ما لا تعرفونه عن يهود المغرب

الخميس 21 يناير 2010 - 10:19

المقطع الأول




المقطع الثاني




المقطع الثالث




المقطع الرابع




المقطع الخامس




المقطع السادس




المقطع السابع



‫تعليقات الزوار

143
  • mouhajer
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:19

    ce sont nos vrais freres et ils resteront

  • binto battota
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:35

    Medre, comment on va faire la difference entre un juif marocain et un musulman marocain. ils se ressemblent et parlent marocain. Awiliiiiiiiiiiiiii.publiez hespress merci

  • J S BACH
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:11

    أيها اليهود المغاربة في إسرائيل ارجعوا إلى المغرب!Jews living in israel leave that country doomed with a relentless desolating endless war, come back to morocco, Morocco is your true genuine country, come back

  • patriote
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:47

    tres bon reportage vive le maroc et les marocains que ça soit musulement ou juif ont est des marocains en finale

  • امازيغية اصيلة
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:53

    لا نتشرف بوجودهم على ترابنا و شكرا

  • maroc1999
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:23

    ليس مكانهم بيننا و السلام

  • arabi
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:11

    avec une grandes emotions j ai appris beaucoups choses sur les coutumes de nos freres de terres les juifs marocains. mon grand pere qui est decede m a raconte comment a vecu l age d or avec les juifs dans les annees cinquante a casablanca au mallah a l ancien medina de casablanca la culture juifs est encree dans les traditions marocaines..

  • Nadia
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:33

    ne pas avoir l’occasion de les cotoyer de prés, la video donne envie et montrent combien le maroc est cher pour tout ces citoyens juifs et musulmans

  • maghribi muslim
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:21

    اليهود المغاربة نكن لهم كل ألإحترام والمودة، بحكم التاريخ الطويل العريض الذي تقاسمناه ولا زلنا نتشاركه فوق تراب بلدنا الأم، ناهيك عن القيم والتقاليد المتوارثة أبا عن جد، وحب الوطن كواحدة من أهم الخصال الأساسية في نظري المتواضع رغم إختلاف الديانات، لأن الدين معاملة.

  • abou lwalid
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:31

    comme ca vous donner plus d’importance à ces juifs car tôt au tard ils partirons un jour sur Israël c est ca leur doctrine et c est comme ca les juifs qu ils soient marocains ou romains…..

  • marocain
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:51

    les mains des juifs sont salles par le sang des innocents palestiniens et des libanais comment voulez vous les acceuillir et leur pardonner l impardonnable.que tout les juifs du monde sachent qu on ne veut pas d eux ici chez nous au maroc qu ils s en aillent ailleurs trouver refuge de la malediction divine qui les poursuit d eternite en eternite

  • J S BACH
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:55

    لقد نخر الكره قلبيكما و البغضاء أعمت بصيرتيكما، من المؤسف قراءة تعليقيكما وسط تعليقات التسامح و المودة. قد تعللان ذلك بما يقع في فلسطين و هذا خطأ لأنه خلط بين اليهودية و الصهيونية. ما أجمل المغاربة حين ينشدون المحبة و السلام، شأنهم في ذلك شأن الرسول البشوش عليه الصلاة و السلام

  • al bidawi
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:49

    si vous avez suivie les video avec attention le charge du bureau des relations israelienne d origine marocaine a dit des mots tres importantes (les juifs sont l arme secrete du maroc). c est vrai les juifs du maroc et meme du monde entier defendent le maroc dans les instances internationales . personellement j ai une grande sympathie pour les juifs du maroc tout mes profs etes des juifs se sont des gens de bonne famille tu peut compter sur eux .d autre marocains barbus vont nous sortir des fatwas a la con. les juifs sont des etres humains comme toi et moi. en realite ils sont mieux que toi et moi

  • maroki-tah75
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:33

    (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاّ نَصِيرٍ) البقرة آية –

  • مغربي يكره الأفكار الظلامية
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:17

    المغضوب عليهم في الحقيقة، هم من أمثال شاكلتك اللدين لازال يعشعش الجهل والأفكار المتحجرة في رؤسهم، والحقد والكراهية في قلوبهم حيث أمثالك ممن يشاركونك أفكارك للأسف الشديد هم من تسبب في تكليخ هده الأمة، حتى صرنا في أسفل الدرجات، نحتل الصفوف الأخيرة في كل شيء أمام الشعوب والأمم الأخرى، حيث الأمية والجهل والفقر يعشعش داخل مجتمعاتنا، كأننا لازلنا نعيش في القرون الوسطى.
    أما اليهود كما يعلم الجميع، فإنهم اليوم ينافسون الأمم المتحضرة والمتقدمة في العلم والتكنولوجيا والديمقراطية، أحببنا أم كرهنا بل ونجدهم أحيانا يحتلون الصفوف الأولى في بعض العلوم الحديثة حتى صار لهم وزن ثقيل على الصعيد الدولي، يُحسب لهم ألف حساب.
    أما أمثالك هم مثل السرطان الدي ينخر جسد الأمة، مادمتم موجودين بيننا سنبقى دائما في أماكننا، نتفوق فقط في السب والشتم والكراهية، ولا نفهم سوى في الدعاء بالويل والهلاك لمن يختلف معنا ، في الوقت الدي يتقدم فيه الآخر يوما عن يوم………

  • MOUSLIM
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:35

    السلام على من اتبع الهدى ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه ،اما عن اليهودي الذي قال في الشريط ان هذا مثل القرآن الكريم اقول له قبح الله وسعيك،القرآن كلام الله وكتاب مقدس خال من كل تزوير وتحريف ،اجدادكم زوروا كتاب الله وانتم تريدون تضليل المشاهدين هذا بهتان ،ولتنوير الرأي العام هناك موقع على الانترنيت يسمى الاعجاز العلمي في القرآن والسنة ،فالديانة التي يجب ان تسود في العالم هي الاسلام لا غير ،هذا مع مراعات طبعا حسن الجوار عملا بما اوصى به العالم والمثقف والرمز الكبير لالعالم كله سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم

  • جلال
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:21

    اليهود المغاربة حبهم للمغرب لا يستطيع أحدا أن يزعزعه عنهم، فرغم أنه فيهم من يعيش في أمريكا وكندا وإسرائيل، إلا أن لليهود المغاربة حبا خاصا للمغرب والمغاربة.
    أتمنى أن يأتي يوما لكي يعود فيه كل أبناء هدا الوطن الغالي، لوطنهم سواء كانوا مسلمين أو يهود حتى نخدم جميعا هدا البلد ونساهم كلنا في تقدمه ورقيه، ونرجع مرة أخرى لنكون مجتمعا واحدا يسوده الحب والإحترام، كما كنا فيه نعيش لقرون وقرون.

  • the word
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:23

    we are in the same world and we should live toghether , yes there are some bad jews as there are some bad moroccans , who are not honest , with the muslim , but i prefer to be in my mind accepte what i want and reject what i want without prejudge ,i live in m small and big world
    cheers
    the world

  • محمد
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:13

    ّّّ” يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين “

  • Tamghart
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:15

    السلام. عند هجرتي إلى كندا أحد الأصدقاء أعطاني نصيحة ألا وهي التقرب أكثر من الجالية المغربية اليهودية في كندا فبحكم حبهم للمغرب أنهم سيسادونني أكثر.طبعا لم أصدق لأن هذا الصديق سمعها من أحد أقربائه لذا فهي ليس قاعدة عامة.فعند وصولي كندا توكلت على الله أولا ثم انطلقت لبحث عن عمل عند العرب طبعا.لأن أكثرهم في التجارة.صدق أولا تصدق كل الجنسيات العربية جوابهم لا. القليل منهم اللذين شغلوني حاولوا استغلا لي فأنصرف.إلى أن وصلت عن طريق الصدفة إلى سيدة لها محل ابتكار إكسسوارات العرايس.أنا جامعية والأعمال اليدوية بعيدة عني كثيرا.السيدة علمتني وفي مدة تعليمي كانت تأديني راتب. لما تعلمت شغلتني براتب أكثر لأني أصبحت عندي خبرة.إنها يهودية ليست من المغرب لكنها تشغل أكثر المهاجرين.لا ليس لإستغلالهملأن راتبهم عادي ومصرح بهم للدولة تركت الشغل بعد فترة ثم اندمجت في برنامج للدولة من أجل الدراسة.تجربتي ليست فريدة ،جل المغاربة يعترفون بأن اليهود يساعدون أكثر من غيرهم.ألقي بهذه الشهادة شكرا للسيدة< أندرسون إلن>والسلام.ولكل اليهود المغاربة في كندا لأني ما سمعت إلا الخير عنهم

  • صحراوي مغربي عربي
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:25

    اين انت يامنصور الذهبي..عندما سن قانون يحتم على اليهود الزامية لبسهم ثوب اسود يوم السوق لكي يكونوا معروفين..وكذلك ضرورة نزع نعالهم عند المرور امام المسجد….

  • parisien
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:57

    il faut savoir que ce sont des marocains comme nous… deux religions qui abritent sur cette terre y’a longtemps

  • fixible
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:57

    هناك نوعان من اليهود
    – يهود مغاربة
    – مغاربة يهود فاتقو شر الأثنين

  • anass
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:27

    tout ca est beau, mais la question pourquoi tout ses juifs au maroc au aileurs, surtout en usa, n’ont pas pu l’aidé a regler son affaire de sahara.c un grand lobby. ils ont fait des affaires avk l’algerie pour son petrol. ils ont aucun parole ni promesse et ne cherchent que leur interets

  • عبد الله
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:59

    روبرطاج يدل على أن اليهود كباقي البشر يولدون و يأكلون ويفرحون و يحزنون و يهرمون ويموتون… عكس الصورة المتداولة عنهم بفعل الصهاينة القتلة بفلسطين المحتلة.
    يا حسرة! أتأسف لليهود الأبرياء اللذين لطخت صورتهم بفعل من سلبوا أرض الغير ضلماً و بقوة السلاح.
    لو لبث جميع يهود إسرائيل ببلدانهم الأصلية في العالم بأسره لعاشوا بسلام و ولارتاحت الأرض من بلوى الحروب و الإرهاب و من التعصب وويلاته.
    أملي أن يأتي يوم قريب يتوفر فيه من العقل والحكمة ما يكفي لإيجاد حل دائم لمشكل الفلسطينيين و اليهود وكذلك المغاربة و الجزائريين.
    و الله يجازي اللي كان السبب!

  • حمزة10
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:01

    إلى المتعاطفين مع اليهود والصهاينة ويكرهون بذلك الإسلام والمسلمين، اقرؤوا جيدا إن كنتم مسلمين حقا، تؤمنون بالكتاب والسنة:
    قال النبي صلى الله عليه وسلم (لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر أو الشجر ، فيقول الحجر أوالشجر: يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فقتله ، إلا الغرقد فإنه من شجر يهود) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه من طريق سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه ، وأخرجه البخاري بنحوه ، من حديث عمارة بن القعقاع ، عن أبي زرعة ، عن أبي هريرة رضي الله عنه، وفي هذا الحديث حتمية المواجهة بين المسلمين واليهود ، وأن هذه المعركة بين المسلمين واليهود ستكون عاصفة قوية لا يجد اليهود منها مهرباً إلا الاختفاء خلف الأشجار والأحجار ، فإن الجبن طبيعة متأصلة لديهم هم وإخوانهم من الصليبيين ، وفي هذه المعركة سيحقق المسلمون انتصاراً ضخما ، وتكون الدائرة لهم إن شاء الله.

  • Remember_El_Aynaoui
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:07

    Je suis sûr que la plupart des gens ici n’ont jamais côtoyé de juifs dans leur vie, et ils en parlent, ils en parlent…bref, les juifs qui sont sur le sol marocain, doivent servir le Maroc, sinon, ceux qui détiennent la double nationalité isrealo-marocaine, ne sont pas les bienvenues,parce qu’ils ne sont pas loyaux, pire, ils contribuent à la colonisation de la Palestine..

  • محمد الورياغلي
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:59

    فخور أنت بهذا التصرف ؟؟؟؟
    ***************************
    القاسم الوحيد المشترك
    بين الضلاميين العنصريين و اليهود , أنه كلاهما يعتقد انه شعب الله المختار.
    اليهود دفعوا ثمن هذه الفكرة غاليا عبر العصور
    و المسلمون بدؤوا في دفعها بسبب الأفكار الضلامية و العنصرية التي انتشرت في عصرنا و ربطها (دون وجه حق بالاسلام).

  • التائب
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:29

    وقالت اليهود يد الله مغلولة، غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا، بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء

  • S.A.D
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:31

    قال تعالى: (يا أيها الدين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور.)
    وقال سبحانه وتعالى. (لتجدن أشد الناس عداوة للدين آمنوا اليهود.)
    يوجد كافر دمي وكافر معاهد وكافر حربي.
    لكن في المغرب إختلطت الأمور إد يسيطر اليهود على الحبوب والتبن. وعلى خيرات البر والبحر… والنسيج والمصانع و…
    ثم هناك مغاربة مسلمين توجد بهم صفات يهودية.
    وهناك حكومة مغربية لا تعرف هل تتحكم في اليهود أم اليهود هم المتحكمين فيها؟
    من هناك من بشر بهدا العالم الصغير لا يعرف الزمن السود من تاريخ اليهود؟

  • Moha le Marocain
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:07

    C’est un reportage révélateur. Le Maroc reste un pays de cohabitation entre les peuples.
    Être juif ou musulman ne veut rien dire, le plus important est d’être un vrai patriotique. Et que l’intérêt du Maroc soit mis au devant de toutes les préoccupations des marocains, musulman ou juifs.
    Ma mère me racontait beaucoup sur les commerçants et les artisans juifs que mon grand père recevait chez lui. Il honorait leur hospitalité.
    C’était toujours avec dévouement qu’ils les recevait.
    Malheureusement, le fil des visites a été coupé à partir de leur immigration vers Israèl.,

  • Medlook
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:05

    ليس المشكل في الديانة و إنما في نوع العلاقات التي تأسس للحياة الإجتماعية بين اليهود و المسلمين، و كما قال الأخ أبو ذر المغربي فإن الرسول (ص) أحسن إلى اليهود رغم طغيانهم وما بالك في عصرنا هذا الذي يعتبر فيه اليهود احسن من المسلمين في كثير من الأمور الدنيوية

  • غيـــور
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:07

    يجب أن تعرفي ايتها “الأصيلة” ان اليهود المغاربة لم يأتوا من اسرائيل و لا من اجزيرة العربية، هم اصحاب “التراب” المازيغ في شمال افريقيا اعتنقوا اليهودية قبل مجييء المسيحية ثم الإسلام فمنهم من غير دينه عن قناعة ومنهم من فرض عليه بالسيف.اما الذين ثشبثوا بدينهم الأصلي اصبحوا غرباء و يضايقون على ارضهم و اصبح بنو هلال و بنو سليم لا يشرفهم أن يتواجدوا معهم على نفس التراب.نسالك الآن بالله عليك لمن التراب؟ الهم أم لهلالي تمزغ مع مرور الزمن؟

  • مواطن
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:09

    السلام عليكم لقد شاهدت مند مايقارب 10سنوات حوار مع سفير اسرائيل فى الدنمارك , وهو من مواليد الاطلس.وساله الصحافي ان كان قد ندم على هجرته المغرب.فاغترت عيناه بالدموع واجاب :ياليتني سمعت كلام ابي وبقيت في بلدتي.
    (غادر المغرب وهو صغير السن). اليهود فيهم اولاد الناس المزيانين و الانسانيين وهما الاغلبية. وفيهم العنصريين و لمكلخين. وحنا المسلمين كدلك. وتعاليق القراء تشهد على ما اكتب.اطلب من قراء هسبرس التبليغ عن العنصريين وهدا اضعف الايمان.

  • المغربي
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:49

    السؤال الدي لا يجيب عليه الغرب وهو لمدا كان هتلر يحقد على اليهود ؟
    -ما سبب تسابق اليهود المغاربة الى طلب الحماية القنصلية؟
    -لمدا فروا الى اسرائيل دون سبب ؟
    -ولمدا يعودون متسترين الى المغرب؟
    -المواطنة تقتضي الالتزام بقضايا الوطن ومن قضايانا الوطنية والقومية والاسلامية قضية فلسطين فعلى اليهود المغاربة اثبات وطنيتهم بالالتزام وليس بالتقية .
    -ان اكبر المتطرفين اليهود في اسرائيل من اصول مغربية .
    يقتلون هناك لان كل اسرائيلي هو جندي وياتون للمغرب ملطخين بالدم الفلسطيني .
    ان الغرب الدي قتل واحتقر اليهود في ادبه وفي حروبه هو من يجب ان يدفع الثمن لا الفلسطينيين والعرب.
    انها خطوات للصحافة الاليكترونية من اجل التطبيع الرخيص الثمن .لقد بدا دلك في السياسة ثم التجارة ثم الاعلام التلفزي ثم السينما ثم الفن التشكيلي ثم المقررات الدراسية ثم الانترنيت والقائمة طويلة . ولن يفلح دلك انشاء الله

  • walid
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:09

    التراب لله.ثم يا من كل من يخرج علنا كل مرة بنفس الاسطوانة ان الارض امازيغية اقول يا اخي بالله عليك هل الامازيغ او بالاحرى اول انسان امازيغي قدم الى شمال افريقيا هل اشترى هذه الارض من احد فان كان كان كذلك فاظهر لنا عقد البيع،او هل انكم مذكورون في القرآن الكريم على انكم ورثة هذه الارض فذكرلي الاية.اذا فلا داعي لتكرار اسطوانة الارض امازيغية،الارض ارض الله عز وجل،ولا لذكر المزيد من التفاصيل.

  • بوشويكة
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:51

    أحسن الحسن التاني رحمه الله وأسكنه فسيح جناته عندما هجرهم وأبعدهم عن بلادنا وبدأ يستفيد منهم عن بعد.

  • Ahmed FAKIHI
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:23

    Le marocainmusulman n’est pas un ange, le juif aussi. La religion n’est pas toujours responsable du comportement d’un homme, mais il y a d’autres facteurs qui façonnent la personnalité de cet homme.Aujourd’hui que les musulmans et les juifs le veulent ou non; des êtres humains ont trouvé leur chemin vers la religion universelle. Celle qui se base sur la foi en L’unique, le Créateur de l’univers et tout ce qu’il contient, basé sur l’amour inconditionnel et le respect de toute créature, quelle soit sur terre, dans la terre ou ailleurs, avec la lumière les ténèbres sont chassés, mais les ténébreux ont peur qu’ils soient musulmans, juifs ou chrétiens avec leurs sectes et ramifications. La religion est une, on me dira c’est l’Islam; oui je l’accorde parce qu’il contient aussi toutes les autres écritures saintes sous formes de versets coraniques simples et clairs. Mais il est arrivé que certains zélés ou ignorants ou ennemis se sont livrés à la falsification des paroles sous couvert de commentaires ou études. Mais restons simples, tout le monde y gagnera. Les juifs sont un peuple à part qui a eu beaucoup d’aventures depuis des millénaires. Ils ont possédé beaucoup de bienfaits et ont côtoyé des puissances. Ils cherchent toujours la domination et l’expansion. Ils n’ont pas de patrie, comme on la définit. Il y a aussi les faux juifs, les khazars et le juif international. Lisez ce livre que vous pouvez téléchargez à ce lien.
    http://www.uuurgh.net/FORDjuifinter/FORD%3Df.pdf
    Sachez que le fanatisme religieux de quel côté qu’il provient est un crime, comme la perversion et la corruption.

  • youssef
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:13

    this is a wonderful documentary that indeed states the enormous love between the morocan muslims and the moroccan jewish communities. I should at this point send a special thanks to Mr jack Azon direcrtor of
    Manum Casablanca who personally supported me while I was coming to the usa. He is my second father and he was a great supporter to me financially and spiritually. From Hespress I would like to express my great thanks and love for the jewish moroccan community . We are all brother and sister let’s unite and enjoy eachother .

  • jebli et fier
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:51

    Il faut arreter le lavage des cerveaux, les juifs au Marocains sont racistes pour le constater, il suffit de voir qu’ils ne fréquentent pas les musulmans, ils sont entre eux, leurs filles ne couchent pas avec les gaçons musulmans, par contre leurs garçons se tapent les musulmanes tous les jours surtout a casablanca

  • نعيمة
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:17

    المشكل مش في اليهود)بعد الاخوان يحقدون على اليهود بسبب فلسطين ) اسمحو لي هناالمشكل فينا نحن العرب لولا الخيانة بينناوالاكاذيب على بعضناوالنفاق الذي نتنفسه كالهواء لولاه لانعرف كيف نعيش .خصوصاالفيلسطينين لولا الغدر والطعن فيما بعضهم لا كانو اقوى شعب ومن زمان يكون ملف اليهود انطوى وانتسى.راجعو حسباتكم يااخوان لا نضحك على بعضينا.اما يهود المغرب ليس لهم ذنب انهم معاونينا على الزمان وكم من مغربي يشتغل عندهم.حتى الشغلات من تشتغل عندهم احسن بكثير من التي تشتغل عند دياولنايعني المغاربة .لم نسمع ولو مرة ان يهودي مغربي اغتصب شغالةاويهوديةتكرفصات على شغالتها.كمانسمع على المغاربةاخراخبارالشغلات تلك الشغالة ديال القاضي زوجته تكرفصات عليها مزيان لان المغربيات (والحمدالله مش الكل)الشغلات عندهن لسن بشر.المهم فرق كبير بين يهودالمغرب والمغاربة على الاقل مافيهمش التبركيك مع نقط على الكاف.وكما يقول المثل طاحت الصمعة علقو الحجام.يعني يهود المغرب ليس لهم ذنب خصوصالايعملو مشاكل.ولمذا نحن المغاربة نبحت عنها.على الاقل هم يفتخرون بمغربيتهم.امانحن لمخير فيناتلقاه في الخارج كيشتم في المغرب اما لي في المغرب جالس ويسخط (يخ يخ يخ) على مغرب ولماكتبان لينا شي وزيعةكنتحماو عليهابدون سبب.مغربنااحسن واجمل بلد بطيبة هاذالشعب المضياف الكريم اننافي نضر الاجانب اجمل شعب.لهذامن فضلكم خليونا بعاد على المشاكل.وشكرا

  • Ahmed
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:53

    j’ai rencontre pas mal de juifs marocain ici aux states . et j’ai etais a israel quand ils ont su que que je suis marocain j;ai recue un tretement special.partout ou je tourne je trouve des maroccain. je suis fiere d’etre marocain.

  • lakhraja
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:21

    ces juifs se prennent pour des marocains, alors qu ils vivent dans l isolement total, ils ont tous,ils sont loin de la societe marocaine et disent que nous sommes integres et en parfaite harmonie avec la societe marocaine,ils nous prennent pour des cons ou koi.jamais tu trouves cette situation dans un pays occidental qui se dit democrtate en acceptant une partie de la societe de vivre dans le communautarisme.la question:est ce que le maroc est devient plus democratique que les pays democratqiues. c est bizard.
    publier svp.

  • الجندكور
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:25

    من خلال هذه الأشرطة يمكن أن ننقف على عدة حقائق : أولا فاليهود المغاربة منظمون بشكل جيد، لهم مدارسهم الخاصة والتكوين فيها في أعلى مستوياته،لأن الساهرين عليه يتفانون في عملهم( معلمين، أساتدة، وإداريين…) .أنظروا إلى كيف يعاملون عجزتهم و المكان جد نظيف؛ ولايمكن أن يقارن بأي خيرية يسيرها المنافقون.
    يشهرون دينهم ويعملون به وهو يحسب لهم لا عليهم، فكم من مسلم ظاهره الجلابة البيضاء كلامه قال الله وقال الرسول وداخله أعمال الشيطان. في الفيديو السادس مسلمون لا يريدون التعامل تجاريا مع مسلمين آخريين، ويفضلون اليهودي، لا لشيئ سوى أنه يحترمهم. في أوروبا كل العرب يتمنون أن يشثغلوا عند يهودي بدل المسلم، فوالله العظيم إن اشتغلت عند مسلم يحرث عليك ولن تحصل على راتبك كاملا يجد دائما لك عدرا كي يخصم من راتبك، الذي هو أصلا هزيل.
    لا يجب الخلط بين الصهيونية واليهودية، وأخيرا أحد المعلقين ذكر لبنان وفلسطين، أقول له أن هاؤلاء يعتبرونك ابن زانية لاأكثر وهم يتواجدون بكثرة في المغرب لا لشيئ إلا لدوس على كرامتك . أقول لبعض المعلقين اتقوا الله ، سافروا ، حاولوا التعرف أكثر على العرب وبعدهم اليهود (أقول) المغاربة، فلا أظن أنكم ستتظاهرون بعدها من أجل لبنان أو فلسطين.

  • جدور الرحمان
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:53

    السلام عليكم علي المسلمن فقط قال الشيخ الكبير واخير علماء وادعاث الهداء !!!!!!!!!! الهم اجعلك سفرا لاسرائيل حث توحشر معهم يوم القيامة لاي بعض المعثدلن الدين يافثون في المسلمين والخاينين لا الله والرسول وان في يوم هدا الجمعة ادعو الله العضيم ايضا امن امن امن !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • Rachid
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:41

    Un énorme Merci à Hespress pour ces merveilleuses vidéos.
    Quel joie de découvrir l’histoire les rites et le quotidien de nos frères.

  • S.A.D
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:59

    إن طبيعة اليهود وجبلتهم التي لا تفارقهم إلى قيام الساعة أنهم لا عهد لهم ولا دمة. ولهم طبيعة خبيثة كالحقد والعناد والغل والحسد والتحقير وخلق الفتن و تحريف الكلام وأكل السحت… وأنهم نقضوا العهد مع الله سبحانه وتعالى، ونقضوا العهد مع الأنبياء والرسل عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام.
    ثم كدبوا فريقا من الأنبياء وقتلوا فريقا.
    غضب الله عليهم ولعنهم ولعنوا على ألسنة الرسل والأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام.
    ويكفي قول الله عز وجل فيهم: (قل هل أنبئكم بشر من دلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل.) المائدة. ٦٠
    وقال سبحانه: (ولقد علمتم الدين اعتادوا منكم في يوم السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين.) البقرة. ٦٥-٢٢.
    وقال سبحانه وتعالى. (وقالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون.) البقرة ٨٧-٨٨.
    يقول الحق تبارك وتعالى: (هو الدي أخرج الدين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقدف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار.) الحشر ٦.

  • TOUFIK
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:29

    les juifs sonts mieux que les arabes et j`aime les juifs

  • الجندكور
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:43

    الحسن 2 ومعه أوفقير لم يسفروهم،بمعنى ” الطرد” وإنما خدمة للصهاينة وكانوا يأخذ عن ذللك مبالغ مالية. فإذا لا تزوروا الوقائع..

  • امازيغية اصيلة
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:49

    و اضيف ايضا انني لا اتشرف بوجود امازيغ يهللون و يصفقون لليهود بل و يعتبرونهم من نفس سلالاتهم حاشا لله لاننا مسلمون و نتبع ملة ابراهيم حنيفا مسلما و ما كان من المشركين
    و اليهودي لم يكن و لن يكون ابدا اخا للمسلم فالمسلم اخو المسلم فقط و قد ورد ذلك في احاديث عديدة و في القران الكريم ايضا ” انما المؤمنون اخوة ” اما الاخوة بين اليهود و المسلمين فلا اعرف من اين جيء بها لان الاخوة كنز ثمين و لا ارى ان من يصفهم الله جل و علا بالمغضوب عليهم في القران الكريم يستحقون هذه الاخوة فكل ما امرنا به الله سبحانه و تعالى في كتابه الحكيم معاملتهم بالتي هي احسن فقط طالما لا يحاربوننا و هذا لا يعني ان نتخذهم اخوانا و لكن لماذا كلما تعلق الامر بالريسوني او العدالة و التنمية كما شاهدنا مؤخرا الكل ينتفض حنقا و غضبا كما لو ان هؤلاء مجرد جراثيم مع انهم مسلمون مثلهم و ينبغي عليهم مؤاخاتهم اما اليهود سبحان الله فمؤاخاتهم ظاهرة جديدة و لا عيب فيها
    يقول الخالق تبارك و تعالى في كتابه العزيز ” لا تجد قوما يؤمنون بالله و اليوم الاخر يوادون من حاد الله و رسوله و لو كانوا اباءهم او ابناءهم او اخوانهم او عشيرتهم “

  • hanane
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:39

    شتتهم الله فوق الأرض لكي يتبناهم المغرب الإسلامي
    اليهود أعداء الإسلام منذ قديم الزمن وأنظر ما يفعلوه بإخواننا المسلمين في فلسطين غزة ولبنان قتل الأطفال والنساء والشيوخ
    لا يتوفرون على أدنى حس

  • agadiri
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:41

    أيها اليهود المغاربة في إسرائيل ارجعوا إلى المغرب
    اليهود المغاربة حبهم للمغرب لا يستطيع أحدا أن يزعزعه عنهم، فرغم أنه فيهم من يعيش في أمريكا وكندا وإسرائيل، إلا أن لليهود المغاربة حبا خاصا للمغرب والمغاربة.
    أتمنى أن يأتي يوما لكي يعود فيه كل أبناء هدا الوطن الغالي، لوطنهم حتى نخدم جميعا هدا البلد ونساهم كلنا في تقدمه ورقيه، ونرجع مرة أخرى لنكون مجتمعا واحدا يسوده الحب والإحترام.

  • MOHAMMED
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:45

    ٥ـ نحن هم المغضوب عليهم والضالين . ياأمةً ضحكت من جهلها الأُممُ

  • libertad
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:43

    إذهبوا إلى فلسطين وانظروا كيف يتعامل المغاربة اليهود مع المسلمين .كفاكم غباء اليهود شعارهم إسرائيل أولا .اليهود مخادعين فاحذروهم

  • moslim 2
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:47

    في التعليق
    ان المسلمون يتشابهون في الديانة .اي تشابه فهناك تنافر كبير نأخد الصلاة انثم تصولون ثلات وتحرفون الكتب وتقتلون الأبرياء فحربكم على المساكين وفي اعلاناتكم التي تعلنون عليها في القناوات نجد الكثير من التنافر في اقوالك وكدبكم فتفقو بينكم اولا وفي نهاية نجد ونعلم وكل العالم انكم كثيروا الغباء. لا أرض لكم فلسطين ليسة ارضكم ولا المغرب فأنتم من المغضوب عليهم الى يوم الدين.

  • بودشيش محمد توفيق
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:51

    لا احبهم خصوصا بعد الحرب العدوانية الاخير على غزة

  • karim
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:31

    OUI POUR CEUX QUI DÉFENDENT LE MAROC ET LES MAROCAINS (SUR TOUS NOTRE CLASSE SOCIALE) quelque SOIT LEURS ORIGINES A CONDITION D’AVOIR DE BONNE FOIS ET RESPECTER A LOI.

  • حاتم
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:45

    إذا كان هناك شيء يتقنه اليهود فهو اللعب على العاطفة و القلب, بينما قلوبهم أقسى من الحجر بل إن من الحجارة لما يشقق فيخرج منه الماء كما أخبرنا قرآننا الكريم, و لولا دهاء اليهود و لعبهم على الأوتار الحساسة للشعوب لما نزلت سورة البقرة بكاملها لتحذرنا من ألاعيبهم و لتعرفنا بخصالهم المذمومة التي لا تتغير. هل تعلمون أن إسرائيل و في إحدى المواجهات مع الجيش المغربي في حرب 1973 قاموا بإطلاق مكبرات صوت لأغاني الحاجة الحمداوية التي كانت موضة بين المغاربة خلال تلك الفترة حتى لا يقاتلهم الجنود المغاربة المسلمون بنفس الحماسة. كما أنه في نفس الحرب عندما تم إعتقال عدة جنود مصريين كانوا يقولون لهم بأن اليهود و العرب أبناء عمومة و لا يجب عليهم محاربة بعضهم. و نحن نعلم أن كل هذا إنما كلام حق أريد به باطل, فخلال الحرب و قبلها و بعدها لم يتوانى المجرمون اليهود في التنكيل بالمسلمين حتى النساء و الأطفال. إذا كان هناك من تخريب أصاب المغرب في دينه و إقتصاده فهو بتدخل هؤلاء الكارهون لنبينا في أمور هذا الشعب الذي يعتقدون أنه المغفل. حفلة هنا أو هناك بلباس مغربي أو الغناء و مدح المغرب أو المشي و التسوق في شوارع المغرب كلها أشياء فارغة, الواقع يقول أن اليهود في المغرب مرتبطون بالتجسس و القمار و تهريب الأموال و إفساد الأخلاق. لن تضحكوا علينا بهذه التمثيليات. المسلم لا ينخدع بهذه المسرحيات, و لكنه كذلك لا يظلم أحداُ و يعدل لأنه أقرب للتقوى. فلن نظلم اليهود لكونهم يهودا و لن ننخدع بمسرحياتهم.

  • أم أيمن
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:35

    كم أأسف للبعض أصحاب التعاليق فقط أفول لهم ديننا دين حب و محبة فلازم ننشر هده الرسالة كفانا حقد و كراهية وتشويه بصورة الإسلام

  • Pure moroccan
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:39

    Salam,
    Iam glad that there was alot of positive comments that came from wise and educated people who preach equality and integrity for all moroccans regardless of the faith or ethnicity.But for those racist comments,I tell the people behind them to come,work and see the difference between our muslim brothers including palistinians, and the jews when it comes to treatment and fairness .Moroccan jews are our brothers , they are moroccans and love their country just like any one of us and probably more because most of us don’t have the sense of patriotism, and they rejected alot of relocation offers.Now I want to give you guys an example.Al khayriya al islamiya was funded and run by muslims ,they had plenty of money coming in from charities and yet the orphans lacked the simplest necessities of life and the establishment looked like a filthy ghost house because the administration was corrupt and steal from those poor kids money to take to build homes and run personal businesses.on the other hand and as u all saw in this video, the jewish nursing home looked clean, patients happy and taken care of and u could see that on their faces.. I bet if schools and government offices in morocco were ran by jews instead we wouldn’t see the injustice and corruption we are witnessing now.

  • redouane hemyani
    الخميس 21 يناير 2010 - 15:01

    جميع البشر سواسية، للأسف عندما أقرأ بعض التعاليق، لأصحاب الأفكار الضلامية، أتأكد يوما بعد يوم أنه فعلا الدين أفيون الشعوب

  • mahfoud
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:47

    اليهود هم حكام الجزائر الدين يريدون تشتيت هدا البلد العزيز أما الاسرائلين هم الدين نجد دائما الى جانبن.

  • soum111
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:57

    لا لخلط المفاهيم أيها السادة هناك فرق بين الهوية و الديانة الهوية أولا ولي الحق أن أختار ديانتي بدون ضغوط ولا إكراه .إنهم مغاربة يعني إخواني في الهوية كيفما كنت أمازيغا أو عربي أنا …مغربيا.

  • Abdelillah Ouali
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:37

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يسرني أن أقرأ هذه التعليقات الايجابي منها والسلبي. أنا مخرج هذا البرنامج الوثائقي والتي بث عبر القناة الهولندية الاولى في البرنامج الخاص بالمسلمين. كان هذف البرنامج اطلاع الهولنديين أن الاقليات (ونحن في هولندا كمسلمين أقلية) في العالم الاسلامي وعلى رأسها المغرب تحترم وتعامل معاملة طبيعية ولا فرق بين المواطنين.
    أحب أن أشير أن البرنامج صور وبث في التسعينيات من القرن الماضي. كما أود اخباركم اننا في صدد الاعداد لسلسلة من حلقتين تعالج نفس الموضوع لكن هذه المرة سنتطرق فيه أيضا لما جرى من انفجارات الدارالبيضاء والتي استهدفت بعض المرافق اليهودية في المدينة. الى جانب هذا فالحلقة الثانية ستدور حول يهود المغرب في اسرائيل والتي تبلغ أعدادها ب 900.000 نسمة.
    نتمنى أن ننجز هذا المشروع هذه السنة وسنطلعكم عليه ان شاء الله.
    شكرا.
    عبدالاله والي (مخرج)

  • Iyzm
    الخميس 21 يناير 2010 - 15:03

    being with this people for ages could not be enaugh to trust them .. u can only see the real face of this people when they have power in country.. what is coming leiter, is gonna explain the moroccans what im talking about..

  • hassia
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:15

    il s,agit la de citoyens marocains de confession juive,selon la constitution et le droit international personne ne peut les priver de rentrer dans leur pays,qu,ils soient loyales ou non aucune importance,on peut en trouver pire dans la population musilmane,en plus comment reclamer la democratie,condamner le racisme en occident et l,appliquer sur sa propre population c,est vraiment paradoxe manque de conscience et appel a la haine,nagativ pour notre islam tolerant

  • رواء***
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:19

    كل ما كنت أود قوله قلته ،فجزاك الله خيرا ،وفرت علي الوقت.
    الى أمازيغية أصيلة
    خلي قلبك عامر بالحب و التسامح و تقبل الا خر ما دام هذا الاخر لم يؤذيك ، ديننا الحنيف هو دين التسامح و السلم ..
    و ليس دين الكره و البغض.

  • walid
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:37

    احييك اختي امازيغية اصيلة تحية تبجيل واكبار

  • majhoul
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:05

    راه حنا هوما ليهود إما هادوك كيفما كان الحال كايتعاونو بيناتهم

  • moslim+
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:43

    اليهود يكرهون الإسلام والمسلمين وسيبيدون المسلمين إن إستطاعوا . لا فرق بين اليهود المغاربة والمغاربة اليهود من حيت المكر والخداع يامن تدعون الإسلام عليكم بقراءة القرآن الكريم

  • marocain
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:39

    je suis musulman pratiquant ,c’est pour ca que respecte les marocains musulmans et juifs,ils sont tous marocains ,on ne va pas les obliger à suivre notre religion,soyez logiques,il ne faut pas cofondre un israelien de nationalité et un juif marocain,ils ont choisit de rester parmis nous parcequ’ils aiment ce pays qui leur a défendu depuis des ciecles ,ils sont libres s’ils veulent aller en israel mais ils ne veulent pas,laissez les donc tranquiles ,et ci quelcun detteste les juifs il n’a qu’aller au moyen orient pour liberer la palestine et pas au maroc ,il ne faut pas généraliser s’il vous plais ,vous faites du mal à votre pays incontiament ,j’ai vu des juifs au canada en israel cmment ils célebrent leur faites à la marocaine avec les photos de mohamed v et de hassan 2 ,et personne ne les a obliger de faire ca,le retour des juifs qui ont quitté le maroc sera bénéfique à nous,le vrai musulman ne doit pas detester les autres parceque l’islam est la religion de l’amour et pas de la haine ,combatre les juifs à israel et pas au maroc,nous aussi les musulmans nous avons des criminèles !

  • السمندل
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:45

    شكرا لصاحب التعليق 83 فتعليقك احسن تعليق . اليهود الاصليين هم حكام الجزائر اللذين يريدون تشتيت مغربنا الحبيب .

  • mourad usa
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:47

    bonjour
    les vrais séoniste sont les arabes ,grace a mon experience vecu a l etranger j ai rencontré toute sorte de races et la pire race sont les arabes qu ils soient les notres ou autres ,a mon arrivé aux usa j ai travaillé ds un restau libanais on te traite comme esclave et surtout que je suis marocain j ai failli tuer le boss une fois on me traitons de sale marocain….aprés j ai travaillé partout et tout le monde te respect ,et les juif ici aux usa sont les gens les plus réussi et apprécié par tout le monde parce qu’ils sont sérieux et compétant ,pas comme nos (fréres qui peuvent te pogné le dos ,merci herspress

  • مغربي حر
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:49

    المغاربة شعب دو حضارة وتاريخ قديم عاشوا في هدا البلد السعيد الدي جمع عدة أعراق وثقافات متعددة، إلا أن الأمازيغ واليهود هم أقدم شعوب المغرب، ثم بأي حق وأي دين تحرمين اليهود من بلادهم المغرب الدي عاشوا فيه أجدادهم لمدة آلاف السنين، وتقارنيهم بالصهاينة، أما اليهود والأمازيغ فقد عاشوا فيما بينهم في وئام ومحبة واحترام لبعضهم البعض ، قبل أن يدخل العرب بألاف السنين ويستقرون هم أيضا فيه.
    لهدا أيتها الأمازيغية المزورة، كوني مطمئنة في هدا الجانب كون جل المغاربة والحمد لله أذكياء وواعون مايجري حولهم، ولن يتأثروا بأفكارك الإستئصالية والمتسخة بثقافة الشرق الأوسخ.
    واسمحي لي أن أقول لك، ما أنت إلا منافقة وحاشا أن تكوني مسلمة، وكل من يتتبع تعاليقك التي غالبا ماتتسم بالسب والشتم والكراهية لكل من يختلف عن أفكارك، سيكتشف هدا النفاق فيك لأن المسلم الحقيقي كما يعلم الجميع معروف بأخلاقه العالية وتسامحه الكبير والكلمة الطيبة حتى مع من يختلف معه، لهدا أمثالك لن يشرفهم الإنتماء إلى الدين الإسلامي الحنيف، وبالعكس مثل أفكارك هي من شوهت وأساءت للمسلمين عبر العالم حتى أصبح الناس يتهربون ممن له علاقة بالإسلام.
    والحمد لله أن المغاربة شعب متسامح، ومنفتح على جميع الثقافات والشعوب ويحترمها، وهدا معروف عن المغاربة عالميا.

  • عبد الله
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:33

    من قام بهذا الربورطاج يجب أن يتمه حتى تتضح الأمور
    معروف عن اليهود ليس فقط في زماننا هذا بل عبر التاريخ أنهم يدعون بأنهم مظلومون و يحبون الخير لكل الناس و لكن الحقيقة غير ذلك فنحن نعرف ( يعني المغاربة) خروب بلادناالسؤال الطويل العريض الذي نسيه صاحب الروبورطاج وهو ما هو موقفهم مما تقوم به الجرثومة الصهيونية في فلسطين لماذا لا يعبرون عن رأيهم وهذا مهم بالنسبة لنا حتى نقبل بإندماجهم معنا و إلا لا يمكن و لن يمكن أن نقبل بقوم يؤيدون المدابح التي تقوم بها الصهيونية على حساب إخوان لنا في الدين و كذلك إستعمارهم للمسجدالأقصى المبارك فإذا كان اليهود المغاربة يعتزون فعلا بمغربيتهم فلماذا لا يقومون على الأقل بالإحتجاج على هدم باب المغاربة في القدس الشريف و التدخل لنهيهم عن إذلال المغاربة القاطنين هناك و الموضوع طويل و فيه كثير مما يمكن أن يقال فلندع لأهل الإختصاص الخوض في هذا الأمر فلا يغركم هذا الروبورطاج !!!

  • مسلم متسامح
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:53

    في الحقيقة يجب الحذر من اليهود بكل انواعهم, لان الله اوصى بذلك ,اما حبهم او كرههم فذلك مبني على تعاملهم معنا ,ان كان طيبا فلن يجدوامنا الا الطيب وان كان كما يفعلون باخواننا في فلسطين فلا حب ولا ود بيننا, وهم بافاعيلهم تلك اعدؤنا و اعداء ديننا ,ومن يتولاهم رغم فعلهم فهو منهم,لقد عاشوا بيننا قرونا دون ان يمسهم سوء منا, و التاريخ شاهدعلى ذلك, ومن غادر منهم الى ارض فلسطين فهو خائن لنا كمغاربة’ و معتد على اخوة لنا في فلسطين ’ارض الاسلام. وامامن له تعصب امازيغي او عربي فهو جاهل ,و لا يستحق الرد ,فالكل مسلمين مغاربة, و زمن التشردم قد ولى ,اما هذا فزمن التكتل و رص الصفوف و البحث عن مصلحةالوطن و المواطنين, و حكاية هذا عربي و هذا امازيغي هي من كيد المستعمرومن مصلحته,و السلام عليكم .

  • modéré
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:55

    ces marocains juifs, personne ne peut nier leur marocanité mais aussi personne ne peut nier qu’ils ne sont pas des marocains ordinaires .ils vivent isolés et sont solidaires slt entre eux.Autre fois on les trouvait partout ds les medinas ,souks ,ptites villes.Actuellt on les trouve dans un quartier specifique!pourquoi donc? Ils sont toujours avec le plus fort,quand les européens ont occupé le maroc ils se sont vite attachées à eux au lieu de les chasser comme ils ont fait les nobles des musulmans .A mon avis c’est le point de départ de divergence avec le reste des citoyens.Aujourd’hui ils ne font rien pour arréter le massacre de nos frères palestiniens: et ils peuvent le faire sans doute.

  • korjit
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:57

    ما تقوله ويقوله الآخرونجميل يا محبي السلام والأخوة وهذه الجوقة من الكلمات الرنانة.نعم اليهود مواطنون وقد كانوا كذلك في عهد النبوة.ولكنهم كانوا دائما ينكثون العهود والمواثيق.و اذا كنت تتحدث عن ضرورةالتفريق بين اليهود والصهاينةفجدثبي عن الفرق بين من يطلق رصاصة على طفل بريءومن يؤدي ثمن هذه الرصاصة. وللذين يتباكون عن اخوتنا في الوطن هل يضمنون أن هؤلاء لا يؤدون الضرائب المساهمات الى دولة اسرائيل.هل هم مندمجون حقا في هذا الوطن.؟ام لهم جنسيتان وولاء واحد؟

  • ANASI
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:15

    je vivais a sale ,j’etais tres petit,et nos voisins etaient des israeliens, vraiment , ils sont extraordinaires , chaleureux, respectueux de la voisinage, ma mere parle toujours d’eux avec nostalgie et amour, ,

  • بوشويكة
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:15

    معك حق ياسيدي ربما تلك العملية وقعت فيها السمسرة لأنهم كانوا يرغبون في الهجرة وكانت لهم أموال وتجارة ولكن السماح لهم بالهجرة ولو برشوة كان مفيدا للمغرب.
    اليهود لم يكونوا مندمجين في المجتمع المغربي والدليل أنهم كانوا يعيشون في مستوطنات أقيمت لهم في كل مدينة وهي “الملاح” لا أضنك عاصرت فترة الملاح ورأيت كيف كانوا يعيشون؟.
    اليهود في المغرب كانوا في حماية دول أجنبية يتلقون منها مساعدات ويدينون لها بالولاء.
    قلتم هجرهم المغرب خدمة للصهاينة. في نظرك حتى لا نقدم خدمة للصهاينة نتركهم عندنا كمسمار جحا للتدخل الغربي بإسم حقوق الانسان واضطهاد أقلية في المغرب كل مرة يساوموننا بها؟.
    لا ياأخي غمة كانت على كاهل المغرب وزالت. نحن لا نكره اليهود كما لا نكره الأمم الأخرى ولكننا نعاديهم لأنهم معتدون.

  • observateur
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:07

    le documentaire date de 1996 et reste une référence historique et un témoignage authentique de la société marocaine. la lecture des commentaires répond à la question de pourquoi l’intégrisme religieux ne prend pas racine au Maroc : car la majorité des marocains sont d’esprits tolérants et ne se croient pas missionnaires de dieu sur terre. ce juif que certaines minorités veulent éradiquer de la surface de la terre ne cesse de nous rappeler toutes nos faiblesses, militaires, économique, sociale et religieuse voyez comment ils s’attachent à leur religion sans porter atteinte aux autres. corrigeons nous même avant de juger les autres. ces marocains qui ne cessent de nous faire honneur n’importe ou ils sont doivent avoir tout notre respect . nos vrais ennemis sont ceux qui nous trahissent par leur haine et leur bombe. jusqu’à preuve du contraire je crois en ce que je vois et non à ce qu’on m’a dis . un juif marocain ne m’a jamais trahi il mérite tout mon respect et le Maroc reste son pays autant que le mien. peut être il demeure un citoyen plus utile que tant d’autres qui ne cessent de le maudire du moins dans quelques commentaires. c’est l’exception marocaine et ce qui fait notre prestige dans le monde la tolérance et l’ouverture d’esprit dans un monde ou détruire donne plus d’honneur et de fierté que bâtir.     

  • S.A.D
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:59

    قال تعالى: (وترى كثيرا منهم يسارعون في الإثم والعدوان وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يعملون.) المائدة ٦٢.
    وقال عز وجل: (لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى دلك بأنهم قوم لا يعقلون.) الحشر١٤.
    وقال الخالق سبحانه: (لعن الدين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم دلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا ينتاهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون.) المائدة ٧٨-٧٩.

  • mohamed ali
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:21

    افضل من عامل اليهود بطريقة جيدة وكدين سماوي هم اهل الاسلام لاكن ماذا فعل اليهود بالمسلمين لما تمكنو منهم في فلسطين وفي الاعلام ..ولعل الجميع يعرف جولدا مايير دات الاصل المغربي وما فعلته بالمسلمين .نحن نعاملهم بمعاملة القران٠ وان جنحوا لسلم فجنح لها وتوكل على الله٠وهم ابعد ما يكون عن السلم

  • inconnu
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:19

    لا اريد ان اكون عنصري لكن لا اتشرف بان اكون مع يهودي في بلد واحد لكم بلادكم التي اخدتموها ظلما عن فلسطين ولكن لا حياة لمن تنادي … الجميع يقول aucune difference مادا ستقولون عندما تنطق الاشجار هل ستقولون انهم بشر متلكم؟ mdrr

  • طالوت
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:01

    أولا و قبل كل شيء أود أن أعرف بنفسي فأنا كنت أحد الطلبة الباحثين و المهتمين بتاريخ اليهود المغاربة و قد اشتغلت على كتاب أحد مؤلفيهم اسمه موسى بن عزرا. و الحقيقة كنت معجبا بالأستاذ محمد كنبيب و غيره من الأساتذة الباحثين أخص بالذكر الأستاذ أحمد شحلان، ادريس اعبيزة.. الذين كان لهم السبق في البحث حول تاريخ الطائفة اليهودية بالمغرب. و مما لاشك فيه أن اليهود إلى جانب المسلمين شكلوا نموذجا حيا للتسامح الديني و روح المواطنة التي عبر عنها الشعبين خلال تواجدهم بهذه الرقعة من الأرض، هذا بالإضافة إلى تشكل نسيج ثقافي و حضاري متنوعين أصبح من الضروري على الباحثين المغاربة الخوض فيهما و الغوص في  أعماقهما. وردا على بعض التعاليق الشاذة كمثل تعليق أمازيغية حرة، أود أن أقول لهم أن الإسلام هو دين التسامح و السلام مع كل الناس حتى الكفار منهم، لأن الله هو الذي خلق الناس فجعل منهم الكافر و المسلم و النصراني و اليهودي… و نحن من جهتنا كمسلمين وجب علينا معاملتهم بالحسنى و حسن الخلق… ” لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم و تقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين” الممتحنة  الآية8. ما لم يشهروا السلاح في وجوهنا، أو يكيدوا المكائد مع أعدائنا، أو يدعموا من قريب أو بعيد من يحارب إخوتنا… في هذه الحالة فرض الله قتال هؤلاء لقوله تعالى ” إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين و أخرجوكم من دياركم و ظاهروا عليكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون” الممتحنة 9. و أكتفي هنا لأن المقام لا يتسع و شكرًا  

  • anwar
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:03

    هذا اليهودي الدي يحلل نطرة المجتمعات العرقية التي لا تقبل بوجود الاقليات بينها ،الا يرى ان دولة اسرائيل المزعومة خير نموذج لاسقاط هذا التصور العنصري،وايضا ديانتهم التي لا تقبل التعايش مع الاصول الاخرى …هكذا هم اليهود يعملون بالمثل القائل،،،داريهم مادمت في دارهم و اضيهم مادمت في ارضهم،،، تنكروا للمعاملة الحسنة وحسن المعاشرة التي اغدقتها عليهم المجتمعات العربية و الاسلامية عندما كانوا ضعفاء و منبودون في العالم،وهاهم الان يردون الحسنة بالسيئة يدبحوننا و يسترخصون دمائنا و يتواطؤن مع الغرب الدي تحامل عليهم ورماهم في البحرواحرقوكم في الافران ….لايشرفنا اسم يهودي مغربي

  • oday
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:37

    لقد كتب الشيء الكثير عن هذا الموضوع لكن هناك ثلاثة حقائق يصعب هضمها مهما حاول رجال التطبيع .
    الحقيقة الاولى موقف الاسلام من اليهود موقف صريح وعادل يبدأ من المغضوب عليهم وينتهي بقول الرسول من اذى ادميا كنت خصمه يوم القيامة …
    الحقيقة الثانية التاريخ اتحدى اي مؤرخ ان يحدد قرن واحد من تاريخ اليهود لم يدفعوا فيه ثمن مكرهم ورغم كل ذلك لا يتعلمون من اخطاءهم بل يكررون نفس اخطاء اجدادهم.
    الحقيقة الثالثة واقعنا المعاش تصوروا شعب خرج لتوه من حرب كادت ان تقضي على وجوده يقبل بل يلح على ارض لها شعب ويصر على القتل والتهجير والبقية في روسكوم .
    ان اليهود يحبون زرع الشر لذا على مر العصور يحصدون النفي والقتل والتشريد . وان حصاد فلسطين لناظره لقريب وكانني انظر الى البحر المتوسط وهو مكتضض ببواخر الاغاثة نحو اروبا لشعب الله الغبي.

  • Hard Talk England
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:35

    On s’en fout carremment de ce que ta mere t’a dit. On croit a ce que Dieu et son Prophet AS ont dit. s’ils retournent au Maroc ils seront en tres grand nombre, tres puissants et aides par l’Ouest et le Maroc sera une autre Palestine.

  • التسامح هو ديننا
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:31

    ما لا يفهمه بعض المعلقين الدين يهاجمون المعلقين الدين يهاجمون اليهود هو أن المعلقين الدين يهاجمون اليهود هو أنهم لا يفهمون التعبير عن سبب بغضهم لليهود و سبب هدا الكره لليهود ليس خارج عن حقد إنطلاقا من تقافت اليهودي أو جنسه أو أو شكله ولكن نابع عن أفعاله التي أغلبها يستقيها من ديانته ومن يحاربنا الأن إعلاميا ويتهجم عن ديننا ويصرف ميزانيات ضخمه لمحاربت هدا الدين الوحيد الدي تمكن من الجمع بين كل الديانات التلات في تناغم تحت دوله وهي إسلاميه واحده المشكل في الدينتين الأخريين هي عدم قبولها للأخر فلما تكون في موقع القوه تحاول إضطهاظ كل الدينات وهدا عكس ما يفعله الإسلام وهو المحاوله في الجمع بين الدينات التلات حتى عندما كانت الدوله الإسلاميه في موقع قوه وما يحقد البعض على اليهود المغاربه هو ما يفعله بعض اليهود من أصول مغربيه في إخواننا من الفلسطينين لهدا أطلب من كل يهودي مغربي العوده إلى وطنه للعيش بين إخوانه المسلمين في تناغم وتكامل كما كان دائما أما إدا بقو متشبتين بأفكارهم التي تدعو إلى أن يسودو لأنهم من بين أفظل خلق الله من البشر بودين أو نصارى أو مسلمين أو أو وتشبتهم بفكرة إسرائيل الكبرا والكل خدام لهم وأفكار تدعو إلى إضطهاظ الأخر تحت دريعت أنه الأفظل وكلام لا يقبله العقلاء منهم فسيبق التهجم هو الأسلوب السائد

  • ioualioune2
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:25

    Nous n’avons aucun problème avec nos concitoyens de confession juives. En revanche nous devons refuser toute sympatisation avec la pensée sionniste qui vise à exterminer le peuple palestinien

  • abd rahim
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:05

    لا تهمنا هويتهم ولا أنجزتهم و لا مستواهم العلمي ونفودهم السياسي و الإقتصادي . لا يمكننا أن نتقبل أناسا يسبون الله والأنبياء.ويمصون دماء البشرية. لاتقولوا لابد من التمييز بين اليهودية والصهيونية .فتلك حكاية قد أكل الدهر عليها وشرب.

  • ANGEL
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:47

    ou tu voyages dans le monde, des qu’un israelien sache que tu es marocain , il cherche ton amitie, ils aiments beaucoup les marocains, je l’ai constate, des gens merveilleux, oui la politique de l’etat d’israel au moyen-orient doit changer , mais , nous aussi les arabes , nous devons changer. Pour ceux qui disent que le lobby israelien n’aide pas le maroc dan l’affaire du sahara, ils se trompent quasiment, c’est grace au lobby israelien que l’affaire Haidar a ete entree par la france et u.s.a., et grace au lobby israelien qu’il y a un statu quo dans l’affaire du sahara, vu les millions de dollars qu’utilisent l’Algerie pour contrer le Maroc

  • Mohamed
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:37

    il faut bien faire la différence entre un juif et un israélien. Ils sont des marocains comme nous et la terre est pour dieu. On peut pas faire mieux que la justice d’el khalifa Omar. Faites attention a ce que vous dites et que dieu nous pardonne inchhalh

  • السركوحي
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:51

    السلام عليكم
    ان الله عز و جل خلق الخلق مختلفين في الدين و اللون و اللسان كي يتعارفو و خلق فيهم فطرة التعايش .نحمد الله على ديننا الحنيف المتسامح الحافظ لحقوق المسلمين و اليهود و النصرى على حد سواء حتى قال الرسول انه من ظلم احدا من اهل الدمة او انتقصه شيء ن حقه فهو حجيجه يوم القيامة
    و الحمد لله على ان والدينا لم يربو فينا الكراهية بل ربونا على التسامح و احترام الغير
    واريد ان انبه بعض الاخوة كي يتراجعو عن فهمهم الخاطء للدين و للسيرة النبوية و بالخصوص ابو ذر الغفاري
    اقول اعلم يا اخي ان اجلاء الرسول لليهود عن المدينة كانت لاسباب انفت عن حالنا اليوم اجلاهم لانهم تامرو مع الكفار و نقضوا العهد
    اما يهود المغرب اليوم فهم يشاركون المسلمين السراء و الضراء و لم نرى منهم ما يستوجب معاداتهم بل غالبا ما تجدهم ارحم علينا من بني جلدتنا

  • المعلم
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:57

    يستشهد كثير من المعلقين العنصريون كابي در المغربي وامازيغية اصيلة و S.A.D غيرهم بالايات القرانية والاحاديث لتبرير عنصريتهم ولكن لا احد منهم استشهد بالاية القرانية التي تقول الاعراب اشد كفرا ونفاقا.فادا كان اليهود منافقين فالاعراب اشد نفاقا منهم واشد كفرا من الكافرين.والكل يعلم ان كل العرب الدين يعيشون بيننا في شمال افريقيا هم احفاد الاعراب من بني هلال وبني سليم القبائل الاعرابية الهمجية التي زحفت علي شمال افريقيا مهاجرة من الجزيرة العربية بسبب المجاعة وعاثوا فسادا قي الارص وفرخوا بيننا نوعا من البشر صفته الاولي النفاق والكدب وتزوير التاريخ وتحريف الدين الاسلامي دين التسامح والاخوة الانسانية دين الرسول الدي قال وما بعثت الا لاتمم مكارم الاخلاق.فهؤلاء الاعراب يسعون بكم ما اوتوا من خبث لتحريف الاسلام وجعله ديانة مكروهة من طرف البشر ويظنون انهم بنشرهم افكار الحقد والعنصرية يخدمون الاسلام ولكن عملهم وعمل امثالهم من غلاة العنصريين امثال بن لادن والظواهري انما يدمرون الاسلام من الداخل وجعل تعاليمه فارغة من اي حس انساني ويناقضون قول الله عز وجل وما ارسلناك الا رحمة للعالمين والعالمين تعني كافة البشر.

  • adil de l´allemagne
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:43

    إذاحاولنا تقبل فكرة سيمون ليفي الذي يظهر علاقة المحبة والإخاء بين اليهود والمغاربة منذ زمن طويل,فما قوله في اليهود الذين يتم تكوينهم في المغرب مع الأسف الشديد ويرسلون إلى فلسطين لأخذ مناصب سياسية مهمة والبدأ في تذبيح إخواننا الفلسطينيين مثل يهود باراك الكلب,يكفي أنكم استوليتم على أرض غير أرضكم,ألا تخجلون من أنفسكم,حتى مقاسمة الأرض معهم والعيش في هدنة لاتريدونها؟سوف تقولون أيها اليهود المغاربة نحن نحب الفلسطينيين ولسنا بصهيونيين,فمن ينتخب الحكومة الإسرائيلية,الفلسطينيين أم اليهود المغاربة بإسرائيل؟إبنوا السلام الكامل مع جميع الحقوق المضمونة المتفق عليها عالميا للفلسطينيين في حق الأرض والعيش والسيادة الفلسطينية,بعدها يمكن التكلم عن التحاب بين اليهود المغاربة والمسلمين المغاربة.أنا ليس لدي مشكل مع اليهود في المغرب,ولكن كما تتمتعون بحرية تامة في المغرب,لكم دور كبير أيضا في إعطاء الحرية للفلسطينيين.وانظروا كيف يعيش اليهود في فلسطين,رغم التسلح والسلطة ,في فزع دائم لأنهم يمارسون ظلما كبيرا على المسلمين الذين عاملوا اليهود أحسن معاملة على طول التاريخ,بالمقارنة مع ألمانيا التي حرقت اليهود وقتلتهم بالآلاف,وهي الآن الصديقة الحميمة لإسرائيل ضد من؟ضد المسلمين الذين عاملوا اليهود أحسن معاملة,وأحسن مثال على ذلك المغرب فالحل بأيديكم يا يهود المغرب بوضع السلم في فلسطين,وإلا فأنتم تحفرون قبوركم بأيديكم

  • غـيــــــور
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:35

    شكرا مغربي حر “عفيتيني” من الإجابة عن هؤلاء الظلاميين الذين يتوعدون بقتل كل من لا يدين بملتهم بحجة أن القرآن أمرهم بذلك.
    أما أنت اسي عبدالله يجب أن تعرف أن اليهود المغاربة كانوا مغاربة قبل “أن تقطر بك السماء”
    فلست انت الذي تعطي الجنسية او تسلبها.هم على الأقل نعرف مواقفهم داخل الوطن،يحترمون العجزة ، يؤدون الضرائب، يقولون الصحراء مغربية…أما عن فلسطين و أفغانستان و العراق فهذا لا يلزمهم.

  • casanova
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:31

    اضن ان الكتير منا لم يتعامل مع يهود المغرب و الكتير لا يفرق بين اليهود و الصهاينة .انني اسكن مدينة الدار البيضاء تعاملت مع يهود المغرب لم ارى ابدا فرقا بينهم وبين المسلم وارجح انهم اكتر اخلاص من الاخر ولست اعرف هل انهم يتضاهرون ام انهم صادقون (الكلمةو التعامل مانهدروش)
    -والدي كداك تعامل معهم للاشارة نسكن المدينة القديمة ولقدكان يسكنها الكتير من اليهود والكتير من سكان الحي القدمى يحكون لي انهم كانو مندمجين جدا مع اليهود الى ان غادرو الى اسرائيل وكان دلك الغلط الكبير الدي وقع فيه يهود المغرب

  • عابر سبيل
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:55

    احيي فيك افتخارك بامازيغيتك ام الحضارات تضاهي حضارة الإغريق و الرومان كل المئاثر من قصور و مسارح وعمران يدل على دلك زيادة على الفلسفة و الرياضيات وووووو
    لكن مالم استوعبه كيف احتك العبرانيين بالأمازيغ قبل مجيئ المسيح وهل يهود المغرب عبرانيين ام امازيغ

  • Hard Talk England
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:55

    If you are not convinced that God damned he pigs then put a kippa on your heads and join them in their temples. You might have been well treated by the pigs but that doesn’t mean that God is pleased with them. They are getting their reward in this life but in the other they will pay for their kufr, killing and disobeying prophets and the mischief they spread on earth since dawn of history. The pigs believe that God Allowed them to kill any human who is not pig even a babies, women, old people and even their cattle. If you want to know more read the Talmud. That’s why they don’t discriminate in their slaughter against non pigs. Gaza is a good example; they bombed and burned even babies because their Talmud told them so. Once they get a good grip on Morocco you will be receiving the same treatment. Muslims throughout history never killed a child or a woman. It is haram for a Muslim to kill a child, a woman, an old person or even cut a tree. Having said that, I am just letting you know who they are in deed and by no means inciting to violence against them as God will judge among us on the Day of Judgment. The true Jews are those who condemned the Zionist entity and believe that God Dispersed them and Condemned hem to life in Diaspora.

  • مصرى
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:39

    السلام على من اتبع الهدى انسيتمماقاله رب العزة فى قرءانه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى الا ان تتبع ملتهم صدق الله العظيم خلص الكلام وكل واحد يفهم براحته

  • امازيغية اصيلة
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:41

    اختي او اخي dwl جازاك الله خيرا على ما قلته عني في تعليقك و جعلك ممن ينعمون بجنة الفردوس مع خير الانام سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و ادعو الله جل و علا ان يرزقنا الاخلاص في القول و الفعل لانه هو وحده تبارك و تعالى من يطلع على سرائرنا و لن احتاج كي ابرر لهؤلاء الذين يعادوني لماذا ادافع عن ديني كلما سنحت لي الفرصة فانا اعتبر هذا واجبا و لا تهمني اقوال الناس فلن يرضيهم احد مهما فعل حتى و لو قام بارضائهم فلن يفلح طويلا في ذلك و لكن اذا تعلق الامر بشريعة الاسلام و ملتنا الحنيفة فانا لن اهتم ابدا حينما اقول عما يجول في اعماقي بوضوح و بلا اكتراث لمن سيهب ضدي لانني على علم مسبقا بان الانتقادات ستعصف بقوة و ساكررها للمرة الالف انني لن اعتبر اليهودي اخا لي ليس من اجل العنصرية و انما امتثالا لقوله جل و علا ” لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود و الذين اشركوا “و انا اسامح كل من قال في حقي كلمة سوء مثل امازيغية مزورة او ظلامية او منافقة او عنصرية…و انا اشكرهم على تسماحهم الرفيع في قذف المسلمين على حساب اليهود و الله سبحانه و تعالى يحكم بين عباده يوم العرض عليه
    و شكرا جزيلا مرة اخرى للاخت او الاخ dwl

  • Dawoud
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:25

    Regardez ces charlattans qui se disent tres Marocains et en meme temps, ils immigrenet en palestine pour tuer son peuple , detruire ces maisons, empoisoner son eau. Et au ges qui defendent ces criminelles de guerere, avex vous lus ou entendu parler de la Thorat (bien sur la version qu’ils one ecrits, comme ils ecrivent les films d Holliwood), leur livre de poche leur demande de tuer les enfants, bruler leur maison, couper leu arbres. Vous connaisser pire que cette race? je n’ai rien contre les marocains qui restent dans leur pays et respectnet leur voisins! Pas les criminilles Zionistes qui immigrent en Palestine! La suele consolation qu on pour avoir envoye 600000 des ces criminelles, est que ce sera inchaalah leur tombe, tres bientot.

  • S.A.D
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:33

    إدا إنتبهت قبل أن تعلق لفهمت أن التعاليق تعبر عن آراء أصحابها، وهدا لا يعني أنه يجب علينا أن نتفق مع بعضنا في كل ما نكتب و إلا فنغتب بعضنا البعض.
    وكل إنسان يؤخد من كلامه ويرد إلا المعصوم صلى الله عليه وسلم.
    كيف يمكن أن تصف أن المسلم يبرر العنصرية بكلام الله؟ حاشا لله، مادا تقول يا معلم؟
    الأعراب الدين تتهجم عليهم هم فئة تعد بالأصابع من بدو وزراع وليس كل العرب. وكيف تعرف أنهم من بني هلال أو غيره؟ ثم إن العرب الدين تصفهم بالهمج والجائعون (” لقد كتبت أنت نفسك مرة أنك لم تجد مالا تشتري به لحما و خضرا فإدطريت لأكل العدس، وهدا حز في قلبي ولن أنساه أبدا، ورب الكعبة لطلبت مساعدة لتسابقت لأفرحك فرحنا الله يوم الآخرة.”) لهم الفضل أننا تعلمنا لغة القرآن، وما العيب إدا جاع الإنسان؟
    المسألة ليست حسد وحقد وعنصرية وإنما حدر وإنتباه من أعداء الله.
    العنصرية أو -الحكرة- تكمل حينما تحمي الحكومة اليهود وتقدم لهم كل إمكانيات الأمان وهم يقضون حفلاتهم الماجنة، ولا يهمها الأمازغي أو العربي.
    وما دخل أسامة وأيمن في الموضوع؟ يا ابن بلدي أنت معلم وعاقل وعزيز ومشرف فكيف تكتب هدا؟
    تصور أنك تصفني بكدا وكدا وأنت من أقربائي أو صديقي أو شاركنا الطعام يوما؟ سامحك الله يا أبن بلدي.
    كما يجب أن تعرف أنني لست عدوا لك ولو نختلف الرأي فقد يحصل دلك كثيرا مع أقرب الأحباب. ثم لا أحد يمكنه أن يجبرني على الولاء لليهود. بل الولاء للمسلمين. وأستودعك الله ورحمته وبركاته.

  • أبوفراس المغربي
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:53

    ليس لنا مشكل مع اليهود المغاربة.ولكننا نطالبهم أيضا بمواقف ايجابية اتجاه قضية فلسطين.وأن يقولوا وبصوت مرتفع لا للصهيونية العالمية.

  • magribi dorijin machi mla9am .
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:29

    قال سبحانه وتعالى(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاّ نَصِيرٍ) قال تعالى: (يا أيها الدين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور.)
    وقال سبحانه وتعالى. (لتجدن أشد الناس عداوة للدين آمنوا اليهود.)

  • anasi
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:27

    au nr 115, tu es manipule ,par la propagande du canal al jazira, et les idees des “choyoukh wa fatawi al jahl” moi j’ai vecu avec ces gens ,ils sont extrardinaires, et respectueux,ce que tu penses ,ne m’interesse pas, moi ,je prefere un israelien a un barbu,des millions de musulmans font la priere de vendredi, et des qu’ils sortent ,ils commettent des peches que les chretiens et les juifs ne commettent pas,voila la difference cher ami, eux ils sont bons de nature, nous on fait de la comedie ,de peur de l’enfer ou pour interet materiel ou personnel

  • هوانا
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:49

    لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم
    اليهود ولاد الحرام والله غاضب عليهم الى يوم الدين يحاربون المسلمين و الاسلام
    اليهودي يبقى يهودي سواء مغربي او موزمبيقي بحال بحال

  • ملاحظ
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:21

    من يدافع عنه نتمنى أن يحشرهم الله معهم ، قولوا آمين.
    هل تعلمون أن من يكسر عظام الفلسطينيين بالحجر هم اليهود المغاربة ويعرفون بلكنتهم المغربية ……

  • عدو اليهود
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:27

    ألى كل من يحب اليهود
    اليهود شعب لا يحب ألا نفسه وأدا رأيتهم يوادن أحدفلحاجة في أنفسهم ,أماالمسلمين فقد كانواأرحم الناس عليهم لاكنهم تنكرو للجميل وتفننو في قتل المسلمين ,والمسيحيون أدرى الناس بخبت هد الشعب الدى قتل الأنبياء و حاول صلب المسيح
    ولهم مشروع خطير في الشرق الأوسط لأقامة أسرائيل الكبرى
    ويعرفون جيدا أن الخطر الوحيد الدي يحدق بهم هوالأسلام, لدلك
    يحاربونه على جميع الأصعدة
    أمامن يدافع عنهم فهو منهم ففي
    هدا الموقع لاحضة وجودكثير من المتصهينين الجددالحاقدين الحقيقين على الأسلام و المسلمين
    فالأسلام أت كره من كره أو أحب من أحب

  • ويط
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:29

    من المعلوم ان اليهود اصحاب مال
    و مغربنا يزخر بيهود لهم مكانة في سوق الاعمال لكننا نحن المسلمون ال”جوعى” لا نستفيد من خيراتنا المنهوبة من طرف اصدقاء “ازولاي”
    التي تذهب كاش او اسبيس او شيك خاوي الى دولة صهيون ..
    اليهود المغاربة اذا ذكرتهم او سمعتهم قل “حشاك”

  • دمران بن زعفان الفاني
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:03

    باسم الله الرحمان الرحيم
    اولا احيي كل المعلقين بدون استثناء
    كما اني اود ان اشير الى بعض من تعصبوا الى مذهب معين ان احيانا عدم
    الإطلاع على كثير من المؤلفات بشتى انواعها ـ لا اخص بالذكر الدينية فقط ـ
    وجب عليهم تثقيف انفسهم جيدا ..اذ لا يجب الخلط بين الدين والهوية كما ان اغلب ما عالجه الروبورطاج مجال هوية وليس الدين وحده
    امنيتي ان يشاركوننا باحثين اجتماعيين ـ سوسيولوجيون ـ وكذلك لما لا انثروبولوجيون…..شكرا لهسبريس …وكل المتصفحين الكرام

  • fatima marocaine juive musulma
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:37

    bjr a tous moi c est fatima marocaine juive et aussi musulmante je suis l une des fans d hesspres mais y a aucune fois que j laissez mon comentaire aujourd hui et parceque cet sujet me conserne je viens de prendre votre idée sur moi sur ma religion et sur mes racines que vous tous considérer comme un crime!!!y a certains de vous qui a dis que les marocains juifs sont des marocains comme nous j étais fiére en liseant quelques comentaires mais ceux qui disent que nous sommes tous des coupables vous n etes pas des juges et vous n etes pas allah pour nous prendre par les crimes des autres moi je suis marocaine musulmante je suis née ici j ai apris mon education d ici précisemment a fes j ai mes amis marocaine je met l hijab et qui me voit quotidienement ne peut jamais m croire que mes racines juives on part au mosqué on lit le coran mon pére est hajj que disez aors!!!qu est c qu on peux aussi faire pour vous montrez que nous sommes pas des criminels je parle de moi d ma famille et aussi des autres juifs marocains !!et pour la communauté israéliennes nous sommes totalement contre tout ces crimes;tout cet injustice et on estime qu un jours les enfants palestiniens peuvent jouer et partir aux ecoles pour suivres leurs etudes comme tout les enfants du monde sans guere sans peur en plein de paix!je vous déclare que mes parents ont choisissez le nom de Sofia et dans un certain age j ai choisis le nom de fatima pour sentir vraiment que j appartient a ce peuple et pour effacer le point noir de feblesse que j avais tjrs sentis

  • ابو سهيل
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:41

    اعتقد ان الكثير من اليهود المغاربة اكثروطنية من الكثير من ابناء جلدتنا..فهؤلاء تمسكوا بمغربيتهم ولم يهاجروا الى اسرائيل رغم الكثير من الاغراءات اهمها العيش في بلد ديمقراطي بامتياز..كما ان للكثير منهم مواقف مشرفة اتجاه القضية الفلسطينية وضد الصهيونية..ويحكي لنا اجدادنا واباؤنا عن معاملاتهم المتميزة مع المسلمين سواء كارباب اعمال او حرفيين رغم اننا وهذه شهادة للتاريخ لم نكن متسامحين معهم وكنا نسيء معاملتهم وننعثهم باقبح النعوث ..وهناك منهم من ذاق عذاب السجن من اجل قضايا الوطن ..فلماذا كل هذا التعصب الاعمى الذي لم يكن حتى في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم.

  • مسلم اصيل
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:45

    السلام عليكم المشكل يااخوان هو الجهل بامور الدين الحنيف وهو سبب مانحن فيه الان فعلا الاسلام امرنا بالاخلاق والتعايش لان هذا قد يكون سببا في اعتناق الغير الاسلام لكن والله لااليهود ولا النصارى يريدون بالمسلمين خيرا قد يظهرون حسن التعامل والمساعدة لكن اقسم ان في قلوبهم غلا للمسلمين لايعرفه الا الله سبحانة وتعالى ونبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم انسوا امرهم وانظروا الى احوالكم يامسلمين بسبب فتنتهم نحن اصبحنا نكره بعضنا البعض اتمنى ان ارى المسلمين كما انوا عليه ايم الرسول الكريم واصحابه وايضا في العصر العباسي حيث كانت بغداد عاصمة العالم

  • marocain pur
    الخميس 21 يناير 2010 - 10:25

    أنت مجرد نازية جديدة شأنك شأن ذلك الإرهابي الملقب بأبي ذر الغفاري، كيف تجرإين عن الحذيث عن من يتقاسم معك الدار/الوطن بهذه الطريقة ?هل نسيت أنهم هم سكان الدار الأولون قبل أن يجئ الإسلام و المسلمين؟ كان عليك أن تقفي احتراما و اجلالا لمن ضلوا البقاء في بلدهم الأصلي و التشبت بوطنهم الأم عو ض الرحيل إلى جنتهم الموعودة كما فعل جل يهود العالم ،أختي المحترمة لقد فضلوا العيش بيننا على الذهاب لقتل الأبرياء واضطهاد الشعب الفلسطيني هل تعلمين أن دينهم يفرض عليهم الهجرة إلى اسرائيل كي يرضى عليهم الرب حسب معتقداتهم الدينيه و مع ذلك فضلوا الاستقرار بوطنهم الأم …..إتقي الله و تخلي عن فكرك العنصري و اعلمي أن لا إكراه في الدين و أن التنوع و الاختلاف من أهم سنن الحياة و لا يمكن للحياة أن تستمر لو ارتدينا كلنا نفس اليونيفورم …. فتشبتي بقيم التسامح و قبول الآخر و احترام معتقداته و فرقي بين اليهودي والصهيوني …….

  • نزهة
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:59

    قرات بعض التعليقات و لم استطع اكمال الاخرى لما فيها من حقد دفين.
    انا لست يهودية بل مسلمة اؤكد هذا كي لا يقال انني يهودية مدسوسة. و الله ان من سب اليهود المغاربة لهو خاطئ و عليه ان يراجع نفسه و يثقفها اكثر لانه جاهل.
    انتم فرقتم بين الناس فقط بسبب الديانة اي بالنسبة لكم ان المرء المسلم مثلا جيد و صالح فقط لانه مسلم. هذا خطا فادح. تصوروا ما وقع لي منذ شهر غشتني في مالي امراة منقبة تدرس الناس في دار القران و تتدعي الايمان و الخوف من الله و ما هي الا مخادعة و ما اكثرهم.
    اليهودي المغربي اخي له نفس الحقوق و عليه نفس الواجبات.
    الله خلق اليهودية و النصرانية و الاسلام .
    لو اراد الاسلام فقط لخلقه لوحده.
    كثير من الناس مخطئين لان مستوى تعليمهم نافص و ان كانوا متعلمين فان تعليمهم كان موجها منذ الاول لاقصاء الاخر…
    الدين حرية فردية لا دخل لنا بها. علينا التحري ببعض الشجاعة و العقل النير كي لا نفرق بين الناس فقط بسبب معتقداتهم.
    فيديو رائع احببته كله او تقريبا خصوصا اللقطات الاخيرة التي تتغني بالله سبحانه.

  • salim
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:19

    يا ابني ليس هناك فرق بين اليهودي والصهيوني لان الصهيوني لم يات من المريخ بل من رحم اليهودي والولد سر ابيه…..
    اقرا جيدا عن تاريخ اليهود ولا تكتفي ببعض ما جاء في المقاطع لانه الوجه الملمع ؟؟؟؟

  • kash
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:17

    اليهود يبحثون عن المال والرفاهية وأما الدين فهو غطاء فقط..
    الآن بدأت هجرة مضادة من اسرائيل من طرف الجيل الثالث الذي لا علاقة له بالخطاب الصهيوني ..ارض الميعاد..يهاجرون الى أوروبا وأميركا من أجل الثروة والرفاهية والمتعة كأيها الناس..
    الآن اسرائيل تبحث عن تهجير البشتون اذ زعموا أنهم من أصل يهودي؟..لتعويض الهجرة المضادة..
    من جاء الى المغرب مرحبا به من أية ديانة ومن أية جنسية شريطة الالتزام بقانون البلاد..
    اليهود من أصل مغربي هم مغاربة حسب القانون ويتمتعون بحقوقهم كمغاربة ان رجعوا…
    الا أن الشعب المغربي لايحبهم لاختلاف الديانة ولمكرهم وللصورة السوداوية التي رسموها من خلال احتلال فلسطين وتشريد شعبها وقتله يوميا..

  • مواطن مغربي
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:05

    يهود المغرب هم مغاربة أحبوا المغرب لظروف سياسية تم تهجيرهم وترحيلهم لإسرائيل ، ولكن وللحقيقة والتاريخ أن يهود المغرب وخصوصا يهود الدار البيضاء الدين غادروا بلا رجعة قد تركوا شرخا في القلب والداكرة .
    لنكن صرحاء بعيدا عن كل تعصب أو نزعة طائفية أو تطرفية ، مادا فعل لنا يهود المغرب من عار؟ جارونا وربوا معنا أولادنا وكبروهم معنا وعاشرناهم وندمنا على فراقهم ونأسف على الأيام الخوالي السالفة التي جعلتنا جيرانا لهم في الملاح بالمدينة القديمة ، في كارتيي كوتيي وفي كارتيي بيرجي وشارع بوردو وبوركون وغيره ، اليوم نتأسف على يهود يعيشون حالة رعب في إسرائيل بسبب مقاومة الإخوة الفلسطينين من أجل استرجاع حقهم السليب في أرضهمفلسطين بما فيها غزة والضفة والقدس ، هؤلاء اليهود المغاربة المساكين ضمن يهود العالم الدين تم تهجيرهم إلى اسرائيس شأنهم شأن إخوتهم الفلسطينين وأقول إخوة لأننا جميعا من أبناء نفس الأنبياء عليهم السلام ،الكل ضحايا لقرارات سياسية ، صراع الهيمنة السياسية المفتعل بين المسلمين واليهود ، بالله عليكم لو راجعتم تاريخ اليهود بالمغرب ولو رأيتم شريط un brin de chance
    بالإضافة لما نشر أعلاه ، ستقتنعون بأن فئة كبير من الشعب المغربي
    لم تعد تشكل مكوناته وعددها 600.000 يهودي مغربي .

  • عربي انا
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:11

    je ne sais pas pour quoi au MAROC (le plus beau pays du monde) lorsqu’on parles des juifs marocain, on dit “hachakoum” comme on dit “hmar hachak”alors qu’ils sont des arabes marocains et lorsqu’on parle des bérbéres , on dit des racistes alors qu’ils sont des musulmans .je ne comprends pas ce que veulent ces arabobaatistes .un arabe musulman peut être !!! vous qui êtes venus du machreq comme les juifs vers ces terres fertiles et nous etions accueuillis par les bérbères qui sont les premiers habitants de ce pays .alors soyez un peu résonnables et tolérants.hebreux, arabes bérbère… nous sommes des marocains.
    musulmans juifs ou chretien…nous sommes tous des marocains et vive le maroc pays de la tolérance sans rancune.
    musulma

  • mohammed
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:13

    من خلال الموروث الثقافي و الحضاري للشعب المغربي دو الاصول اليهودية احس اننا دم واحدو هوية واحدة و قواسم عديدة مشتركةبيننا..فعلا هم اولاد عمومة وكفانا من هده التفرقة…نحبكم في الله يا ابناء موسى.

  • جلال
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:09

    شكرا لكل المغاربة الأحرار والأقحاح، وبالفعل هم كُثر والحمد لله في هدا البلد السعيد، اللدين يدا فعون عن حضارة وتاريخ آبائهم وأجدادهم المغاربة، المعروفة عالميا عن هدا الشعب العريق الدي يتسم بالإنفتاح والتسامح والتعايش. نعم افضحوا هؤلاء الظلاميون العنصريون الدخلاء عن مجتمعنا، اللدين يحاولون يائسين تكريس ثقافة الحقد والكراهية والتخلف داخل المجتمع المغربي، التي استوردوها من لدن من بعض فقهاء الجهل في المشرق، حيث أساءت للإسلام كثيرا ومازالت والإسلام منهم براء.

  • casaoui in bruxell
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:27

    اليهود بن اسرائيل ليس عندهم حنين للاءرظ التي مدت لهم المساعدة والوافدين الجدد لما يئتون للمغرب فمجرد لاءهداف معينة حتى يجمعون المال باءفكارهم الجاهنمية وبعدها لما تسئل على احد منهم يقولون لك انه دهب للعيش في فرانسا ولكن الحقيقة يدهبون الى ارظ فلصطين عبرباريس للاءستقار نهائيا هناك في مستوطنات يهودية

  • عبدالصمد البنوضي
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:39

    السؤال :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أود أن اسأل في حدود التعامل مع أهل الكتاب . فالمعلوم لديّ حسب علمي المتواضع أنهم كفار لأنهم لم يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه و سلم وما أُنْزِل عليه . والكافر منْزلته معلومة عند الله غير أننا نجد في القرآن الكريم أن الله عز و جل يقول : (وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)
    فهل هذا من أهمية كتبهم وما فيها من العلم أو لأنهم يؤمنون بالله ؟
    و هل يشفع لهم إيمانهم بالله وتكذيبهم بما أنزل على محمد صلى الله عليه و سلم ؟
    جزاكم الله خيرا

  • أندلسي .
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:41

    لليهود دينهم ولكن بحكم أننا مسلمون نحترمهم كما كان النبي صلى الله
    عليه وسلم يحترمهم فعاقتنا معهم علاقة صداقة لاغير ولماذا يتعاونون
    فيما بينهم في الصناعات وفي التجارة وحتى مع العالم الخارجي
    وهذا ليس عيبا ولا ننسى أن بعض الصناعات هم الدين علموها لنا
    إذ وجب علينا إحترامهم والتعامل معهم لكن لنا ديننا الحنيف المقدس
    مثلا إذا كان مغربي صائما ويشتغل عند يهودي فاليهودي يحترم
    المغربي ولا يزعجه بسيجارة أو ما إلا ذلك لماذا لأن اليهودي يعرف
    أن للعامل المغربي دين الذي هو الإسلام ولا تنسى يا أيمن لدي سؤال
    لماذا كل الناس وخاصة العجم يحترموننا ولماذا هؤلاء العجم
    يعلمون أبنائهم أداب المعاملات والحوار والتواضع كما يعلمونهم
    كل الصناعات ونحن ليس فينا إلا الحقد الدفين والحسد والنطق
    بأقبح الألفاظ فيترى هل أنتم مسلمون حقا خاصة وأن الله عزوجل
    قال (( وإذا الموؤودة بأي ذنب قتلت)) ورسول الله صلى الله عليه
    وسلم قال (( لا تغدروا ولا تقتلوا وليدا ولا تهدموا مبنى واستجيبوا
    لله عند إلتقاء السيوف ونزول المطر)) وقال أيضا عليه الصلاة
    والسلام (( المسلم لا يفاجئ الناس بالقتل)) أما السؤال لك
    يا أيمن لماذا لا توقرون رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال
    المنامات المغلوطة ما أنزل الله بها من سلطان حرام عليكم وأنصحكم
    بأن توقروا النبي صلى الله عليه وسلم .

  • نبيل عبد الله
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:29

    قال صلى الله عليه وسلم المرء مع من أحب
    فاللهم احشرنا مع رسولك صلى الله عليه و سلم و عبادك المجاهدين في سبيلك و احشر من أحب اليهودمعهم
    “كلها و يبقا على خاطرو”

  • med
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:43

    AU NOM DU DIEU,LE CLÉMENT,LE CLÉMENT,LE MISÉRICORDIEUX
    MERCI POUR SM FEU LE ROI MOHAMED 5 ET SON GESTE HISTORIQUE A L’ÉGARD D’UNE PARTIE DE SES SUJETS,A UNE EPOQUE AUSSI DIFFICILE OUR TOUTE L’HMANITE.JE SUIS SUR QUE LE DEFUNT ROI A DÉJÀ ,PAR SON GESTE,MONTRE A CES FANATIQUES D’AUJOURD’HUI UNE MEILLEUR COMPREHENSION DES VALEURS PROFONDES DE ISLAM. 
    MERCI AUSSI POUR CES MAROCAINS ET MAROCAINES QUI DISCUTENT CALMEMENT SANS OFFENSER LES AUTRES.
    MERCI A TOUT MAROCAIN ,juif ou musulman qui porte le maroc en son coeur.et bravo pour cette page

  • basam
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:45

    je pense que les juifs marocains ont tout le droit de vivre au maroc mais ils n ont pas et absolument pas le droit d aider ISRAEL pour tuer nos chers freres palestiniens,c est ca a mon avis la grande question????

  • الدكّالي
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:23

    أُريد من كل يهودي علّق على هذا الموضوع “المنتهي الصلاحية” أن :
    -1- يشهر ( بضم الياء و كسر الهاء ) عن يهوديته
    -2- يقول لنا رأيه حول الذي يقع في فلسطين
    -3- و أن يقول لنا كذلك فلسطين أرض من ؟
    ” تَمْكُرُونَ الله و الله خَيْرُ المَاكِرِينْ “

  • حاتم
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:09

    أستغرب كيف تتهم أمازيغية أصيلة بالنازية, ثم تنعتها “بأختي”؟, ثم تتحجج بأن اليهود سكنوا المغرب قبل الإسلام!! ماذا يعني هذا؟ أنا أقول لك الديناصورات سكنت المغرب قبل اليهود. ما فهمته من أغلب المدافعين عن اليهود هو أنهم يريدوننا ألا نأخذ حذرنا منهم و ألا نعتبر من التاريخ بل و من الحاضر. الأخت أمازيغية أفكارها واضحة و لم تقل غير الحق. ما قالته هو أن الأخوة تكون في الدين كما تندد دائما بجرائم اليهود في فلسطين و غيرها, لم تدعو إلى إرغامهم على تغيير ديانتهم حتى تحاججها بلا إكراه في الدين!! أنا شخصياً لا أثق بهم لأن غدرهم و إفسادهم في الأرض له خلفيات و تنظير في كتبهم المحرفة و أنت في نظرهم بقيمة العبد إن كنت غير يهودي. فمن النازيون نحن أم هم؟ صحيح أننا نحن كمغاربة لنا إحساس بالإنتماء لهذا البلد و نحس بوجود روابط كبيرة بيننا لكوننا من أرض واحدة, لكن هذا يكون بعد رابطة الدين. و هذا أصلا ما يؤمن به حتى اليهود المغاربة فأنت لن تكون في نظر اليهودي المغربي أقرب إليه من اليهودي العراقي مثلا. أخيراً أقول لك إذا كان قلبك مهموم من ناحية اليهود المغاربة فإطمئن لأنهم لن يظلمهم أحد ما دام المغرب يدين بدين العدل: الإسلام. لكن فقط أريد منك أن تكون منصفاً و أن تندد كذلك بالغموض الواضح في موقف اليهود المغاربة من الصهيونية الإسرائيلية, و أن تكون منصفاً كذلك في التعريف بالأنشطة السوداء و الدور الكبير لهاته المجموعة في تمييع المجتمع المغربي ( إرتباطهم بالخمر, الربا, القمار, الصفقات المشبوهة, التجسس,…). أرجوك كن منصفاً.

  • hamidos
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:13

    je crois que ces gens restent toujours des citoyens marocains qui doivent avoir tous leurs droits comme tout autre citoyen musulman ou autre!! c’est vrai que quelques uns parmi vous ne sont pas d’accord mais voila c’est ainsi que les choses doivent etre,, ce sont des citoyens ils respectent les normes et la loi donc il doivent être respectés. et je veux dire au gens qui voient les choses autrement, n’oubliez qu’il ya des millions de musulmans dans des centaines de pays non-musulman. alors en tant que musulmans dans ces pays nous voulons nous aussi etre respectés par la citoyens de ces pays!!! et nous tolerons jamais des lois descriminatoires à notre egard. alors s’il vous plait que vous soyez juif, christian ou musulman pensez à ce que nous rassemble c’est l’humanité et pour ce que est de la religion c’est dieu seul qui pourra nous juger..!! car meme parmi les musulmans ya des personnes qui sont encore plus pire que les juifs ou je ne sais pas quoi::: salama aleikum

  • مهاجر
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:01

    صدقت…ولكن ليس هذا فقط ، كذك ليس لهم الحق أن يعيشوا متميزين علينا في عشهم الذهبي المربوط مباشرة بالقصر24ساعةعلى 24 عن طريق أمثال السيد أزولاي. وبامتيازات من كل نوع على حساب باقي المغاربة ، وحصانة تامة دائمة بمباركة السلطة و السلطان…
    أين المساواة بين سائر المواطنين أمام القانون وتكافئ الفرص؟
    أين الإندماج الحقيقي الذي يجعلنا نتق بأن حبهم للمغرب هو حب حقيقي لامشروط في السراء والضراء، وليس تقية وتشبتا بالإمتيازات و المحابات والحصانات، التي ينعمون بها من دوننا؛حتى إذاجاءاليوم الذي تُرفع فيه عنهم، وجدتهم باتوا ولم يصبحوا إلا في فلسطين، يهدمون بيوت المسلمين ويبنون مكانها مستعمرات جديدة لهم ؟
    hsms

  • أغشثول
    الخميس 21 يناير 2010 - 11:03

    قلعوك أصاحبي يا سي أمازيغية أصيلة.عييت كاتخبع فالأمازيغية وفي الأنوثة فالتالي تقلعتي بالتعليقات دياولك .طلع بروندتك راه طلع عليك النهار وقلب على شي حيلة أخرى .أما هذي صافي راه تبرقات.عمر الأمازيغي ما يعمار بالكراهية.جمع راسك.

  • مسلم مغربي امازيغي M-FAR
    الخميس 21 يناير 2010 - 14:11

    السلام عليكم
    الحقيقة واضحة و انتم لا تنضرون اليها
    نحن نعرف الفرق بين اليهود و الصهاينة لدللك نقول لا لليهود المغتصبين للحق الإسلامي بفلسطين
    فبعد احتلالهم لأرض المسلمين يقولون انهم اشتاقو الى ارضهم
    على من يضحكون
    و هل بالفعل رغبنهم في العودة الى المغرب هي من اجل حبهم المزعوم للمغرب الدي تنكرو له في السابق
    ام لأن الدولة الصهيونية توضفهم وبدريعة حبهم الماكر للمغرب من اجل أهدافها الصهيونية اتجاه وطننا
    انصحكم بقرائة الكتب التي تفضح نوايا الصهيونية لكي تعلمو نوايا اليهود المغاربةالحقيقة اتحاه بلدنا الحبيب
    لدلك نقول لا مرحبا باليهود الخونة

  • benich
    الخميس 21 يناير 2010 - 13:17

    Dieu MERCI de ta bénédiction, trés heureux et surtout fier d’être musulman et non pas juif
    la ilaha illa lah, muhamed rassoulo lah
    CONSEIL : faites attention les juifs sont trés rusée et incredible ne les croyez surtout pas même s’ils montrent “la fausse” paix…

  • محمد امين بن عبد الله
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:01

    ان امر امة احمد عليه الصلاة والسلام باتت تحير . كيف ومثقفون اغبياء لا يكادون يفقهون حديثاتراهم يجادلون في ايات الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير.ان يهود اسرائيل هم يهود المغرب والعكس صحيح. انشر ان كنت عربي اصيل فربما ازعجكم حديثي عن نهايت اليهود بعد الدجال لذا حدفثم جميع تعليقاتي

  • Youssef
    الخميس 21 يناير 2010 - 15:05

    Ayant vécu avec des juifs durant plusieurs décennies avant que des conditions absurdes les pousse à voyager et je peux vous assurer que c’était une communauté très soudée.et c dommage qu’ils ne sont plus là.

  • muslim
    الخميس 21 يناير 2010 - 15:07

    الى مغربي يكره الأفكار الظلامية نعم اليهود هم اعداء الله و اعداء الرسل فادا غرت عليهم بحبك لهم فادعو الله ان يحشرك معهم يوم القيامة ان شاء الله

  • sara
    الخميس 21 يناير 2010 - 15:09

    بالنسبة لي انا اعيش في انجلترا عمري لايتجاوز 18 سنة وانا مغربية مسلمة فمعاملة المسيح لي معاملة حسنة اخوية لم اتلقى اي سوئ منهم ولا اليهود ايضا كما قال تعالى لكم دينكم ولي ديني فالاسلام دين التسامح وليس دين التعصب و الكراهية ارجوكم لا تفهموني غلط فانا لا ادافع عن اليهود لكننا بشر ولنا مشاعر الاسلام هو الاحسن صحيح فنحن نؤمن بالرسل جميعهم لذا دعونا ننهي الانسان عوض ان نسيء للانسان او لدينه و تدكروا دائما معاملة الرسول ص لليهود او الكفار و السلام عليكم

  • امازيغية مغربية
    الخميس 21 يناير 2010 - 12:03

    اخواني الرسول صلى الله عليه وسلم كان يهودي احد جيرانه و كان ذاك اليهودي يوميا يرمي النفايات امام بيت الرسول صلى الله عليه و سلم و في يوم من الايام غاب اليهودي عن الانظار اتعرفون ماذا قال الرسول الكريم لاصحابه اذهبو و اطمئنو على اليهودي كي لايكون مريضا او اصابه مكروه. افهمو يا مسلمين الاسلام دين تسامح و نحن كمغاربة معروف عنا التسامح و نحن نعيش و نتعايش مع كل الديانات و الاجناس لنمحي الحقد من قلوبنا فكام انت مغربي و تحب المغرب اليهودي ايضا مغربي و اريد ان تفهمو شيئاهناك فرق شاسع بين الصهيون و اليهود بلادن مسلم و فجر امريكا اذا ا يمكن لكل الامريكيين ان يلومو كل مسلم طبعا لا لان بن لادن شيء و الاخرين شيء اخر لا يمكن ان يلام الناس على فعلة شخص اخر و ليس كل اليهود متحجري القلب و ليس كل المسلمين طيبي القلب. نحن مع شعب فلسطين لكن نلاحظ انهم لا يحب احدهم الاخر فكيف تريدونهم ان يحررو فلسطين الضفة لا تحب غزة فتح لا يحب حماس و يقولون اليهود اليهود لم يقل لحماس لا تحبي فتح. العراق انظرو اليها دائما قتل و تفجيرات بين اشيعة و السنة اي مسلمين هؤلاء الله يهدي ما خلق و اتركو السياسة جانبا و اهنئو بالعيش الكريم ما من يهودي دق على بابك و لا اخطء بحقك فلما تحتقره و تمنعه من وطنيته كل بديانته كما احترمونا فلنحترمهم نحن المغاربة شعب مسالم و لو لا هذا لكنا الان مثل بعض البلدان. و شكرا هسبريس

  • sa9r
    الخميس 21 يناير 2010 - 15:11

    السلام عليكم الاخوة الكرام هل بامكانكم الارشاد والمساعدة بمعلومات عن ارشيف او ما شابه ذالك لليهود المغاربة في مدينة الدار البيضاء

  • مغربي مسلم
    الخميس 24 نونبر 2011 - 23:25

    الى التعليق رقم10 agadiriان صرختك على اليهود في وادي فلن يرجعو الى أحضانك انا أعلم ان بين أمازيغ سوس ويهود الصويرة قرابة دم وعمومة وهاذا ما جعلك بالفطرة تنادي على اعداء الله لقد حلت بركاتهم عليكم يوم زلزل الله اكادير فأنا اقول لك لو أتبعت تعصبك وكراهيتك للاسلام وللعرب فأعلم أن اليهود ضلو 1435سنة يحاربون الأسلام فما أزداد الأسلام الى أنتشار مصداقا لقوله تعالى(والله متم نوره ولو كره الكافرون ) فارجع لعقلك لو بقي لك عقل ونادي على ربك تجده امامك وألا؟؟؟؟؟؟؟؟

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 7

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 5

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 9

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 11

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال