ماكرون يلغي أشهر مدرسة للنخبة
صورة: أرشيف
الجمعة 9 أبريل 2021 - 17:08

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، إلغاء “المدرسة الوطنية للإدارة” (اينا) التي ظل يتخرج منها كبار موظفي البلاد، وكانت رمزا للنظام الطبقي الفرنسي، وولادة مؤسسة جديدة أكثر انفتاحا على التنوع وأقل نخبوية هي “معهد الخدمة العامة”.

و”المدرسة الوطنية للإدارة” مقرها في ستراسبورغ، وتخرج منها أربعة من آخر ستة رؤساء جمهورية في فرنسا، بينهم ماكرون، إضافة إلى عدد من الوزراء والمسؤولين؛ لكنها واجهت انتقادات حادة خلال الأزمة التي أحدثها محتجو “السترات الصفراء” الذين يرون أنها تخرج نخبا “بعيدة عن الواقع”.

وأعلن ماكرون إلغاء المدرسة المذكورة وولادة المعهد الجديد الذي سيكون عليه اختيار المنتسبين على “أقل تميز اجتماعي”، حسب نص خطابه، في إطار إصلاح وعد به بعد أزمة “السترات الصفراء” في 2019.

وقال الرئيس الفرنسي أمام 600 من كبار المسؤولين في اجتماع عبر الفيديو إن “معهد الخدمة العامة” سيقوم “بتدريب كل الطلاب الإداريين في الدولة وسيجمع 13 مدرسة للخدمة عامة”، في ما وصفها بأنها “ثورة عميقة في التوظيف” في الخدمة العامة، حسب النص الذي أرسلته رئاسة الجمهورية.

وتخرج عشرات الوزراء الفرنسيين ورؤساء الشركات والطلاب من 134 دولة من “المدرسة الوطنية للإدارة”، المعهد المرموق الذي أنشأه الجنرال ديغول في 1945 في نهاية الحرب العالمية الثانية، من أجل “إعادة تشكيل الآلة الإدارية” التي تعاون جزء منها مع ألمانيا النازية.

وأكد ديغول الذي سعى بذلك إلى إضفاء طابع ديمقراطي للوصول إلى الوظيفة العامة، حينذاك، أن الهدف هو أيضا تأمين هيئة من كبار المخلصين للدولة لخدمتها.

ومن المسابقة الفريدة إلى التعليم المجاني ومكافأة الطلاب، شكلت “المدرسة الوطنية للإدارة” التي تمركزت في ستراسبورغ منذ 1991 نموذجا أثار حسد دول أخرى تكلف فيها معاهد التميز مبالغ هائلة.

ومع ذلك رأى مركز أبحاث السياسة للعلوم السياسية في 2015 سنة، الذكرى السبعين لتأسيسها، أنها “لم تحقق الاختلاط الاجتماعي المتوقع”، إذ إن سبعين بالمائة من طلابها ينتمون إلى عائلات يعمل فيها أحد الأبوين في “مهنة عليا”.

وعلى الرغم من محاولات الانفتاح، تتهم هذه المؤسسة التي مر فيها العديد من القادة الأجانب مثل الرئيس السابق لبنين نيكيفور سوغلو، منذ فترة طويلة، بعدم المساواة وبأنها مخصصة لمرشحين يتمتعون بخلفية ثقافية جيدة – ولاسيما لعبور الامتحان الشفهي للقبول – وأخيرا بتخريج نخب منفصلة عن الشعب.

وكان ماكرون أكد في زيارة إلى مدينة نانت في 11 فبراير ضرورة أن تستقبل المدارس الإدارية العريقة شبانا من أصول متواضعة، بحيث يشعر “اليافعون في جمهوريتنا” بأنهم معنيون أيضا.

والتنوع في الوظيفة العامة هو أحد أركان مشروع “تكافؤ الفرص” الذي يدافع عنه الرئيس الفرنسي منذ أشهر عدة، رغم أن أزمة الوباء قلصت إلى حد بعيد من إمكان طرحه للنقاش في إطار لقاءات عامة.

إيمانويل ماكرون السترات الصفراء المدرسة الوطنية للإدارة" (اينا) الوظيفة العامة معهد الخدمة العامة

‫تعليقات الزوار

10
  • العرباوي
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 17:39

    الله خلقنا أحرارا لكنه لم يخلقنا متساوين. مكان النخبة كان و ما يزال مضمونا في كل المجتمعات البشرية، و حتى و إن ألغيت هذه المدرسة فستكون هناك حتما طرق أخرى للاستمرار في إفراز النخب.

  • الإصلاحات الماكرونية
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 17:45

    أحسن شيء عمله ماكرون تلك المدرسة تكرس التمييز.

    لوكان ماكرون يشتغل بنفس الوثيرة التي اشتغل بها في السنوات الأخيرة لأصلح فرنسا في زمن قياسي.

  • محمد بلحسن
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 17:50

    بذلك القرار السياسي التاريخي أشعر أن فرنسا قررت تجفيف منابع الاختلالات التي عطلت تغيير عقليات نخبها مقارنة مع عدد من دول العالم. مغربنا مطالب استخلاص الدروس والعبر من ذلك القرار وإيجاد حل أكثر إبداعا كحث جميع حاملي الدبلومات والشهادات الى القطع مع الصنطيحة ولغة الخشب ونهب المال العام والاعتماد على التعليمات الشفوية في تدبير الشأن العام. مغربنا مطالب بالتوقيع إتفاقية مع دولة إسرائيل في بلورة التطبيقات المعلوماتية التي تضبط الكذب والشيطنة والرياء والنفاق عند المسؤولين بالإدارات والمقاولات العمومية.

  • أستاذ عجوز
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 18:05

    هذه هي الديمقراطية و اللاتمييز. برافو ماكرو لكن هناك عندنا من يشجع على تعليم التميز و مدارس البعثات الاجنبية وتهميش المدرسة العمومية التي كان لها الفضل في تمييز أبناء الفلاحين و الفقراء عن غيرهم لهذا أرادوا أن يدمرونها بسياساتهم الجوفاء والفارغة .

  • abdou
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 18:07

    عين العقل تماما ماقام به ماقرون
    ففرنسا استفادت من الدروس العديدة والقيمة لحراك أصحاب السترات الصفراء (جيلي جون)
    من بينها أن الشعب لايريد طبقات مجتمعية وأن الفرنسيين كلهم سواسية في الحقوق والواجبات
    وكان ماقرون بعد انتخابه رئيسا يظهر من خلال خطاباته على أنه يجسد فئة الارستقراطية و “الدجيت سيت” فانتفض الفرنسيون ضذ كل هذا رافضين أن تكون رئاسة فرنسا تنتبه فقط لفئة “الفوق” على حساب الكادحين والطبقات الشعبية
    اقترحت يوما مند سنوات أن يتم تغيير تسمية “المناصب العليا” المتداولة حاليا في المغرب ب “المسؤوليات العليا” وذلك لإبراز أن التعيين في هذه المناصب هو لتقلد المسؤوليات العليا وليس للظفر بمنصب علي

  • باستثناء المملكة الشريفة.
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 18:24

    المفارقة الغريبة هو ان هذه المدرسة تخرج منها العديد من الوزراء و رؤساء و مدراء شركات و مهندسون و اطر عليا من مختلف دول العالم خاصة من افريقيا الفرنكوفونية ، لكن الملاحظ هو ان هذه الاخيرة تعيش تخلف مدقع و فساد اداري لا مثيل له. ترى لماذا؟؟؟!!!!

  • Oujdi
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 18:27

    L’Ena vecteur de rigidité et de bureaucratie
    Pourquoi la France a manqué son entrée innovateur c’est à cause de l’administration Française
    Malheureusement, nous sommes dans même optique , pourquoi ça n’avance pas .
    On croit sues les autorités sont capables de tout régler
    Pas du tout
    C’est fini le temps procédurale
    السلسلة التي تسير البلاد : لمقدم ، للشيخ، القايد ، العامل ، الوالي ……
    Il faut inventer d’autres méthodes de travail
    Le facility
    تعقيد المساطير لا يفيد في شيئ

  • Daniel
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 18:33

    Les médiocres n’aiment pas que de très bons élèves sortent de cette prestigieuse école car ils craignent d’être éliminés par eux.

  • Samir
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 21:35

    أكبر مشاكل فرنسا هي كثرة الموظفين فهي تظم اكثر من 3 ملايين موظف عمومي ولولا وجود مستعمراتها الافريقية التي تدفع التكلفة لانهارت ميزانية فرنسا.

  • القدميري
    السبت 10 أبريل 2021 - 04:38

    من أراد المزيد عن الموضوع فليقرأ عن الإرث الاجتماعي لبورديو إذ يشرح كيف أن التعليم يعيد فقط إنتاج الطبقات فالطبقة الميسورة تنجب أطفالا ميسورين لأن بيئتهم تسمح بهذا و الطبقة العاملة تنتتج طبقة عاملة أخرى لأن ثقافتها المهيمنة هي ثقافة عمالية بروليتارية.

صوت وصورة
وقفة تضامنية مع القدس
الإثنين 10 ماي 2021 - 20:49 32

وقفة تضامنية مع القدس

صوت وصورة
جائزة تميز الدورة السادسة
الإثنين 10 ماي 2021 - 19:31

جائزة تميز الدورة السادسة

رمضان1442
أساطير أكل الشارع: سناك موكادور
الإثنين 10 ماي 2021 - 19:00 2

أساطير أكل الشارع: سناك موكادور

صوت وصورة
اعتصام عائلات الريسوني والراضي
الإثنين 10 ماي 2021 - 18:30 3

اعتصام عائلات الريسوني والراضي

صوت وصورة
خلفيات اعتقال الصحفي بوطعام
الإثنين 10 ماي 2021 - 15:03

خلفيات اعتقال الصحفي بوطعام

صوت وصورة
منابع الإيمان: ليلة القدر
الإثنين 10 ماي 2021 - 14:00 4

منابع الإيمان: ليلة القدر