محامون بدون "توكيل" ..

محامون بدون "توكيل" ..
صورة: مواقع التواصل الاجتماعي
السبت 2 يناير 2021 - 17:24

لعب المحامون دورا كبيرا في الحياة السياسية المغربية منذ الاستقلال إلى اليوم؛ فصديق الملك الراحل الحسن الثاني الذي عين وزيرا للإعلام والسياحة، ثم وزيرا للداخلية والفلاحة، وبعدها وزيرا للشؤون الخارجية، لم يكن سوى المحامي أحمد رضا اكديرة، الذي أسس جبهة الدفاع عن المؤسسات الدستورية (الفديك) سنة 1963، وهي الجبهة التي تم استنساخ بعض مبادئها في إطار “حركة لكل الديمقراطيين”.

 كما أن نقيب المحامين في الدار البيضاء، وما أدراك ما الدار البيضاء، لثلاث ولايات متتالية، كان هو المحامي المعطي بوعبيد، الذي أسس حزب الاتحاد الدستوري، وله أيضا تاريخ في حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، وله تاريخه السياسي كوزير للتشغيل وكوزير أول في عهد الحسن الثاني، وفي لجنة التحقيق في أحداث فاس سنة 1991.

وعندما تتحدث عن دور المحامين بالمغرب، فلن يفوتك حتما الحديث عن حزب الاتحاد الاشتراكي، وهو النسخة المعدلة لحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، حيث ظل هذا الحزب قلعة للمحامين الكبار، ومنهم على سبيل المثال، عميد سلك المحاماة في طنجة المحامي المعروف داخل أجهزة اتحاد المحامين العرب، المناضل الوطني الراحل عبد الرحمان اليوسفي، زعيم تجربة التناوب التوافقي، وواحد من المؤتمنين على انتقال العرش في المغرب.

 وطبعا لا تخفي شجرة اليوسفي، المحامين الاتحاديين الكبار، وعلى رأسهم الزعيم عبد الرحيم بوعبيد، أول سفير للمغرب في باريس، وأحد زعماء مفاوضات الاستقلال، ونائب رئيس الحكومة في حكومة بلافريج وحكومة عبد الله ابراهيم، اللتين توصفان بأنهما أحسن الحكومات في تاريخ المغرب، ولا ينسى المغاربة أن عبد الرحيم بوعبيد هو رفيق الزعيم التاريخي المهدي بنبركة، أستاذ الملك الحسن الثاني في مادة الرياضيات، وزعيم المقاومة المسلحة والمقاومة السياسية، إلى جانب الفقيه البصري.

لكل زمن رجاله، وأخطر ما في الدنيا دموع الرجال، ويقول المثل إننا لا نحتاج إلى المداد لكتابة التاريخ بل إلى دموع. وبين الأمس واليوم، فقدت مهنة المحاماة الكثير من وزنها، كسائر المهن النبيلة في زمننا الحاضر، رغم كثرة الهيئات والتنظيمات. ولا شك أن المسمار الأخير في نعش المهنة سيأتي من إصابتها بظاهرة “الروتين” التي ترمي بصاحبها في غياهب العالم الافتراضي، فيتصور أن له شعبا يقف أمامه، بمجرد ما يضغط على زر “التسجيل” في الكاميرا.

بالأمس القريب، وقف ثلاثة محامين أمام محكمة النقض، وهذا حقهم في إطار حرية التعبير، كما أن من حقهم التعبير عن رأيهم في دولة إسرائيل، ولهم حتى حق اختيار الحرب بدل السلام. لكن شيوخ المهنة، لم يتحدثوا باسم تنظيم معين، بل اختاروا الحديث باسم الشعب المغربي، ورغم أنه لا سبيل لتفويضهم بذلك، فقد كانوا مقتنعين بأنهم يمثلون الشعب، والحقيقة أنهم لا يمثلون حتى الهيئات المهنية التي ينتمون إليها؛ إذ يوجد فيها محامون من أشد أنصار إسرائيل، ولكن شيخ المحامين الأستاذ الجليل عبد الرحمان بنعمرو، ورغم الاحترام الكبير الذي يكنه كثير من المواطنين لتاريخ الرجل، وقف أمام محكمة النقض ليدلي بتصريح شارد، قال فيه: “كلفنا خالد السفياني (زميله في مهنة المحاماة)، وكلفنا أنفسنا، لأن القضية التي كلفنا بها تهم أسرة الدفاع المغربي، وتهم المخلصين المغاربة، وتهم كافة المواطنات والمواطنات، لأن هذه الاتفاقيات التي تمت بين الوفد الإسرائيلي والحكومة المغربية، هي اتفاقيات غير مشروعة وباطلة، لأنها تخالف تطلعات وأهداف الشعب المغربي”.

هكذا تحدث الأستاذ بنعمرو عن الحكومة المغربية، وقسم الشعب إلى مخلصين، غير مخلصين، بعد تكليفه من طرف الأستاذ خالد السفياني، فهل خالد السفياني هو الشعب؟ المسألة لم تقف عند هذا الحد، بل جاء بعده النقيب الأستاذ عبد الرحيم بن بركة، مثل ناطق باسم الثورة، ليدلي بدوره بتصريح باسم الشعب المغربي، حيث قال: “كثير من المغاربة لم يستطيعوا أن يقولوا شيئا في الموضوع، نحن نعبر باسمهم، وباسم جل المغاربة الذين كممت أفواههم في هذا الموضوع، ونتمنى أن يكون القضاء في المستوى”، ويا لها من مفارقة قانونية، عندما يغيب عن رجل القانون أن حديث المحامي باسم “الموكل” يحتاج إلى “توكيل”، والتوكيل الوحيد الموجود في هذه القضية، إن وجد، هو توكيل المحامي خالد السفياني، المعروف بنشاطه ضمن مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين.

ولأن التاريخ لا يرحم، فالمجموعة المذكورة لم تعد تدافع عن العراق، بل اختارت الاقتصار على “العمل من أجل فلسطين” نظرا لسهولة الترويج، ومن سخرية الأقدار أن الأستاذ السفياني الذي يقاضي الحكومة المغربية في شخص رئيسها سعد الدين العثماني، هو نفسه الذي حل بداية العام بمجلس النواب، ضيفا على فريق العدالة والتنمية (يوم الاثنين 3 فبراير 2020)، حيث قال: “إن حزب العدالة والتنمية كان دائما منخرطا من دون حسابات، وفي كل المحطات والأشكال التضامنية مع القضية الفلسطينية”، ولكن حسابات السفياني لم تكن هي حسابات العثماني.

كل ما فعلته مجموعة السفياني اليوم، هو توفيرها للمادة الخام من أجل التنفيس عن مواقع ودول معادية للمغرب، حيث تحدثت عن رفض شعبي للتعاون بين المغرب وإسرائيل، والواقع أن المغرب لم يتخل عن القضية الفلسطينية، كما أنه لم يوقع على صفقة القرن، ولكن لا أحد من شيوخ المحاماة سيذكر ذلك، كما لن يذكر أي واحد منهم أن المغرب حصل على اعتراف أقوى دولة في العالم بمغربية الصحراء، وهي القضية التي يقف وراءها الشعب المغربي بدون استثناء، كما أن الشعب بات “يفهم بالغمزة”، وهذا ما لم تفهمه مجموعة الأستاذ السفياني.

‫تعليقات الزوار

25
  • محمد دينية
    السبت 2 يناير 2021 - 17:34

    هناك قضايا من بداهتها لا تحتاج إلى توكيل ، إذ الساكت عنها كتارك لإنسان يصارع خطرا دون التدخل لانقاذه، فهل يتطلب انقاذ الفريق توكيلا!؟

  • Nabaoui
    السبت 2 يناير 2021 - 17:37

    في إشارة لا علاقة لها بالجوهر بل فقط ملاحظة في الشكل ، اقول ،وانت ايضا تتكلم باسم الشعب فاين توكيلك. هم تطوعوا مجانا، اما مقالتك فلا يمكن ان تكون من دون أجر…
    اما ان تطبق قاعدة على التوكيل على الجميع او تسقط على الجميع.

  • ايت الراصد:المهاجر
    السبت 2 يناير 2021 - 17:39

    مع الاسف الشديد شخص يتدخل كلما كان الامر يتعلق بالكيان الصهيوني والذي اصبح دولة؟!؟ لها اسمها على حساب شعب تم طرده من ارضه وتم تقتيله وتذبيحه ذبحا ولعل قرية كافر قاسم وصابرا وشاتيلا تعدان مثالين بارزين للمذابح المنتهكة.. ناهيك عن حصار ماتبقى من السكان.، الاخطر ياصاحب المقال هو تناقضك وانت تزعم ان المحامين بدون توكيل ولكنك تعترف ان المحامي المناضل الاستاذ السفياني له جمعية تدافع عن فلسطين ليس لانها عربية فقط بل لانها ارض الانبياء وبيت المقدس والصخرة ..وانت تعلم قانونيا من له جمعية له ان يوكل مايشاء من المحامين وبالتالي يبقى مقالك هو الذي بدون توكيل فمن سمح لك ان تتدخل باسم الشعب المغربي يكفيك ان تكون بوقا كلما سنحت لك الفرصة للدفاع عن مجرمي الكيان الصهيوني ..فبئس التوكيل!!!؟؟؟

  • hicham
    السبت 2 يناير 2021 - 17:39

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    اشم رائحة مخلفات صراعات سياسية محلية سابقة . و مهنة المحاماة لا علاقة لها بهذه التوجهات فلا ينبغي إقحامها في الاراء الشخصية التي غالبا ما تكون من منطلق توجهات أو انتقامات .

  • السعيد
    السبت 2 يناير 2021 - 17:43

    خالد السفياني ولا بن عمرو ولا كل الاقلية القليلة التي معهم لا يمثلونني. كمغربي ، خيار الدولة المغربية في قضية الصحراء المغربية وقضية العلاقة مع اسرائيل هو اختياري ،وليس من حق بن عمر لا غيره ان يتكلم عن الشعب المغربي وهو يعرف حق المعرفة انهم اقلية لاتدكر بين الشعب المغربي.

  • Mustapha
    السبت 2 يناير 2021 - 17:44

    السلام عليكم أنا مغريبي وبكامل قواي العقلية شكون عطاك الحق دوي بإسمي؟
    لا يوجد أي بلد في العالم واقف مع فلسطين كثر من المغرب ونجيو نقلبوك نت ما نلقاوك مسيفط ليهم تا بصلة
    والله يهديكم على بلادكم

  • محمد لعيوني
    السبت 2 يناير 2021 - 17:47

    كتبت في احد تعاليقي ااسابقة ان لجوء هؤلاء الى محكمة النقض يعتبر انتحارا وموتا سريريا لهؤلاء.
    اول القضية وطنية اشرف عليها رئيس الدولة ورئيس الحكومة
    تانيا ان حيتيات التطبيع يعرفها اسبابها القاصي والداني وعليه فان تزايد فقط من اجل المزايدة لكي ينشر ما تقوله غير مقبول.
    صبر المغرب لمدة 50 سنة عن هدا الملف مادا قدمتم للقضية الوطنية الاولى.
    انتم تدافعون عن فلسطين وهم يخدلوننا .
    لمادا لم تتحركوا انتم المدافعون عن فلسطين وتطلبون منهم ايضا ان يقفوا معكم ادا كنتم مغاربة احرار.
    اسيدي اللي عندو شي مشكل امشي افكو فالمحكمة .اما القضية الكبرى فلها ربان كبير حغظه الله يقودها ونحن معه.
    هل كنتم تنتظرون الشعب المغربي ان يخرج للشارع للتندبد.انتم واهمون.
    المغاربة فهموا ان مصالح الوطن فوق كل اعتبار .ةنحن مع قضايا فلسطين كاملة.
    رحم الله معمر القدافي حين قال من انتم .؟
    اعداء الوطن يتربصون بنا من كل جانب فلا تكونوا بوقا لهم .اتقوا الله في وطنكم.

  • مواطن من المغرب
    السبت 2 يناير 2021 - 17:47

    لماذا لا يكون عندنا في المغرب منصب محامي الشعب كما هو الحال في الجارة أسبانيا. تكون هيئة مستقلة هدفها الدفاع عن المواطن من تظلم الإدارة

  • Benaissa
    السبت 2 يناير 2021 - 17:50

    ادا كان الملك بنفسه قال يجب حل الولتين هدا يعني لاقفز على القضية الفلسطنية اما ان كان الظهور وتصريحات الرنانة أنهم يترافعون على المغاربة الشعب يعرف مع من يقف ويعرف أين مصلحته واقول للاستاد انتم تنصبون انفسكم بدون تخويل من احد وتدعون على دفاعكم على للمواطنيين انتم حتى المساعدة الفضائية من فيكم يرفض تسليمها او يأخد اتعاب من المتاقضي على من تضحكون كفاكم من تلاعبكم على الناس

  • عمر المغربي
    السبت 2 يناير 2021 - 17:52

    ومن وكلهم حتى يدافعون عن الشعب المغربي نحن مع جلالة الملك في كل قراراته لانه يحمل هم هذا الشعب المؤمن به وبحنكتة أما هؤلاء يسطادون في الماء العكر حتى وجوههم تحيي لك بأنهم خونة ماذا فعلوا للعراق حتى يفعلوه لفلسطين الشعارات الفارغة التي لاتغني ولا تسمن من جوع الشعب المغربي اصبح واعيا مصلحته هي الأولى يدافع عنها داخليا وخارجيا (الله الوطن الملك)

  • المتتبع
    السبت 2 يناير 2021 - 17:55

    هؤلاء المحامون لم يوكلهم احد اذا على القصاء الشامخ ان *يرفض طلبهم على الحالة* وكان هؤلاء المحامون لم يقاسوا نا قاساه المغاربة منذ انطلاق المسيرة الخضراء اقول لهم ان ملك البلاد ادرى بقضية فلسطين والرييس الحالي لدولة فلسطين قال بعظمة لسانه *من لا يعترف بدولة فلسطين فهو كافر* والفيديو موجود لمن يريد ان يطلع عليه الحمد لله ان اكبر دولة في العالم اعترفت بمغربية الصحراء وهذا هو ما كان ينتظره المغاربة اذا السادة المحامون لا تكونوا فلسطينيين اكثر من الفلسطينيين انفسهم قضيتنا الاولى هي الثحراء الصحراء ثم الصحراء ومن اجلها نعترف حتى بالشيطان رفعت الاقلام وجفت الصحف

  • bimo
    السبت 2 يناير 2021 - 18:14

    أولد عائشة : المحامي في المغرب لا يحتاج إلى توكيل مكتوب من موكله ، بل يكفي أن يكلفه موكله بشكل شفاهي ولو عن طريق مكالمة هاتفية ، أو رسالة قصيرة ، سواء الموكل شخصيا أو أحد أقاربه أو أصدقائه كما يحدث مع المعتقلين ،…. ثم أن هؤلاء المحامون قالوا بأنهم يتحدثوا باسم بعض المواطنين وليس كل المواطنين ، وإذا كنت أنت تعيب على هؤلاء المحامون الحديث باسم بعض الشعب ممن لا يوافق كليا أو جزئيا على التطبيع مع إسرائيل ، فكيف تعطي أنت لنفسك الحق بالحديث باسم الجزء الآخر من الشعب ، والذي يناصر ويطبل في رأيك لهذه الاتفاقية !!!!!؟؟؟؟؟؟ …… أولد عيشة : هؤلاء النقباء هم هاماة قانونية مغربية ، وهم جهابذة القانون والحقوق في هذا الوطن السعيد ، ومن يدري قد تحتاج لواحد منهم في المستقبل ،…. والوطن يأيضا يحتاج لهؤلاء الذين يصرحون بما داخلهم من أفكار سواء اتفقنا معهم أو اختلفنا ، المهم أنهم صرحاء ، والخوف كل الخوف ممن ينطوي على أفكار لا يصرح بها ولا يلمح … وعلى كل حال فالاختلاف في الأفكار من محاسن الديموقراطية ، ومن أرقى صورها .

  • العابر
    السبت 2 يناير 2021 - 18:21

    ورد في آخر المقال…..كما أن الشعب…يفهم بالغمزة…..
    و من قال لك إن الشعب يفهم بالغمزة؟؟؟
    هل لديك ما يفيد: دراسة،استطلاعات، اختبارات…….كلكم تتحدثون باسم الشعب..!!!!!
    الشعب…الشعب…..الشعب….لم يقل كلمته بعد!!! أما يوم يقولها سوف لن تجدوا عما تكتبون لانكم فقط تتلاعبون بالكلمات، مقالاتكم لا معنى لها و ليس لها أي طعم……
    تحية لهذا الشعب الصبور!!!!
    لا انتم و لا هؤلاء المحامون تمثلون الشعب!!!! فلا تتحدثوا باسمه!!!!

  • حسن
    السبت 2 يناير 2021 - 18:29

    هاولاء المحامون يدافعون عن فلسطين والمغاربة يدافعون عن الصحراء المغربية فأيهما أولى . قضيتنا الوطنية أولا وأخيرا والسلام

  • مقال ضعيف
    السبت 2 يناير 2021 - 18:32

    مقال ضعيف ..ليس هناك أي تحليل أو أي ايقناع سوى كلام سطحي ..

  • وعزيز
    السبت 2 يناير 2021 - 18:35

    بالأمس القريب، وقف ثلاثة محامين أمام محكمة النقض، وهذا حقهم في إطار حرية التعبير، كما أن من حقهم التعبير عن رأيهم في دولة إسرائيل، ولهم حتى حق اختيار الحرب بدل السلام. لكن شيوخ المهنة، لم يتحدثوا باسم تنظيم معين، بل اختاروا الحديث باسم الشعب المغربي، ورغم أنه لا سبيل لتفويضهم بذلك، فقد كانوا مقتنعين بأنهم يمثلون الشعب، والحقيقة أنهم لا يمثلون حتى الهيئات المهنية التي ينتمون إليها؛ إذ يوجد فيها محامون من أشد أنصار إسرائيل، ولكن شيخ المحامين الأستاذ الجليل عبد الرحمان بنعمرو، ورغم الاحترام الكبير الذي يكنه كثير من المواطنين لتاريخ الرجل، وقف أمام محكمة النقض ليدلي بتصريح شارد،……

    و من نصبكم لتحكموا مسبقا…. بشرود المرافعة؟

    و من نصبكم ..لتتحدثوا عن هؤلاء الأساتذة الاجلاء بهذه الطريقة.. و تتحدثوا عن إسرائيل و عن الحرب و السلم..؟؟؟؟

    هل انتم كذلك تتحدثون باسم الجميع….. ؟؟؟؟

    ام الشرق سكت…. وافق شن طبقة

    المغرب حالة خاصة دائما…. و هذا ما يميزه….

    المغرب قوي بفسيفسائه…..

    قوي برجالاته…

    قوي لانه المغرب….

    الفضول……. ما فضل دون الجد

  • هشام الهاشمي
    السبت 2 يناير 2021 - 18:41

    المحامي في قانون المحاماة المغربي له وكالة عامة اتجاه اي شخص فلا يحتاج الى وكالة مكتوبة ، و ان المحكمة لا تطلب منه عندما يصرح بالنيابة عن احدةالاطراف الادلاء بوكالة مكتوبة و بالتالي ما جاء في المقال ان المحامون لا يتوفرون على وكالة من الشعب غير صحيح و ان الوكالة مفترضة .

  • الحجر والخوف؟؟؟
    السبت 2 يناير 2021 - 18:56

    تحية للجميع. أولا الشعب لم يأخذ رأيه قبل توقيع الاتفاق بل حتى رئيس الحكومة” المسكين” لم يعرف على ماذا وقع وحاول قراءة الوثيقة بعد التوقيع. لذلك ورفعا لأي حرج وخوفا من خروج المعارضين للتطبيع الدولة اختارت الإغلاق وفرض حالة الطوارئ ولحسن الحظ أن الجامعات فارغة من الطلبة وإلا لاشتعلت بالمظاهرات الرافضة للتطبيع. فلو كنا في دولة ديمقراطية للجأنا إلى الاستفتاء ربما لإخبار الشعب حتى ولو بالتزوير لكن مع الأسف اخترنا أبشع الحلول وهو فرض الأمر الواقع لكن رغم ذلك سيظل الكثير من المغاربة يكتمون غيظهم في قلوبهم ويتبرأون من أشياء ليسوا مسؤولين عنها. مجرد رأي.

  • Gsm
    السبت 2 يناير 2021 - 19:03

    ما هذا الإسفاف…ما هذه الرداءة ….تمنح لنفسك وللمخزن ما تعيبه على الآخرين ! الشعب المغربي تعداده أربعون مليون نسمة .هل اللذين طبعوا مع الصهاينة يحملون تفويضا من الشعب؟ أم تتوهم أن الطابور الخامس في المواقع الالكترونية قادرون على حجب المغرب العميق وحجب شمس الحقيقة ؟

  • ملاحظة
    السبت 2 يناير 2021 - 19:17

    جميل ،لكن وعلى سبيل المثال فقط :ماذا فعلوا للدفاع عن حقوق المغاربة الذين طردوا من الجزائر في اطار ما سمته الجزائر “المسيرة الكحلة” وصادرت اموالهم ؟ ام هؤلاء مغاربة مثلهم لا يستحقون الدفاع عنهم ببلاش؟
    سئل جحا مرة:اين ذهبت أمك يا جحا ؟،فأجاب :مشات تصبن حواىج لشي ناس وكرات امرأة تصبن لينا حوايجنا.

  • Rachy
    السبت 2 يناير 2021 - 19:35

    للأسف الشديد دائما نقع في حالة النشاز وبالاخص مع ما نعتقد أنهم ذوات حكمة وتبصر لذلك فالمثل القاءل “السكوت حكمة “يفرض نفسه مع هؤلاء …

  • مغربي
    السبت 2 يناير 2021 - 21:35

    هاؤلاء المحامون يجب عليهم أن يذهبوا لكي يترافعوا على إنصاف قضية اخواننا المطرودين من الجزائر

  • محمد دينية
    السبت 2 يناير 2021 - 21:51

    استغرب من الذين لم يوافقوا على طرحي.
    أكرر هل يحتاج المنذر بالخطر إلى تفويض او توكيل؟؟؟

  • BOUGAF
    الأحد 3 يناير 2021 - 00:23

    الذي يحز في النفس هو أن هذه المجموعة من المواطنين، التي لا يتسرب الشك إلى وطنيتها أبدا، لم تبادر ولم مرة
    واحدة خلال ما يناهز 50 سنة من رفع صوتها للدفاع عن القضية الوطنية الأولى
    لكل المغاربة. ، في حين لا يترددون في محاولة التضحية ببلادهم وتقديم مصالحها
    الحيوية قربانا للقضية الفلسطينية . دافعوا
    عن جميع القضايا التي يؤمنون بها لكن
    دون أن تجعلوا ثمنها المصالح العليا والحيوية لوطنكم الذي له عليكم حق
    الحماية والنصرة قبل كل شيء.

  • عبده
    الأحد 3 يناير 2021 - 01:08

    في الواقع لا نعلم بالتحديد ما هو موقف الشعب المغربي من عملية التطببع . افول الشعب اي رجل الشارع وليس المؤسسات و الاحزاب التي لا تمثل احدا .. لفد طرح بعض الاخوة مسألة الاستفتاء و هو اطار دستوري للتشاور.. و اذكر الاخ ابن عائشة ان الملك الراحل الحسن الثاني هو او من اقترح تنظيم استفتاء في الصحراء لمعرفة من مع المغرب و من ضده . ان اللجوء الى الاستفتاء امر مشروع و يدخل في باب التشاور مع الشعب بدون استشارة من يمثلونه سواء الديهم تفويض ام لا . و هو تقنية دموقراطية تلجأ اليها الدول العربقة في الدموقراطية .. فقد استقال الجنرال ديكول-كما تعلم- (و ما ادراك ما ديكول )من منصبه اثر استفتاء حول امر بسيط يتعلق بااجماعات المحلية لانه اعتبر ان الشعب – و هو مصدر السلطات- رفض مشروعه .. هذه هي الديموقراطية .. اما في المغرب فالكل يتكلم باسم الشعب .. هذا الشعب الذي لم يعبر عن رأيه بعد و كأن “السكوت علامة الرضى”و احيلك الى تجربة مصر مع التطبيع .فبالرغم من مرور اكثر من ثلاثين سنة عن الاتفاقية ظل الشعب المصري يكره اسرائيل ..وظل التطبيع على مستوى رسمي و محدود جدا ..

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار