محكمة كندية تخفف العقوبة ضد "قاتل 6 مصلين"

محكمة كندية تخفف العقوبة ضد "قاتل 6 مصلين"
الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:40

خففت محكمة كندية، الحكم بالسجن المؤبد الصادر على كندي قتل ستة مصلين بالرصاص في أحد مساجد كيبيك في يناير 2017 إلى 25 عاما بدلا من 40 عاما، معتبرة أن سجنه مدى الحياة غير دستوري.

وحكم على ألكسندر بيسونيت، الذي سيبلغ من العمر 31 عاما الأسبوع المقبل، بالسجن المؤبد في 2019 مع عدم إمكانية الإفراج المشروط لمدة 40 عاما.

واعتبرت محكمة الاستئناف في كيبيك بالإجماع “غير دستورية” مادة أدرجت في قانون العقوبات المعدل في 2011، سمحت للقضاة بفرض العقوبة على الكيبيكي بيسونيت.

وتسمح هذه المادة “بإصدار عدد من الأحكام المتتالية بالسجن مدى الحياة لـ25 عاما على مرتكب جرائم عديدة، قبل أن يصبح من الممكن منحه حرية مشروطة لكل جريمة”. ورأت أعلى هيئة قضائية كندية أن المادة تشكل انتهاكا للحقوق والحريات الكندي.

وكان الادعاء طلب حكما بالسجن لـ150 عاما، وهو الأطول في كندا، بينما طالب الدفاع بخفضه إلى 25 عاما.

وحسم القاضي الذي أدار محاكمة بيسونيت الأمر بحكم بالسجن أربعين عاما، لأنه رأى أن “فرض عقوبة تزيد عن العمر المتوقع للقاتل” قد يؤدي إلى “إثارة شكوك في مصداقية النظام القضائي”.

وكان بيسونيت في الـ27 من عمره عند اعتقاله.

وفي قرارها، قالت محكمة استئناف كيبيك إنها متفقة مع قاضي محكمة الدرجة الأولى بأن المادة المدرجة في قانون العقوبات تتعارض مع الميثاق الكندي للحقوق والحريات، الذي يتمتع بقيمة دستورية.

وأوضحت هيئة المحكمة المؤلفة من ثلاثة قضاة أن المادة “تسمح بفرض عقوبة ستكون في جميع الأوقات قاسية وغير منصفة وغير متكافئة بشكل مبالغ فيه”.

وعبر المتحدث باسم مسجد كيبيك، بوفلجة بن عبد الله، عن أسفه. وقال تعليقا على القرار: “خيبة أمل هي الكلمة التي تخطر ببالنا”. وأضاف أن المسجد “سيحتاج إلى الوقت لقراءة القرار” قبل البت في مسألة تقديم طلب استئناف أمام المحكمة العليا لكندا.

وقالت النيابة أيضا إنها ستجري “تحليلا دقيقا” للحكم الذي يطرح “العديد من التساؤلات القانونية المعقدة”، مؤكدة أنها “تفكر في الضحايا والأقارب والمجتمع الذين يجب أن يعيشوا من جديد هذه الأحداث المأساوية في كل مرحلة قضائية.

وكان بيسونيت اقتحم في 29 يناير 2017 مسجد مدينة كيبيك وأطلق الرصاص على أربعين رجلا وأربعة أطفال كانوا يؤدون صلاة العشاء. وقال أحد الشهود خلال المحاكمة إن بيسونيت أطلق عشرات الطلقات ثم تراجع إلى منطقة آمنة لإعادة تحميل مسدسه أربع مرات على الأقل، “كما لو أنه كان يلعب لعبة فيديو”.

وقتل ستة أشخاص وأصيب خمسة آخرون بجروح خطيرة في الاعتداء. وجميع الضحايا من المهاجرين إلى كندا من الجزائر والمغرب وتونس وغينيا.

واعتبرت محكمة الاستئناف في حكمها أن قاضي البداية “أخطأ عندما أعادة كتابة البند” الوارد في قانون العقوبات بدلا من “إبطاله”.

وخلصت إلى أن “المادة 745.51 من القانون الجنائي غير دستورية وتأمر بإلغائها فورا، وأن أي إعادة صياغة لها يجب أن تُترك للهيئة التشريعية”.

وأضافت أنه “يجب بالتالي أن نعود إلى القانون كما كان من قبل (…) ونأمر بأن يتم تقديم فترات عدم إمكانية منح بيسونيت الإفراج المشروط (…) لمدة إجمالية تبلغ 25 عاما”.

وهي تتذكر “بأنه في الواقع حُكم بالسجن مدى الحياة من دون إمكانية طلب الإفراج المشروط لمدة 25 عاما وليس من المؤكد أنه سيتم منحه بالضرورة”.

‫تعليقات الزوار

22
  • وجدة
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:53

    ها أنتم اسمعوا يامسلمين دمنا رخيص وشوفوا وش غادي يتكلم شي واحد لو كان مات واحد كندي أو في اي دوالة أوروبية اول حاجة نسمعها الإرهاب والإسلام

  • كولومبو
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 12:56

    انا مواطن من مدينة الدار البيضاء و حضرت جنازة الفقيد المغربي في مقبرة سيدي مسعود الذي قتل في احد المساجد بكندا رفقة اخرين رميا بالرصاص و استغرب صراحة للحكم المخفف الذي تمتع به الجاني فاي عدالة نتحدث عنها في عالم مازال يفرق بين الأموات من المسلمين و ديانات أخرى ؟

  • مغربي وافتخر
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:00

    انها عدالة الدول الديمقراطية اتجاه المسلمين الذين اصبح دمهم رخيص في زمننا هذا

  • علماني
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:07

    على القظاء الكندي ان يراجع حسابه في هذه القظية اللتي راح ظحية ستة مصليين مسلمين الدستور الكندي لا ينصف المسلمين في كندة

  • عابد
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:08

    التلاعب في الأحكام حتى ببلدان الغرب والديموقراطية والحقوق ووووو ،هنا يتبين لنا الميز العنصري والحقد على العرب والمسلمين بصفة خاصة ،لابد لأهل الضحايا أن يستأنفو الدعوة الى المحكمة العليا لاعادة البحث في هاد الحكم ،هاد المجرم يلزمه المؤبد بدون عفو .

  • متابع هسبريسي
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:19

    هذه رسالة لمن يكسر راسنا بالديمقراطيات الغربية المزيفة وينتقد ويجلد بلده في كل مناسبة. اين هي حقوق الإنسان وحق هؤلاء الشهداء؟ هل ستخرج امنيستي وهيومن رايت واتش وتعلق لافتة في كندا وتندد بهذا التخفيف الذي جاء ليعطي الضوء الأخضر لقتل المسلمين؟ أم أن هؤلاء الحقوقيين من رواد هذه المنظمات لا يظهرون سوى المعاكسة الدولة المغربية عندما تطبق القانون… واقيلا حشمو يعطيو ليه براءة

  • Hamido
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:25

    دون احتساب الجرحى .25 عاما مقابل 6 اموات يعني اربع سنوات مقابل كل روح ازهقها هذا الارهابي .الغريب انه في احدى الدول الاوربية اذا قتلت كلبا فالعقوبة 5 سنوات سجن .وش لكلب اهم من الانسان المسلم؟

  • كاتب
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:37

    المسألة لا علاقة لها بالدم ولا بالدين ولا بالجريمة في حد ذاتها. المسألة دستورية وتتعلق بمدى قانونية الحُكم القضائي الصادر. المرجو قراءة المقال قبل الرّد دون فهم تفاصيل الخبر.

  • مغربي مزابي
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 13:59

    قتل ريجيني في مصر .ايطاليا اقامت الدنيا ولم تقعدها لحدود الساعة امريكا لا زالت تطالب بحقها في قضية البرجين وبكل وقاحة قالوا بأنه كان يزود مسدسه بالدخيرة لأربع مرات وخفف عنه الحكم …هذا الاعدام ما يبردش عليه القلب….الله يحرقوا بنار جهنم لاهو لا لي حكم عليه….

  • driss
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:08

    25 سنة، يعني أن قتل أي شخص يساوي 4 سنوات.

  • ازدواجية شيزوفرينية
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:13

    ازدواجية المعايير عند الدول التي تدعي الديمقراطية هي التي ادت بالعالم اليوم ان يعيش احد احلك عصوره. ان هذا التخفيف تقف من وراءه جهات تضغط لكي تعيش الانسانية التناحر والحقد والكراهية والقتل والعبث بارواح الناس. لقد بلغ عبث الغرب الديمقراطي بان اخرج لنا سفاحي العصر لم تشملهم لامتابعة قضائية ولا حتى نبس بشفاه ولاحتى توبيخ. الملايين ماتوا بالعراق بعبث بوش الابن وتوني بلير ورامسفيلد ومن بعدهم دمر الغرب سوريا واليمن ولا من حسيب. ان السلام الحقيقي لن يتاتى الا حين يفهم كل كائن بشري على وجه هذه البسيطة ان الانسان هو الاول والانسانية جمعاء هي المبتغى الاول والاخير لافرق
    في عدالتها بين اسود وابيض لافرق بين صاحب ملة X وبين صاحب ملة Y وبين صاحب جنسية X ذا الجنسية Y حينها ستعيش الانسانية السلام الحقيقي اما ازذواجية المعايير لم تؤدي بالبشرية الا الى الفظائع والتفرقة والشر.

  • التازي
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:23

    هذا قتل 6 ديال المسلمين تا واحد ماقال عليه ارهابي ولا متطرف وعاد زادوه التخفيف عطاوه 25 سنة وحتا ديك 25 سنة غادي تولي 10 سنوات وغادي يدوز 5 سنوات ويجيه عفو وتطوى القضية اما لو كان شخص عربي قتل اجنبي كون قامت عليه الدنيا وسماوه عمل ارهابي وكاع الدول الاجنبية غادي يدينوا هاد العمل ويحاكمون بالمؤبد واشد العقوبات

  • حسام المغرب
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:34

    بلاد متقدمة في التخلف الأخلاقي هذه هي الدول المسماة (متقدمة) واحد قاتل ستة أشخاص عزل بلا سلاح ويحكم عليه بأربعين سنة ! بل ويتم جزاؤه بالتخفبف لاحول ولاقوة إلا بالله .ثم يتساءلون لماذا ينتشر الاجرام ولماذا يتغول المجرمون !؟ في الحقيقة الذي يجب ان بخاكم اولا هم القضاة و من يسنون هذه القوانين الفاسدة التي تشجع المجرمين و تكافؤهم مما يؤدي الى مزيد من الضحايا !

  • خالد
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 14:38

    الى المسمى كاتب كان عليك قول ان هدا الدستور وضعي لخدمة مصالحهم يغيرون فيه حسب رغباتهم

  • Hassan
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 15:00

    هذا تشجيع على القتل!!!!! فمثلا اذ قتل متطرف 100 انسان فالعقوبة لن تزيد إذا على 25 عاماً ، اي 3 أشهر عن كلي نفس. سيقولون ان الحكم بالمؤبد غير دستوري!!! ياللعجب على الديمقراطية الغربية

  • كاتب
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 15:40

    نعم الدستور والقوانين الجنائية هي قوانين وضعية يُغيرها الشعب مضامينه عن طريق السلط المنتخبة وهذا هو التعريف التلقائي للديموقراطية. الخبر يتعلق بخلاف قانوني صرف لاعلاقة له ببشاعة الفعل الإجرامي وتحريف النقاش من نقاش قانوني صحي هدفه إصدار حُكم مُلزم ينسخ روح الدستور نحو نقاش إيديولوجي هو قراءة غير سليمة لمضمون الخبر.

  • لحسن
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 15:48

    اعتقد ان الحكم المخفف سيطبق ليس فقط على هذا المجرم الذي قتل بدم بارد مصلين يؤدون فريضتهم الدينية . معنى ذلك ان هذه الدول تسير نحو تشجيع الاجرام وخاصة الذي يصدر عن متطرفين وهذا هو الخطير ! فعوض ردع المجرمين تطبق عليهم عقوبات مخففة .ما نملك كمسلمين وكمغاربة هو ان ندد عاليا لان الذين قتلوا مسلمين واعتقد ان اليهود سيقومون بنفس التنديد لو قتل البعض من ذويهم بهذه الطريقة الوحشية المجانية .يجب ان تنظم وقفات احتجاجية ضد هذا القانون الأعوج الذي يسير نحو حماية المجرمين وليس المجتمع .

  • متابع هسبريسي
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 16:16

    الى الاخ المسمى كاتب، لا يا صديقي الاخوة المعلقين لهم كل الحق في انتقاد كندا بسبب الازدواجية في المعايير عند الغرب في التعامل مع قضايا الإرهاب. انت تتكلم بلغة قانونية وسارد عليك بطريقة قانونية .اولا تأكد انه لو كان الفاعل مسلم وقتل مسيحيين في كنيسة فتأكد ان هذا الدستور الوضعي لن يرحمه بل سيتم الحكم عليه باقسى ماهو موجود في القانون الجنائي الكندي ولن تكون هناك اي مراجعة دستورية للحكم ولتأكيد حقيقة زيف عدالة الغرب فساذكرك بمعتقل غوانتانامو الذي اعتقلت فيه أمريكا مسلمين من كل أنحاء العالم بدون محاكمة وهذا الأمر مخالف للقوانين والدستور الأمريكي بل فتح معتقل للتعذيب والحبس خارج القانون أمر مخالف للاسس التي بني عليها الدستور الأمريكي وهو الأمر الذي أثار نقاشا حول قانونية و دستورية معتقل غوانتانامو لكن وزارة العدل الأمريكية ضربت بعرض الحائط لكل قوانينها ودستور أمريكا الذي يقدسونه لان الأمر يتعلق بمعتقلين من الديانة الإسلامية. إذن لا أريد سماع اي تبرير قانوني لما قامت به كندا بل ما وقع هو دليل على العنصرية والميز الذي يمارس ضد المسلمين في الغرب ذو الديموقراطية المفصلة حسب ديانة المواطن.

  • بالعمري
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 16:21

    في سنة 1984 إقتحم عسكري البرلمان الكيبيكي بكندا وقتل 3 أشخاص وجرح 13 آخرين وتم الحكم على الجاني ب 25 سنة وعند الإستئناف حكم عليه بالسجن المؤبد، ولكن مع إمكانية الإفراج بعد 10 سنوات.
    في عام 1993 ، اعتبر الجاني أنه لم يعد يمثل تهديدًا للمجتمع. لذلك تم الإفراج المشروط عنه عام 1993. هذا يعني أنه قضى 9 سنوات.
    القضاة يطبقون القوانين التي أقرها المشرعون ولهذا عندما يحكم القضاة على مجرم في المغرب مثلا يجد المواطنون في بعض الأحيان أن العقوبات لا تتناسب مع الجرم المقترف وهذا ليس خطأ القضاة بل خطأ المشرعين ولا علاقة له بالعنصرية أو بمحابات المجرمين. الكل رأى كيف تعاطف الكيبيكيون وجميع الكنديين مع ضحايا المسجد ولا ننسى كذلك تعاطف نيوزيلاندا مع المسلمين في حادثة إطلاق النار.
    كفاكم من المظلومية والإيمان بنظرية المؤامرة.

  • مسرحية كندية..
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 16:38

    لماذا لم نسمع كلمة إرهابي مسيحي. . لو ان كندي واحد قتل في كنيسة ﻻقاموا الدنيا واقعدوها وسمعنا صباح مساء إرهاب وووو… ! وﻻ يستبعد ان يعفى عنه بعد خمس سنوات. .. اين انتم ياحكام العرب…..!!!

  • كاتب
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 18:25

    لا أرى أي "طريقة قانونية" في ردّك بل أكدت عدم قرائتكم نص الخبر وضبابية فهم القضية. دفاع الضحايا طالب بحكم مدته 150 عاماً وهو حُكم يتنافى مع القانون الكندي لأنه لا يُمكن للمجرم أن يقضي كافة سنوات الحُكم في السّجن وبالتالي فعدد سنوات الحُكم تُصبح ذات طبيعة "صورية" غير قابلة للتحقيق. الحُكم القضائي الصادر إستند على قانون تشريعي لسنة 2011 يُمنع فيه القضاة من الحُكم بإطلاق السراح المشروط عِند إستنفاد 25 سنة قابلة للتجديد عن "كل جريمة قتل" في حالة قتل متسلسل. هذا القانون سقط بإعتباره غير دستوري لكن الحُكم القضائي المستند عليه لم يتم مراجعته إلا هذا الأسبوع. ولو قرأت ملخص مداخلة دفاع المجرم المكونة من 42 صفحة، فقط سطروا على موقفهم المستنكر من همجية أفعال المجرم، أي موكلهم، نحو الضحايا ونحو المسلمين في كندا لدلالة القتل داخل المسجد. حجج الغرب، معتقل غوانتانامو و"ولو كان المجرم مسلماً.. " ما هي إلا تأكيد على عدم قراءة الخبر ولا التحري عن القضية قبل التعليق.

  • معقوووول
    السبت 28 نونبر 2020 - 06:29

    واضح الكيل بمكيالين سيما عندما يتعلق بديانة الجاني ..التطرف منبوذ في جميع الاحوال!
    ثم من المسؤول عن دفع الناس للهجرة أساساً ؟
    مجرد سؤال !

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 111

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 43

الفرعون الأمازيغي شيشنق