محامي "أماديوس": الدعوة لحل المعهد "فاشستية" وظالمة

محامي "أماديوس": الدعوة لحل المعهد "فاشستية" وظالمة
الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:45

قال يوسف شهبي محام معهد أماديوس لرئيسه إبراهيم الفاسي الفهري، نجل المستشار الملكي ووزير الخارجية السابق الطيب الفاسي الفهري، إن الدعوة التي رفعها المحامي عبد الرحمان بن عمرو باسم “الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني”، لحل المعهد فاشيستية وظالمة وتعسفية.

وأوضح محامي المعهد في تصريح لهسبريس، أن هذه الدعوة غير مبنية على أي أساس قانوني، لأن لا صفة قانونية لمن رفعها، مؤكدا أن الدولة المغربية هي من رخصت للمعهد الذي يشتغل في إطار قانوني، على حد قول المحامي.

وأشار شهبي أن الذين يعيبون على المعهد استقباله لضيوف من “دولة إسرائيل”، نسوا أو تناسوا أن الفلسطينيين أنفسهم وفي مقدمتهم قيادات السلطة، يتعاملون مع هولاء بدون استثناء، مشيرا إلى أن أسهل الطرق لحل القضية الفلسطينية هي الحوار، والذي يقوم المعهد حسبه بتوفير الأرضية والظروف المناسبة له، يضيف شهبي.

وتأسف نفس المتحدث لما اعتبره مطالب من حقوقيين ومن أبرز المدافعين عن الحرية، لحل مؤسسة لأنها قامت بنشاط لم يرق لهم.

هذا وكان المحامي عبد الرحمان بن عمرو قد قام برفع دعوة قضائية باسم “الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني” ضد معهد “أماديوس”، يتضمن طلبا بحله بسبب “استفزازه إرادة الشعب المغربي المُجْمِع على رفض التطبيع، وطعنه للفلسطينيين من الخلف” على اعتبار أن “استدعاء شخصيات إسرائيلية إلى المغرب يُعتبَر ضربا لأهداف البلاد ولمشاعر المغاربة”.

‫تعليقات الزوار

51
  • دمنات
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:53

    فاشستية فهرستية كل مرة يخرج واحد و يقول ان فساده قانوني فهدا يعني ان المغرب يقنن الفساد

  • abouali
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:57

    un avocat vereuxet pro sioniste.les marocains se sentent humilies qd la progeniture des feassistes invitent les ennemis de arabes

  • مغربية
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:00

    تحية تقدير و احترام للأستاذ و المناضل الكبير بن عمرو على هذه المبادرة الشجاعة و الجريئة ضد هذا الجسم الغريب عن الشعب المغربي و الذي تم تأسيسه للأسف على يد ورثة الزعيم الوطني علال الفاسي الذي لو كان حيا لتبرأ منهم و من مؤسستهم الهجينة التي تستفز كرامتنا باستقبال مجرمي الحرب الصهاينة

  • شيئ غريب و رهيب
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:06

    بصفتي مواطن من مدينة طنجة التي إستضاف فيها هذا المعهد الصهيونية تسيفي ليفني أعلن مناهضتي لهذا المعهد المذكور و كما أقول للفتى المدلل إن أردت أن تنظم أي معهد فلا دخل لنا فيك و لكن ليكن ذلك من مال أبك و في حديقتكم الخلفية.
    "ليس الفتى من يقول كان أبي بل الفتى من يقول ها أنا ذا"

  • ابن السراغنة
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:15

    وبعد…..الى اين..سبحان الله مشاااااكل هاذي منعرف فين كانت مخبيا لينا والمصيبة ان كل واحد يعطينا مبررات باش يقنعنا باسم الحريات حتى انني اصبحت اكره كلمة(الحرية)اصبحت علاقة كل واحد يعلق عليها مصائبه ليجد من يسانده…لاحول ولا قوة الا بالله سياءتي يوم لن تتحمل سفينتنا هذا الحمل ولعياد بالله سنصل الى ما لا تحمد عقباه ….والسلام عليكم

  • SSAY
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:15

    إرادة الشعب المغربي "المُجْمِع" على رفض التطبيع ????
    كدوووووووووب !!!!

  • Atlasson75
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:18

    The wolves fight each other for the pray..Assiadna the emotions of the Moroccan people are neither with Israel nor with Palestine. As a citizen, my primary concerns are the children of my country, the women of my country, the youth of my country, the occupied territories of my country. When we are done with all these issues, then, we may turn around and find out who needs our support..why all your priorities are upside down..Taza before Gaza, PLEASE.

  • M.N.
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:23

    L'HOMME RAISONABLE S'ADAPTE , L'HOMME DERESONABLE ESSAIE D'ADAPTER LE MONDE. Il n'y a qu'à voir la majorité des Marocains , et celle du monde entier ce qu'elle pense de cette Etat , pour se faire une opinion ; ils font toujours semblent , en trompant tous ceux avec qui ils ont AFFAIRES , pour se faire des fortunes , ils ne refusent RIEN à leurs clients , pour qu'une fois , qu' ils sont SOUMIS , alors on peut en FAIRE CE QU'ON VEUT et s'enrichir sur leurs dos en leur donnant DES CONSEILS , qui à longs terme les enmènent à des résultats négatifs, l'exemple de tous ces Dirigeants qui ont perdu corps et biens ces derniers temps

  • الفاشستية = عائلة الفاسي
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:33

    التطبيع مع إسرائيل جريمة و إستضافة مجرمون من الكيان الصهيون يعني المشاركة في قتل الفلسطنين و المشاركة في طردهم من أرضهم، أما عن حل القضية الفلسطنية لا يأتي إلى عبر فوهة البندقية لا سلام و الأرض محتلة، تحية عالية لكل من يدافع عن القضية الفلسطنية التي هي قضية إنسانية بدرجة أولى

  • IWIRI
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:35

    صحيح ان المعهد استقبل شخصيات من فلسطين واسرائيل بل ومن كل بقاع الارض وبتكلفة تقدر بالملايير سنويا.الا ان السوال بالطبع هو ليس من اين لهم بهده الملايير سنويا لان تركيبة هدا لامعهد ومن خلفه تجعل امر الحصول على التمويل اللازم في في هده البلاد السعيدة امرا في غاية البساطة .ولكن السوال هو بالله عليكم مادا اضاف ابن الفاسي الفهري ومن معه للقضية الفلسطينية وللسلم في كل مناطق النزاع في العالم…

  • Arabi fier
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:41

    Sachez monsieur que Les plalestiniens vivent au milieu du champs de bataille et nous supplient de nous écarter de toute démarche précipitée qui nuit à leur stratégie de combat en l'occurence ce genre d'éxcès de zelle qui est d'ailleurs prépayé par le lobbi sioniste en invitant des personnalités criminelles sur notre terre. De toute les façons , vous devez savoir que la majorité écrasante des marocains libres déclare que ce type d'actionset refusé et que ces personnes sionnistes ne sont pas les bien venus chez nous.

  • Al idrissi Achegdali
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:45

     الله الله ، هاهي الماسونية حرة طليقة في بلد عربي ومسلم تصول وتجول ولها محامون يدافعون، ولهم اسبابهم الواهية، ويتحذث عن سلطة عباس سلطة الموساد والمخابرات الامريكية لماذا يذكر حاس والجهاد والجبهة الشعبة، والسبب كره الاسلام. عصابة سموها دولة. تقتل وتسجن شيوخ واطفال ونساء دون محسبة،

  • doghmi Ibrahim
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:46

    Vraiment cette plainte judiciare n'a point de valeur et je dirai meme injustifiable. Les israeliens ont toujours ete invite au Maroc pour une raison ou une autre et meme du de la part du chef de l'Etat. vas y porte une autre plainte aupres du tribunal. En sus les palestiniens qu' on vise de soutenir eux meme se sont assis aux cotes de ses israeliens que l'on a invite. Alors cessez cette mascarade et ne nous parles pas des ces "sentiments blesses " des marocaions. certains peut etre un infime minorite j'en ajoute. Ceci etant cet insitut de fassi fihri n'est pas pour autant innocent et p[eut eventuellement faire l'objet d'une poursuite surtout on ne sait rien sur sa formation ses modalites de financement et ses activites n'ont jamais ete transparents! et je dirai meme qu'il ya eu un amalgame entre ces activites et celle du ministere des affaires etrangers au moment ou papa ete en charge. Alors vas y rectifie ton tir.

  • AHAROON MOYEN ATLAS PURE
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:56

    سلام عليكم،
    أما بعد فلابد أن أشير وبكل صراحة إلى أن إسرائيل ساعدتنا كثيراً وبسخاء في شتى المجالات في الوقت الدي احتجنا إلى اخوتنا العرب ألدين زادوا في حقدهم وتعنتهم واستفزازهم المستمر لبلدنا الحبيب.
    هادا المعهد أرى فيه أنه ناجح بفضل الرجل رقم 1 في الديبلوماسية المغربية.وماهو إلا تحصيل حاصل لقوةٍ ناعمةٍ تتمتع بها وزارة الخارجية محلياً وإقليمياً مند سنوات.
    نعم نحن مسلمون وغيورون على الامة المسلمة، لكن لا تنسو اخوتي اننا محاصرون ومضطهدون من قبل المسلمين أولاً تم المغرب يتنامى لأن الشعب ذكي و مؤدب ويعرف من أين تؤكل الكتف.
    فرنسا وإسرائيل متنفس حيوي وعلمي نحتاجه في هده المرحلة الصعبة.
    إذا احتجنا إلى خبرتهم ونفودهم، هادا لا يعني اننا نواليهم… حشى للة، لن يصل المغاربة إلى هادا الحد (بفطرتنا المسلمة، وحصانتنا الجغرافية المعهودة عبر التاريخ…
    MERCI QUI ??

  • abdou
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 13:59

    لكن معهدكم هذا لايمثل راي المغاربة بل هو راي نشاز.. ان هو الا راي المتخاذلين والقابعين في نفق التبعية العمياء والمقتنعين بالدونية امام اسيادهم..
    سقط القناع… سقط القناع…

  • latif
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 14:00

    Pourquoi le Parti Sicilaiste français a-t-il refusé d'assister au congrès du PJD ? la eéponse est simple: c'est pour ne pas le cautionner. Et ce n'est pas par le dialogue que la Alliés ou le Monde Libre on vaincu la nazisme ?!

  • el hamri
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 14:08

    Monsieur BENAMR persiste dans l utopie de l arabiste anti imperialisme et anti tout
    si on continue a boycoter on finira par avoir une palestine de l ordre d un douar de chez nous.

  • laamy
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 14:22

    انصح هذا المحامي أن يراجع دروس "المدخل لدراسة مادة القانون"، " المسطرة المدنية" و أن يطلع على الظهير المنظم للجمعيات المؤرخ ب 15 نونبرً 1958 وخصوصا المادة 7 منه كما تم تعديلها بقانون 00-75،ويقف على معنى "النظام العام" في ما يخص ممارسة الحريات العامة وكذلك أن يبحث عن معاني الكلمات و المفاهيم قبل استعمالها …

  • rachid
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 15:26

    لا غرابة أن يكون هؤلاء من يدعم الصهيونية أنظرو إلى أشكالهم التي لا تمت لصلة بالمغاربة المسلمين الصورة كافية لتظهر لكن من هم هؤلاء

  • groupe 666
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 15:34

    هذا المعهد تتخرج منه فيالق جنود الذجال منهم من سيحارب في الإقتصاد وتأسيس الشركات بما يسمى بالمجموعات ومنهم من سيجند في الإعلام كَسْطَلْ ومنهم من سيكون وزيراً فتجربة وزارة الشباب ليست إلا منهم ؛يعني القضاء على الإسلام في جميع المجالات وجعل العلمانية وحب المال والدنيا الدين السائد بين جهال الشعب ونشر الربا والزنى والخمر الذي يؤدي إلى الشرك والشرك الكل يعرف غضب الله جل جلاله من هذه الظلالة؛ولاكن الله محيط بكم وبمخططاتكم ؛

  • بنحمو
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 15:44

    و ماذا أضاف للقضية الفلسطينية السيد بن عمرو هذه عشرات السنين ؟ جمع الأموال و التظاهر في الرباط ؟ أهكذا ستحل القضية الفلسطينية ؟
    ثم بما أن السيد بن عمرو و أصحابه يغيرون على القضية الفلسطينية, هل للقضية الوطنية لديهم مكان ؟ متى قام السيد بنعمرو بتظاهرة على الاقل لتوعية الرأي العام و ساكنة تندوف بمشروعيتنا في أراضنا ؟ هل قام بمناظرة دولية استظلف فيها فلسطينيين ينددون بما تقوم منظمة المرتزقة ؟ هل حاول أن يطلب من الفلسطينيين بالتوسط لدى البوليزاريو نظرا لعلاقاتهم المتميزة مع المرتزقة لفك الحصار على من اختطفوا من المغاربة ؟
    السيد بنعمرو يهتم بالقضية الفلسطينية أكثر من إهتمامه بقضيته الوطنية لغرض في نفس يعقوب و للأموال التي يجنيها من ذلك

  • مرجان
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 15:58

    كم هي اتعابك يا استاذ تريدنا ان نرضى بالامر الواقع الذي فرضتموه علينا لا والف لا انك تناسيت شيءا مهما هو ان الجامعة العربية قررت مقاطعة الكيان الصهيوني من خلال عدة توصيات ثم هناك عدة منظمات دولية تناهض الصهيونية اما الحوار الذي تتغنوا به فمنذ مؤتمر مدريد والحوار جار مع هذه الدولة العدوانية والنتيجة قتل وتشريد واستيطان وسجن واعتقالات ووووو اذا لا تختبؤوا وراء الحوار قولوا صراحة عندنا مارب شخصية وهدفنا تنفيذ اجندة خارجية لتجميل الوجه القبيح لهذا الكيان الصهيوني لا يهمكم تحرير القدس وفلسطين اكثر ما يهمكم هو تحرير هذا الكيان من القيود الذي تكبله ومن الالتزامات التي وقعها حتى يتسنى له ان يفعل ما يشاء ويستفرد بالارض والجو والبحر للدول العربية المجاورة انكم تتكلمون بلسان امريكا وليس بلسان الشعب المغربي الرافض للتطبيع

  • جمال بدر الدين
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 16:03

    القضية سياسية:ولذلك لايمكن الحسم فيها عبر ردهات المحاكم لأننا لا نتوفر لحد الآن على قضاء مستقل،لذلك وجب استفتاء أبناء الشعب الذين يبدو موقفهم واضحا من الاحتلال الاسرائيلي للأراضي العربية الفلسطينية الإسلامية والمسيحية،والتطبيع لايعني"السلام"لأن الكيان العنصري الإسرائيلي رغم التطبيع مع الأردن ومصر والفلسطينيين فإنه لايرغب في السلام والكذب على المغاربة بمفاهيم"التسامح والسلام والأمن"لا يمكن أن تقنعهم التطبيع لأن الإسلام الذي رسَّخ فينا هذه المعاني السامية للعمل بها طلبها منا بشكل إيجابي،أي أن الإسلام لايطلب من أبنائه الاستسلام والخضوع والخنوع في أبشع صوره كما يريده هؤلاء الذين أسسوا"أماديوس"وهؤلاء الذين يدافعـون عنه أمام المحاكم،وأتحداهم أن يدعو إلى الاستفتاء على ذلك وعدم تزوير إرادة المغاربة في التعبير عن إرادتهم،هذه الإرادة التي تبدو معطلة لأن المعهد اللعين تم الترخيص له ضدا على إرادة المغاربة لأنه يخدم مصلحة جهة معينة لا علاقة لها بالشعب والوطن،بل إنها تهدد مصالحهما…للموضوع بقية…المرجو النشر وعدم المصادرة…

  • targant
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 16:07

    والله إلى قهرتونا بهاد فلسطين و إسرائيل.. نسينا الأمور المهمة و الضرورية و دينها فالخوا الخاوي…راه كاينين ناس فبلادنا همهم كتر من هم فلسطين….الله إعفو على هادالناس و صافي…واش هادشي مقصود؟؟؟؟؟ الله اعلم!

  • hassan
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 16:08

    لن يستطيع المغرب أن يغلق هذا المعهد لأنه يستمد قوته من إسرائيل، حيث قدم لها خدمات جليلة، وحتى لو استفزوا المغاربة جميعا فإن إرادتهم ستكون فوق إرادة الجميع، إضافة إلى نفوذهم الكبير في الدولة، وأعتقد أن إغلاقه شبه مستحيل،

  • majid nl
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 16:17

    معهد أسس لأجل تنمية تجارة معينة وكذلك لتهييئ إبن الفهري لوزارة الخارجية مستقبلا وشرعنت التطبيع

  • soufian
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 16:50

    " أسهل الطرق لحل القضية الفلسطينية هي الحوار"
    لن يسترد حق سلب بالقوة إلا بالقوة

  • kadour
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 17:03

    d'après cette plainte on connu des hauts et des bas dans notre pays et précisément dans la justice et l'explication des lois…où se trouve ceux qui veulent avancer la justice et veulent les intérêts générales … et ceux qui expliquent les lois d'après leurs intérêts personnels… où se trouve la vérité à coté de militant avocat abdarrahman où avocat chahbi….il me semble que monsieur benamar abdarrahman est raison,on peut pas trahir la majorité des marocain deux fois,présences des assassins et gaspillage de les moyens et les bien public pour des intérêt individuel…..il est temps de cesser ce théâtre de gaspillage et trahir la majorité des marocains(e)dans leurs biens publics pour des intérêts individuels….

  • maroc
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 17:06

    تحية للأستاذ المناضل بن عمرو

  • sarah
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 17:11

    64ans après sa création, nous voyons le visage réel de l'état sioniste d'Israël. Etat raciste et belliqueux, menteur et voleur et s'adonnant à tous les trafics illicites, malgré les Commandements de la Torah.

    On apprend au petit juif israélien, depuis son tout jeune âge, à haïr les Arabes et les goyim, à maudire le Christ et à ruser (corrompre) les nations pour en prendre le contrôle, via des réseaux et du lobbying.

    Israël ne s'intéresse pas aux Palestiniens qui sont régulièrement assassinés depuis 1948. C'est simplement une vitrine médiatique pour diaboliser les Arabes qui sont là depuis des milliers d'années, contrairement aux Khazars des pays de l'Est qui se prétendent juifs alors que ce sont majoritairement des Turco-mongols talmudisés.
    Grâce à Israël, nous sommes devant une grande catastrophe planétaire. Nous verrons bien ce que Dieu fera.

  • محامي آخر الزمان
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 17:21

    إذا إفترضنا أن القانون المغربي يطبق على الجميع وقضاؤه مستقل فإن الدعوة مبنية فقط على مشاعر تجري في دماء عبد الرحمان بن عمرو وليس لها أي أساس قانوني، لو رُفِعت الدعوة ضد المعهد لأنه يستفيد من أموال عمومية بطريقة غير شرعية وأن وزارة الخارجية تضخ فيه أموال عمومية مقابل "خدمات" بدون طلب عروض لكانت الدعوة مقبولة، هذه هي الجريمة والتهمة فليترك عبد الرحمان بن عمرو فلسطين وإسرائيل بعيدا

  • stitou
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 17:34

    اسي الشهبي ياك ماخايف تبقى بلا ماندة راك محامى امولاي اااددد الدنيا كما كيقولوا المصريين زاعلم انك غادي ضد التيار

  • eghazi
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 18:11

    le fils fassi, a-t-il passéun concours pour devenir président? quelle est sa formation? il devrait au moins avoir soutenu une thèse sur les relations internationales, avoir au moins effectué 2 ou 3 stages… je sais rien de tout cela. Mais il a mieux: son père, ses oncles, ses cousins… les concours , c'est pour nous "les moins que rien". Le comble de tout, on mérite vraiment ce que ces fashis font. Une fois qu'on aura changé, ils changeront; ils respecteront alors ce peuple.

  • امين
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 18:53

    لا مكان اليوم لتبدير المال العام او الخاص مادا تجلب لنا معاهد الفاسيين ؟؟؟؟؟؟ تذهب الاموال للطفل المدلل ابن العائلة المعروفة
    كم من الشباب المغربي النوابغ لم تعطاهم 0,00001 مما اعطي لهدا المحظوظ في بلد النوام

  • اكس ليبان
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 18:59

    لن يستطيع القضاء المغربي اصدار امر بحل هدا المعهد او حتى الاقتراب من هده القضية لانه و ببساطة مثل هده العائلات الفاسية و هي كثيرة في المغرب تلعب و مند الاستقلال دور الضامن الوحيد لمصالح فرنسا في المغرب,هل تساءل احدكم مرة واحدة لمادا نجد دائما افراد العائلات الفاسية هم من يحتلون المناصب الحساسة في هدا البلد مثل:الخارجية,المالية و النقل و التجهيز!!! هدا ليس مجرد مصادفة يا اخوان.
    انشري يا هسبرس و شكرا.

  • Hamid Saheawy
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 19:00

    I read different comments and criticizes. I advise everybody to stop writting about this issue. The plan for this meeting is coming from the top. It's not the first time is happened in Morocco.The Moroccan-American Jewis in New York behind this conference in Morocco. They support this meeting financially. It is a business meeting more than political. If we look through the history if AL FASSIS, we will know thourougly what is the purpose of this conference each year in Morocco. Mr Youssef Chahby don't play a hero, and don't waste your time and our time, because everything will be turn against you. So, stop play with fire. If Benkirane can't do it,than you can't.

  • مصطفى ولد الغسال
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 19:04

    بسم الله الرجمن الرحيم.و لاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم. هده هي مخلفات الحمى الفاسية وتطبعها مع الصهاينة اللدين يقتلون ويسجنون ويستعمرون متيقنين ان جل المسؤلين نخرهم الوهن ولن يحركوا ساكنا.
    ان الربيع العربي الذي هو من صنع الباري تعالى كانت اول صرخت منه اندلعت من ابسط الامور. شاب مستضعف يبيع الخضار فى الشقيقة تونس اضرم فى جسده النار. واستمر الى ان اطاح بالدكتاتور القدافى وزميله حسني لا مبارك .ولا زال يشق طريقه الى كل المتعجرفين اللدين يستضعفون خلق الله
    وهدا ان دل على شيء فانما يدل على نصر من الله لعباده المستضعفين.
    .بسم الله الرحمن الرحيم. يخادعون الله واللدين امنوا وما يخدعون الا انفسهم وما يشعرون فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب اليم بما كانوا يكدبون

  • doukali83
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 22:32

    Oui il faut dissoudre cette organisation d’opérette ridicule et soutien des criminelles sionistes

  • هشام من سوس
    السبت 14 يوليوز 2012 - 00:43

    الى متى سيظل المغرب تحت حكم العائلات الفاسية

  • said
    السبت 14 يوليوز 2012 - 01:31

    التطبيع مع إسرائيل جريمة و إستضافة مجرمون من الكيان الصهيون يعني المشاركة في قتل الفلسطنين و المشاركة في طردهم من أرضهم، أما عن حل القضية الفلسطنية لا يأتي إلى عبر فوهة البندقية لا سلام و الأرض محتلة، تحية عالية لكل من يدافع عن القضية الفلسطنية التي هي قضية إنسانية بدرجة أولى

  • Noumidya
    السبت 14 يوليوز 2012 - 01:52

    A Atalasson75 (commentaire#75): Tout à fait d'accord avec votre commentaire monsieur. Certains Marocains parfois se laissent emportés par leurs sentiments et choisissent de négliger l'interêt général de leurs pays. "Morocco first and last" doit être le slogan de chaque Marocain, je pense que les autres sont assez matures et intelligents pour régler leurs problèmes entre eux

  • Mokhtar
    السبت 14 يوليوز 2012 - 02:00

    Le Maroc ne reconnait pas israel en tant qu'Etat et se conforme aux desirs des citoyens et de ceux de la ligue Arabe. Toute organisation autorise par l'Etat Marocain doit respecter la volonte de la Nation et de se conformer aux decisions supremes de l'Etat Marocain.

  • HMD
    السبت 14 يوليوز 2012 - 02:46

    Le défendeur avance l'argument dont il fait l'objet c'est à dire le fascisme. Petit Brahim, tu t'es fait flingué le jour où t'as invité, les criminels et assassins sionistes après la guerre contre nos frères palestiniens. Descend de ton tour donc, sois humain, grandi un peu et excuse toi auprès du peuple marocain et palestinien, ça serait un geste sage ; sinon tu resteras toujours un petit fils à papa. a bon entendeur

  • اكنسوس
    السبت 14 يوليوز 2012 - 02:56

    ان اسهل طريقة لتحرير فلسطين هي المقاطعة بمعنى الكلمة والمقاومة وليس الحوار واستقبا ل القتلة للا طفا ل والنساء والشيوخ هدا د ل وخزي وعار

  • joseph Delasalle
    السبت 14 يوليوز 2012 - 05:16

    When one misses the point, the argument gets lost.Yet it becomes worse when each party in the case the plaintiff, defense, their Representatives and the jury lack knowledge of the case. so, what the judge is supposed to do? Read the whole act?A question that the judge should ask and takes Scalia's position in the ACA( Affordable Care Act) case. Thanks.I normally evade to put my comments, but this time, I decided to weigh in because I know that lot of people like me find themselves in the same situation.

  • محمد طارق السباعي
    السبت 14 يوليوز 2012 - 05:41

    الاستاذ يوسف شهبي محام معهد أماديوس
    الا تعلم بان الشعب المغربي بكل مكوناته منذ نكسة 1967 اصبحت القضية الفلسطينية عنده قضية وطنية
    وقد كان جدك لوالدتك رئيسا لتحريرجريدة فلسطين ومديرها الشهيد عمر بنجلون وهو الشهير بقصائده الخالدة في الدفاع عن فلسطين وتسفيه نفاق المسؤولين المغاربة والذين يدعون نفاقا نصرة فلسطين والاسلام فهجاهم بقصيدة بكاء الشيطان
    ان تصريحاتك تلزمك وحدك واذا كانت لك رغبة في زيارة الكيان الصهيوني فلا مانع عندي
    لكن مجلس هيئة المحامين بالدار البيضاء عليه ان يعيد النظر في تقييدك بجدول هيئة المحامين بالدار البيضاء لأن من شروط الولوج للمهنة التشبث بمبادئ حقوق الانسان فالقضية الفلسطينية قضية وطنية منذ المؤتمر الوطني الثالث عشر للاتحاد الوطني لطلبة المغرب والذي كنت فيه رئيسا للجنة فلسطين وقد كنت مكلفا ببيع جريدة فلسطين لطلبة ظهر المهراز بفاس .
    انتظر سحب نيابتك وسحب نعتك بالفاشستي لنقيب النقباء الاستاذ عبد الرحمان بنعمرو
    لقد قال موسوليني امام البرلمان الايطالي : اذا كان الفاشستيون جماعة من المجرمين فأنا صاحب المسؤولية
    عد الى رشدك

  • Observateur
    السبت 14 يوليوز 2012 - 09:11

    I THANK GOD FOR BEING ABLE TO GROW UP TAKING CARE OF MYSELF TO BECOME A SELF-MADE MAN. THEREFORE, I OWE NOTHING TO NOBODY EXCEPT MY CREATOR. AS FAR AS THIS ISSUE IS CONCERNED, IT SEEMS THAT THE SO-CALLED THINK TANK AMADEUS AND ITS FOUNDERS ARE THE PROBLEM. THEIR SOLE OBJECTIVE IS TO MAKE A NAME FOR THEMSELVES, FOR A FUTURE TAKE OVER OF THE MOROCCAN POLITICAL SCENE. THE OLD GUARD IS VANISHING SO A NEW GENERATION OF FASSIS HAS TO EMERGE BY CREATING NEW ALLIANCES EVEN WITH THE DEVIL HIMSELF. WHAT'S PROMISING IS THAT I AND MY KIDS GENERATION ARE WAY MORE SOPHISTICATED THAN OUR PARENTS. WE WON'T BE FOOLED LIKE THEY WERE BY A BUNCH OF UNSCRUPULOUS TRAITORS OF THE NATION SUCH AS THE FASSIS, WHOSE LOYALTY IS ONLY TO THEIR OWN CLAN. FYI, I AM MOROCCAN, BERBER AND A PROFESSIONALLY SUCCESSFUL AND WALKING TALL CITIZEN. BTW, ANY LEGAL ACTION AGAINST THESE TYPE OF PEOPLE/ORGANIZATIONS IS WELCOME AS LONG AS ITS PURPOSE SERVES THE NATION.  

  • زكريا
    السبت 14 يوليوز 2012 - 11:30

    الاستاذ يوسف الشهبي من عائلة عريقة معروفة بنضالها التاريخي في الدفاع عن القضايا الوطنية والقومية حتى النخاع، و هو كذلك لطالما سار على هذا النهج لا يخشى في ذلك لومة لائم ، و هذا أمر معروف لدى الجميع.
    اما كونه يدافع في قضية معروضة على المحكمة فذلك من صميم القيام بالواجب كما يملي عليه ذلك قسم المهنة.
    فالمتقاضون سواسية أمام القضاء، و القانون يضمن لكل متقاض الحق في الدفاع.
    و على كل حال، فدفاعه في هذه القضية لا يعني بالمطلق تغيير قناعاته من القضية الفلسطينية و لا يمحو مواقفه لنصرة الشعوب العربية في عدة محطات.
    مع كامل التقدير للنقيب بنعمرو.
    التهجم على هذا المحامي غير مبرر،

  • ادريس الدباغ
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 20:41

     الاستاذ السباعي، زميلي المحترم،
    بصفتي محام منتم لهيئة البيضاء التي انجبت العديد من كبار المحامين أوضح، و كما تعلمون، بان قرار التشطيب لا يمكن في اي حالٍ من الأحوال ان يتخد على اساس نيابة محام في قضية مهما كانت خاصة و ان حق الدفاع هو من أبجديات حقوق الانسان.
    و لا يخفى عنكم زميلي بان كل ما بشانه ان يمس باستقلالية المحامي يتنافى و ممارسة المهنة لذلك فان "نصح" زميل بسحب نيابته يمس باستقلاليته 
    لذا فانه من الواجب على المحامين في هذا الملف مناقشة النقط القانونية و عدم الانحراف للجانب السياسيوي احتراماً لحرمة القضاء و كرامة الدفاع
    و اختم بحكمة للمحامي العامPierre-Ambroise Plougoulm : 
      La loi ne voulait pas qu'un accusé fût jugé sans qu'il y eût, à côté de lui, une défense complète, car c'était le droit de défense qui, seul, pouvait imposer le respect de la chose jugée".
    فلنعد الى اعراف و تقاليد مهنتنا الشريفة

  • Avocat-éthique
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 10:17

    Bonjour à tous,
    Ce débat me paraît de plus en plus intéressant. Chacun y va de ses arguments et c’est une bonne chose. Toutefois, il faudrait remettre les pendules à l’heure. L’avocat, fils d’un grand Bâtonnier (pour lequel d’ailleurs tous les avocats n’ont que de l’estime et de la considération, et ils ne se trompent pas l’homme est affable grand juriste reconnu et respecté parmi ses confrères jeunes et moins jeunes), décide de se faire de la publicité gratuite en empruntant la vague fassi(ste) des morpions dépeçant le pays depuis l’indépendance, et en défendant leurs rejetons gâtés et élevés tous au budget de l’Etat.

  • Avocat-éthique
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:48

    Où est l’impair ? Il ne se trouve pas dans la volonté de défendre le jeunot-future-ministre des affaires étrangères-et actuel-pique-assiette invitant à sa table des meurtriers sionistes ayant trucidé de sang froids des milliers d’enfants palestiniens, non loin de là, après tout, les droits de la défense doivent être garantis dans un Etat de droit (quoique l’on est pas dans un procès pénal, pas encore et le rejeton fihri n’est pas en garde à vue…), et le métier le plus noble du monde ne peut pas refuser de défendre les intérêts de quiconque, l’avocat accepte son mandat en son âme et conscience, en fonction de ses valeurs et convictions et personne n’a le droit de lui interdire de le faire, donc l’ordre des avocat ne dispose d’aucune autorité à ce niveau Me Sebaii !
    Le problème est plutôt juridique et déontologique, juridique, parce que l’avocat dénie « la qualité » au demandeur, ce qui est une aberration qui ne dit pas son nom…

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46

كفاح بائعة خضر