‫تعليقات الزوار

185
  • محمد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 02:51

    شكرا مايسة ممكن الانسان ايعيش بدون كريدي وبين قوسين هذاك الحد يث اديال حزام ينطق بكسر الحاء وتخفيف الزاي بدون تشديد

  • mohamed
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 02:55

    Bonjour, vous vous basez seulement sur des explications et des exemples parus dans l'encyclopédie wikipédia. en tant que financier je vous invite à approfondir vos connaissances en théorie financière… car ce que vous avez expliqué ici remet en cause toute l'approche de la finance islamique

  • ait saden
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 02:58

    اولا شكرا على هاد الفيديو ولكن فيه بعض المعطيات خاطئة اولا انت التى تبحثن على البيت ليس البنك ثانيا لايمكن للبنك ان تشتري البيت بذون طلب ثالثا لزم من ظمنات للبنك ليكي تضمن بان زبون سيشترى لانه القيمة البيت ليس هو قيمة البظاعة سكر او زيت انت تتكلمين على الملايين اوزيد اوزيد هدشي غير سطحى وشكرا

  • هشام خليق
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 03:06

    السلام عليكم و رحمة الله
    أولا جزاكم الله خيرا على الإفادة، أنا شاب مغربي داخل للمعمعة ديال بناْء المستقبل ديالي و كان عندي غموض في المفهوم ديال البنك الإسلامي و دابا توضحات عندي الصورة، الربى حرام اه و" البنوك الإسلامية " فيها التخلويض كنتمناو من الله يوفقنا و اياكم لما فيه خير، حيث صراحتا خصنا حل وو أنا أقصد لأزمة السكن لأنه المشكل الوحيد لكيشكل 90% ديال صداع الراس عند الناس
    أخيرا شكرا، فكرة زوينة موضوع جاد، و تقديم أجمل…

  • DJANGO
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 03:15

    Cette mentalite fait degouter beaucoup de gens de la religion. Expliquer moi comment une banque pourra engager des frais de fonctionnement, payer ces employes…. sans que la personne qui demande un pret ne signe un contrat au prealable!
    Et puis, vous arrivez toujours a trouver un hadith pour justifier les idees les plus absurdes. A ce sujet, la hadith que vous avez evoquer ne s'applique pas a cette histoire de banque!

  • jaoudar
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 03:18

    lalla mayssa je respecte vos idees de credit islamique etc . mais vous avez oublie la chose imperative dans cette equation. d ou vient notre monnaie? et pour repondre combien de monnaie dans le monde et aussi quelle est notre dette mondiale????? la reponse est presque 60 trillion (mille milliard) de dollar. et les dettes sont 51 trillion de dollar. ma conclusion est notre monnaie est cree a partir des dettes depuis 100 ans. je parle pas de credit de maison et credor et eqdom. je parle de ce que tu as dans tes poches.on paie de l interet sur notre cash aussi. la solution est de changer notre systeme monnetaire entierement et on commence par un system qui relie sur l or et l argent.

  • السلف من الابناك
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 03:35

    و لاكن يااختي مايسة راه قباح الله الفقر اولي معندو فين يسكن شنوا المعمول ضروري السلف او صحاب البنك ذنوبهم على رؤوسهم انماالاعمال بنيات الا لكل مراء ما نوى ! لضرورة احكام اختي مايسة وعلم لله واستغفر الله العظيم.

  • aziz
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:00

    شكرا اختي مايسة جيد واصلي اعتقد كل افكاري تطابق افكارك ولو مرة واحدة اختلفنا اتمنى لك النجاح

  • ادريس
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:04

    انت مازلت في بداية الطريق و أمور الحلال و الحرام من اختصاص الفقهاء كان بالأحرى بك أن تستحضري استاذا جامعيا
    المحتوى ضعيف دون المستوى
    اسئلك الكل يعرف إيجابتها
    مخاطبة جمهور كبير يحتاج الى مجهودات
    الدخول و الخروج في الموضوع
    يشفعك لك جمالك

  • eucalyptus
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:16

    Et les services est ce que c'est hram de les payer

    dans un service il n'ya pas de marchandise ni avant ni après l'achat.

    est d qu'on a le droit d'acheter un conseil, ou une idée

    l'achat par internet c'est hlal ou hram, parfois tu paies par internet et tu fais ta commande alors que la marchandise n'est pas encore fabriqué

    avec la crise économique en europe, si tu veux acheter un appareil spécifique, tu fais la commande et tu paies et le constructeur attends qu'il reçoit plusieurs commandes avant de démarrer les machines de son usine pour lancer la fabrication

    les revendeurs des noms de domaines au maroc, il te vendent un nom de domaine avant que eux ils ne l'achete. il est impossible de faire l'inverse

    qu'est ce que tu en penses MR ZEMZMI c'est ta spécialité fiqh nawazil

  • khaled
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:23

    إذا كان المبدأ يرتكز على عدم وجود الربا فأظن أن البنوك الإسلامية نفسها تعتمد نسبة ربح جد كبيرة كباقي الأبناك العادية . فقط المسميات تختلف في زمننا هذا الأبناك الإسلامية تسميها أرباحا ناتجة عن البيع و الأبناك الأخرى تسميها فائدة .
    ثانيا : لا يمكن لبنك كيفما كان و لو كان إسلاميا أن يقوم بشراء عقارات هكذا دون إلتزام بالشراء من طرف المقترض.
    ثالثا : المبدأ القانوني المعمول به في معاملات الأبناك المتعلقة بالقروض العقارية ينبني على أساس القرض المالي فقط و الذي يتم ضمانه عن طريق تسجيل رهن رسمي على العقار موضوع القرض و ليس كما قالت الأخت . و هذا ما يحيلنا على النقطة الرابعة و هي الجزاء في حالة عدم أداء مستحقات القرض إذ يتم بيع العقار من طرف البنك و من ثم استرداد المبالغ المتبقية فقط من رأس المال و إذا ما تبقى شيء يتم إرجاعه إلى صاحبه.
    أشكر الأخت على مجهودها و لكنني أدعوها إلى البحث أكثر قبل توجيه رسالتها إلى العموم و ذلك لتكون أكثر إقناعا و تعم الفائدة.

  • عماد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:26

    السلام عليكم

    مايسة تحاول أن تغير النظام المالي العالمي الجد معقد و الجد متحكم فيه بكل سطحية…

    هل تعلمين أن جل دول العالم تسير بالكريدي ؟

    هل تعلمين أن 97% من أموال العالم توجد فقط على شكل أرقام تصول و تجول بين حواسيب النازداك و الفوتسي و الكاك 40 و النيكاي و كبريات الأبناك ولا وجود لها على أرض الواقع؟

    ثم هل تريدين الناس أن تقضي أعمارها تدفع الكراء في بلد لا يمكن للأغلبية فيه أن تدخر فيه و لو نصف مبلغ شقة تقيها التمرميد بين دور الكراء في آواخر العمر الذي أصلا لا يحصل فيه جلنا على معاش يؤدي به ثمن الكراء ؟

    حاولي دراسة مواضيعك الله يهديك قبل أن تشرحي للشعب في سبورة… لترينا بعض السيارات الفارهة… لتكمليها بحوار مع خياط حول الاقتصاد.

    انشر آ السي هسبريس الله يرحم ليك الوالدين فهاد العواشر

  • Bop35
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:30

    شكرا لك الاخت مايسة لتناولك هذا الموضوع ديال الكريدي ولي خصك مزيد من الوقت باش تفهميه مزيان لان موضوع الكريدي موضوع صعب …
    انا لي فهمت دابا هو ان لكريدي ديال العقار لي معمول به اليوم سواء عن طريق البنك "الاسلامي" او غيره ريبوي ..?????

  • jawad anvers
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:35

    Hallo, u alleen bouwen op uitleg en voorbeelden gepubliceerd in de encyclopedie Wikipedia. als financieel Ik nodig u uit om uw kennis van de financiële theorie te verdiepen … want wat je hier uitgelegd in vraag de hele aanpak van islamitisch financieren

  • Abou salmane
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:36

    أختي ميساء انت في تقدم مستمر .ارجو أن تقبلي مني ملاحظة بسيطة في شرحك الميسر،الا وهي استعمال تقنيات جد بسيطة مثل الفوطوشوب ا والفلاش ..أثناء الشرح .حسب الشريط الذي قدمته فان تكلفة الشرح ليست غالية..وفقك الله

  • المانضة مفشوشة
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:37

    المانضة مفشوشة الالة مايسة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:-

    سيأتي زمان على أمتي يكثر فيها التعامل بالربا ومن يحاول اجتنابه فلن

    يسلم من غباره ، (فوائد البنوك).

  • رشيد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:38

    شكرا على إثارت هذا الموضوع ,بالنسبة للبنوك المغربية الرأسمالية الحالية في المغرب هي طبعا حرام ,و بخصوص نسبة الفائدة لقروض الاستهلاك عندهم 7,5 في المئة لكن إذا قمنا بعملية حسابية نجد حوالي 32 في المئة
    المرجو توضيح أختي مايسة و شكرا

  • HMIDA LA FERAILLE
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:42

    شكرا اخت مايسا على هذا التفسير البين للسلف حتى يتفهمه المواطن البسيط. ان اقتصاد المغرب اقتصاد هش حيت قطاع الصناعة الثقيلة منعدم و بسراحة نحن قوم لا نخترع و المغرب لم يواكب الثورات الصناعية التي كانت قريبة منه وراء الضفة الاخرى في المتوسط. النظام المغربي و بمؤسساته المالية الزم ان يقترض من FMI و البنك العالمي و حتى club de paris لكي يكون مخزون ملايير الدولارات موفرة لاعطاء الطبقة المتوسطة و البسيطة سلفا لشراء شقق عوضا من اكترائها. تذكرو اشهارات الضحى الشراء بثمن الكراء. استجاب الشعب لهذه الموجة الربوية مما ادى الى ارتفاع صاروخى في اثمنة الاراضي و العقار و كذلك تضارب مافيا العقار و الزيادة في غش مواد البناء و انعدام جودة البناء. غير كور و عطى العور. ثمن المنزل في ولاية فلوريدا يساوى نصف الثمن في المغرب. ينتظر المغرب تضخم و غلاء في الاسعارعلامات الازمة الخانقة ظهرت. و هل المغرب اقوى من اسبانيا و ايطاليا اقتصادياا?

  • عادل بناصر
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 04:58

    سلام أخت مايسة لي عندك مجموعة ملاحظات و أتمنى أن تتقبليني بصدر رحب , في خضم متابعتي إليك في برنامجك أرى أن تدققي أكثر في مجموعة مفاهيم :
    -هذا الشريط:المرابحة"المفهوم غير دقيق’ لان المرابحة اقرب إلى البيع الآجل الذي رخصه مالك و ما يدعمه ما ذكرته عن ابن تيمية"
    -الحديث الثاني الذي استدللت به"الطعام:هل يجوز القياس عليه و خصوصا أن أحكام الطعام تختلف نوعا ما في الفقه عن باقي الأحكام لان الطعام ضرورة لا صبر عليها قد تؤدي إلى فقدان الحياة"
    -استضافة الأخ الكريم للحديث عن أمور ما زالت مبهمة للشعب المغربي أمر غير محبب بل يجب الالتجاء إلى متخصصين لتدقيق الشرح أكثر- و اعلم مدى التزامك بمنهجية البرنامج-
    -بعض الأخطاء اللغوية التي تتكرر مرارا و التي أتمنى أن تنتبهي لها لأنك كاتبة و فخر لنا كمسلمين امرأة مثلك سيدتي و نتمنى لك التميز’ مثال:
    -عن الحجاب: قلت فرَضية الحجاب رغم أن القصد " فرْضية الحجاب" أما فرضية فبعبد عما تقصدين و التي معناها مابين الصحة و الخطأ ّأي من الافتراض أما الفرْضية – و هي ما قصدت أي من الفرْض:كون الحجاب فرضا-

    لك أسمى تحياتي و أعذب كلماتي و كل أمنياتي بالتوفيق
    عادل بناصر

  • الحراكي محمد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:01

    كثر شيوخ الفتن في في كل امريكا حتى اصبح الحلال حراما والحرام حلالا
    أرجو من جاليتنا في كل ربوع امريكا خصوصا الدين يتعاملون بالربا في جميع معاملاتهم ان يتقوا الله في انفسهم فربا ربا ولا يمكن بكل الأحوال ان ينقلب الى شيء حلال
    تصوروا إخواني بيوت الله تبنى بالربا والقائمين عليها يتعاملون بالربا وادا سألتهم هل هدا حلال يردون فيقولون الشيخ الفلاني أفتى لنا بحليتها والأمثلة كثيرة جداً وسناخد ولاية Pennsylvania كنموذج وخصوصا مدينة Harrisburg ونواحيها
    فهدة المدينة عرفت في السنين الأخيرة توافد المغاربة بشكل كبير منهم المتعلم ومنهم الحرفي ….. وكثرت الأسر فبزغت ظاهرة عند المهاجرين المغاربة الا وهي شراء البيوت بالربا فأصبحت كل أسرة تنافس الأخرى في معصية الله ولعبت النساء دورا كبيرا في هده المعضلة حتى اصبح المغاربة ينافسون بعضهم البعض في هده المعصية أو بالأحرى حرب الله
    ولم يقف الأمر عند هدا الحد فمعظمهم عندهم شقق في المغرب (بالحلال) وبيوت في امريكا مشتراة بالربا . هل هدا حلال أم حرام أجيبوني بربكم ؟

  • الخودي حسن
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:04

    مايسة يا مايسة
    انك ولا اجامل في ذالك تلك الحلقة الانثوية المفقودة التي رمى بها بركان الحق فكنت
    كذالك المعدن النفيس الذي يقهر ولا يقهر
    أعانك الله على هذا المجتمع الذي اختلطت
    و انصهرت فيه كل المعادن سيري على دربك
    ولا تبالي …

  • العياذ بالله
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:05

    سطحية جدا هاد السيدة و تتمسك بالقشور فهي لا تدري ان هناك عقودا و ضمانات بين شركات العقار و الابناك تجعل العقار في حكم الموجود و المشتري لا يشتري من البنك لكنه يفوض البنك ليشتري له البيت ويبقى الدين عليه . أما عن عدم الزام المشتري فان المشتري يلتزم بذلك بارادته قبل الاتفاق . و اذا ذهبنا بعيدا في الحديث فانه خص البيع البسيط الذي يؤدى في حينه اما التقسيط فلا يوجد احد يقسط لك بيتا ثم اذا اردت الذهاب فلك ذلك… المتشبهون بالمفتين حرموا ما أحل الله

  • فوزي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:10

    مبادرة تستحق التشجيع وبرنامج يخاطب الواقع ونحن في حاجة لهذا النوع وتحية لكل مغربية ومغربي يبدع لتنمية الحس الإجتماعي والإنساني .

  • عبدالله
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:20

    السلام عليكم :كاين اللي جميع القرود(القروض) بأنواعها إستوفاها :ها النمرود ؛الشمبانزي ؛زعطوط وزد على ذالك گلك داري ره دار البنك وسيارة البنك وأثاث البنك النهار أتموت ألإثم عليك ؛ عاش من عرف قدره. مرارة الدنيا حلاوة الاخرره وحلاوة الدنياا مرارة  الاخره 

  • MOUHCINE EL JAOUHARI
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:27

    اولا شكرا علا طرح هذا الموضوع ولاكن المواطن البسط لايستطيع ان يعيش بدون سلف لئن الاجور فهاد ا لبلاد لايمكن ان يوفر منها المواطن اي شيء يعني لاخيار امام الفقرء ويارب

  • القرش الأمازيغي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:52

    البنوك يا سيدتي فيها غير فلوووس الناس ، يعني لا يمكن لإدارة البنك ان تغامر بأموال الآخرين لتنفد الطلب بدون ضمانات ، في حال هناك الكثير من الطلبات للبنك لشراء منازل أو شقق أو شيء من هدا القبيل و بدون ضمانات ، فإن رأس مال البنك سيدهب في تلك الطلبات وبالتالي البنك سيفتقر للسيولة المالية ، و ستبدا الازمة ، أضف الى دلك أصحاب الأموال يسحبون أموالهم متى يريدون ، و البنك يحتاج دائما الى المال

  • خ/محمد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 05:53

    لمذا حرم الله تعالى اقراض المال بفائدة:يعطينا الجواب فى القران يقول تعالى انك عندما تقرض مالا بفائدة وذالك رغبة منك ان تحصل على الفائدة التي سوف تزيد راسمالك;هذه الزيادة لا تربوا بالنسبة له تعالى;بهذه الطريقة راسمالك يزيد على حساب ثروة الاخرين وهذا لن يزيده بالنسبة الى الله تعالى;ولكن عندما تعطي صدقة من اجل رضى الله هذا سيزداد اضعافا مع الله تعالى لانك تعطى بدون ان تهدف الى اخد شيء مفابل ;عمل الربا هو تماما بالعكس من عمل الصدقة ;مقرض المال ياخد ولكنه لا يعطي اي شيء فى مقابل هذا ;ما ياخده مقرض المال هو عمل من جني الثمار او المحصول ;و لكن القران الكريم يقول**وان ليس للانسان الا ما سعى** ان الانسان ليس له حق حصاد شيء الا ان يكون قد تعب فى زراعته;سعى تعني التعب فى الحرث;القران الكريم يقول لنا ان مقرض المال يحصد بدون ان يزرع;انك تعيش على عرق وتعب ومجهود الاخرين ولهذا السبب قال القران الكريم :فى اموال الناس لان المال يزداد على حساب واموال الناس الاخرين
    **وما اتيتم من ربا ليربو فى اموال الناس فلا يربوعند الله وما اتيتم من زكاة تريدون وجه الله فاولئك هم المضعفون** / /هذه هي الابناك

  • hicham
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:27

    المرابحة هي البيع بزيادة على الثمن الأول.[1] عقد المرابحة هو أحد بيوع الأمانة في الشريعة الإسلامية، حيث يحدد ثمن البيع بناء على تكلفة السلعة زائدا ربح متفق عليه بين البائع والمشتري. وقد طور عقد المرابحة ليصبح صيغة تمويل مصرفية جائزة شرعا بما يعرف في المصطلح المصرفي المعاصر بالمرابحة المصرفية. ويتم تنفيذها عن طريق شراء المصرف لسلعة يحددها العميل يدفع المصرف ثمنها نقدا ثم يقوم المصرف ببيع تلك السلعة إلى العميل بثمن مؤجل يقوم العميل بتسديده إما دفعة واحدة أو على أقساط محددة. ويشترط في المرابحة المصرفية معلومية رأس المال الذي قامت به السلعة على المصرف، وكذلك تحديد الربح بالإضافة إلى تملك المصرف للسلعة وقبضها قبل بيعها للعميل.

  • Mo3ali9
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:36

    بعد انبهاري بالعلم الوافر لقدمة البرنامج انبهرت اكثر بمن روى حديث ابن تيمية وقال معلقا في الاخر:…وهذا مايعمل به البنوك التقليدية و الاسلامية . اي انه يقصد بالتقليدية = الربوية. ماأجمل تغير الاسماء ,انه يذخل السرور والبهجة عن النفس.

  • كمال
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:37

    المسئلة مختلف فيها فقهيا, و حتى لو افترضنا ان الالزام بالوعد لا يجوز شرعا فلا يجب ان ننسى ان الاساس في الامر هو تجنب ما هو محرم قطعا من خلال النصوص المحكمة و الحديث هنا عن الربى,. فعقود المرابحة لدى غالب البنوك الإسلامية لا تُلزم المستفيد بإتمام الصفقة قبل توقيع عقد البيع، وإنما تُخبره أنه في حال نُكوله عن إتمام الصفقة بعد وعده بالشراء فإن البنك سيبيع البضاعة التي اشتراها، فإن خسر فيها تحمل المستفيد مقدار تلك الخسارة، فإذا قبل المستفيد هذا الشرط فلا حرج فيه، وليس فيه غرر أو جهالة، كما ليس فيه تحايل على الحرام، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (الْمُسْلِمُونَ عَلَى شُرُوطِهِمْ) رواه أبو داود. 
    والله اعلم.

  • al maghribi
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:44

    سيري ا ميسا الله يحفضك ويكثر من أمثالك ، لقد تعودنا على مواضيعك المفيدة التي تتحدت على مشاكل المجتمع بطريقة سلسة وبدون برتوكولات وعياقة.

  • abd
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:46

    شكرا على هذه الالتفاتة ولكن لا بد من ملاحظات :
    1) الفرق بين ما ذكرت وما هو معمول به ان البنك الاسلامي يشتري السلعة سواء كانت سيارة او بيتا او غيرهما ثم يزيد على الثمن قدرا محددا من المال والمشتري على علم بالفرق بين ثمن السلعة والثمن المدفوع من طرف البنك وليست هناك فوائد متغيرة كما هو الحال في الابناك الربوية مثال : السيارة بثمن 100000 درهم والبنك يزيد نسبة محددة بناء على الاقساط الشهرية كلما طالت الشهور زادت معها الفوائد ولكنها دائما محددة . اما الفوائد في الابناك الاخرى مرتبطة بسوق العملات وسعر الذهب ..
    2) انك وقفتك شخصيا جنب السيارات الفارهة في حد ذاته له اكثر من دلالة اشهارية !!!!!!!؟؟؟
    3) ان التعامل مع الابناك لا بد ان ينبني على وثائق تضمن وتحد من استهتار وتلاعب الزبناء بهم ، ثم هي وثيقة اتفاقية مبنية على الجد بين الزبون والبنك
    من ثم لا بد من طلب ولا بد دفع الضمانة ….
    4) التوثيق ضروري اثناء الاستشهاد بالحديث النبوي اوالقران
    5) الخط صورة انعكاسية لنفسية صاحبه ،

  • سمير
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:06

    في قلب مايسة حرقة على الإسلام تنفق مما عندها, عندها غيرة على الدين وحب للإسلام والمسلمين هنيئا لمن كانت زوجته وهنيئا لمن كانت أمه أسأل الله أن يكثر في الأمة الإسلامية أمثالها

  • خ/محمد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:11

    الله تعالى جعل البيع والشراء حلال وجعل الربا حرام
    المخاطرة فى البيع والشراء يمكن ان تحصل على ربح ويمكن ان تعاني من خسارة وهكذا عندما يدخل الناس فى مخاطرة البيع واشراء ياخد الله تعالى من البعض ويعطي البعض الاخر عن طريق عمليات الربح والخسارة; وهكذا يتم تدوير الثروة بين الناس فى اقتصاد المجتمع بالمشيئة الالهية يوم لك ويوم لي; وهكذا الغني يمكن ان يصبح فقيرا غدا والفقير يمكن ان يصبح غنيا غدا
    الذي يقرض المال لايريد ان يعاني من اي خسارة وهكذا يهرب مقرض المال من البيع والشراء ويخاف منه وذلك يخاف من الله تعالى ان ياخد منه ثروته مقرض المال يريد ان يبقى ثريا الى الابد ;وهو يعمل ويبحث عن كل السبل ليمنع عنه امكانية اي خسارة ;هناك امكانية ان مقترض المال ربما لن يستطيع السداد ;مقرض المال يحصل على ضمان وذلك برهن المنزل او المحل او الارض حيث انه حالة عدم سداد القرض يمكنه الحصول على الاصل المرهون وهكذا عندما يكون الاقتصاد قائما على الربا; الثروة سوف تتوقف عن الدوران بالمجتمع ;الاغنياء سوف يبقون الان اغنياء بشكل دائم وسوف يصبحون اغنياء اكثر واكثر والفقراء سوف يبقون فى سجن من الفقر الدائم

  • عوعو العجيب
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:43

    الا ماكانش مفروض على الشاري باش يرجع و البنك شرات الدار، بزاف ديال الأبناك غيفلسو والى فرضنا قانونيا على الشاري باش يرجع غنوليو كنتحدثو على نظام اشتراكي. والي مشينا على هاد الحساب غتفلس شركات العقار والأبناك و وكالات السيارات والمعامل المنتجة لها و شركات صناعة الصلب و الحديد غتوقف والناس مغتيقاش خدامه والبطالة غترتفع والتضخم حتا هو وزيد على هادشي معندناش موارد طبيعية من اجل العملة الصعبة حيث مغنقدروش نطبعو الفلوس ونستوردو بالدرهم…كنصحك باش تلقي نظرة علي اقتصاد زمبابوي كمثال او case study لما تطالبين به. كنشجع الرأي والرأي الأخر لكن ليس الي درجة الإستخفاف بعقولنا….سمحولي لكن كلام يصعب استعابه تقنيا او رقميا؟ ؟؟

  • abdo447
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:00

    cette explication de la finance ISLAMIC c'est purement et SIMPLEMENT du SUBPRIME !!!!

    la bank achète des Appartements qui vont lui rester sur les BRAS !!!!

    Sachant que la bank ne peut fonctionner avec des liquidités donc Si la bank bloque ces liquidité dans des appartements que personne ne lui achète c'est la FALILLITE qui attend cette BANK et le Chômage de ses Salarié !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    finance islamique n'est autre qu'un JEU de MOT car si un appartement vaut 1 et la banque facture 0.5 d'intêrêts , le cout totale de la transaction pour le client sera de 1.5 , et chez les banques islamiques t'achètent un appartement à 1 et te le vont 1.5 donc ça revient au même !!!!

    les banques empruntent de l'argent sur les marchés pour les utiliser dans leur activité ( cette argent et l'épargne des gens ) donc la banque sans liquidité ne peut exister !!!!

  • Salma
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:17

    بادرة طيبة
    لكن حتى تكون مثمرة و فعالة، و ليس فقط اللهم اني بلغت رايي…
    يجب ان يكون الطرح ا كثر عمقا
    و لو ان الموضوع لا يناقش في بضع دقائق

  • خ/محمد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:18

    هناك مقرضي النقد الذين كل غرضهم هوزيادة ثروتهم بشكل مستمر ولكن هناك مقرضي مال اخرين لديهم اهداف واغراض شريرة اخرى ويتحدث الله تعالى فى القران عن هذا فى سورة *ال عمران* لاتاكوا الربا اضعافا مضاعفة* لاتتعاطوا الربا لانه يتضاعف مرات كثيرة بشكل مستمر;وهكذا يضع مقرض المال حبل المشنقة حول رقبتك ويضيق هذا الحبل حول رقبتك كل يوم اكثر واكثر وفى النهاية تختنق;هناك نوع من الفائدة تسمى الفائدة البسيطة وهناك الفائدة المركبة عندما يريد مقرض المال ان يستعبد مغربي مثلا يرسل ما يسمى بالقاتل الاقتصادي الذي يقوم بحساب قدرتك على سداد القرض ومن ثم اقراضك اكثر مما تستطيع ان تدفعه ;وعند توقيع عقد هذا القرض هذا القاتل الاقتصادي سوف يتاكد ان اموال هذالقرض لا تذهب الى الشعب الذي تنتمي له;بل يجب استعمال هذه الاموال لاثراء هؤلاء الذين هم فى خدمة مقرض المال هذا ويديرون الامور بالنيابة عنه فى البلد الضحية واموال هذا القرض المسروقة هي اجرا لهم;والمغرب البلد والامة فى النهاية سوف تجد نفسها يجب ان تدفع هذا القرظ ;الى درجة انك عندما تدفع الفائدة كل شهر لا تجد بعد هذا مايكفي للانفاق على ضرورياتك وهكذا يتم استعبادك

  • Adnan Ibrahim
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:23

    Le hadith que cite Mayssa est bon et connu mais elle aurait du l'illustrer par un cas bcp plus connu et commun au Maroc, comme celui de ces grands groupes immobiliers, Addoha, Chaabi lisakane etc.Eux ce sont des gens qui prennent votre argent alors qu'ils n'ont même pas entamé la construction du logement donc à la base ils vous vendent un bien dont ils ne disposent pas.Notre population est malheureusement totalement des règles islamiques en matière de commerce.J'espère qu'entre deux feuilletons turcs ou deux matchs de la liga, ou après jar ou majrour, ils trouveront qq minutes pour s'instruire sur la question!!

  • men guelmim
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:35

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [آل عمران : 130]

  • بدر
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:41

    مهما كانت مشاكلنا ..
    مهما وجدنا صعوبات في الحياة العامة ..
    إلا أنه لن نطرق أبدا باب الربا ..
    حرام ثم حرام ثم حرام ..
    يا ناس .. أنتم لا تمتلكون شيئا .. فأنتم فقط عابري سبيل ..
    تشري دار بالربا .. ليأتوا أبنائك من بعد يتقاتلون في تقسيمها ..
    علاش عليا .. نخطط مزيان ..
    راه ديور د 25 مليون .. يلا وقفو ناس على الكريدي ..
    كونو متأكدين هادي يوليو هير ب 16 لمليون كاش أو أقل ..
    أنظروا إلى جارتنا الإسبانية .. وقفت البنوك عن منح القروض .
    هود العقار ..
    موجودين ويداديات مع تسهيلات في التسبيق ..
    راه ناس زمان دارو ديور على 60 عام .. ماشي بنادم يالاه غال بسم الله
    فلخدمة كولشي كايطير عليه .. ايوا شري دارك .. 1000 درهم كل شهر شنو هي ..
    بل هي عند الله أعظم ..
    تذكروا جيدا نحن فقط عابرو سبيل .. ممكن بعد لحظات .. بعد ساعات..
    أو بعد أيام سنكون قد رحلنا ..
    لنعملها صح ..
    استغفروا ربكم إنه كان غفارا..
    يرسل السماء عليكم مدرارا ..
    ويمددكم بأمواااااااااااااااااااااااااااااااااااااال ..
    وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ..
    استغفر الله ..
    استغفر الله ..
    استغفر الله ..
    استغفر الله ..

  • محمد القصيبة
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:08

    شكرا على هذا التوضيح لكن اعتقد أن البنك الإسلامي يتعامل بهذه الطريقة هو أن المشتري ينعث ويحدد البيت الذي يرغب في شرائه بعد ذلك يتكلف البنك بشرائه بثمن معين ثم يبيعه للمشتري بثمن يضمن فيه البنك ربحا له و ذلك مقسم خلال فترة زمنية محددة ما عدا ذلك فهو حرام.

  • **k/مولاي ابراهيم
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:28

    اقسم بالله العلي العظيم لولا الاقتراض عن طريق الشركات بالربا لما اشتريت شقة ومنزلا من ثلات طوابق. الكريدي دام مدة 24 سنة واعتبره ضحية وجهاد. اليوم وانا فوق الستين من عمري اشعر بالفرحة لااني على الاقل وفرت لابنائي السكن الائق.
    يا بنيتي مايسة المحبوبة لولا الكريدي لوجدت نفسي اليوم متسكعا في الشوارع بدون زواج واولاد ,وربما مدمنا عن الخمور.نحمد الله عن الكريدي وحين ستفتح الابناك الاسلامية ابوابها سيكون لكل حادث حديث.

  • ماسين
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:30

    أدعوك إلى الإطلاع بعض الشيء على قانون الإلتزامات والعقود … منطـقك خاطئ و يتنافى مع قانون العقود والالتزامات الجاري به العمل في جميع ارجاء العالم

  • Nabilou
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:36

    Alors d'après vous, même la vente des voitures par exemple n'est pas halal, car lorsque vous vous présentez dans un concessionnaire de voiture pour acheter une, cette voiture n'est pas chez le concessionnaire, c.a.d, il ne l'a pas encore acheté lui pour te la revendre, lui il doit la commander et puis te la revendre… c'est très flou votre théorie

  • grge
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:39

    je veux rajouter que vous pouviez faire valider la video par un sheikh qui connait bien le sujet ou citer les
    sources de ceux qui partagent cet avis.
    Au final je vois que tu te pose des questions sur qu'on appelle la finance islamique qui est loin d'etre aussi evident.
    ما فها باس لواحد يسول..
    فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ.
    bon courage pour la suite!

  • jaoudar
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:39

    mlle mayssa. combien d argent dans ce monde ? et quelle est la dette globale? pour la premiere c est presque 60 mille milliard dollar et la deuxieme est 52 mille milliard dollar. on voit qu il y a une relation entre les deux . si on paie tout nos dettes on aura pas un sou dans ce monde. alors notre monnaie est cree a partir des dettes meme a mlle mayssa ce que tu caches dans tes poches. eviter les dettes c est comme erradiquer le systeme monetaire et le remplacer par un systeme base sur la valeur d or et d argent. allah yar7mna men jahanam.

  • أحمد المغربي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:44

    السلام عليك أختي
    لاأريد من هذا الموقع أن أحل حلالا أو أحرم حراما فقط يجب عدم الخلط بين قيمة السلع والأضرار التي تلحق المتعامل فلو قلنا بهذه الفكرة لن تكون هناك معاملات بالمرة وأن من يتوفر على المبالغ المالية هو من يشتري ويملك منزلا علما أن دخل الفرد واحتياجات الكراء اليومية تفرض ذلك. أما أحاديث الرسول عليه السلام فهناك من يفند تلك التفسيرات بأدلة دامغة ولهذا أنصحك أختي الفاضلة بالاستماع إلى العلامة سعد الدين هلالي وتفهمي المعنى الحقيقي للبنوك الإسلامية وتفهمي أن خطاب الرسول لا يتعلق بأبناك بل بأشخاص ذاتيين فهناك فرق واضح عن الأشخاص الاعتبارية التي تحتوي على عدة أطر وأجهزة وضرائب وغيرها وتحتاج إلى سداد الأجور وغيرها. وجزاك الله كل خير.

  • خ/محمد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:48

    مؤسسة يقال لها البنوك الاسلامية;يقولون انهم البذيل للربا;دعونا نلقي نضرة على هذا المخلوق المسمى بنوك اسلامية
    اولا هذه البنوك جميعهم نفس الشيء لذلك لا يجب التركيز على اي بلد لانهم جميعا يقومون بنفس الاحتيال والخداع ;البنك الاسلامي نوع ثاني من الربا ;ما هي العمليات التي يعرضها ;تريد ان تشتري سيارة ولا تسطيع الدفع نقدا ;سعرسيارة فورد 30 مليون وهكذا تذهب الى البنك الاسلامي وتخبرهم ان بحوزتك ربع الثمن البنك يقول سنساعدك لدينا المرابحة ويشرح لك ابنك المرابحة ولكن لمذا ادفع قيمة 40مليون وثمنها فى السوق 30مليون ;اذن هذه ليست عملية بيع نقدي هذه عملية بيع بالاجل لان البنك الاسلامي يعطيني وقت للدفع خمس سنوات; يضهر لنا هنا ان المال يزداد مع الوقت ولا يهم ان كات سيارةاوبيت هذه ليست مرابحة لو كان الثمن بسعر السوق يمكن ان يكون حلال;العلماء اصدروا فتوى فى جميع انحاء العالم ان مثل هذه العملية حلال وهكذا اعتقد المسلمين انها مرابحة/ البنك التقلدي يقرض المال بفائدة من خلال الباب الامامي والبنك الاسلامي يقرض بفائدة من الباب الخلفي هذا اسوا من الباب الامامي لانه ربا وخداع لك ومحاولة خداع الله تعالى

  • يونس
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:52

    مشكورة الأخت على طرح هذا الموضوع أتمنى أن يفتحً نقاش واسع في هذا الموضوع وان يشارك فيه نخبة واسعة من المغاربة الأكفاء في الاقتصاد و علماء في العلم الشرعي أيضاً أن يشارك أعضاء يمثلون الدولة وكذا الابناك ويجتهدوا جميعا قي إيجاد نظام اقتصادي جديد يقدم حلول لصالح المواطن خصوصا في مجال السكن الذي ارتفع سعره بشكل كبير في الأعوام الأخيرة بسبب الفائدة المضافة على كل منتج يدخل في البناء من الارض الى الطلاء حيت نجد أن معظم التجار إلا و يمر عبر البنك مما يجعل الكلفة النهائية مرتفعة تصور انه كل منتوج دخل في بناء منزل تم بيعه على اربع أو خمس مرات وتتم إضافة الفائدة كل مرة بعد كل هذا يأتي الزبون المسكين و تضاف عليه فائدة أخرى حين شرائه لهذا البيت بقيمة 25 مليون سنتم بقرض يؤديه علي مدة 20 سنة فيضاعف بذالك مبلغ المنزل تقريبا الذي في اعتقادي لا ينبغي أن يتعدى10 مليون سنتم يعني وباختصار هذا نضام اقتصادي يجب اعادةً النظر فيه بشكل يُرحم فيه المواطن ونكون قد حققنا سلما اجتماعيا وخصوصا أن السكن مكفول في الدستور المغربي لكل المغاربة اعذروني على الأسلوب الركيك أتمنى أن تصل الفكرة .

  • houamachiana
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:21

    Salam Maissa, Merci pour l'effort juste un petit conseil il faut bien choisir les intervenants surtout pour un sujet assez critique il fallait faire le point avec un spécialiste de la finance islamique. C'est plus avantageux de choisir un intervenant contre tes principes que un intervenant qui va dire juste ce que tu veux entendre. Autre conseil pour les prochaines emissions, il faut poser des questions neutres c'est a dire ne pas poser la question et sa réponse style lcrédit 7ram wmamazyanch chno nadarek fih mais plutot poser la question qu'est ce que vous penser du credit et reste neutre et a la fin de l'emission tu peux faire un résumé dl7a9a et dire voila ce que maissa pense du crédit. Prend le comme une critique positive pour faire avancer l'emission wallah lmo3ine

  • الصفريوي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:21

    النية حسنة و الموضوع كبير و شديد و لا يمكن للبنك الإسلامي أن تقوم له قائمة إلا إذا تبنّت الدولة العملة الشرعية دينار ذهبي و درهم فضي و لكي تتعالمل هاته الدولة مع باقي الدول يلزم أن تفرض عليهم العملة الشرعية حتى يتكمن الكل من التعامل بعملة شرعية تمثل القيمة الحقيقية لما يمكن أن يُشترى أو يُباع, العمل بالبنك الإسلامي الشرعي يفرض إبطال الضرائب و الضريبة على الدخل التي تستنزف القدرة الشرائية و تهين كرامة الرجال و تجعل منهم أمة من العبيد كالذين كانوا يسوقون الحجارة لبناء المعابد و القصور للمتألهين, و لكن بصورة عصرية تمثل قناع أُقنِعت به شعوب المسلمين و هنا تكمن العزة أو انعدام العزة, فتطبيق الزكاة و الحرص عليها و توجيه المسلمين للزكاة كفيل بتوفيرأموال أكبر بكثير مما تقتطعه الضرائب التي ضربت في عمق كرامة المسلمين, فتطبيق العملة يلزمه خلافة إسلامية و رجال بكل ما في الكلمة من معنى و لن يتأتى هذا إلا بالصبر حتى يأتي أمر الله تبارك اسمه المجيد. فالأخت مايسة قامت بمجهود مشكور رغم أن الخوض فيه كان جد سطحي إلا أن فتح النقاش في الموضوع أمر جد محمود بورك فيك أخت مايسة و في كل المسلمين,شكرا هسبرس

  • lahcen
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:25

    salam oalikom
    :moi j'ai une question simple et compliquer a la fois
    que faire de l'argent rapporté par certains types de comptes bancaires ?

    MERCI

  • salam
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:31

    Mlle
    Honnetement je vous aime bcp et je vous trouve tres courageuse. Je dois aussi avouer que vous vous attaquez a des sujets tres complexes comme le pret, l hypotheque etc. Je partage votre desir de critiquer de le systeme car il est evidemment pas en conformite avec l islam mais cest tres difficile de changer un systeme qui est etabli depuis des siecles et des siecles. Il ya bcp de choses qu on est oblige d accepter meme si on est contre. Bon courage et continuer a faire du bon travail mais attention ne vous emballez pas il ya des sujets qui sont plus difficiles a traiter que d autres car ils demandent une connaissance approfondie et scientifique de la matier.

  • طالب علم
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:44

    بحث جيد و موضوع مهم ، لكن يبقي سطحيا و لا يعالج المشكل من كل ابعاده، انا معك في البيع بالمرابحة و متفق مع وجهة نضرك ما دمنا نتحدث عن الزيت و السكر و الدقيق، لكن فلنرتق قليلا ونتحدث عن البيوت التي يزيد ثمنها عن الماة مليون، ماذا لو ان البنك اقتنا عشرة بيوت لزبون مفترض، وبعد ذلك غير الزبون وجهته و قرر التراجع عن الصفقة! هذه خسارة للبنك! التجارة لم و لن تستقيم بهذه الصورة، و سوف تفتحين بابا من المفاسد لا يعلمه الا الله، العرف و العقل السليم يقول ان العربون هو الضامن، و لا تجدين تجارةالا بعربون مقدم كضمان.
    لو سلمنا لما تقولين؟ فكيف تستقيم التجارة التي تدار بالملايير؟؟ انطلاقا من الحديث الذي سردت، و اللذي يمنع بيع ما لا يملك الانسان، كيف يمكن بيع اسطول طياراة، او مفاعل نووي او بوارج او سفن صبد؟؟؟ علا سبيل المثال، وكلها سلع تكلف ملايير الدولارات، و تصنع فقط عند الطلب؟؟ فهل يستقيم مثلا طلب طيارة بووينغ من البنك الاسلامي و بعد ان يتم تصنيعها نقول لهم… لا مابقيتش بغيتها،؟

  • أحمد
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:53

    هناك ثغرة كبيرة في كلامك الحديث النبوي الشريف يفيد والله أعلم بعدم بيع ما ليس لنا وهذا أمر منطقي لا نقاش فيه. لكن ما تقوم به أنت مع البنك هو وعد بالشراء فقط في حالة أنها اشترت البيت، ولا يلزمك العقد إلا في حالة حصلت على البيت، الشيء الذي لا بنطبق والحديث، حيث سيضيع مال وحق الزبون في حالة إن لم يستطع البائع اقتناءه والله أعلم. وهم أمر معمول به في كافة المعاملات، وهو ما يثمتل في وثيقة قانونية في حال المنزل مثلا، أو مقدم دفع "العربون" أو وعد "الكلمة"….

  • امازيغ
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:54

    الشمر الجزيل للاخت مايسة على التفسير البسيط المتناول الذي تقدمه يا ريت لو تقدم لنا شرح لنا يسنى ليزينغ لشراء السيارات

  • بولينة
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:55

    الشرحات اللتي قدمتها الأخة مايسة عن البنوك الإسلامية غير مقنعة لتوضيح الفرق ما بين البنوك العادية والبنوك الإسلامية .أن البنك الإسلامى هو الذي يشتري الدار ويبحث لها عن مشتري فيصبح بهذه الصفة شركة عقارية وإذا باع الدار بربح فهذا جائز شرعا وفي حال لم تعجب الدار المشتري فإنه يتركها للبنك التي تبحث لها عن زبون آخر،شيء جميل أن تمر الأمور بهذه البساطة !
    وهل تقبل البنك الإسلامى أن تراكم الدور الغير المباعة فتجمد رأس مالها وتصبح في وضع عجز مالي؟ ثم كيف تقيم البنك قيمة ربحها ؟ أنا أفضل أن يبحث الزبون عن الدار اللتي تعجبه ثم يبحث
    عن البنك الذي يقرده ثمن شراءها مقابل فائدة مادام أن سعر الفائدة محدد من طرف الدولة . وهذا في نظري ليس بربي مادام أن البنك العادي هو من يؤدي ثمن ألدار مبا شرة الي مالكها ولا يعطي النقود الي المشتري . آنا لا أري الفرق بين البنوك الإسلا مية والأخرى فكلها تبحث عن الربح بطريقتها والزبون هو الذي يؤدي الثمن.

  • حسن
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:57

    لما أخذ المغرب استقلاله كانت هناك شركات عقارية تقوم ببناء منازل و تبيعها للمواطنين بالتقسيط، و قد اشترى كثير من آبائنا منازلهم من تلك الشركات مباشرة دون حاجة للأبناك. و لا ادري كيف تطورت الأمور فأصبحت الشركات العقارية حاليا تفضل بيع منتوجها عن طريق البنوك، ربما ذلك راجع لقلة السيولة لديها، و في هذه الحالة لا بد من تدخل الدولة لدعم هذه الشركات و أظن أن هذا هو السبيل الوحيد لمحاربة الربا، و اما ما يسمى أبناك إسلامية فما هي إلا خدعة فقط فليس هناك اقتصاد إسلامي صحيح حتى الآن(و الله أعلم). و على رؤوس الأموال الإسلامية دعم هذه الشركات مباشرة إن كان هدفها محاربة الربا و أما إن كان هدفها الربح فقط فستبقى الأمور على ما هي عليه، و يبقى المواطن البسيط بين نارين. (يكتري بيتا مع الجيران أو يقتني سكنا عبر البنك و هو يعلم أنه حرام ). اللهم فرج كروب المسلمين يا رب العالمين في هذا الشهر العظيم.

  • moh
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:06

    Madame vous dites n'importe quoi. D'abord, la procédure est la même quelle que soit l'étiquette de la banque ( islamique ou pas). Appellation banque islamique est comme le "halal" pour attirer les clients. Ensuite c'est le client qui achète (la banque paie) et non le contraire. Enfin, sans la banque bcp de Marocains laisseraient leurs enfants entre les mains d'un locataire auquel ils donneraient de l'argent sans rien gagner. Ton raisonnement est nul. Il fait remonter à des siècles

  • Mohcine
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:16

    Salam , Je pense que la raison pour laquelle les gens prennent des crédits bancaire c'est tout simplement parce qu'ils ont pas le choix .. Oui tu as présenté les choses de manière simple mais ils ne sont pas vraiment comme ça.. et j'aurais bien aimer que tu nous propose au moins une solutionou une alternative mais tu n'as fait qu'à décrire le problème !

  • kawtar
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:21

    شكرا على الفيديو كثيرا اختي الفاضلة اتمنى لكي الاستمرارية انشاء الله ، اما من جهة نظري ارى ان الفيديو لايتضمن اي اخطاء لان كل هدا مذكور في القران و السنة ، انا فقط اريد ان اقول انه في المغرب ليس هناك بنك اسلامي اي بدون ربى و لكن للاسف نحن مسلمون نتعالمل في الاموال مثل الغرب لذلك نرى المغرب من البلدان التي تعاني اقتصاديا فلو اننا اتبعنا المنهج الذي اتى به رسول الله صلى الله عليه و سلم لكنا من البلدان المتقدمة .

  • lhbib islam
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:25

    مرحبا .الموضوع فيه ما فيه من تساؤلات حول ما هو حلال او حرام.رغم الاحاديث المروية في هذا الباب واللتي يقف عندها المفسرون كل حسب رءاه.حتى ما يسمى بالبنوك الاسلامية لا يمكن تبرئتها من الشك.اما المعاملات والعلاقات البنكية مع الزبناء هي ليست اجبارية خصوصا في التصرفاة العقارية ان كانت لك القدرة اهلا والا فالايجار مءالك وهكذا.اما ان نلتمس من البنك ا ن ياتينا بسكنى دون زيدة.فهذا مستحيل. والاكثر من هذا ان موظفوا الا دارات العمومية مجبرين بان يتلقوا اجورهم عن طريق الابناك مقابل اقتطاع لا يرضى عنه الكثيرون.ويدخل هذا في الخدمات كما هو الشان في كل السلفات حسب قول الاقتصاديين.

  • Laïla
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:27

    الكل يعلم ان الله لا يجز الحرب على احد في القران بكل تصريح الا على اكل الربا وكرر مرارا اية الربا وهدد بالوعيد الكثير والشديد على من يتعامل بالربا ومن كانت امواله ايضا بالربا وفي ذلك قوله تعالى" واحل الله البيع وحرم الربا وقوله تعالى" فاذنوا بحرب من الله ورسوله" ونتبين من ذلك ان الله بين حرمة الربا ولم يعطي اي مبررات واي حجاجات للتعامل بالربا ودعا ايضا المتعامل بالربا بالتوبه وقال "ياايها الذين امنو اتقوا الله وذروا مابقي من الربا" هذا كله بمن يتعامل بالربا فكيف بمن يعمل في اماكن الربا والبنوك ويجري للناس معاملة الربا ويشهد عليها ويوقع لها
    هنا ياتي الوعيد اكثر مما قبل وملعون كذلك من يتعامل ويعمل ويشهد ويكتب وقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح " لعن الله اكل الربا ومُوكِلَهُ وشاهديه وكاتبه" اخرجه احمد والنسائي وصححه وفي رواية البخاري قال
    "هم سواء" ولااظن ان من يعمل في البنك يخرج من صنف هؤلاء.ومايؤخذ من فوائد كذلك فهي حرام
    الربا حرب من الله و رسوله و الكل يعرف ان البنوك تتعامل بالربا لكن اين من لا يتعامل مع البنوك !!

  • Hamid
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:32

    أن يبيع الإنسان ماليس عنده تعني مثلا أن يأتي شخص لإقتناء سلعة لشخص آخر دون أن يؤدي ثمنها حتى يحصل عليه من المشتري!مثلا شخص يحتاج إلى حاسوب،بمجرد ما يسمع شخص آخر هذا الأمر يتجه إلى بائع الحاسوب بسرعة ويقتنيه بمبلغ2000درهم ويطلب منه إعطاءه مهلة للأداء بعدها يتوجه مسرعا إلى الشخص الذي يرغب في شراء الحاسوب فيقوم ببيعه له بمبلغ3000درهم تم يعود إلى البائع الأول ليدفع له2000درهم.مثال آخرشخص يقتني سيارة ولم يدفع ثمنها بعد ولم يحرر عقد الملكية ثم يقوم ببيعها لشخص أخرويتصل بالمالك الأصلي لتحرير عقد البيع.أما حالة البنك فهي مختلفة لأن البنك يملك ثمن البيت ويقتنيه من مالكه الأصلي مع أداء الثمن كاملا ودون تأجيل.

  • ناصر الدين
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:34

    الشكر الجزيل أولا للأخت الكريمة على هذا المقطع المرئي
    بصراحة الاخت مايسة تتحدث عن ما يختلج في صدر كل مسلم غيور على دينه ويفـــــرق بين الحــلال والحرام وبين البيع والربا
    أعجبني كثيرا ما تحدث عنه الرجل المستجوب "الخياط" من كونه لم يلجأ الى القرض نهائيا طيلة حياته وله أبناء وبنات وبعضهم تزوجوا …
    هذا هو الأصل أن لا يلجأ المسلم الى القرض تحت أي طائل
    يقول لك بعضهم الضرورات تبيح المحظورات وهذه قاعدة لها فرع يقول " الضرورة تقدر بقدرها " والمحضورات هنا كما قسرها الفقهاء هي أن تصل حد الموت جوعا مثلا وأنت تائه في الصحراء لأيام عديدة وتجد جيفة وهي حرام قطعا ولكن تأكل منها قدرا قليلا لكي تبقي على حياتك
    وهناك معاملة يلجأ اليها البعض وهي "الرهـــن " أي دفع مبلغ لصاحب الدار على أساس أن ينقص من ثمن الكراء الى ربع أو خمس الثمن الاصلي
    وهو حرام باجماع العلماء لأن فيه ربـا ، كأنك أقرضت صاحب الدار بفائدة ربوية قد تصل الى 90% على أساس أن ينقص من ثمن الكراء

  • ي.ح مهندس مالية
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:35

    ما هذه المهزلة!؟ الفيديو كله مغالطات و اخطاء فادحة.
    إذن لمعلوماتك يا مايسة : القروض الإسلامية كلفتها اكبر ب 30% من كلفة القروض الكلاسيكية.
    عقد المرابحة ثلاثي، يشمل شراء البنك "الإسلامي" للمنزل، شراء المنزل من طرف الضحية مقابل اقساط مكافئة لقيمة فائدة عالية .. و ليس عقدين ثنائيين متتاليين كما تظن ميساء.
    سيعي المغاربة بهذا الامر مستقبلا عندما يكتوي بصكوك الغفران …

    +++
    ي.ح مهندس مالية

  • MOHAMED
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:45

    شكرا لك تحليل مقبول المرجومن الناس الابتعاد عن هدا الفيروس انه ضرر يصيب البيوت و الجيوب و الحيات اليومية

  • roya
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:48

    شكراعلى التوضيح. ولكن البعض يجادلون بالباطل ليدحضوا به الحق,ينسون أن سلعة الله غالية وأننا في زمن قليلون اللذين يرضون بشرع الله ويصبرون على المكاره………………

  • youness
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:48

    Il faut cesser de prendre les gens pour plus idiots qu'ils n'ont en l'air. Il n'y a pas de credit halal ou gratuit. Une banque islamique, comme toutes les entreprises, doit gagner de l'argent pour payer ces charges et pouvoir exister . Si l'épicier du coin vend du sucre, la banque , quant à elle, vend de l'argent. Les gens doivent comprendre que l'argent est devenu un produit à vendre et à acheter.
    Dans cette vidéo, la banque islamique fait exactement le contraire de ce que dit l'islam , c'est à dire elle vend une maison qu'elle ne possede pas, mais en réalité elle vend son argent à travers une soit disante application dans la transaction. Le résultat est exactement le même : mettre dans la caisse aujourd'hui 100 Dh et gagner 120 Dh demain.

  • khadija
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:52

    السلام عليكم
    للتوضيح فقط أخت مايسة ليست البنوك من تشتري البيوت و لكن نحن من يقع اختيارنا على بيت معين و البنك تقوم بمد يد المساعدة و ذلك بتوفير قروض لطالبيها,ولكن البنك هو المستفيد الأكبر

  • abedelkhalek
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:52

    Bravo Maissa ! je suis tout a fait d´accord avec tes idée… la banque est un produit du capitalisme !! essayez de voir les choses comme il sont et arrêtez de vous capsulez dans vos dogmes
    !!

  • salma
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:53

    parmi les principes de la finance islamique il y a le principe de partage de profit et de perte et dans vos dires je trouve qu'il y a pas un respect de ce dernier la banque d'apres votre explication va supporter toute la perte dans le cas ou un client va demander l'achat d'une maision et par la suite il va refuser de terminer l'operation alors il est ou ce ppe .vous devez lire et approffondir vos connaissances et merci quand meme avec tout mes respct

  • muslim
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:57

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين،
    تلكم الحرب أعلنها الله على الذين يتعاملون بالربا، بعد أن ذم الذي يأكلونه بأنهم لا يقومون يوم القيامة إلا كالذي يتخبطه الشيطان من المس، فلنتأمل كلام الله ولنتدبر قوله ونلتزم أمره ونجتنب نهيه.

    يقول الله -تبارك وتعالى- في كتابه الكريم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ* فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ* وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ* وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ}(278-281) سورة البقرة.

  • موحى
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:03

    وا مايسة، بعدي من المسائل اللي ما متفقهيش فيها. Le crédit est la base de même de l'économie et des échanges entres les êtres humains. La mourabaha permet à un étranger de partager un bien avec soi, ce qui est très dangereux. Vérifiez ce que je dis et vous verrez que j'ai raison.

  • Moul soukar
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:12

    Je te félicite pour tes vidéos , mais pour cette fois faudra revoir tes exemples ,

  • hicham
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:15

    اختار الله جل في علاه رسولا أُمِيا.. حتى لا يأتي علينا زمن يجعل منه البعض فهم الدين حكرا على "أهل الاختصاص"! الدين بسيط، فهمه متاح للجميع الناس! وهذه حقيقة البنوك الإسلامية. merci mayssa

  • amazigh
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:22

    -there are two ways to conquer and enslave a nation:one is bye sword the other is by debt
    A bank is worst than a standing army
    read this book to understand more (the prohibition of riba in the Quran by Imran Husein)
    I recommend you this book maysa thank you for the video.

  • مغربي غيور
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:31

    انه لعضيم أن ترى بعض الناس يفقهون في جميع المجالات،لكن قبل الدخول في موضوع معين يجب عليك ان تكون داريا به وليس متطفلا ومرتجلا.
    الأخت تتحدث عن الكريدي والبنك الإسلامي وما هو حلال وما هو حرام كأنها علامة من العلماء وتستدل بأحاديث في غير محلها.قالت من أراد شراء منزل فعليه ان يطلبه من البنك الإسلامي ثم يقوم البنك بشراء المنزل دون شرط توقيع الزبون للعقد مع البنك يعني يمكن للزبون التراجع عن الشراء بعد أن يكون البنك قد اقتنى المنزل.في أي قانون قرأتي هذا وفي أي دين.
    انت التي تستدلين بحديث نبوي.لنفترض أنه لم يوقع العقد والبنك قام بشراء المنزل فلا يحق له التراجع، ألم تعلم أن المومن إذا عاهد وفى.
    زد على ذلك الشرح على السبورة بطريقة جميلة كاننا في الروض.

  • faissal
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:44

    البنك الاسلامي ربا من الباب الخلفي لانه ملي كدوز 5 سنوات مثلا القيمة ديال الكريدي كتزاد حيت لفلوس كتزاد القيمة ديالهم اهادشي حرام فالاسلام
    قال الله تعالى:(وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً{2} وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)سورة الطلاق
    قال الله سبحانه وتعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين * فإن لم تفعلوا فائذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون}،
    شكرا مايسة،شكرا هسبريس

  • عندي سؤال
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:45

    نبغي نسول على شراء الأدوية من الصيدلية وخاصة إلا كانت مدة العلاج طويلة … تيقول مول الفارمسي ما عنديش الدوا كامل، حتى نطلبو لك .. ارجع عندي في العشية .. وبطبيعة الحال كنخلي ليه تسبيق …
    واش هاد المعاملة (المرابحة ) داخلة في الربا؟

  • abdellah
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:45

    شكرا لصاحب التوضيح الاول
    لامجال لمقرنة البنك بصاحب السكر حيث لابد من ضمانة على شكل رهن وهذا معروف في الاسلام‘غير أن المعاملة الاسلامية (البيع بالمرابحة)هي ان تختارمثلا منزلا او سيارة بالمواصفات التي تريد وفي الموقع كذلك بالنسبة للمنزل‘ثم تتعاقد مع البنك ليشتري المبيع ثم يبيعه لك مقابل ربح بالتقسيط بعد الاتفاق والتراضي.شكرا لسلامة وعلى المسؤولين ان يجدو حلا ان الناس في ضيق وحرج واضطرار

  • bachiri
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:57

    من تعامل مع الابناك الاسلامية فليمدنا بمعلومات عنها و شكرا

  • abdelhafed
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:57

    شكرا أختي مايسة . الربا هي ام المصائب وسبب الركود و الأزمات صدق الله ورسوله.يكتوي به كل مواطن في اخر المطاف ويدور الجميع في فلك الفساد المالي و الأقتصادي دون أن يشعر يقول نفسي نفسي ويعيش في الخيال ولأأوهام.بسبب الربا المحرمة حصل خلل عظيم في ميزان القسط الدي أمر الله أن يسود في الأرض فأصبح 20 بالمئة من سكان الأرض يسيطرون على 80 بالمئة من ثروات العالم فتحقق هدف طغمة الفاسدين في الأرض من الصهاينة والمستكبرين في الارض. في حديث الطبراني في قصة زيد الخير أن علامة من لايريد الخير ويبتغي غيره أن الله لايبال بما سلكه من مسلك و يوكله لنفسه وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

  • لمهيولي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:00

    ماتقوم به الصلحة مايسة هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهوعمل ليس بالسهل لاسيما أن الأخت بدأت تنتقد تصرف الأبناك المغربية وشركات البناء العملاقة.وكما يقول المثل يد واحدة لاتصفق فصرخة السيدة المصلحة ستبقى حبيسة الجريدة الإلكترونية والأبناك الربوية لها من القوة والدعاية مايجعلها تسيطر السيطرة المطلقة على الموظفين وغير الموظفين ليصبحوا خداما لها وعلى طول العمر…على السيدة المصلحة أن تحذر العفاريت والتماسيح لقد صارت تزعجهم بخرجاتها هذه ..نتمنى لها السلامة و أن لايسكتوها في يوم من الأيام.

  • الاسلام سلوك ومعاملات
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:00

    شكرا على هدا المجهود الاخت مايسة.

    اريد ان اقول ادا هناك استغلال للمسلم عن طريق قرض فهو حرام لانه استغلال لحاجة الانسان في السكن .
    وثانيا هناك زيادة (ربح) مرتفعة في ثمن المسكن.
    راجعوا على صفحة يوتيوب فضيلة الشيخ مصطفى العدوي

  • ahmed
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:04

    يا عزيزتي ان تتحدثين عن راسمالية تجارية اكل عليها الدهر وشرب اما اليوم فنحن في راسمالية خدماتية الابناك كشركات الاتصالات تبيع خدمات و في اي عقد بيع ادا اطلع كل شخص على البنود والثمن ووافق عليها فهو بيع كغيره سواء باع لك البطاطس او دين بفوائد الربا المدمر فهو الدي يجبر الناس على لامثثال لبنود عقود ادعان لا تترك للاخر حق الرفض باستغلالها لضروفه الخاصة فلا تتخيلي وجود لراسمالية بدون اثمنة للمنتوجات والا فلنعد للمقايضة.

  • Fatima Zahra
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:07

    غلط ا للا مايسة. البنك الربوي كايشري الداربحالو بحال الاسلامي. وهاد البنك معمرو مكتفرض على المواطن ياخد كريدي من عندها اولا تلزمو يشري دار معينة. ديري عفاك فيديوعلى النسب المؤوية الغالية اللي عندنا فالبلاد 6% في حين ان بلجيكا 2%. لكريدي ديال الدار ماشي دسارة و انما طمع في حياة كريمة. كنهدر انطلاقا من تجربتي.

  • الياس
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:12

    لأول مرة هناك مايستحق المشاهدة تحية لك اخت ميسة على هذا المستوى العالي

  • azzeddine
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:18

    عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) متفق عليه.

  • خالد أدرفات
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:20

    سلام عليكم أختي مايسة ، أنا في الحقيقة معجب بهذه الحلقات التي تعالج المشاكل اليومية ببساطة.

    – حاولي استضافت في كل حلقة خبير في الموضوع الذي تطرقت اليه كي تعم الفائدة

    الله إحفضك .

    خالد من ألمانيا

  • Mohamed
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:23

    المغرب كدولة متسلفة الملايير من البنك الدولي هل هاذ يعني كل المغاربة يعيشون في الحرام

  • milo rodondo
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:34

    كيفاش بغيتي البنك تشري ليك الدار ومن بعد دجي وتقلي ليه مابغيتهاش ….. فتارضي اي واحد تيجي يقول ليهم نفس الكلام … غادي يبقاو عندهم الديور واحلين ليهم فراسهم … بغيت غير تفهمي أن السكر غادي يتباع أما الدار تقدر ماتباعش

  • منير إيطاليا
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:37

    اريد ان اوضح على ان كلمة بنك إسلامي ليست من تسميات اسلامية فيجب تسميتها مصارف اسلامية او بيت مال المسلمين ، كما انه حتى تكون تجارة يجب على كلا الطرفين تحمل الربح و الخسارة ، في حين ان الشاري هو من يتحمل كل التبعات المالية و ان لم يستطع يكون نصيبه المحكمة و الطرد من بيته

  • youness_bruxelles
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:39

    bonjour,
    allah ywefe9kom c'est bien de parler des choses qu'on vit chaque jour et parler des problèmes des gens et pour riba c'est hram et vous allez voir les gens qui ont fait riba ils sont pas heureux toujours problèmes puisque on doit revenir à notre religion sinon je vous conseille d'éviter la musique du video comme tu as cité des récits du prophète 3alayh salat wsalam il faut annuler la musique w allah lmosta3an.

  • Moule Lbaboche
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:40

    Chère Mayssa, c´est le loyer qui sera ton compagnon toute ta vie et non pas un Kredit banquaire … naturellement si on sait bien le calculer ce qui montre l´importance de la scolarisation. lol

    Ici en Allemgne plus que 80% des retraités vivent dans leurs propre maison (payent pas de loyer) et presque 100% en posséssion minmum d´une voiture et font minimum un voyage touristique par année, naturellemt "waklin charbin" et ca grace au Kredits calculés. lol

    Ma famille payent toujours le loyer et aurait pus le payer jusqu´a la vie ce que je ne leur souhaite pas ??? lol

    en fin Chère Mayssa comme remarque : les Finances ne sont pas aussi facile que tu pense. Pour les comprendre et bien les assimuler necessite d´etudes superieurs ou une formation professionelle approfondi et en fin un degré d´inteligence dépassant la moyenne en IQ, naturellement il y a des exeptions. lol

    à bon entendeur

  • ahmed
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:47

    اقتصاد زوين عندك هذا البنك يشتري المنازل ويدعها عنده"ارقدها عندو" يا سيدتي الازمة العالمية الحالية نتيجة لعجز الابناك عن استرداد اموالها لعدم قدرة الزبائن عن السداد فتسترجع هذه العقارات وتتطرحها للبيع فيكثر العرض مع قلة الطلب فتنخفض الاسعار وتفلس الابناك وهي عماد الاقتصاد المعاصر و "بصحتكم الازمة الاقتصادية العالمية"

  • غيور
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:57

    و الله إنكم تعقدون الحياة على أنفسكم و على البسطاء الذين تقيدونهم ب "عن مسيلمة الكذاب عن ابو جهل عن عن …."
    المواطن لا يلجأ الى البنك إلا عندما يقتنع و يوقع عقدة البيع في كامل قواه العقلية.فلماذا انتم تنوبون عنه و تشككون سلامة عقله بقولكم قال فلان عن فلان …إن المواطن له أيضا ما يقول ،إنه يريد السكن فقط.و من منا لم يشتري منزله او سيارته أو تأثيث منزله دون اللجوء الى البنك.إن كان لديكم بنك بديل فما عليكم الا النزول الى سوق المنافسة و البقاء للأصلح و الأحسن.
    يقول المثل "اللي لقا احسن من العسل إلعقو"

  • wijani
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:08

    شكرا مايسة على هذا فيديو ما يعرف هذوا حلا ل او لحرام الناس غير زايد وشكرا على هذا معلومات التي تقدم كل مرة والله لا يضيع اجر المحسنين

  • hamidtagzirte
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:13

    السلام عليكم أ خواني
    شكرا على هدا المجهود رغم أ لإمكانيات البسيطة ، موضوع مهم وتنم عن غيرة ، ورؤية إسلامية تقي الناس شرور هده المعاملات الربوية ، فيه ملاحضات تم التطرق لها من طرف بعض المعلقين ، الصحابي الجليل حكيم بن حزام بكسر الحاء ، أنصح ألأخت مايسة باثراء حواراتها باهل ألإختصاص ، من علماء و فقهاء و أهل ألإقتصاد … أنا متفهم للإمكانيات المتواضعة و لنا اليقين إنشاء أن يكون التوفيق حليفك إنشاء الله و جميع الشباب الطموح ، نتابع حلقاتك ونشارك بالتعليق عليها بحب و بموضوعية وشكرا.

  • redouane
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:15

    البنوك الإسلامية ما هي إلا بنوك عادية تلبس الحق بالباطل مرتدية لباس الدين، فالفرق بينهما هي المسميات، هؤلاء يسمونها ربحا ،والآخرون يسمونها فائدة، والربا المحرم في القرآن هو أن تقرض فقيرا لا يجد ما يعيل به عياله مقابل أن يرده مع زيادة فائدة، أما عملاء البنوك فتلك تجارة عن تراض بين طرفين، سواء اشترط البنك فائدة على القرض أو دفع فوائد للمودعين

  • mosslim
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:30

    المرجو من الاخت مايسة التحدث عن حكم الرهن

  • abdellaali
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:38

    je crois que vous avez mal choisi cette fois le sujet de
    la vidéo
    chaque discipline a ces expert Mlle avant de traiter un tel sujet tu doit faire des recherches sur le sujet sinon tu va nous produire ce genre de sujet appuyé par un dialogue avec une personne qui connait rien a propos de ça invite un spécialiste sera mieux la prochaine fois

  • Moule Lbabouche
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:51

    Chère Mayssa, c´est le loyer qui sera ton compagnon toute ta vie et non pas un Kredit banquaire … naturellement si on sait bien le calculer ce qui montre l´importance de la scolarisation. lol

    Ici en Allemgne plus que 80% des retraités vivent dans leurs propre maison (payent pas de loyer) et presque 100% en posséssion minmum d´une voiture et font minimum un voyage touristique par année, naturellemt "waklin charbin" et ca grace au Kredits calculés. lol

    Ma famille payent toujours le loyer et aurait pus le payer jusqu´a la vie ce que je ne leur souhaite pas ??? lol

    en fin Chère Mayssa comme remarque : les Finances ne sont pas aussi facile que tu pense. Pour les comprendre et bien les assimuler necessite d´etudes superieurs ou une formation professionelle approfondi et en fin un degré d´inteligence dépassant la moyenne en IQ, naturellement il y a des exeptions. lol

    à bon entendeur

    Hespress SVP pas de sinzure

  • jaaaaaa
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:03

    البنك كاتسلفك ماشي تشريلك ماعندكم ماتزوقوا الربا حرام

  • عمر
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:11

    تبارك الله عليك الفكرة ممتازة و كملي ف نفس الطريق غا ك ملاحظة : مزيان تبقاي تجيبي الاراء مختلفة و توصليها للناس و هما يشوفو اللي مقتانعين بيه
    مثلا فهاد الموضوع اللي طراحتي عطااااا الله الاراء ….
    و الله يتقبل منك 😀

  • إنسان
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:12

    لما كان الإنسان في حاجة لشيء لدى الآخر و ليس للآخر التنازل عنه أصبح الأمر ممكنا بشرط تعويض الشيء بمقابله شيئا آخر و سميت المقايضة و لما كان عدم تكافئ الأشياء لجأ الإنسان لتقويم ما لديه بالذهب فأصبح الذهب لما له من خصائص يتبوأ مكانة التقويم لكل الأشياء زهيدها و كثيرها ونفيسها و غيرها من الصفات و مع الزمن وظهور التجمعات البشرية "الدول " ولاحتكار الجهاز الحاكم في أموال محكوميه اخترع لعبة مفادها أنه عل كل فرد في المجتمع أن يدلي بما لديه من ذهب في خزائن الحاكم مقابل وصولات عن كل قسط ذهب على أساس أنه عندما يحتاج الفرد إلى ذهب فإنه يتوجه إلى الخزينة ليعاوضه وصله ليسترجع ذهبه الذي أودع من قبل مقابل ما يشهد الوصل وهنا السر الثاني ذلك أنه وفي لواقع لما يرجع يقال له إن الوصل لم تبق له نفس قيمة الذهب التي أودع آنفا فيخصم له من نصيبه من الذهب وبذلك تمت سرقت الذهب من المحكوم بدعوى أن الوصل نزلت قيمته علما أن الوصل هو ملك الحاكم وليس المحكوم وبالتالي يتم توريط المحكوم في خسائر لا قبل له بها و نفس المشهد يتككر بين الدول القوية والأضعف فيصبح محكوم الدول الضعيفة يحمّل خسارة العملتين بلده والأخر.

  • elmahi
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:14

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    (سيأتى زمان على أمتى يكثر فيها التعامل بالربا ومن يحاول اجتنابه فلن يسلم من غباره)

  • youness ouhari
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:15

    انصحك بقراة كتاب مفيذ <دور الفقه المالكي في نجاح العمل المصرفي الاسلامي >

  • عبد الله
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:18

    الاخت مايسة توجه كلامها لكل مسلم يبحث عن الحلال اما اولئك الغارقون في الحرام والذين يفزعون من اي احد يذكرهم بوضعهم فهم الذين ينتقدون ويا ريت لو كان انتقادهم مبني على حق
    الاخت مايسة bravo وفقك الله لما يحبه ويرضاه العرض كان جيدا ومفيدا و دقيقا فاللهم انفع به كل من كان في قلبه درة ايمان
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد من ستة وثلاثين زنية"

  • zaza
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:26

    الاختلاف يكمن فقط في والوساءل والاساليب والطرق التي تستعملها كل مؤسسة مالية كيف ما شئتت سميها المهم كم سيدفع الزبون في اخر المطاف كم سيخرج من جيبه طبعا ستجدين دائما مبلغا اضافيا سيدفعه الزبون وسيسميه هدا ربا وسيسميه اخر ربح ويسميه اخر شراكة طبقا للوساءل التي استعملها لتبرير تلك التسمية.

  • مسلمة من هولندا
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:35

    اولا احبك في الله اختي مايسة واسال الله لك التوفيق.
    ثانيا اريد ان اسرد تجربتي ربما يستفيذ منها البعض كهشام خليق رقم 4 وغيره بعد ان اقول للمسمى ادريس رقم 9 لاتكن من المريضة قلوبهم فمايسة لاتخاطبهم
    كنت اوفر لشراء شقة بصندوق التوفير, وكل سنة اقول لهم بهذا اللفظ "احسبوا لي مبلغ الربى واكتبوه بالاحمر"اخرجه لطلبة علم او حالة عوز او مرض واعلم انه ليس صدقة مني وانما ابعاد للربى عني. كما اني اخرج زكاته كل سنة
    كنت ساشتري السنة الماضية ووجدتني احتاج لمبلغ فاخرت الشراء لهذه السنة والحمد لله توفقت واشتريت شقة ماستلفت لها
    واقسم بالله العظيم عندما اتدبر كيف توفر هذا المبلغ والمدخول جد محدود تاخذني الدهشة ثم اهتدي لما للزكاة من دلائل وان هذا المال زكاه الله ببركة الزكاة فنحن لانرى ذلك مباشرة وانما عندما نتامل فقط سنلاحظ
    حاول ان تفعل هكذا وسترى ياهشام عجبا الم يقال اتق الله ترى عجبا

  • Chaks
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:48

    Aujourd'hui l'argent est une marchandise qui peut être vendu

  • الفقيه السوسي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:56

    قال تعالى: يمحق الله الربا ويربي الصدقات.
    كما قال: أحل الله البيع وحرم الربا
    قال أيضا ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله.
    هذا وعد ووعيد من الله لكل من يعمل ويتعامل بالربا ولاحول ولاقوة إلا بالله حيث اختلط الحلال بالحرام حتى أصبح المواطن يثق في البنوك البديلة وبعض المعاملات الربوية على أنها فعلا حلال وهي كما شرحت الأخت مايسة في الأصل هي حرام حرام حرام.
    – الدار ثمن الكراء بثمن الشراء=حرام
    – السيارة أو الثلاجة ب0% درهم=حرام
    – الرهن في المنازل=حرام سواء كان بكراء أو بدون كراء
    الحرام لا ينتج إلا المشاكل المادية والمشاكل الأجتماعية الخطيرة وارتفاع الأسعار وكثرة حوادث السير والأمراض المستعصية والأحزان= وهذا ما وعد به رب العزة والجلال أي حرب من الله ورسوله وأن الله يمحق الربا.
    قال رسول الله:درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم،أشد عند الله تعالى من ستة وثلاثين زنية.
    وقال:الربا بضع وسبعون بابا، أهونها مثل إتيان الرجل أمه
    الربا من السبع الموبقات التي تؤدي إلى نار جهنم مباشرة فاجتنبوه يرحمكم الله

  • hassan
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:02

    tout d'abord je vous remercie pour ton effort je noterai a ce commentaire deux remarques 1.la majorité des intervenants ont parler de l'économie, moi je peux dire que cette présentation éclaire un sujet très important celui des banques islamiques qui n'est à mon avis que le début de l'exploitation de l'islam au niveau de l'économie ;en effet une banque sans interet n'éxiste pas c'est à dire à nos jours pas de crédit sans "riba". a
    2ton présentation a commencé par le titrage dont tu parle de l'islam comme politique, économie, identité… je suis contre cette idée là car tout s'implement l'islam est une religion c'est une relation vertical entre Dieu et les croyants et il ne doit etre exploiter en d'autre dommaine, en plus ce n'est une identité car n'importe qui peut choisir l'islam comme religion quelle que soit sont origine, race ou langue… l'islam est universel.. a
    autre fois merci pour ton courage d'éclaircir ce sujet que autant les barbus croient avoir la légitimité de le faire

  • حسن الهواري
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:09

    يبدو لي أن الأخت تسرعت في تناول هذا الموضوع الشائك الذي قتله العلماء عموما وعلماء الإقتصاد بحثا وتمحيصا ونصيحتي لها أن تعكف على دراسة الإقتصاد الإسلامي وتأخد الوقت الكافي لذلك وتبدا أولا بدراسة قانون العقود والإلتزامات وهو قانون ينظم العلاقة بين المتعاقدين بحيث لايقع الغرر بينهما ولا الغبن الذي يشوب الكثير من المعاملات التي يجريها الناس سواء في مجال القروض والبيع والشراء والتأمين بغض النظر عن حليتها وحرمتها انطلاقا من قول الرسول صلى الله عليه وسلم "المؤمنون عند شروطهم" وأخدا بالمبدأ الإسلامي الذي من أجله حرم التعامل بالربا ألا وهو قول الرسول صلى الله عليه وسلم " لاضرر ولاضرار", كما أريد أن أنبه الأخت إلى أن المراد بالحديث الذي ينهى عن بيع الإنسان ما لايملك هو أن يبيع الشخص سلعة ما مثل المنزل وهو في الحقيقة لايملكه وإنما يذهب عند شخص يريد بيع منزل ويقول له هل تريد أن تبيع المنزل فأتا أشتريه منك فيأتي بشخص آخر يريد أن يشتري منزلا بالفعل فيأخد منه المبلغ المالي ويدفع منه الثمن الذي يطلبه صاحب المنزل ويحتفظ هو بالباقي الزائد أما البنك الإسلامي فيشتري المنزل ويدفع ثمنه ثم يبيعه للزبون ,

  • omar elhachoumi
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:36

    تحياتي
    سيدتي اسمحي لي ان انتقد عملك هدا شكلا ومضموننا من الناحية الشكلية فهو تنقصه المهنية ﻻنه كان ﻻبد من استجواب فقهاء وباحتين ادا كنت تقومين بدور الصحفية وكان ﻻبد من الراي والراي اﻻخر حثى يتسنى للقارئ ان يحكم بنفسه فﻻ يمكن الوقوف امام سبورة وبجرة طباشير تجزمين بان ماتقولينه هو الصواب
    من ناحية المضمون العالم تغير وتغيرت معه الكثير من المفاهيم ومنها المالية المعمﻻتية فادا ما افترضنا بصحة الحديت فهو ﻻينطبق على موسسات تشغل الﻻف من الموضفين وتدفع الظرائ للدولة ووو فالفرد لم يعد يتعامل مع فرد او اشخاص وانما يتعامل مع مؤسسات ساضرب لكي متلا الجيش اﻻن اصبح مؤسسة غير تلك التي كانت من قبل ونحن نجد في القران كيف يمكن تقسيم الغنائم هل اصبح اليوم ممكن تقسيم الغنائم؟ طبعا ﻻ الغنائم تصبح من مسؤلية الدولة او المؤسسة
    ﻻبد ان نتفق بان العالم يتغير والعقليات كدالك فﻻيمكن ان نبقى حبيسي تفكير ابن تيمية او غيره فالله عز وجل قبل ان يرزقنا ابن تيمية رزقنا عقل ودين يوافق كل زمان ومكان.
    واخيرا ﻻبد ان تحديدي دورك هل هو صحافي ام فقهي فلك اذاب اذاب omar Hamburg

  • اقتصادي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:39

    في الحقيقة الامر ينظر فيه اقتصادي و ليس احد غيره. اهل مكة ادرى بشعابها.
    يقول الله تعالى فَإِن لم تَفعَلُوا فَأذَنُوا بِحَربٍ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبتُم فَلَكُم رُؤُوسُ أَموَالِكُم لاَ تَظلِمُونَ وَلاَ تُظلَمُونَ… كل ايات الربا توبخ و تتوعد مالكي رؤس الاموال كما جاء في الاية و ليس المسلم البسيط الدي لا حول له و لاقوة و يقول الله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَأكُلُوا الرِّبَا أَضعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ… ومن ياكل اموال الناس اضعافا مضاعفة؟؟؟؟ صاحب الراسمال طبعا و ليس المسلم الدي سدد اضعاف المبلغ الدي اقترضه.
    ليكون واضحا اصحاب رؤؤس الاموال هم من يتوعده الله اما المسلم البسيط الدي يقترض المبلغ فهم مضطر و هو برئ ولا حرج في الدين وليس كما يقول اصحاب اللحى على شاشة التلفزيون!!
    مع كامل الاحترام للخياط لا ادري ما موقعه من الاعراب؟
    الاقتصاد الاسلامي بحر واسع عميق وقد ابانوا المسلمون عن علو كعابهم مثل المقريزي وهو احد الرواد في الفكر الاسلامي الدي لا يقل شأنا عن جون
    ماينارد كينز الدي وجد حلولا للازمة الاقتصادية 1929

  • محمد الوجدي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:56

    الأخت مايسة أنت جميلة وضريفة أنصحك بعدم اللغو في الحلال والحرام و دعي أصحاب الإختصاص للإختصاص و المشكل ليس في المواطن الذي يبحث عن بيت يستقر فيه هو وزجته وبنيه وإدا كنت تتكلمين عن الأحاديث والقرآن فإنهما يلزمان الزوج الباءة وتوفير السكن ولهدا فسيقف الرجل حائرا أنا أريد الزواج وهو الحلال ولا أستطيع أن أمتلك بيتا إلا بالحرام وهو الكريدي كما تقولين وأنت تعرفين بأننا نحن في بلد الناس فيه كتبغي دير الخير بزاف داك شي علاش كايمشيو للأبناك وتتكلمين عن الرضى والقناعة وأنت بنفسك عملت فيديو عن كهل يسكن تحث أنقاض الأرض وتحاولين إنقاده وتوفير سكن له أحسن أرجو أن لا تتناقضي مع نفسك أمامك العمل الكثير لكي تصلي إلا ماتردين أن تصلي إليه

  • محمد سالم
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:56

    أخت مايسة ، أقرأ دائما مقالاتك بإعجاب في الطرح والتناول . لكن رأيك هذا يحتاج إلى دراسة . ففي الفقه معروف قضية البيع بالأجل مقابل الزيادة في الثمن ، و هي ليست ربا . كما هو معروف أيضا البيع بالمرابحة للآمر بالشراء . فالبنك وحتى أي شركة من التبسيط أن تقبل أن أطلب منها شراء شقة أو سيارة ثم أتراجع . في هذه الحالة إذا أراد سيء نية إفلاس بنك ما عليه إلا أن يطلب منه شراء عقار أو آلة ثم يتراجع . إلى أن تبقى أموال البنك سلعا بائرة. فالبنك لا بد له من ضمان التزام المشتري. والحالات التي يتعذر فيها الوفاء بالشراء تقدر بقدرها ولا تكون الأصل.والمجامع الفقهية تدارست الموضوع وأغلب البنوك الآسلامية المعروفة ترجع إلى هيئات رقابة شرعية لا يشك في مصداقيتها.
    لو ركزت في المعاملات الاسلامية البديلة على التضييق عليها والمشاكل التي تواجهها في وطننا حيث يرغم المواطن على الاتجاه إلى الأبناك التقليدية لكان أفضل . فعلى الأقل ينبغي أن تضمن الدولة مساواة بين الولوج للنظام الاسلامي البديل و التقليدي . ولو درست الفرق بين كلفة كل منهما لتبين لك الظلم. والله الموفق

  • ismail
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:16

    كل الابناك عندنا في المغرب لا تتعامل بطريقة اسلامية فهل هذا يعني انه ليس لدينا
    ابناك اسلامية في البلاد.؟؟!
    وشكرا مايسه على التطرق لهذا الموضوع الحساس

  • Nazih
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:17

    Les Banques islamiques peuvent faire leur place au Maroc car déjà une part de la clientèle aimerait ne pas recevoir de l’intérêt sur ses depôts. Ces dépôts de la clientèle musulmane viennent donc renforcer les resources de la Banque. En outre, les banques islamiques pourraient prendre le créneau des jeunes promoteurs et entrepreneurs en devenant des partenaires ou actionnaires dans les projets. Il y’a aussi une grande partie des gens qualifiés qui veulent lancer des projets mais qui ne sont pas bancables, parce qu’il leur manque la mise initiale. Les banques islamiques pourraient être une aubaine pour ces lanceurs de projets aussi en ville que dans les campagnes. Pensez aussi au micro credit.

  • سيفاو المحروگ
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:22

    أنصح الأخ مايسة قبل الشروع في تقديم موضوع ما ،يجب التحضير جيدا والبحث في كل المراجع المتوفرة والتي تهتم بتلك الدراسة موضوع البحث.
    فلا يمكن أن نقول مثلا بأن إبن تيمية كان عالما بالإقتصاد،والحال أن الرجل لم يكتب سوى في الدين.أولا يجب قبل أن تشرعي في الحديث عن الربا من وجهة نظر إسلامية،أن تشرحي لنا شرحا مستفيضا ومفصلا مفهوم الربا إسلاميا.وأن تحيطي بجميع جوانب الموضوع.وليس رسومات على سبورة.فاتك الحديث عن تجربة مصرالفاشلة مع البنوك الإسلامية سنوات 80 التي أفضت إلى نشوء شركات لتوظيف الإموال التي قضت على أحلام ملايين المصريين الذين وجدوا أنفسهم مهددين في قوتهم اليومي،بسب أكاذيب فقهاء الدجل والظلام،الذين بدأو يروجون لهذه البنوك،أهمهم الشيخ الشعراوي.لعبت هذه البنوك الإسلامية ومعها شركات توظيف الأموال دورا مهما في هروب رؤوس الأموال من البنوك العادية وتحويلها لهذه الشركات التي استعملتها في مضاربات البورصات العالمية حتى انكشفت الحقيقة بما عرف (الأثنين الأسود) في نهاية الثمانينات بضياع أغلب أموال المودعين في شركة الريان لتوظيف الأموال الإسلامية.أنصحك بقراءة كتاب لفرج فودة "الملعوب" حول الموضوع.

  • لحاج مبارك
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:29

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا الاخت مايسة، كنت من المتابعين لكتاباتك من المعجبين باسلوبك في تناول القضايا العصرية لكن عندما شاهدت خرجاتك في رمضان ادركت أن البون شاسع بين مايسة الكاتبة و مايسة الاعلامية [ إن صح التعبير]
    على كل حال محاولة جيدة، اقصد تبسيط مثل هذه المفاهيم و تقريبها الى المواطن العادي ولكنني افضل ان تستمري في جهاد القلم فهو الانفع للقارئيين
    ولك جزيل الشكر و التقدير

  • ramadan
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:39

    pour ceux qui veulent comprendre c'est quoi la dette!
    taper l'argent dette paul grignon sur youtube.

  • UN GRAND MERCI MAYSSA
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:49

    مبادرة جميلة من الأخت و دعم جد كبير من هسبريس
    النظام المالي العالمي الحالي أصبح جد معقد بل و خرج عن سيطرة المختصين
    و كما صرح بعض المعلقين فمعظم الأموال تتداول فقط على شكل أرقام و لا وجود لها في الواقع كما أن دور السك بدأت منذ مدة طويلة بطبع الأموال مقابل التزامات الديون و ليس مقابل مواد أساسية كالذهب أو الفضة.
    على العمــــــــــــــــــــوم و في إطار تشجيع المبادرات الوطنية، مضمون الحلقة صحيح وجريء.
    بل نحتاج جـــــــــــــــــــــــرأة أكبر من ذلك و شجاعـــــــــــة لنقول للعالم أن :
    # البنوك تعيش على أكتافكم و تمتص دمائكم
    # ماذا لو عشنا في منزل الكراء حتى الموت
    في سبيل الله و سبيل القضية حتى تغير البنوك سياساتها و تهتم بالإنسانية أكثر من اهتمامها بتراكم الأموال

  • hassan
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:59

    ا لمرابحة من اصعب المعاملات المالية واعقدها, لذلك لا يجب ان يتصدى لها الا من هو اهل للفتوى

  • adnane
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:12

    c'est grave ce que vous faite , car tu présente des information erroné a vos lecteur , choufi a la la maysa les banque ces les pilier de chaque economie comment veut tu qu'une Economie puis grandir avec les citoyen , comment imagine tu une bourse sans banque , comment veut tu tenir l’équilibre financier et Economiques d'un payer , comment veut tu prédire une inflation ou déflation monétaire ………………..;
    tu doit savoir que le taux d’intérêt représente la grand majorité de exponentiation Economique et monétaire

    est ce que au moine tu c que la nouvelle monnaies crée disparaît et que son taux d’intérêt et la seule monnaie qui va être injecter das le marché

    dsl mais je trouve que tu doit pas aborder des sujet que tu ignore
    tu na pas un staffe technique pour ca
    focalise toi plus tôt sur des truck plus simp
    le

  • مغربي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:18

    يقول ربنا عز وجل : يمحق الله الربا و يربي الصدقات

    شكرا أختي مايسة على المجهودات لكن هناك بعض البنوك الإسلامية تستغل الزبائن علما أن فوائدها أكثر من الفوائد للأبناك الربوية حيث انها تستعمل طرق اللف و الدوران .كما هناك معلومات خاطئة في الفيديو لأن المصارف الإسلامية تخصص قائم بداته .

  • mustapha
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:30

    لتوضيح فقط : لمادا سميا البنك وما معنى البنك في القموس العربي أو المستطلح ، البنك هو كل شيئ نخزن فيه أشياء أو معلومات فيسما بالبنك ، مثل يمكن أن نقول ، بنك القمح لزراعة أو بنك المال لتجارة أو بنك الدهب لتصنيع ووووو وهاكدا يمكن أن نفهم معنى البنك ، أما البنوك الربوية فهي لاتخزن شيئ فهي نفسها تأخد أو تقترض من الطرف الثاني وتقرض لثرف الثالث بفائدة بمعنى تبيع وتشتري بدون رأس الأموال ، وش فهمتي ولا نطبلك ونغيط لك 🙂

  • libya
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:33

    الى الاخت مايسا التى تتكلم عن الكريدى الاسلامى. من هده الاخت حتى تقول هدا حلال وهدا حرام وكيف تقولى ان لو ان الزبون اتفق مع البنك ان يشترى له المنزل وادا اشترى له المنزل من حق الزبون ان لا يشتره الا يعتبر هدا الزبون اخلف الوعد وهدا هوا الحرام لان ايات النافق تلاتة ادا وعد اخلف وارجو ان لا تخوضى فيما ليس لكى بيه علم واتركى الامور تسند الى اهلها اهل العلم تنصحين الناس ونسيتى نفسك انتى فى هدا الربورطاج استعملتى الموسيقى اوليس الموسيقى حرام

  • DEM Nkabe MAMOUH
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:54

    bonne qualité explication mais érronée. suite au "7adit" que tu a mentionné même loperation de la moraba7a n est pas riba par ceque le beneficiaire dans ce cas là n'a pas encore payer la marge beneficiaire, alors qu'il va le faire apres avoir detenir la maison par la banque.
    c est un "remboursement par fraction.
    la condition pour que l'operation soit 7aram n est pas vérifiée.
    Désole maissa Desole

  • جـمـال بـدر الـديـن.
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 19:02

    السلام عليكم: وبعد/ ما ينبغي إدراكه من كل هذا أن"الربا"حرام وأنه لا يمكن للمسلم التعامل بها أو قبولها مهما تكن الأسباب"ومن يتّقِ الله يجعل له مخرجا"…فالمتعامل بالربا إنسان أعلن الحرب ضدّ الله تعالى، وهو خاسر بالضرورة،،،وبإمكانكم أن تطلعوا على أحوال هؤلاء الناس الذين سبق لهم أن تعاملوا بها..بل بإمكانكم أن تتأملوا هذه الدول المتعجرفة المتغطرسة التي أذلّتها الديون الربوية، تأملوا إفلاس المدينة الأمريكية"ديترويت"التي كانت في يوم من الأيام عملاقا صناعيا بامتياز،وكيف أصبحت خاوية على عروشها…تأملواهذه الدول التي خرجت شعوبها تحتجّ على حكوماتها بكل قوة وعنف والسبب هو تراكم الديون الربوية…والخطأ الذي ارتكبته هذه الشعوب هي أنها استطابت حياة الرفاهية والتمتع ولم تدرك أنها كانت تعيش وتستهلك أكثر من قدرتها واستطاعتها، ولم تُحاسِب حكوماتِها في الوقت الذي كانت تقترض من البنوك الربوية بدون حساب،وجاء عليها الدور لكي تدفع الثمن…نصيحتي إليكم أن تشجعوا التجارة المشروعة،وأن تنتهوا وتنهوا الناس عن الربا،وأن تشكروا أختكم على اجتهادها حتى ولو أخطأت..فللمجتهد إذا أصاب أجران،وإن أخطأ فله أجر واحد.

  • jnah ahmed
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 19:17

    كُلُّ قَرْضٍ جَرَّ مَنْفَعَةً فَهُوَ رِبًا؛ مِثْلَ أَنْ يُبَايِعَهُ أَوْ يُؤَاجِرَهُ وَيُحَابِيَهُ فِي الْمُبَايَعَةِ وَالْمُؤَاجَرَةِ لِأَجْلِ قَرْضِهِ. قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ {لَا يَحِلُّ سَلَفٌ وَبَيْعٌ} . فَإِنَّهُ إذَا أَقْرَضَهُ مِائَةَ دِرْهَمٍ وَبَاعَهُ سِلْعَةً تُسَاوِي مِائَةً بِمِائَةِ وَخَمْسِينَ كَانَتْ تِلْكَ الزِّيَادَةُ رِبًا. وَكَذَلِكَ إذَا أَقْرَضَهُ مِائَةَ دِرْهَمٍ وَاسْتَأْجَرَهُ بِدِرْهَمَيْنِ كُلَّ يَوْمٍ أُجْرَتُهُ تُسَاوِي ثَلَاثَةً؛ بَلْ مَا يَصْنَعُ كَثِيرٌ مِنْ الْمُعَلِّمِينَ بِصَنَائِعِهِمْ يُقْرِضُونَهُمْ لِيُحَابُوهُمْ فِي الْأُجْرَةِ فَهُوَ رِبًا. الفتاوى لابن تيمية مجلد 29 ص 533

  • Bop35
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 21:00

    عندي سؤال للاخت مايسة او القراء : انا مثلا لقيت دار وبغيت فقط نسلفس النقود من البنلك الاسلامي كيفاش هذا البنلك (الاسلامي)غادي يتعامل معي??

  • monsif
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 21:31

    يا بنيتي مايسة.بغيت نعطيك واحد المعلومة ديريها موضوع بحث(النظام المالي الدولي نظام فاسد في عمومه والعملة الورقية غش واحتيال وهي عند العلماء الجريءين حرام.وبالتالي كل تعاملاتنا بها حرام )ابحثي في هدا الموضوع لكي تكون لديك معرفة بكيفية طبع النقود. وكيف استولئ اليهود علئ كل مقدرات الشعوب مقابل عملات ورقية تافهة وبدن قيمة.عندما تعرفين كل هدا بالتفصيل والفهم العميق سيصبح كل كلامك هدا بدون قيمة وسيثير ضحكك علئ بلاهتك وسطحية طروحاتك(تقبلي انتقاداتنا وانشري ايتها الجريدة وشكرا للجميع)

  • mustissa
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 21:37

    الاقتصاد الاسلامي والاقتصاد المسيحي والاقتصاد اليهودي والاقتصاد البوذي …. كلها مسميات بشرية لتحقيق الربح وربما التحايل, لنفس الشيء بغطاء ايديولوجي واحاديث نبوية لتدويخ الانسان البسيط….. والا كيف يمكن تفسير انتقال الاموال عالميا مخترقة الحدود والايمان وكيف يمكن ان يشتري صندوق النقد الدولي شيئا لدولة طالبانية ليبيعه لها حسب فهمها الشرعي كما تدعي للتعاملات الاقتصادية البشرية ؟

  • youssef tigadif
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:07

    ن تتمنى انمزيد من التوضيحات و شكرا

  • observateur
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:12

    désolé de vous faire savoir que vous passez à côté de la réalité. tout d'abord ce n'est pas à la banque de chercher le logement ,c'est plutôt le client qui s'en occupe .la banque n'existe que pour financer l'achat dudit logement .je vous invite aussi à méditer sur la situation où la banque n'a aucune existence. bonne méditation …..

  • against someway
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:13

    لا تحشري نفسك في معاملات البنوك الاسلامية لان ذلك بحر لا يبدو من شرحك انك تفهمين منه شيء ابحثي جيدا وستجدين نفسك امام ابحر من انواع المعالات المالية في الاسلام واجدر مثال على ذلك هو الدراسات اللتي يقوم بها الغرب لتطبيق المعاملات الاسلامية المالية للخروج من الازمة المالية كفرنسا فهي على مقربة من فتح بنك اسلامي ماذا يعني هذا ولكم واسع النظر

  • houssine
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:19

    هل الناس الذين الين اشترو الديور بالربا هل يعيشون في سعادة ….باش فايتن لي كاريين انا شخصيا اعرف موظفيين معي يعيشون معيشة ضنكا رغم انهم يمتلكون منازل وووووووكنهم يشتكون دوما وكريدي تابع كريدي مدئ الحياة…نا شخصيا اخاف من حرب من الله و رسوله….انا كاري و الحمد لله و ليست لي عقدة مع امتلاك منزل….باله عليكم هل هذه الشقق 54م او حتى60م تليق لكرامة انسان مغربي محافظ اسميها باط السردين …..ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب….

  • هشام السوسي
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:24

    شكرا على المجهود، لكن هناك معلومات مثيرة مغلوطة، بيع المرابحة للآمر بالشراء أو بالأحرى الايجار المنتهي بالتمليك عقدت بخصوصهما مجموعة من الندوات والمؤتمرات، وصدرت قرارات كثيرة، كمجمع الفقه الاسلامي بجدة، وغيرها، بالنسبة للوعد بالبيع هل هو ملزم أم لا؟ المسألة خلافية، وقد أسالت مداد كثير من العلماء، وكان اولى بالأخت مايسة ألا تجزم بالحرمة قبل أن تقرأ جيدا في الموضوع

  • youssef de bruxelles
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:24

    إتق الله أيها الخياط في الدقيقة10:42 من الفيديو تقول أن أبناءك كلهم بنو مستقبلهم بالصناعة وبدون كريدي، وفي الدقيقة 11:39من الفيديو تقول أن أبنك و صهرك إشتروا في تمارة بالكريدي

  • pcmen
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:29

    الشيخ عمران حسين – المحاضرة الصدمة الكل يغرق في الربا

    عمران حسين – الربا و سيطرة اليهود على الاقتصاد

  • Herosmasters
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:45

    في رأيي المتواضع ، الربا هي " شراء " المال بمال أكبر قيمة منه …. مثلا : جميع البنوك تمنحنا مبلغا و نرده بمبلغ أكثر منه على دفعات … ( لا نتكلم هنا عن قرض لأن المعنى الحقيقي للقرض هو السلف بدون فاءدة ) و هدا حرام شرعا .
    الربح هو المتاجرة و شراء السلع ، عكس شراء المال …. هذا هو مبدأ البنك الإسلامي ، يشتري سلعة أو ينوي شراءها ثم يتفق مع الزبون على مبلغ الربح ثم المدة الزمنية لاسترجاعها …. و هذا حلال شرعا.
    أتفق مع كثير من الناس اللذين يرون أن ربح البنك الإسلامي يبقى باهضا و قد يفوق في بعض الاحيان مبلغ ربح البنوك … و هذا ما يعطيه صورة سوداء و لا يشجع المستهلك من اختيار البنوك الاسلامية .
    و الله أعلم.

  • Marocain du canada
    الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:46

    Décrire la vie des personnes en les rencontrant et en les interviewant est bon. Essayer d’expliquer la théorie financière, je ne pense pas que ‘est une bonne idée. Laisse ces choses aux experts en la matière. Chacun doit faire ce qu’il peut faire selon son background académique et ne pas essayer de faire le travail des autres. Le domaine des finances est beaucoup plus complexe que ce que tu as expliqué.
    Bon courage et bonne continuation pour d’autres sujets à caractère social.

  • operationnel
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 00:06

    la plupart des marocains savent très bien que que les transactions commerciales, achat et vente, par l’intérêt sont illicites de point de notre religion que nous respectons bcp ; par contre vue les difficultés de la vie quotidiennes il est de la responsabilité des specia de nous trouver des alternatives au lieu de se contenter de nous donner des consei a vous les oulema de jouer.

  • amoddo
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 00:17

    SALAM A TOUS ET RAMADAN KARIM
    CE SUJET N'EST PAS SIMPLE
    LES INTËRETS SONT CREES AU SOMMET DE L'EDIFICE ET AUGMENTENT JUSQU a ce quils arrivent chez nous
    L'état payent les fonctionnaires publiques avec du crédit.
    L'argent perde de sa valeur chaque année a caude de l'inflation
    tout cela se payent en bas de l'échel par vous et par moi et conduit à l'éxplosion des prix
    Le crédit est nécessaire malheureusement pour les société et les entreprises, il faut juste que le taux soit ajusté (comme en europe actuellement à 1% voir moins)

    C'est banque al maghreb qui détermine le taux des crédit des banques d'une manière indirecte, il fixe ainsi le taux d'inflation et les prix futurs

    il y a beaucoups de points à aborder, mais concernant la finance islamique (alternative) ..disont qu'elle est la bienvenue chez nous du moment qu'elle cree des emplois et paye des impots

    O 3wachirkom mabrouka

  • شكر
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 01:00

    وفقك الله اختي ميسة، جزاك الله عنى احسن الجزاء

  • فؤاد
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 01:11

    بسم الله الرحمان الرحيم . اريد ان اقول كلمة او رايا في شراء الشقة بالكريدي.
    اولا شراء الشقة عن طريق الابناك هو حرام قطعا بالنصين كتاب الله وسنة رسوله يقول عز وجل {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ} [البقرة: 278، 279].
    وقال رسول الله . ((لعن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه))، وقال : ((هم سواءٌ)).

    اما شراء الشقة عن طريق الابناك الاسلامية كثر فيها الكلام ويقولون انها حرام لانها تحايل على الدين
    لكن السؤال المطروح والمشكل هو ليس شراء المنزل بل هو السعي وراء هذا الحلم بهذا الشكل والاستعداد للدخول في حرب مع الله ورسوله والعيش في ضيق والتفكير في الدار ليل نهار والدخول في القيل والقال والشبوهات
    ان الانسان لما يضع فكرة في عقله ويركز عليها بشكل كبير تصبح المحور الذي تدور عليه حياته .لماذا لا يطرح الانسان سؤال على نفسه لماذا كل هذا

  • mehdi
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 01:45

    Le jour où on se pésente à une banque je qu'on est sensé avoir déjà étudier le projet pas tout à fait comme on va chercher un kilo de sucre
    deuxièment la banque achète dans un premier lieu le bien immobilier à son nom et la banque assume un défaut de paiment et n'est pas un simple intermédiaire dans la chaîne. et c'est ce point qui explique pourquoi le crédit dit"islamque" est plus cher que les autres crédits. "nrmaux" je pense qu''il ya une contre vérité dans la viidéo mais dans quel but? allaho a3lam

  • الفقيه السوسي مرة ثانية
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 02:17

    مرة أخرى أريد أن أشكر الأخت مايسة على هذا التحليل المبسط لمفهوم التعاملات الربوية
    فالربا هو كل قرض جر نفعا وهو من السبع الموبقات الملعونة عند رب العزة والجلال المؤدية بصاحبه إلى نار جهنم.وشره أكبر من الزنا.
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا (المقترض)، ومؤكله(البنك)، وكاتبه(الموثق)، وشاهديه(العدول)، وقال:«هم سواء»رواه مسلم
    مؤخرا ظهرت بعض البنوك المسماة بالبديلة غيرأن واقع الحال بين أنها ربوية مائة في المائة فقط تستغل جهل الناس بأمور دينهم لتجلبهم إلى معصية الله ورسوله وقد تنبأ القرآن الكريم بذلك في قوله تعالى"ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا
    البيع بالمرابحة أو المشاركة أمور جائزة غير أن الأبناك الربوية والبديلة لا تشتري السلعة وتحفظها وتسجلها باسمها بل تقرضك المبلغ فقط وتأخذ الفوائد وهذا هو الربا المحرم شرعا
    أيضا رهن البيت بكراء أو بدونه.اسبدال سلعة قديمة بأخرى جديدة مع الزيادة.شراء سيارة ب0%.فكل ذلك من الأمور الربوية المحرمة من فوق سبع سموات

  • jallal
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 02:52

    لقد سبق لي أن سمعت حديثا محتواه أنه اذا تعدى ثمن الشئء ضعفه يكون حراما أي أنه لو تعد ثمن المزل ضعفه الحقيقي يكون تجارة حراما. أي مثلا لو اشتريت منزلا بثمن 40 مليون يجب أن تسدد للبنك أقل من 80 مليون أما اذا تعدى 80 مليون يكون حراما والله أعلم ,

  • يونس
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 03:37

    السلام عليكم الرد على محمد سالم صاحب مقال رقم 120 قول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كل قرد جراء نفعا فهو ربا حديث صحيح اما الاخت مايسة اقول له ان الله سبحانه وتعالى حرم نتف شعر الوجه وفرد على النساء ان يضربن بخمارهن على جيوبهن ومن ينضر الى جسدك المتير وانت تتكلمين على الحرام يقول انك انسان متناقد وممتل ارجو من الله ان يوفقك في تربية اطفالك على السنة النبوية والله المستعان

  • سعيد
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 03:50

    ادعو من هذه النافذة الإعلامية أن نشكل كتلة اجتماعية من خلالها نتقف على بعض النقط منها :
    – كل مغربي مكتري لسكن يجب أن يتوقف عن أداء الكراء ويتخذ هذا السكن ملكا له حتى نقضي على الإحتكار و يكتفي كل شخص ببناء مسكنه الخاص به فقط.
    – لأن الأثرياء يبنون عدة مساكن مما جعل العقار يرتفع حتى أصبح ثمن البقعة يساوي ثمن السكنى فأصبح الشخص العادي غارقا في الكريدي
    – فتح المجال لدوي الدخل الضعيف من اقتنا سكن بسيط

  • محمد ـ البيضاء
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 04:09

    كل الأفكار الواردة في الروبورتاج مفيدة للغاية خصوصا عندما تكلمت عن العلاقة بين الزبون و البنك الإسلامي لشراء المنزل ، بحيث أن البنك يشتري هذا المنزل ثم يزيد عليه الربح وبعد ذلك يبيعه للزبون على شكل أقساط يسددها الزبون شهريا ؛ما تم إغفاله هنا هو قيمة هذا الربح الذي وصفه القرآن الكريم بالربا عندما يكون فاحشا.

  • ابو ياسين
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 04:10

    اعتقد ان حل هذه المعضلة سهل وبسيط للغاية وهو بيد الدولة باعتبارها المسؤول الاول عن ملف السكن من خلال وزارة السكنى والتعمير:
    فلماذا لا تبني الدولة سكنيات في المتناول للمولطنين اذا كانت تعتبرهم بالفعل مواطنون وتبيعها لهم باثمنة مناسبة عن طريق التقسيط وبدون فائدة فتكون الدولة بذلك حققت ما يلي:
    1-قامت بواجبها اتجاه مواطنيها.
    2-سدت الباب عن المضاربين والمتلاعبين بهذا القطاع.
    3-ابانت حقيقة عن كونها دولة اسلامية قولا وفعلا.
    4-سهلت مامورية الحصول على سكن للجميع فقراء وميسورين…

  • Hamid
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 04:40

    Pour vous faire une idée claire MLLE MAYSSA sur ce sujet, la finance islamique est certe un moyen diffirent de financements de tous types de projets (achat voiture, logement,business,action et obligation( soukouks). la finance classique considere la monnaie comme un bien sujets à la vente et l'achat au temps ti alors que la finance islamique interdit cette pratique. Sans rentrer dans les differents produits de la finances islamique (Morabaha, Mocharaka, Mona9assa, Ijara, Istisna) le principe est simple, les banques islamiques constitutent une partie prenante (equivalent d'assosié ou actionnaire…) dans tous les financements qu'ellent octroient à ses clients et de ce fait elle est solidaire en cas non aboutissement ou réussite des projets financés. Maintenant sur le plan gain, elles dégagent des bénéfices sur le dos de ces clients sinon elles ne peuvent pas survivre. excusez moi d'etre long et général car c'est un sujet de finance compliqué pour les amateurs.

  • banqier
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 04:59

    la Mourabaha tel que proposé par les banques marocaines qui la commrcialise n'engage pas le clent et l'oblige d'acquérir le logement tel qu'explique Mlle Maysae.
    mais je suis d'accord avec elle du point de vue que ce type de financementsroposé au maroc est imparfait encore vis à vie la chariae , pa selement pour ce qu'à expliqué Mlle Maysae mais par rapport à plusieurs autre inperfection dans les contrat type mourabaha utilisés par les banque ainsi que la démarche de réservation des bien immobiliers par les banque et leurs façon de revente au client final. en attente de l'entrée en vigueur de la lois de refente bancaire qui est en phase de validation finale ,je dis aux marocains que les vrais banque islamiques verons le jour bientôt mais sous le nom de banques participatifs car au Maroc il y a une lois qui interdit l'utilisation de terme islamique comme argument commercial ou publicitaire …….à suivre

  • أبو زياد
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 07:00

    1- البيع عقد معاوضة مالية بينما الربا عقد قرض

    2 – البيع هو تبادل بين قيمتين مختلفتين ( سلعة ونقد ) بينما الربا هو تبادل بين متجانسين ( نقد ونقد )

    3 – البيع نشاط تجاري بينما الربا نشاط تمويلي

    4 – في البيع لا تجوز الزيادة في الثمن بعد مجلس العقد ويجوز الوضع دون اشتراط بينما في الربا المحرم يحمل المصرف المدين فوائد تأخير وغرامات عند التأخر في السداد

    5- البيع يغنم فيه المصرف ربحاً مقابل العمل والمخاطرة التي يتحملها بينما الربا تكون فائدة مؤكدة الحصول وقد تحسم قبل تسليم القرض

  • عبدالله
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 07:05

    للأسف إنقلبت الموازين ولم يتبقى للقناعة أتر في نفوس الشباب .
    لو كانت القناعة لا تم الاستغناء على الكريدي .
    وما يتلج صدري هو كون البنوك المغربية إكتفت بهذه الفوائد ولم تكلف نفسها إستتمار الاموال في مشاريع كبرى لتستفيد ويستفيد الشباب بخلق مناصب شغل .
    شكرا مايسة

  • Marocain
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 07:58

    Les crédits ça pousse à l augmentation de la ,demande ,comme tout le monde peut avoir de l'argent ce qui provoque une augmentation des prix ,arrêter de prendre des crédit vous allez constater une baisse de prix et vous aurez une vie meilleur ,

  • sadek
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 08:49

    نعم bien dit mayssa كلشي لي كلتيه صحيح غير الله اهدي ما خلق

  • IDIR
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 10:48

    مبادرة ممتازة ولكن التحليل سطحي والمفاهيم غير دقيقة , يجب عليك التعمق في الموضوع جيدا لأنه معقد جدا .
    أنت تحاولين اسقاط أحكام جاهزة عن الكريدي انطلاقا من ثنائية الحلال والحرام مما يبعدك كثيرا عن الموضوع.ايحثي طويلا بكل هدوء ولا تتسرعي في اصدار أحكام جاهزة دون قيمة مضافة.
    أتمنى لك التوفيق.

  • ابوسفيان
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 11:02

    الاخت مايسة هنا اضطررت ان اقول لك انك تسبحين في بحر لا تجيدين في السباحة ، فلا يكفي ان تذكري حديثة لرسول الله و تشرحين حسب فهمك المرجو الاستعانة بكل الاراء الفقهية في هدا الشأن

  • أحمد المغربي المسلم
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 11:21

    أختي الفاضلة السلام عليك وبعد،
    إنني من الباحثين في موضوع المعاملات البنكية البديلة أو الإسلامية كما يقال وقد صدر لي خلال سنتين مقال في الموضوع بالشرح والتحليل. أما ذلك الحديث المستندعليه وبإجماع الفقهاء المسلمين لحكيم ابن حزام فهومعروف بالرأي الشاد، وابحثي في هذا الموضوع جيدا. ثم إنه حديث انقطعت فيه صلة الرواة وهو حديث ضعيف. فضلا عن كون الإسلام يعطي حق الخيار أو مهلة الخيار ولكن ليس لنكت العهد وإلا اصيبت أضرار للشركات. أما عن بيع الطعام حتى يقبض فقد حصره النبي صلى الله عليه والسلام في الطعام دون سواه بمعنى يمكن بيع شيء كالعقار لاأملكه لكن بناء على طلب وحماية لوضعه المالي يبرم وعد بالشراء وهو حلال في الإسلام. أخيرا لا ينبغي أن تحرمي حلالا أو العكس لأن ذلك من اختصاص أهل العلم والفقه في الإسلام وللمزيد من المعلومات يتعين عليك وعلى المعلقين جميعا في هذه الصفحة أن يستمعوا بتركيز للعلامة والفقهيه الضابط لأصول الفقه سعد الدين الهلالي الذي تحدث عن الموضوع وأوضح كل المذاهب الفقهية واستشهد بالأحاديث والتفسيرات العلمية في الموضوع. وجزاك الله كل خير لا ينبغي التسرع وابحثي في الموضوع كما سبق لي

  • بيي
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 12:17

    التبادل في القرض على أساس التعامل الربوي يقع بين الشيء ومثله، كأن يعطي المرابي للمدين مائة ريال لأجل، ثم يستردها عند الاستحقاق بمائة وعشرة، أما البيع في المرابحة لأجل، فإن التبادل يقع على أشياء مختلفة هي السلعة المبيعة والثمن (النقود) فكيف يعقل أن يقاس التعامل بالمرابحة على التعامل بالربا خصوصا وأنه بالرغم من تحديد الربح في المرابحة، إلا أن هذا التحديد فيه إما تفويت الربح للمأمور بالشراء مقارنة بسعر السوق عند ارتفاع السعر، أو تحقق خسارة للآمر عند حدوث العكس، وهذا التأثر ناتج عن عرض وطلب البضاعة لا عن عرض وطلب النقود.

  • abouzid
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 12:32

    أشكر لك أختي ميساء غيرتك على دينك وبلادك ،إلا أن عندي ملاحظة بسيطة وهي النطق السليم لرواة الحديث فابن حزام بكسر الحاء وفتح الزاي ، أما اسم عمرو فلا ننطق فيها الراو مضمومة بل ساكنة ( عَمْرْو) وإنما ذكرت الواو بعد الراء لتبيين الفرق بين ( عَمْرْو) و( عُمَر). أتمنى لك التوفيق

  • هشام آيت ولال بطيط
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 13:29

    موضوع في المستوى و تحليل واضح و صريح، حضور مميز للأخت مايسة ، هذا الموضوع قليلا ما تتم معالجته و مناقشته لأن الجميع يعيش هذا الوضع المزري و لا يستطيع الرجوع بعد أن يفيق من الگلبة.

  • محمد محمد
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 13:47

    أشكرك على هذا الفيديو الرائع و الشيق
    إنه فيديو مفيد .
    اتجهت يا مايسة في هذا الفيديو نحو أشياء بعيدة عن تفكيرك البسيط والساذج فالمؤسسات المالية في المغرب و في كل العالم لها نظم محلية و عالمية تعمل منذ مئات السنين يصعب عليك فهم التقنيات التي تشتغل بها . كان عليك أن تبقي في مجال التسول و السعاية فهو لا يتطلب أي مجهود فكري . الأغبياء وحدهم يجيدونه .

  • dodix
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 13:52

    الاخت مايسة ورغم سطحية هذا الروبورطاج الا ان النقاش الذي دار فيه من خلال الردود اغنى الموضوع واعطاه البعد الذي يستحقه لان موضوع القروض الربوية والمعملات البديلة (الاسلامية) موضوع مهم ويطرح على الساحة بشدة خاصة الشكوك التي يتصف بها هذا الاخير وعن مدى صدقيته واحترامه للمعايير الدينية..ارجو على القائمين على هذا البلد ان يراعوا الله فينا وفي انفسهم …

  • khsiwiduch
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 14:14

    قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تفتح عليكم كما فتحت على الذين من قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتكم "

  • MUSTAPHA
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 14:33

    . thanks for all what you do . Good bless you

  • Marocain de France
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 16:03

    J'ai personnellement fait un projet d'achat pour voir combien ça va me couter un appartement avec un crédit de banque classique en comparaison avec une banque Islamique.

    Résultat: L'appartement me coûte le même prix : 150000,00€ dans les deux banques.

    Bizarrement le bénéfice est le même sur un crédit de 20 ans dans les 2 banques. Donc si la banque classique m'a volé, l'autre aussi. Au fait la diffrence et dans la méthode et le langage. il n y a rien d'islamique dans cette affaire, puisque l'apartement avec le crédit islamiquene ne me coùte pas moins chère que l'autre. Où est l'Islam là dedans, il faut arrêter de prendre les gens pour des cons.

    Les banques islamiques vous exploitent comme les autres. Les séoudiens et les cowetiens cherchent à s'enrichissent autrement, car bientôt il n y aura pas de pétrole.

  • saad
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 16:08

    l'idée est bonne mais le contenu est nul… je m'excuse!

  • اغام علي
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 16:23

    اضم صوتي لصوت صاحب تعليق 67 و اريد ان اضيف ان فاقد الشئ لا يعطيه. السيدة ليست بالمتمكنة من الموضوع المطروح وتمر مرور الكرام في تحليلها.
    هي اول واحدة وجب عليها ان تبحت و تتعمق في الموضوع قبل ان تمد المشاهد بامور بعيدة كل البعد عن ما هو متعامل به.

  • Mohamed _Tinghir
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 16:52

    شكرا اختي مايسة أحييكِ تحية إجلال على مجهودك الطيب.

  • اخنيش محمد من طنجة
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 18:45

    تحليل جميل و واضح يبين جواز البيع و الشراء بالتراضي على السعر المتوافق عليه وان المال و سيلة لييع البضائع او العقارات المملوكة لشخص او شركة سواء بالجملة او التقسيط و من جهة اخرى يبين مساوء الربا الخطيرة و التي حرمها الله تحريما ينم على قبح التعامل الربا كانه بيتا من الاوهام غير قائم على اسس سليمة ينهار على اصحابها و ان التوكل على الله و الاستعانة به يغني العبد عن اللجوء الى القرض الربوي لانه تعالى مالك كل شيء في الارض و في السماء و كل الاموال هي اموال الله و من الله يؤتيها من يشاء من عباده قال الله عز و جل من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب فمثلا نجد اجدادنا و ابائنا قبل حوالي 30 سنة على الاقل قد بارك الله في ممتلكاتهم و تجارتهم و نمت بشكل لا يحتاج الى قرض بنكي ولا دعم من الدولة يعني (هاك ارا) و الوفاء بالعقود و صيانة الامانة واداء الديون بين متدايننين بامانة واخلاص في موعدها اما جيلنا نحن في الوقت الراهن فكلما ضاقت بنا السبل هرولنا الى القرض الربوي و تفشت خيانة الامانة و النصب والاحتيال بين التجار و لا نتوكل على رب العالمين الا من رحم ربي و لا حول و لا قوة الا بالله

  • يوسف
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 18:53

    شكرا أختي مايسة لكن أقترح في مثل هذه المواضيع التي تتضمن احاديث نبوية أن ترجعي إلى أحد الفقهاء العارفين فيراجع معك نطقك للأحاديث النبوية لكي تخلو من اللحن
    أما عن موضوع المرابحة ففيه تفصيل…

  • Méd Najib El Maguiri
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 21:02

    ……الا أن الضرورة تبيح المحضورة .

  • عيد القادر اسقالن
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 21:17

    احيي هاته الاخت التي فتحت النقاش لاثارتها هذا الموضوع الهام والذي يشغل بال كل طبقات المجتمع التي اصبحت ترزح تحت هيمنة الاقتصاد الرأسمالي المتوحش، فالدين هم بالليل ومذلة بالنهار. والمواطن اصبح ضائعا بين اكراهات الحياة المعاصرة بمتطلباتها وبين حكم الشرع في الوسائل لتحقيق هاته المتطلبات. فالدعوة لشيوخنا واقتصاديينا لنقاش هادئ وحقيقي للإجابة علی هاته الاكراهات

  • lous barlamabef
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 21:28

    تحاول القضاء على الكثير من القلاع الملكية النفقات والنفقات العسكرية النفقات العسكرية التي يمكن أن تعطي المنزل مجانا على الناس …

  • Hanane
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 23:08

    Le sujet mérite beaucoup plus de travail pour enfin être présentable. Je vous conseille de laisser l'écriture sur le tableau de côté . Dernier point pourquoi la mode d'aujourd'hui est de parler de l'islam et de charia dans tout les sujets. au 21eme siècle ça fait vraiment peur.

  • مايسة و المرابحة
    الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 23:20

    الاخت مايسة صراحة مع احتراماتي لك و لكن انت زلقتي في اول حلقات رمضان يوم نزلتي المستوى ديالك باش تخاطبي الكعلمين المكلخين مساكين و لكن قلنا ما كاين باس الله يسامح ..و لكن اختى الكريمة ارى انك بدات تصابين بالغرور و الانتفاخ اكثر من اللازم و بدأت تتطرقين الى مواضيع صعييبة شوية عليك و على المستوى ديالك الفكري المحدود ..فمشاكل الاقتصاد و الربا حاروا فيها العلماء و جاية انتي اليوم يا اختاة و تشرحي للشعب المغربي 40 مليون في سبورة بحال اطفال صغار في روض الاطفال ..و زيدي عليها احتي الكريمة صراحة ..انصحك ان تحسني خطك شوية ..خطك رديء جدا و الله …و رحم الله من عرف قدر نفسه ..ارجو النشر يا هسبريس هادي اول مشاركة لي و شكرا ..و اؤكد للاخت اني لا اتحامل عليها شخصيا لكنها مناقشتها لمواضيع شائكة جدا بطرق سطحية بسيطة يثير غثياني

  • SOHASKO
    الخميس 1 غشت 2013 - 00:13

    en reponse à mr mohamed n 2: au lieu de critiquer il vaudrait mieux nous eclaircir pour ce sujet que mayssa essaie de ns montrer,,avec tt mes respct a tt le monde et 3wacher mbroka

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والشباب
الجمعة 16 أبريل 2021 - 22:00

بدون تعليك: المغاربة والشباب

صوت وصورة
شابة تتحدى الإعاقة
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:30 1

شابة تتحدى الإعاقة

صوت وصورة
احتجاج أرباب مقاهي بني ملال
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:19

احتجاج أرباب مقاهي بني ملال

صوت وصورة
واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:00 6

واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا

صوت وصورة
سال الطبيب: الشقيقة في رمضان
الجمعة 16 أبريل 2021 - 19:00 5

سال الطبيب: الشقيقة في رمضان

صوت وصورة
وقفة لمساندة الراضي والريسوني
الجمعة 16 أبريل 2021 - 18:55 6

وقفة لمساندة الراضي والريسوني