مرجع شيعي يفتي بقتال "داعش" ويعتبره "حربا مقدسة" بالعراق

مرجع شيعي يفتي بقتال "داعش" ويعتبره "حربا مقدسة" بالعراق
الجمعة 13 يونيو 2014 - 17:17

أفتت أعلى مرجعية شيعية بالعراق، متمثلة في المرجع علي السيستاني، اليوم الجمعة، بحمل السلاح والتطوع، في الحرب ضد “الإرهاب”، معتبرة إياها “حرباً مقدسة”، ومن يقتل فيها “شهيد”، وطالبت القيادات السياسية بترك “خلافاتهم وتوحيد موقفهم”، لتقديم الدعم والمساندة للقوات الحكومية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف بـ”داعش”.

وخلال خطبة صلاة الجمعة في كربلاء وسط العراق، قال الشيخ عبد المهدي الكربلائي، ممثل السيستاني في كربلاء، اليوم الجمعة، إن التصدي للهجمات التي تشنها الجماعات المسلحة على العراق واجب على كل الجهات القادرة على ذلك، لافتا الى أن من يقتل أثناء دفاعه عن أرض العراق “شهيد”.

وأضاف الكربلائي، أن “جميع المواطنين القادرين على حمل السلاح مدعوون للتطوع والدفاع عن أرض العراق وأن هذا الدفاع واجب كفائي”.

وأوضح أن “الواجب الكفائي يعني أنه إذا تحقق النصر بوجود عشرة آلاف مقاتل سقط الواجب عن الباقي، أما إذا لم يتحقق فبخمسة عشر ألفاً، وهكذا تصاعداً إلى أن يتحقق النصر بالعدد الكافي وسقوط الوجوب عن الباقين”.

ودعا الكربلائي الجميع إلى “تناسي الخلافات ورص الصفوف للدفاع عن العراق”، مشيراً إلى أن القيادات السياسية “أمام مسؤولية تاريخية وشرعية وهذا يقتضي ترك الخلافات وتوحيد موقفها وكلمتها وإسنادها للقوات المسلحة ليكونوا قوة إضافة للجيش”.

وأردف بالقول إن “التفاف أبنائنا هو دفاع مقدس وأن منهج هؤلاء الإرهابيين الظلامي بعيد عن روح الإسلام ويعتمد العنف في بسط نفوذه”، حسب تعبيره.

وخاطب القوات الأمنية بالقول “إنكم أمام مسؤولية تاريخية واجعلوا قصدكم هو الدفاع عن حرمات العراق وحفظ الأمن للمواطنين ودفع الشر عن هذا البلد الجريح”.

وقال إن “المرجعية الدينية العليا تؤكد دعمها وتحثكم على التحلي بالبسالة والثبات وأن من يضحي منكم في سبيل الدفاع عن بلده يكون شهيدا”.

ومضى بالقول إن “طبيعة المخاطر في الوقت الحاضر تحتم علينا الدفاع عن الوطن وأعراض مواطنيه”.

ودعت المرجعية الشيعية العليا “المواطنين القادرين على حمل السلاح التطوع والانخراط في الأجهزة الأمنية للدفاع عن العراق”، مشددة على ضرورة ” تكريم الأجهزة الأمنية الباقين في مقاتله الإرهابيين”.

وقال رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في كلمة متلفزة له الأربعاء الماضي، إنه سيتم إعادة بناء جيش من المتطوعين ممن وصفهم بـ”أصحاب الإرادة” إلى جانب الجيش النظامي لمواجهة “الإرهاب” واستعادة المناطق التي خسرتها القوات الحكومية.

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو (داعش) ومسلحون متحالفون معه على اجزاء واسعة من محافظة نينوى (مركزها الموصل 400 كلم شمال بغداد) بالكامل الثلاثاء الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شرق) ومدينة كركوك في محافظة التأميم (شمال) وقبلها بأشهر مدن الأنبار(غرب).

ودعا تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” مقاتليه لمواصلة الزحف نحو العاصمة العراقية بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف، ذات الغالبية الشيعية جنوبي البلاد، لتصفية “حساب ثقيل وطويل”.

وفي كلمة بثتها على “يوتيوب” مواقع تابعة للتنظيم، الذي يحمل فكر القاعدة، واطلع عليها مراسل “الأناضول”، أمس الخميس، قال أبو محمد العدناني الشامي، الذي يعرف نفسه بالناطق الرسمي باسم “الدولة الإسلامية”، “إن وطيس المعركة لم يحم بعد ولن يحمى إلا في بغداد وكربلاء”.

ودعا العدناني من أسماهم “جنود الدولة الإسلامية” لأن “يتحزموا ويتجهزوا للزحف نحو العاصمة العراقية وكربلاء”.

‫تعليقات الزوار

72
  • فقه الاولويات
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 17:40

    قال تعالى (ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين )
    قال تعالى ( يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير } هذا كلام الله للمسلمين ولجميع خلقه فأين نحن المسلمون من السلم والتعارف
    الله خلقنا لنتعارف وليس لنتقاتل ,لقد أصبح العالم الغربي ينظر إليها كسفاكي دماء وإننا لكذلك

  • al mahde
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 17:47

    انه وقت الإنحياز لجمهورية العراق وثوابتها , على جميع الشباب والقادرين على حمل السلاح , أن ينضموا الى الثوار , والقصاص من الاحزاب العميلة التي جائت على ظهور الدبابات الامريكية عام 2003 المشؤوم

  • ولد حميدو
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 17:51

    ايران ماكرة فهي ضد العرب سواء سنة او شيعة
    و ما يقع بسوريا و العراق في صالحها و هي التي صنعت نصر الله لتشتيت لبنان و كل هدا لان امنيتها هي ان تصبح الامبراطورية العظمى لايران و على مر التاريخ فحروب العرب كانت مع الصليبيين او مع الفرس
    فاحدروا الشيطان الاكبر

  • marocain
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 17:53

    عندو الحق اللهم الشيعة و لا السنة ، سياسيا ليس عقديا ـ السنة حلفاء الإمبريالية و الصهيونية ـ أكرر أن تعليقي سياسي ـ أغلب القوى السنية المسلحة في يد قطر و السعودية و موجهة من قبل القوى الصهيونية و الإمبريالية ـ احتراماتي للمتدين السني العادي الغير المخترق من طرف القوى الصهيونية

  • نورالدين
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 17:55

    هنا تكمن خطورة إدخال الدين في السياسة ، فداعش تقول أنها تقاتل باسم الإسلام ، وأن قتلاها شهداء ، و شيعة العراق يقولون أنهم يدافعون عن الإسلام ، و أن من قتل منهم شهيد .
    و الأسوأ من ذلك أن داعش التي تريد أن تحكم باسم الله ، تتوعد الشيعة شر الوعيد ، ولا شك أنها إذا ما انتصرت عليهم ، ستسومهم سوء العذاب ، والأمر نفسه يقال عن شيعة العراق .
    الخلاصة إن إدخال الدين في السياسة في القرن 21 ، لم يعد يجدي نفعا .

  • mohammed
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 17:58

    هكذا ارادها اليهود والامركان فتنة بين المسلمين يقتل بعضهم بعضا ليكون المنتصر لقمة سائغة

  • مجاهد
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:00

    اتمنى من الله العلي القدير ان ينتصر من يحمل راية الحق واﻹصلاح وان يراعوا حرمة من يقول اشهد الا الله الا الله محمد رسول الله.ودحر الشيعة وتثبيث اﻷمن والصلاح

  • مسلم أمازيغي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:02

    كيف سينتصر الشيعة و هم مشركون ؟

    البارح شاهدت في برنامج تلفزيوني لقناة روسية ناطقة بالعربية أن 1000 واحد من داعش هزموا 800000 ( ثمان مئة ألف ) لم يهزموهم فقط بل هربوا جريا تاركين ألبستهم و سياراتهم و طائراتهم ، فعلا الأمر يحتاج غلى وقفة و تصحيح مواقف ، خاصة و ان السنة في العراق لا يدافع عنهم إلا الدواعش ، الآن السنة '' داعش '' تسيطر على أكثر من نصف العراق و نصف سوريا تقريبا ، و غالبية قاداتها مسلمون عجم و قد إحترفوا الحروب و حرب المدن خصوصا ، لا أعتقد أن الشيعة سيتمكونون من القضاء عليهم خاصة و أن الدواعش في أوج قوتهم العسكرية و المادية و البشرية حثى لو دخلت إيران رسميا على الخط ، لأن داعش إستفاد من تجارب و له حاضنة بالملايين في المناطق التي يسيطر عليها ( آخر مدينة حررها من الشيعة تعداد ساكنتها 3 مليون ) !! ، لذالك أعتقد أن الشيعة لم يعدل لهم سوى الهروب لإيران ، حفظ الله بلاد المسلمين ، و أصلح ولاة الأمور في بلاد الإسلام ، و حفظ الله المغرب و أهله ملكا و شعبا من الشيعة ، لأن الشيعة ما أن يدخلوا بلدا حثى ينشروا فيه الفتنة و يخرجون على ولاة الأمور و يقتلون المسلمين

  • القنيطري
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:03

    لا حول و لا قوة الا بالله ، علماء الرافضة المشركين ينصرون باطلهم ، في حين لحى و عمائم الذل في السعودية يهاجمون تاج رؤوسهم و يعادون أبطال الدولة الاسلامية و ينعتونهم بأقبح التهم ، و الله ان لكم وقفة امام الله تعالى و لن ينفعكم الطواغيت الذين بعتم دينكم لارضائهم ، صبرا صبرا يا لاعقي أحذية الطواغيت ، فقد انكشفتم و انفضحتم و بدات الأقنعة تتساقط ،اللهم انصر الدولة الاسلامية في العراق و الشام و مكن لهم في الأرض ياارب و ألحقنا بهم لنقيم و نبني دولة الخلافة على منهاج النبوة.

  • moslim
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:04

    هؤلاء الشيعة هم اعداء الإسلام،وحربهم على اهل السنة بدأت تطفوا على السطح بدئا من سوريا(حزب الله) الى العراق، و نحمد الله انهم بدأوا يظهرون على حقيقتهم وينزعوا اقنعتهم، لان كثيرا من الناس كانوا يدافعون عنهم.

  • les naifs au paradis
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:04

    l'islam,est utilisé par les sunnites et les chiites dans les guerres pour s'accaparer du pouvoir ,et l'unique victime qui paye cher très cher,c'est le peuple, les riches ont largement les moyens de se protéger,
    tous ces islamistes fanatiques, ennemis déclarés de la démocratie,excitent les idiots crédules pour leur servir de chaire à canon en les nommant chouhadas,donc iront directement au paradis,quelle flatterie pour attirer les naifs,alors que les chefs se payent la belle vie loin des combats,
    depuis 1400 ans ,les chefs islamistes sunnites et chiites trompent, les naifs qui meurent pour eux ,
    des millions de pauvres syriens et irakiens souffrent des misères de toutes sortes à cause des guerres qui ne cessent pas :israel voit ses ennemis s'entre-tuer ,quel spectacle!

  • rachid
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:07

    اللهم انصر اخواننا المجاهدين ضد الشيعة اعداء الصحابة و السنة

  • inchalah
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:08

    حتى اهل سنة وجماعة ة في بصرة افتوا بقتال دعاش لمذا لم تذكروا ذالك

  • فالج بن خلاوة
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:09

    العالم كله مصدوم من السرعة التي سقطت بها الموصل في يد المسلحين، كيف يمكن للجيش العراقي أن يفر خلال ساعات ويترك خلفه ثيابه وأسلحته بلا مقاومة؟
    جيش المالكي هو أساسا ليس للدفاع عن الوطن، هو جيش طائفي لإبادة السنة والقضاء على دورهم السياسي في العراق، وحتى في هذا الشأن الخياني أثبتت أحداث الموصل فشله الذريع.
    الأميركان احتلوا العراق عام 2003 وطردوا السنة العرب المحاربين من الجيش العراقي ثم منحوا السلطة والقوات المسلحة بمساعدة إيران للشيعة المزارعين.
    هذا الأمر خلق حالة عدم توازن باستمرار وهو سبب تدهور الإبداع العسكري العراقي والفلتان الأمني الذي يهدد المنطقة.
    أهل الأنبار والموصل مبدعون في الجيش والانضباط والجندية وهي مهنتهم التي تربوا عليها منذ تأسيس الدولة العراقية. حماة الديار هم السنة وروح الثقافة والتجارة والفن العراقي هم الشيعة، وهذا ما يفسر لنا كيف أن النظام السابق عام 1991 استطاع بجيش مهزوم بعد ضربات قوات التحالف القضاء على تمرد شيعي مسلح عم جميع المحافظات الجنوبية خلال أيام، بينما جيش المالكي لم يستطع اجتياح بلدة صغيرة مثل الفلوجة خلال شهور طويلة.
    أسعد البصري – ميدل إيست أون لاين.

  • maghrebi in holland
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:10

    إنهم الروافض الكفرة أعداء الله ورسوله والمؤمنون أعداء البشرية القتلة المرضى النفسيين أنتم تقفون في وجه أحفاد الصحابة وأتباع محمد (ص) بالمناسبة الروافض أحفاد المتعة يريدون تسويق أن من يقاتل هم داعش في وقت أن كل المناطق السنية أنتفضت ضد الكفرة الطائفين أولاد المتعة الدين كانوا يعيتون في المسلمين بجيشهم الطائفي ويسرقون العراق ويعطون لدولة المجوس واليهود

  • إلى الأمامم أيها الأبطال
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:11

    سموهم ماشئتم قاعدة أو إرهابين بينما إخواننا السنة في العراق وخارجه يئيدونهم ويدعمونهم ضض شعت المالكي القاتل وعميل النجسة الخنازير في إران،إنه نصر من الله على ضلم الشيعة للعراقيين السنة بحيت كانت نيتهم خبيتة واقدة وقمعية بعدما سلت له أمريكا البلاد ضنو أنهم أسياد هدا الوطن على أحد عنده الحق العيش فيه كريم سواهم،إدن هده مهركة تصفيت حسابات وإعادت العزة والشرف للسنة في وطنهم من المالكي وخنازره ،هيا يامجوس لمعركة الحرب هيا ياجبناء جند الله قادم لتحرير أراضيه من تحت أقدامكم فكونو رجال للواجهة ولاتلبسوا عبائت النساء تتخبؤون فيها ياكلاب الخميني.

  • عاجل
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:11

    حرب مقدسة بين الشيعة والسنة،رجال فقط على بعضكم البعض،واسرائيل على بعد امتار من حدودكم لا تستطيعون محاربتها،الموت للانظمة العربية المتعفنة،بانبطاحكم واستسلامكم للغرب لم تعد الشعوب العربية قادرة على الفرز بين من هو العدو الحقيقي لهذه الامة.البنادق يجب ان تصوب اولا الى الانظمة ومن بعد الى اسرائيل ومن يقف وراءها.

  • mostafa sbayo guelmim
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:15

    داعش جاءت لوضع حد لكم يا أيها الشيعة الظالمون، رغم ٱختلافنا مع داعش إلا أننا ننصرهم لقتال هذا العرق الخبيث المندس في الأمة. كيف تبيحون قتل أهل السنة في كل مكان وعندما ندافع عن أنفسنا تنعتوننا بالإرهاب، ٱن الأوان لقتلاعكم يا ضلال الأمة

  • العرووبي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:15

    بدأت تلوح في الافق علامات كانت في الماضي غيب وبداث تتشكل الاحزاب التي اخبرنا عنها الصادق المصدوق صلى اللله عليه واله وسللم .

  • حسن اكادير
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:16

    قبل 11 سنة مضت .قامت امريكا والغرب بشن حملة اعلامية بغيضة وشرسة ضد رئيس العراق انداك صدام حسين حيث روجت للعالم بأنه ديكتاتوري وقامت بنشر العديد من الافلام حول الاعدامات الجماعية للمواطنيين ,واغلب هده الافلام كانت مفبركة ومغلوطة .بطبع العديد من العرب ان لم اقل الاغلبية الساحقة كان يتصور ان صدام فعلا مجرم وديكتاتوري بمن فيهم الصحافة العربية والمثقفين العرب .انتها ذالك بإجتيح العراق وسقوط نضام صدام فخرج العديد من العراقيين يضربون ثمثال صدام في الشارع وتدميره امام ابتسامة الامريكان وكميراتهم .وهم كانوا اغبياء وسداج لا يعرفون الاخطار التي سوف تحدق بهم .بعد 10 سنوات من الاحتلال ونهب ثورات العراق من معالم اثرية وتهريبها الي المتاحف البريطانية والامريكية, في نفس الوقت ثم ايقاض الفتنة بين الشيعة والسنة بين العراقيين لتخرج امريكا وحلفائها وتركوا العراق تحترق .واليوم صرح اوباما بأنه قد يرسل الدعم الجوي ,اي ارسال جنود امريكيون يتسلون بإقتناص العراقيين كمن يلعب بالالعاب الالكترونية"Play Station".في الاخير سوف يقسم العراق الي قسمين كما قسم السودان ,ثم تليها ليبيا ,واخشا ان يكون المغرب في السلسلة.

  • نجيم
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:19

    إن ما يحدث في العراق وخصوصل في المحافظات الست السنية هي ثورة ضد الظلم والطغيان والإقصاء اللذي تعرض له سكان هذه المحافظات السنية وثم صباغة ثورتهم وجعل داعش في الواجهة ليسحقوا هذه الثورة المباركة بدعوة محاربة التطرف والإرهاب فبدلا من إيجاد الحلول وإنصاف ساكنة هذه المحافظات نرى المراجع الشيعية تصب الزيت على النار وتصف هذه الثورة على أنها هجوم لداعش سيحرق الأخضر واليابس علما بأن تنظيم الدولة هو فصيل وليس كل الفصائل اللتي تتكون من أبناء العشائر الثائرة فلو تم تحقيق مطالب هذه العشائر المشروعة فستختفي داعش لكن الشيعة الحقودين على السنة يصفون كل سني على أنه داعشي لدى نسأل الله أن يحفض أبناء العشائر الثائرة بعدما تكالبت عليهم إيران وكل الميلشيات الشيعية وهدمت مساجدهم بعد قتلها للمصلين .إن المالكي يريدها حربا طائفية ليبقى حاكما للعراق كما فعل بشار في سوريا لأن من يخطط لهم هي إيران لتسيطر على المنطقة ولو على حساب آلاف الجثت

  • عبد الله
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:20

    داعش و “ دامس“ _دولة المغرب الإسلامي العاكفين على رسم ملامحها الأخيرة_لإخراجها للعلن ؛ زائد ما يسمى بجبهة النصرة وما لف لفهم من التنظيمات الإرهابية؛ يجب على العرب و المسلمين جميعا على اختلاف أديانهم و طوائفهم أن يتحدوا لمحاربة هذا الداء الذي أصيبت به الأمة قبل فوات الأوان…أرجو النشر وشكرا

  • Said akil
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:22

    C'est un immense complot contre les musulmans orquestré par des forces sionistes et américaines qui veulent en finir avec toute résistance à Israël pendant des décennies . Toute est bien calculé ces gens ne laisseront jamais les arabes en paix ils les détruiront de l'intérieur avec la complicité de certains régimes féodaux et moyenâgeux arabes

  • mimoun
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:23

    ا لشيعة يدعون الى التخلي عن الخلافات جانبا والتصدي لجماعة داعش حتى دحرها وبعد ذالك يخلوا لشيعة في العراق الطريق لفعل الافاعيل بالسنة ,اعلموا علم اليقين ان ما يحصل لكم ما هي الا لعنة من لعنات صدام حسين فانتضروا المزيد ليس لكم النجات الا في الرحيل.

  • مراقب
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:24

    سجل أيها التاريخ ان الطاءفية مزقت المسلمين وجعلتهم يتقاتلون شيعة رافضة وسنة متطرفة وكلاهما بعيد عن روح الاسلام ووسطيته اليوم دخلت بلاد الشام والعراق في احضان المخططات الاستراتيجية للدول الكبرى التي أربكت خط العقل والاعتدال في ردء الصدع بين الأخوة الأعداء اليوم يسجل التاريخ ان حربا عقدية وطاءفية قد بدأت عواصفها تلوح في الأفق يغديها الفكر المتطرف من كلا الجانبين فكر اقصاءي بغيض يعتمد على لغة مثل الغرب الكافر والفئة الناجية وفكر مقيث يعتمد الرفض والسب في اصحاب النبي انها حرب الشام والعراق التي لن تنتهي لان من يطعمها ويحميها متربع على عرش الخليج يسخر الآلة الدينية لافحام الشهداء من كلا الجانبين بأصح النصوص حتى يضمن الشهادة والجنة
    فداعش تقطع الرؤوس وتتصور معها اعتقادا انها طهرت الارض من الروافض اما من يكره سيدتنا عاءشة فيقطع الأنفاس والأعضاء التناسلية حتى لا يبقى لهم اتر في الوجود
    ونحن نقول لا للتطرف لا للطاءفية البغيظة لا لكراهية المسلم لأخيه المسلم لا لسب الصحابة لا لرمي المسلمين بالباطل لا للحقد بين المسلمين لان دم المسلم على المسلم حرام وكفانا قتالا وتفريقا وكفانا فتنا وتمزيقا يتبع

  • جلال
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:25

    نفس هدا المرجع الشيعي السيستاني هو الدي افتى بعدم الجواز القتال والجهاد الشيعة العراق ضد القوات الاحتلال الاميراكية سنة 2003 وقال في فتواه ان المحتلين الاميركين جاءوا للتحرير العراق وليس الاحتلاله وعلى الشيعة ان يرحبوا بهم ويستقبلهم بورد اعطاه الاميركيون 200 مليون دولار مقابل اصدار هده الفتوى العجيبة التي تسببت في الاحتلال العراق وتدميره السيستاني الجهاد ضد الاميركيين حرام الجهاد ضد اهل السنة المسلمين حلال والشرعي عندما نقول ان العداوة الرافظة لي اهل السنة اكثر من اليهود لا يصدقونا هدا السيستاني نفسه اصدر الفتوى بقتل اهل السنة وطردهم من مدن جنوب العراق الشيعي وتدمير والسيطرة على مساجدهم

  • المغربي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:28

    انتم الذين ظلمتم و تعديتم وجعلتم من السنة متنفسا لكرهكم و حقدكم فذوقوا ما حصدتم

  • جمال
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:34

    بسم الله الرحمان الرحيم والصﻻة والسﻻم على سيدنا وحبيبنا محمد خير خلق الله وارض اللهم عن الصحابة الكرام البررة الاربعة ابي بكر وعثمان وعلي وعمر وعن الست الباقين من العشرة المبشرين بالجنة وعن التابعين الاتقياء الصالحين.
    اتمنى لاخواننا الشيعة التوبة النصوح والهداية
    وادعو عامة الشيعة ان يثوروا على هؤلاء الشيوخ اصحاب الدعوة الوسخة الذين يدعون انهم آل البيت وان اهل السنة اعداء اﻻسﻻم .فقط اريد ان اذكر الشيعة اننا نحن السنيون لانسب احدا من الصحابة بل نحبهم في الله كما تفعلون مع امنا عائشة زوجة رسول الله عليه افضل الصﻻة والسﻻم تسبوها و تشتموها .اطلب من كل شيعي ان يتوب ويستغفر الله كثيرا .السلام عليكم

  • انا
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:37

    علماا المغرب كفروا الامام ايام حكمه لانه افتا بقرب الاامة من الله اكتر من قرب النبي والصحابة الي الله
    ادا كم اجمعت الامة علا تكفيره لايجوز له
    ان يفتي ولا ان يسمع رايه لان مابني علا باطل فهو باطل
    تكفير الخميمي واتباعه جاا علا لسان الحسن التاني رحمه الله في خطاب وجهه الا الشعب

  • ما عندي ازهر
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:46

    الشيعة لا يقدرو ن على مايفعلون المجاهدين السنيين
    المجاهدين السنيين لا يعرفون سوى لا اله الا الله محمد رسول الله….والله هو من ا يعلم في قلوبهم…هم يجاهدون في السبيل الله ضد الظلم والدكتاتورية والقمع اللدي يعرفها الشعب من حكم الشيعة
    عودة الامويي
    ن الى الحكم ونزعها من الشيعة المعتدين

  • kamal l wajdi
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:49

    النصر آتٍ إنشاء الله
    النصر آتٍ إنشاء الله ، اللهم انصر مسلمي ألسنة على الكفرة من الشيعة وحلفائهم ، والخلافة آتية لا محالة ،

  • ع ب
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:59

    الشيعة هم ان ثاروا الفتنة داخل العراق وتعاونوا مع المحتل الامريكي الغاصب واعدموا الشهيد صدام حسين هذا الاخير الذي كانت طيلة عهد حكمه تنعم البلاد بالامن لكن المالكي الان فشل خاصة مع ظهور داعش

  • sarah
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:02

    Les vendus de Maliki qui pleurent et demandent l'aide des occidentaux maintenant qu'ils sont seuls en face des combattants sunnites

  • عمر بن الخطاب
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:07

    حسبنا في الشيعة الأوغاد لأنهم سبب الطائفية العمياء وسبب كل الفتن التي أصيبت به الأمة . كفانا الله خبثهم و بدعهم .

  • la 7awla w khlas
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:08

    حتى فرحت، قلت العراق درو إنتخابات وقريبة تنفرج ، ساعة خرجو هاد المساخيط ، الله يهديهم، كي هجوج وماجوج ، يفسدون في الأرض ولا يصلحون

  • مسلم مغربي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:15

    الطائفة الشيعية كانت في حرب باردة و مقدسة ضد أهل السنة قاطبة منذ الثورة الخمينية و هي التي جاءت بأمريكا للعراق لتدمير قدراته العسكرية و ما خرجت أمريكا من العراق إلا بعدما عذبت الطائفة السنية و دمرت مدنها و سلمت السلطة للطائفة الشيعية التابعة للإيران بقيادة المالكي الرافضي الإقصائي لمتابعة مسيرتها في إضطهاد أهل السنة و تهميشهم.

    وداعش ماهي إلا جماعة إرهابية صنعتها إيران و أمريكا و المالكي و بشار لجعلها ذريعة لإستئصال الطائفة السنية في كل من العراق وسوريا ولبنان و ما إنسحاب الجيش العراقي و السوري من مناطق دعش و نداءات المالكي لإيران و أمريكا للتدخل في العراق لمحاربة الإرهاب ما هي إلا مبررات للجرائمهم مستقبلا في أهل السنة تماما كما فعلوا بالفلوجة عندما هدموها على رؤوس أهاليها باسم محاربة جماعة الزرقاوي.

    و الغريب أن داعش صنيعة أمريكا و الشيعة و هم يتهمون السعودية لأنهم لا يكتفون بأهل السنة في العراق والشام و لكن يخططون من الآن لأهل السنة في الخليج باتهامهم بتمويل الإرهاب مع العلم أن السعودية صرحت منذ شهور بأن داعش جماعة إرهابية و تبرأت من كل سعودي يحارب مع أي جماعة إرهابية.

  • rabi3
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:22

    رغم اختلافي مع الحركات التي تنتهج الخطاب الديني الا انه يبدو ان عناصر داعش هم القادرون عن الدفاع عن سنة العراق يكفي ان نعرف ان إيران نشرت ثلاث وحداث من الحرس الثوري بالعراق خلال الأيام الماضية ..

  • مغربية
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:26

    لو لم يكن تدخل رئيس الحكومة المالكي بتلك الشدة في الأنبار و ما نتج عنه من قمع لغالبية السنية هناك لما وجد تنظيم داعش منفذ ليستغله و يقلب الموازين لصالحه لكن للأسف كان الشيعة في عهد صدام تعني الإضطهاد اليوم نرى مع المالكي القصة نفسها تعاد لكن السنة هم المضطهدين

  • كريم
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:43

    داعش. أمل لحماية العراق من مكر الشيعة الذين يريدون تحويل العراق إلى ولاية للملالي و آيات الله الايرانية، إن اختلفت معهم في بعض التفاصيل

  • رباطي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:45

    اسال الله ان ينصر اخواننا في العراق من ثوار العشائر والدولة الاسلامية، على هؤولاء الاخباث من اداقو الويلات لإخواننا السنة في السجون، واسال الله ان ترجع بغداد الرشيد لحاضنة المسلمين.

  • hassan
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:52

    ا لحقيقة الواقعية لما يحصل في العراق هو ان رجال العشائر الابطال وبعد مقاومة باسلة ولمدة تزيد على ستة اشهر بقيادة المجلس العسكري استطاعوا دحر الحكومة المجوسية الطائفية وميليشياتها الايرانية وصنيعتهم داعش … اقول ان ابطال الفلوجة والانبار فرغم انواع اسلحة الدمار الشامل من مدافع الاورانيوم المخصب الى القنابل الفوسفورية التى تولاهم بها الجيش الامريكي الى مالاقوه من قتل جماعي للاطفال واغتصاب للنساء وتهجير جماعي قصد التطهير الديني للسنة لم يتوانو عن الدفاع عن دينهم ووطنهم حتى مكن الله لهم النصروو

  • شياطين الإنس
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 19:54

    لست شيعيا ولا سنيا لكن هؤلاء البعثيين من داعش المدعومين من السعودية والإمارات سوف يعيثون في الأرض فسادا وقد ينقلب السحر على الساحر .
    دولة مدنية كفيلة بان يعيش الجميع في ضل القانون . لكن طغاة المذاهب الإسلامية سبب كل المساوىء والمصائب .

  • noran
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 20:07

    no time for shi3a to stay in Irak, they have to move from there or they will pay the price for all massacre they commit against suna if they want to survive , so when suna settle there they can come back and the history repeat itself again and life will continue. again and again they will have the same story suna are coming to kill shi3a or shi3a are coming to kill suna…………..no brain no respect for humanity, for life this is there way for living this is there religion to believe in God. They are living in fire and all of them they will go to the fire
    proud to be Imazighan .

  • moha achelhi
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 20:13

    نتمنى الحظ السعيد للفريقين
    شخصيا لا أشجع أي طرف
    لكن سنصفق للفائز بكل روح رياضية
    هذا رأي الغرب مادام المسلمون هم من يدعم مصانع الأسلحة

  • سوريا والعراق مقبرة آل يزيد
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 20:55

    المسمىالأمة عربية مقبلة على لون جديد من الحرب الطائفية، نينوى لم تسقط بل انفصلت وصلاح الدين لم تسقط بل التحقت بالدولة الاسلامية، الآن حصص الحق، المطلوب تفتيت المنطقة وجعلها إمارات مذهبية متناحرة، وأمريكا تعلم أن وجود طالبان في آخر العالم أقلقها، فهل تظن أن وجود دولة داعش سيمرّ مرور الكرام؟ الصورة بدأت تتشكل، دولة للأكراد ودولة للسنة ودولة للشيعة، والاستعمار يدعم طرف كل دولة بما تقتضي مصالحه. كفى اختباء وراء الأصابع، هناك قسم كبير من المسلمين يحلمون بداعش، وكيف لملايين البشر أن يصبحوا تحت حكم داعش خلال ساعات. مبروك عليكم الانفصال وما ظلمتمونا ولكن ظلمتم أنفسكم. على تراب مصر كان حكم المتأسلمين لحظه، وزادوا مصر رهقا، وطُردوا منها. وهذه السلاسة بالإختبار والرسوب والعقاب وتجديد الصورة مردّه للتجانس الطائفي. بينما في دول كالعراق وسوريا، ما زال العرب يمارسون النفاق واقناع الشعوب بداعش، وذلك لانتفاء التجانس المذهبي في هذه البلدان. وقمّة النفاق هو اعتراف الإبراهيمي بأن المعارضة السورية وراء مجازر الكيماوي، وما بال المنافقين لم ينبسوا، وما بال زعماء الناتو الذين دبروا هذا الأمر قد بلعوا ألسنتهم،

  • المهدي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 20:57

    لماذا أصيب لسان هذا السيستاني بالخرس يوم كان المارينز يغتصبون العراقيات جماعيا في ابو غريب ؟ اعتكف في بيته والأرض تدك من حوله وكان المارينز أتوا للحج في كربلاء والتبرك بمرقد الامام العسكري ، والآن فجأة شرب حليب السباع ليصدر فتواه المردودة عليه، فالمتخادل الجبان الذي يتحرك بجهاز التحكم افضل له ان يخلع عمامة الذل ويصمت ، فتواه هذه جاءت تحت الطلب فقد حانت ساعة الدواعش بعد ان حشروا في الفرن العراقي موتهمين نصرا أشبه بقطعة الجبن التي تجذب الفئران نحو حتفها .

  • marocaine
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 21:12

    وانتم مالكم ومال شيعة و سنة العراق .العراق ذو اغلبية شيعية و الحكم للاغلبية انا متعجبة من اللذين يؤيدون داعش قاطعي الرؤوس حتى القاعدة انشقت عنهم لانهم متطرفون .الشيعة اعلنوا الجهاد لانه ليس هناك جيش فكيف سيدافعون عن نسائهم و اطفالهم .ليس هناك ظلم للسنة هذا سباق نحو السيادة و تقسيم مداخيل النفط. شاهدوا قوانين داعش على صفحات النت شاهدوا ماذا تفعل بالسوريين من قتل وصلب واكل لحوم البشر اللهم نجنا من هؤلاء البشر وابعد عنا كل فكر تطرفي.

  • مواطن مغربي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 21:20

    ان الحقيقة التي يجهلها الكثير من الناس هي كون الفرقة الشيعية الاثنا عشرية من ابعد الفرق عن عقيدة الجمهور الاسلامي ، لكن الفريق الاخر يعلم هذا الامر ولهذا كانت فرق الموت تقتل اهل السنة العوام الذي لا ناقة لهم ولا جمل
    لقد قتل المالكي و عذب ملايين المواطنين العراقيين فقط لكون اسمهم يوحي بانهم سنة ، ان العراق هو البلد الوحيد الذي تتقب فيه اعين الابرياء بالشينيور…
    هؤلاء الثوار انتفضوا لان لابد لكل مكبوت من فيضان ، وسواء اتفقنا مع داعش ام لا فداعش ارحم مليون مرة من غيرهم كما انهم انقياء النفوس . عكس الميليشيات التي سوف يجمعها المرجع الاعلى السيستاني و صديقه خامنئي التي ترى في كل سني يزيد ابن معاوية و ابن مرجانة
    ان مايقع في العراق و مصر هو حرب بين الظلم و العدل و بين الخير و النور . بل هو تكرار لما حصل للحسين عليه السلام حيث ثار ضد الحاكم الظالم وهذه سنة كونية
    وتالله ان كل عادل سوف يفرح لفرج هؤلاء المظلومين

  • المهدي
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 21:26

    على الأجهزة الساهرة على سلامة وآمن المغرب ان تضاعف اليقظة فمن خلال بعض التعليقات يتضح ان سرطان الظلامية قد استشرى والتخدير بلغ درجاته القصوى ، من يحمل فكرا يمجد داعش وقاطعي الرؤوس ويبشر بقدوم عهد الخلافة ويرى سعادته في العودة بالبلد الى العصر الحجري ، إنما هو بكتيريا تختمر وجب الفتك بها قبل ان تتعفن وتفتك بالبلد …

  • maroc
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 22:14

    (عبد المهدي الكربلائي ) كيفضحهم الله غير من سميتهم سبحان الله

  • MAn
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 22:35

    لم تتمكن الامبريالية و الصهيونية في جعل المسلمين يتقاتلون بينهم، بل أقنعت و لا زالت جموع الشعوب العربية تأمن بأن الصراع هو سني شيعي
    و مالك الا أن تراجع تعاليق عدد من المغاربة حتى تدرك مدى التخلف الدي أصابنا.
    أنا متأكد أن أغلبية المعلقين لا يعرفون حتى الفرق بين الشيعة والسنة و لم يقرأوا و لا كتاب واحد عن الموضوع …
    صدق نيتش عندما قال : الدين هو إعطاء عطلة أبدية للعقل…

  • عدنان
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 22:49

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    (( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَقْتَتِلَ فِئَتَانِ عَظِيمَتَانِ يَكُونُ بَيْنَهُمَا مَقْتَلَةٌ عَظِيمَةٌ، دَعْوَتُهُمَا وَاحِدَةٌ ))
    [ متفق عليه ]
    دَعْوَتُهُمَا وَاحِدَةٌ = أي كلاهما يؤمن بالقرآن

  • العراق على طريق سوريا
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 23:28

    المالكي شخصية ديكتاتورية، متشبث بالحكم، وقد ضج منه حلفاؤه قبل خصومه، والتقت القوى الشيعية التي سبق أن اختارته قبل أربع سنوات، تطالب بعدم التجديد له هذه المرة. إلا أنه مستعد لإحراق العراق، إن كان ذلك يمكّنه من البقاء، بحجة الأمن والطوارئ. تقريبا، سلوك بشار الأسد نفسه، حاكم سوريا الذي أحرق البلد من أجل البقاء، رافضا كل عروض التصالح التي لا تمنحه الحكم.

  • مغربية
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 23:36

    اللهم انصر إخواننا السنة في العراق وسوريا وفي جميع بقاع الارض ،اللهم سلط بطشك وغضبك على الشيعة أعداء الله .

  • غريب
    الجمعة 13 يونيو 2014 - 23:56

    في الحقيقة هؤلاء الذين سبق لهم أن خربوا أفغانستان لا عقول لهم إنهم مصاصوا الدماء أكلة لحوم البشر ويظنون أنهم مجاهدون. تجاهدون من؟ شعب بلده مدمر، لا حول ولا قوة إلا بالله. لماذا تجهرون بشجاعتكم فقط في الدولة التي ينهار جيشها بعدما يدمرها الروس أو الأمريكان؟
    طيب تفضلوا إن كانت لكم شجاعة للزحف مثلا نحو عاصمة لندن أو باريس أو غيرهما من عواصم البلدان التي تملك ترسانة عسكرية بامكانها كشف كل تحركاتكم حتى عندما تدخلون إلى المرحاض ونسف كل مواقعكم بظغطة زر وأنتم تعلمون ماذا حدث لكتائب القذافي هل تتذكرون عمليات الناتو من دون الحاجة للدخول إلى أرض ليبيا؟ أو على الأقل حرروا الجولان، هل تستطيعون فعل ذلك؟ كلا والله لن تقوواعلى ذلك هل تعلمون لماذا؟ لأنكم صممتم فقط لتخريب البلاد الاسلامية.
    إنكم مجرد أداة يتم استخدامها عند الحاجة، فلما حان الوقت لتدمير أفغانستان والعراق أستخدمتم لتحقيق ذلك الهدف وعندما نجحت الثورة في بعض البلدان الاسلامية تم التخلص من بعض رموزكم واتلاف أثره في المحيط كما تعلمون وذلك للانتقال إلى مرحلة تالية وهي تدمير سوريا.
    السيناريو نفسه الذي تغير هو الزمان والمكان.

  • كريم عساف
    السبت 14 يونيو 2014 - 00:02

    السلام على من اتبع الهدى
    والله عجيب امر هؤلاء الروافض و على راسهم هذا العجوز الافاك الاشر السيستاني و من على شاكلته من المعممين الجهلة بالامس القريب حينما جاء العدو الاميركي الى العراق افتوا بعدم مقاتلته بل بمهادنته و استقباله استقبال الابطال المحررين مع انهم جاؤوا بدبابات و طائرات والان ينادون بحرب مقدسة على المسلمين على انهم العدو الارهابي فوالله الذي لا اله الا هو ان هؤلاء ليتحركون بامر من ايران هذا العدو المجوسي الذي طالما اظمر العداء لهذه الامة فانهم لم و لن يراعوا فينا الا ولا ذمة و لكم في التاريخ عبرة بل بالامس القريب ما فعلوه و ما يفعلونه بالسنة في ايران لبنان العراق سوريا بل اعدموا رمزا من رموز العروبة صدام حسين رحمه الله اعدموه يوم عيد الاضحى لم يراعوا فيه دينه ولا انسانيته و اتحدى اي شيعي في العالم ان يأتيني باسم و عنوان مسجد سني واحد في ايران لا تضيعوا وقتكم في البحث فانه لا وجود له والاكثر من ذلك كم من مسجد سني تم الاستيلاء عليه من طرف الروافض و حولوه الى حسينيات في العراق هؤلاء هم الشيعة قاتلهم الله فاتقوا الله يا من تطبلون لايران و حزب اللات صنيعتها

  • إلى الأخ العزيز رقم 22
    السبت 14 يونيو 2014 - 00:05

    ياأخي حسن إن الفرق بين المغرب والعراق وغيره كبير جدا فلاى للمقارنة في المخطط الصهيوني الأمريكي الشيعي،نحن المغاربة شعب واحد وتحت القائد الأعضم محمد السادس نصره الله،نعم في بلادنا قمع وفقر في كل مناطق المغرب برابر وعرب وكلهم متحدون ومتفقون ضض التاسيح والعفاريت ولايقبل واحد منا أن يقسم المغرب ويون له قائد غير محمد السادس لأنه يحب الشعب كمايحبه ويفتخر به،أما العراق فهناك فرق بين الطوائف في المراتب والمناصب مادفع السنة وبقادة داعش الإنتقام والتحرير لأن الاكم فاسد وعنصري ومغضوب عليه من الله والسنة،والله لو أعدل وطبق الشرع والقانون لما وصلت العراق إلى ماهي فيه اليوم والقادم أسوء لأن السنة ملوا وكرهو حياتهم تحت تعديب المالكي وعصابته الشيعية المجوسية.

  • marsome
    السبت 14 يونيو 2014 - 00:35

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وسلم .قال صلى الله عليه وعلى اله .مبعثت الا لاتمم مكارم الأخلاق . اهكذا امركم النبي او الإسلام بان تكونو سبابين تشتمون وتكفرون وتنعتون بل الكفر من يشهد لا اله الا الله محمد رسول الله .لما لاتكفرون النصارى واليهود اعداء الدين والإسلام .لماذا لاتعلنون الجهاد ضد اليهود الذين يحتلون مقدساتكم ويسفكون دماء إخوانكم من المسلمين ويهتكون اعراضكم في السجون الإسرائيلية مابالكم تسبون وتلعنون وتتوعدون من الذي امركم بقتل المسلمين وترك اليهود عندما يتكلم المرء عليه مراجعت نفسه ان شيعة العراق مكون عشائري عربي اصيل ومن قبائل واسر هاشمية ..شريفة يتصل نسبها الى رسول الله فكيف تنعتهم بابناء التعة اليس بمقدوري ان انعتك بابن المسيار عيب ياخي هذا الكلام هذه العشائر مكون من سنة وشيعة من نفس العشيرةومن نفس القبيلة من هم السادة الهاشميين الاشراف .هم سنة وشيعة من نفس النسب ومن نفس الجد على سبيل.المثال يوجد من السادة الأشراف شيعة وسنة من العشيرة ومن نفس الجد ومن غير السادة كذالك ان لم يكن…..عندك معلومات عن مكون الشعب العراقي فلا يحق لك قول هذا ال

  • Marocain
    السبت 14 يونيو 2014 - 00:42

    C'est encore la GRANDE FITNA des musulmans . Des FATWAs et des contre-FATWAs . Les musulmans naifs meurent et laissent des VEUVES et des ORPHELINS et les MOUFTIs restent à l'ombre avec leur HAREM . Assez messieurs les IRAKIENS et rassembez-vous autour d'une table pour l'AVENIR de l'IRAQ que vous aviez PRECONISE le jour où les CHARS americains étaient rentrés à Baghdad ; et la suite tout le monde la connait .

  • Idrissi
    السبت 14 يونيو 2014 - 01:20

    يا أحفاد معاوية اتقوا إيران في أنفسكم فإن في بلاد الفرس رجال منذ القادسية وهم يعدون العدة.
    فإن لم تفعلوا و لن تفعلوا فاتقوا النووي الإيراني وقوده اليورانيوم والبلوتونيوم أعد للدواعش.

  • مواطن مغربي
    السبت 14 يونيو 2014 - 01:32

    السنة والشيعة مسلمون .ولماد هدا الحقد بينهما . من قاتل مسلم بدون حق دخله الله جهنم و لم يغفر له .الدين في الاسﻻم يسر وﻻ عسر . لنفهم ديننا يجب ان نعتمد عن العقل والمنطق .انا مسلم ﻻ اتعصب لاي مدهب . لان في ايام االرسول.ص . كدالك خلفاء الراشدون لم يكن هناك اي مدهب. اخد ما هو منطقي اومن به واتعامل به مثل لا اتقاسم فكرة الصوفية .لان االله تعالي امرنا لنعبده ونعمل لحياتنا اليومية نجتهد نقراء ونصنع ..ويجب ان يحترم كل واحد لاخر ويتعاونوا بينهم. وﻻ امن باﻻسﻻم السياسي .لان السياسة خدعة ونفاق اما الدين فهو نقي وصافي ﻻ يجب خلط بينهم .وكدلك لا امن بالعنف والقتل باسم الدين .لان الله قال من قتل نفس كما قتل الناس جميعا ومن احيا نفس كما الناس جميعا .والمشكل الدي عندنا نحن المسلمون هو لم نفهم لديننا اﻻسﻻم ودالك لسبب الجهل وعدم استخدام العقل.

  • driss
    السبت 14 يونيو 2014 - 01:36

    فهذا الارهاب الذي بدا يكشر عن انيابه في العراق المسكين فهو بطبيعة الحال من صنيع السعودية التي كانت ومازالت تغدي الارهاب في الغرب العراقي السني لانها تخاف فعلا من قيام دولة شيعية فهي تحاول توتير هذا البلد المحزن لكي لايعرف استقرارا وقد تنجح ال سعود في تقصيم هذا البلد بالارهاب لتحمي الشرق السعودي من المد الشيعي الذي يمثل لها خطورة بالغة.

  • SAMIROU
    السبت 14 يونيو 2014 - 02:10

    ا نه الاوان والفرصة لاستعادة العراق السليب من ايدي الشيعة الانذال ….الله في عونكم يا داعش…قريبا سيعود الى الى ايران المالكي الشيعي وعصابته من المجرمين قتلة صدام حسين رحمه الله ….والله لن يذهب ذم صدام حسين سدى…..

  • القرآن يحذر من الشيعة..
    السبت 14 يونيو 2014 - 02:19

    لقد تحدث القرآن الكريم عن الشيعة في سورتين عظيمتين، وسماهم شِيَعاً وهذا اللفظ أكثر دقة لأنهم تفرقوا خلال التاريخ إلى أكثر من 700 طائفة شيعية باعترافهم، ففي أواخر سورة الأنعام "إن الذين قرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء" والآيات هنا تخبر أيضا أنه يمكن قبول صالح أعمال بعضهم رغم خلافهم مع رسول الله -ص- كونه ليس منهم في شيء. وفي سورة الروم يحذرنا الله عز وجل أن نكون منهم "..ولا تكونوا من المشركين:الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا.." وهؤلاء سماهم مشركين قبل أن يسميهم شيعا لكونهم اتخذوا الإسلام مطية للإنتقال من المجوسية إلى الشرك، فقد كانوا يعبدون النار "فدخلوا" في الإسلام لينتقلوا من خلاله إلى الشرك وتراهم اليوم يقولون يا علي.. يا حسين.. أكثر من ياألله.. ويعتقدون أن أئمتهم يتصرفون في الكون.. وينتظرون "المهدي" لكن الأحاديث المتواترة الصحيحة عن رسول الله -ص- تؤكد أن "المسيح الدجال" هو من سيخرج منهم من مدينة أصبهان في إيران.. هذا الكيان الذي لم يذكره القرآن في سورة الروم، فذكر الروم المسيحيين وسماهم مؤمنين ولم يذكر هذا الكيان المذموم "ألم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون.."

  • ایرانی
    السبت 14 يونيو 2014 - 04:23

    هذا الموجود الیوم هو یوم الشیعه ولا مکان لکم فی العراق وسوف نفدی ارواحنا لأجل تطهیر العراق من الظائفه العمریه

  • انسان
    السبت 14 يونيو 2014 - 10:11

    السلام طائفتان في العالم العربي تقتتلان مادى لو كانت عندنا 10 طوائف .هل يمكن لاحد منكم ايها السادة ان تقولوا لي كم طائفة في اروبا ?وكيف يتعايشون?

  • Moi
    السبت 14 يونيو 2014 - 11:54

    الأديان و مهما كانت مبادئها ، فهي في الأول غباء و في الأخير دماء .. آه كيف كان العالم سيكون جميلا بدون آساطير الآلهة و تخاريف الأنبياء

  • maghrebi in holland
    السبت 14 يونيو 2014 - 12:36

    لأحفاد القردة والخنازير أولاد المتعة الكفرة ولى زمن التقية يا رعاع فالمسلمون في شتى بقاع الأرض صارو يعرفون أن الشيعة هم كفرة وحمير اليهود وهم صناعة مجوسية يهودية فاليوم يوم الحساب ولا كلام سوى قطع الرقاب يا أنجاس ياسرطان البشرية فكل اليهود من العرب والعجم يدعمكم لكن فشلتم لأنكم مجرد جرذان وتحاربون دين الله من أجل دين المتعة ياقردة اليهود
    حفيد معاوية والحسين يتكلم والحسيين لنا وهو برئ من الفصيلة الجرذان متالكم والعراق لأهلها المسلمين السنة وليس لسكان المجاري من القوارض

  • الكيان المقطوع الذكر من القرآن
    السبت 14 يونيو 2014 - 15:59

    لقد تحدث القرآن الكريم عن الشيعة في سورتين عظيمتين، وسماهم شِيَعاً وهذا اللفظ أكثر دقة لأنهم تفرقوا خلال التاريخ إلى أكثر من 700 طائفة شيعية باعترافهم، ففي أواخر سورة الأنعام "إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء" والآيات هنا تخبر أيضا أنه يمكن قبول صالح أعمال بعضهم رغم خلافهم مع رسول الله -ص- كونه ليس منهم في شيء. وفي سورة الروم يحذرنا الله عز وجل أن نكون منهم "..ولا تكونوا من المشركين:الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا.." وهؤلاء سماهم مشركين قبل أن يسميهم شيعا لكونهم اتخذوا الإسلام مطية للإنتقال من المجوسية إلى الشرك، فقد كانوا يعبدون النار "فدخلوا" في الإسلام لينتقلوا من خلاله إلى الشرك وتراهم اليوم يقولون يا علي.. يا حسين.. أكثر من ياألله.. ويعتقدون أن أئمتهم يتصرفون في الكون.. وينتظرون "المهدي" لكن الأحاديث المتواترة الصحيحة عن رسول الله -ص- تؤكد أن "المسيح الدجال" هو من سيخرج منهم من مدينة أصبهان في إيران.. هذا الكيان الذي لم يذكره القرآن في سورة الروم، فذكر الروم المسيحيين وسماهم مؤمنين ولم يذكر هذا الكيان المذموم "ألم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون.."

  • marocaine
    السبت 14 يونيو 2014 - 21:53

    لماذا هذا الكذب و تزييف الحقائق هذا العام كان الاكثر دموية بالعراق بموت الالاف من الشيعة بالسيارات المفخخة. قبل ايام مات 35 شيعيا بانفجار بماتم وهذه اخبار cnn وbbc و guardian و القنوات العالمية ليس هناك اي شيعي يستطيع الوصول الى مناطق سنية لانه ببساطة يذبح. تتفوهون بالاكاذيب و هناك من يفتي فيكم صرتم ائمة و شيوخ دخلكم الفكر الظلامي الداعشي انا زرت العراق و لم ار غير ناس طيبين يريدون العيش بسلام .نزع الله من قلوبكم الرحمة تتمنون الموت لغيركم .رئيس البرلمان العراقي هو سني و يمتلك اكبر ثروة بالعراق ووزير المالية سني و في رصيده الملايين من الدولارات .السنة يريدون استرجاع الرئاسة وهذا مستحيل لان العراق ذو اغلبية شيعية الصراع هو على الحكم و لا علاقة له بالدين. الدين وسيلة و غطاء بدليل المغاربة اللدين ذهبوا للقتال بسوريا و ندموا و لا يعرفون كيفية الرجوع. اتقوا الله و لاتفتوا بالتكفير و الجهاد.

  • maghribi riffi
    السبت 14 يونيو 2014 - 22:34

    . merci ,numero 12 je partage ta vision sur les islamiste moi j'appel ça l'houlocoste islamistes qui seme la terreur au nom du pouvoir pour controler certains territoires et assouplir leurs desirs, ,tortures, viol, paillages, trafic des etres humains, ceci na rien de parfum de paradis qui cherche.la seule voix pour aller aux paradis et de faire le , bien partout sur la planete et d'eduquer son prochain il ya peut une chose que ses islamistes ne savent pas sur le bon dieu , dans le coran c'est dit que meme les chretien et les juifs dieu l'aura reserver une place au paradis mais seulemnt pour les gens qui crois en dieu et le jour du jugement je connais pleins de chretien qui ont le coeur rempli de joie et de bonne actions.. par ce que dieu aime autant .les chretiens bon que les mauvais musulman

  • كويتي وافتخر
    الأحد 15 يونيو 2014 - 06:23

    نتمنى ان تطال الحرب بينهم الي ان يتم إبادة الطرفين ومن بعدها تتوحد الامه العربيه والاسلاميه

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون