محمد حسن الجندي يحتفي بعبد الله شقرون: شيخ دائم الشباب

محمد حسن الجندي يحتفي بعبد الله شقرون: شيخ دائم الشباب
الأحد 17 يوليوز 2016 - 06:00

إذا كان للجُحودِ والنُكران إثمٌ يُوازي العُقوق، وإذا كان العقوقُ من أكبر الرذائل، فإن الاعتراف لذوِي الفضل بفضلهم يُعتبر أبهى وأسمى وقمةَ الفضائل.

وأبو جمال، ونبيلة، وكريم، أمدَ اللهُ في عُمرهِ مع نعمة الصحة لِتَذوق المزيد من نكهة ثماره التي أينعت في أسرته الكبرى، وأزهرت بالحفدة في أسرته الصغرى، قد شمل فضله كُل مراحل التأسيس لظاهرة الفن الحديث في هذه المملكة المصونة بسِترِ الله، منذُ العُقودِ الأولى من القرن العشرين، إسوة ببعض الرواد الأشقاء، وسَبْقًا في مقدمةِ دُولٍ أخرى من الإخوة والأصدقاء.

بالطبع لن يُمكنني المجالُ المُتاحُ لهذه المداخلة من أن أتحدث عن مرحلة النشأةِ والتكوين لمُعلمِي، ولا عن ما قرأته وسمعته عنه، عِلمًا أنَ أستاذنا قد “طْرْقْ هَذْ المْسْمَارْ” بِيَراعه، وأصبحتْ بحمدِ الله كلُ الخزاناتِ العامة والشخصية، تضم بين رُفوفها كُنوزه المُحَفِزَةَ، المُفقهةَ في شتَى مجالات الإبداع، إلى جانب قراطيسِ وثائقهِ النادرة التي لا تَكتَمِلُ حُجةٌ في مجال الإعلام والفن في بلادنا بدونها.

وكما علمني، فكُل مالم أقدر أن أدركَه كلَه، احتميت بتقنية الكتابة، كي ألخص لُبَهُ وجُلَه، مُنطلقا من نظرتي الأولى سنة 1956، وأنا أزاحم زملائي فوق الرُكح، نتجاذب أطراف جُزئيْ السِتارة، لنُكَوِن دائرة تلصُصٍ على الحضور داخل القاعة، نترقبُ ولوج أول لجنة وطنية لاختيار أجود العروض المسرحية، وهي اللجنة التي كان يرأسها هو نَفْسُه.

ورغم أن مجلة “المشاهد” التي كان يصدرها جاره وصديقه، قيدوم الصحفيين مصطفى العلوي، كانت قد خصصت قبل تلك الزيارة، روبرطاجا خاصا عن أبرز تحرُكات المُعلم من أجل فرض فرقة وطنية إذاعية، فإنني شعرت منذ ظهوره يتقدم أعضاء اللجنة داخل مسرح الكازينو بمراكش، شعرتُ وكأنني أراه لأول مرة: شابٌ، وسيمٌ، كثيف شعرِ رأسٍ لا يخضعُ لتسريحات الموضة، ولا يغريه ما في الحركة الفنية البوهيمية من فوضى.

بعد عرض مسرحيتنا ” هكذا قضت الأحوال” للكاتب اللبناني “عيسى سبا”، صَعَدَ بتواضعه الدائم، ودَمَاثَةِ خُلقه المُلازم، ليُسمعنا كلمات الإعجاب والتنويه.

في ذلك اليوم عبرتُ له عن رغبتي الالتحاق بمدرسته، فلم يكن لا فظا ولا مُتعاليا. وحمسني أن أبعث له بطلب في الموضوع، ففعلت، وشاء الله أن أفلحتُ والتحقت.

اكتشفت أن حُسن حظي قادني لأكون تلميذَ أنجبِ طالبٍ في التعليم العالي، التحقَ بالإذاعة منذُ كان المُحتل يسميها “راديو ماروك”، ورغم حذر الأجنبي مع كل النُجباء المغاربة في عصره، فإن المُعلم كان يملك من رباطةِ الجأشِ، وعفةِ اللسانِ، وذكاء الاستفادة من المناخ العلمي والثقافي، ما يسر له مجال تأسيس نضالٍ في عقرِ الدار، عبرَ المقاومةِ بالتكوين والتحصيل، فكان أول مغربي يتخرج من مدرسة الإذاعة والتلفزيون الفرنسية في باريز.

وهو أول من أوْكَلَ اليه العاملون في الإذاعة، تحرير مُلتمس شَكَلَ حدثا تاريخيا فارقا في نضال وكفاح الإعلاميين: فنانين، وصحفيين، وإداريين، وتقنيين، من أجل الحصول على قانون أساسي، ضَمِن للعاملين اليوم في هذه المؤسسة الكُبرى أهم حقوقهم.

وكان الأستاذ عبد الله شقرون من أوائل المُناضلين في معركة المغرب حول حقوق المؤلف، ومن المؤسسين لمكتب جمعية المؤلفين، وسيوثق لكل حيثيات هذه التجربة،وكل ما يُحيط بها من جزئيات في ما بعد، في مرجعه النفيس:” معركة المغرب حول حقوق المؤلف”، ليُصبح اليوم، كما هو معلوم، استشاريا دوليا في الاتصال السمعي البصري، وخبيرا في قضايا حقوق المؤلف و الحقوق المجاورة.

كان الأستاذ شقرون من السباقين أيضا للاهتمام ببرامج الطفولة، ومن ذلك البستان، انتقى باقة شكلت ما سُمي بالفرقة الوطنية للإذاعة. ثم وسع دائرة اهتماماته، فكان المُكتشفَ الموفقَ عن جدارة واستحقاق. ومِن أبرز هداياه للساحة الفنية ـ إضافة إلى العدد الهائل من أبرز نجوم الصف الأول من الرواد في فن التمثيل، كالأساتذة عبد الرزاق حكم، أمينة رشيد، العربي الدُغمي، حبيبة المذكوري، حمادي عمور، حمادي التونسي، محمد حماد الأزرق، محمد البصري، حميدو بنمسعود ـ قلت من هداياه أيضا: الملحن محمد بن عبد السلام الذي كتب له أبرز أعماله التي طَبَعتْ وِجْدَانَ الفترة. منها: يا بنت المدينة، أش قديتو يا الحساد، يا الخاطف عقلي، عندي وحيدة، وغيرها من الأغاني البديعة. ومن حسناته اكتشاف العديد من المطربين والعازفين، أبرزهم الفنانين الكبيرين عبد الوهاب الدكالي ومحمد الغرباوي. ومن حسن الاختيار، اجتذابه لأهم المواهب والكفاءات التي برزت في الشعر، كالأستاذ عبد الرفيع الجواهيري والأخ محمد الخمار والصحفي محمد جاد، وغيرُهم كثير.

والأستاذ عبد الله شقرون هو مَن أغنى الساحة باقتراح تأسيس جوقٍ للمنوعات، وتنشيط الحركة الفنية والثقافية بحفلات دورية تحولت فيما بعد إلى سهرات أسبوعية عمومية، فكان من الطبيعي أن يجلب الانتباه الى كفاءته، فتُسندَ إليه المهامُ تِلوَ المهامِ حتى أصبح مديرا للتلفزيون، وبعدها أمينا عاما لاتحاد الإذاعات العربية لعقدٍ من الزمن.

وأثناء ولايته تلك، أذكر أنه وخلال حضوره لأحد المؤتمرات الكبرى في العراق، زارني وأنا آنذاك مقيم في منطقة الحبانية لتصوير شريط سينمائي كبير، وتصادف وصوله مع وصول الحماية العسكرية لنائب رئيس الجمهورية تدعوني لتلبية دعوة مستعجلة عند السيد عزت ابراهيم، وبقدرِ سعادتي العظيمة بقدوم الأستاذ عبد الله شقرون، وهو الذي تكبد عناء السفر من بغداد إلى الحبانية، كان حَرجِي أعظم أن أتركه لألبي الدعوة، ولكن المُعلم وكعهدي به دائما، أزال عني كل حرج، وجلس في جناحي ينتظرني مُؤازرا وهو الذي يفرح لنجاحات تلامذته وكأنها نجاحاته هو.

كان بودي أن تكون لي مساحة أوسع في هذه الأمسية، حتى أذكر وفائه لحفظ كتاب الله والشرح والتفسير، و أبرِز ارتباطه بعَرُوض الفراهيدي أبي أحمد الخليل، وإخلاصه لاجتهادات سيبويه إلى حد تفضيل الكتابة بخط اليدِ بدل الرقن، كي تُثَبَتَ الأفعال في أمَاكِنِهَا، وحتى لا تُخَيِمَ عليها الجوازمُ، تُعززُ بالتشكيلْ. كُنت أود أن يتسع المجال حتى أتحدث عن الزوج الوفي لشريكة الحياة، المحفزة له في كل الخطوات، زميلتنا القديرة وتلميذته النجيبة أيضا السيدة جميلة بن عمرـ أمينة رشيد.

ولكن يظلُ كل مجال لخَصتُ في سطورٍ فضلَ الأستاذ عليه، هو في حَقِيقَةِ الأمرِ مُحتاج إلى عشرات الصفحات إن لم أقل المِئات، ولقد تخطيتُ الكثيرَ من المَحطات حتى لاَ أكُون ضيفا لايُحقق حسن ظنِ من أوحَى باختياري لشرف الحديث عن الفتى الذي شَيَخْنَاهُ علينا وهو في عز شبابه، ولو لم نفعل ذلك، لقيل في حقنا ماجاء على لسان أحد رُواد فن الملحون: “لا شيخ من لا شيخ له”.

فشُكرا للمحتفين الذين جاء احتفالهم متأخرا بعض الوقت، وهنيئا للمحتفى به، شيخُنا دائم الشباب، النهر الرقراق، الأستاذ عبد الله شقرون.

وشكرا

*نص كلمة ألقيتها في حق أستاذي عبد الله شقرون الذي كُرم على هامش يوم دراسي نظمته النقابة المغربية لمحترفي المسرح حول “هيكلة المكتب المغربي لحقوق المؤلفين”.

‫تعليقات الزوار

5
  • أحمد عمر
    الأحد 17 يوليوز 2016 - 09:56

    ما أجمل أن يبرز عملاق المفاتن الأدبية والإعلامية والفنية واللغوية لأستاذه العملاق.
    وما بال هذا الزمان قد نضبت أرضه فلم يعد بمقدوره إنبات قامات من هذا المستوى.
    تحية للمحتفي وتحية للمحتفى به.

  • عاشق العرفان
    الأحد 17 يوليوز 2016 - 12:44

    هنيءً للكاتب على خصلة الشكر التي ساقته الى الاعتراف بفضل أستاذه عليه وخصوصا ان الاستاذ هرم يستحق الشكر والتقدير والحمد لله على رحم هذا البلد التي لا تزال ولودا معطاءً في كل المجالات.
    وحق لنا نحن المغاربة ان نفتخر ببلدنا التي ندعو الله القدير ان يديم عليها نعمة التميز والأمن والامان.
    اااامين.

  • sahrawi
    الأحد 17 يوليوز 2016 - 18:11

    كيصحبلي كيهضر على على اصغر عالم في العالم وهو عبد الله شقرون تطواني مغربي حائز على 37 اختراع وعطاوه الدول المتقدمة الملايير لبيعه البرائة لكن فكر وقال لهم لا تم لا لان قالك غادي ايوريهم وغادين اقتلو اخواننا المسلمين وكان يفكر انشاء مدرسة صناعية في المغرب حيت هو قرى في المغرب مهجرش على برا لكن بلده معونو بوالو ومستغلوش رغم انه عملاق متخصص في الصناعات الحربية لكنه عاش في صمت ومات في صمت الله اعلم سبب موته

  • عبدالرحمان الكرومبي
    الأحد 17 يوليوز 2016 - 19:19

    هكذا يكون اعتراف النوابغ بذوي الفضل عليهم بنكران ذات وليس بالجحود الي اصبح يسم تعامل اشباه الفنانين و الوصوليين ازاء ذوي الفضل عليهم و هم كثر حياك الله يا حسن الاسم و المسمى وامد الله في عمرك حتى تؤدي رسالتك على احسن وجه فتكمل مشوارك في ميدان يطغى عليه الجحود ويملؤه الوصوليون

  • Zimerman
    الإثنين 18 يوليوز 2016 - 17:21

    Merci beaucoup M. Hassan El joundi Ould Al koussour et Wald Marrakech ou plutot Wald Al Maghrib et Al machrek Merci pour votre reconnaissance envers M. Chakroun

    Moi j'ai aimé à lire grace à vous.Nous aussi nous , disons merci à vous

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 6

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 4

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 14

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 5

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران

صوت وصورة
استمتع بدرجات اليقين الثلاثة
السبت 17 أبريل 2021 - 17:00 4

استمتع بدرجات اليقين الثلاثة