مسؤول سابق بالبوليساريو: الجبهة تقود الصحراويين نحو المجهول

مسؤول سابق بالبوليساريو: الجبهة تقود الصحراويين نحو المجهول
الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:00

أدّت الأزمة الداخلية الخانقة التي تعيشها جبهة البوليساريو إلى انشقاق جديد قبل أشهر، تمخّض عنه تأسيس حركة “صحراويون من أجل السلام”، وهي حركة تطمح، كما تعرّف نفسها، إلى أن تكون إطارا يمثل مختلف الآراء والحساسيات المكوِّنة للمجتمع الصحراوي، خاصة تلك التي لا تجد نفسها ممثلة في مواقف وممارسات جبهة البوليساريو.

ويؤكد رئيس حركة “صحراويون من أجل السلام”، الحاج أحمد باريكلا، في هذا الحوار الخاص مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن خيار تقرير المصير الذي تتمسك به جبهة البوليساريو أصبح “حلما مستحيلا”، وأن الجبهة تقود الصحراويين نحو المجهول.

كما يؤكد أن حركة “صحراويون من أجل السلام” تعارض أي تصعيد عسكري في الصحراء، مضيفا أن المنطقة لا تتحمل أي بؤرة توتر أخرى تضاف إلى الحرب في ليبيا والاضطرابات والتهديدات الإرهابية في منطقة الساحل. ووصف قرار البوليساريو بالانسحاب من قرار وقف إطلاق النار من جانب واحد بـ”القرار الأحمق”.

وإليكم نص الحوار..

من يكون الحاج أحمد باريكلا؟

أنا من مواليد مدينة الداخلة (المعروفة سابقا في الحقبة الإسبانية ببيا ثيسنيرو)، درست المستويات الابتدائية والثانوية بها، وبعد ذلك أتممت دراساتي العليا بإسبانيا.

اتسمت حياتي، على غرار العديد من الصحراويين، بالحرب واللجوء والعمل في جبهة البوليساريو، حيث شغلت مناصب مختلفة، كان آخرها منصب المسؤول عن العلاقات مع أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.

قدمتم استقالتكم من تنظيم البوليساريو سنة 2015، وقمتم بتأسيس “المبادرة الصحراوية من أجل التغيير” سنة 2017، وبعدها حركة “صحراويون من أجل السلام”. ما أسباب قطيعتكم مع هذا التنظيم؟

جاءت القطيعة نتيجة تأمل بعد حياة مكرسة للنضال في إطار حركة سياسية منحْنا أنفسنا لها، مثل العديد من الصحراويين، جسدا وروحا، حاملين مُثلها وأهدافها. بيد أنه مع مرور الوقت والخبرة والتجربة اكتشفنا العديد من العيوب، بعضها وُلد مع التأسيس، وأخطاء لا تُغتفر في التسيير اليومي للحركة وفي أطروحاتها الاستراتيجية، وعليه يجب أن ندرك حتى لو كان الوقت متأخرا أن البوليساريو قادت الصحراويين إلى الطريق الخطأ، فلمدة نصف قرن من التضحيات والمصاعب ما زلنا نراوح نفس المكان.

كنا نعتقد أنه من خلال النقاش الداخلي في القرن الواحد والعشرين سنصل إلى تصحيح وإصلاح بعض أوجه القصور في المسار السياسي، إلا أن الطبيعة الديكتاتورية للقيادة سادت في النهاية، باعتبارها هي الزمرة المسيطرة على التنظيم، مما حذا بنا في أبريل من هذا العام إلى اتخاذ خطوة القطيعة النهائية بتأسيس حركة “صحراويون من أجل السلام”، وباعتبارنا الدعاة لها نعتبر الحاجة لإطلاق هذه المبادرة آلية لإدخال ثقافة الاختلاف والتعددية في المجتمع الصحراوي، وفي نفس الوقت إرساء أسس نهج ثالث قائم على الفطرة السليمة، أساسه البراغماتية والعقلانية في الطرح لحل مشكلة الصحراء الغربية.

هل يمكن اعتبار “صحراويون من أجل السلام” تنظيما موازيا، أم حركة إصلاحية من داخل جبهة البوليساريو تسعى إلى خلق حوار صحراوي- صحراوي وجبر أخطاء الماضي؟

حركة “صحراويون من أجل السلام” هي قوة سياسية مستقلة تماما، من خلالها نؤيد حلا سلميا متوافقا عليه؛ كما نطمح إلى تمثيل شريحة مهمة من السكان لم تجد سبيلا للتعبير عن مواقفها، أو توقفت عن الارتباط بالبوليساريو.

شرعتم مؤخرا في الهيكلة الداخلية لهذه الحركة الوليدة، هل معنى ذلك تجاوز المؤاخذات التي سجلت عليكم في مرحلة التأسيس؟

بعد الاحتفال بالمؤتمر التأسيسي يومي 2 و3 أكتوبر لم تكن هناك صعوبات جديرة بالملاحظة تتجاوز ما هو متعارف عليه من الناحية المنطقية، ويرجع السبب في ذلك إلى المشاركة في نقاش ديمقراطي تم إجراؤه بواسطة وسائل الاتصال عن بعد، بسبب تفشي جائحة “كورونا”، حيث توزع المؤتمرون على أربع نقاط جغرافية، وهو ما مكّن من تحقيق حرية للتعبير.

أشير هنا إلى إلى أن حضور رئيس الحكومة الإسباني الأسبق خوسي رودريغيز ثاباثيرو، أعطى الحدث بعدا دوليا مهما. وعموما نؤكد لكم أننا تغلبنا على جميع الصعوبات، وتفعيل الهياكل التنظيمية يتم على قدم وساق.

وما موقف البوليساريو والجزائر من حركة “صحراويون من أجل السلام”؟

رسمياً، لم تدل الجزائر بأي تصريح حتى الآن، رغم أننا بعثنا برسالة إلى وزير خارجيتها توضح أسباب نشوء الحركة. أما بالنسبة إلى جبهة البوليساريو، التي كتبنا إلى قيادتها السياسية وطلبنا منها فتح حوار، فقد استجابت من خلال تصريحات أدلى بها بعض مسؤولي الصف الثاني أعربوا فيها عن معارضتهم.

أعتقد أنهم سيحتاجون إلى مزيد من الوقت لاستيعاب أن عصر الأحزاب الأحادية مضى، وأن الشرعية في السياسة يتم تحديدها في صناديق الاقتراع، فجبهة البوليساريو لم تعد علامة على تمثيل الصحراويين ولا عنوانا أبديا لذلك.

أثار تأسيس حركة “صحراويون من أجل السلام” حفيظة الحركة التضامنية الإسبانية، فهاجمتكم “التنسيقية الوطنية لجمعيات التضامن مع الصحراء” .CEAS بأي حق تتدخل هذه الجمعيات في قضية الصحراء؟

هو سلوك غير مقبول، أن تكون متضامنا شيء، وأن تتدخل في شؤون الآخرين شيء آخر تماما. فالمشاكل أو الصراعات داخل البوليساريو تخص الصحراويين حصرا، فالأسباب الإيديولوجية أو الحنين إلى الماضي أو مصالح أخرى لا تمنح بعض الجماعات الحق في المشاركة في النقاش الداخلي، خاصة إذا كان ما يتم طرحه مطالب مشروعة تتعلق بحرية التعبير أو الانفتاح الديمقراطي أو نهاية الشمولية.

في الغرب يتم الخلط أحيانا بين التضامن والعمل الخيري، مما يتسبب في خلق أحكام مسبقة وعقدة التكبر على العالم الثالث. إذا كنتم حقا أصدقاء للشعب الصحراوي فيجب عليكم السماح له بالتفكير واتخاذ القرار بحرية.

حسب تصريحاتكم، فإن حركة “صحراويون من أجل السلام” تتبنى الحل الثالث لنزاع الصحراء، كيف يمكن تنزيل هذه المقاربة بين مطلب تقرير المصير، الذي تتمسك به البوليساريو والجزائر، وخيار الحكم الذاتي المدعوم دوليا؟

تحاول الأمم المتحدة التوصل إلى اتفاق منذ ثلاثة عقود ولم تنجح، وقام ستة أمناء عامين وأكثر من عشرة ممثلين خاصين بعرض ما يعتبر ملفا صعبا لا يرغب أي دبلوماسي أو شخصية معروفة بالارتباط به.

ومنذ ما يقرب من عامين لم يتم العثور على مرشح لملء المنصب الشاغر للمبعوث الأخير الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر.

في ظل هذه الظروف التي اتسمت بالركود وانعدام التوقعات ولدت حركة “صحراويون من أجل السلام” للترويج والدعوة إلى حل وسط. نحن مقتنعون بأن هناك بين المواقف المعروفة حتى الآن نقطة وسيطة بين مصالح وحقوق الأطراف، بما في ذلك تقرير المصير، تحقق مزيجا متوازنا وغير متناقض.

الطريق الثالث الذي يمثله مشروع الحركة هو الفرصة، وطريق الخلاص الذي يمكن أن يوحد الصحراويين ويقودهم نحو مخرج مشرف، فالمنطق السليم والعقلاني يجبرنا على فتح أعيننا، وبالتالي لا يمكننا السماح بإضاعة المزيد من الوقت في الحلم بالمستحيل ومطاردة السراب. شعبنا يستحق مستقبلاً أفضل.

أشرتم في حوار سابق إلى أن الحكم الذاتي يشكل منطلقا جيدا لحلحلة مسألة الصحراء، ماهي المخرجات التي تقترحونها؟

بداية، عليك أن تبدأ من مكان ما إذا كنت تريد الوصول إلى حل مقبول للطرفين، كما أوصت بذلك قرارات مجلس الأمن الأخيرة. كما علينا الخروج من الحلقة المفرغة، وأعتقد أنه يجب علينا التقدم نحو النقطة الوسيطة بين المقترحات الحالية. طبعا الاقتراح المغربي هو نقطة انطلاق، لكنه في حد ذاته ليس سقفا. الأمر متروك للمفاوضين لإيجاد صيغة للتفاهم في جميع المجالات وإبرام اتفاق مع الضمانات اللازمة.

المنطق يفرض علينا البحث عن إجماع صحراوي حول الحل الوسط، وإذا دعت الضرورة اللجوء إلى طرق بديلة للتوصل إلى اتفاق. ليس من المعقول انتظار مجلس الأمن حتى يخصص لنا ساعتين في السنة. كما لا ينبغي أن نسمح نهائيا لجبهة البوليساريو، بعد نصف قرن، بالاستمرار في قيادتنا نحو المجهول.

في ظل الجمود القائم، هل تستطيع جبهة البوليساريو نهج التصعيد العسكري، خاصة بعد إعلانها الانسحاب من المفاوضات غداة إصدار مجلس الأمن القرار رقم 2548/ 2020؟

على حد علمي، فإن البوليساريو لم تنسحب بعد من المفاوضات، ولا أعتقد أنها ستنسحب اللهم إذا قررت الانتحار.

أعتقد أن الأزمة الحالية مؤقتة، وأن المناوشات الحالية لن تؤدي إلى اشتباكات كبيرة.

وبالنسبة إلي بالطبع، كان خطأ فادحا التضحية بموقع استراتيجي في الخلاف حول الكركرات. كما بدا لي أن خرق وقف إطلاق النار من جانب واحد هو إجراء أحمق، سيأتي بنتائج عكسية ستضر بدون شك بالموقف التفاوضي لجبهة البوليساريو وصورتها أمام مجلس الأمن، وكل ذلك بسبب حركة تكتيكية لحل المشاكل الداخلية للنظام. وكحركة سياسية نحن ضد استئناف الحرب.

بعد تبني مجلس الأمن الدولي للقرار رقم 2548/ 2020، أعلنتم ترحيبكم بهذا القرار واستعدادكم التام لترجمة بنوده، هل تقصدون ضرب مصداقية شعار البوليساريو كونها “الممثل الوحيد والشرعي للصحراويين بالرابوني”؟

عند ترحيبنا بالقرار 2548، لم نقصد إحداث فرق بيننا وبين البوليساريو، ولكن لأننا مقتنعون بضرورة أن يواصل المجتمع الدولي السعي للتوصل إلى حل سلمي. وبتبني هذا الموقف نعبر عن مشاعر الغالبية العظمى من السكان المتعطشين للحل السلمي، الذين سئموا الحرب واللجوء، ومتشوقون لطي هذه الصفحة المأساوية والمؤلمة من تاريخ الشعب الصحراوي إلى الأبد.

كحركة داعية للسلام، ما هو تقييمكم للوضع في الكركرات؟

الشيء الوحيد الذي يخطر ببالنا، كما أعلنا، هو المطالبة باحترام وقف إطلاق النار، واستئناف العملية السياسية في أسرع وقت ممكن.

لا تستطيع المنطقة أن تتحمل بؤرة توتر أخرى تضاف إلى الحرب في ليبيا والاضطرابات والتهديدات الإرهابية في منطقة الساحل.

‫تعليقات الزوار

47
  • Ayoub
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:19

    نحو المجهول…..لقد استوعبتم الدرس متاخرين.نعم البوليزاريو تقود المنطقة برمتها نحو المجهول بتواطء دول الجوار والمنتظم الاممي الذي يتابع الوضع ولا يحرك ساكن والهدف ربح مزيد من الوقت….!!!؟

  • عزيز سعد الله
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:26

    اسمحوا لي كنت أظنه الممثل المغربي عزيز سعد الله ههههه .الله انصر ملكنا على البوليبالية والسلام.

  • عبداللطيف rabat
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:27

    اللهم شتت شمل البوليزاريو،اللهم عجل باستأصال هذا الورم الخبيث الذي ينخر جسم بلدان المغرب العربي،اللهم اهد جيراننا لما فيه خير المنطقة برمتها،برحمتك يا أرحم الراحمين يارب العالمين،آمين.

  • شعيبة
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:43

    لماذا يجب دائما ان نحل مشاكلنا بالعنف? هل اعلان الحرب من جانب واحد هو الحل? أظن ان السياسة والمصالح الشخصية لا يلتقيان دولة تُمارس السياسة بكل معنى الكلمة وبشهادة العالم و عصابة عبارة عن بيدق فوق رقعة شطرنج يحرك وفقا لأهواء البعض ولحماية مكتسبات و مصالح شخصية ارحموا رهائنكم بمخيمات الذل واتركوهم يقررون مصيرهم اولا ثم تحدثوا عن تقرير المصير

  • المحب لوطنه/ع .
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:49

    لا اجد تفسيرا لكون الامم المتحدة تتجاهل مثل هؤلاء المدافعون عن السلم ولماذا لا تستدعيهم للحضورالى الطاولات المستديرة . هناك الالاف ممن هربوا من حجيم تندوف والتحقوا بارض الوطن رغم مخاطر الطريق وبعدها عن حدود الصحراء المغربية . يجب الاستماع الى هؤلاء الذين كان مغررا بهم وامثالهم الذين رحلوا قصرا من مطارات الدولة الحاضنة في اتجاه كوبا وايران من اجل التدرب على حمل السلاح وحرب العصابات . حان الوقت لتقول الامم المتحدة للدولة الحاضنة كفى من اشعال الحرب بشمال غرب افريقيا . كفى من احتجاز المغاربة الصحراويين بحمدات تندوف . على الامم المتحدة تامين طريق من مخيم تندوف لاخواننا الواقعون تحت الاسر بمباركة الدولة الحاضنة . كفى من الابتزاز وقطع الطرق بالطريقة الصعلوكية المنبودة . العالم كله تفطن لكون عسكر الدولة الحاضنة كان يرغب في محاصرتنا ودفعنا الى الحرب من خلال ارسال مجموعة من المرتزقة لقطع الطريق التجاري ولفت الانتباه لقضيتهم الخاسرة . جنودنا البواسل تحت القيادة الرشيدة لسيدي جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده بخر حلم الدولة الحاضنة للمرتزقة وجعلها تفكر في الحرب .

  • massi
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 08:50

    حين يتكلم عن الشعب الصحراوي لا يمكن ان يقتصر هدا الشعب عن ساكنة الصحراء المغربية بل الشعب الصحراوي هم كل السكان الدين يقطنون صحراء الجزائر ومالي و ليبيا و اشاد و مصر لاننا لا يمكننا ان تلخص الشعب الصحراوي في 150000 الاف او 200000 صحراوي المغرب. يريد اللعب بالمصطلحات.لا صحراوي و لا هم يحزنون الصحراء ارض امازيغية

  • مغربي جنوبي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:01

    ما مصير الصحراويين من أصول جزائرية ممن تم إقحامهم بدءا من المؤتمر الثاني للجبهة في شهر غشت 1974 والمنعقد بالقرب من تندوف ويرعاية جزائرية ؟
    كنت أتمنى أن يًطرح عليه هذا السؤال

  • عين العقل
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:02

    الحقيقة الكاملة قالها الرئيس التونسي السابق الدكتور منصف المرزوقي في حوار مع جريدة القدس العربي:
    لا يمكن رهن 100 مائة مليون مغاربي على حساب 100 ألف صحراوي أو أقل .
    وقال أيضا في حقبة حكمه كان يريد طي هدا الملف لكن الطغمة العسكرية الفاشلة وقفت حجرة عترة أمام مبادرته.
    وقال أيضا:
    المقترح المغربي الحكم الذاتي فيه خير كتير لمنطقة الاتحاد المغاربي .
    لكن ما يتلج الصدر هو العزلة الدولية و الهزيمة النكراء الدي مني بها النظام البائد المتآكل العسكري الفاشي الشنقريحي.

  • مواطن2
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:03

    التشرذم لا يمكن ان يؤسس دولة. والامثلة في العالم كثيرة.جزيرة بعيدة عن فرنسا ب 18 الف كيلومترا اجرت استفتاء بين مواطنيها للمرة الثانية او الثالثة حول انفصالها عن فرنسا واستقلالها عنها فكانت النتيجة ان طالب السكان بالبقاء تحت الراية الفرنسية.والامر كذلك بالنسبة لعدة مناطق تابعة لها . جزيرة كورسيكا معزولة عن فرنسا وطالبت بالاستقلال لعقود طويلة وفي النهاية تغلب منطق الحكمة والتبصر واستقر راي سكانها على البقاء تحت الراية الفرنسية .العالم حاليا يعرف تكتلات اقتصادية وسياسية كلها تصب في خذمة المواطنين ورفاهيتهم . للاسف الجهل والتخلف والعصبية ت عرقل كل حركة للتقدم في البلدان المتخلفة.

  • commentaire
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:04

    المشكل لا يكمن في البوليساريو بل في قيادة الجيش بالجزائر الذي لا يريد لهذا الأمر أن ينتهي لأسباب منها سياسية ومنها إيديولوجية وتصريف مشاكلها الداخلية إلى الخارج.

  • لكن
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:09

    * لكن ، و خلال هذا الصباح ، من خلال مشاهدة إحدى القنوات ، كانت هناك
    تصريحات مستفزة لبعض الكلاب الجزائريين . و هنا إقتنعت أن المغرب
    ليس ظالماً لأحد . لهذا علينا سلوك نهج كل ما يزعزع و يهدم هذا العدو .
    فهو كله ثغرات .

  • متتبع لهسبريس
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:19

    البوليساريو تحتضر بعد الگرگارات باعلان الانسحاب من اتفاق وقف اطلاق النار من جانب واحد ما هو الا مناورة لانعاشها داخليا حيث ما كان يسمى الانتفاضة بالداخلة اضحت في خبر كان بعد فضح العايب ماكانوا يسمون انفسهم حقوقيين امام ما كانوا يعتبرونه قطيع او ما جورين للقيام بعمليات كتاب على الجدران او عمليات بئيسة لظهور بالشارع والغالب كان نسوي او توزيع منشورات حيث احس الصحراويين سواءا في المخيمات اوب العيون والسمارة ان الحقوقيين والقيادة يلعبون بهم فقط من اجل تقوية ارصدتهم كما ان الشباب العشريني الان اضحى لا يفهم معنى للخجل والحياء حيث كشرواعن انبيابهم على قيادة البوليساريو واضحوا يفضحون تجاوزاتهم مما جهلهم في ورطة.ان في بداية الامر لما خرجوا شباب متجهين الى الكركارات احتجاجا عن المنرسو تم اعتقالهم لثلاثة ايام في احدى النواحي العسكرية وتم اعادتهم الى المخيمات لانهم اناس غير تابعين للقيادة وبعد فضحية حرق المواطنين حاولت القيادة اسكات الناس ونظمة العملية تحت اشرافها.المغرب الانعليه ان يقوي حملة شعبية الوطن غفور رحيم وألا يتورط في اعتقال انفصاليوا الداخل لانها تراهن على ذاك لتخدير سكان المخيمات

  • محمد نورالدين
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:21

    كشف الوزير الفرنسي السابق مانويل فالس عورة المرتزقة أمام المنتظم الدولي واكد تورطها في الإرهاب وتهريب الأسلحة والاتجار بالبشر والمخدرات وأنها تشكل خطرا حقيقيا على امن منطقة الساحل والصحراء بالإضافة إلى دكتاتورية قادتها الموالين للجزائر والذين راكموا ملفات شائكة في المخيمات في مجال حقوق الإنسان من تقتيل وتعذيب واختفاء وسرقة للمحتجزين في معتقل تندوف الجزائري

  • Marocain
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:23

    Une position nébuleuse. Pour lui le plan d’autonomie n’est qu’une base de discussion et il attend plus encore!! Il parle de « peuple sahraoui » et non de population. Ces gens là ne changeront jamais. Ce ne seront jamais de vrais patriotes. Bienvenue quand même au dialogue et a une solution pacifique. Qu’il sache cependant que ce plan d’autonomie régionale est le maximum que le royaume peut offrir a cette région et que nombre de marocains l’acceptent par pragmatisme même s’ils ne trouvent aucune’ raison de privilégier une région par rapport a une autre. Sachez aussi que cette cause est sacrée pour tous marocains et non pour le seul Makhzen comme le prétendent les médias algériens.. Moi je suis en France ou j’ai étudié sans bourse de l'état et dans la pauvreté mais je sacrifierai ce que j’ai de plus cher pour mon pays et la majorité des marocains sont dans mon cas. Nous ne voulons pas la guerre mais elle ne nous fait pas peur '.

  • هشام عبيد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:41

    نظم نصر بن سيار الكناني أبياتا شعريه عندما استشعر خطر العباسيين عندما كانت حركتهم ماتزال سريه في خراسان يقول مطلعها:

    إني أرى تحت الرماد وميض جمر
    ويوشك أن يكون له ضرام

    الذي استنتجته من كلام هذا الشخص أنه يرنو إلى انفصال الصحراء المغربيه ولكنه يختلف مع جبهه قطاع الطرق في الوسيله والأسلوب.فالغايه واحده.لذلك أتمنى من صحافتنا ومن مواطنينا كذلك ألا تطبل كثيرا لمثل هؤلاء،الذين يريدون دس السم في العسل.لقد علموا أن الحرب لم ولن تجد فأرادوا أن يجربوا لبس جلود الحملان لعل وعسى تنفع مكيدته.فالحرب خدعه.وبه وجب الإعلام والسلام.

  • كؤوس الشاي..
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:43

    كؤوس الشاي وتقاليد أهل الصحراء منتشرة في المغرب وموريتانيا والجنوب الجزائري بين الصحراويين الذين قد يكونوا من نفس القبائل… الحسانية والملاحف والسيك والزريك… لا يستطيع أحد أن يجرد فردا أو فئة عن الأخرى باعتبارها غير صحراوية… وبالتالي يبقى لكل بلد صحراويوه ما فيها لا شرفية ولا غربية الا من أراد تمزيق الشعوب بضربة مقص على الطريقة الإستعمارية…

  • مسلم
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:48

    انا شخصيا بحال هاد النوع من اابشر منتيقش فيه ابدا. لان الخيانة عندو فالدم. كيفما خان البوليزاريو قبل ممكن يغدر المغرب. فرنسا ايام الاستعمار استغلات الحركيين الجزاىريين في محاربة أبناء جلدتهم. ولما انتهت الحرب هؤلاء الحركيين الخونة فروا إلى فرنسا ظانين انها ستعتبرهم أبناءها. الا انه انتهى بهم الامر كالوحوش في براريك خارج المدن وفي الغابات.

  • حسن شلبي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:51

    احذروا هذه الحركة هي تود التفاوض على الحكم الذاتي أولا وبعد تطالب بالاستقلال من داخل المغرب….دائما تصرح هذه الحركة بالحل الثالث اي لبس تقرير المصير وليس الحكم الذاتي…..وتمعنوا كلامه…الحكم الذاتي ليس سقف….ماذا سيكون إذن
    مع العلم ان أقصى ما يمكن أن يتنازل عليه المغرب هو الحكم الذاتي
    والمغرب لن يتفاوض على سيادته مهما كان.

  • موحا
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:51

    انا لا ارى ان هناك شعب صحراوي كما يدعي. هناك مغاربة يقطنون في الصحراء كقبائل.

  • مغربي غيور
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:53

    الأنظمة الطفيلية الحديثة الإنشاء تقتات على مثل هكذا خلافات و نزاعات و تغديها لتستمر في الحياة

  • الصواب
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 09:53

    المشكل هو عدم استقلاية البوليزاريو في اتخاد القرار ولو كان ذلك لحل المشكل منذ زمان لكن الطغمة الحاكمة في الجزائر لها هذف اخر غير ذالك

  • أبو بكر
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 10:24

    ما يحيرني في تصريحات عناصر البوليساريو ( المُنشقة ) و (المُعارضة) هو النقط التالية في كل خطاباتهم:
    – تسمية الصحراء بالغربية بدل المغربية.
    – حل يُرضي جميع الاطراف ( و هو خطاب الامم المتحدة أيضا ) ، و جميع الاطراف هي : المغرب، الجزائر، موريطانيا، ثم و في الاخير البوليساريو.
    فما الذي سيُرضي الجزائر؟ ، و ما الذي سيُرضي موريطانيا .؟
    – البوليساريو ( و المنشقين أو الاصلاحيين ) حريصون على استعمال كلمة " الشعب الصحراوي " .
    – حرصهم على " مصالح الجزائر و موريطانيا" التي لا نعلمها نحن ( عامة المواطنين المغاربة ) و التي هم يريدون تحقيقها . و كأنهم يتكلمون نيابة عن النظام الجزائري و باسمه.
    كل هذا ينضاف إليه ما يسمى بالمفاوضات؟؟؟؟؟؟؟.

  • العبدي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 10:47

    جبهة البوليزاريو انتبهت باعلانها الحرب على المغرب.والحوار معها لا يجوز ،وعلى العقلاء منهم كجمعية السلام أن تاخد مكانها لسير في اتجاه الصحيح.والاطاحة بالحكم العسكري الجزاءري أصبح ضروري على كل شعوب وحكومات المغرب العربي.

  • العربي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 10:59

    وجه آخر من أوجه الانفصال في ثوب جديد

  • عالق بألمانيا
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 11:40

    الوصول متأخر خير من عدم الوصول. تأسيس جبهة صحراوية يمكن أن تحقق هدفها بمثابة حزب سياسي أحسن من إسم البوليزاريو ويكون هدفه الدفاع عن الجبهة الصحراوية داخل الجزائر بما في ذلك أمازيغ الجزائر والتخلي عن إسم البوليزايو الذي لن يقودهم إلا إلى الهلاك.

  • مواطنة
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 11:41

    المغرب يبسط سيطرته على كامل اراضيه ، والمغرب في صحرائه والصحراء في مغربها .
    فلماذا نتفاوض وعلى ماذا نتفاوض مع كيان وهمي غير معترف به وكل الدول سحبت اعترافها باستثناء الجارة " الله ارد بها الى جادة الصواب " .

    من اراد ان يخدم وطنه وتحت الراية المغربية مرحبا ليس هناك حكم ذاتي ولا هم يحزنون فمرحبا ومن ابى الا كفورا تسحب منه الوثائق المغربية فليتجه الى وجهة اخرى " والا لقى احلى من العسل العقوا "

    كفى من استنزاف التروات والعيش عل ظهر الاخرين والاصتياد في الماء العكر وكفى من دس السم في الدسم .

  • وناغ
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 11:47

    (حتى ادا بلغ احدهم الموت قال اني تبت الان) صدق الله العظيم
    لا
    شك
    ان
    البوليزاريو
    في
    فراش
    الموت
    لم
    يعد
    مؤسس
    البوليزاريو
    يمسكون
    العصا
    من
    الوسط
    فبعد
    تصريح
    الدخيل
    والعائد
    الاخر
    فهاهو
    الثالث
    في
    ظرف
    اسبوع
    ينتقد
    البوليزاريو
    تغيرت
    لهجتهم
    فسبحان الله

  • ملاحظ بسيط
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 12:36

    يجب أن لا ننسى بان اكثر من 50 في المئة من المغاربة لهم اصل صحراوي.

  • مغربي من المغرب
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 13:12

    أنا كمغربي أحذر المغرب من فخ (الحكم الذاتي) ناهيك عن ربطه بضمانات. البوليساريو يمكنها فعلا أن تتجه نحو القبول بالحكم الذاتي لكن في نفس الوقت ستحتفظ حتكا لنفسها بحق تقرير المصير الذي سيبقى قائما وفق القانون الدولي شئنا أم أبينا لأن الأمم المتحدة لن تمسح الصحراء من لائحة الاراضي المستعمرة إلا بعد نتيجة استفتاء تقرير المصير. هذا مقرر عندهم و مُلزم و لا يسقط الا اذا ناقضت الأمم المتحدة نفسها و مسحت الصحراء من اللائحة دون استفتاء.

    لهذا أطالب المغرب بإحصاء سكان الصحراء و يعطي مهلة لعصابة الإجرام للعودة للوطن قصد إحصائهم و ممارسة حق التصويت. الاستفتاء يخص الصحراء اذن لن يكون إحصاء و لا تصويت الا داخل الأرض المعنية بالأمر و هي الصحراء. تماما كما فعلت فرنسا مع الجزائر.
    بعدها سواء قبلت بوليساريو أو لم تقبل، على المغرب أن يقدم الى الأمم المتحدة لائحة من لهم الحق في التصويت و موعد الاستفتاء ثم ينظمه للإجابة على ثلاثة أسئلة :
    – هل تريد البقاء مع المغرب
    – هل تريد الانفصال و تأسيس دولة ثانية
    – هل تريد حكما ذاتيا داخل دولة المغرب

    حينها سيرغم المغرب العالم أجمع على الخضوع لاختيار الصحراويين

  • المعتصم
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 13:41

    تحية تقدير لهؤلاء . لذا وجب الاقتناع واقناع جميع المتطرفين بهذا الحل، والجهر واسماع الصوت بان البوليزاريو ليست الممثل الوحيد، بل لا تمثل الا شرذمة محتجزين، اي عدم القبول بمفاوضاتها باسمكم.

  • aziz
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 13:47

    كتب التاريخ لا يوجد بها شيء اسمه الشعب الصحراوي بل هناك المملكة المغربية .و أتمنى من هذا الشخص العودة إلى بلاده.

  • reda
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 14:07

    بالنسبة لي الحل الوسط بين جبهة البوليساريو و المغرب هو الحل لقضية الصحراء المغربية و قد سبق و أن طرح هدا الاخير الرئيس الألماني هورست كولر و تحفضت المغرب عليه بينما رفضته جبهة البوليساريو يحمع بين الحكم الذاتي و تقرير المصير الدي تطالب به الجبهة

  • Younesef
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 15:19

    قضية الصحراء قضية وطنية مغربية و لا يمكن التنازل عليها و المغرب يمهل ابنائه الصحراويين استخدام لغة العقل ليس إلا …لنفترض جدلا ان الصحراء انتهت للبوليزاريو لكن لنكن اكيديين ان بؤرا ستظهر للعيان في دور الجوار و كل الصحراويين سيطلبون بوطن لهم بدول الجوار …يجب على الجزائر ان تاخذ قضية الاكراد عبرة و إلا الجمرة التي تحميها ستحرقها …ولا تتبع سياسة النعامة

  • مع كل الاحترام...
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 15:25

    … والتقدير الاخ القيادي في البوليزاريو .
    اقول بأن الحل الوحيد هو ان يقوم قادة البوليزاريو بنزع أسلحة الميليشيات وتفكيكها وتسريحها كعربون عن حسن النية.
    ثم التفاوض مع السلطات المغربية لتنظيم الرجوع الى الوطن الغفور الرحيم ونقل المغاربة من سكان مخيمات تندوف الى الصحراء المغربية او توزيعهم على مناطق المغرب.
    بعد ذلك وفي نطاق الحكم الذاتي يمكن لكل من أراد منهم الخوض في السياسة ان ينضم إلى الاحزاب القائمة او يؤسس حزبا جديدا.
    لان القضية الصحراوية لا وجود لها وانما نزاع افتعله بوخروبة لبسط تفوذه على البلاد المغاربية .
    البوليزاريو يمثل الانفصال وليس الشعب الصحراوي الممتد في الصحراء المغاربية من برقة الى المحيط.

  • مغربي من المغرب
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 15:45

    ردا على التعليق 33.
    الحل الوسط الذي تقبل به بوليساريو و يتحدث عنه هذا الشخص هنا هو حل هدفه حق آخر اوراق المغرب و التي هي (الحكم الذاتي) و أعني بالضبط قبولهم بهذا الحل مع ضمان = استفتاء في أجل محدد.
    أو القبول بالحكم الذاتي مع ضمان = خروج الجيش من الصحراء و تعويضه بتدخل أممي في الصحراء و حصر السيطرة المغربية على الحدود فقط و من ثم يشنوا حرب أهلية.
    هدف بوليساريو كما يقولون هو : كل الصحراء أو الموت، قبولهم بحل وسط ما هو الا مرحلة انتقالية بالنسبة لهم. و لهذا كتبت أعلاه أن على المغرب أن يستدرك الأمر و يقوم بتنظيم استفتاء داخل أرضه و مع شعبه الصحراوي و النتيجة ستصير مُلزمة كل الغربان الناعقة.

    بغيتو استفتاء غادي نديروه و لكن نديروه مع الصحراويين في الصحراء و ليس مع الجزائريين في تندوف.

  • مواطن واقعي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 17:27

    من بين أسباب اللبس في نزاع الصحراء الغربية المغربية هو مفهوم الشعب الصحراوي. أ يقصد به ساكنة الاقليم ام الصحراويون المحصيون من طرف اسبانيا سنة 1974. ام جميع القباءل الصحراوية الموجودة بموريطانيا و المغرب بصحراءه و الجزاءر؟
    و هذا اشكال حقيقي سبب في استحالة اجراء استفتاء. و سيبين ان اقامة كيان صحراوي بجزء من الصحراويين او كلهم مستحيل لأن هذا الكيان سيكون عنصري عرقي شبيه بالكيان الاسراءيلي بعد وعد بلفور و الدولة القومية اليهودية. المنطقة المغاربية لا تقبل بالكيانات العرقية العنصرية لأنها تؤدي الى تشتيت المنطقة الى دول متناحرة كالقباءل و الطوارق و صحراويو موريطانيا ووووووو

  • علي نايت علي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 18:21

    هذا من الطفيليات التي تعيش في المستنقعات ، ان ما يصرخ به هو حق من ورائه باطل . لا يمكن ان نقول ان مجموع العصابات التي جمعها بومدين هم من سكان المغرب ، لا يقبله عقل ولا اي مغربي حقيقي ، المغرب استرجع اقليمه الصحراوي من احتلال الاسباني كفى. لا يمكن ان نسمي عدة اسماء لشخص واحد . حداري قم حداري من تقبل مثل هذه الطفيليات .

  • أهل العقول في راحة.
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 18:51

    إن حيل هؤلاء لا تنطلي على المغرب.
    بعد أن شعر هؤلاء بانسداد النفق المظلم الذي ساروا فيه منذ عقود، يحاولون الآن أن يظهروا بعباءة مزيفة تحت مظلة " حركة من أجل السلام".
    فالحل واضح إذن، إن كانوا صادقين في زعمهم، إما أن ينخرطوا في أطروحة المغرب التي تقدم بها وهي الحكم الذاتي تحت السيادة الوطنية وإما الحل الثالث فعلا وهو العودة إلى الوطن، إن الوطن غفور رحيم، وكفى الله المؤمنين القتال.
    وشكرا هيسبريس.

  • المحب لوطنه /ع.
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 19:15

    8 – مغربي جنوبي

    للجواب على سؤالكم اقول : مصيرهم البقاء في تندوف او التيه في صحراء الساحل لان الصحراء المغربية لها شيوخ القبائل هم من يحددون الهوية. كما ان اسبانيا خلفت من ورائها لاوائح الذين كانوا متوجدين بصحرائنا المسترجعه بفضل المسيرة الخضراء المظفرة . لا يصح الا الصحيح . لقد تكلبوا عندما ايدنا مجموعة من الدول ومنها من فتح له قنصلية بالديار الصحراوية وهناك المزيد . كانت الضربة الديبلوماسية القاضية . ان اطماع الجارة الشرقية تخطى كل التكهنات فمن الحياد الكاذب والدعم المالي والمعنوي وشراء الذمم ومحو الديون من اجل الاعتراف بالمرتزقة الى التفكير في اعلان الحرب … العالم ليس اعمى وهناك من يتابع كل كبيرة وصغيرة واهمس في اذن العسكر الحرب الباردة ماتت بموت الاتحاد السوفياتي .
    اتمنى ان اكون قد اجبت على سؤالكم ومنكم الى من يهمه الامر بحمدات تندوف … والسلام على من ينتظر منا السلام .

  • خذوا حذركم.
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 19:15

    أرجو من دكاترتنا في القانون الدولي تنويرنا عن مفهوم الحكم الذاتي وما قد يترتب عنه في المستقبل ، لأنني أخاف يوما أن يقبل هؤلاء بهذه الأطروحة ثم ينقلبوا بعد أن يتمكنوا، كما يفعل أكراد العراق.
    فلا ثقة لدعاة الانفصال.
    شكرا لهسبريس على النشر.

  • abdallah
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 19:32

    المغرب هو إمة أمازيغية عربية ريفية صحراوية نحن أمة بتاريخيها وجغرافيتها والمغاربة ضحوا بدمائهم ضد كل المستعمرين فرنسا إسبانيا البرتغال ولا زلنا نطالب بي الثغرين ولاس بلماس وكذلك الصحراء الشرقية التي إقتطعتها فرنسا إنتقاما لما قدمه المغرب للمقاومة الجزائرية وليكون في علم بوزبال أن المغرب إسترجع صحرائه من الإسبان لو لم تكن الصحرئ مغربية أتظن أن الأسبان سيخافون من المسيرة فكر بعقلك وكن حرا هل كانت هناك دولة لا تتركوا الجزائرتلعب بأدمغتكم وتعيشون عن معانات المحتجزين وتعيشون عن التسول أقسم بالله الجزائر أرادت حدود على الأطلسي وأقسم بالله هذا لن تحلم به وإنظر إلى التنمية داخل صحرائنا رغم الإكراهات مشاريع لا توجد حتى الجزائر

  • اخي الحاج احمد ...
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 19:55

    … لو حاولنا ان نغلب بالعقل في نفوسنا ما الهمها الله من التقوى بدل التمسك بالفجور سيتبين الحق من الباطل.
    تقول انك درست في اسبانيا فلو سألت نفسك لماذا ابن عمك الموريتاني درس في فرنسا سيتضح لك ان الاستعمار هو الذي قسم القبائل الحسانية وان الذي اراد جمع شملها هو الحسن الثاني لما تحالف مع موريتانيا ينة 1975 لاخراج الاستعمار والعودة بالمنطقة الى ما كان يسود فيها من علاقات وتواصل وصلة ارحام , كما سيتبين لك ان بوخروبة هو الذي اشعل الحرب بين القبائل الحسانية بتسليح الاقلية الانفصالية منها لتقاتل الاكثرية الوحدوية وهاجم جنرالاته نواق شوط ثم قلبوا النظام المدني وفرضوا نظاما عسكريا على قبائل شنقيط .

  • khallahi
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 20:36

    Je pense que la meilleur façon pour le Maroc de préserver son intégrité territoriale c'est de se préparer à la guerre qui viendra sûrement tant que la junte militaire est au pouvoir en Algérie. Tous le marocains ne permettrait pas un déchirement de notre pays, il n'y a qu'un seul Maroc et une seule patrie pour tous ses habitants qui vivent depuis des siècles unis par la religion et le destin. Il ne faut jamais accepter des groupements politiques pareils, ce ne sont que des parasites qui cherchent à vivre sur la charogne. l’Espagne a rétrocédé au Maroc les provinces du sud suite à la Marche verte décidée par Hassan 2 et aux accords de Madrid entre le gouvernement du Maroc sous Osman et la Mauritanie. il n'y a pas d'autonomie à donner ni division entre les habitants du nord et du sud. l'ennemi est bien connu, et il faut se préparer à le détruire par tous les moyens..

  • اضافة الى 43
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:15

    …وهل تعلم يا اخي لماذا قسم الاستعمار ارض صنهاجة ؟.
    لا ادري اذا بلغ الى علمك ان الجنرال الاستعماري الفرنسي غورو لما دخل دمشق محتلا طلب التعرف على قبر صلاح الدين الايوبي ولما وقف عليه قال (ها قد عدنا يا Saladin).
    قسم الاستعمار صحراء الامبراطورية الشريفة لانه انطلق منها المرابطون و نصروا الاسلام في الزلاقة .
    و لما ضم عبد المؤمن الموحدي المغرب الادنى ادمج فرسان قبائل هلال وسليم ومعقل في الجيش المغاربي للدفاع عن الاسلام في الاندلس ، ثم سمح يعقوب المنصور الموحدي بطل معركة الارك لتلك القبائل بالانتشار في المغرب الاقصى بما في ذلك صحراء صنهاجة.
    هذا التاريخ تذكره الحسن الثاني فامر في المسيرة الخضراء برفع القرآن الكريم رمز امارة المؤمنين وراية المغرب رمز الدولة المخزنية التي وضع اسسها الموحدون.

  • الغالي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:27

    الى صاحب تعليق رقم 30 الدي سمى نفسه مغربي من المغرب اقدم لك سؤالين وارجو ان تجيب بكل شجاعة 1) لمادا لم تطلب الجزائر فرض تقرير المصير على سكان شبه جزيرة القرم2) لمادا لم تطلب الجزائر فرض الاستفتاء على كطالونيا واجبني بكل صدق ارجوك وادا لم تجب سنعرف من اين انت

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 19

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 7

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 9

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 1

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير