محامٍ يثير "شطط قاضٍ" بمحاكمة عن القتل

محامٍ يثير "شطط قاضٍ" بمحاكمة عن القتل
الأحد 23 يونيو 2013 - 21:05

وجه عمر غفران، المحامي بهيئة الرباط، شكاية إلى وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد، مع نسخة إلى الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، يشتكي من خلالها شططا في استعمال السلطة و خرقا لحقوق الدفاع و اعتقالا تعسفيا في حق موكله من طرف قاضي بالمحكمة الإبتدائية بالناظور، وهي الشكاية التي قال إنه لم يتلق أي رد بخصوصها.

وقد أورد المحامي في شكاياته، التي تتوفر هسبريس على نسخ منها ،أن القاضي بابتدائية الناظور حفيظ الصافي “حرمه من ممارسة حقه في الدفاع في ملف موضوعه جريمة قتل بنية مبيتة، كانت قد وقعت السنة الماضية، وتم تكييفها من طرف النيابة العامّة على أنها جنجة عدم تقديم مساعدة لشخص في حالة خطر، وأحالها لعدم الإختصاص على المحكمة الإبتدائية”.

و استمر المحامي في شكاياته ساردا ما وقع، حيث أكد أن الجلسات عرفت تأجيلات متكررة بطلب من دفاع المتهم تحت ذريعة إصابة موكله بأزمة صحية، مقدما شهادات طبية متبثة لذلك، ليفاجأ خلال إحدى الجلسات بوالد الضحية يخبره أن محامي الجاني يتواجد بمكتب القاضي الناظر في الملف، ليقوم بالدخول عليهما حيث بادره القاضي بالقول إن “المحامي جاء ليطلب تأجيل الجلسة لأسباب صحية و عدم قدرته على المرافعة”، ليتساءل غفران، موجها كلامه لزميله، عن كيفية إمكانه التنقل من الدار البيضاء الى الناظور دون التمكن من الترافع، ليرد المحامي المنتمي لهيئة البيضاء قائلا “هادشي لي عطا الله”.

وبعد انعقاد الجلسة، التي غاب عنها محامي المتهم، رفض القاضي ملتمسات الدفاع الرامية لتقديم الدلائل عن سبب وفاة المسمى زكرياء اليماني والتي هي جريمة قتل مكتملة العناصر والأركان، خلافا لما سطر بصك الاتهام على أن الأمر ليس سوى جنحة عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر، حيث احتج على رفض القاضي تمكينه من أخذ الكلمة، على اعتبار وجود ملتمسات أخرى تتعلق باستدعاء مجموعة من الشهود المصرحين بمحضر الضابطة القضائية، وكذا شهادة سائق سيارة الإسعاف الذي نقل جثة الهالك.حيث أعتبر القاضي أن القضية جاهزة ، وأدرج الملف للمداولة.

بعد رفض طلبات الدفاع ، اسحب دفاع الضحية احتجاجا ،ليدخل والد المتوفي في نوبة بكاء و صراخ موجها كلامه إلى القاضي ” اسيدي راهم قتلوليا ولدي ومو غادي تحماق والقاتل راه معروف”، و هي العبارة التي كررها أكثر من مرة ، ليأمره القاضي بالتزام الصمت والامتثال أمامه، وبعد ذلك أمر الشرطي الموجود بالقاعة باعتقاله ، وأفرج عنه بعد نصف ساعة،حيث اعتبر المحامي أن اعتقال والد الضحية كان انتقاما منه و نكاية به.

و قد أدانت المحكمة الابتدائية بالناظور ، المتهم بعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر بستة أشهر موقوفة التنفيذ، ما أثار استياء عائلة الهالك، التي اعتبرت أن الوفاة مدبرة من قبل الظنين.

‫تعليقات الزوار

18
  • سمير الراضي
    الأحد 23 يونيو 2013 - 21:14

    المطلوب هو استئناف الحكم الابتدائي امام محكمة الاستئناف وليس توجيه شكاية الى وزير العدل او غيره, فهذا الاخير لا علاقة له بالقضاة وليس درجة استئناف ولا رقابة ..هذه الممارسات بالتوجه الى جهات غير قضائية للتشكي غير دستورية ومخالفة له

  • ثمن البراءة
    الأحد 23 يونيو 2013 - 21:36

    للأسف ثمن الحصول على البراءة من جريمة القتل العمد المكتملة العناصر مع التلبس والشهود محدد ومعروف في المغرب كله وله نفس القيمة ولو كان المقتول ظلما قاضيا أو رجل سلطة لا فرق فالثمن المالي واحد ليحصل القاتل على البراءة

    إلى متى ؟

  • لماذا يحب الناس الفساد
    الأحد 23 يونيو 2013 - 22:31

    لماذا يحب الناس الفساد

    المغربي يحب فساد رجل الأمن والدركي والقاضي لأن ذلك يمكنه من إمتلاك سلطتهم بشرائها منهم عند الحاجة بالمال بل يشتري منهم حتى خطر تحمل الفبركة والتزوير الذي يمكن أن يتابع عليه هؤلاء
    ويقول في نفسه أنه حقق مصلحة شخصية بسلب آخرين حقوقهم أو النجاة من عقاب يستحقه وكذلك يقول رجل الأمن والدركي والقاضي بربحهم أموال رشوة ليست من حقهم

    وهم جميعا

    1- لا يلتفتون إلى الضحية الذي يضرونه مرة ثانية بعدم إنصافه بعد أن ظلم من قبل من طرف المُبَرَّأ

    2- ولا يعلمون أن المرة القادمة سيكونون مظلومين وسيلعبون في ملعب الفساد واللانزاهة واللاعدل مع ظالمهم الذي سيدفع أكثر مما يدفعون فيكون مصيرهم السجن ظلما أو يسلب منهم منزلهم وممتلكاتهم ظلما

    3- نستنتج أن الكل ضحايا الفساد ولا أحد مستفيد ولا نجاة حتى لرجل الأمن والدركي والقاضي إذا لعبت معه نفس لعبة الفساد واللاعدل واللاقانون في أية قضية يكون فيها مظلوما لأن الظالم سيدفع أكثر مما يدفعون ويشتري القضية بأرخص الأثمان وبدراهم معدودة كما يبيعون هم قضايا الآخرين وبذلك في مباراة واحدة يخسرون بما لا يجوز كل ما جمعوه طوال سنين بما يجوز وبما لا يجوز

  • بدون
    الأحد 23 يونيو 2013 - 22:31

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " …..

  • ﴿JAMAL / BE﴾
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 00:00

    عَنْ بُرَيْدَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    ((الْقُضَاةُ ثَلَاثَةٌ: قَاضِيَانِ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ فِي الْجَنَّةِ، رَجُلٌ قَضَى بِغَيْرِ الْحَقِّ، فَعَلِمَ ذَاكَ،فَذَاكَ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ لَا يَعْلَمُ، فَأَهْلَكَ حُقُوقَ النَّاسِ، فَهُوَ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ قَضَى بِالْحَقِّ، فَذَلِكَ فِي الْجَنَّةِ))
    [أخرجه الترمذي في سننه]

    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
    ((لَا يَقْضِي الْقَاضِي بَيْنَ اثْنَيْنِ، وَهُوَ غَضْبَانُ، قَالَ هِشَامٌ فِي حَدِيثِهِ: لَا يَنْبَغِي لِلْحَاكِمِ أَنْ يَقْضِيَ بَيْنَ اثْنَيْنِ وَهُوَ غَضْبَانُ))
    [أخرجه ابن ماجه في سننه]
    منقول..للتذكير..

  • mimoun
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 00:04

    متى كان القضاء منصفا في الشمال لم يكن ولن كون.

  • hicham
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 00:57

    يااخي القانون فضفاض والنيابة العامة والقضاة يستغلون هذا لخدمة مصالحهم ومصالح من هم مقربين منهم او من يعطونهم الرشاوى فيمكن ان يقلبوا الملف راسا على عقب من جنحة يرجعونه جناية والعكس صحيح ناهيك عن التحكم في سير الاجراءات بالطريقة التي يريدون انا ضد السلطة التقديرية للقاضي في المجال الجنحي وضد استقلال القضاة لان عقلية المجتمع لازالت متخلفة مهما بلغ من علم.

  • Ben smail
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 02:07

    شكرا للسيد محامي الهالك على هذا الموقف النبيل .
    العدالة في المغرب مازالت تتعثر بين ذوي النفوس الخبيثة الذين لا يشعرون بوخز الضمير ومع الأسف يمثلون الأغلبية وبين شردمة قليلة يحاكمها ضميرها الحي قبل أن يصدر عنها حكم تراه حقا بين متقاضين هم سواسية أمامها.
    كيف لهذا المغرب أن يتقدم والعدالة ما زالت بهذا المستوى بالتدخل أو الرشوة تنقلب الأحكام رأسا على عقب . حسبنا الله ونعم الوكيل .
    أرجو وأتمنى من السيد عمر غفران المحامي بهيأة الرباط أن يتشبت بحق موكله ويدافع عنه . كما أتمنى من الجمعبات الحقوقية وجمعيات المجتمع المدني أن تسانده وتدعمه وتفتح شرخا في صفوف القضاة الفاسدين المفسدين الذين لا هم لهم إلا مصالحهم الخاصة.

  • غيور على وطني
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 02:25

    اللهم اجعل كيدهم في نحورهم .يجب اصلاح القضاء وكيف يبرر سكوت الوزارة على المراسلة .الم يعهدو لنا ان الدستور الجديد سيربط المسؤولية بالمحاسبة.حسبنا الله و نعم الوكيل .ان القضية تتعلق بنفس حرم الله قتلها الا بالحق .رحم الله الفقيد

  • بوشتة
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 07:05

    قال لي قاض ذات يوم بمحكمة بالناظور مع من تتقاضى ؟ قلت : مع الورثة في عقار ، قال : إذا كان بين من تقاضي من الورثة صاحب مال فاطلب حقك يوم القيامة ولا تنتظره من المحكمة ،والصلح خير إن أمكن .

  • you
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 07:24

    قاضيان في النار و قاض في الجنة

  • سليمان
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 08:11

    إلى صاحب التعليق 5

    فيما يخص الحديث الثاني فيما يخص الغضب
    فالقاضي دائما يكون غضبانا على الذي دفع له مالا أقل أو لم يدفع
    فالمعيار أن الحكم يكون دائما ضد الذي دفع له مالا أقل أو لم يدفع ويكون كما يريد الذي يدفع أكثر
    ما رأيكم في رجل طلق زوجته ثم أقام دعوى لإرجاعها ولها منه 8 أبناء فقبلت المرأة الرجوع ودفع الزوج مالا للقاضي فحكم القاضي على المرأة بشهرين سجنا ولم يحكم بما طالب به الرجل وقبلته المرأة، وأخذت المرأة إلى السجن ورمى الرجل أبناءه للشارع رغم أن له 4 منازل
    الدولة حقيقة ضعيفة جدا وليست لها أي سلطة على الموظفين الذين يستفزون ويعذبون المسالمين من المواطنين ليثوروا على الدولة الضعيفة بينما يستمر الموظفون في جني الرشاوي لجيوبهم بالإضافة للراتب الذي يتقاضونه من الدولة الفقيرة ويوهم هؤلاء الموظفون أنهم هم من يقاتلون الثائرين على الدولة بأن يلفقوا بين الفينة والأخرى لمن لم يدفع لهم أو دُفع مال ضده سبابا لمسؤول كبير ما بينما هم الذين يسبون بكتابتهم السباب في المحضر ولم يصدر إلا منهم الكل يعرف أن المغاربة ناس مسالمين جدا ويحبون بدون إستثناء ملكهم ويفرحون لرؤيته وهذا معروف لا يزايد عليه أحد

  • ملاحظ
    الإثنين 24 يونيو 2013 - 09:02

    لاحظت أن الكثير من المغاربة يخلطون بين عدالة القضاء وفساده وبين السياسة والبرامج الحزبية والوعود الإنتخابية والإديولوجيات إسلامية أو إسلاموية أو علمانية أو تقدمية أو رجعية أو يمينية أو يسارية أو وسطية أو راديكالية

    بينما عدالة القضاء تساوي وجود الدولة ووجود سلطتها وفساد القضاء ولا عدالته يساوي غياب الدولة وغياب سلطتها
    إن الدولة ملزمة بتوفير الحماية لمواطنيها في الداخل بالأمن وبالعدل القضائي لذلك يدفع ضرائب وطاعة الدولة

    لم نسمع أبدا بأن برنامجا لحزب ما فيه لاعدل القضاء أو حقق لا عدل القضاء
    ففي بلد ليس فيه عدل القضاء الإنسان معرض لكل الأخطار من البسيطة إلى سلبه ماله وممتلكاته إلى قتله من طرف مواطنيه لأن الدولة لا تحميه منهم بعدل قضائها ونزاهة أمنها والأمر لا علاقة له بمرجعية حزب حاكم وإنما بوجود الدولة أو غيابها في بلدها بين مواطنيها وعدل القضاء ونزاهة الأمن لا علاقة له بمن يحكم ولا يعطي ولا ينزع سلطة أحد وإنما ينظمان علاقة المواطنين العاديين بينهم

    إن نزاهة الأمن وعدل القضاء لا يحتاج لأخلاق أو دين أو تقوى أو ضمير العدل هو العدل تفرضه الدولة بالقانون وإن لم تستطع فتلك هي السيبة والفوضى

  • رأي مواطن
    الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 15:35

    ان حرية المواطن غالية وغالية جدا ، ولا يمكن لأي كان و مهمى كانت صفته او مركزه او سلطته ان يمس هاته الحرية التي تعتبر من اقذف ما يملكه الانسان .
    وان الاعتقال التعسفي لوالد الهالك من طرف القاضي خرقا فاسرا لحقوق الانسان و شططا واضحا لا غبار عليه في استعمال السلطة .
    يجب ان يعلم رجال السلطة بمن فيهم رجال الدرك و جهات الشرطة ووكلاء الملك والوكلاء العامون والقضاة والقياد اندلاع ثورة الربيع العربي عبر مجموع من الدول العربية انما كان نتاجا لخرق مبادئ حقوق الانسان المتعارف عليها دوليا ، والشطط في استعمال السلطة والقمع والتعذيب .
    ويجب علينا جميعا ان نأخذ العبرة من اخواننا العرب حتى لا تكرر نفس التجربة ببلدنا الحبيب ، لأننا متشبثون بأهداب العرش العلوي المجيد ، وبملكنا محمد السادس ادام الله عزه ونصره .
    واحفظه بما حفظت به الذكر الحكيم.

  • والد الهالك
    الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 16:46

    ان الله قد حكم بين العباد ، من قتل نفسا متعمدا فجزاءه جهنم وغضب الله عليه وعذبه عذابا اليما .
    عائلة الهالك تستنكر حكم القاضي ، ان الله لا يصلح عمل المفسدين .
    مو حماقت عليه و انا فقدت الثقة في العدالة .
    كيف يعقل ان يعتقل والد الهالك بينما ان المجرم معروف ولم تمس شعرة منه

  • محمد الريفي بني بوعياش
    الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 17:12

    أين وصلت العدالة بالمغرب الشرقي في الحكم في حق القتل العمد بإدانة المتهم بستة أشهر مع عدم التنفيذ ، اللهم فاشهد حسبا الله و نعم الوكيل (الحق عند مول الحق)

  • redouane guelmima
    الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 17:40

    انا بصفتي مواطن انتمي الى هذا البلد استنكر الحكم الذي اصدرته المحكمة ضد شخص قام بجريمة قتل متعمدة و مدبرة الذي هو 6 اشهر غير نافذة، لقد استغربت لماذا قامت المحكمة بادانته مادام ليس الذي قام بهاذه الجريمة .
    نلتمس من الجهة المسؤولة على اعطاء اهمية لهذه القضية لان عائلة الهالك تعيش حالة نفسية صعبة لمدة 6 اشهر و مازالت تعاني حتى يتخذ القضاء مجراه الحقيقي.

  • عبد القادر من امزورن
    الأربعاء 26 يونيو 2013 - 11:12

    ـ قال(ص) إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته
    ـ قال تعالى: سيعلم الظالمون أي منقلب ينقلبون>

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 10

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 4

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 11

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 10

علاقة اليقين بالرزق

صوت وصورة
ارتفاع ثمن الطماطم
الأحد 18 أبريل 2021 - 16:19 15

ارتفاع ثمن الطماطم