مختصون يشخصون أعطاب القضاء في ندوة بالرباط

مختصون يشخصون أعطاب القضاء في ندوة بالرباط
الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:27

صورة من الأرشيف لمحامين مغاربة


أكد عبد العزيز النويضي , رئيس جمعية “عدالة” من أجل استقلال القضاء والباحث في القضايا الدستورية, ضمن ندوة فكرية نظمتها الجمعية بالرباط بشأن إصلاح القضاء بالمغرب، أن العرقلة الأساسية التي تحول دون إصلاح شامل للقضاء بالبلاد تتمثل في عدم وجود إرادة سياسية حقيقية تنطلق من كون القضاء مرفقا عموميا و سلطة يجب أن تكون مستقلة عن السلطتين التنفيذية والتشريعية.


وأشار النويضي يوم الجمعة الماضي في معرض حديثه عن العراقيل الدستورية لعدم إصلاح القضاء بالمغرب , إلى انه لا يمكن أبدا الحديث عن وجود دستور للدولة من دون أن يكون هذا الأخير حصيلة لتوافق سياسي.. كما أبرز أن السلطة التأسيسية في مغرب ما بعد الاستقلال ظلت محتكرة من طرف الملك.. وهو ما يفسر استمرار العمل إلى حد الآن بدستور 1996 الذي أضعف البرلمان و الحكومة وزاد من قوة السلطة الملكية, و هو ما دفع بالنويضي إلى الإقرار بأن “المغرب لا يتوفر على دستور حقيقي” وأنّ “النص الدستوري مازال غامضا في العديد من المجالات” من قبيل أنه لا يوضح مدى سمو المعاهدات الدولية على القضاء كما يغيّب وضوح تشكيلة المجلس الأعلى للقضاء.


كما أبرز النويضي أن غياب آلية فعالة للرقابة على دستورية القوانين, زيادة على عدم إخضاع أعمال الملك لرقابة القضاء, تعدّ من العراقيل الأساسية التي تحول دون إصلاح شامل للقضاء.. انطلاقا من الظهائر الملكية التي لا تخضع لمراقبة قضائية إضافة لتدخل الملك في مسلسل القضاء من خلال ممارسته لـ “حق العفو” في بعض القضايا قبل أن تنطق فيها أحكام نهائية.


وأشار النويضي أيضا إلى أن إصلاح القضاء بالمغرب يجب أن ينطلق من القيام بإصلاحات دستورية تؤسس لاستقلال السلطة القضائية عن السلطة التنفيذية، كيفما كان نوعها، وعن الغير، مهما كان نفوذه وتأثيراته المختلفة، ليكون التأثير الوحيد على القاضي ناتجا عن سلط الحق والقانون والضمير.


أمّا مداخلة النقيب محمد أقديم خلال ذات الندوة فقد أكد خلالها على أنه لا يمكن الحديث عن إصلاح القضاء بالمملكة دون وجود تنصيص على استقلال حقيقي للسلط في الدستور , وأن تحقيق هذا المطلب رهين بتوفر إرادة سياسية حقيقية لمعالجة هذا الملف, مبرزا أيضا بأن موضوع إصلاح القضاء قد ظل منذ عقود يثار في مختلف المناظرات دون أن يتمكن أي من وزراء العدل المتناوبين على القطاع من فتح هذا الورش أو إنجاز الإصلاح المطلوب, بل ظل الإصلاح يعتمد مقاربات ترقيعية معتمدة على آليات بسيطة تواكب مبتغى النظام السياسي.. وأردف النقيب أقديم بأنه يتعين محاربة الفاعلين القضائيين المنخرطين في الارتشاء، من محامين و قضاة فاسدين، لتحقيق إصلاح قضائي شامل.


وفي سياق متصل, شددت مداخلة عبد الرحمان بنعمرو, وهو نقيب سابق لهيأة المحامين بالرباط، بأن النظام السياسي المغربي قد استشرى به الفساد حتى أضحى حجر عثرة أمام أي إصلاح مأمول للقضاء.. بل وأضحى، حسب قول بنعمرو، يحمي جرائم النظام السياسي القائم.. في حين أوضح جعفر حسون, العضو السابق بالمجلس الأعلى للقضاء والرئيس السابق للمحكمة الإدارية بمراكش، أن إصلاح القضاء قد غدا حاجة ملحة تفرضها دواعي خارجية وأخرى داخلية في ظل هبوب رياح ثورات الشعوب العربية, مبرزا أن هذا الإصلاح يجب أن ينطلق من ضرورة إعادة النظر في مؤسسات المجلس الأعلى للقضاء، والودادية الحسنية للقضاة التي تتحاشى الخوض في المسائل المهنية, زيادة على وزارة العدل التي يجب أن تكون مستقلة عن أي ضغوطات تفرضها السلطتان التنفيذية و التشريعية.. كما شدد حسون على ضرورة ‘يلاء الجانب الثقافي للقضاة الأهمية اللازمة والاهتمام بأوضاع شغيلة القطاع ومعرفة محيط عملهم وتحركهم، مع قطع التعامل الذي ينظر من خلاله إلى قضايا المواطن بأنها لا تستحق التعامل بعدل وتأنٍّ.

‫تعليقات الزوار

15
  • Wiseman
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:57

    The constitution must be rewritten to lessen the powers of the king.

  • abde
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:51

    هل هناك قانون في المغرب ؟ الجواب. نعم هناك قانون ولكن ! يطبق على الفوقارا من الشعب

  • حسن
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:29

    أنا لست قانونيا ومع ذلك سأدلي برأيي في القضاء, وإذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل, لقد ذهب العدل مع الجور وعدم استقلالية القضاء, وتلفيق التهم ظلما وعدوانا.والجهل بالقوانين. وإصدارالأحكام الجاهزة دون استقراء لأية دعوى بغض النظر عن أن المتهم بريء إلى أن تتم إدانته, والرشوة والفساد في صفوف كل من يُمِتُّ إلى سلك القضاء من قريب أو من بعيد, ناهيك عن استغلال اسم جلالة في المرافعات والجلسات وإصدار الأحكام . كما أن الزبونية والمحسوبية عاملان رئيسيين في تبعية القضاء للجهلة والمرتشين ولكل من له سلطة على القضاء , وتبعية القضاء للنظام الذي يجعله سيفا صارما بدون رحمة أو هوادة, فالندوات والمؤتمرات التي تسعى للإصلاح لا تهدف إلا إلى ذَرِّ الرماد في الأعين ,وتمتص غضب من يسعى إلى الإصلاح الحقيقي . إننا نحتاج الى وعي تامٍّ وإحساس تام بالحرية والكرامة ومعرفة ما لنا وما علينا من واجبات وحقوق , وعلى الإدارة أن تقترب من المواطنين قلبا وقالبا وليس صوريا, وعلى المواطنين أن يغيروا المفاهيم التقليدية التي يمارسونها مع الإدارة , كما يجب أن تُمارسَ رقابة صارمة في جميع المرافق من أجل الشفافية ومحاربة الفساد صعوداً من أسفل الهرم , باختصار يجب ألاَّ نفتتح المرافعات باسم الملك , وبعد ذلك نعطي القوس با ريها. وأراهن أي أحد على أن إصلاح الإدارة والقضاء والفساد والرشوة والتعليم وغيرها تحت راية الحرية والديمقراطية لن يتحقق ولن يتحقق- في مجتمع تنتظر بطاقة هويتك سنة كاملة ولا تتوصل بها – ولو مرت علينا خمسون سنة شمسية لا قمرية . فقد اختلط الحابل بالنابل. وهذا ما تريده الطغمة .فَعَلِّقْ ولا حرج فلن تغير من الواقع شيئاً . حسن

  • ayoub
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:49

    Pas besoin de diagnostiquer les maux du système judiciaire au Maroc.
    Il n’y a qu’un seul grand MAL qui,s’il est éradiqué,tous les autres disparaitront tout seuls. Et ce MAL,c’est LA CORRUPTION .
    LA CORRUPTION ; LA CORRUPTION. LA CORRUPTION. LA CORRUPTION?. LA CORRUPTION. LA CORRUPTION §§§§§

  • مظلوم من القضاء
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:35

    اريد ان اسال هل يعقل ان يعين الوكبل العام للملك لمحكمة الاشتئناف بفاس بظهير شريف مدى الحياة من طرف الحسن الثاني وتبقى معه العدالة.

  • MOSTAFA MOSS
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:53

    العدل أساس الملك. يساوي بين الناس كأسنان المشط . يعطي الأمان و الإستقرار و يكسب الثقة في عدم ضياع الحقوق.

  • Hard Talk England
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:31

    إن المغرب ليس بمنآى عما حدث في تونس و مصر و إن شاء الله في الجزائر وكل الوطن العربي والدليل هو أن كل القآت الصحفية التي شاهدتها على قنوات البريطانية هنا في لندن لا تستثني المغرب. كل المحللين السياسيين تكلمةا حتى على المغرب ويعرفون أن كل ما يدعيه النظام في المغرب من ديموقراطية و تنمة وحرية ليس إلا ماكياج لإخفاء الحقيقة و تحت المكياج هناك فساد سياسي, ظلم إجتماعي, محسوبية, قضاء غير مستقل و مرتشيو متعفن, هم أيضا يعلمون أن هناك أغلبة ساحقة من الشعب تعاني ليس فقط من الفقر بل أيضا من التهميش و الإهانة و الظلم. و يخيفهم أن تلجأهذه الأغلبية إلى التطرف ويتم استغلالها من جماعات متطرفة. أنا أقول أنه حان الأوان ليراجع النظام نفسه و يقوم بإصلاح حقيقي يشمل حتى امؤسسة الملكة وذلك بتقليص سلطة الملك لأنه إذا صلح الراعي صلحت الرعية, وضع حد لتقبيل الملك لأن في حد دات إهانة وتضحك منا الشعوب. وضع حد لهيمنة بعض الأسر الفاسية كالفاسي الفهري, بناني, كديرة, غلاب, الرغاي , بن جلون, السبتي, بن كيران, …على جل امؤسسات بما فيها مؤسسات المجتمع المدني. لأن أصحاب هذه الأسماء يسهل عليهم وجود عمل, فتح مقاولات, المساعدات البنكية وكل ما حرم منه أصحاب الشهادات والإختصاات العليا من الطبقة الفقيرة. على النظام أن يخرج رأسه من الرمل و يعترف بالحقيقة المرة. الكل يعلم أن ما يصرح به النظام ليس إلا مكياج و ما خفى من الفساد أعظم.

  • صيدلانية مغربية وافتخر
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:33

    المحكمة ظالمة ………ظالمة ……….ظالمة ……….والمحامون اظلم ……المفروض يدافعون عنا بالحق وللاسف ……….لالالالالالالالالا ياخذون اتعابهم ونخسر نحن القضايا دون معرفة الاسباااااااااااااااب ——————-المحكمة ظالمة ——-ظالمة ——–ظالمة _____ولن يتغير شيء كل ما يقال مجرد فيلم لاظهارهم بصورة نظيفة وهم اوسخ من الوساخة
    قال الرسول الكريم قاض في الجنة وقاضيان في النار *************الان اقول كلهم في النار وللنار حطب ووقود ————لايهمني اقول هذا الكلام حتى لو اعدموني ———-انكم ظالمون …………لن اسامحكم ما حيت وسادعي عليكم وعلى ابنائكم لانكم ظلمتموني ولم تعطوني حقي
    —————–العدل عند الله وحده ———-ومن يدعي انه عادل فهو كاااااااااااااااااذب
    ********* يا هيسبريس انشروي يرحمك الله ******** المحكمة ظالمة+ظالمة ++++ظالمة واقولها حتى لو سجنتموني لا استبعد شيئا لان المحكمة ظالمة

  • خليل
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:43

    في الدستور مكتوب الملك شخصية مقدسةكلامه لايناقش وحرمته لاتنتهك وطبقا لهذالفصل يجب على الملك ان يخاطب اسرة العدل بتطبيق العدل وممنوع الرشوة اي خطاب تلفزي شرعي ,مباشرة بعد الخطاب سيلتزم الكل بالعدل ,لان الرشوة وقلة العدل هي التي ستشعل فتيل الثورة.

  • مظلوم
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:37

    باسم الله الرحمان الرحيم
    اما بعد بدائما نسمع من الدول العربية الإصلاح والمتابعة والهواتف بارقام خضراء لجميع المشاكل التي تحدث للمواطنين لكن هذا الذي وارء الرقم الاخضر هل يمع هل يرى هل يفهم لو كان له واحدة من هذه الحواس لتغير الوضع العربي عامة والمغربي خاضة فهل الرقم الأخضر سيحل مشكلتي مع المحاكم مثلا واذا اراد المظلوم ان يصل شكايته بنفس فلا يستطيع ال اذا كانت له معرفة او برشوة او غيرها فاذا كان الأمر هكذا فهل سيتابع المفتشين مظالم الناس حتى تعود حقوق المظلومين لكن للأسف الشديد كان دائما تم شيئ فاصل بين الظالم والمظلوم والمفتش لأن المثل يقول راعيها حرميها فعلى سبيل المثال لا الحصر فالكل اشبه الى الأخر ما نعرف على رئساء المحكام الاستئنافية لشمال المغرب الغريب وخاص تطوان الذي اصبح لهذا الرئيس وزيرا غير الذي يوجد في الرباط بحيث اصبح ياتمر باوامر من جبال البلاد من مافيا المخدرات والرأسمالين الذين يلعبون في الظلام فاصبح ياتمر بامرهم ويحكم بمشاراتهم فكيف لهذه المحكمة ان تتجه الى الصلاح او الى ما يريده الشعب والشعب المتوسط

  • bachar
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:45

    المسؤول عن فشل القضاء هو القاض والوكيل والمحام فقط وليس الدستور.هؤلاء الثلاث يتحملون عبء هذا الفشل

  • observateur
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:39

    فاقد الشيء لايعطيه،اولا؟ القضاة اصلا اشتروا المنصب بالملايين فما تنتظرون ممن اشترى غير البيع وبالتقسيط، اسألو من له قريب حصل المنصب كيف وماذا بعد المنصب من فيلل وسيارات ؟
    ثانيا: نفرض هناك قاض استثنائي نزيه، فلت وهداه الله قتلقاه مشارجي ملفات لانه لكي تستفيد من قاض نزيه الى حد ما عليك الاداء لمن يوكل اليه الملف .
    ثالثا : خاص المحضرالمسجل بالضابطة القضائية يكون نزيه اوا شوف شحال من اصبع تما خصك تعطيه باش تاخد حقك في الحياد اي في حالة ادرت لهم وجهك راهم يكتبو عليك وضدك العجب اوا سير يفكها لك المحامي هو بدوره بخبيزتو وحامضة .اوا
    هي حلقة مفرغة تيار جارف من دخل او أٌدخل اكلته الذئاب البشرية شر اكلة هو ومن سول فيه من اقاربه
    التغيير شبه مستحيييييل لان الجدور متفرعة يلزم معها بتر الشجرة بالكامل وزرع بدور نظيفة من اولها………

  • malikona
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:41

    في المغرب لا يوجذ حف الضلم في الكوميساريات والمحاكم بكثرا يا ملكنا في تظوان الا عترافات مزيفة ارجوك يا ملكنا ان تصلح المفسدين

  • bolbol
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:55

    عن اي قضاء تتحدثون هل عن القضاء والقدر اما القضاء المرتبط بالعدل فلا وجود له في المغرب هناك ذئاب في بدلات سوداء يرهبون المتقاضين ويعطون الحق لمن دفع اكثر هل سمعتم عن سماسرة رجال القضاء نعم لهم سماسرتهم ومن بينهم محامون ان الدخول الى محاكم المغربية يصاب بالهلع وبالدوار

  • Al youssef
    الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 20:47

    أحكي لكم ما وقع لي مع قضاة الظلم والسكر والزنا والعربدة وأصحاب الليالي الحمراء والبيع والشراء في القضايا
    مايلي:
    أنني تعرضت للضرب والجرح وكسر أنفي ، وخلع كتفي ن وتعرضت زوجتى لإجهاض ،
    عرضت قضيتنا بالشهود أمامقضاتنا هؤلاء الذين ذكرت لكم خصالهم فحكموا ببراءة المعتدين مقابل 3 ملايين سنتيم
    بعض هؤلاء القضاة طواه التراب بمرض تشمع الكبد بسبب كثرة ما يشربه من خمورن والآخرون اصيبوا بالزهايمر…ووو
    هل القاضي الذي يشرب الخمرويختار أن يكون قاضي النار عدل؟؟؟
    من يطلب رشوةزنى من امرأة جميلة عدل؟؟؟
    ابداابدا ليس بعدل
    العدل كما يقول فقهاؤنا هو:
    من يتجنب الكبائر ، ولا يخوض في الصغائر.
    فاية إمامة هذه التي يستمدونها من أمير المومنين؟؟؟
    إنهم يخونون الأمانة التي وضعها فيهم امير المومنينن
    أنظروا آخر قاض او اقل قاض يملك فيلا شاسعة وسيارات فارهة وأموال طائلة ويقضي إجازته في أرقى البلدان الأوربية.
    تصوروا معي ملفا معروضا أمام القاضي قضيته = 20 مليار سنتيم
    كم يطلب القاضي لكي يستجيب للمدعي أو المدعى عليه؟؟”
    أحسبوها من فضلكم؟؟؟ كم سيطلب سعادة القاضي أتعابا عفوا قهوة عفوا رشوة؟؟؟؟
    اين هو إصلاح القضاء؟؟؟؟
    الذمم فاسدة غير قابلة للإصلاح
    من الأفضل توقيف معظم القضاة وبناء قضاة آخرين

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59

مسن يشكو تداعيات المرض