مشروع استعجالي لمحاربة الفساد في المغرب

مشروع استعجالي لمحاربة الفساد في المغرب
الخميس 24 فبراير 2011 - 23:09

الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة تناقش بالرباط مشروعا استعجاليا لمحاربة الفساد


تناقش الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة في جمعها العام العادي السابع، اليوم الخميس بالرباط، مشروعا استعجاليا لمحاربة الفساد من أجل إذكاء دينامية جديدة على سياسة الوقاية من هذه الآفة ومكافحتها.


وأوضح رئيس الهيئة عبد السلام أبو درار، في الجلسة الافتتاحية للاجتماع، أن هذا المشروع يأتي كمساهمة من الهيئة في إعداد وتفعيل الجيل الجديد من الإصلاحات التي يستعد المغرب لإقرارها والتي “تستلزم إعطاء إشارات قوية حول انخراط البلاد الحقيقي والجدي في محاربة الفساد والمفسدين”.


وأضاف أن المشروع سيصاغ على شكل أرضية منقحة تتضمن بالخصوص وضع آليات تترجم التوجهات الاستراتيجية العامة إلى التزامات وطنية لجميع فعاليات المجتمع، وضمان البعد الاستراتيجي لمكافحة الفساد، وتطويق وتجريم جميع أشكال الفساد، وتعزيز الأثر الردعي لنظام العقوبات، والتصدي للإفلات من المتابعة والعقاب.


كما تتضمن هذه الأرضية، حسب أبو درار، مقتضيات تهم نهج مقاربة قطاعية وتشاركية لتمرير وتسريع تفعيل الإصلاحات المتعلقة بترسيخ قيم النزاهة والشفافية والمساءلة في تدبير الشأن العام وتخليق المعاملات الاقتصادية.


وأشار رئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة إلى أن المشروع يرتكز على خمسة محاور تتمثل في استصدار ميثاق وطني للنزاهة ومكافحة الفساد، وتصحيح البعد الاستراتيجي لسياسة مكافحة الفساد، والشروع في استكمال الآليات الزجرية، وتدعيم الآليات المؤسساتية المعنية وإحكام التنسيق في ما بينها.


وتشمل هذه المحاور كذلك، يضيف أبو درار، تضمين مشروع إصلاح العدالة مقترحات عملية لتحصين الجهاز القضائي من الفساد وتعزيز دوره في مكافحته، وتدعيم وتفعيل المقاربة القطاعية والتشاركية عبر إعطاء توجيهات على أعلى مستوى لمختلف الفاعلين للانخراط الفعلي في تنمية آليات التعاون والشراكة مع الهيئة المركزية لتفعيل الإصلاحات الجوهرية.


ويقوم هذا المشروع الاستعجالي المتكامل على إعادة ترتيب أهم المقترحات التي سبق للهيئة أن أدرجتها في تقريرها السنوي الأول والتي أضحت في الظروف الراهنة أكثر إلحاحا وفق ما تمليه أولويات المرحلة، حسب رئيس الهيئة.


واعتبر أبو درار هذه الدورة “محطة أساسية لمطارحة موضوعية لسياسة مكافحة الفساد في ظرفية متميزة تستدعي منا جميعا التحلي بما يلزم من الجرأة والعزم والاستباقية والتفاعل الموضوعي مع الانتظارات والتطلعات الراهنة للمواطنين”.


وقال إن المغرب لم يكن ليشذ عن التوجه الحالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المندد بالفساد بجميع أشكاله ، حيث “عكست المطالب المعبر عنها أخيرا الحاجة الملحة للانخراط الحقيقي والجدي في محاربة الفساد والمفسدين، والقطع مع احتكار المناصب والثروات، بما يضمن حماية المال العام من التبديد، ويضفي المصداقية اللازمة على مجهودات ترسيخ البناء الديمقراطي”.


وإلى جانب المصادقة على المشروع، يتضمن جدول أعمال اجتماع اليوم المناقشة والمصادقة على أرضيتي مشروعين أساسيين ضمن هذا المشروع العام، تتعلق إحداهما بحماية الشهود والمبلغين والخبراء والضحايا المهددين في إطار قضايا الرشوة، والأخرى بمراجعة الإطار القانوني والمؤسساتي للهيئة المركزية.

‫تعليقات الزوار

84
  • مغربية مغتربة
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:31

    البرنامج شي والواقع شيء ثاني!! للاسف المفروض اقامة عقوبات للذي يعطي الرشوة ايضا!! لان الشعب باكمله فطم على الرشوة ويستسهل اكمال مصالحه بدهين السير!!فاتمنى توعية الناس اولا والقيام بدورات تثقيفية للمجتمع كافة للحد من هالافة الخطيرة!!

  • الشبيهي الموقت أمين
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:33

    موضوع لم ترى هسبريس ضرورة لنشره
    كيف نحارب الرشوة؟
    يعود تاريخ الرشوة لوجود الإنسانية دلك أن الكتب السماوية كلها تحدثت عنها كأفة تنخر المجتمع, كما ورد دكرها و النهي عنها في السنة النبوية الشريفة, و نبدأ بالقرأن الكريم, تعظيما له, يقول عز و جل في سورة البقرة / {وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقاً مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.
    و عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قالَ : ” لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم الرَّاشي والمُرْتَشيَ ” رواه أبو داوود و الترمدي.
    أما التوراة فتقول عن خطايا درية إسرائيل /لقد غطسوا في الرشوة … الدائم سيتدكر ظلمهم/ أوزي 9/9
    و التعريف بالرشوة هو ما جاء به ابن الأثير: الرشوة الوصلة إلى الحاجة بالمصانعة، وأصله من الرشاء الذي يتوصل به إلى الماء؛ فالراشي الذي يعطي من يعينه على الباطل، والمرتشي الآخذ، والرائش الذي يسعى بينهما يستزيد لهذا ويستنقص لهذا.
    و ما قاله الجرجاني: ما يعطى لإبطال حق أو لإحقاق باطل.
    و هكدا نفهم مما سبق أن الرشوة وسيلة لبلوغ هدف معين يدر على شخص فائدة لا حق له فيها, و لكن هدا المفهوم تجاوزه الزمن و صارت الرشوة تتنوع من شكل إلى أخر و ندكر منها :
    1- الرشوة الاستباقية
    هدا النوع من الرشوة يعني تقديم هدايا لأشخاص دوي مسؤوليات, ليس من أجل غاية معينة, و لكن بغية كسب مودتهم أو اتقاء شرهم, و لدلك نعتناها بالاستباقية, و الفرق بينها و بين الهدية أن الهدية تقدم لشخص لداته أم الرشوة فتقدم لصاحب كرسي المسؤولية, وحينما يطول الأمد بالشخص في نفس المهام تقع الموازات ما بين الشخص بعينه و مسؤولياته فيصعب حينها التفريق بين الهدية و الرشوة.
    يتبع

  • الشبيهي الموقت أمين
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:49

    تابع
    أما الربح الدي يجنيه الراشي من هده الوضعية هي ضمانه لمودة الشخص, إد يحس هدا الأخير بالعرفان إزاء الراشي فيتحاشى كل ما يمكن أن يضر به, فإدا لم يكن بمقدوره دلك فإنه يقوم بإعلامه ساعة وقوع المشكل و يزوده بالنصائح لتفادي الضرر و من بينها من بيده قرار تسوية الوضع لصالحه.
    يمكن محاربة هدا النوع من الرشوة بتحديد زمن معين في نفس المنصب لا يجوز تجاوزه, وقد فطن الغربيون لدلك فقالوا, مثلا, بأن موظفي المشتريات لا يجوز أن يمكثوا في مناصبهم أكثر من 4 سنوات, وهي قاعدة تدبيرية تحترمها جل الشركات الكبرى.
    2- الرشوة من أجل تحقيق هدف غير مشروع
    هدا النوع من الرشوة هو ما يعتبربالشكل البدائي, دلك أن الراشي يعلم جيدا أن هدفه غير قانوني و أن المرتشي بيده قرار منحه ما يريد, لكن هدا الأخير معرض للمساءلة و المحاسبة و يعتبر قراره تهديدا له يمكن أن يعرضه للعقاب, لدلك يجب تقديم مقابل أو حافز يمكن من خلاله ترجيح المرتشي للمنفعة المحصل عنها على الخطر الدي يمكن أن تتسبب له فيه.
    و محاربة هدا النوع من الرشوة يكمن في تشديد العقوبات على المرتشي لكي تصبح المنفعة المحصل عنها دون خطر العقاب المحدق بالمرتشي.
    3- الرشوة من أجل تسريع بلوغ هدف مشروع
    هدا النوع من الرشوة يرجى من ورائه ربح عامل الوقت و التمتع بمعاملة معينة و خاصة, وقد طور هدا النوع من الرشوة التجار من دوي المال دون نفود, دلك أن أصحاب الجاه و النفود كانوا دائما يحضون بالأسبقية في قضاء الحوائج الإدارية, و من منا لم يكن دات يوم في طابور إدارة معينة ثم جاء شخص ومر إلى مكتب المسؤول فجلس على كرسي مريح و قام المسؤول فحمل ملف الشخص إلى موظف الشباك فيترك هدا الأخير الملف الدي بيده و يقوم بمعالجة ملف الشخص المحظوظ توا.
    يتبع

  • الشبيهي الموقت أمين
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:35

    تابع
    وكما قلت فإن أصحاب المال دون النفود, قاموا بسن هدا النوع من الرشوة لاستفادة من الأسبقية التي يحظى بها أصحاب الجاه و النفود, و تبلغ هده الرشوة أوجها حين يصبح دوي النفود كدلك مجبرين على دفع رشوة لتسريع بلوغ هدفهم.
    يحارب هدا الشكل من الرشوة عبر اعتماد الطرق الحديثة و خصوصا الأنترنيت في التعاملات الإدارية و المعاملات التجارية و دلك بتقليص فرص اللقاء المباشر بين طالب الحق و المسؤول عن تلبية الطلب.
    4- الرشوة من أجل بلوغ هدف مشروع
    هدا النوع هو أخبث أشكال الرشوة, إد يصبح الشخص مضطرا لدفع الرشوة للوصول إلى حق مشرع قانونا, و الدي يمنع منه مادام لم يؤدي مقابلا ماديا.
    يستشري ورم هده الرشوة من خلال جميع أشكال الرشوة السابقة الدكر, دلك أن المسؤول الدي استفاد من مقابل مادي جراء عمل يقوم به والدي يقتضي عنه أجرا قانونيا, يألف هدا النوع من المعاملة فتصير لديه عادية و تكون مصدرا ماديا شبه قار, وهكدا فكل شخص لم يقم بتقديم “الهدية” المعتادة يعتبر كأنه أجرم في حقه و يجب معاقبته عن دلك بتعطيل مصالحه إلى أن يقوم ب”واجبه” اتجاه المرتشي.
    و كما سلف القول فهدا النوع من الرشوة, حين يسري في المجتمع, فهو كالداء المعدي, دلك أن أي مسؤول يجد نفسه مضطرا لدفع مقابل مادي عن حق مشروع, فإنه يسلك كدلك نفس المنهجية في مسؤولياته مهما كانت و يعامل الناس مثلما عومل.
    و هكدا تصير الطبقات الفقيرة, و كل من لا مسؤولية له, هي كبش الفداء و الضحية التي تأدي الثمن في الأخير.
    لكي يتفادى المجتمع بلوغ هدا الحد المتفشي من الرشوة, لابد من محاربة الأنواع الثلاث السابقة قبل أن تأدي إلى الشكل الرابع و الدي يصعب كثيرا الشفاء منه.
    يتبع

  • الشبيهي الموقت أمين
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:41

    تابع
    لمحاربة الرشوة بشكل ناجع لابد من :
    1- تعديل القوانين الحالية و دلك بحصر أنواع الرشوة و تخصيص كل نوع منها بعقوبة, والسماح للهيئات المسؤولة قانونيا عن محاربة الرشوى, باعتماد الوسائل الحديثة كالكاميرا المخفية للدليل على تلقي الرشوة.
    2- اعتماد الطريقة الأمريكية الاستباقية قانونا, و التي تعطي الشرطة حق وضع فخ للشخص المشكوك في نزاهته, دلك أن الشرطة لا تنتظر أن يأتي مواطن عادي ليبلغ عن ابتزاز المرتشي, بل يتقمص الشرطي دور المستفيد, بل أكثر من هدا, يقوم الشرطي المتخفي في دور المواطن طالب المصلحة في عرض الرشوة على الموظف و في حالة قبوله لها يتم القبض عليه في حالة تلبس و يكون الملف مقبولا قانونيا أمام المحكمة.
    3-إحداث هيئة قضائية متخصصة تنظر في قضايا الارتشاء تكون تابعة للمحكمة الادارية أو المحكمة التجارية, أما التحريات الميدانية فيجب أن توكل لفرقة خاصة من الشرطة القضائية تنحصر مسؤوليتها في محاربة الرشوة و ينتقى أفرادها بمنهجية صارمة.
    تم بحول الله

  • abdouljalil
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:31

    محاربة الفساد لا تحتاج الى استراتيجيات و دراسات و مشاريع قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يا أيها الناس ، إنما ضل من كان قبلكم ، أنهم كانوا إذا سرق الشريف تركوه ، وإذا سرق الضعيف فيهم أقاموا عليه الحد ، وايم الله ، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها ) . هكذا بكل بساطة يحارب الفساد لمن له نية الاصلاح

  • Marocain de Taounate
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:43

    la corruption ne se combat sur du papier ni dans des conférences et réunions.
    Elle se combat sur le terrain d’abord et à travers un changement radicale du système qui l’a engendré.Le reste c’est du rafistolage .c’est du vent.

  • Mohamed ben Lafkih
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:11

    Il faut a tout prix reformer la constitution. Toute autre reforme n’est aucunement possible sans que le roi fasse des concessions au parlemt , augouvernement et aux autres institutions de faire leur travail avec toute responsabilite. D’ailleurs c’est lepeuple qui a le dernier mot concernant cette refdorme et personnen d’autre que le peuple. Et ce drnier a deja dit son mot lors des manifestations du 22 fervrier. La constitution marocaine actuelle n’est palegitime car elle a ETE ELEBOREE SANS LA PARTICIPATION DU PEUPLE QUO EST SOUVERAIN

  • Hamidou1
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:11

    La corruption, un fléau certes, n’est pas plus diffuse chez nous qu’ailleurs. La corruption existe dans tous les pays du monde grands et petits. Savez-vous pourquoi ? parce que, tout simplement, les deux parties y trouvent leurs intérêts. Il n’ y a pas de dons gratuits. Voyez les pays industrialisés corrompent des pays pour leur acheter des armes par exemple. L e petit “pourboire” donné pour avoir un papier n’est pas une corruption. Allez chercher plus important pour l’obtention d’un marché par exemple et merci de m’avoir lu

  • Marocain
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:53

    هذه حلول ترقيعية.الحل واضح وجلي للقضاء على الرشوة .لكن لاتقدرون على ذلك لان هناك رؤوسا كبيرة تخافونها .لماذا لا تقررون بعقوبة الاعدام مثلا كما هو في الصين او الحبس لعشر سنوات على الاقل كما هو معمول به في بعض الدول الغربية والتشهير به في وسائل الاعلام بكامل اسمه .

  • مغربي حر
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:33

    الكولونيل عبد الحميد الميساري بروفسور بالمستشفى العسكري في مكناس أكبر مرتشي رأته عيناي يجب على الملك أن يتخد أجراءات عاجلة ضده أنه أشبه بالطاغية القدافي انا احد ضحاياه لكن لمن أشكي في هذا المغرب القوي يأكل الضعيف……
    أنشر يا ناشر لك أجر عظيييييييم

  • adam
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:55

    Bla, bla blaaaaaaaaaaaaaaaaa,
    êtes vous capable de juger la famille royale la famille al fassi et ses proche, ? Le Maroc a batu le record du monde des conseils des commissions consultatives, des organismes …, tous ça pour istihmar le peuple marocain

  • موظف
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:13

    كل المشاريع التي تهم المواطن الغربي لا ترى النور أو تتحرك ببطئ شديد .
    أتكلم عن المشاريع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
    كم من مشروع أعطى انتلاقته جلالة الملك نصره الله ولم يكتمل .
    أينما دهب لمعاينة مشروع من مشاريعه التي سبق وأن دشن انتلاقته لا يكن راضيا عن مردوديته.
    مثلا مدينة تامنصورت بمراكش بداية المشروع كانت 2005 وإلى يومنا هذا أكثر من 70 في الئة من المستفيدين البقع الارضية لبناء منازلهم لم يتسلموها بعد 6ت سنوات من الانتظار.
    إدا كان أحد المستفيدين عمره 40سنة في 2005 الآن أصبح عمره 46 سنة ومتى تسلم له هذه البقعة ومتى وكبف سيقوم ببناءها . هل هناك قروض العجزة.
    على ما يبدو أن جميع المشاريع تقوم عن دراسات ناقصة أو منقولة من دول أخرى لايحترمون فيها خبراءنا الوقت والمكان
    وكم من مشروع سياسي شاهدناه فقط يوم تأسيسه أو يظهر عند يراد منه التمويه مثل الهيئة المركزية للوقاية من الرشو

  • Hard Talk England
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:45

    إن لم تضعوا حدا لفساد و هيمنة الأسر الفاسية و لجنيرالات و إقتصاد الريع الآن فأن الشعب سيقوم بهذا التطهير و سيلقي بكم و بفسادكم في مزلة التاريخ.الآن قبلفوات الأوان. اعتبروا يا أولي لأبصار

  • le marocain le vrai
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:07

    c’est toujours la même musique ça ne changera jamais

  • مواطن يحب وطنه
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:39

    محاربة الفساد أو الرشوة في نظري لا يمكن التغلب عليها الا بطريقة واحدة وجد سهلة وهي محاسبة جميع المسؤولين “من أين لك هذا” لأن الفساد يتم غالبا في ظروف سرية لا يمكن الكشف عنها.وهذا يتطلب ارادة حقيقية للمسؤولين الذين يسهرون على مكافحة الفساد.

  • Aziz
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:01

    I think this is agood way to get rid of people who take corruption. We can get rid of them and replace them with unemployed ones. We can make everyone work and the corrupted one in jail for 5 -10-15-20 or 25 depending how much they got in corruption.

  • Écrivain sans Frontière
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:15

    La vérité de la corruption au Maroc dérange mais elle est là, qu’on le veuille où pas, c’est à nous de construire cet image et d’agir, on n’a pas besoin de qui se soit pour nous guider ou d’un expert venu de nul part pour nous monter la voix, c’est à nous de dire que nous sommes leader dans ce domaine puisque l’Islam est pionnier et a réussi il y a de cela des siècles ou nous dire quelle image dont on choisir pour plaire aux Européens et américains.. On parle corruption qui s’est accentuer comme un cancer dans la société Marocaine et cela grâce au clan Fassi / Fassi Fihri , c’est la réalité , on est pour un Maroc unis sous le signe D’ ALLAH AL WATAN ALMALIK, mais non pas avec un gouvernement tribal qui est sans scrupule et qui fait tout pour détruire nos acquis et notre image: ces vrai ennemis de notre pays et qui sans scrupule aimerais tacher l’image de la monarchie au Maroc, ils sont de retour après que feu Sa Majesté Hassan II les a réprimés il y a des années.

  • أبو الزهراء
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:37

    نريدمحاكمة ناهبي المال ، كل الذين اقترفوا جرائم ضد المال العام يجب محاسبتهم ، و إلا سنعلنها حربا لا هوادة فيها

  • غايور
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:41

    ما القدافي الا نسخة من بين النسخ الحاكمة الغاشمة فاي حاكم انتفض شعبه مطالبا بالعيش الكريم و استرجاع بعض حقوقه وكدلك بتغيير المنكر الا ويكون ماله كالشعب الليبي حسبنا الله و نعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله.

  • مغربية تحب بلدها
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:43

    نعم الشعب كله يريد محاربة الرشوة لكن مع الأسف الشعب هو اللذي يدعم الرشوة لهذا يجب أن يصدر قانون ينص بعقاب حاد لراشي والمرتشي وأن يبدأ بمحاربةالرشوى في القضاء والطب والشرطةورجال الدرك حتى المخزنية لكيهجم البائعون الملتجولون ويطلب منهم المال من أجل (يميك عليه)
    واقعة وقعت أمامي بالضبط أمام la belle vie)كنت أشري من بائع في الكرسة كيوي وجاء شرطي وطلب من البائع كيوي أخذ البائع بلستيك وملأها بكيوي وقلت للبائع سيعطيك تمنها قال لي البائع لا لكي يتركني أبيع ماذا أفعل إذا صرخة وقلت لا من سيسمعني وسيتهمني الشرطي أني أخالف القانون.
    وكذلك كنت أشتري الثمر من عند باع متجول بالضبط أمام المسجد الذي يوجد في إتجاه marcher centrale قال لي البائع بأن شاف المخزنية يطلب منه 4000 ريال في الأسبوع لكي يتركه يبيع
    نداء إلى المسؤولين اللذين لا يأخذون الرشوى إذ كانو موجودين طبعا بأن يجد حل لهذه الرشاوي.
    أما الفسادفي المغرب ولا سيما ذو النفود والسلط مع الفتياة Ne parlerons pas
    ولاحولى ولا قوة إلابالله العضيم

  • محمد
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:47

    اضم صوتي الى الاخ رقم 6 عبد الجليل نعم اخي لو تم محاكمة الشفار الكبير قبل الصغير لما آلت الاوضاع الى ما هو عليه

  • rachid
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:39

    لو اراد الحاكم وحاشيته مجاربة الفسادوالمفسدين لقاموا بذلك منذ زمان بعيد لكن فاقد الشئ لا يعطيه، أنظر لما ارادوا محاربة ما سموه الارهاب صدر القانون وصودق عليه وطبق في وقت قياسي وزج بسببه الاف الشباب في السجن بدون سبب…نفس الشيئ يقال على مدونة الأسرة وغيرها من سفائف الأمور ولكن حينما يتعلق الأمر بمحابة الرشوة واستغلال النفود وسرقة أموال الشعب و المحسوبية والفساد الذي ينخر كل هياكل الدولة من أعلى الهرم إلى أسفله من أسمى موظف إلى ابسط عون خدمة في الإدارة، فلا ترى الا غض الطرف والتامر على عباد الله المغلوب على امرهم ومن سولت له نفسه التكلم بكلمة حق يزج به القضاء الفاسد المرتشي في السجن حتى يتعفن تحت اسم محاربة الإرهاب والحفاظ على الأمن والنظام، فاللهم ارزق لهذا البلد من يحكمه بالعدل وانتقم من كل ظالم ومفسد في القريب العاجل
    وأقول للشباب لا تستعجل التغيير ولا تفسد في الأرض من أجل استرجاع الحقوق ولا تقلد ما يقع عند الجيران فرج الله كربهم ورزقهم خيرا من الطغاة الذين زال ملكهم، ولكن عيكم أنفسكم وأهليكم أولا أأممروهم بالمعروف وانهوهم عن المنكر وتمسكوا بحبل الله جميعا ينصركم ويتبت أفدامكم فكيفما تكونوا يولى عيكم كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن لم تغيروا ما بأنفسكم يسلط الله عليكم من هو أشد ظلما وإفسادا
    يقول الله تعالى : ” .. إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم وإذا أراد الله بقومٍ سوءً فلا مرد له ومالهم من دونه من والٍ”
    تجول في المغرب(إلا من رحم الله)
    واخبرني ماذا بقي من المحرمات لم يرتكب وماذا بقي من الفواحش لم يذاع ويعلن??? ، الربا صروحه في كل مكان قد شيدت وحصنت حرباً على الله ورسوله، والزنا بيوته قد أعلنت وتزينت في كل شارع وناصية، والسفور قد حل محل الستر والخنا قد حل محل الطهر والعفاف. والخمر ( أم الخبائث) صارت لها مصانع ومتاجر.
    المعروف أصبح منكراً والمنكر غدا معروفاً. أرتفع الغناء (صوت الشيطان) ووضع القرآن (كلام الرحمن).

  • مقاول ذو تجربة غيور على وطنه و
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:35

    السلام عليكم
    اول حاجة يجب بدايتها هي الغاء مجلس المستشارين لانهم وصلوا من الغرف المهنية والجماعات المحلية التي يسهل على المنتخبون شراء أعضائها . الذين هم يستعملون المال لشراء أصوات المواطنين ثم يبيعونها لمنتخبي مجلس المستشارين. فبهذه الوسيلة أفسدو هذه المؤسسات التي تلعب دورا مهما في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمساهمة فعالة للقضاء على البطالة . ونتمنى ان نلمس بوادر التغيي

  • شاهدة عيان تتحدث
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:45

    لي الشرف العظيم نيابة عن عدد من موظفي واطر وكالة الحوض المائي لسبو بفاس ، أن أتقدم لكم بهذه الورقة حول الوضعية المتردية التي آلت إليها هذه الوكالة بسبب التسيير الفاشل للسيد المدير بتعاون مع نائبه المهندس العام (هذا الأخير يجمع أربعة مناصب في أن واحد ( مهندس عام ، نائب المدير ، الكاتب العام للوكالة ، ورئيس قسم الموارد البشرية : أليس هذا فسادا ) . و يلاحظ الجميع أن الوكالة تمشي في الاتجاه الغير الصحيح بسبب الارتجالية في التسيير واتخاذ القرارات الغير الملائمة من طرف السيد المدير الحالي للوكالة. اقل ما يقال على التسيير الحالي انه تسيير كارتي علي جميع الأصعدة.
    فكرامة الأطر تتعرض باستمرار للانتهاكات من المدير و نائبه ويقوم تجاوزات متكررة تمس بالحقوق الأساسية والإنسانية للأطر الذين أعطوا الكثير لهذه الإدارة مند أكثر من عقدين من الزمن. لا يعرف السيد المدير إلا إهانتهم في كرامتهم وتحقيرهم بحجة اتخاذ القرار الصائب والملائم. و تصل هذه الإهانة إلى حد الانتقام منهم بعدة وسائل قديمة في حد ذاتها كالإقصاء وتوجيه المذكرات والاستفسارات بسخاء كبير لإرهابهم. كما يتم تحقيرهم بإهمالهم وعدم الإسناد لهم المهمات والتي هي في مستواهم. ويعيش بعض الأطر في ظروف قاسية لعدم إعطائهم ما يستحقونه من مهام ، فيما يستفيد آخرون من عدة امتيازات . ومما زاد الطين بلة ،هو تعيينه الأخير المشبوه والغير المبرر والغير المنطقي ، لسيدة مختصة في البكتيريا والتلوث ، على رأس قسم من أهم أقسام الوكالة ألا وهو قسم تنمية وتدبير الموارد المائية والذي من أهم اختصاصاته تدبير ومحاربة الاستغلال المفرط للموارد المائية وخصوصا الجوفية منها، وانجاز أشغال التنقيب وانجاز دراسات الوقاية من الفيضانات ووضع مخططات الإنذار المبكر… وأهمل في المقابل أطرا دو كفاءة وتجربة عاليتين ، وأعطوا الكثير لهذه الإدارة مند عشرات السنين وذلك فقط للانتقام منهم والضغط عليهم وتحقيرهم . وأي بحت يتم إجراءه سيبن أن هذا التعيين لم يعتمد لا على اقدمية الإطار في الإدارة ، ولا درجته ولا حتى على منهج السيرة للإطار كما هو معمول به عامة .كما أن هذا التعيين جاء ليضاف للامتيازات العديدة التي كانت تحصل عنها هذه السدة مند مدة ، نذكر منها العدد الكبير من المرات التي استفادت منها للقيام بمهمات في الخارج ، بينما يوجد اطر لم يستفيدوا ولو مرة واحدة . ونساءل السيد وزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة المحترمة والسيد العزيز المحترم كاتب الدولة في الماء والبية ، هل هذا التدبير هو التدبير الجيد والسليم للموارد البشرية والذي يجب أن يعتمد على أسس علمية ويغلب فيه منطق العدل والاحترام والتشجيع للكفاءات وعدم تحقيرهم وإدلالهم عن منطق المحسوبية والزبونية.
    الها يبارك في عمر سيدنا محمد السادس والله ينصره.

  • marocain
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:05

    ce n’est que de la propagande tapageuse ni plus ni moins. le lutte contre la corruption n’a jamais eu lieu que contre les cotoyens ordinaires. vous prenez les marocains pour des crédules ni plus ni moins. ces discours trop médiatisés ne font ni chaud ni froid. on n’y croit plus

  • مغربي حر
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:53

    إذا كنتم صادقين في هذه الاجراء ات، يجب التحقيق فيما جاء به شكيب الخياري من تقريره على تورط كبار المسؤولين بالاتجار في الحشيش و إطلاق صراحه على الفور، لكن هذا الموضوع أكبر
    منكم بكثييييير، و التحقيق في كيفية حصول “مجموعة أونا” على عقود مناجم الاماس في إفريقيا ، و استغلال الفوسفاط، و الهكتارات من الاراضي الزراعية، و خوصصة القطاعات الحساسة ،و الفساد المستشري في المؤسسة العسكرية. و ووو…. .

  • محمد امين
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:55

    بسم الله الرحمن الرحيم ادا كنتم صادقين في محاربة الرشوة لجعلتم في جميع المؤسسات صندوق الشكاوى كل من ابتز ل اعطاء رشوة او راى مخالفة من احد الموضفين يضع شكاية في الصندوق وتكون لجنة مكلفة بهده الشكايات لمحاسبتهم او يكون رقم اخضر بالمجان للتبليغ لو اردنا التقدم للامام ونحارب هده الضاهرة وشكرا لجميع قراء hespress

  • abou omar
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:47

    لاأدري أي برنامج إستعجالي تتحدثون عنه،والفساد قد عشعش في كل مكان! للأسف في اعتقادي أن الوقت قد فات فالثورة قادمة لامحالة وأي برنامج لن يكون بديلا على صرخة الشعب، الصرخة التي أشعلتها تونس أولا، وبعدها دول أخرى.لقد كان للمغرب وقت كافي ليدرك أخطاء مابعد الإستقلال إلا أن التغيير لم ير الضوء بعد.للأسف وبعيدا عن كل عواطف جياشة الواقع يفرض نفسه وحاجز الخوف ينهار والشعب لايرى بديلا غير الحياة الكريمة أوالموت .

  • احمدناه ولد اباه
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:41

    من اكبرالمواقع التي ينخر فيها هدا الداء اللعين قطاع العدل بعد ان انحسر شيئا ما في قطاعي الادارة والصحة ولاكن العدل لم يمسه اي اصلاح باجماع المواطنين بحيت بقي التسير كما هو لا يتبدل ومصالح الشخص لن تبرح مكانها مالم يدفعها ويتعهدهاب…حتى الشكايات لا يمكن تقديمها لان الناس يخافون من انتقامهم اللهم اني بلغت اللهم اني بلغت. وانشري يا هسبريس العزيزة.

  • جمال بدر الدين
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:57

    أقول لمن أراد إصلاحا بالفعل :إن الأمر لا يتعلق بجيل جديد أو قديم من الاصلاحات ، إنما يتعلق بإرادة سياسية غير متوفرة لحد الآن،يتعلق الأمر بغياب تفعيل القوانين ، و إبطالها أو تفعيلها حسب الرغبة و الهوى ،أين دولة الحق و القانون ؟أين القانون الذي يعلو ولا يُعلى عليه؟ الأمر والظرف لم يعد يحتمل اللعب بالكلمات،والوقت أصبح ثميناّ.

  • عبد العلي
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:49

    أنا أوجه نداء من هذا المنبر إلى كل المسؤولين الساهرين على إنقاض البلاد من هذا الوباء الفتاك بأن يبدؤو بمقدمين الأحياء في البداية لأنني أشعر بأن هؤلاء الأشخاص يستفزون المواطنين بكثرة و في كل لحضة بحيث يستغلون ضحاياهم خارج مقر عملهم ; وهنيئا لمغربنا على هاذه البادرة الطيبة أتمنى لهم النجاح إن شاء الله.

  • جمال بدر الدين
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:37

    أقول لمن أراد إصلاحا بالفعل :إن الأمر لا يتعلق بجيل جديد أو قديم من الاصلاحات ، إنما يتعلق بإرادة سياسية غير متوفرة لحد الآن،يتعلق الأمر بغياب تفعيل القوانين ، و إبطالها أو تفعيلها حسب الرغبة و الهوى ،أين دولة الحق و القانون ؟أين القانون الذي يعلو ولا يُعلى عليه؟ الأمر والظرف لم يعد يحتمل اللعب بالكلمات،والوقت أصبح ثميناّ.

  • bogos199
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:57

    الاصلاحات ومحاربة الفساد ستبدا حال رحيلكم انت ومن يواليكم من اللصوص والخونة

  • abdul
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:03

    a vrai dire vous prenez les marocains pour des cons ou quoi? a vrai dire il ya le blanc et le noir.si vous voulez vraiment combattre la corruption creer et activer une loi depuis cette heure ci, qui n exclue ni chawech ni meme premier ministre de tout approche ou accord de corruption si non on lui prend tout ses bien au profit de la tresorie de l etat et le mettre dans la prison et que ca soit exemple de tout qui peut penser a ala corruption. a part ca l etat se fou de la geule des marocains et monte des films sedatifs pour lapopulation.
    dans l impossibilite d activer cette loi pur et dur je crois que le maroc est dirige par une mafia ..a vous de voir cher responsable de la dite cellule economique et sociale.et qui la preside.

  • مهزوم
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:59

    إن الظرف السياسي الراهن الذي يؤكد على ضرورة التغيير نحو مستقبل أفضل، يضمن لكل مواطن مغربي كل الحقوق التي تمكنه من تقدير وطنه و العمل من أجل بنائه و تقدمه . يفرض على كل مغربي الآن النهوض لإستثمار الفرصة الذهبية التي يمنحها التاريخ لنا لنقول لا, لكل من اختلس أموالنا وخيراتنا في وضح النهار. و اسقاط رموز الفساد في بلادنا.
    رسالتي إليكم يا مغاربة هي الضغط الآن من أجل اسقاط حكومة الفاسيين المستبدين و تحسين الظروف الإجتماعية و الإقتصادية و توزيع عادل للثروات بما يضمن العيش الكريم لكل مواطن, و توفير السكن اللائق واقرار اصلاحات جادة على جميع الأصعدة. و عاش الملك موحد البلاد.

  • Incazteca
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:33

    Il faut dire que la corruption est endémique au Maroc, et il faut des volontés sérieuses pour lutter à tous les niveaux contre ce fléau. La religion et l’éthique facilitent le combat mais il faut du concret et dans l’immédiat. Il faudra aussi donner l’exemple quand les grands volent des milliards et c’est comme ça que toute société peut commencer à construire son avenir dans la démocratie parce que cela ne peut se faire sans reddition de compte aux électeurs et au peuple en général.

  • kamal*//*كمال
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:17

    فعلا، هذه مشاريع إيجابية و استعجالية نظرا لأهميتها القصوى من أجل إسراع الخُطى الهادفة إلى محاربة الفساد الذي يسعى البعض إلى تطبيعه في مجتمعنا بهدف ضمان استمرارهم في تحويل الأموال العمومية لحساب مصلحتهم الخاصة.
    و بما أن الانتهازية أصبحت تكاد تكون مُكَوِّنا لصيقا ببعض -على قِلَّتهم- مَن تُوكَل إليهم مسؤولية تسيير المؤسسات العمومية (هذا المُكَوِّن الذي يجب علينا أخذه بعين الاعتبار و نحن نقوم بواجبنا، كل من موقعه في الميدان، في إطار تسريع الخُطى المُتَرْجِمة للتوجيهات الملكية الهادفة إلى تحقيق “الحكامة التنموية الجيدة”)؛ و بما أن، مع الأسف، البعض –ولو أقلية- لا ينفع معهم إلا الزجر و الردع في انتظار التزامهم الإرادي بالقيام بواجبهم في تسيير المؤسسات العمومية بكل مسؤولية مُواطِنة و وطنية، فإن “استكمال الآليات الزجرية” لتُعَدُّ مسألة جد استعجالية.
    هذا، و من الإيجابي جدا الإسراع في استكمال المشاريع الهادفة إلى حماية الضحايا الذين يقومون بواجبهم فيجدون أنفسهم يتذوقون مرارة الزجر الإداري الذي تُوَفِّره مختلف الإجراءات الإدارية التي يحرص مستعملوها على جعلها، بحكم قوة سلطتهم الإدارية، تبدو و كأنها مُجرَّد إجراءات روتينية تفرضها ضروريات و مستجدات في التسيير.

  • Aza
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:13

    Commencez donc par inciter les “Alfassi” de rendre ce qu’ils ont piqué? Là nous vous croirons….

  • Citoyen libre
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:09

    Je me rapelle que Hassan2 avait déclaré dans un discours durant les années 1970 suite aux attentats qu’il allait mener un lutte sans pitié contre la corruption. 40 ans plus tard, la corruption s’est généralisée dans notre pays. Med 6 met en place l’instance de prévention de la corruption envisage de lancer un projet urgent de lutte contre la corruption qui devient le mal des société arabes qui se révoltent pour changer de systèmes qui sont à l’origine de la corruption. Hassan a régné et dirigé le Maroc durant 40 ans sans rendre compte de ce qu’il a réussi ou pas. Aujourd’hui si le Roi veut réellement combattre la corruption en désignant cette instance qui lui pond un projet, il faut qu’il puisse rendre compte à moyen et long terme. Tant qu’il continue à prendre des décisions dans ce pays, il serait normal et démocratique qu’il rende compte au peuple et accepte le jugement de sa politique par le peuple souverain. On peut toujours rêvé!!!

  • حمدان
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:15

    المشكلة الكييرة التي تواجهنا عندما نريد التكلم في هدا الموضوع هي;
    من سيحاسب من؟
    الفساد في كل اهرام البلاد والعباد.
    هل هناك من يريد فعلا محاربة هداالسرطان الدي تفشى فينا ؟ أو إنه لو فتحت لهده الفئة التي تدعي محاربة الفساد الفرصة لكي تفسد هي الأخرى لفسدت ربما أكثر من المفسدين المحترفين.
    الفساد أصبح عندنا كالدواء الدى لا يمكن الاستغناء عليه.
    الحل في اعتقادي هو أن يبدأ كل واحد منا بنفسه (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).
    الله يلطف بهدا البلد.

  • Firhaun Mohamed
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:19

    هدا مشكل كبير يعيق التقدم والازدهار في المغرب،فمثلا نحنن العائدون من المهجر يطلب منا اعطاء الرشوة لدخول بلادنا وهدا عار،يجب على الدولة انصاب كاميراة مراقبة رجال الجمارك.

  • اكرم بريشيا AKRAM BRESCIA
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:23

    القول الصحيح هو برنامج استعجالى لاعطاء دفعة جديدة للفسادوخطط عالية للا ستحواذ على اكبر رصيد من المال العام لقد تعبنا من الجمعيات والمنظمات التى لاتسمن ولا تغنى من جوع

  • abouhicham
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:25

    Moi je dis simplement que 20 dirhams n’est pas une orruption,mais un petit pourboire,allez voir combien on touché nos soit disant nos élus pour faire passer le marché à la lydec.regardez les vrais corruptions pourl’obtention des gros marchés.ragardez les pots de vins que se distribuent les résponsables dans les grosses affaires.

  • مغربي غيور.
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:21

    لدي مشكل و اريد مسا عدة قبل فوات الاوان فالرشوة سبب الثورة في المجتمع.اريد افا دة من قا رئي هسبرس .ارجو المساعدة.ارجو المساعدة .ما ضا ع حق الا وراءه طالب.سا عدوني

  • معتز
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:27

    سوف نلمس الرغبة الصادقة للحكومة في محاربة الرّشوة بشكلٍ جِدّي لمّا يتِمّ ظبط و إعلان و لَو حالة واحدة لإحدى الشخصيات المعروفة وطنياً في حال حدوثها . حبدا و لو أًُعلنت في إحدى النشرات الإخبارية. و شكراً

  • youssef
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:47

    اذا اردتم محاربة الفساد ,فاول شئ يجب القيام به ,هو القبظ على عباس و تقديمه الا المحاكمة في ملف النجاة.والله لا انها مهزلة ,عباس «شفار» وزير اول ,ويسير البلاد والعباد .يئيها المغابة ,لا اصلاح ولا تغيير مع هؤلاء القوم ,لا يفقهون شئا ,انهم ضد بلد و ضد شعب المغربي,انهم يعملون على مصالحهم ومصالح اسيادهم في فرنسا.يجب علينا ان ننهض لتحرير بلدنا المغرب …

  • LE VIEUX
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:49

    بذل الخطابات الغير مفهومة بالنسبة لي كمواطن امي ، نفعيل المتابعات الفضائية بالنسبة لما هو وارد بتفرير الهيئة العليا للحسابات كخطوة حسن نية ، عاش الملك و عاش الوطن.

  • ابن البناء المراكشي
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:51

    سؤالي للابودرار
    من سيكافح الفساد والرشوة وضد من …
    من سيكافح المفسدين والمرتشين وباي جهاز
    من الاولى اصلاح واستقلال القضاء او محاربة الرشوة…
    اقول لبودرار ان الظلم مستشري في البلاد من مدونة السير الجائرة على العامة الى الاجور المتفاوتة الى……
    انا شخصيا تعرضت لعملية سطو بطلها شرطي مرور ومخرجها السيد الغير المحترم غلاب…يطول شرحهاكلها ظلم في ظلم….احسست انداك انني لا اعيش في وطني وانني مواطن من الدرجة الاخيرة….
    والسبب بسيط هو رفضي اعطاء الرشوة مقابل الحصول على اوراقي…..ظنا مني انني اكافح الفساد….
    وعند تسديد مبلغ المخالفة في القباضة بافتخار اقترحت على القابض اقتراح شهادة تقديرية لكل من رفض اعطاء الرشوة واضافة نقطتين للمواطنة لكل من سدد المخالفة في القباضة….
    هذه باختصار احساس الحكرة وعدم تساوي المغاربة امام القانون…..
    فحاميها حراميها
    والله هو العدل ولا عدل الا الله

  • أبو أيوب الباعمراني
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:09

    السلام على من اتبع الهدى
    باينة النتيجة من دابا.
    بحال المخطط الستعجالي ديال التعليم
    بحال المشروع الإستعجالي ديال العدل
    بحال هاد المسرحية ديال محاربة الرشوة
    باراكا من السخافات

  • Soumaya Sherrat
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:11

    بالإضافة إلى معاقبة المفسدين ينبغي إطلاق حملات توعية للناس، ووضع هيئة خاصة بتلقي الشكايات المتعلقة بالرشوة والتحقيق فيها. ينبغي فصل المشاكل عن بعضها حتى يسهل حلها، لا محاولة جل جميع المشاكل مرة واحدة، كما يطالب بذلك بعض من ينصبون أنفسهم ناطقين باسم الشباب المغربي..

  • lمغربية حتى النخاع
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:53

    الحل ان تكتبو لوحة باطار مزركش توضع في كل اقسام الادارات العمومية مكتوب عليها مثل ما كنا نردد و نحن اطفال، شيء من قبيل:
    (لي خدا الرشوة غايمشي للنار، و غايعدبو سيدي ربي)
    لووووووووووول
    على فكرة برقت في المقال فلم اقشع شيءا، جاني التشاش في راسي، رجاء اكتبوا باسلوب بسيط، لنفهمه نحن الغوغاء من الشعب لان اكثر من نصف المرتشين هم من طبقة الشعب ايضا، هضرو مع الناس على قد الفهامة ديالهوم

  • laila
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:55

    assalam,halaykom
    vous parlez de la corruption ,qui est une chose repondue dans notre societe ,aussi bien que la descrimination,j’aimerais bien,il faut faire installer des lignes telephoniques ,pour faire detecter,certains administration que la corruption sent de loin.

  • Rahmouni Abdeslam
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:59

    Bon depart
    Pourquoi ne pas commencer avec le rqpport de lq cour des comptes, ou est lq continuite de ce travail. Commemntpeut on lqisser quelqu un comme Benallou et compqgnie circuleril doivent etre en prison pour ce qu ils ont vole aux marocains allez travailler en commencant par ca….

  • بدر
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:15

    كفانا من المشاريع والمجالس والبروقراطية
    هناك اجراءات عملية وبسيطةتوفر الارادة الحقيقية منهامتلا:

    -عند الدرك والشرطة يكفي تحديد اماكن الوقوف و تتبيت كاميرات 24/24 وهذا اجراء بسيط في ضل التطور التكنلوجي
    -في الاداراة العمومية يجب تبسيط المساطير وتقليل التعاملات المباشرة بين المواطن والموظف
    -في تفويت المشاريع تكفي الصرامة في المراقبة والمحاسبة
    -في القضاء انشاء مجموعات مذنية(jurés)

  • ifriv
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:19

    JE PEUX VOUS DIRE VOUS POUVEZ PAS LUTTER CONTRE LA CORRUPTION POURQUOI LA MENTALITE DES MAROCAINS ET COMMMCA ‘jai vecu sa et sa vient du haut et dernierement dans l’engagement des forces royale commment ce jeune qui a donne 10.OOO DH sens sa patrie booooom hespress le 5 article et jai jammis vu mon article pas de democratie vous faites ce que vous voulez annonce svp J

  • Lui même
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:07

    موضوع متميز ألخ شبيهي
    نعم هناك تساؤلات لهسبريس حول سياساتها و خطها التحريري, فهي لا تتوانى على نشر تراهات الشباب الطائشين, شباب الهيب هوب و موازين و السراويل الساقطة, و لكن تقوم بالرقابة و سياسة المقص على المواضيع الخلاقة.
    و على أي حال فهناك تناقض كيف تمتنع هسبريس على نشر الموضوع و تسمح به كتعليق؟
    ننتظر جواب الأخ الشبيهي و هسبريس معا

  • فاطمة
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:39

    عيينا بالاجتماعات والوعود ديما مجرجرين فينا وحتى لاين رحنا عيينا .الله يهديكم ويهديناحتى يدينا امين يارب العالمين0

  • NADIA
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:05

    vous avez jamais vu au maroc qu’un ministre ou la femme d’un ministre ou le fils d’un ministre attrapé par la loi et condamné non bien sur

  • bouzid
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:01

    أليس من دور هذه الهيئة النظر في موارد ثروات الملك وأسرته وحاشيته .المغرب ليس بلد منتج للبترول ومصاريف الملك تنهك خزانة الشعب .المغاربة يدفعون ثمن عيشة القصور والعبيد والحرس وكل القائمين على صيانة القصور ورحلات الملك .أليس زمن الملك قد ولى وراح أو هي ديكتاتوري في صبغة ملكية .ماذا فعل محمد السادس للمغلربة ؟لزال على نهج أبيه سياسة القمع حيث أصبح المغرب محطة لتعذيب سجناء أمريكا قبل سفرهم لكواتنامو ,الملك يحول مال الفوسفاط لحسابه بلا محاسبة ولا حق .له ولعائلته ما يشاؤون في المغرب ويعتبرونه مزرعتهم الخاصة. ناهيك عن السيبة والفساد في ةزاراته الملك وحكوممته .وأختم كلامي أن العدل أساس الحكم.أين العدل ياأمير المؤمنين ومحاكمك ظالمة ومرتشية وقضاتها لصوص ومختلسون .لا تقل بعد فوات الأوان أنك لم تكن تعلم والمصيبة أن القضاء يحكم باسمك.

  • معلق
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:13

    اين كانت هدة الهيئة مند تاسيسها.
    كفى من المؤسسات الشكلية. نريد مؤسسات حقيقية

  • أبو زهير
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:29

    على القضاء المغربي الذي لا نخفي أن فيه من الكفاءات النزيهة والتي تخاف الله ولها مصداقية في إصدار الاحكام حيث أنها لا تخاف في الله لومة لائم أن بتولي ملف الفساد في المغرب الحبيب والإطاحة بكل رموزه ومحاسبتهم ومحاكمتهم محاكمة عادلة ومعاقبتهم على جرائم الاغتناء والكسب غير المشروع حتى لا يكون أي احد فوق القانون وحتى يجد المواطن البسيط والعادي أن القانون ينصفه من شبكة الفساد انطلاقا من رؤساء الجماعات الى أعلى منصب في الدولة باعتبارهم المشرفين على تسيير دواليب الحكم في البلاد. اما عن الرشوة ياإخوتي فإن دافعها هو مجبر لإعطائها مقابل أن تقدم له خدمة التي هي من المفروض حقه الشرعي والذي كفلته كل دساتير العالم من أول قانون وضعه الانسان في بلاد الرافدين، فأنت إن لم تدفع فلن تصل إلى وثيقتك أو لأن تقضي مأربك، وإذا ما أبنت عن عدم رضاك بهذا السلوك المعيب فأنت ستبقى تائها بين غرف المحاكم والمقاطعات بعد أن يهمزوا ويلمزوا وراءك حتى تخضع بالقوة وتحت الضغط النفسي لتستسلم وتسلم بمحض إرادتك تلك الهدية الإجبارية، وبعد ذلك يمكنك قضاء حاجتك.
    شعارنا في هذا السياق ،سيادة القانون والقانون فوق كل الناس، محكومون وحكام .وبطبيعة الحال يبقى الرمز الأول أي شخص الملك الضامن لهذه السياسة، والعين الرقيبة والحسيبة لكل ساسة المجتمع. ومن هذا المنبر أتوجه إلى سيدنا ومولانا جلالة الملك أن يبادر إلى الإسراع بمحاكمة الفاسدين على مرأى ومسمع من الشعب حتى تكون العبرة لكل من تسول له التلاعب بمشاعر المواطنين وإذلالهم والاستفادة من السلطة التي خولتها لهم مناصبهم في تسيير الشان العام. وأن يبقى المغرب مرفوع الرأس بعيدا عن كل مشاكل التوتر والاحباط التي زرعها كثير من المفسدين في أبناء هذا الوطن العزيز على كل شريف.
    وأخيرا وليس آخرا أقول إن المغرب يحتاج إلى مراجعة فكرية تتأسس مرجعيتها على جعل الشعار الوطني أكثر قدسية من ذي قبل تحت ولاء واحد( لله وللوطن وللملك) ولا أحد بعدهما.

  • abdollah
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:37

    السلام عليكم
    واش كيضحكو علينا
    زعما هوما ما عرفينش المفسيدين
    ليذهبو إلى وزارة العدل وسيجلبون أكثر من ثلثي موظفيها
    الكبار وزيد وزيد……..
    هذا ضحك على الذقون
    لمغاربة خاصهم الوظائف
    والزيادة ديال الأجور بحال البوليس
    لي ما كيديروا والو

  • atrras
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:23

    pour la nième fois je vous ecris en esperant afficher cette fois si vraiment vous etes la pour la presse et rien d’autre.chaque fois que j’ecris sur la corruption de certain responsables vous s’abstenez a diffuser stop.monsieur aboudrar si vous etes la pour lutter contre les corrompus je vous demande de déclencher une certain enquete sur les marchés passés à la province de taroudant toute la decennie derniere et notamment ceux passées récemment par l’ex gouverneur avant qu’il soit recompenser et promu en wali.les marchés en question sont ceux relatif au programme de mise à niveau urbain.le gouverneur a accorder presque tous les marchés à un seul entrepreneur qui n’est rien d’autre que le fils d’un certain president d’une commune rurale ou disant d’un certain féodal de la region. les marchés sont legaux de forme mais totalement font defaut en fond et par procedure grace l’ingéniosité d’un grand corrompu en l’occurence le chef division programmation et equipement qui est devenu un millionnaire de la ville alors qu’il est arriver à taroudant en 2001 avec neant en son actif.donc monsieur aboudrar voila un dossier ou vous pouvez concrétiser vos discours

  • Marocain d'Australie
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:21

    Vous prouver créer tant de comites’ et associations luttant contre la corruption mais s’il n’y a pas un changement radical et une épuration d’éléments de poids dans le système corrompu de la justice, la corruption et la fraude resteront toujours au Maroc. Tout le monde sait d’où le mal vient mais le lobby de la fraude est tellement puissant et bien établi dans la justice avec son puissant réseau qui contrôle tous les secteurs vivant de l’économie du Maroc. C’est un groupe de la Mafia de juges et leurs agents qui dominent le commerce et la vie des gens car tout simplement ils ont l’autorité’ dans leurs mains et avec la quelle ils abusent et dépassent les normes de la justice pour satisfaire leurs propres intérêts personnels. Le roi est bien soucieux de ce cancer et a bien parle’ du problème dans son discours pour un changement en désignant un nouveau ministre de la justice mais ce dernier ministre s’est trouve’ incapable de faire le changement et il s’est contente’ de faire le spectateur car la Mafia des juges est apparemment très puissante

  • مغربي
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:35

    الهيئة التي ستحارب الفساد يجب ان تتكون من الناس المشهود لهم بالنزاهة.كما يجب ان لا يكون فيها اي من المفسدين او المتورطين او المشكوك في تورطهم.
    هذا اذا كنا بالفعل نريد محاربة الفساد.
    اما غير هذا فهو ذر للرماد في العيون

  • nabil
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:51

    الخطاب شيء و الواقع شيء اخر
    هذه الهيءة فقدت مصداقيتها اولا في شخص رءيسها لسبب بسيط وواضح هو ان الرشوة زادت حدتها في عهد هذه الهيءة اقول هذا و انا اعيش في الواقع الاساليب المستعملة لابتزاز المرضى في بعض المستشفيات العمومية واخص بالذكر مستشفى مولاي اسماعيل و مولاي يوسف بمكناس بحيت تفتقد هذه المؤسسات الاستشفاءية لاي نظام وكان هذه المؤسسات خاضعة لقانون الغاب .

  • NB
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:25

    Les gendarmes vendent les certificats de residence a 200 Dh dans une region pauvre de Khemisset, d’apres les habitants (juste un exemple). Est ce que les responsables attendent que sa majeste vienne regler le probleme?

  • الشبيهي الموقت أمين
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:27

    نعم يا أخي تساؤلك في محله, و أنا أول المتعجبين, الموضوع يرفض و التعليق ينشر, و لكن الملاحظ بصفة عامة على هسبريس أن المواضيع دات المرجعية الإسلامية صارت في تضاؤل ملموس.
    إدن و كما قلت أنت السؤال مطروح للأخوة في هسبريس و على رأسهم الأخ الحمدوشي.

  • مغربي
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:31

    لم نعد نتق في الهيئات و النقاشات و المشاريع الاستعجالية لاننا لا نلمس اي شيئ على ارض الواقع
    كفى تصريحات و بيانات
    نريد تحركات ملموسة على ارض الـــــواقــــع
    نريد ان نسمع فعلنا و قمنا و ليس سنفعل و سيكون و سيتم..
    اكتفينا من التــــــــســويــف
    نريد تحركات حقيقة و ملموسة و على ارض الواقع قبل فوات الاوان

  • bendriss
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:03

    plante sans racines

  • benaissa reduan
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:29

    مدينة اصيلة هي عاصمة الرشوة والنفاق في المغرب

  • Said Majid
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:17

    La réalité et la situation de l’ ICPC se résume dans cette ancienne blague :
    Dans le cadre de la lutte contre la corruption, les responsable de notre pauvre et aimable pays ont été convoqué pour y trouver une solution, sachant que la corruption est devenu partie intégrante de notre quotidien et malheureusement de notre culture économique au point qu’elle est devenu l’égale de vente ou de service commercial, personne ne voulait s’engager dans cette opération dangereuse et difficile… Sauf une personne. La surprise était énorme, tout le monde le félicitait pour son honnêteté et lui souhaitait bon courage. Une dernière question lui a été posé : êtes vous sûr et dans la mesure de combattre la corruption ? Sa réponse était : combien êtes-vous en mesure de me donner en dehors de mon salaire pour le faire ????
    Comment attendre d’un corrompu à éradiquer la corruption ???

  • أبو الصفاء
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:57

    كثر الحديث عن أعمال البلطجة التي تعقب المظاهرات الاحتجاجية و في البئر الجديد بجماعة المهارزة الساحل التي توجد تحت رحمة مافيا العقار بشتى تلاوينها يتم الآن نهب الرمال الشاطئية في جنح الطلام و تحت حراسة بعض المقدمين و رجال السلطة…فمن يتحمل مسؤولية السيبة التي يتم إرساؤها كسلوك ممن يفترض فيهم حماية الملك العمومي من النهب؟؟؟لقد بات جليا أن تواطؤات جديدة تحبك خيوطها لمزيد من التدنيس للجهود الرامية إلى تخليق الشأن العام…

  • Victime
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:29

    Bonjour c’est beaux de combattre la coruption et les voleures de se blede c’est beaux walah mais le plus beaux c’est de dire la vérité saviez qu’il y a une manifestation plutôt un i3tissam des jeunes entrepreneur a cote du ministre de travail et aucun journal a pus les visiter et de publier leur soufrance c’est najat ou est il est vos argasmes vôtres transparance b

  • hassan
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:27

    الشعب المغربي كل معك يا صاحب الجلالة،نحن نتابع كل ما يحدث في البلدان العربية ونساند هذه الشعوب لأنها على الحق لتحريرها من هؤلاء الطغات،أما أنت يا صاحب السمو خدمت وطنك ولازلت تسعى لازدهار ، وأئكد أنك تشتغل وحدك شفنا معك حرية التعبير التي يستغلوها آخرين في فساد البلاد، نحن كرهنا حكومة عباس الفاسي ،نحن نريد حكومة خالصة للوطن والمواطنين ولك يا صاحب الجلالة، كفانا من حكومات الفساد والرشوة،نحن نريد أمن في البلاد غير فاسد ،نحن تعبنا من شرطة ،درك وجمارك فاسدين ،نحن نحب بلدنا وملكنا…رهوم قهرون كروش لحرام نتاع الديوانة والبوليس في ميناء الناضور في مراكز الدخول إلى مليلية…وفي الطرق السيار بجميع الوطن الحبيب.

  • robins des bois
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:19

    Pourquoi n’y a-t-il pas de piscine à Cuba?
    – Tous ceux qui savent nager sont arrivés en Floride

  • رياض الجنان
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:21

    لجان او جمعية او مشروع محاربة الفساد .. محاوله صلحية بين السلط الحاكمة وبين شعوبها جميله لكن بعد فوات اوانها :: كيف ذلك: فان كانت لم تنجح بتونس بعد اسقاط مغلب رموز النظام فكيف ستنجح بالمغرب قبل ازاحة اي رمز فساد .ز بل اكتشف الباحثون بتونس كمثال ان بعض عناصر الفساد ظهرت من اقارب اللجنه ذاتها .. ووقعت معارضات من السلط القضائية على هذه اللجنه لأنها تعتبر احتقار للقضاء وافراغ لدوره ما يفسر اعتصامات واقعه حاليا بتونس من القضاة تمسكا بمبدا الاستقلال واعتراضا على لجنة الفساد

  • ابو زهير
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:43

    محاربة الرشوة أصبح اليوم فرض عين على كل فرد يحب الله ورسوله ويحترم الشعار الثلاثي المقدس الله الوطن الملك، الرشوة نخرت عظام المساكين والمستضعفين،ولا يخلو منها مرفق من كل المرافق العامة، ملائكة المستشفيات أول من يبتز المواطن، وخاصة الأطباء الجراحون، وقد حدث مرة أن زارتني أحدى تلميذاتي وهي فتاة بدوية، والدها يكسب قوته من خياطة الجلابيب أو بالتردد على بعض الولائم إن كانت، يتلو فيها القرآن كي ينتظر من الناس أن يعطوه أو يتركوه. وحين قدمت معها المستشفى، ودخلت عند الطبيب الذي سيكشف عنها، قال لي ودون استحياء. أن هذه العملية لا يمكن ان تقام في مستشفى الحسن الثاني بخريبكة بل يمكن أن تلتحق بعيادة قريبة من المشفى المذكور، ولما سألته عن تكلفة العملية قال لي أنها لا تتجاوز 4000 درهم، أواه كيف يعقل أن المستشفى وهو مشيد فوق مساحة لو وزعوها على الفقراء لإقامة مساكن لما غاب عنهم المرض ورحل إلى غير رجعة. وفي لهفة مد لي رقم هاتفه ولا أزال أحتفظ به حتى إذا مادعت الضرورة أن أدلي به كشهادة للتاريخ وللانصاف في الوقوف ضد الرشوة وسيكون لا محالة الأول إذا ما فتح باب محاسبة المفسدين عند قاض شريف ينظر بعين العدل إلى مقهوري هذا المجتمع، ولما سألني عن صلتي بالمرأة قلت وبدون تردد ابنتي وتلميذتي وهكذا أعتبرها. قال لي : هل يمكنك الوقوف معها حتى تجرى هذه العملية؟ فرددت عليه أننا نحن رجال التعليم فقراء ولا نرضى أن نمد يدنا لغيرنا كيفما كانت الظروف ولا نرضى بأن تهضم حقوقنا بهذا الشكل. بعدها طلب مني أن أراه في العيادة ويكون خيرا. أما الفتاة فقد عادت إلى قريتها تجر أذيال الخيبة والمرارة من تصرفات واحد من مصاصي الدماء.
    هذا ملف الأطباء واما عن ملفات رؤساء المجلس البلدي الذين تعاقبوا على المدينة والقواد والباشوات الذين توالوا على تسيير شأنها فهي كثيرة . وهذه الملفات لا تسقط بالتقادم، بدءا من توزيع حي القدس 1 و 2 إلى تجزئة الفتح بنفس المدينة،

  • مواطنة
    الخميس 24 فبراير 2011 - 23:17

    اجيو عافاكم ديرو غير طليلة على مدينة تيفلت اللي نهبوها سرقوها وماعمرها مازادت القدام الا فعهد برقية الله يجازيه كل خير

  • أبو سلمة
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 00:45

    فوضى صامتة داخل النادي النسوي بمدشر أقايكيرن
    بطلها رئيس جماعة أقايغان و مساعده النائب الثاني للجماعة وأعوانه صهر رئيس الجماعة و رئيسة الجمعية النسوية المفبركة لغاية سياسوية و اضحة المعالم .هذه العصابة التي تعيث في الدوار فسادا متحدية كل السلطات المحلية و الإقليمية : سطو على الأراضي ضدا على الجماعة السلالية .الركوب المجاني على مكاسب جمعية النخلة المحلية والمتمثلة في النادي النسوي الممول من ميزانية الدولة و تمريره مجانيا كقيمة مسبقة مؤداة عن الأصوات الإنتخابية السابقة و اللاحقة .ان ممارسات من هذا القبيل يقف أمامها المرء مذهولا لأنها تتسم بالديماغوجية والمتمثلة في اغراء المواطنة ظاهريا بمجهودات ليست من صنيعه و تسويقها لأهداف لا تمت للتنمية بصلة . أمام هذا الوضع التعسفي و الإنتهازي ألا يحق للمواطن أن ينتفض يا سيادة الوزير .على الدولة أن تحارب هذا الفساد و المفسدين .

  • Oummounir
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:51

    Parmi les mesures à prendre, il faut rapatrier les capitaux placés dans les banques étrangères car il est évident qu’ils seront plus utiles au Maroc dont la majorité de la population vit en dessous du seuil de la pauvreté. Cela aidera à créer de l’emploi et les bénéfices sont, bien entendu, pour vous messieurs les dirigeants. Ce serait une situation gagnant- gagnant. Que voulez-vous de plus ? Si les fonds continuent à quitter le Maroc, un pays qui se plaint constamment de manque d’argent et qui exporte sa misère vers les quatre coins du monde, et si les fonds ne sont pas rapatriés dans les plus brefs délais, les voleurs du pain et de la dignité des Marocains devraient être jugés pour haute trahison. Les fonds extorqués des caisses publiques ou semi-publiques, qu’elles soit ministérielles, municipales, communales ou autre, devraient être récupérés d’une manière ou d’une autre. Il ne suffit pas de déplacer les corrompus d’un poste à un autre, il faut les punir pour donner l’exemple et en finir avec ce fléau une fois pour toutes.

  • عبدالله بريgو
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:23

    الى بغيتو التعلمو الفن في الفساد والرشوة . هنافي القنيطرة . كيف تصبح مليونيرا ومن اصحاب الضيعات والجاه . من هنايتفننون في المويقات .( انا مع العقوبة الصينية)الاعدام للفاسدين والمفسدين

  • yassar
    الجمعة 25 فبراير 2011 - 01:25

    لقدوقعت ضحية ابتزاز رجل شرطة بالحزام الأسود ” سمطة كحلة ” اليوم على الساعة بالرباط عندما ادعى علي بالباطل بأنني لم أحترم الضوء الأحمر وعندما حاولت إقناعه بالعكس لم يكثرث لكلامي مطلقاواستغل ارتباكي ووجود طفل صغير معي يعاني الحمة الشديدة واستعلن علي بزميل له تظاهر بإصلاح بينس وبينه ولم يعد لي أوراقي إلا بعد أن قبض مني 50 درهما علما أن الضوء المتهوم أنا بعدم احترامهلا يشتعل فيه إلا الأحمر بينماالأخضر والبرتقالي معطلان فماذا أفعل من فضلكم للقصاص من هذا الشرطي لأنه جعلني أحس بالإهانة وعدم احترامي لنفسي

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05

تخريب سيارات بالدار البيضاء