محكمة القنيطرة تنتصر لتلميذة مُحتجبة أمام مدرسة كاثوليكية فرنسية

محكمة القنيطرة تنتصر لتلميذة مُحتجبة أمام مدرسة كاثوليكية فرنسية
الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:00

أنهت المحكمة الابتدائيّة بالقنيطرة الجدل الذي رافق منع تلميذة مغربيّة من متابعة دراستها بمؤسّسة “دون بوسكو” التابعة للتعليم الكاثوليكي الفرنسيّ بالمغرب، إذ حكمت بحقّها في استئناف دراستها بالمؤسّسة نفسها.

وقضت ابتدائيّة القنيطرة، اليوم الأربعاء، بوجوب سماح مؤسّسة “دون بوسكو” للتّلميذة باستئناف دراستها، تحت طائلة غرامة تهديديّة قدرُها 2000 درهم عن كلّ يوم تأخير عن التّنفيذ، مع شمول الحكم بالنّفاذ المعجَّل.

وعن النّظام الدّاخليّ الذي احتجّت به مؤسسة “دون بوسكو” بالقنيطرة لمنع التلميذة من الدراسة، قضت المحكمة بأنّه يتنافى مع الدستور المغربيّ والتّشريعات سارية المفعول في المملكة.

ويأتي هذا بعد منع تلميذة في السنة الأولى من التعليم الإعدادي، قبل أزيد من أسبوعَين، مِن ارتياد مؤسّستها التعليمية التي كانت تَدْرُس بها منذ المرحلة الابتدائيّة بسبب ارتدائها الحجاب.

ولجأت عائلة التلميذة إلى القضاء الاستعجاليّ، رافعة ورقة انتهاك حقّ الطفلة في التعليم، ومخالفة النّظام الداخلي لمؤسسة “دون بوسكو” التعليمية للدستور المغربيّ والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، خاصّة أنّ التلميذة البالغة من العمر 12 سنة بدأت ارتداء الحجاب بشكل عفويّ، فاجأ العائلة ذاتَها، وَفق تصريحها لهسبريس.

وعرف ملفّ هذه التلميذة مساندة مجموعة من المحامين بشكل تطوّعيّ، إذ حضروا جلسة المناقشة، أمس الثلاثاء، وترافع مُعظَمُهم، رافضين تلقّي أيّ أتعاب على هذه القضية.

ويقول النّظام الداخليّ لمؤسّسة “دون بوسكو” في فقرة خاصّة باللباس إنّ الرّأس يجب أن يكون مكشوفا داخل أسوارها، باستثناء الأيّام التي تكون فيها الشّمس لاذعة، إذ يمكن للتّلاميذ إذّاك ارتداء قبّعة في ساحة المؤسّسة، خلال فترة الاستراحة. وهو ما قضت ابتدائية القنيطرة بمخالفته للدستور المغربي والتشريعات سارية المفعول بالبلاد.

وسبق أن دخلت مؤسّسة “دون بوسكو” في جدل مشابِه، بلغ صداه البرلمان، قبل 12 سنة، بعد رفضها تسجيل تلميذة، كانت تدرس بها، لأنّها بدأت ارتداء الحجاب.

وفي تصريح سابق لجريدة هسبريس الإلكترونيّة، قال المحامي رشيد أيت بلعربي إنّ في رفض السماح لتلميذة بالتمدرس بحجّة ارتدائها الحجاب “تحديا على عدة مستويات، أولها للجهات الوصية، ممثلة في المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، التي من المفروض أن تكون ساهرة وعارفة لما يجري داخل المؤسسات التعليمية، ولهذا النوع من المضايقات، وثانيها للمجتمع التعليمي ككلّ، وثالثها تحد على المستوى الحقوقي المغربي”.

كما سبق للمحامي ذاته أن أكّد “عدم إمكان السماح بأيّ مسّ بحرية شخصية لمواطِنَة اختارت عن قناعة ارتداء الحجاب”، وزاد: “كما لا يمكن أن نصطفّ ضد أي شخص اختار قناعات أخرى”، مستشهدا بما قالته هذه التلميذة في السنة الأولى من التعليم الإعداديّ: “كانوا يلقّنوننا كيف نحترم حريات الآخرين، فلماذا يعتدون على حُرّيتي في اختيار اللباس الذي يناسبني؟”.

كما سبق أن قال مدير مؤسسة “دون بوسكو”، في تصريح لهسبريس، إنّه “متفاجئ باللجوء إلى القضاء”، وأضاف: “لكن أحترم هذا الحقّ، والقرارات الصادرة عن المحكمة، وأنتظر حُكْمَها”.

‫تعليقات الزوار

132
  • كريم البريطاني
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:06

    الف مبروك
    congratulation for the little girl and her family

  • محمد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:06

    الحمد لله ما زال في البلاد قانون يغار على توابث الامة
    عاش المغرب الاصيل

  • مواطن من المغرب
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:07

    الحمد لله هذا الحكم كان منتظرا لأننا دولة مسلمة ونظام حكمها إمارة المسلمين

  • منير امريكا
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:08

    شكرا للقضاء المغربي. مادمنا في المغرب فمن المفرضوض الخضوع للدستور المغربي .

  • Abdou RABAT far
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:08

    يحيا العدل يجيب تطبيق القانون بحدافيره .الا وهو إحترام الدستور المغربي قبل القانون الداخلي للمؤسسة

  • حكيم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:08

    والله العظيم رغرغوا عينيا. اليوم تقدروا نقولوا المغرب غاذي فالطريق الصحيح تحية إجلال لك سيدي القاضي وألف مبروك للتلميذة ولو أن الامر لن يمر مرور الكرام ألف مبروك

  • aitali
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:09

    الحمدلله بانصاف القضاء المغربي والشكر الجزيل للمحامون لي طوعو لهاد الدفاع النبيل فالدين خط احمر ونحن في المغرب وليس فرنسا

  • fador
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:09

    الحمد لله من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه …شكرا للقضاة الذين نصروا هذه الطفلة و استرجاع كرامتها

  • موغرابي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:09

    مسألة عادية هل كنتم تنتظرون أن تحكم المحكمة عكس ما حكمت به .(غير الله يهدي شي كوادر فهاد لبلاد كيجتاهدو كثر من القانون و الدستور و كيجيبوها فراسهم و الجهاز اللي هوما تابعين ليه )

  • محمدين
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:11

    الكاثوليك إلى زمن قريب كانت النساء تتحجب والآن أصبح الكل يعتبر الحجاب وسيلة لمحاربة الإسلام ولا أحد يهتم بالعاريات التي تقصد المؤسسات التعليمية .. الحمد لله الحكم على العموم يشعرنا بأننا في بلد إسلامي وينصف التلميذة وأهلها

  • واحد السيد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:11

    الحمد لله الذي أظهر الحق و أزهق الباطل

  • doha
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:12

    لأول مرة افرح هكذا لقرار اتخذته محكمة في بلادنا

  • sinoh
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:12

    نحن فخورين بقضاءنا وبدستورنا بما أن فرنسا ودول أخرى تدافع على قوانينها وحرياتها نحن كدلك نقول لهذه المدرسة هنا المغرب وما أدراك ما المغرب

  • عبد ربه
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:12

    أحي من على هذا المنبر الهيئة الموقرة للمحكمة وأشكرها جزيل الشكر عن تطبيق القانون والشكر موصول لفريق الدفاع الذي ذاذ ودافع بحرقة عن حق التلميذة في التعليم

  • الطنز البنفسجي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:12

    ما قولك في هذا يا أستاذ عصيد؟

  • سفيان
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:13

    الحكم القضائي هو انتصار للسيادة والدستور قبل ان يكون انتصارا للتلميذة، لا شك ان المؤسسة قد تلجأ للاستئناف ونرجو من قضاة كافة مراحل التقاضي ان ينتصروا للسيادة المغربية وللقانون المغربي وهو ما لا نشك فيه

  • وجدي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:13

    اللهم لك الحمد والله أكبر.نحيي القاضي الذي نطق بهذا الحكم ونرفع القبعة للتلميذة المحجبة التي من أجل دينها تحدت هذه المؤسسة الأجنبية التي أرادت أن تفرض علينا قوانينها التي تتعارض مع ديننا بل تحاربه بطريقة أو بأخرى.وكما نقول نحن أهل وجدة فعشنا وينشنا أي في بلدنا ومنطقتنا ويطردنا.بوركت يا أختي والله يرحم من رباك.ونتمنى لك النجاح والفلاح ونيل مرادك.أكيد أن هذا الحكم لن يرضي فقط هذه المؤسسة بل حتى المحاربون لقيمنا من الداخل وهم كثر.

  • عبدالله
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:14

    برافو للمحكمة، حكم عادل و منصف.

  • GALA
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:15

    يحيى العدل. هل ارتداء الحجاب يمس حرية الآخرين. طبعا لا

  • معلق
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:15

    مثل هذه الاحكام تثلج الصدر لانه من غير المعقول لمؤسسة اجنبية ان تملي على تلميذة مغربية داخل بلدها ان تزيل حجابا اختارته عن قناعة. تحية خالصة لقضاء المغرب.

  • مغربي من المغرب
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:16

    الحمد لله باقين ولاد لحلال فهاذ المغرب السعيد

  • عبدو مر السويد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:16

    الحمد لله الذي اظهر الحق وازهق الباطل، أشد بحرارة على القضاة الذين اثبتوا ان الحق اعلى من اي مؤسسة مهما كانت اللوبيات التي تقف ورائها، ومؤسسات فرنسا، الى مزبلة التاريخ، المغرب دولة مستقلة لا تتبع فرنسا، وفي المغرب لا قانون فوق القانون والدستور المغربي . تحية لكم من مغترب

  • ديمقراطي اشتراكي مغربي مسلم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:16

    طبعا ،، مع كل الاحترام، لم يكن الأستاذ عصيد و أصحابه و صاحباته في الرأي حاضرين للترافع ضد الطفلة المغربية و والديها والمجتمع المغربي المسلم… بديهي أن تكون مثل هذه القضايا خاسرة كلما تحدت منطق الواقع والحقيقة وقفزت عن الهوية المغربية وعن منطق الحريات في نطاق هذه الهوية ( الهوية متعددة المكونات طبعا ) ….

  • الحمد لله
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:17

    الحمد لله الحمد لله فرحة كبيرة يريدو أن يفرضو قوانينهم العنصرية الإسلاموفوبية في بلاد المسلمين

  • عادل
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:17

    ويبقى المغرب دولة إسلامية شاء من شاء وأبى من أبى، فو الله لن تقوم لما قائمة إلا بالتشبت بإمارة المؤمنين…رغم كيد الكائدين ولا عزاء الحاقدين الناقمين…سنبقى كتلة واحدة من طنجة للگويرة،…قد نختلف ولكن لن نفترق…

  • Ahmed
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:18

    للمؤسسة التربوية قانون داخلي خاص بها يجب الاطلاع عليه من طرف أولياء التلاميذ قبل تسجيل ابنائهم بهذه المؤسسة.

  • ali
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:18

    ألم أقل لكم أن المغرب بلد دو سيادة .

  • نورالدين برحيلة
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:18

    الشكر للقضاء المغربي والشكر لوالدة وأسرة التلميذة سندس لنضالها من أجل قضية عادلة، والشكر للمجتمع المدني الذي شكل قوة ضاغطة والشكر للصحافة الحرة على التنوير الاعلامي.
    رسالة القضاء واضحة المغرب مستقل وليس مستعمرة فرنسية وسنناضل من اجل مكافحةالفساد بالتنوير والرهان على استقلالية القضاء.
    المرجو من القضاء متابعة المفسدين الكبار والمفسدين الصغار على حد سواء.

  • مواطن غيور1
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:19

    السلام عليكم
    النصر و العزة للإسلام و لمن نصر الإسلام.
    فتاة صغيرة تعطينا دروسا في المبادء و الكرامة و الحقوق و الحريات أحسن من ألف مفكر و مثقف!
    للدين يتساءلون لمادا تدرس في مدرسة فرنسية كاثوليكية لمادا لم تنبطح لقوانين المؤسسة؟
    الجواب: لأن الدستور و جميع القوانين الكونية تعطي للطفلة الحق و الحرية في اختيار لباسها و هاته قناعتها،هدا مبدء مقدس.
    ألم تتساءلوا لمادا في فرنسا لا يلزمون الراهبات بخلع الحجاب الكاثوليكي أو حتى عند اليهود؟
    لأنه مقدس.

  • محمد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:20

    هنيئا لنا جميعا بهذا الانجاز رغم انف العصيد

  • cosmos
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:21

    ا لحمد لله ان المحكمة اختارت عن قناعة ان تكون في صف التلميذة وان مؤسسة الكاثوليك تعالت عن الاعراف والمقدسات الوطنية ولا بد من فرض غرامة عليها لتستوعب الدرس وتعلم ان البلد هو المغرب وليس فرنسا

  • Rachid
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:22

    Vive notre justice ça c est le Maroc

  • FENANE
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:22

    ان العدل اساس الملك,ان الله هو العادل فوق عباده الصالحين،ان هؤلاء القضاة الذين صدروا احكاما ضد هذه المؤسسة الفرنسية الذين ارادوا ان يحكموا ويرسخوا تعليمهم علينا كمسلمين ،هذه مفخرة للمغاربة والقضاء النزيه الغيور على دينه وطنه ،انها ضربة قاضية يتلاقاها ماكرون ووزارة التعليم في حكومته فبشرى للمغاربة على النجاح وهذا الحكم الذي كان في صالح فلدات اكبادنا في الفتاة ،التي هزمت مؤسسة كاتوليكية فرنسية ،ام اعطاكم ترخيص في مدينة القنيطرة لطمس ديننا الاسلامي الحنيف و استهدافه بقانون مؤسستكم ،ما عليكم الا الرحيل او تغيير قانون المؤسسة

  • مسلم مسالم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:22

    بالنسبة لكاريكاتور الرسول " صلى الله عليه وسلم " يقولون بانها حرية التعبير ولما يتعلق الامر بتلميذة محجبة ،تطبق السنة ، يتدخلون ويريدون محاربة الاسلام ولو في بلادنا ، وهذا يعتبر من الحماقات الكبرى . خصوصا مع فرنسا التي ما زالت تعتقد انها دولة مستعمرة . لكن الامور قد تغيرت بعد الاستقلال … لقد رأيت بام عيني وفي انجىترا بالضبط ، ان المحجبات يعشن حياتهن العادية ويتنقلن بكامل الحرية في مدن انجلترا والكل يكن لهن كل الاحترام ، سواء في الشارع او في الحافلات والاسواق ، خلافا لدولة فرنسا التي تتدخل في امور الدنيا والدين وهذا يخلق لها مشاكل داخلية من طرف الذين لا يقبلون هذه الحماقات …

  • سليم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:24

    كل ما يوجد فوق الاراضي المغربية يخضع للقانون المغربي اما قانونهم يمكنهم أن يطبقوهة في فرنسا

  • ali
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:26

    شكرا للمحامين المتطوعين للدفاع عن حق التلميذ.ة وشكرا الإنصاف من قبل المحكمة وهنيئا لام الطفلة وبارك لها الله فيها. أما المندوبية الإقليمية للتعليم فإنها أصبحت كالبلدية لا يهمها إلا الانتخابات أما مشاكل الافراد يعتبر عبء ثقيل عليهم. ما كانت الامور لتصل إلى المحاكم .فمحاسبة المنذوب الإقليمي سيكون أمرا جيدا .أين دوره وصلاحياته أم أنه لا يعلم شيئا

  • BOUYAOMAR
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:26

    en FRANCE oui mais pas au MAROC quant même

  • لا شئ يسمو على دستور المملكة
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:29

    إنّ في رفض السماح لتلميذة بالتمدرس بحجّة ارتدائها الحجاب "تحديا على عدة مستويات، أولها تحد لأربعين ملبون مغربي ومغربية من طنجة الى لكويرة الدين وافقوا على دستور الممملكة المغربية ثانيا تحد لكل الجهات الوصية على القطاع، ممثلة في المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، التي من المفروض أن تكون ساهرة وعارفة لما يجري داخل المؤسسات التعليمية، ولهذا النوع من المضايقات، وثالثا تحد للمجتمع التعليمي ككلّ، رابعاً تحد على المستوى الحقوقي المغربي".

  • سعيد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:30

    أولا مبروك للفتاة لنيل حريتها في ان تلبس ما تشاء.
    وثانيا انا في شوق كبير ماذا سيتحفنا به عبقري هذا الزمان والعالم الكبير الذي اتحف العالم باختراعاته واكتشافاته الغير المحدودة المسمى أحمد عصيد..

  • محمد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:31

    والله أنا على مائدة الإفطار، فرحت فرحة كبيرة الحمدلله أسعدك الله يا ناشر هذا الخبر

  • France
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:34

    الحمد لله.بداية الاستقلال الفعلي عن فرنسا.خطوة بخطوة حتى ناخذ استقلالنا الكامل.الله يرحم ليرباك اسي القاضي.

  • غيثة
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:35

    ألف الف مبرمك لإبنتنا، كما تدين تدان …ببلدهم تمنع بنات المسلمين و اللدين غالبيتهم مغربيات من الولوج المدارس بالحجاب إحتجاجا بسياسة الائكية لبلدهم فنحن هنا عزنا الإسلام و ثوابته فدستورنا يكرس دالك فبمدارسنا لا يمنع ارتداء الحجاب للطالبات و المعلمات و الموظفات….فيه مثل مغربي يقول ( بركني و عركني)

  • منصف
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:39

    عاشت السيادة المغربية وتحية إجلال وتقدير للقضاء وللمحامين المؤازرين .. حقا ماضاع حق وراءه طالب ..
    التلميذة أدعو لها بكل النجاح والتوفيق ولتكن أما وامرأة رائدة نافعة لمستقبل هذا البلد الأمين. وتحية لوالديها الذين التجأوا للقضاء ولم يركنوا للذل.

  • هاااني هولندا
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:40

    ألف مبروك للتلميذة و عائلتها. كنت أنتظر قرار المحكمة بتلهف و الشك يساورني بأن القضاء يمكن أن يحابي المؤسسة لأنها فرنسية. الحمد لله على كل حال. تحياتي من هولندا مع متمنياتي للتلميذة بتدارك ما فاتها من دروس و التوفيق لها. الحجاب سترة و منظر أخاذ.

  • oum joud
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:41

    هنيئا لك و مسيرة موفقة بإذن الله

  • Roussya
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:42

    العز وتحية إجلال وتقدير للقاضي اللذي قضى بسماح للتلميذة بمتابعة دراستها بهاذه المدرسة ، ومن يريد أن يفرض النظام الداخلي بمنع الحجاب على العفيفات الشريفات ما عليه الا ان يطبقه في بلده فرنسا أو غيرها , واللي ما عجبو الحال يرحل عن أرض المغرب .
    هاذا هو مبدأ فرنسا لي معجبو الحال في فرنسا يرحل عن فرنسا .
    المغرب للمغاربة الرجال وشعارنا دائما الله الوطن الملك ، والموت للخونة.
    فرنسا تجبر كل مواطن أن يخضع لنظامها داخل أرضها فرنسا وتطالبهم بالاندماج والخضوع لنظام العلمانية ، Laïcité

  • شناب
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:42

    ا لتلميذة الذكية قالت كلاما حكيما لايخطرببال الفقيه عصيد .ماشاء الله.حفظها الله وفتح لها ابواب الخير.

  • رشيد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:46

    يجب على وزارة التعليم بمتابعة هده المدرسة ومديرها ومراقبتها لكي لا يتكرر ما فعلته مع هدة التلميدة وعلى الحفاض على تسجيلها السنة القادمة. أما المدير فهو دون المستوى يريد أن يفرض قرارا على التلاميد ولا يريدهم اللجوء إلى القضاء حتى وإن كانو مضلومين

  • Citoyen
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:46

    السؤال المطروح الان هو ما مستقبل هاته الطفلة الآن بعد هاته الضجة؟ من الرابح في الاخير؟ ليست حرية المرءة المغربية بالطبع

  • Benissnassen
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:47

    Dans un état de droit on respecte hiérarchie des normes dans ce cas. la justice a respecter hiérarchie a savoir la constitution comme une norme suprême qui prime sur le règlement évoqué par cette école.

  • جاء الحق وزهق البطل
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:47

    لقد جاء الحق وزهق الباطل ان البطل كان زهوقا نعم الحكم في هده القضية ورعاكم الله وسدد خطاكم الحق هو الحق العلم لايوجد فيه امتيازات والعقل هو صاحب كل الامتيازات وخاصة نعيش وندرس في وطننا نحن كمحافظين للعيش مع الجميع لكم دينكم ولي ديني يجب على هده المؤسسة ان تطبق القانون المغربي كما هم يطبقون علينا قانونهم في بلدهم نحن في الداخل ليس في الخرج تحيتي الخالصة للقضاء المغربي في حكمه لهده البنت المظلومة في الدراسة وشكرا لكم ايها الفاضي الشجاع الوطن اولا

  • الطوزي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:50

    بجب كذلك ردع بعض الشركات الخاصة المفرنسة التي تقصي المحجبات من حقهم قي العمل وعدم قبول ترشيحهم للعمل بدعوي لبسهم الحجاب وبالتالي حرمانهم من حقهم الدستوري في العمل

  • مواطنة تحب بلدها
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:51

    ظهر الحق بانتصار الإسلام الدين الذي جمعنا كلنا بتوحيد الله ولا شيء غير الله ، الحمد لله على نعمة الإسلام.

  • أستاذ مصدوم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:53

    la question qui se pose est ce que fait cette école au Maroc si elle ne respecte pas les lois du pays.A mon humble avis ,l'ère du colonialisme est révolu à jamais.Beaucoup de choses se passent au sein des écoles étrangères et c'est primordial qu'elles doivent être sur la mire du ministère de l'éducation nationale

  • نصيحة
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:54

    الحرية الفردية حق كوني والحكم كان في إطار القانون لكن لمصلحة الفتاة يجب عليها اختيار مدرسة أخرى لأنها رغم الحكم ستواجه الأمرين مع هيئة التدريس و الإدارة على الأغلب ودلك ليس جيدا لتحصيلها الدراسي و الله اعلم.

  • no comment
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 17:55

    كان بالأحرى ان تنتصر وزارة التعليم للتلميذة بصفتها الوصية على القطاع و ليس القضاء و لكن الحمد لله لا زال بصيص من الأمل

  • الحسين
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:01

    المؤسسين لهذه المدرسة يجهلون اويظنون ان المملكة المغربية مازالت تحت الاستعمار الفرنسي. نشكر العدالة المغربية التي انتصرت للحق والعدل أساس الملك.
    والشكر أيضا لأسرة التلميذة التي ناضلت ليس فقط لابنتها بل لجميع المغاربة.

  • ماجد واويزغت
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:02

    ألف مبروك يحيى العدل …………

  • patriote
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:05

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    استغرب لهذه القضية كيف تتجرأ مؤسسة خارجية في هذا البلد تعاملها بعقلية المستعمر مع مواطن في بلده المستقل ودستوره الذي يمنحه كامل الحقوق محفوظة
    وهل هذه المؤسسة لم تطلع على قوانين البلاد قبل أن تضع قانونها ام جاءت تفتي علينا قوانينها المحمولة من بلادها
    اليس عندنا مراقب ولجن مراقبة؟

  • jamit
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:10

    كان على التلميذة ان تغير هذه المؤسسة الى مؤسسة اسلامية تدرس التربية الاسلامية و العربية ولا يجب عليها ان تبقى في مؤسستها الحاليةالكاثيلوكية المسيحية .

  • lmoubita
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:11

    Le Maroc est le pays de la liberté. La France est devenue une dictature qui impose aux gens comment ils doivent s'habiller !
    C'est pour ça que le monde entier aime et respecte mon pays tandis que ce monde méprise les français à cause de la politique raciste de leur pays.

  • AMIR
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:15

    نحن في المغرب. ولا قانون اخر يعلو على القانون المغربي.
    انتصر الحق. تهاني للطفله. ولا عزاء للمتفرنسين المتملقين الذين ايدو موقف هذه المدرسه الغير قانوني ضد المواطنه المغربيه.

  • وطمي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:21

    مبروك للتلميدة و تحيا العدالة على هدهوالمدرسة ات تعرف انها في دولة مسلمة.

  • ⴻⵍⴱⴰⵀⵉ ⴻⵍⵀⵓⵓⵙⵙⴰⵉⵏⴻ
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:27

    إن تنصروا آلله ينصركم الحق يعلا و لا يعلا عليه القضاء قال كلمة الفصل نعم نحن دولة إسلامية فرنسا فرضت الرسوم على أبناء المهاجرين و لم نتدخل و الحجاب من تقاليدنا الإسلامية ولا نفرضه على أحد حرية شخصية

  • طارق
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:28

    اتعجب لهذه السكيزوفرينيا ، لماذا اصلا تدرس في مدرسة كاثوليكية و هي ملتزمة ?????

  • amagous
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:46

    C'est une erreur grave et tous ceux qui se felicitent de cette decision ont de la haine contre la france,grand allié du maroc sur tous les plans.c'est dommage pour notre pays.Je suis vraiment deçu

  • مدافع أيسر
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:47

    الى رقم 60 jamit
    لا توجد في المغرب مؤسسة اسلامية تدرس فيها التربية الاسلامية والعربية فقط للاطفال.
    الجغرافيا ايضا تدرس باللغة العربية والتاريخ والادب باللغة العربية ايضا
    والرياضيات والعلوم الطبيعية بالعربية ايضا والفيزياء .
    في حين اتفق معك كان على الطفلة ان تدرس في مدارس عامة المغاربة سواء الخاصة او العامة.

  • belbachir
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 18:48

    اللهم انصر دينك وكل من سعى لذلك، الحمد لله على الأقل لا نشعر بغربة في بلدنا الحبيب.

  • مواطنة 1
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:01

    مبروك للتلميذة المسلمة التي تلح على متابعة دراستها بمؤسسة كاتوليكية ، بهذا الحكم سوف لن يتجرأ أي مدير أجنبي على فتح مؤسسته بالمغرب ، وسوف ترون أن هذه التلميذة ستلتحق بإحدى المؤسسات الخصوصية المغربية قريبا لأن هذه المؤسسة الكاتوليكية لن ترضى عن خرق قوانينها الداخلية وستقفل أبوابها وتبحث عن بلد آخر … أتساءل كيف ستصبح العلاقة بين والديها وإدارة المؤسسة !!!!

  • مغربي مسلم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:03

    الله اكبر و لله الحمد و الشكر حتى يرضى جل جلاله،مبروك أختي الكريمة لله العزة و لرسله و المسلمين و المسلمات.

  • عبد الرحمان
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:05

    مبروك عليها وعلى عائلتها ولا عزاء لعصيد وأسياده

  • Hamid
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:15

    مدرسة دون بوسكو بالقنيطرة هي مدرسة كاثوليكية ويمكن ان تأتي منها مثل هذه التصرفات.
    وماذا سنعمل مع مدرسة مغربية 100%، التي تمنع المتحجبات، من ولوجها.
    هذه المدرسة هي : المدرسة المحمدية للمهندسين.
    حلل وناقش

  • mohamed London
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:15

    لقد تغرغرت عيناي بالدموع يريدون تطبيق قانونهم الشيطاني في بلد مسلم انها العجرفة و الكبرياء اذا لم يرقكم الحكم فاجمعوا حقاءبكم وارجعوا إلى بلدكم نحترم قانونكم في بلدكم فاحترموا قانوننا في بلدنا شكرا للقضاء المغربي

  • غيور على دينه
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:18

    شكرًا للقضاء المغربي وهنيئا لتلميذة وأوليائها اللذين اختاروا القضاء نحن في الطريق الصحيح

  • ahmed
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:19

    في جميع الدول هناك مؤسسات خاصة لها قوانين داخلية خاصة تحترم القوانين العامة و لكنها تتشبث بقوانين داخلية, و من بينها المؤسسات التعليمية الاسلامية و اليهودية و المسيحية.
    اما فيما يخص بعض الاسر المغربية فانها تحتقر المدرسة المغربية العمومية و الخصوصية و تسجل ابنائها في المدارس الاجنبية كالمدارس الامريكية او الفرنسية او الليبية او او او
    و هاته التلميدة لن تستطيع الاستمرار في مدرسة لا ترغب في وجودها و ستعاني من صعوبات نفسية شديدة و عليها ان ترضى بالمدرسة المغربية العمومية او الخصوصية رغم ضعفها و ردائتها
    و في الاخير عدد كبير من الاسر المغربية ترسا ابنائها الى اوربا للدراسة و لا يرسلونهم الى الدوا العربية الاسلامية
    و بصفة عامة من مصلحة التلميد احترام القانون الداخلي للمؤسسة او المغادرة الى مؤسسة اخرى
    و الحكم القضائي لن يحل المشكل الحقيقي و هو اختيار المؤسسة المناسبة
    طبقا لما يؤمن به التلميد او ما تؤمن به اسرته
    شكرا

  • adel
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:23

    يحيى العدل في بلدنا الحبيب ماضاع حق واءه طالب وكذلك احيي الاخ دو التعليق الطنز البنفسجي كان في الصميم

  • Jassi
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:25

    لو كانت المأسسه يملكها وزير او برلماني لكات الحكم لصالح الوزير او البرلماني

  • Kamal
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:32

    66
    هذا حكم سيادي لمحكمه مغربيه فوق الارض المغربيه. وليس حكم ضد فرنسا او ضد دوله اخرى.
    لا ادري من اين استنتجت هذا.
    محاكم فرنسا هي الا خرى تصدر أحيانا احكاما لا تعجبنا لكن هي حره في ذالك .ولا يعني انها احكام ضد دوله اخرى.
    المدرسه كما كان نوعها كاثولكيه او هندوسية ليست بسفارة ولا بقنصليه والبتالي نظامها الداخلي يجب ان لا يعارض القانون المغربي.
    لا يمكن ان نكون مع القانون وضده في نفس الوقت .
    هذا لا علاقه له لا بفرنسا ولا بكاثوليك العالم.

  • متتبع مغربي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:38

    الحمد لله لانتصار العدالة شكرا لقضاءنا عامة وهذا الحكم ترك ارتياحا في نفوسنا بحيث تم احترام قانون المملكة وتشريعاتها وشريعتها وسيادتها.وكذا انصاف التلميذة المتضررة…وهذا يذكرني بايام كان الاساتذة الاجانب الذين يدرسوننا يرفضون التذخين علانية في رمضان ويؤجلون ذلك الى حين مغادرتهم لمنازلهم وذلك احتراما وتقديرا لشعور المسلمين المغاربة.

  • bbahmmo moh
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:45

    تحية لهذا القاضي الشجاع ، وهنيئا لهذه الفتاة ولأهلها

  • بدون إسم
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:51

    اللي مفهمتش انا هي محجبة وماشية تقرا فمدرسة كاثوليكبة !!!

  • haroun
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:51

    رغم الحكم الصادر تبقى الطفلة القاصر دمية تلاعب بها أناس كانوا بطبلون ويزمرون لمقاطعة كل ما هو فرنسي إلا أنهم اليوم يأخدون معارك فارغة للاتحاق بمدرسة فرنسية في أرض المغرب. نتمنى أن لا يأثر هذا الموضوع على مستقبل البنت وأن لا يكون له انعكاسات عليها في حياتها العادية عندما ترشد وتخط مسارها في الحياة الدنيا.

  • عربي مغربي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:52

    ويقول النّظام الداخليّ لمؤسّسة "دون بوسكو" في فقرة خاصّة باللباس إنّ الرّأس يجب أن يكون مكشوفا داخل أسوارها
    مذا يحسبون انفسهم سفارة فرنسية يريدون احتساب مدرسة فوق التراب المغربي من التراب الفرنسي بدون خجل هاد فرانساويين طغاو بزاف يجب حذف اللغة الفرنسية من تعليم المغاربة و اللجوء للغة الانجليزية التي هي لغة عالمية و يمكن ان تفتح آفاق في العالم للمغاربة و اولادنا

  • وجدي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:55

    مدرسة كاثوليكية في المغرب
    ما هو هدفها
    ببساطة تنصير المغاربة

    افيقوا من سباتكم

    حسب راي ماذا تفعل هذه التلميذة في مدرسة كاثوليكية ، هل سوف تتعلم امور الدين ام تتعلم النصرانية
    لا حول و لا قوة الا بالله العظيم

  • Ali
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 19:58

    هذا من أبسط حقوق الإنسان. تحية إجلال وتقدير للتلميذة وللأسرة التي تمسكت بحقها ودافعت عنه في وجه العلمانية ذات العشر أوجه.

  • مرتن بري دو كيس
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:09

    الحمد لله على نعمة الاسلام..والعدل فيه سيف من حرير…واعان الله كل سعى في هذه الحسنة من والدين ومحاين.وقضاة..وكل الشعب المغربي الذي يغار على دينه ومقدساته..والحرية فيه….التي لا تتعدى حرية الغير وتقف حيث تبدا حريات الاخرين….والصرامة في بعض المواقف تجعلنا فخورين اكثر ببلادنا وبمن لهم الامر علينا..فهنيءا للتلنيذة استانافها لدروسها ..وعلى راسها حجاب الوقار .الذي لا يؤذى به احد ولا يؤذي احد …..

  • مغربي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:20

    العز للقضاء المغربي
    ولكل مغربي فخرو وغيور على وطنه وقيمه ونسائه وابنائه
    تحية واحترامنا للقضاء المغربي
    ان تنصروا الله ينصركم

  • soulaiman
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:26

    معركة ظاهرها فولار أو خرقة و جوهرها سياسة ..و الضحية طفلة بريئة أقحمت في أشياء و صراعات أكبر منها مع تلقينها بعض المفردات كيكور بئيس يحاول عبثا إخفاء حقائق هذه الدعوى القضائية المرفوعة ضد المدرسة.
    لو استثمرت عائلة الطفلة تلك الجهود، التي بذرتها من أجل خرقة حولها الجهلة إلى ركن في الدين وهو براء من ذلك، أقول لو بذلت تلك الجهود من أجل تعليم ابنتها أو البحث عن مدرسة أخرى تلائمها لكان أفضل لها و لتجنبت المضاعفات النفسية التي ستلحق بالتأكيد الطفلة المسكينة حتى لو بدا لعائلتها أنها هي المنتصرة..
    أما المتشدقون بالدفاع عن الإسلام فمعروف عنكم أنكم تتقنون فن خوض المعارك الشكلية من أجل الربح الإعلامي و الكسب الانتخابي أما المعارك الحقيقية من أجل الكرامة و الحق في الشغل و الصحة …فلم نر أبدا منكم شيئا في هذا الجانب
    و لله في خلقه شؤون

  • Le révolté
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:32

    متى كانت لطفل عمره 12سنة قناعة في ارتداء لباس أثار جدلا على المستوى العالمي؟ أم هده الطفلة تتحمل كل المسؤولية في هذه القضية التي لا أضن أنها ستخدم مستقبل طفلتها في هده المؤسسة الأجنبية والكاثوليكية فوق دالك. ولا أضن أن اغلبية آباء تلاميذ هذه المؤسسة سوف يرضون بما حكمت به المحكمة لأن اختيارهم لمثل هده المؤسسات يتناسب مع مواقفهم من التعليم العصري.

  • farid
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:41

    إلى رقم 60 ورقم 81:
    عندكوم الصح مني هاد الوليدين وبنتهوم كيهمهوم الإسلام والحجاب وحتى النقاب كاع علاش مسجلين بنتهوم المسلمة المخلصة لإسلامها فمدرسة كاثوليكية؟؟؟!!!! وفي دولة إسلامية؟؟؟؟!!!! العجب على تناقض كيعيش فيه العقل العربي الإسلامي!!!!!!!!
    هم في الأصل متايقينش في المدرسة المغربية الإسلامية وفي الحكومة المغربية الإسلامية وكيحسوا بالنقص إلى دخلوا بنتهوم تقرا مع ولاد المسلمين فسيستيم مغربي إسلامي، حيث كيحسوا بالفخر والعزة مع النموذج الكاتوليكي.
    وبلا متشدكوم الحماسة الخاوية وتعلقوا بلا عقل غير بالعاطفة الجاهلية.
    مسوقيش را هادا هو مقصودهوم من تسجيل بنتهوم فمدرسة مسيحية، باش يتعلاوا بها لأنهم يحسون بالإحتقار لكل ما هو مغربي إسلامي.
    الدين غير فالقشور الفولار ماشي هو الدين؛ راه الموقف والعمل.

  • غرباوي مهاجر
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:42

    مبروك لطفلة!
    وشكر: للقضاء، والمجموعة من المحامين الرافضين تلقّي أيّ أتعاب على هذه القضية، و"هسبريس" على تتبع هذه الأخبار.
    كما اتمنا لها دراسة موفقة بدون تغير اي شيء سواء مع المسؤولين عن المؤسسة او الأساتذة ورفاقها.

  • مواطن
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 20:45

    شخصيا اعتبر ان الحكم لم يصادف الصواب.
    لماذا
    لانه عندما قامت الأسرة بتسجيل الفتاة فإنها تكون قد قبلت النظام الداخلي للمؤسسة.
    ثانيا مادام هذا الحكم يتحدث عن الدستور اقول اليست المبالغ المفروضة على الأسر خرقا للدستور.
    اليس خلق تعليم للنخبة وتعليم للطبقات الشعبية خرق للدستور.
    في النهاية سيفرض نظام جديد على المدرسة وستصبح كاخواتها.
    وهنيئا لتجار الدين وسنرى دعاوى اخرى لكن لن نرى دعاوى ضد الظلم الاجتماعي والتقاعد الغير اخلاقي ……

  • الكاثوليكية
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:01

    يجب تكاثر المدارس الكاثوليكية في المغرب لان المغاربة يفضلونها على الاسلامية ادا كانت موجودة اصلا لا برامجها تنشد على تعاليم المسيح.سبحان الله يامغاربة توصون لكم المشية

  • عمر
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:03

    كنتمنا يوما ما طرد و اغلاق جميع المؤسسات الفرنسية،المتواجدة في المغرب زيادة على مقاطعة كل المنتجات في سبيل الله واحتجاجا على الرسوم المسيئة لحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

  • مواطن من ألمانيا
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:08

    ردا على : 90 – farid

    بارك الله فيك والله يكثر من أمثالك

    أثلجت صدري

    للأسف ما زالت الناس تعيش في تناقض

    اللغة الفرنسية لغة ميتة

    وفرنسا بدون مستعمراتها القديمة حتى هي ستموت

    قيمة التعليم النظام الفرنسي سيبقى فقط ما دام أبناء فرنسا يسيرون أمورنا

    إن شاء الله سنتحرر من كل ما هو فرنسي وكل من يرفع من ما هو فرنسي

    اتْشِي اتْشِي في بداية نهايتهم

  • Roussya
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:11

    الاسلام ظهر منذ القدم 622 ميلادية ، ولم يتغير لانه منزل من الله .
    العلمانية Laiicité ظهرت فقط 1879 , مفصل الدين عن السياسة ومبادأها لكل شخص حرية إعتقاد ما يشاء أو لا يعتقد أي شيء , ومع ذالك يحرمون على المسلمين المساجد ويغلفونها ويمنعون المسلمين من معتقدهم ، اذن الفرنسيين شعب سكيزوفرين.
    وغالبية الفرنسيين لا يعتقدون أي شيء : الحيوانات تعتقد بالله : وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون .

  • باسم الحرية
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:13

    اخواني مدام الحكم صدر في حق قضيت الفتات لا تخفون عليها ويقول لهم القاضي ان عدتم عدنا نحن في مملكة ليس في جمهورية يجب ان يطبقوا الحكم الدي صدر عليم من الاول الى الاخر باسم الحرية التي كما هم يزعمون بها كل واحد حر في موطنه والسلام

  • مواطن2
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:13

    اتفق تماما مع صاحب التعليق 92- مواطن – ولابد من التذكير بان التعليم الخاص بصفة عامة هو تعليم للنخبة الميسورة . اما الفئة " المكسورة " فلا حق لها لا في التعليم الخاص ولا في التعليم الكاتوليكي ولا في البعثات الاجنبية. المحكمة لابد ان تحكم لصالح التلميذة لان الموضوع يدخل في اطار " الدين " الذي هو دين الدولة. لكن الامر يتعلق ببعثة اجنبية والواقع يفرض الامتثال لقوانينها الداخلية – مع كل التقدير والاحترام للقضاء المغربي – وفي الحقيقة – المرء في مثل هاته الحالات قد لا يفهم شيئا.

  • القسّ رشيد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:14

    حقيقة هذا العبث والسفسطائية!
    إذًا كان هكذا فمن حقّكم. لكن ماذا تقولون حينما تريدون تطبيق وعيش أفكاركم على الدول ومواطنيها التي تلجئون إليها في الغرب؟!
    تسمحون لأنفسكم ببعض الأمور وتمنعونها عن الآخرين!

    لكن المشكلة في الدول الغربية التي تسمح لكم بذلك وأقول معتذرًا ومع احترامي لهم هذا من سذاجتكم!!!

  • محارب الفساد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:27

    هنا السؤال ……كيف حصلت هذه المؤسسة على الترخيص دون الاطلاع على قانونها الداخلي ……؟ الله يخليكم يجوبني شي مسؤول من دوي الاختصاص ….وشكرا

  • جنوبي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:45

    معنى هذا أن للمؤسسة هدفا مبطنا والا فان العلم حق لكل انسان بغض النظر عن انتمائه مسلم، يهودي، نصراني،بوذي وهلم جرا وتحية للقضاء المغربي حين انتصر لدستور البلاد .

  • عباس
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:45

    بصراحة مثل هذا القضاء الذي يبقي املا بان مازال هناك خير و عدل في البلاد

  • Roma di giorno
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:47

    هل يمكن للمحجبات ولوج سلك الشرطة،و الدرك و الجيش؟طبعا لا في بلد إسلامي مثل المغرب.
    والقاضي يفرض على مدرسة كاثوليكية اجنبية استقبال فتاة بالحجاب.
    قمة النفاق

  • اللهم ارفع عنا البلاء والوباء
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:51

    الله اكبر و لله الحمد ، ولله الامر من قبل و من بعد ، اللهم اجزي هؤلاء القضاة خير جزاء عندك إذ اعدلو في حكمهم و انصفو التلميذة المظلومة من كيد استعلاء الاستعماريين وهم مستوطنون في بلد مسلم غير بلدهم ولا يحترمون قانون البلد المستضيف لهم هل سولت لهم انفسهم وظنو انهم في مستعمرة فرنسية وراء البحار .

  • SAMIR
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:51

    هذه مدرسه قد تكون اجنبيه او من الفضاء الخارجي يطبق عليها القانون المحلي في اي دوله في العالم . فقط البعثات الدبلوماسية ينجون من ذالك ودائما داخل بنايتهن طبعا .
    هكذا وبهذه البساطه. وليس هناك استثتئات اخرى.
    المدرسه هذه قد يكون لها نظام داخلي لكن لا يمكن ان يكون معارضا لقانون الدوله التي تتواجد فيه. ولي مبغاتش ادير الحجاب مديروهش لا احد.مرغما على ذالك لكن لا يمكن منع من تريد ارتدائه على ارتدائه بغض المكان الذي تتواجد فيه.
    واش بغيتو نخالفو القانون باش يبقاو على خاطرهم المتفرنسين عندنا ولا .

  • جنوبي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:54

    من المعلوم أن المسطرة الاستعجالية التي هي من اختصاص رئيس المحكمة تصدر أوامرها من طرف رئيس المحكمة دونما مساعدة كاتب الضبط وفي غياب الاطراف لكن تحية للدفاع الذي تقدم بالمقال الاستعجالي فمن المؤكد أنه أسسه من الناحية القانوزية.

  • Hani
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 22:04

    القانون الداخلي للمؤسسة يتوافق مع القانون الفرنسي ويتعارض مع القانون المغربي ،المسؤلون عن المؤسسة اخطأوا في التواريخ
    ما قبل 1956 وبعده . او هي محاولة جس النبض.

  • Moi meme
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 22:05

    سأحاول أن أوصل هذا الحكم إلى ايام بعض المسؤولين الفرنسيين
    فرنسا تريد أن تعطي درس في الحريات وفي بلدها الحريات مغتصبة
    وأخبرهم بأن الفرنسي انسان جاهل لكنه فيه الكبرياء والكبر و هذا ناتج عن مركب نقص اتجاه الدول التي لازالت تتشبت بمبادئ الأخلاق التي فقدت في فرنسا
    يجب أن تعرفوا بان في فرنسا الجرائم ضد الاصول والعائلة كثيرة جدا .

  • مواطن مغربي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 22:11

    يجب على المدرسة ان تحترم القانون والدستور والدين والمواطن المغربي والا وجب سحب الرخصة منها واغلاقها.
    وتدهب إلى فرنسا لمجاورة مقر مجلة شارل أبدو.
    يجب اتخاد الصرامة اللازمة . الدولة من ترفض الشروط ويجب أن تطبق.

  • El oufir
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 22:41

    Je suis pas d'accord avec la décision de ce juge ! …

  • عبدول
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 22:56

    ما هو الفصل الدستوري الذي تم خرقه؟

  • Franco-Marocain
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 22:58

    Comme c'est sûr qu'elle voudra faire aussi ses études supérieurs en France, que pourra t-elle faire si le consulat de France lui refuse son visa, non pas parce-qu'elle est voilée, des milliers d'étudiantes voilées arrivent chaque année en France, mais parce-qu'elle a prouvé qu'elle n'a aucun respect pour les règles de son établissement et qu'elle voudra faire pareil partout.

  • مغربي
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 23:17

    هادشي لخاصوا يكون ماشي عايشين في بلادنا و باغين يفرضوا قوانين ديالهم مدام عايشين في المغرب اما يلتازموا بقوانين ديالنا اما يهزوا قلوعهم و يمشيو يقلبوا فين يديروا مدرسة اشنو بغاو البنات يجيو بالصايات باغين بناتنا يتعراو باش يلاه يتسماو تيقراو فديك المدرسة بناقص من مدرستهم و تعليمهم

  • Hassan
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 23:20

    قبل الثمانينات لم يكن أحد يتكلم عن الحجاب وحتى الممارسات الدينية كانت تقتصر على الصلوات الخمس وصيام رمضان والحج غالبا بعد التقاعد

    منذ ذلك أي أكثر من 30 سنة كثرت المساجد ، كثر الحجاب ، كثرت اللحي، كثر الحديث عن الحلال و الحرام، كثر صلوات التراويح ، كثر ختم القرآن، كثر صيام النوافل، كثر المعتمرون …

    بالله عليكم دلوني عن شيء واحد تحسن في أخلاق مجتمعنا أو في تعاملاتنا بفضل كل هذا التدين

  • حائر!!!
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 23:20

    إأتونا بعصيد و جماعته حتى يطعن في الحكم و يحلل و يجادل و يهرطق لعله يجد ما يقول في هذه القضية و لكن لا أظن أنه سيفعل !!!

  • تك فريد
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 23:32

    الطفلة لبست الحجاب بمدرسة كلثوليكية ورفضوها لانهم جاتهوم الغيرة لبسات لباس الام التي ولدت اله الكاثوليك.
    اتحدي اي كاثوليكي ان ينحت تمثال لمريم العذرا (ام الاله في المعتقد الكاثوليكي) او يرسمها بدون حجاب

  • ح س
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 23:41

    صحيح أن المحكمة انتصرت لحق التلميذة في متابعة دروسها بموجب القانون والدستور، ولكن السؤال الذي يبقى قائما هل أن رسالة المدارس الكاثوليكية تبقىى محصورة في التعليم ما دامت انها تابعة للكنيسة والكاتب العام لها بالمغرب هو راهب أي أب ، وكون التربية والتعليم للناشىة عملة واحدة ، بحيث لا يمكن فصل التربية على القيم على الهوية والانسية المغربية التي تستمد وقتها من الدين الإسلامي الحنيف عن تلقين المعارف الأخرى في الصغر ، كما أن الكنيسة لم تستمر فتح ابوابها هنا في لمغرب فقط من أجل محاربة الأمية وتعليم وتربية الطفل ونشأته التربية الصالحة ليكون فردا ومواطنا صالحا بدون ان تترك فيه بصمتها الخاصة كخريج لها. رغم أنه من شروط الترخيص لها يبقى تطبيق المقررات المدرسية المغربية .
    قد يتشبث بعض أولياء التلاميذ بتسجيل أبنائهم في المدارس الكاثوليكية رغم وجود المدارس الخاصة والعمومية ومدارس التعليم الاصيل وكأني بهم لا يرضون بالمدرسة المغربية رغم دورها في بناء أجيال من الأطر العالية .
    Peut ê ils veulent le beurre et l'argent du beurre chose qui n'est ps tjrs accéssible. Mais quel beurre

  • ضاهرة الفساد في البلاد...
    الخميس 26 نونبر 2020 - 02:48

    سؤال في الصميم "للأخ الفاضل محارب الفساد"، كيف يمكن ترخيص للمؤسسة مباشرة عملها على التراب الوطني دون الإطلاع على قانونها الداخلي ودلك لمراقبة مدى احترامه للقانون والمبادء السائدة في البلاد حتى نتفادى ولا نسفط في مثل هذه الأمور. فعلا هدا يدل بكل وضوح انه لازال هناك ايادي الفساد في البلاد وجب محارلتها واستئصالها. ..

  • Un danger venant de l'étranger
    الخميس 26 نونبر 2020 - 03:26

    Refuser de permettre à une écolière d'étudier sous prétexte de porter le foulard est un défi à plusieurs niveaux, dont le premier est celui le défi de quarante millions de Marocains de Tanger à Lagouira qui ont voté la constitution du pays. Deuxièmement, c'est un défi aux organes de tutelle, représentés par la direction régionale du ministère de l'Éducation nationale, censée être vigilante et informée Troisièmement, c'est un défi pour la communauté éducative dans son ensemble, et quatrièmement, un défi au niveau marocain des droits de l'homme. "

  • الشاهد
    الخميس 26 نونبر 2020 - 03:26

    للفائدة العامة ، إقرؤا رسالة : ( المدارس الأجنبية العالمية ) تاريخها ومخاطرها
    للدكتور بكر بن عبد الله
    الكلمة للعلماء ، واللغط للدهماء

  • Adil Z
    الخميس 26 نونبر 2020 - 06:21

    وتكريس ثقافة الدعاء الجماعي هي انعكاس للمجتمعات اليائسة، التي اختارت الاستكانة بدل العمل، ولجأت للنفاق من خلال مظاهر التدين التي لا تغني ولا تسمن من جوع، وبينما تتغنى هذه المجتمعات بازدياد عدد مرتادي المساجد وحفظة القرآن والحجاب "الشرعي" تتدهور الأخلاق تدريجياً، فتقييم الأشخاص بعضهم بعضاً يتم وفق أداء الشعائر والحكم على المظهر لا على الجوهر، وبالتالي لا أهمية للأخلاق في سلم الأولويات، وهذه المجتمعات قهرية بالضرورة، حيث يهتم الفرد برضا الناس أكثر من رضا الله، ويخاف من أحكامهم فيلجأ للرياء والكذب، ويصبح النفاق هو السائد.

    ولا سبيل لنا للخروج مما نحن فيه من حلقة مفرغة إلا بإعادة الاعتبار للقيم الإنسانية وتكريسها في مجتمعاتنا، لتصبح مقياساً للتعامل بين الناس، بغض النظر عن معتقداتهم وأعراقهم وطوائفهم، وآن لنا بعد كل ما جرى ويجري من حروب في بلداننا أن نتعامل مع الآخر المختلف بكونه إنسان قبل أي اعتبار آخر.

  • كمال
    الخميس 26 نونبر 2020 - 07:11

    111 عبدول
    الفصل الثالث من الدستور المغربي يقول .
    الاسلام دين الدوله. والدوله تضمن لكل واحد ممارسه شؤونه الدينيه.
    هذه الفقره لوحدها تمكن القاضي من إصدار الحكم ضد هذه المؤسسه التعليميه.
    المسأله ليس ان تكون مع ارتداء الحجاب او لا المسأله هو احترام القانون لا اكثر ولا اقل.
    شخصيا لو كنت من ديانه اخرى او ببساطه غير دياني لأيدت حق ارتداء الحجاب في اي فضاء عام ومكان. لانه اولا حريه وقناعه شخصيه و ثانيا مطابق للقانون الجاري به العمل في بلادنا.

  • sma
    الخميس 26 نونبر 2020 - 07:22

    الحكم عادل.
    اطلبوا العلم ولو بالصين فما بالك في وطنك!
    اتمنى من المؤسسة ان تتقبله بصدر رحب.

  • سناء الادريسي
    الخميس 26 نونبر 2020 - 08:07

    هذا ليس الحكم العادل اصلا لماذا مثل هذه المؤسسات في البلاد ومن يراقبها ويراقب برنامجها الظاهر والخفي ومن يراقب البيداغوجية المتبعة بها كما كان على المحكمة إغلاق ابوابها نهاءيا. الحمد لله عندنا مدارس حكومية وبالجملة غير المغاربة الله يهديهم كيعجلهم التفاخر والتعلق باحبال الغير ماكين لا دون خوان ولا دون كيشوط كينا المدارس الحكومية فيها قرينا وتربينا وكنا ولازلنا والشكر والحمد لله بشر اما هاذو لكيطلعوا علينا اليوم محال واش فيهم ذرة انسانية واش مؤسسة اجنبية كانوليكية عنربي الطفل المسلم على اخلاق الاسلام والرحمة والمودة والتقدم الاقتصادي للبلاد. هذا عقلكم باقين خاصنا 20000 لكي نصل الى الامام

  • سبويه
    الخميس 26 نونبر 2020 - 08:36

    الفرنسيون يلجؤون إلى القضاء لتمرير قوانينهم
    المنافية لمبادئهم.
    ونحن نلجأ للقضاء لإعلاء كلمة الحق.

  • ديمقراطيتهم الفضفاضة...
    الخميس 26 نونبر 2020 - 08:50

    في الوقت الدي نجد فيه الدولة الفرنسية تغلق المدارس الإسلامية وتصادر المساجد وتغلقها، وترحل قصرا اامتها عن اراضيها بحجة تنامي الاسلام على اراضيها وكل هدا الحيف يتم بطرق سلطوية ومباشرة من اوامر صادرة من وزارة الداخلية دون اللجوء الى القضاء بطريقة ديمقراطية، اقول في نفس هدا الوقت نجد المملكة المغرببة تعظي درسا رائعاً في الديمقراطية لمن يتشدقون بها عن طريقة التعامل وكيفية تدبير ومعالجة الأمور تحت ظل القانون الذي يضمن التعايش والتخوة للجميع دون قهر او تمييز او اقصاء لاي فرض في المجتمع.

  • الباعمراني المغربي
    الخميس 26 نونبر 2020 - 12:45

    . chapeau à notre justice qui confirme sa neutralité.

  • Lao
    الخميس 26 نونبر 2020 - 13:38

    كان من الافضل اغلاق هذه المؤسسة لردع غيرها! اليوم التطاول علي الحجاب والحرية الفردية وغدا التطاول على القرآن! الحكم الصادر هزيل جدا! هذه البنت في غنى عن التمدرس في هذه المؤسسة! انا شخصيا درست خارج المغرب في مدارس دولية حيث رسوم طلاب الاعدادية والثانوية العامة تتراوج بين 10-30 مليون ، بمناهج دراسية لا تسمن ولا تغني من جوع! غلاء واسم المدارس ليس هو كل شيء! تربية الوالدين والتاطير المنزلي اهم خصوصا مع توفر الانترنت واصبح بمقدور التلميذ ان يدرس في بيته افضل من المدرسة…

  • حسن الفارسي بركان
    الخميس 26 نونبر 2020 - 15:47

    اولا شكرا للقضاء المغربي الذي انتصر لهذه الطفلة وانتصر لقيمنا الدينية والوطنية.وعلينا ان نفتخر. .ونتصدى لكل من يمس بكرامة الانسان. فحريتك تنتهي حينما تبدأ حرية الاخرين..وعلى كل شخص ان يحترم غيره في عاداتهم وتقاليدهم شريطة ألا تكون ماسة بالاخلاق والآداب العامة.

  • عبد الحق اهريتان
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:36

    يجب على الوزارة الوصية على مثل هذه المشاريع الاجنبية ، ان تعمم الحكم و بتعبير قوي ،كي يعلم اصحابها انهم يسترزقون فقط ، ولا سلطة لهم على معتقداتنتا .وانهم ليسوا ببعثات دبلوماسية ، بل هي فقط مدارس حرة تبيع خدمة مقابل مبلغ مالي .

  • م س
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:56

    الحمد لله الحمد لله الحمد
    و نرجو لتلك الطفلة و لأبناءنا جميعا أفضل من تلك المدرسة

  • حورية البناني
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 16:23

    يجب سجن المدير لتعذيبه للبنت نفسانيا وجعلها لا تحضر تتلقين دروسها عدة ايام وتبهذيلها في المحاكم ظلما كما يجب عزل الوزير التعليم لعدم تذخله في اول يوم وهذا يدل على لا مبالاته وعدم معرفة مسؤوليته فلماذا هو مسؤول ولا يفعل شيئ فيجب طرده

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 17

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 10

مطالب بفتح محطة ولاد زيان