مسؤولون يدعون إلى شفافية توزيع "الثروة" الممنوحة للجمعيات

مسؤولون يدعون إلى شفافية توزيع "الثروة" الممنوحة للجمعيات
الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:04

أزيد من مليار و600 مليون درهم هو المبلغ الذي منحته الدولة لـ534 جمعية السنة الماضية، في إطار البرنامج الحكومي الخاص بالدعم السنوي للمجتمع المدني، وجهت حصة الأسد فيه لمؤسسات النهوض بالأعمال الاجتماعية التابعة للوزارات والمؤسسات العمومية، (مليار و160 مليون درهم)، إلا أن وزراء ومسؤولين قطاعيين شددوا على أن تمويل المجتمع المدني يجب أن يخضع لمعايير الشفافية واعتماد آليات للتتبع ومراقبة صرف الدعم العمومي.

الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، قال، في افتتاح اليوم الدراسي حول “التمويل والشراكة مع المجتمع المدني” المنظّم اليوم بالرباط، إن مجال تمويل المجتمع المدني “أقرب ما يكون إلى الغموض”، مضيفا “لا نملك شيئا اسمه تقرير وطني حول تمويل الجمعيات، رغم أن منشور الوزير الأول السابق السيد إدريس جطو الصادر سنة 2003، ينص على ضرورة إنتاج هذه الوثيقة، مضيفا “لم تنتج هذه الوثيقة، وبقي عالم التمويل أقرب ما يكون إلى الغموض، إلا من أرقام عامة”، ملفتا الانتباه إلى أن الفاعلين لا يملكون أرقاما مضبوطة أو أية تفاصيل “تجعل الأمور واضحة وشفافة”.

الشوباني كشف أن الغالبية الكبرى من الجمعيات (%95) لا تقدم أي كشف لحساباتها بعد تمويلها، متسائلا عن مصير تلك الأموال التي تضعها الدولة في حضن الجمعيات، مضيفا “أزيد من 80% من التمويل تذهب لعشرين جمعية..”، وهو ما استغربه الشوباني حول تكافؤ الفرص والمساواة والشفافية في حصول الجمعيات على الدعم.

وشدد الوزير على أن مضاعفة الدعم لصالح الجمعيات وجب أن تواكبه “إصلاحات قانونية ومؤسساتية”، محذرا من أن تصبح تلك المؤسسات “مصدرا للريع”، مشيرا في المقابل إلى أن الدولة تبذل مجهودا كبيرا في دعم وتمويل العمل المدني، ما أسماه “الثروة” التي تمنح للجمعيات وتحتاج إلى إصلاح.

أما مولاي إسماعيل العلوي، رئيس لجنة الحوار الوطني حول المجتمع المدني، فاعتبر أن تمويل جمعيات المجتمع المدني في إطار الشراكة، “أساسي نظرا لما يعرفه المغرب من تقدم سريع في مجال الحريات وإبراز دور المجتمع المدني”، مضيفا “المغرب دخل مع الدستور الجديد مرحلةً متميزةً نحو مزيد من الدمقرطة”.

“بدون المال لا يمكن أن نحقق أي شيء”، هكذا خلص العلوي الذي أشار إلى أن تجاوز التحديات الراهنة في المجال تستدعي الإنصات لهيئات رسمية وغير رسمية لها معرفة بالمجتمع المدني، مشيرا إلى ضرورة النظر في طريقة تسلّم الجمعيات للدعم الممنوح لها من طرف الدولة، وفق آليات تدبيرية محكمة.

أما إدريس الأزمي الإدريسي، الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فأشار في العرض الذي قدمه في جلسة اليوم الدراسي، إلى أن مجموع الدعم المالي الذي خصص للجمعيات برسم السنة الماضية بلغ مليار و638 درهم، وجهت حصة الأسد فيه لمؤسسات النهوض بالأعمال الاجتماعية للوزارات والمؤسسات العمومية، بمليار و160 مليون درهم، فيما وزع باقي الدعم على جمعيات النشيطة في القطاع الاجتماعي (123 مليون درهم) وفي القطاع الاقتصادي (155 مليون درهم) ثم القطاع الاداري (199 مليون درهم).

وعرفت قيمة دعم الدولة للجمعيات خلال السنة الجارية ارتفاعا طفيفا، وفق المعطيات التي قدمها الأزمي، حيث سينتقل من مليار و638 درهم خلال 2013 إلى مليار درهم و686 مليون، فيما بلغ مجموع الجمعيات المستفيدة من الدعم المالي 534 جمعية، برسم سنة 2013، منها 366 في القطاع الاجتماعي و118 في القطاع الاقتصادي و12 في القطاع الإداري و38 جمعيات أخرى.

الأزمي قال إن منح الإعانات للجمعيات من طرف القطاعات الحكومية، يأتي تطبيقا لمقتضيات دورية صادرة عام 2003 عن الحكومة، والخاصة بالشراكة بين الدولة والجمعيات، موضحا أن الدورية ترمي إلى تنفيذ سياسة القرب، لـ”محاربة الفقر وتحسين الظروف المعيشية للساكنة”، فيما أشار إلى أن القطاعات الاجتماعية تحتل صدارة الجمعيات المستفيدة من الدعم العمومي، “تم رصد ما يفوق 123,8 مليون درهم، بما فيها مبلغ 48,5 مليون درهم تم تخصيصه للجمعيات التي تتلقى الدعم من قطاع التنمية الاجتماعية”.

وأشار الوزير إلى أن الدعم المباشر الموجه للجمعيات ذات المنفعة العامة، “قليل مقارنة مع النوع الاخر من الجمعيات”، مضيفا أن الدعم الأجنبي لهذه الجمعيات بلغ 410 مليون درهم خلال عشر سنوات، فيما الاستفادة من الاستثناءات الضريبية (إعفاءات أو تخفيضات ضريبية) اعتمدت الدولة فيها ما يقارب 50 إجراء، بمعدل 12,9 % من مجموع إجراءات تدبير الميزانية، كاشفا عن كون قطاع الصحة يستفيد من 1592 مليون درهم من الاستثناءات الضريبية، يليها قطاع الصناعة التقليدية بـ94 مليون درهم والتربية الوطنية بـ88 مليون درهم.

‫تعليقات الزوار

30
  • salman towa
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:18

    بل يجب من يدعو إلى العدل في توزيع ثروات المغرب من فوسفاط وسمك وفلاحة بعدل وآنذاك لن يبقى فقير ولامحروم في المغرب

  • fdouli
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:29

    99% من الجمعيات و الأحزاب أنشأة من أجل غاية المنحة لا أكثر. يجب قطع المنح على كل الجمعيات الا بعض إحصاء حصيلتها . الجمعيات التي تأخذ و لا تعطي يجب تفكيكها

  • ام ريم
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:36

    الشعب يريد العدالة الاجتماعية وهدم الهوة الصارخة بين فئاته: الفاحشة الثراء وشبه المتوسطة والكادحة تحت تحت عتبة الفقر،الشعب يريد العدالة في توزيع ثروات البلاد

  • النمس
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:37

    والله ان سبب بلائنا هو تفريخ جمعيات باسم المجتمع المدني 90/100 منها لاتصرف ميزانية دعم الدولة لصالح الأهداف المسطرة. ثم ترى وتسمع رؤساء الجمعيات يشتكون من قلة الدعم,أعرف جمعية بادرت بالاعتناء بأبناء الفقراء والأيتام المتمدرسين,فهيأنا لهم الفضاء المناسب لاستقبالهم,وتوفير شروط الضيافة واستدعينا اولياء الامور وبعض الفاعلين وممثلين عن السلطة قصد حضور حفل توزيع ملابس وهدايا للأطفال.وعند اختتام الحفل وعملية التوزيع ,ودعناهم شاكرين صنعهم,لكن عند اليوم الموالي فوجئنا بالمستفيدين برمون بهذه الاكياس البلاستيكية التي كانت مغلقة وبداخلها ملابس ممزقة بالية لايرضى بها حتى ابناء الصومال.وبالمناسبة هذه الجمعية كل أعضائها مكتبها نساء فيهن من كن يعونها الحاجــــــــــــــــــــــة بتشديد الجيم.لذا على الدولة أن تشدد من اجراء عملية الدعم المالي,لان هذا المال هو مال الشعب, والشكر موصول لبعض الحمعيات أعضاؤها يمتازون بعزة النفس

  • samir
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:38

    اصلا هذه جمعيات ليس لها دور في المجتمع كيف يعقل يوجد العديد منههم في المغرب وذوي احتياجات الخاصة يتسولون ونساء الارامل اما تسول او فساد اين دور الجمعيات !!! على دولة ان تتوقف عن دعمهم بالمال لانهم فقط يشترون بهم عقارات وسيارات جميع رؤساء الجمعيات يمتلكون عقارات من اين حصلوا عليها !!! خلاصة القول الله يخود الحق

  • hamouda
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:44

    اغلب مؤسسي الجمعيات وان لم اقل الكل انتهازيون ولا يحبون العمل يأكلون الاموال بالباطل .

  • لحسن بوتنفيت
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:51

    وجود أرقام أو دونه يعبر عن وضعية معينة و المفهوم من هذا المقال هو وجود فساد في جميع الزوايا خاصة جزء من المجتمع المدني باعتباره قوة اقتراحية يزاوج بين التطوع و التكوين تراه خبير بمعرفة منبع الفساد و مصدر الريع الجمعوي و عدم تدبير المال العام بحكامة جيدة و الغريب في الامر أن الفساد المالي استشاط مع بروز المبادرة الوطنية للتنمية البشرية علاوة على التحكم من طرف الجماعات الترابية و الالتواءات التي تعرفها التمويلات الخارجية و دعم الوزارات، و الارقام أكيد موجودة ومتوفرة لكن من سيحركها و مادام هذا الموضوع يطفو على السطح لابد من الخوض فيه و تحريك المساطر و تضمين ذلك في المدونة المزمع إصدارها قريبا حتى يعرف كل ذي حق حقه لان المال العام أصبح موضوعا شائكا و هو الذي يضمن التنمية البشرية في عمقها التنموي المندمج

  • benzouhra hicham
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:53

    ا لفساد مستفحل حتى داخل الجمعيات انا شخصيا اعرف اشخاصا وجمعيات لا يشتغلون ولاوجود لهم الا عند الحصول على التمويل والمنح.
    الغريب هو ان رؤساء بعض الجمعيات هم اعضاء باللجن اللتي تمنح الدعم. فماذا ننتظر?
    هذا بالبرنوصي وحي القدس اما الباقي فهو اعظم!

  • MOHAYID
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:06

    لانريد ان نسمع مرة اخرى ان الحزب الاغلبي كان يهجو بعض الاحزاب ثم اصبح
    الان متحالفا معها……
    لان الجواب واضح ’ليس في الساحة السياسية حزب نزيه الكل ملطخ بالفساد’
    وهذا الكلام ليس عبثيا اتبثته تجارب 50 سنة منذ الاستقلال………………..
    وشرح الواضحات من المفضحات بقي رحمكم الله ان نعطي فرصة كافية ومعقولة
    لpjd ;وبدون تشويش لان الاصلاح صعب وما افسدته الدهور والاعوام لاتصلحه الشهور والايام ثم بعد ذلك احكموا وتكلمواٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ

  • المهدي
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:11

    كان على السادة المشرفين على الحوار ان يعطوا اسماء الجمعيات المقربة اليهم وذكر المنح التي أغدقت بها وزارة التضامن والأسرة في عهد الوزيرتين السابقة والحالية

  • محندوفيتش-اكادير
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:17

    يذكرني حزب العدالة و التنمية .بالتاجر الذي بارت تجارته و جالس يقلب في دفاتر الكريدات .

    مرة النزول على راس النقل المزدوج. و مرة رفع الدعم ومرة قصف الفقراء بصواريخ الغلاء .

    ومرة رفع فاتورة الكهرباء و مرة زيادة الضرائب …………

    لو كانت لديكم خطة اقتصادية قوية لما حصل كل هذا الفشل .

  • عا يق
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:22

    هناك جمعية المرءة في وضعية صعبة في مدينة تاوريرت تعاني من هدا الحيف الغريب على مستوى الدعم المادي رغم ان الشفافية تعد من اولوياتها والمسؤولون واعون بدالك ولكنهم يروناها بالعين العوراء .
    الى متى يعطا الحق لاهله ?

  • احمد المغربي
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:39

    الشخص الذي يسرق الدولة ويسرق الصناديق ولا يدفع الضرائب لايسمى مواطنا وانما يسمى خائنا وتمساحا كبيرا…

  • TK3625
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:46

    المال الدي تاخده الجمعيات يجب ان يوزع على الفقراء لا حاجة لنا بجمعيات لا تسمن ولا تغني من جوع

  • المواطن
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:59

    وجود أرقام أو دونه يعبر عن وضعية معينة و المفهوم من هذا المقال هو وجود فساد في جميع الزوايا.
    جمعيات تنادي بالشفافية وتنتقد الحكومة وهي نفسها تفتقد الى الشفافية على الاقل تنشر ارقامها ولوائحها الى المواطن.

  • غيفارا الغفاري
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 19:14

    ها لي قلنا …. 80 في المائة من الدعم تذهب إلى 20 جمعية، والفاهم يفهم. من هي هذه الـ 20 جمعية. هي الجمعيات التابعة للوزارات في الداخل و الخارج، هي جمعيات "السهول و الوديان والجبال" التي أنشئت في الثمانينات ضد المجتمع المدني الحقيقي،وهذه الجمعيات أسسها أعيان النظام في كل جهة، كما أن الدعم يذهب لجمعيات "مشرية" في إطار إرشاء المجتمع المدني … واليوم يحاول المخزن عبر الدستور المزيد من وضع اليد على الجمعيات واحتوائها في إطار ما سمي بالتشاركية .. لكن حزب العدالة والتنمية يحاول اليوم تعديل القسمة لا أكثر، نظرا للجمعيات الإسلاموية التي كانت شبه مقصية من الوزيعة. هذا الدعم يذهب لـ 20 جمعية مخزنية ،، أما صندوق التقاعد فلا يتلقى الدعم، بل هو معرض للدهم. يا لها من سياسة مخزنية حكارة و تتمادى في نهجها على الرغم من إفلاسها التام.

  • علوي بلغيتي مولاي عبدالرحمن
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 20:15

    ان ما خلص اليه مولاي سماعيل العلوي بدون مال لايمكن ان نحقق اي شيء حقا نحن جمعية النهضة للرياضة والتقافة بايت بنعتو تكريكرة دارة ازرو اقليم افران مندتاسيس الجمعية سنة ٢٠٠لانستفيد من اي منحة محلية اواقليمية ونحن نبدل ما في وسعنا من اجل مساعدة المجتمع القروي في الاعمال الخييرية والتقافة والاجتماعية

  • مواطن2
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 21:38

    نعم والف نعم لدعم الجمعيات النافعة ولكن… يجب مراقبتها وافتحاص وسائل وسلامة صرف اموالها وتتبع نتائج مخططاتها . الجمعيات فعلا لها دور كبير في تسيير بعض دواليب الشان العام في الدول المتقدمة. اما في بلادنا فجلها شكلي ولتزيين المشهد العام فقط. حتى جمعيات الآباء ولو ان مواردها متواضعة لابد من مراقبتها من طرف اجهزة الدولة ووضعها تحت المجهر. فان بها اختلالات لا تحصى. لابد من تقنين ووضع شروط صارمة عند الترخيص بانشاء جمعية. اما وضع الجمعيات في بلادنا فهو مشبوه خاصة وانه خارج عن القانون. لابد من مراقبة الدولة للجمعيات كيفما كان نوعها وحجمها . وانا على يقين بان المراقبة الصارمة للدولة = ادا فرضت = سيتقلص عدد الجمعيات في المغرب بشكل ملفت للنظر . ان سبب تفريخ هدا الكم الهائل من الجمعيات مرده الى انعدام مراقبة الدولة من جهة والى حجم الدعم المادي الممنوح لها. لان = المال السايب كيعلم النهب او السرقة = كما يقال. لابد من تسليط الضوء على الجمعيات . خاصة وان المبالغ المخصصة لدعمها تعتبر اموالا للشعب وبدلك يجب ان تستعمل فيما يفيد هدا الشعب.

  • عبد الحفيظ فهمي
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 22:50

    ماذا لو خصصت الدولة نسبة 1% فقط من الأموال المذكورة الى خدمة قضية التشغيل عن طريق جمعيات المجتمع المدني وذلك بتوجيه جهود 1000 جمعية فقط من بين عشرات الآلاف من الجمعيات النشيطة عن طريق تشكيل "شبكة جمعيات لتوفير معلومة التشغيل وتسهيل الولوج اليها" عن طريق تعاقد الدولة مع تلك الجمعيات المعتمدة للاستكشاف اليومي والميداني لفرص العمل التي توفرها مختلف المقاولات الصغرى والمتوسطة بمختلف تخصصاتها وجهات تواجدها على ان تجمع المعلومات وتقدم في موقع مجاني كما تنشر النتائج كل أسبوع بدور الشباب، البرنامج سيوفر آلاف فرص العمل من جهة وسيمنح وجها جديدا للعمل الجمعوي وسيمكن من صرف جزء من الميزانيات التي جاءت في المقال على أولوية التشغيل. تخيلوا او ان الدولة أعلنت عن هذا المشروع الذي سيمول كل سنة خلق عشرة آلاف فرصة عمل بالجمعيات بمعدل 10 فرص لكل جمعية وهو ما سيمكن من اجراء نصف مليون زيارة ميدانية لاستكشاف فرص العمل التي نتوقع ان تصل الى 5% وهو ما يعادل 25 الف فرصة عمل.
    هذا هو الجيل الجديد من الجمعيات النفعية التي يحتاجها المغرب وليس جمعيات هي اقرب الى (تريتور) من اي شيء اخر. والله المستعان.

  • jaloun
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 22:57

    کانت الجمعیات تشتغل بحب وتفانی ولما جاءت المبادره الوطنیه للتنمیه البشریه رای السیاسیون والانتهازیون والوصولیون المال السایب فانشاوا الجمعیات وفتحوا حسابات فی البنوک واری ما عندک کل همهم الآن هو الحصول علی الدعم وسنری بعد 10 سنوات ان کل اموال المبادر او 90/100تذهب للاغنیاء فیجب علی الحکومه ان تضرب بید من حدید وتحل جمیع هده الجمعیات التی نبتت گالفطر فمثلا یوجد فی شارع بنمگیلد فی درب السلطان الفداء جمعیه لتنشیط الاحیاء لم تفتح ابوبها للشباب مند تدشینها ای 5 سنوات وتحصل علی اموال الدعم گل سنه. ولا من حسیب ولا رقیب اکتر من هدا فلا وجود لجمعیات التی تعمل فی سبیل الله فزایده عن الدعم تطلب مم المنخرطین اداء مبلغ مالی مم اجل والووو.

  • rayora
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 23:21

    يجب اعادة النظر في طريقة انتقاء الجمعيات لتسيير ماراكز الرعاية الجتماعية ودور الطالب: كيف يعقل للمركز الاقليمي للرعاية الاجتماعية بامزورن الحسيمة،يسير من طرف جمعية أسريةاب رائيس وابن امين المال واخر كاتب عام وزوجاتهم نائبات ومستشارات،اضف الى ذالك وضفوا اصدقائهم ومقربهم في الادارة ،لكي يستغلوا التلاعب والسرقة في ميزانية المركزوهبات المحسنين .

  • محمد المغربي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 06:33

    نحن جمعيات من أروبا لا نرا هذا الدعم ولكن نسمع ان هناك جمعيات محسوبة على المخزن تستفيد حسبنا الله ونعم الوكيل

  • مواطن غيور
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 08:06

    من هم اعضاء هده اللجنة اليسوا ممثلين عن جمعيات ؟ كيف تمول الجمعيات التي ينتمون اليها ؟ غريب امر هده البلاد و هده العباد. الكل يشير بان الاخر هو المخطأ هو من يجب اصلاحه. يا ايها المغاربة اعلموا بانه لو اصلح كل واحد منا نفسه لصلحت البلاد. فكل انتهازي اتيحت له فرصة الحديث يهاجم الاخر للتستر على نفسه. وباركة من النفاق الاجتماعي.

  • Rachid -Tamperi
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 09:22

    que pensez- vous si le Gouvernement soubvonsionne au moins pendant 4 ans uniquement les associations dans les compagnes.

  • يونس
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 09:32

    قالك الساعي يسعى و مراتو تصدق
    قالك مال السيبة كيعلم السرقة

    كيف تمنح للجمعيات كل هذه المزانية بدون رقابة . انه الفساد الفساد الفساد

  • منية
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:11

    انا منخرطة في جمعية للاعمال الاجتماعية جمعيتنا تهتم بالفقراء و المرضى على سبيل المثال الجمعية تختن ابناء الفقراء وتوزع عليهم الملابس في رمضان توزع معونات عينية للمحتاجين وايضا توزع الاضاحي بمناسبة عيد الاضحى بعض الفتياة الراغبات في تعلم صنعة توفر لها الجمعية مجانية التعلم ادا لم تكن لها القدرة على تادية الواجب الشهري ولكن المشكل الدي نواجهه هو ضعف الامكانيات وكثرة الطلبات الجمعية تدرس الحالات جيدا لكي يستفيد الاحق والاكثر حاجة ولكن مع دلك تجد الكل في حاجة فعلا للمساعدة موارد الجمعية قليلة ولا تستفيد لا من دعم الدولة ولا من الدعم الخارجي على عكس بعض الجمعيات التي تروج للانحلال و الميوعة وبعضها يفرق العازل الطبي مجانا على اللواطيين.اما الجمعيات التي تهتم بتحفيظ القران وتعليم الفتياة صنعة شريفة ويؤطرها اناس شرفاء حملهم على هدا العمل حبهم للوطن فلا دعم لهم .على كل حال الدنيا دار فانية وغدا سنلقى الله باعمالنا فلنتامل جيدا في مادا نفعل بانفسنا و بالمسؤولية الملقاة علينا وهي الاصلاح ما استطعنا فان لم نستطع فعلى الاقل لا نفسد ولانشيع الفساد بين العباد.

  • سكوري
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:23

    اطالب بافتحاص جميع الجمعيات التي استفادت من اموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعة سكورة
    في امدري استفادة من دعم المبادرة اكثر من 50000 درهم من اجل تجهيز قاعة الاعلاميات ، و لكن ها القاعة و اين هي التجهيزات
    كذلك اطالب بافتحاص مالية الجميات التي استفادت من دعم الجماعة القروية بسكورة علما ان جمعيات تنشط و لا تستفيد من اي دعم بل تخصصه لجمعية لأقل من 4 جمعيات خاصة منذ عهد 3 رؤساء الجماعات المتعاقبين على هذه الجماعة

  • حركة مغرب بدون احزاب
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:02

    حركة مغرب بدون احزاب
    اضن انه يجب التفكير في حلول اخرى للمعضلة السياسية لتدبير الشأن العام و المحلي في هذ ا البلد العزيز و حان الوقت للمواطن المغربي ان يكف عن النويح و البكاء و تحمل المسؤولية عوض منح العصا للجلادين(الاحزاب ) مع اجورهم والقول بعد ذ' لك باننا مظلومين.
    ……….

  • البهجة
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:59

    شخصيا أعرف جمعية تتلقى الدعم بالملايين ومخرجاتها صفراللهم رائحة مواد التنظيف والمعطرات الجوية وحلويات وشاي توزع على الزوار في لقاءات تواصلية زائفة ونفاقا للمنخرطين وذويهم ونفاقا للشركاء ونفاقا يتم توزيعه بمقاس فيه من الحزم تارة ومن التملق تارة أخرى ولله في خلقه شؤون.

  • nadi messa
    السبت 8 مارس 2014 - 20:54

    ……..مراقبة الجمعيات امر ضروري ….لكن الفساد الاداري فتح الباب للصوص والانتهازيون ….فمثلا الجمعيات التي تعني بالصم تجعلهم ورقة للربح …وجمع المساعدات ….فاصبح الصم كالاغنام يساقون بلاتعليم ولادمج …عندما حاولنا الاتصال بالوزيرة المعنية …..قالت انها لاتتدخل في شانهم وتقدم لهم الدعم السنوي ويهلك الصم والعاملين معهم ………فكيف يمكن النهوض …والسلطة تدعم المفسد والفاسق ……..حسبنا الله ونعم الوكيل في الظالمين ….اللهم إنا نبرا إليك مما يفعله المفسدون ………….

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 4

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 4

الاستثمار في إنتاج الحوامض