مجلس الجالية وعقلية 'أهل الكهف'

مجلس الجالية وعقلية 'أهل الكهف'
الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:13

استنكرت مجموعة من الجمعيات المغربية بالمهجر (هولندا، بلجيكا، فرنسا) ما أقدم عليه مجلس الجالية قبل أيام من تنظيم لقاء بالرباط حول ما سماه”اللغات في الهجرة: التحولات والرهانات الجديدة”، وهو اللقاء الذي يوحي عنوانه بالرغبة في مناقشة قضايا اللغات بالمهجر ووضعية كل لغة وما يتطلبه النهوض والإهتمام باللغات الوطنية لدى المهاجرين، وذلك في إطار فكر وأفق جديدين، وبطرح مختلف عما كان يروج قبل عقود بالمغرب، أيام كان التعريب المطلق إيديولوجيا قائمة على الميز الصريح ضدّ أمازيغ الداخل و الخارج، حيث أورد المجلس كلمة “اللغات” بالجمع في عنوان اللقاء.


غير أنّ برنامج الندوة الذي تمّ توزيعه سرعان ما كشف عن أنّ المداخلات التي تمت برمجتها إنما تخصّ اللغة العربية الرسمية وأساليب تدريسها لأبناء الجالية، بينما تمّ خنق اثنين من الفاعلين الجمعويين الأمازيغيين من باب الضحك على أذقانهم في مائدة مستديرة في نهاية اللقاء، وقد عرفت الندوة الدولية المذكورة إلقاء 33 مداخلة حول اللغة العربية في مقابل 3 مداخلات حول الأمازيغية لم تؤخذ مطلقا بعين الإعتبار في الخلاصات التي انتهى إليها اللقاء، ولم يتمّ إيلاء أي اهتمام لما طرحته من قضايا تخصّ وضعية اللغة الأمازيغية في المهجر، وقد ظهر ذلك جليا في الكلمة الختامية التي أعلن فيها الوزير المنتدب المكلف بالجالية بأنّ الحكومة قد أعدت مخططا لتعليم اللغة العربية لأبناء الجالية بالمهجر، دون أية إشارة إلى الأمازيغية أو غيرها من اللغات المغربية الأخرى.


وهذا معناه أنّ اللقاء قد عقد أصلا من أجل اللغة العربية لا غير، وأنّ ما قام به المنظمون من تعديل لعنوان الندوة ومن استدعاء لثلاثة متدخلين في موضوع الأمازيغية لم يكن أكثر من ذر للرماد في العيون، ليس فقط من أجل التحايل على أبناء الجالية الذين هم أمازيغ في معظمهم، بل ومن أجل الإلتفاف على القرار الرسمي الذي أعلن ضرورة “النهوض بالأمازيغية” في شتى المستويات والمجالات.


وإذا كان الأسلوب التحايلي لمجلس الجالية معهودا لدينا في المغرب من طرف المسؤولين الذين تربوا في إطار سياسة الميز والعنصرية والإقصاء إلى حدود 2001، فإننا كنا نعتقد بأن هذا الأسلوب قد تمّ تجاوزه بعد الإعتراف النسبي بالأمازيغية في خطاب أجدير، وهو الخطاب الذي كانت له آثاره على المستوى المؤسساتي في التعليم والإعلام و الفضاء العمومي والمجالات السوسيوثقافية.


تعاني الجالية المغربية اليوم من صعوبات على رأسها عسر الإندماج و صعوباته في البلدان المضيفة، بسبب الإيديولوجيا الدينية الوهابية التي أصبحت “الممثل الشرعي والوحيد” للمسلمين في الغرب، وهي الإيديولوجيا المسؤولة عن الصورة السلبية التي صارت للمسلمين في كل بلدان العالم، حيث عزلتهم عن ثقافات بلدانهم الأصلية، وعملت على تأطيرهم في بمفاهيم و رؤى لا يمكن أبدا أن تنسجم مع وضعياتهم في بلدان الغرب، وجعلتهم يعيشون مفارقة خانقة تتمثل في التمتع بمكاسب الحضارة الغربية من حقوق اجتماعية واقتصادية من جهة، ومعاداة أسسها القيمية والفكرية والاخلاقية التي تقوم عليها ولا يمكن أن تقوم بدونها من جهة أخرى. وهو ما جعل وضعية اللغة العربية في المهجر مخالفة تماما لوضعيتها داخل المغرب، ففي المهجر لا يوجد أي مجال يسمح باستعمال اللغة العربية الكلاسيكية ما عدا المجال الديني، ولأنّ هذا المجال ليس مؤسساتيا في أوروبا العلمانية فقد أصبح محتكرا من طرف الذين يمتلكون إمكانيات أكبر وهم أتباع التطرف الديني الوهابي، الذين يحظون بشبكات تمويل هامة من أموال البترودولار، وهذا ما يفسر كيف أنّ دروس اللغة العربية تعطى في الغالب مرفقة بجرعات هامة من الإيديولوجيا الدينية السلفية، ولهذا سبق ونبهنا الحكومة المغربية إلى خطورة فصل أغلبية أبناء الجالية المغربية عن ثقافتهم الأصلية التي هي الثقافة الأمازيغية التي تحمل قيم التسامح والنسبية والتنوع، والتي صقلت عبر القرون إسلام الوسطية المغربي، لأن من شأن هذا الفصل أن يجعل الجالية تقع بسهولة فريسة الدعاية الدينية الوافذة من الشرق مقترنة بالطابع السياسي وبإيديولوجيا حربية تصور الغرب ـ رغم كل أفضاله على الجالية ـ كعدو للإسلام، وتدفع بالمقيمين فيه من المسلمين ـ في ظل أزمة هوية خانقة ـ إلى أن يعيشوا معارك وحروبا عبثية من أجل إثبات الذات.


إنّ استمرار مجلس الجالية في تكريس منظور متقادم عن تعليم اللغة العربية لأبناء المهجر يعدّ في الواقع تكريسا لهذا الواقع الذي يعرض أغلبية جاليتنا للخطر، فبسبب حضور دروس اللغة العربية والإستماع إلى بعض الدعاة بالمساجد، وقع الكثير من المغاربة المقيمين في الخارج فريسة التطرف، الذي هو في الواقع ما يتبقى لهم بعد أن يكونوا قد نسوا في النهاية النزر القليل مما تعلموه من اللغة العربية. وإذا كان بعضهم رغم ذلك يحافظ على بعض التوازنات مع محيطه رغم نزوعه السلفي، إلا أن الأجيال القادمة قد تكون أكثر راديكالية بسبب تزايد وسائل الإتصال والتواصل العابرة للقارات، مما يهدد مستقبل الجالية في البلدان الأوروبية.


وتخبرنا بعض الإحصائيات بأنّ الدولة المغربية ظلت تنفق من أجل تعليم اللغة العربية الكلاسيكية لأبناء الجالية ما يزيد على 160 مليون درهم سنويا دون نتيجة، حيث يصعب كثيرا تعليم لغة ما ليس لها أي دور سواء داخل المؤسسات أو في المجتمع، إذ تتوزع الجالية المغربية بين استعمال لغات البلدان المضيفة واستعمال لغات الأم وخاصة الأمازيغية والدارجة، وقد أظهر هذا خطأ الفكرة القائلة إن تعليم اللغة العربية للجالية يدخل في باب ربطهم بهويتهم الأصلية، إذ يقول الواقع إنّ اللغة العربية هي أيضا لغة السعودية واليمن وغيرها من بلدان الشرق التي لا يمكن الخلط بينها وبين الوطن الأصلي للمغاربة، والأجدى هو تعليم إحدى لغات الأم الوطنية التي ينبغي أن نسند لها دور الربط بالهوية الأصلية وبالوطن باعتبارها خصوصية مغربية ذات صلة بخصوصية ثقافية و دينية مغربيتين، فإذا كانت اللغة العربية لا تنفصل عن مضامينها الدينية، فإنّ للغات الوطنية الأخرى دور نقل الثقافة الأصلية والتعريف بها وبمضامينها الإنسانية، مما سيسمح أيضا بأنسنة العقيدة نفسها واستيعابها في سياق حديث لا يتعارض مع أهداف الإندماج الإيجابي والديني في بلد الإستقبال.


إن العديد من الآباء بالجالية المغربية يطالبون بتعليم اللغة العربية لأبنائهم لاعتبارات دينية يؤكدون عليها، فهم متشبثون بأن يظلّ أبناؤهم مسلمين، غير أنّ النتيجة دائما كما يشهد بذلك أبناء الجالية أنفسهم، هو أنّ ما يحدث هو استعمال اللغة كذريعة لتمرير إيديولوجيا دينية مسيّسة، وهي عملية تنتهي بفقدان اللغة والحفاظ على “الإسلام”، لكن في نسخته الأفغانية أو الباكستانية أوالسعودية، إذ يبدو الإسلام المغربي لدى الجالية في صورة إسلام “رسمي مخزني زائف”، لأن الذين يمثلونه يعتبرون ممثلين للسلطات المغربية، وهو ما يجعل الخصوصية المغربية في الدين أقل بريقا من الإسلام السياسي التحريضي والمعولم.


إنّ لمطلب تعليم اللغة الأمازيغية لأبناء الجالية أكثر من برهان صائب:


أولا لأنها لغة الأم الأصلية لأغلبية أبناء الجالية بمختلف البلدان الأوروبية والأمريكية، وإذا كان الحفاظ على الأصالة وروابط الإنتماء إلى الوطن الأم أمرا يشغل المسؤولين بالدولة المغربية، فإن الأمازيغية معنية بهذا الدور قبل اللغة العربية الكلاسيكية.


ثانيا لأنّ من شأن تدريس الأمازيغية و استعمالها إدماج الجالية في مشاريع الدولة و جعلها تستوعب الأهداف و المنطلقات و الرهانات، عوض تركها على الهامش تحمل مشاريع الغير و تهتم بقضاياه.


ثالثا لأنّ الدين الإسلامي الذي تتمّ إشاعته بالمهجر يقدم على طبق من البلاغة العربية التي تجهلها أغلبية الجالية، و لكنها رغم ذلك تكون بالغة التأثير لأنها تجعل المستمع يرضخ تحت سلطة من يمتلك البيان اللغوي و يتبع له بغض النظر عن مدى وجاهة ما يقول أو عكس ذلك. مما يجعل استعمال الامازيغية لتفسير الدين الإسلامي في إطار منظورأصيل منفتح على ما هو كوني و إنساني أمرا ضروريا و ملحا في الظروف الراهنة.

‫تعليقات الزوار

39
  • Hassan
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:37

    الدفاع عن تعليم اللغة الامازيغية في المهجر وغير المهجر شيء ايجابي انتفق معك
    لكن
    لما ربطت المقضوع مباشرة بالاسلام ؟؟ ام هي قصة البستان ….
    حتى اعداء الاسلام في الغرب لا يتكلمون عن الاسلام كما تفعل ، وبدون مناسبة ، تحامل واضح يعبر عن حقد وقصور فكري …. كنت احترم آراءك في ما قبل لكن اليوم لمست نوعا من غيب النضج الفكري لديك
    غياب النضج ايضا في عبارة تشبه الى حد ما عبارات محمد الراجي لكن هذا الاخير نتقبلها منه تجاوزا لانه دون مستوى السادسة ابتدائي .. واردة في الفقرة الآتية
    “إن العديد من الآباء بالجالية المغربية يطالبون بتعليم اللغة العربية لأبنائهم لاعتبارات دينية يؤكدون عليها، فهم متشبثون بأن يظلّ أبناؤهم مسلمين، غير أنّ النتيجة دائما كما يشهد بذلك أبناء الجالية أنفسهم، هو أنّ ما يحدث هو استعمال اللغة كذريعة لتمرير إيديولوجيا دينية مسيّسة، وهي عملية تنتهي بفقدان اللغة والحفاظ على “الإسلام”، لكن في نسخته الأفغانية أو الباكستانية أوالسعودية، إذ يبدو الإسلام المغربي لدى الجالية في صورة إسلام “رسمي مخزني زائف”، لأن الذين يمثلونه يعتبرون ممثلين للسلطات المغربية، وهو ما يجعل الخصوصية المغربية في الدين أقل بريقا من الإسلام السياسي التحريضي والمعولم.”
    اليست هذه الشعبوية بعينها ؟؟

  • موحى اوحمو الاطلسي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:19

    غوس ا مسيو عصيد غوس . الله يعطيهم العافية يا هلا يا هلا .

  • hassia
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:31

    les enfants des immigres sont en majorite encadres par des theologues du moyen orient et l,asie,qui n,ont rien a voir avec le sunnisme et l,islam que nous connaissons du maroc,la 2et3 generation est une proie facile qui se laisse instrumlise par ces courants chiites et wahabites,on leurs apprennent pas seulement la religion,mais aussi la haine envers le maroc et son systeme,il y,en a qui revent d,une revolution a la khomeini gerer de l,exterieur,en ce qui concerne la langue,il faut que ces academiciens et orientalistes laissent les immigres concernes faire le choix,ils n,ont aucun interet a surchager leurs enfants,ils communiquent avec eux en dialecte marocain,ils doivent apprendre la langue des pays d,accueils,plus une ou deux langues etrangeres,si on leur ajoute l,arabe classiquequi se limite dans la religion ils vont perdre la boussole et l,avenir sera peut etre dans les camps de tora bora,pourquoi pas simplifier,leurs apprendre des simples versets de CORAN ET LA PRIERE que chaque enfant peut maitriser

  • MAXIMUS
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:41

    اذا كنتم تعتقدون انفسكم عرب وتفهمون اللغة العربية!!! فالمرجو اعادة قراءة المقال (يمكنكم استعمال منجد اللغة العربية)!!!! وسأترك لاصحاب العقول الحرّة ان يقفو على حقيقة مؤلمة،،، يزعمون ان الكاتب يكره الاسلام من الوهلة الاولى ولا يفرقون بين الاسلام الروحي المغربي المعتدل والاسلام السياسي المتزمت(الذي سيعاني منه اخواننا بالخارج و الذاخل). اذ لم يستدركو الموقف .
    امّا من ينعت الامازغية باللهجات (لا اريد استخدا م الفعل : جهل) فلديه نقص في معلومات تخص الامازغية كلغة تشهد تطورا مستمرا في الاونة الاخيرة وحتى الامازيغ انفسهم يتكلمون لهجات لا ترقى لمستوى اللغة الامازغية( الفصيحة) وهذى يحتاج لتعليم حرم منه المغاربة. بل حتى ان البعض تناسى عدد لهجات جزيرة العرب التي انقرضت بعد تفوق لهجت قريش اقتصاديا ودينيا… ووضعت لها ضوابط وقواعد ولن تفوتني الفرصة لادكر باحد الاعلام المغربية التي ساهمت في تقنين ضوابط اللغة العربية اجرّوم (ابن جروم) !!!! امّا جريمة تعريب المغاربة التي كان وراءها بعض المتعصبين الذين استغلو تعاطف الناس مع الدين ولا زالو الى الان ( ال الفاسي الفهري) فلا تمت للاسلام بشيئ،،، فمن ياترى ادخل الفرنسين لكي يقتلو المغاربة؟؟ ومن علّم ابنائه الفرنسية في حين فرضت العربية على ابناء الشعب؟؟ ومن ياترى اختلق اسطورة 16ماي 1930؟؟؟ ومن يتحكم الان ويحتكر الحكومة؟؟؟ لقد حان الوقت لكي نتحرر من افكار الماضي ونحافظ على ثقافتنا الاصيلة لننطلق نحو الامام ولكي نظل مغاربة الى الابد

  • rachidana
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:45

    ni arabe ni berber en france francais en belgique flamand … pour notre generation 3eme et 4eme byby culture marocain oui pour l islam modern

  • bourhan
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:43

    Your comment is racist. How can you speak about the Amazighi language like that? It is a language and it is already being taught in Moroccan schools. You live in a box, so you have no idea what you are talking about.Amazighia is the language of the majority little girl. You’d better educate yourself. The issue of language is a political issue and the well being of all ethnic groups is what matters…is the future! Human and cultural rights are the basis for any progress and the ultimate goal of any democracy

  • مغربي حتى النخاع
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:27

    في يوم من الايام ستجدون هذا الشخص في قناة الحياة الكارهة للاسلام

  • أنا عربي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:29

    إلى كاتب المقال؛عجبا إن كنت ثمتل النخبة المتقفة الأمازيغية؛وقلبك مليئ بالحقد والكراهية للعرب ولغتهم؛ياأخي كل حزب بما لديهم فرحون؛أنت تجاهد من أجل لهجتك وإنا من أجل لغتي كل واحد يدافع عن هويته مع إحترام الاخر؛لكن تهجمك على الإسلام ولغته فيه جهلك بالحقائق وأن الإسلام ماأقصى الأمازيغية وأهلها،فأفكارك تنم أنك من النخبة المعلبة التي رودت على الأفكار العلمانية.
    تقول في مقالك أن اللغة العربية أتبتت فشلها وإندماجها في أروبا،لنفرض كلامك على صواب،فإن فشلت اللغة العربية وهي اللغة الأصيلة والصامدة؛فكيف ستنجح لهجتك الأمازيغية ؟لهذا أطرح عليك بعض الأسلة:
    ـ1 لماذا كتبت مقالك هذا باللغة العربية ولم تكتبه بالأمازيغية ؟
    2ـلماذا تطعن في الإسلام ،لكون لغته عربية
    3ـلماذا تتشذق بالأمازغية من أجل تمرير أفكارك العلمانية التي سدت جميع أبوابها؛ولم يبقى لكم إلا باب الأمازيغية؟
    إنّ لمطلب تعليم اللغة الأمازيغية لأبناء الجالية أكثر من برهان صائب:
    أولا لأنها لغة الأم الأصلية لأغلبية( إحصاؤك خاطئ وتزور الحقائق)
    ثانيا لأنّ من شأن تدريس الأمازيغية و استعمالها إدماج الجالية في مشاريع الدولة (أية مشاريع تقدمونها غير الإتجار بالمخدرات وتشويه صورة المغاربة والإسلام؛في حقيقة الأمرمعظم وليس كل الأمازيع هم من شوهوا صورة المغرب والإسلام،بتجارة المخدرات؛ونحن نعيش في أروبا ونرى بأم أعيننا ما يقع ومما يندب له الجبين ترى حجاجا أمازيغيين ،ويتاجرون بالمخدرات في مساجد الله؛وإذا قلت له إتق الله إن بيع المخدرات حرام؛يقول لك هي مجرد عشبة لم تذكر في القرأن؟فمن يسيء للإسلام والمغاربة؟
    أخيرا أبشرك أن الإسلام بدأ ينتصرفي أروبا العلمانية؛وما أخد فرنسا بنموذج الأبناك الإسلامية إلا دليل على بداية تحطم أصنام العلمانية والصحوة الإسلامية في أروبا تشهد قفزة غير مسبوقة وخاصة في صفوف الأروبيين؛أنظر إلى معدل 3 أروبيين يسلمون يوميا،تعالى أنظر المساجد في صلاة الفجر؛إلى محاظرات العلماء،كل هذا ينبئ عن ظهور إسلام صحيح يجعل القرآن والسنة هما المرجعية الصحيحة؛فالإسلام قادم من الغرب بلغته الفصحى؛وكفى باللغة العربية نعمة؛لأنها لغة القرآن.

  • أبومازغ
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:47

    إن اللغة العربية أخي عصيد هي حافضة للهوية الأمازيغية و ليست مدمرة لها و سأقول لك كيف..إن اللغة العربية لا يتحدتها أي شعب في العالم و لو كان عربيا قحا -قحطان و المستعربين القدامى =العدنانيين ..لدا فإن العربية هي لغة الإسلام بامتياز نجدها في الصين دون أن نعربهم و نجدها في جنوب إفريقيا و لكن المشكلة في هده اللهجة الممسوخة التي هي العامية أو الدارجة التي تبنتها دولتنا الغبية في الإعلام و التعليم و كل الحياة العامة …فأنا عندما أتحدث العربية الفصحى فإني مسلم و لست عربيا و لكن إن تحدث باللهجة السعودية فأنت تصنفني إلى سعودي أي عربي ..لدلك فالأدكياء من الشعوب الإسلامية لديهم لغتان لغتهم التي يعرفون بها في العالم و اللغة التانية و هي لغة الإسلام التي يفهمون بها الإسلام بلغته الأصلية ..لدلك يجب علينا كأمازيغ أن نتقن لغتنا الأم التي نعرف بها في العالم و اللغة العربية كدلك التي نفهم بها ديننا ..أما اللغة الدارجة فهي لغة كازاوا و رباطا لأن لغتهم الأمازيغية أنقرضت و بها يعرفون في المغرب و تريد دولتنا الغبية أن تفرضها علينا في سوس و الريف و الصحراء و الريف…لدلك أقول من لم يعرف الريفية فهو ليس ريفي و ليبحث عن و طن أخر له و كدلك من لم يعرف االحسانية فهو ليس صحراوي و ليبخث له عن وطن آخر و كدلك يجري على كل المناطق —-نعرف لغتنا الأم و نسعى إلى التواصل بها و ندرسها في المهجر و داخل حدود منطقتنا تم نضيف إليها لغة إسلامنا — لمادا يتم تغليب لهجة قوم و يتم فرضها على كل المغاربة لتبنيها كلغة قومية لكل المغاربة –أنا سوسي و أعتز بها و أعتز بلغتى السوسية وأنا مختلف عن المناطق الأخرى لكن تجمعنا دولة المغرب –الإشكالية هو أن تصبح أكادير كالدارالبيضاء و العيون و الحسيمة –لكل منا تقافته فلنحترمها و لتحترمها دولتنا الغبية لتصبح دكية –إن هناك دول داخل المغرب فلتحترمها جيدا جدا

  • أسامة إبراهيم
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:49

    يبدو أن المسؤولين داخل هذا الوطن العزيز لم يدركوا بعد أن الشرق (العربي) ؛ لأن هناك شعوب غير عربية لم تتح لها الفرصة لتعبر عن نفسها ؛ يدفع بالمغرب إلى أن يكون محرقة جديدة لكن هذه المرة ضد الغرب ، وقودها الجالية المغربية ، إن ما يقوم به من استودعوا أمانة الجالية هو تقديم خدمة ؛لا أقول مجانية لأن رائحة النفط تشتم منها ؛ للوهابيين التكفيريين لشحن عقول أبناء الجالية بثقافة استئصالية إلغائية لا تؤمن بالإختلاف .
    أوربا والغرب عامة يبحثون عن حرب مقدسة حقيقية حتى تستخدم فيها كل الأسلحة وبسخاء ليضعوا نقطة نهاية لما عرفته أوربا من حروب داخلية دموية وما ارتكب فيها من فظاعات ضد اليهود ، إسرائيل ستكون طرفا في الحرب فحساباتها مع العرب لم تصفى كلها . من منا يتذكر كلام “أرييل شارون” عقب أحداث 11عشر من سبتمبر 2001 الذي طالب فيه الغرب بإعلان حرب عالمية ثالثة ضد المسلمين والعرب خاصة ، وقد أجابه أنذاك “جاك شيراك” بكلام يحتاج منا أن نقف عنده قائلا : “النمو الديموغرافي في غير صالح أوربا” معنى هذا الكلام أنه يوافق “أرييل شارون ” من حيث المبدأ . اليوم أوربا توحدت وملايين شباب أوربا الشرقية تقتلهم السيدا ومن السهل توريطهم في حروب (مقدسة) ؟
    في السابق أوقف المغاربة حربا صليبة مع البرتغال عند حدودنا من دون مساعدة الشرق (العربي) لا بالقليل ولا بالكثير ، أما اليوم فميزان القوة في غير صالح المغاربة وباستطاعة الغرب أن يدك المنطقة ولو لم تطأ رجله أرضها ؟ فلا تقدموا المغاربة محرقة للقرن 21 إرضاء ا للبيترودولار .

  • ali mardi
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:15

    Je suis totalement d accord avec Mr AAssid :
    Comme des immigre vivant en Espagne et précisément a Barcelone, on n attends rien du gouvernement marocain, ni leurs représentations ici .
    Ici les gents de catalogne connaissent bien que arabe classique ne sert a rien, ils ont commencé a enseigner tamazight pour les enfants. Et on va continuer dans le même sens,

  • رشيد الريفي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:35

    الامازيغ هم غالبية السكان في المغرب و غالبية المهاجرين في ااوربا و الامازيغية مفتاح التعايش و الحداثة و العربية لغة التخلف و الظلامية. تهم مللنا من قراءتها عند عصيد العنصري الحاقد. مادا يستفيد ابني من تضييع سنوات في تعمل الامازيغية لم يكتب بها كتاب واحد لا في دين و لا في دنيا مادا يستفيد ابني في فرنسا من الامازيغية ادا لم يتمكن من قراءة القرءان الكريم بنصه العربي، نحن نتتاج ان يتعلم ابناؤنا اللغة العربية انها الوسيلة الوحيدة التي تجعلهم يحنون الى بلدهم الام و يتعايشون مع جميع اطرافه. فاللغة العربية لغة موحدة اما اللهجات و الامازيغيات فلغات مفرقة. نعود بالله من شر الفتن

  • توفيق
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:55

    الاستاد عصيد اعرفك ودرست عندك (الفلسفة)سنوات البكالوريا..اعرف انك (ملحد)..انا لا اجادلك في
    هدا..لكن ان تجعل نفسك وصيا علينا فهدا استهجنه!!
    اما مجلس الجالية هدا فهو ليس سوى مجلس صوري لا
    يمثل الا نفسه..اما نحن فلنا الله!

  • الحسيمى
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:57

    ومن انت لتتكلم بظمير (نحن),فانا اتواجد بالخارج وارى ان عصيد يتكلم باسمى واسم ابنائى واصدقائى الامازيغيين
    الجمعيات الامازيغية الرائدة المناظلة ولدت هنا فى اوربا خاصة هولندا وعصيد يتكلم باسم الامازيغ الواعون بقظيتهم اما انت الدى لا تحمل من الهوية الامازيغية الا الاسم المستعار
    ادا كان عصيد علمانى فان الدول التى كرمتك واعترفت بانسانيتك ما كانت لتفعل دلك لو لم تكن علمانية ,فما رايت مسيحيا يبنى كنيسة فى السعودية او فى المغرب ,وما رايت يسمح لمسيحى يقوم بالتبشير فلا يطرد مثلما يقوم رجال الدعوة الوهابية هنا فى فرنسا الصراخ فى الاسواق وامام الملء لجمع تبرعات بناء المساجد, انها فظائل العلمانية
    اما قولك تتعلم العربية لانها لغة القران, فاقول لك والله ان العربى نفسه لا يفقه شيئا فى لغة القران حتى 2بالمائة من العرب لا يفهمون لغة القران ,لو لم يفهم الامازيغ الاسلام بالامازيغية لما اسلموا, الاسلام انتشر فى كل القبائل الامازيغية بالامازيغية ولازال يفسر ويوظح بالامازيغية ,الله تعالى لم يفطل لسان على اخر فكل الالسنة من خلق الله ,فهل صعب على الله ان يخلق البشرية كلها بلسان عربى؟ )ومن اياته خلق السمتوات والارض وفى اختلاف الوانكم والسنتكم لايات لقوم يعلمون) اللسان مجرد اداة للتواصل وتبليغ المعنى والقران لم يات باللغة من اجل اللغة بل جاء بقيم وعبادات واخلاق وشرائع ولايمنعنا ان نفهمها باى لغة نشاء
    نعم لا مانع ان نتعلم العربية كلغة لكن لما تكون اداة للتعريب الهوية هنا ننتفض فى وجوهكم يا معربون ويا مستلبى الهوية من ابناء جلدتنا

  • جمال آيت وضيل.
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:19

    طيب يا أبا عصيدة!..
    ماذا سنعلّم أبناء المهاجرين المغاربة في الخارج من لهجات “تامزغا العظمى”؟..
    أنعلمهم:
    – اللهجة الريفية؟
    – اللهجة الزيانية؟
    – اللهجة الشلحية؟
    – اللهجة القبائلية؟
    – اللهجة الطوارقية؟
    أظن أن حتى ميزانية اليونيسكو لو كانت لنا ظهيرا و معينا ما أفلحنا في هذه المهمة العويصة..!
    و بماذا سنكتب هذه اللهجات..؟
    – أبـحرف “تيفيناغ”-المسخرة و المسخ الذي ابتدعه و اخترعته جماعة وليدات الحركيين الجزائريين في باريس !؟..
    – أم بالحرف اللاتيني أم السيريلي-السلافي!؟..أم الحرف العبري “ن أوداين” العزيز على قلبك الأسود الحالك السواد نكاية باللغة العربية لأن الوحي الإلاهي نزل قرءانا عربيا؟..
    يا أبا عصيدة كل ما ذكرته أنا و فصلته مختصرا مفيدا آنفا يمثل عصائد لزجة عصية على الإبتلاع !.. لا عصيدة واحدة كما يتبادر الى ذهنك المحدود التفكير..! و أنت تعرف ذلك جيدا و كذلك “طراطير” المعهد الأمازيغي أم أن “المانضة” هي أكبر همهم و مبلغ علمهم؟..
    فكيف ستخرجون أنت و صبيتك المتمازغة مع معهدكم الأمازيغي من هذه الأوحال المعصّدة؟
    ————
    – يجب التفكير في كيفية ترشيد ميزانية أو تسريح بعض موظفي المعهد الأمازيغي الذين يشكلون عبئا و عالة عليه.و على الأقل نزع صفة “الملكي” عن المعهد لأن معظم القائمين عليه تنقصهم الشجاعة الأدبية و الأمانة العلمية و الإستقامة الأخلاقية.

  • Amhayl
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:33

    you guys are full of sh******t.
    what are we talking about here. ? Arabic, we all know that moroccan gouvernment tries all the time to hide big issues by trying to make us fight and argue unnecessary subjects, every body know thgat arabic is usefull and berber is our first language, we just can not give up anyone of them. seriously.
    what I am asking mister s*****t head Minister is to make it easy if we need to renew our our Moroccan ID and passeport, Guess what? I have to fly all the way from California to New york to get my Moroccan ID. let`s face it. Moroccans need attention when they need their paperwork done, this is serious more than Arabic or berber. because this is how Moroccans give up their nationality and just never go back home.
    Total costs from an immigrant living in california to renew his or her ID cost Over $1200 plus at least three days out of work which will bring the costs up to $1500 for a minimal wage`s employees.
    Thats what we need to talk about.

  • أبو زينب
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:15

    اقطن في ألمانيا ولدي أصدقاء من أبناء الجالية ألدين ازدادوا في ألمانيا وتعلموا العربية في المسجد،غير أنهم يوكدون لي أنهم يجدون صعوبة في فهم خطبة الجمعة بالرغم من أنهم يتكلمون الدارجة،حيث يفضلون لو كانت بالألمانية ،و المشكلة تكمن في أن الأئمة ألدين يأتون من طرف وزارة الأوقاف لا يستطيعون التواصل مع أبناء الجالية هنا لي تفسير أمور الدين،بالمقابل هناك أحد الداعية ألماني أسلم قبل سنوات و درس العربية و لديه دراية كبيرة بالاسلام حيت يعطي دروساً في مختلف المدن الألمانية،و ما أثار انتباهي هو أن الداعية الألماني لقي نجاحا كبيراً حيث يستطيع أن يفسر لأبناء الجالية شؤون دينهم أحسن من غيره،فتدريس العربية لابناء الجالية غير كاف لفهم دينهم،و هنا تكمن ضرورة تدريس الدين بلغة البلاد التي يقطن فيها أبناء الجالية،لهدا فليس من الصعب إعطاء دروس في العربية والامازيغية معاً لان كليهما لن تصلح لتدريس الدين وانما لربط الصلات بالوطن

  • UNION DES RME
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:07

    c’est une approche purement de depistage du RME de nos droit vue que notre devoire consiste dans la reserve de plus de 5milliard d’euro.
    nous souhaitons etre une partie prenante dans la prise des decisions atravers la voix de la democracie.
    la division de la communaute’ avec des faut probleme comme l’arabe ou amazig ect…ne sert plus a rien.
    nous somme les esclave de la mafia locale et sa doit finire

  • MAXIMUS
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:39

    رد على التعليق 19:
    كان من الجدير ان تاتي بانتقاذ موضوعي بدل ان تنزوي للعصبية والخروج عن اخلقيات الحوار، وبهذا قد تساهم في اظهار العربية في صورة احسن…….
    فمن اخلاقيات الحوار اخاطبك بلغتك ولا اقدف احدا ولا اتنابز بالالقاب!!! فاين هي اخلاقك ؟؟؟
    اما حذيتك عن اللهجات فهو امر متجاوز عالميا، ويمكنك اخد مثال اليابان التي يتكلم سكانها لهجات مختلفة ولديهم لغة موحدة،،،،،، ويدرسون لغات مختلفة بدون عصبية!! ساقف عنذ هذا الحد لكي لا ادخل في مقارنة لامجال لاقتحامها.
    اما حذيثك عن “تيفيناغ” لن اقول عنه متعصبا او عدائيا بقدر ما ساقول انه فقط نقص في معلومات ربما لا تتوفر باللغة العربية!!! ان من يجهل لغة الارض التي يمشي فوق ترابها بل يهينها وينقّص من قيمتها يخرج عن دائرة الاخلاق التي نصحنا بها الرسول الكريم.!!! ان تعريب المغاربة جعل البعض يتنكرون لانتمائهم لارض المغرب ليبحثو عن ذواتهم شرقا وغربا بل اعتقد ان هذا كان حاجزا في محاولة بناء شخصية مغربية تعتز بما انتجه اجدادنا من فكر راق بمجموعة من اللغات!!!! وتزوير تاريخ المغرب دليل على نوايا من كتبوه، فكيف يمكن لنا ان نتقدّم وننافس دول اخرى اد كانت الشخصية المغربية مبنية على تاريخ مزور؟! اما القائلون بالشعارات (العربية القومية ) الخادعة فالمرجو طرح الاسئلة من جديد عن علاقتنا الاستراتيجية بهذه الدول وما نستفيد منهم؟!! فبعضهم يريد لنا العداء مع العالم للدخول في التخلف والحروب الاهلية والكسل و عقلية المؤامرات…….. فالمرجو من المغاربة ان يبقو مغاربة!!! (تابع)

  • أبو مازغ
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:51

    سؤال يحيرني هل الحكومة تعلم المغاربة اللغة العربية لكي يفهموا دينهم ؟
    لأن اللغة الأمازيغية أولى بالتدريس إن كانت الحكومة معندها غرص بالدين فالعربية ليست لغة أي مغربي

  • RME
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:59

    bonjour,est ce que la maroc est en mesure de repondre au besoin de plus de 3 million RME.
    il faut se faire soigner avec une terapie collective .
    un pays ou il ya une himoragie continue vers l’inconue en 2010 de toute age de la population ca doit vous donner Mr le philosophe a decendre du nuage et des stigmatique qui pertube votre objectivite’.
    si justice et droit de vote ne seront pas realise’ les RME vont choisire le pays d’acceuille comme mere patrie.
    les marocain sont les premier a avoir obte’ pour une nouvelle citoyennete’.
    reveillez vous la qui rit il pleure maintenant

  • RME
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:53

    bonjour,est ce que la maroc est en mesure de repondre au besoin de plus de 3 million RME.
    il faut se faire soigner avec une terapie collective .
    un pays ou il ya une himoragie continue vers l’inconue en 2010 de toute age de la population ca doit vous donner Mr le philosophe a decendre du nuage et des stigmatique qui pertube votre objectivite’.
    si justice et droit de vote ne seront pas realise’ les RME vont choisire le pays d’acceuille comme mere patrie.
    les marocain sont les premier a avoir obte’ pour une nouvelle citoyennete’.
    reveillez vous la vache qui rit il pleure maintenant

  • مسلم و لله الحمد
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:01

    بما أنك يا عصيد متعصب كثيرا لأمازيغيتك التي تريد أن تجعلها لغة معترفا بها قسرا و قهرا، فلماذا تكتب باللغة العربية، فلتكتب بحروف تيفيناغ التي لا يفك شفرتها السواد الأعظم من إخوتنا الأمازيغ المتشبثين بدينهم و بلغة القرآن المبين الذي يشاء الله عز و جل أن يحرمك من الافتخار بانتسابك إليه لزيغ منهجك و انحرافك و ضلالك، و لله في خلقه شؤون

  • Gharib
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:27

    لا ننكر تعلم الأمازيغية بل وهناك دعات يعطون الدروس بالأمازيغية لكن عصيد لا يحب الإسلام وهذا بيته القصيد. عنده حساسية ضد الإسلام وأبشرك يا عصيد أن معظم الأمازيغ من الجيل الثاني في هولاندا يحفظون كتاب الله ويحتفظون بأمازغيتهم كلغة وثقافة لا عيب في ذلك لكن لا عيب أن يتعلمون العربية وهل يصلون بالأمازيغية بدل الله أكبر {سيدي ربي أمقران!}
    أحيي الإخوة :Amaziri .رشيد الريفي وتوفيق قالوا ما فيه كفاية
    أما عقلية أهل الكهف أفضل من عقليتك يا عصيد بألف مرة لأنهم مدحهم الله من فوق سبع سماوات بقوله :إنهم فتية ءامنو بربهم وزدناهم هدى .
    أما أنت ما نصيبك من هدى الله ؟

  • rabie de tetouan
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:23

    اولا سيدي موضوعك لا يستحق القراءة فمن عنوانه يتضح قصورك الفكري و عدم إلمامك بما انت بصدد مناقشته …..فأنت ذكرت عقلية أهل الكهف استخفافا و استهزاءا و تقليلا و اني هنا لأدعوك لتبحر في معالم القران و لتطلع على قصة اهل الكهف لتدرك سموعقليتهم و رفعتها ….اولئك كانوا اناسا اعزاء في قومهم …غير انهم اكتشفوا حقيقةالله و ضلال قومهم فهربوا من وطنهم و عشيرتهم لتحيا حقيقة الله الواحد في قلوبهم.

  • s.o.s
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:25

    إلى الأستاذ العبقري الفذ وحيد عصره وفريد أوانه ..الأستاذ أبو العصائد ..أريد أن أقول لك كلمة واحدة ضعها حلقة في أذنك أو في أي مكان شئت (؟!) ..ولكن أعرج على إشارة هامة سبقني بها بعض المعلقين وهي أنك مغرم جدا بكتابة إنشائك المفضل “نزهة في الغابة ” …الكل يعرف هذه النكتة،فلاداعي لتكرارها ..المهم هوأن الوجع والإسهال المزمن من فوبيا “الإسلام” الذي تعاني منه،لم يدع لك جفن يغمض فستظل تنق كالضفدع في بركة آسنة..
    أما الكلمة التي أريدك أن تسمعها – والتي غفل عنها كثير من المعلقين – هو أن عقلية أصحاب الكهف هي خير وأحسن وأرقى من عقليتك الخامجة وعقلية من حقنك بتلكم السموم التي ستقضي عليك لامحالة ، أهل الكهف – إيها الجاهل المتدثر بدثار البحث العلمي ، وهو منك بريء – هي عقلية شباب مؤمن موحد لله تعالى آثر الفرار بدينه إلى الكهوف على أن يسجد لغير الله تعالى .. عقلية أهل الكهف ياعصيد هي عقلية شباب رفضوا الظلم من الحاكم الوثني والإشراك بالله تعالى …فوالله الذي لاإله إلا هو إن ثامنهم الذي كان باسطا ذراعيه بالوصيد (وأنت تعرفه )خير منك ومن عقليتك التي نفختك غرورا وبطرا (وانشروا تؤجروا ) ..

  • Ahmed Sweden
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:17

    عقلية عصيد تنزل إلى الدرك الأسفل عندما تطفو فوق سطح الوصاية النرجسية!. نحن أناس من مجموعة الجالية وليس عندنا أي مشكل لا مع اللغة العربية ولا الأمازيغية. عصيد يطلق تعميماته كأحكام مسبقة تفجرالفضاء اللغوي والمخيال الإجتماعي; لكن بأفكار ملغومة وخيالات مزعومة ليس إلا! . يزعم عصيد بأن[الجالية المغربية تعاني اليوم من صعوبات على رأسها عسر الإندماج و صعوباته في البلدان المضيفة، بسبب الإيديولوجيا الدينية الوهابية التي أصبحت “الممثل الشرعي والوحيد” للمسلمين في الغرب]. ما نعانيه يا سي عصيد هو هجوم الإعلام الماكر الذي تنساق أنت وزمرتك ورائه. أما الوهابية فليس فيها إلا الجدل وكما تعلم فإن الجدل لا نخوض فيه! أما مسألة الإندماج أو الذوبان فهي إديولوجية يقتات منها أصحاب المصالح الذين لا يمثلون إلا أنفسهم. وهل نسيت أنت مرافعاتك القاتلة عن الثقافة الأمازيغية; فأين وصل قاربك!هل تجاوزت شاطئ التطرف أم مازلت تصداد مع قراصنة الثقافة المحتكرة!
    أنصت رحمك الله! إن كل فرد من الجالية له خصوصيته وطريقته للمشاركة في البلدان المضيفة! فلمذا إذا الإلحاح على المزايدة الثقافية? زد على ذلك أن اللغات المساهمة في الحداثة التطبيقية معروفة في عالم القيم وسوق العمل! فتنبه!

  • اب تركي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:13

    عصيد يحكي عن ما يراه .لم يحارب الاسلام فاعداء الاسلام كل يعرفهم الاولون منهم والحاليين كل يعرف من حارب الاسلام مند نشاته و الى الان ومن يقرا القران يعرف اعداءه واعداء الاسلام

  • sifaw
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:21

    je respecte ce mons tres bien non pacque est d’origine amazigh mais car il aurait une bonne vision vers les choses comme celles là .c’est dificile de le comprendre en vue sa specialite philosofique et le vocabulaire qu’il fonctionne.merci

  • youssef
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:31

    العنوان الذي ثم اقتراحه للموضوع فيه اساءة لأهل الكف الذين وصفهم القرآن الكريم بصفة الصلاح ، حبذا لوكان لنا مثل عقلية أهل الكهف لأصبحنامن خيرة عبادالله. “نرجوا من الاخوة القائمين على هذه الجريدة انتقاء العناوين بدقة فائقة لتجنب الاساءة للمقدسات”

  • thinza
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:17

    ورد في كتاب ابن رشد (تهافت التهافت) ان من شروط النقد ان يحسن الناقد القراءة فاذا تعذرت او استعصت عليه فمن الخير على النقد ان لا يكون !!!!
    اقول هذا لا من اجل الدفاع على احمد عصيد وانما من اجل الا شارة الي اغلب المداخلات التي قراتها كانت بعيدة كل البعد عن الموضوع مضمونا وشكلا .; لماذا :
    اولا عصيد يتحد ث عن الجمعيات التي كانت حاضرة في الملتقى
    ثانيا الشعار الذي اختيرلهاذا الملتقى
    ثالثا تذمرهذه الجمعيات من المخطتات التي اتخذتها الوزارة المكلفة
    بالجالية المغربية (مسبقا) دون اشراك هذه الفعاليات الجمعوية.
    ولذا اناشد الجميع عدم استعمال مفراداة القدح من قبيل (ملحد قصور فكري عقلية خامجة………….الخ) هذا من جهة امامن جهة اخرى فلكل الحق ان يعلم لابناءه اللهجة او اللغة التي يردها فهاذا لن ينقص من ايمانه شيء لان الاسلام لم ياتي لطا ءفة معينة او لقبيلة معينة وانما للعالمين ,زد علي ذالك لو اتجهنا على هذ١ المنحى لعتبرنا كل من لايتكلم اللغة العربية الفصحى ايمانه ضعيفا (اي بمفهوم المخالفة ) ,خاصة ان الكثير والكثير من اخواننا المتواجدون هنا في المهجر لايعرفون عن الاسلام شيء وانما تجدهم يتشبثون بعاداتهم(عاداتنا) اكثر من الاسلام
    ان اللغة العربية ليست بالمقدسة (لم ترد اي اية قرانية تقدسها )صحيح ان القران انزل باللغة العربية لان وبكل بساطة الرسول (صل)كان عربيا, فكيف تريدون ان ينزل عليه بالانجليزية!!!!!
    اضف على ذالك ان اللغة العربية لغة ميتة لانها فقدت احد مقومات اللغة الاساسية الا وهو عامل التواصل فلم تعد اللغة العربية لغة التواصل اليومي ولم تعد لغة العلوم الحديثة (لا اتحدث هنا عن العلوم الاسلامية او الادب العربي)
    اذن فمن فضلكم لاداعي للمزايدات والقدح المجا ني فالاحترام لايقتل وليس بالمرض الفتاك

  • شلح سوسي
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:35

    ها عار ربي اعطيونا التيساع..و أنت ادخل سوق رأسك يا “Maximus الجزائري ” احنا شلوح أبا عن جد و كابرا عن كابر و أحسن من تاصيلتك ..و لا نحتاج لفهاماتكم و نصائحكم و تخريباتكم!..
    – تعلمنا بالفطرة الشلحة حيث ولدنا و رضعناها مع حليب أمهاتنا و لم نحتج قط لحرف تيفيناغ-المسخرة و لا لأوليدات الحركيين الجزائريين و لا لبروفيسورات الشؤون البربرية الفرنسيين في باريس ليعطونا كيف ننطقها!..
    – تعلمنا أولى كلمات العربية من كتاب الله تعالى القرءان الكريم مباشرة في الكتاتيب القرءانية ابتداء من سن 5 سنوات.
    -في المدرسة الإبتدائية زدنا عليهما الفرنسية و في الإعدادي الأنجليزية أو الإسبانية أو الألمانية..و هكذا كل حسب قدرته و عزيمته.
    – و راكم شايفين و الحمد لله أنني قادر “انسلكها”..!
    – خارج الوطن كنا دائما مغاربة و نحب أن يعرفنا الآخرون بأننا مغاربة و هويتنا مغربية و نحمد الله تعالى اننا ولدنا مغاربة..أما هذا “البرازيط الأمازيغي” فهو دخيل عن وطنيتنا و مغربيتنا.
    – قارنوا معي رجالات شلوح أفذاذ مثل المهدي بن تومرت و عبد الله بن ياسين و عبد المؤمن الكومي.هؤلاء أقاموا الدولة الموحدية من الصحراء جنوبا الى الأندلس شمالا و في أيامهم تعمق الإيمان بالإسلام بشرحه و نشره في كل القبائل المغربية حتى أن بطونا من قبائل شلحية بقيت على دين اليهودية أسلمت طائعة مختارة.و مع علمه الغزير و سطوته و سلطانه السياسي فان ابن تومرت لم يفكر لحظة واحدة في ترجمة القرءان للشلحية أو الكتابة بغير الحروف العربية لخطب الجمعة التي كانت تلقى بالشلحية ليستوعبها المؤمنون.
    -قارنوا أولائك الأسلاف الميامين مع هذا المسخ العصيدي العصري الذي “لا زين لا مجي بكري”! و المحب لأمثاله من القردة و الخنازير..أما بضاعته من العلم فهي تقطيع مقولة من هنا و هناك و لصقها في نص مفبرك لا رأس له و لا رجلين و الإدعاء الساذج و السخيف بأنه مفكر و فهامة زمانه..
    آك امسخ ربي آ مورّان..!.

  • الحسن
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:23

    إذا وقع لا قدر الله زلزال أو جفاف،فحمله للإسلام.إن حقدك على الإسلام لا يضاهيه حتى حقد أبي جهل وأبي لهب.مت بغيظك فإن الإسلام ماض،وقافلته تسير،وما على أمثالك إلا النباح،حتى تبح أصواتهم.

  • zakaria
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:09

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قبل كل شي ء كلمت اهل الكهف عندها مكانه خاصه عند الله سبحانه وتعالا لقوله سبحانه وتعالاانهم فتية امنو بربهم وزدناهم هدا صدق الله العظيم هؤلا’ الفتية هم آهل الكهف لو كانت عقلنا او تصرفاتنا مثل اهل الكهف لكانت الملاىكه تصافحنا في الشوارع فرجاء لنتباه لنتباه لمثل هذه المواضيع وجزاكم الله خيرا
    اما بنسبت لموضوع لغت الامزغيه او البربريه انا آتسآل بالله عليكم من منعكم من نشر هذه اللغه آو تعليمها إفتحو دوراة خاصه للغة الامزغيه او ريفيه والله امركم غريب ولغريب في الامر وهو انكم تحاربون لغة العربيه ولعلمكم انها هيا لغة القرآن وآصحاب هذه اللغه هم من جاؤكم بالعز ولكرامه هم من طردو المستعمرين من آراضيكم وكما انكم تدندنون عن ارضكم انكم انتم سكان الاصليون ومن قال انكم لستم سكان الاصليون نعم انتم سكان المغرب واما العرب فقط ما جاؤكم الا فاتحين واد اردتم دخول و نقاش في هدا الموضوع فلن تكفي ٣٠٠ كلمه فالتقو الله في اخوانكم العرب وفي انفسكم ولا فرق بين بربري او امزغي او عربي الا بتقوا ولا تتبعو خطوات الشيطان فانا لا اقصد ابليس انا اقصد من يريدون الفتن اما ابليس مغلوب علا امرهي معنا فهو الان منا المتفرجين وينتظر الساعه ههههههههههه والسلام عليكم و رحمة الله اخوكم العربي من قباىل جرهم

  • momov
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:33

    لا اعرف كيف اصبحت الامازيغية تسمي لغة ،حروف متناترة اشبه بللرسوم ولهجاة مختلفة لا تصلح إلا لانسان ما قبل التاريخ عاش قبل ملايين السنين

  • abouzahrawayne
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:03

    الحمد لله رب العالمين و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    عجبا لمن يرى الفتنة نائمة و يسعى لإيقاظها..و يرى أنوار المحبة بين العرب و البربر قائمة و يسعى لإخمادها..ويتنعم بأموال الدولة كعضو ب: م.م.ث.أ ويجتهد في سبها..تعلم و تثقف باللغة العربية ثم كافأها بتحقيرها…
    يا من نصب نفسه فارسا مناضلا لا يشق له غبار..هون عليك فقدوقعت في العثار..و نزلت منزل الصغار..غدا حينما يسجد الناس لرب العالمين..أسجد أنت لتيفيناغ…

  • vergini
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:29

    إلى المعلق الذي قال عن اللغة العر بية أنها ميتة أقول له يا مسكين امحشش
    اللغة العربية تدرس في كل مساجد أمريكا و بدأت تدرس في المدرسة في ڢيرجينا و شيكاغو
    لقد حوربت من النظام و المتصهينين الجدد فوجدت لها موطئ في أبعد البلدان
    تأمل جعلناه قرآنا عربيا إنه تشريف

  • younes
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 17:05

    Ne t’en fait pas Mr Assid, les berberes sont capables d’enseigner tamazights pour les générations futurs.On a pas besoin de d’aide ou koi ke ce soit pour.
    La langue arabe est importante à apprendre pour notre relogion l’Islam. Je pense que c’est beaucoup plus important .
    Sinon j’ai été été treès surpris de certains commentaires, que des propos racictes que des insultes vis à vis de MR Assid.Moi je vous dis une chose : si votre crane été capable de retenir le nombre de mot d’arabe et de tamazirte que qui sont dans sa crane, la votre explosera en moins de 24H.

  • محب للحق والحقيقة
    الإثنين 26 يوليوز 2010 - 16:25

    ما أعرف عن السيد عصيد أنه مواطن مغربي يتبنى النهج الديمقراطي في كل أحاديثه ومداخلاته؛واذا كان في هذا المقال يدافع عن الأمازيغية كلغة فله الحق في ذلك شريطة الا يكون ذلك يعني إقصاء للغة العربية أو استهجانا لها.
    للأمازيغ الحق في الحفاظ على هويتهم الثقافية واللغوية باعتبارهم السكان الأصليين للمغرب،وهذ مفخرة له(المغرب) وليست انتقاصا من مكانته،ولن يتحقق للمغرب الاستقرار الأمني والسياسي الا اذا اعترف بالتنوع وبالتعددية الثقافية واللغوية لكل شرائح المجتمع؛وليعلم الجميع أن النسيج الوحيد الذي يمكن أن يضم كل هذه الفسيفساء ويحتضنها هو الدين الاسلامي في تسامحه ورحابته وسعة آفاقه وقدرته الخارقة في تذويب كل الأعراق والأجناس والقوميات والهويات…في بوتقة واحدة الا وهي بوتقة الإيمان بالله عز وجل والتقوى .ألم يقل الباري عز وجل: (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا،إن أكرمكم عند الله أتقاكم).وفي الحديث الشريف : (لا فضل لعربي على عجمي الا بالتقوى).
    أما إذا كان السيد عصيد ملحدا كما اتهمه البعض،أو علمانيا كما يبدو من خلال خطاباته،فذاك شأنه وتلك أمور شخصية لا دخل لأحد فيها؛المهم عندنا قبوله بالتعددية في كل أبعادها وتبنيه للآلية الديمقراطية في فض كل النزاعات والخلافات في جو من التسامح والوئام؛ والأهم من هذا كله عدم تبني العنف سواء كان رمزيا أو ماديا،كخيار أو كاستراتيجية للدفاع عما يعتبره حقوقا يطالب الأمازيغ باسترجاعها.
    بعض المعلقين لم يقرؤا المقال جيدا ولم يفهموا القصد من بعض الجمل،أو أنهم بتروها وانتقوا منها ما يتهمون به الكاتب من تهم التكفير ومعاداة الاسلام وغير ذلك،لينهالوا عليه بالسب والتجريح،في الوقت الذي يلبسون فيه الطربوش الاسلامي! وهذا شئ مؤسف حقا،لأن هؤلاء يسيئون الى الاسلام أشد الإساءة- والى أنفسهم ايضا-من حيث يعتقدون أنهم يدافعون عن بيضته.فبالله عليكم متى كان المسلمون الحقيقيون الأوائل يدافعون عن دينهم بالتكفير وبالسب والشتيمة والتجريح والعبارات الوقحة(اللهم إذا استثنينا النواصب)!؟؟ وواضح أن هؤلاء هم من قصد الكاتب في مقاله؛ويبدو لي أن له مشكلة معهم ومع فكرهم ونهجهم،كما لنا وللعالم كله نفس المشكلة مع هؤلاء…
    و قطعا سيكون العالم كله والمسلمون خاصة أفضل بدونهم.

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 2

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة