متخصصون يناقشون موقع 'الريف في الجهوية'

متخصصون يناقشون موقع 'الريف في الجهوية'
الأحد 27 مارس 2011 - 23:59

زكي مبارك: معركة دستور محمد السادس ستشهد صراعا حادا بين المؤيدين-عباس الفاسي والهمة- والمعرضين-العدل والإحسان وشباب 20فبراير

محمد زيان: لابد من إصلاح جذري يقطع مع سياسة”الريع” و”لاكريمات”

محمد الشامي: هل سيأخذ المنوني بالجهوية التي إعترف بها الملك أم بجهوية عزيمان؟

بعد أقل من ثلاثة أسابيع على الخطاب الملكي بشأن التعديل الدستوري والجهوية الموسعة في التاسع من مارس، نظمت لجنة الطلبة الريفيين بالرباط الخميس الماضي، بالحي الجامعي السويسي الأول ندوة بعنوان” موقع الريف في الجهوية الموسعة”.

وقد أكد زكي مبارك؛ مؤرخ ومتخصص في العلاقات المغربية الجزائرية، في مداخلته أنه من المرتقب أن يشهد صيف هذا العام حربا حامية الوطيس بين المؤيدين للدستور الذي سيعرض على الاستفتاء والمعارضين، شبيهة بتلك التي شهدها العام 1962؛ فإذا كانت معركة 62 قادها من جانب المؤيدين علال الفاسي و كديرة وحملوا ورقة:من عارض الدستور فهو كافر، فإن من قاد المعركة من المعارضين لم يكونوا إلا شيخ الإسلام العربي العلوي وبن بركة والوزاني، إضافة إلى عبد الكريم الخطابي؛ الذي عارض الدستور بسبب وثيقة إيكس ليبان والمفاوضات التي أجراها المغرب مع فرنسا من أجل إستقلال مشوه، كما أن معارضة الأمير الخطابي كانت من منطلق أن الدستور الديمقراطي يجب أن يضعه مجلس شرعي يمثل الأمة تمثيلا حقيقيا، كما أن أحكام دستور 62 لا تتوافق مع الشريعة الاسلامية؛ فما دامت الأمة مسلمة فلابد للحاكم أن يكون مطيع لله وملزم بالشورى..وإثر ذلك، تساءل زكي مبارك عن مدى استجابة الملك الحالي محمد السادس لآراء وملاحظات محمد بن عبد الكريم الخطابي؟

يرى الدكتور زكي أن من خلال ما يصل من معلومات؛ فقد يستجيب الدستور القادم لبعض مطالب الخطابي، بينما يبقى مطلب وضع هيئة تمثل الشعب لوضع الدستور غائب؛ فقد اختار الملك الحالي منهجة والده بوضع لجنة من الخبراء، ولكن دعمها باستشارة جميع الأحزاب والجمعيات..

وبشأن الفصل 19 من الدستور، يرى مبارك أنه من المستبعد أن تتناوله المراجعة انطلاقا من الفصل السادس بعد المائة الذي يقول:”النظام الملكي للدولة لا يمكن أن تتناوله المراجعة.

ليختم مداخلته بالتأكيد على حقيقة أساسية وهي أن معركة محمد السادس الدستورية الحامية الوطيس ستشهد حربا خفية يقودها من جانب المؤيدين-من حسن الصدف- عباس الفاسي، وعالي الهمة ووسائل إعلامه، ومن جانب المعارضين الشيخ عبد السلام ياسين، وحركة 20 فبراير، بشعار “الدساتير الممنوحة في المزابيل مليوحة”.

من جانبه، قال محمد زيان رئيس الحزب اللبيرالي أن الذكاء السياسي هو الذي جعل الملك يقترح التعديل الشامل للدستور، بما سيقترحه المجتمع أحزابا وجمعيات وشبابا، بدل تعديل الجانب المتعلق بالجهوية فقط. ويبقى السؤالـ، في تقدير زيان دائما: هل نحن –المغاربة- نتوفر على الذكاء اللازم لنستغل هذه الظرفية، للحصول على دستور حقيقي؟ وحذر زيان بأنه في هذا المنعطف المهم للغاية فإن أي فشل في تعديل الدستور، لا يعني فشل الملكية وحدها بل فشل الشعب، وأضاف أنه لا يمكن الحديث عن إقلاع إقتصادي ومحاربة الفساد وإشراك الشباب في الحياة السياسية وتسيير البلاد، بدون القيام بإصلاحات حقيقية، تقطع مع إقتصاد الريع وتوزيع “لجريمات”.. وحذر من كون أن إستمرار الأمر على ما هو عليه الآن، لن يقود إلى انتفاضات كتلك التي حدثت في الريف 58 بل ستجعل المغرب مرشحا لثورات أكثر دموية من تلكم التي نشهدها في ليبيا.

وفيما يرتبط بالجهوية الموسعة، وما يتعلق بالريف على نحو خاص، أبرز زيان أنه بالرغم من تشتيت الريف فإن ما بقي منه له موقعه الإستراتيجي بتواجده على البحر الأبيض المتوسط، مصدر الحضارة، يراقب البوغاز ويمد عنقه إلى أوربا. كما أن إمكانيات المنطقة الفلاحية والغابوية والمعدنية، والبحرية لتحريك العجلة الاقتصادية بالمنطقة. لكن الرهان الأساس، يردف زيان، سيكون على المكونات البشرية، والريف لا يمكن أن يتقدم إلا بوجود أطر ريفية في مراكز القرار وفي جميع الدوائر، من أبناك وصحة وجامعات.. كما أكد أنه لا يجب أن نولي الاولوية للجانب الاقتصادي على الجانب الاجتماعي، والاجتماعي على الجانب الثقافي، بل العكس هو ما سيعطينا فرصة التفوق.

ونبه إلى أن الصراع سيحتد بين كل جهات المغرب، فكل جهة تريد أن تنمى على حساب باقي المملكة. والرهان كل الرهان، يشرح وزير حقوق الإنسان السابق، على الشباب لبلورة مقترحات وتصورات لربح المعركة التي تفرض نفسها على الجميع. وثمن زيان في النهاية المجهودات المحمودة التي تقوم بها لجنة الطلبة الريفيين سيما فيما يرتبط بلامسة قضايا حساسة من قبيل الجهوية الموسعة، معتبرا أن تكتل الطلبة الريفيين بالرباط هي آلية من آليات التحاور و”نشر ثقافتنا ما سيسمح لنا بإقلاع قوي”.

ومن جهة أخرى، قال الأكاديمي والجامعي المغربي محمد الشامي إن التقسيم الجهوي الذي قدمه عزيمان كان مخيبا لكل الآمال، ولم يراع الانسجام والتكامل، فكل المقاييس النفسية والتاريخية والاجتماعية تدعم موقفه من أن الريف مفهوم واسع يشمل كما هو متعارف عليه تاريخيا كل من طنجة وتطوان و تازة تونات وفاس عاصمة الريفيين في عهد المرينيين إلى جانب الناضور والحسيمة وبركان. مؤكدا أن هذا التقسيم أغفل الكيانات الترابية الكبرى ولم يكرس إلا البلقنة.

وأشار في معرض مداخلته إلى كون الوصاية، حسب التقرير الأخير ما تزال قائمة، وإن تغيرت الأسماء وتم الاستعاضة عن الوصاية ب” مراقبة أكثر حداثة ومرونة”. “هذه الجهوية فارغة من المضمون وصلاحياتها إما منقولة إلى المركز أو استشارية و إما ذاتية وخاصة؛(أي يجب ان يصادق عليها من المركز)..وبالتالي فالجهوية التي نتحدث عنها وهم” يفسر الشامي بلغة استنكارية.

وأبرز المتدخل أن الملك لم يأخذ بكل ما آتى في تقرير عزيمان من “خزعبلات” _والكلام للشامي_ بل اخذ بثلاث نقط فقط، مما يطرح سؤال مهم، وهو: هل سيأخذ المنوني بالجهوية التي إعترف بها الملك أم بجهوية عزيمان؟

وفي الجانب المتعلق بدسترة الأمازيغية، قال الشامي إن خطاب 09 مارس الذي أقر بدسترة الأمازيغية كان ثمرة عقود من النضال، كانت أولى لبناته ميثاق أكادير في 05 غشت 1991، والجامعة الصيفية 1980 التي طرحت فيها مسألة الأمزيغية، بشكل شفوي. ولم تطالب وثيقة أكادير بالامزيغية لغة رسمية، بل بالأمازيغية لغة وطنية، لأن في تلك السنوات كانت اللغة الرسيمة مفهوم قدحي؛ فاللغة الإنجليزية كانت هي اللغة الرسمية للهند، واللغات الأوربية كانت هي اللغات الرسمية لكثير من الدول الإفريقية. ليتطور الموقف في تعديلات 1996، فرفعت الحركة الأمازيغية مذكرة تؤكد على الهوية الإسلامية للدولة ولغتيها هما العربية والأمازيغية؛ لغتين رسميتين وطنيتين متساويتان.

‫تعليقات الزوار

23
  • مغربي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:15

    وغدا سنسمع عن الطلبة الصحراويين والطلبة السوسيين والطلبة الأزناسيين والطلبةالزموريين….أما زكي مبارك فانه يتكلم عن عبد الكريم الخطابي كما لا زال يعيش في هده الدنيا.20فبراير تجاوزت عبدالكريم الخطابي وتفاهات زكي مبارك وشطحات زيان وكل من يدفع الى القبلية والعنصرية.20فبرايرحركة حداثية جاءت للقطع مع كل رموز الماضي من اشباه المفكرين والسياسيين.

  • المغربي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:21

    من خلال التتبع اليومي والدقيق للنقاشات الجارية حول تعديل الدستور أو الجهوية نلاحظ بروزوعي ضيق الأفق معاد للديموقراطية مكبل بأحقاد الماضي يحاول جاهدا العودة بالمغرب إلى الوراء والدفع به في مستنقع الطائفية البغيضة المدمرة لقدرات الشعوب .الإصلاح الدستوري بالنسبة لهؤلاء و إخراج قاموس قديم /جديد يحاول أن يؤثث للمشهد السياسي المرتقب بمفاهيم إثنية وطائفية لا مجال لذكرها حاليا لأننا ألفناهامن هؤلاء المناضلين الجدد الحالمين ببناء الدولة على أسس طائفية . فحتى التقسيم الجهوي عندهم يختزل قي البعد الإثني.وهي مقدمة لتأجيجالنعرات القبلية .
    عاش الوطن للجميع عربا .وأمازيغا.

  • kamal*//*كمال
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:23

    الجهوية هي بالأساس منهج تسيير يسعى إلى تحقيق القٌرب من المواطن و من همومه بقصد توفير تسيير أفضل لأموره؛ فالجهوية تهدف إلى دمقرطة تسيير الأمور عبر إشراك المواطن في اتخاذ القرار عبر تمكينه من المراقبة الديمقراطية لتسيير شؤونه، مراقبة من المفروض أن تشكل حافزا يُلزم الفاعل السياسي بالقيام بالواجب المنوط به أحسن قيام مخافة من المحسابة الديمقراطية أولا، و انسجاما مع وعي متنامي لديه بضرورة وضع المصلحة العامة فوق المصلحة الخاصة.
    و ما يُخيف، هو أن يُتعامل مع الجهوية كحصان تروادة يمتطيه الفرد من أجل تحقيق مصالح خاصة على حساب المصالح العامة.
    و عِوضَ أن تطور الجهوية في اتجاه تقوية العضو الذي سيساهم في تقوية كامل الجسم، قد يتم إضعاف الجسم عبر زرع عناصر البلقنة بين مختلف أعضاءه، و هذا، إن وقع، سينتج ضعفا في الجسم يليه ضعفا في سائر الأعضاء.
    المرجو أن يتعامل مثقفونا بنزاهة و بروح وطنية خالصة تسمو فوق الطموحات الشخصية التي قد تؤدي بالبعض إلى محاولة كسب قدم على ساحة التسيير و على ساحة الأعمال على حساب الوحدة الوطنية التي يجب أن تبقى مقدسة بشكل يقينا شر الصراعات الفئوية التي قد تنتشر في الجسم الوطني كالسم القاتل إن لم يتم الاحتياط الآن قبل الغد.
    هذا، والوقاية أحسن من العلاج.

  • مروان الفلسفة
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:25

    ارى ان من الواجب شكر الاخ سعيد على متابعته لهده الندوة و اعطائها لنا في طبق مكتمل …و السلام

  • amazigh.
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:29

    نحن الأمازيغ تعرضنا لالتعريب الإجباري منذ عقود.سبب ذالك ليس فقط بإرادة القوميين الأعراب الذي إستعملوا كل الدسائس من بينها تظليل قداسة اللغة العربية وغير ذالك لا كن بالخصوص بسبب هؤلا ء الأمازيغ الذين سقطوا في شبكة العرقيين الأعراب وانحنوا لدسائسهم وخطاباتهم الإديولوجية.هولاء المعربين الذين تنكروا لأصلهم ولغتهم الأم مشكلتهم ليست إلا فقدان الثقة في النفس والإعتزاز بالذات والأصل.إنه لمن الجهل الواضح أن يظن أحد أنه بقوله السلام عوض أزُولْ قد كسب تذكرة إلى الجنة أو أنه إرتكب ذنب.هذه أمية وترسيخ لعدم الثقة في النفس التي رسخها خدام القومية العربية في الأمازيغ عن طريق البْروَّبا كونْ في الإعلا م والمدرسة وعبر الحياة العامة.اللغة العربية تهم على الأكثر 300 مليون شخص لا كن المسلمين الناطقين بلغاتهم الأصلية يفوقون المليار ونصف من البشر.من الحماق ومن التطرف أن نأمن بقداسة لغة عادية مثل العربية قد إستغل العرب هذا التظليل لنشر قوميتهم وإقبار لغات أصلية تسهل و تعجل بإخضاع شعوب قد تثور يوما ما على الغزاة.الأمازيغية لغتنا الأصل نريدها رسمية بين أهلها وعلى أرضها.
    ⵉⵅⵚⵚⴰ ⵉⵎⴰⵣⵉⵖⵏ ⴰⴷ ⵙⴽⴻⵔⵏ ⵟⴰⵯⵔⴰ ⵏⵙⵏ.ⴰⵄⵔⴰⴱⵏ ⵙⴽⴻⵏ
    ⵜⵉⵏⵙⵏ ⴼ ⴷⵉⵎⵓⵇⵔⴰⵜⵉⴰ.ⵉⵎⴰⵣⵉⵖⵏ ⵉⵅⵚⵚⴰ ⴰⵜ ⵙⴽⴻⵔⵏ
    ⴼⵍⴽⴰⵔⴰⵎ
    ⴷⵍ ⵀⵔⵔⵢⴰ.

  • eXe8
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:01

    commentaire 2 ya pas plus raciste au monde que les arabe chaque fois les rifain veulent défendre leurs droit ya des con comme toi qui se permettent de chier de leurs bouches a tort et a travers que chacun s’occupe de son trou ne vient pas nous donner de leçons on sais de quoi on parle.

  • ليفي ياشي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:03

    الى كل الريفين لا تفحموا طنجة و تطوان في جدالكم مع الدولة صحيح ان جهة طنجة تطوان تنتمي جعرافيا الى الريف لكن ليس عرقيا فمعظم سكان الجهة هم من شعب جبالة ناطقون بالعربية لا يجمعكم بهم سوى خارطة المغرب نحن لسنا ريفين و لا امازيغ ولا حتى عرب لذا كفوا اداكم عنا و دعونا نعيش في ارضنا بسلام اما ان ارضتم طنجة فامستردام احسن منها و لكم فيها جالية ضخمة اكثر مما هو موجود في طنجة

  • جبلي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:09

    الى الأكاديمي والجامعي المغربي محمد الشامي
    نحن في الغرب من الشمال جبالة منطقة تطوان و طنجة و لسنا من الريف اذا عزيمان لم يخطأ بل هذا هو الصواب فالريف له خصوصيات طبعا، لكن جبالة لها خصوصيات مختلفة اذا نحن جهة مستقلة عن الريف . و هذا ما كان يا اخي

  • mohssin beni tajjit_prov figui
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:05

    اتفق على ان التقسيم الجديد مخيب للامال.جمع المدن الغنية في جهة مثال فاس-مكناس و الرباط القنيطرة…الخ..كما جمع المناطق الفقيرة كفكيك الراشدية ورزازات زكورة.في جهة.وكانما عزيمان يقول لنا انتم مغرب غير نافع وستظلون كذلك….ونحن نجيبه اعد اقليمنا الى جهته الام او الثورة والعصيان لان هذا التقسيم مستفز ومثير للشكوك.ولا ندري على اي معيار ارتكز ليخرج لنا جهة حدودها مع اكادير ووجدة…نرفض جهة تسمى درعة تافيلالت, تفتقد كل شروط التنمية والبقاء,,لهذا يجب مراجعة هذا التقسيم قبل فوات الاوان,,,اقليم فكيك مكانه الطبيعي يوجد في الجهة الشرقية

  • alkhattabi
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:11

    بسم الله الرحمان الرحيم.صحيح، فما دامت الأمة مسلمة فلابد للحاكم أن يكون مطيع لله وملزم بالشورى،سوال يطرح نفسه. هل الامة مطيعة لله ؟ إذا كان الجواب نعم،فمن إذا يزني بأخواتنا؟ ومع من يزنين ؟ والرشوة ؟ والكذب؟ والسرقة ؟ و…؟
    اراك يا صاحب المقال قد سويتا مابين الامير عبد الكريم الخطابي والشيخ ياسين،شيخ ؟؟ اي شيخ هذا تتكلم عنه يا صاح،فما سمعت في حياتي ان الامير عبد الكريم الخطابي كان يحلم ويقود شعبه بالاحلام ويواجه المستعمر بالاحلام التي يراها في منامه؟ شتانا ما بين عبد الكريم الخطابي وشيخكم هذا؟

  • ريفي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:37

    حتى نكون صريخين وواضحين ،
    هذه اللجنة المسماة لجنة الطلبة الريفيين ليست سوى محاولة يائسة من طرف بعض الخدام الأوفياء للمخزن من أجل تسفيه وعي الطلبة وجرهم نحو تشويه حقيقة الصراع بما هو صراع اجتماعي وليس عرقي ، هذا من جهة ، من جهة اخرى فطبيعة الأساتذة المحاضرين تبين بشكل ملموس التوجه السياسي الذي تخدم هذه اللجنة وهو توجه قريب من السلطة ولا يعارض الجوهر الاستبدادي الذي تقوم عليه ، الريفيون كما باقي أبناء الشعب بالمغرب يريدون وطن يتسع للجميع ، وطن تكون فيه الكلمة الفصل هي سلطة الشعب وهم في يقاومون في الميدان من أجل ذلك ، الريفيون في حاجة الى من يناضل الى جانبهم من أجل تغيير حقيقي وليسو في حاجة الى الحزب الليبرالي أو غيره من الليبراليين الغير منتمين اليه والمعروفين بمهادنة ومغازلة المخزن
    ارجو النشر يا ادارة هسبرس

  • سلما
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:07

    اتقي الله يا زيان,ولا تكن عبدا للغل و الحقد,ولا تتناسى اننا كلنا ابناء ادم,و ان كنت من ابناء حام فنحن من ابناء سام وما اختلاف اللسان الا لنتعارف ولا لنتنافر,لاتعارض حكم الخالق القوي لانه وحده عز وجل يعلم حكمة ان يلقن ادم عليه السلام كل اللغات الموجودة على وجه الارض.
    عليك ان تفهم شيئا ربما قد خانك فهمك ,
    ان ما يقصد به من تقسيم جهوي
    هوتقسيم على الورق بقلم حبر ناعم, وليس باسلاك شائكة فوق ارضي و ارض كل مغربي حر كريم.

  • marocain
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:13

    من قال لكم أن سكان أقاليم تاونات تازة الشاون العرائش طنجة تطوان تريد أن تكون في جهة الريف الأما يغي ؟ نحن لاتربطنا بكم أية علا قة لالهجة و لاتقاليد الكل هنا يتكلم الجبلية …..فنحن لن نرضى أن تحكمنا أقلية فالريف لايمثله إلا إقليم الناضور والحسيمة فهم مجتمعين لايمثلون حتى نصف إقليم الراشيدية …..تتكلمون عن الأقتصاد أي اقتصاد تتحدثون عليه فلا تكدبون على أنفسكم والناس فكل المغاربة يعرفون المغرب النافع و الغير النافع أنا أعرف أن أمازيغ أكدير سبقوكم إلى فكرة الحكم الداتي رغم الفرق الكبيربينكم طبعا لكن لم تنجح آمالهم العنصرية……

  • مكناسي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:27

    فاس عاصمة للريفيين؟؟؟ ألله أكبر
    إذن عباس الفاسي ريفي قح والعائلات الفاسية كلهم ريافة
    ودبا غي بغيت نعرف واش فاسة لي أصلهم ريفي ولا ريافا لي أصلهم فاسي
    أو شباط راه تازي حتى هو ريفي؟
    اللهم زيدني علما

  • كتامي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:31

    إلى الأخ مواطن صاحب التعليق رقم 10:
    أنت تعيش في وهم وسوء فهم كبيرين يا أخي

  • ريفي عابر
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:33

    أنا ريفي أقيم بتطاوين هكذا سماها
    أجدادي وطنجس أو أنتايوس في الميثيولوجية الأمازغية القديمة لطنجة
    أجدادي الأمازيغ ممن أسس مدينة تمودا في قلب تيطاوين .انه جدي مسينيسا اللذي دق المسامير في نعش روما القديمة . حلة من حفدة الأندلس يتحدثون على
    الريف . أنا أقيم في تيطاون دائما نتداول هنا باللغة الأمازغية لأجدادنا .
    تطوان سيتة وطنجة مدن ريفية بمتياز .

  • غيور
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:39

    الاسلام حرب القومية والعنصرية بكل أشكالها .ثم هناك فرق بين الاسلام والعرب فمن كان مسلما وان كان غير عربيا نحبه بقدر تقوه لله ومن كان غير مسلم نبغضه وان كان عربية.فالتعصب للحق لا للغة و الحنس..اتركوا القومية فانهامن امر الجاهلية لافضل لعربي على عجمي ولا ابيض على اسود الا بتقوى الله.الرسول قاتل قريش من أجل العربية وهم عرب ام من أجل الاسلام؟وووووو….

  • بو عيون
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:41

    مداخلات عبر هسبريس كنت قد عبرت عن مخاوفي من أن ينقض مهربوا السياسة وأشياء أخرئ .وها نحن نرئ كيف تطل علينا بعض الرؤوس في محاولة ،لتخويفنا من الطوفان المرتقب. كل القضايا تهمنا فيما هو آت من تعديلات دستوية، أو، وضع لدستور جديد،بما في ذلك الجهوية ،ولكن، ليس على أساس هذا التعصب الإثني ،لأن الوطن القوي لا يبنى هكذا .،بتنوعنا ، الثقافي، وتنوع إمكانياتنا الإقتصادية،وببناء الدولة اليمقراطي،نستطيع التغلب على كل التحديات.
    غريب أن يتحدث رموز النظام البائد ، الدي كرس كل مظاهر الفساد والإستبداد .
    إن ابناء وطننا أذكياء ،وذاكرتهم لا تنسى ،فبالأمس القريب ،نكلتم ،بأبناء هذا الوطن، من ريفيين وأمازيغ وأعراب وغيرهم، ووقفتم صفا مع المستبدين، واليوم تغيرون جلدكم ،وبهذه السخافات ، مهما فعلتم، فإن قافلة التغيير ستسير صوب ما يطالب به شبابنا، وكل غيور على وطننا، إننا نرفع صوتنا في وجه مهربي السياسة لنقول لهم كفى
    باراكا ،آرفعوا أيديكم عنا ودعوا الشرفاء يشتغلون.

  • بو عيون
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:35

    تفاديا للسقوط في الصراعات الاثنية وما سيترتب عليها من ويلات
    ما رايكم في هدا التقسيم.
    الشمال . الوسط .الجنوب .
    بهدا التقسيم نريح كل الكونات العرقية لمجتمعنا المتعدد .مع توفر كل المكانيات المادية والبشرية للنهوض بالجهة فما علينا الا ان نقوم بالتقطيع . ولكن على اساس ان تكون طنجة للشمال والدار البيضاء للوسط واكادير للجنوب….

  • amazigh.
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:19

    المغرب كله أمازيغي ليس فقط الريف أوسوس أو…كيف أصبح المغرب عربي ولم تصبحه فرنسا أو إسبانيا؟

  • rif man
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:43

    متى كنتم الجبالة من أهل الريف و من قال لكم أنكم ريفيين أنتم كنتم بالة على منطقة الريف و مازلتم كذلك حتى في أيام للإ ستعماركان ريفيين يدافعون عن منطقتنا من طنجة حتى الجنوب الشرق الريف بينما أنتم كنتم مجرد عبيد و خدام القصر أما عن الريف حتى و لو لم يتم جمعنا مع الريف الغربي ستبقى طنجة وتطوان ريفيتين ولكم في مشاريع الكبرى للأبنائنا في هذه مدينتين خير دليل في ترسيخ قوتنا ونفوذنا و هذا كاف للغلغلة غيرتكم و حقدكم على ريفيين رغم أننا لا نكن لكم إلا إحترام نحن الناس ناجحون نافسونا في التجارة و إدارة الأعمال وليس بالحسد و الحقد كما يقول المثل المغربي كن السبع ووكلني

  • ليفي ياشي
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:17

    الى صاحب التعليق 18 عندما تكون في طنجة وتتجه نحو تطوان هل تحس ان تلك القرى هي قرى امازيغةو نفس الشئ من تطوان الى الشاون وهل سبته مدينة ريفية كل السكان المسلمون هم جبالة و يتكلمون اللهجة الجبلية المورية وهل قبيلة انجرة الممتدة من طنجة و تطوان الى تخوم الساون روافة مثلك كل الريفيين في المنطقة هم مهاجرون هاجروا اثناؤ المجاعة التي ضربت الريف في النصف الاول من القرن العشرين ساختصر و قول عندما تقول ان طنجة و تطوان و سبتة ة اصيلة و العرائش ة الشاون مدن ريفية و سكانها امازيغ فأنت تلغي شعب تعداده اكثر من 4 ملايين نسمة نحن لسنا امازيغ ولن نكون امازيغ مثلما لكم هويتكم و ثقافتكم نحن كذلك لنا مايميزنا عنكم ان كنتم تملكون الجدران و البيوت في طنجة و تطوان فانتم لا تملكون الانسان

  • abou ali
    الإثنين 28 مارس 2011 - 00:45

    سم الله الرحمان الرحيم اخوانى هل انتم بشرابناء ادم ام كائن اخر كما قال لي امام دات يوم كاين يهودو مسلمين ونصارة و نحن.هل هده هي العبارة التى تتكلمون بها.وانا ساقول لكم انكم غالطون ياقوم.ارجعوا عند الله فبلدنا فى خطر نعم فى خطر.كما اقول لكم مادا صنعوا الرجال السياسيون لنا مندوا50سنة.هل تطورة بلادنا.هل اتحد شعبنا.ووووو..الى اخره.يزرعون فينا هده الافكار يكلخوننانعم يكلخوننا.انا ابن مقاوم ريفى كان يقاوم لاجل الوطن بكامله ليس للريف فحسب بل للمغرب من طنجة الى لكويرة.ولم يقل ابدا قاوم لاجل المال او لاجل الشهيد عبد الكريم الخطابي بل لبلده المغرب ولو حتى كان اليد اليمنا لى عبد الكريم الخطابى لم يسمع ولو كلمة من عبد الكريم لريف فحسب بل للمغرب بكامله.يااخوتى الرجوع عند الله كما قال في كتابه العزيز.وخلقناكم شعوبا وقبائلة لتتعارفوا صدق الله العطيم.

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 28

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 6

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس

صوت وصورة
الثلوج تضاعف العزلة بالجبال
الخميس 14 يناير 2021 - 13:58 13

الثلوج تضاعف العزلة بالجبال