‫تعليقات الزوار

7
  • Aicha
    الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 23:31

    انا افهم موقفك دكتور جواد مبروكي, و لكن هناك نقاش في هذا الموضوع. هو في الحققة دور الفقهاء هو توجيه المؤمنين و نصحهم و الدعوة الى الله بالحكمة و الموعضة الحسنة. غير المؤمنين غير معنيين بهذا الامر مبدئيا. لكن في دولة امارة المؤمنين,التي يتراسها الملك, يجب ان يكون هناك تشريع و ميثاق ديني منبثق من ثقافة المجتمع و مدني في نفس الوقت, كما في باقي دول العالم. فليست هناك دولة بدون قوانين. اذا قلت مثلا لا يجب تحديد 40 يوم او شهرين او ثلاثة لاجهاض الجنين و الام حرة, فهذا يعني يمكنها اسقاطه في اربعة اشهر او خمسة او ستة او سبعة.. و هذا يعتبر قتل عمد في القيم الانسانية و في دول كثيرة في العالم و حتى طبيا محدد في 90 يوما. الحرية لها حدود, و الا فسيصبح القتل ايضا من الحريات الشخصية. و فعلا كان هذا في عصر ا الجاهلية, كان لرجل يقول هذه بنتي ادفنها حية ان شئت و زوجتي اقتلها ان شئت و عدي اشتريت من سوق النخاة بمالي الحروانا حر في ان اقتله ن شئت. و حتى الهجوم على قبائل اخرى و قتل رجالها و سبي نساءها كان يدخل في اطار الحرية و فرعون ايضا كان يقول "انا احيي و اميت" اي اقتل من اشاء و اترك من اشاء حيا

  • استاذ جامعي مهتم جدا
    الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 23:53

    المتفلسفون ، الاجهاض بمفهومه الشرعي ليس قول فقهاء واجتهاد مجتهدين ، وانما هو تحريم مطلق وقطعي لقتل النفس بغير حق وهو تحريم ورد ذكره في القرآن الكريم حين قال تعالى : ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق . والاستثناء الوارد في الاية هو للضرورة الشرعية كان يكون الحمل خطرا على الحامل . وينضاف الى هذه الحالة حالات اخرى ضرورية كالاغتصاب وزنا المحارم وهذه اسباب اجهاض معقولة . لكن الاجهاض لغير سبب او للحرية الفردية كما هو عند البعض اليوم ، فهو حرام مطلقا ، وفاعله قاتل للنفس اخذا من النص وليس من كلام الفقهاء سواء كانوا ملائكة او دون ذلك . وفلسفة هذا الموضوع في اطار الحريات الفردية هو مظنة لخلق فتن ومفاسد كثيرة لا حصر لها . ثم هناك سؤال يطرح نفسه موجه لدعاة الاجهاض وهم في نفس الوقت دعاة رفض عقوبة الاعدام : كيف تدافعون على حق الحياة لنفس مجرمة قاتلة وتطالبون باسقاط عقوبة الاعدام ، لكنكم في نفس الوقت تبيحون قتل نفس بريئة غير مذنبة لا لشيء سوى لحرية فردية ؟ اليس هذا قمة الغباء والتناقض والسفسطة ؟

  • Nabil
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 02:21

    Cette fois-ci, je suis d'accord avec vous à 100%. Oui, ils doivent eux aussi travailler sur le bien-être de la population. Ils peuvent regarder le passé pour planifier le futur au lieu de rester coincer dans le passé

  • Aicha
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 09:06

    لنبقى في موضوع الاجهاض فقط و علاقته بالحرية الفردية, فالرجل في عصر الجاهلية, لو كان بامكانه بوسائل حديثة معرفة جنس الجنين و اجهاضه, لفعل ذلك قبل ان تولد الفتاة, فاذا كانت انثى اجهضها و اذا كانت ذكر تركه و هذا تمييز ضد الانثى و مخالف للاعراف الانسانية المتعارف علها في العالم. ثانيا التمييز بين الاطفال الشرعيين و غير الشرعيين ممنوع مثلا في المانيا في القانون الاساسي, فلا يمكن اجهاض الاطفال الغير الشرعيين و ترك الاطفال و ترك الاطفال الشرعيين على قيد الحياة. و هذا اصلا يتنافى مع الحرية الفردية في الدول المتقدمة فيما يخص العلاقات الرضائية. فلا مكن ابرام علاقة رضائية مع امراة و مطالبتها او ارغامها بطريقة مباشرة او غير مباشرة بالاجهاض بدعوى انها حرة في جسدها, فهذا يعتبر استغلالا للمراة و ايضا التنصل من المسؤولية الناتجة عن علاقة جنسية رضائية فيما يخص الاطفال الغير الشرعيين. يعني يجب الاعتراف بالعلاقة الرضائية لحفظ الحقوق و ليس للتنصل من المسؤوليات و استغلال جنسي للمراة. هذا في القانون المدني.

  • مواطنة 1
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 16:02

    أستاذ جامعي مهتم جدا : ألا يمكن أن نعيش عصرنا ونبحث عما يسعدنا دون اللجوء إلى نصوص كانت صالحة لزمن قبل زمننا ب 14 قرن ؟ كان الناس يتوالدون ولم يكن الأب ملزم بشقة بها غرف نوم ، لم تكن هناك ثلاجة يجب ملؤها بالحليب والجبن واللحم والخضر وغيرها ؟ لم تكن المرأة تقاسي مرارة العيش بأطفالها بعد موت زوجها أو طلاقها ، لم يكن هناك لزوم مصاريف التعليم والصحة . هناك كثيرون يعانون مسؤولية إخوتهم الصغار وحتى أطفال إخوتهم الغير قادرين ماديا على تحمل عبء المسؤولية هناك من كبر سنه ولا زال يعيل أطفال أبنائه . كل إنسان أدرى بظروفه ولن يساعده أحد على تربية أبنائه . لقد خلقنا مجتمعا يضم فئة كبيرة من المتسولين والأطفال غير الشرعيين ، ورضع يرمى بهم في القمامة . الإعدام للمجرم ليس هو الإجهاض ، فكم من إنسان يتمنى لو لم تلده أمه وهناك كثيرون ينتحرون جراء حياة بئيسة لم يختاروها . كفانا من فرض معتقداتنا البالية على الناس . المشكلة أن الإجهاض موجود في السر ولا أحد يمنعه . أفضل أن يموت الجنين في بطن أمه قبل ولادته على أن يولد ليعاني حياة صعبة كله عقد نفسية ولن ينفعه المحافظون على تطبيق الشريعة .

  • عابر سبيل
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 20:22

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لما اصدرموسي تونك احد رؤساء الصين سابقا قانون الابن الواحد لكل اسرة
    كانت العائلة الصينية تقتل في اغلب الاحيان بالاجهاض الجنين الانثى لسبب واحد هو ان الدكر يتحمل عبأ الاسرة من الانثى ولدلك كثر في المجتمع الصيني وأد البنات بالملايين والآن حيث الاقتصاد الصيني يقر طفرة تطور كبيرة بدات من الحكومات الجديدة الابن الثاني ولاندري فيما سيحدث في المستقبل والصين دولة الآن تبتعد عن الشيوعية خاصة على اساس الماركسية المادية في الاقتصاد فهي تزحف بقوة الى ثورية النمط الاستهلاكي وحرية السوق والمنافسة داخل بعض التفاوتات والاختلافات.لايهم بالنسبة للصين تقنين الاجهاض بين من يريد ومن لا يريد
    ولا أحد ينظر الى خطورة الاجهاض في داك البلد.

    المهم في بلاد المسلمين مسالة لها اصل والفقهاء لا يتبعون الاهواء ولا الرغبات ولا ما تعلموه من علم تقني وفكري ومادي في دولهم ودول غيرهم .
    لان حتى وان برعوا في كثير من العلوم في دلك قديما وحديثا وان شاء الله حتى مستقبلا .أما احكام الحياة عند المسلم مرجية اصولية وفقهية لا يمكن تجاوزها لحفظ النسل والخلق.

    المسالة طبعا خاصة بالمسلمين المؤمنين.

  • غياب عن الواقع
    الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 21:23

    هذا يبين أن بعض الأشخاص الذين يتفنون في الخطابات التي لاجدوى فيها أنهم لم يهتموا بالدين الإسلامي وتعاليمه التي جاء به الكتاب والسنة النبوية ويواجهون دائما الفقهاء كان الفقهاء هم الذين الفوا الكتاب والسنة وهذا يدل على أن هذه الفئة لم تفتح المصحف الشريف طول حياتها وتريد أن تفرض أفكارها على ملايين المسلمين الطاهرين في بلدنا

صوت وصورة
مع هيثم مفتاح
الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:30

مع هيثم مفتاح

صوت وصورة
بين اليقين وحب العطاء
الإثنين 19 أبريل 2021 - 17:00 1

بين اليقين وحب العطاء

صوت وصورة
مبادرة "حوت بثمن معقول"
الإثنين 19 أبريل 2021 - 15:32 10

مبادرة "حوت بثمن معقول"

صوت وصورة
حماية الطفولة بالمغرب
الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:10 3

حماية الطفولة بالمغرب

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59 3

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 19

بدون تعليك: المغاربة والأقارب