مصر: الثابت والمتحول

مصر: الثابت والمتحول
الخميس 29 غشت 2013 - 18:28

لا شك أن مصر شهدت بعد ثورة 25 يناير تحولات عدة شملت كل الميادين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كانت ستجعل من مصر لا محالة دولة تضاهي باقي الدول الاوربية من الناحية الديمقراطية، بل وستضاهي باقي الدول الخليجية الاخرى فيما يخص مؤشرات التنمية والاستثمار والسياحة .. لكن هذه الاصلاحات ستتعثر في مراحل نموها لأسباب قد نجهلها نحن الذين لا نعيش فوق أرض الفراعنة.

فهناك أسباب داخلية نجملها في بعض الاجراءات الخاطئة التي اتخذها مرسي والمتمثلة في الإطاحة بمجموعة من الشخصيات النافذة بمصر دون ان تكون له قراءة سياسية سليمة لهذه الخطوات، وأخرى خارجية متمثلة في عدم تقبل العديد من الدول العربية للمسار الديمقراطي الجديد الذي ستتخذه مصر ما بعد الثورة، كل هذه العوامل وغيرها عجلت بسقوط أول حكومة انتخبت ديمقراطيا، كما شهد العالم بذلك، وكذلك أول حكومة لم تنل حقها الحكم في الوقت الراهن على غرار ما يوجد في باقي المجتمعات التي تتنفس الديمقراطية وتحترمها، وهكذا سيدخل الجيش على الخط ويقوم بالإطاحة بهذه الحكومة الفتية بمباركة عربية وبدعم خليجي قل نظيره، فلم تمر سنة واحدة على حكم الاخوان حتى وجدوا أنفسهم وراء القضبان بعدما كانوا وراء الكاميرات وفي قصور المؤتمرات..

إنها التراجيديا التي لعب الانقلابون على حبالها وجعلوا من مصر عبارة عن مضمار تشاهد فيه المأساة يوم بعد يوم ضد أناس لم يرضوا عن الديمقراطية بديلا، فكان نصيبهم القتل والحرق والتعذيب لأنهم طالبوا بإعادة المسار السياسي الديمقراطي الذي كانت ثورة الخامس والعشرين بابا له، وكان شعارهم هو أن ما بدأ بالديمقراطية لا يمكن ان ينتهي إلا بها ، يجب أن تحترم روح الديمقراطية مهما كانت زلات الحكومة وهفواتها، لأنه ما بدا ديمقراطيا لا يمكن أن يحل إلا ديمقراطيا وليس بالعنف، فالعنف سيولد العنف المضاد وسندخل في متاهات قد يصعب حلها، ومن تم فالخاسر من هذه المعركة هم المصريين أنفسهم من جهة، والشعوب العربية الأخرى من جهة ثانية لأن مصر من خلال تاريخها وحضارتها مازالت تختزل كنه الوجود العربي والإسلامي وأن أي تحول سياسي أو اجتماعي .. سيكون له تأثير لا محالة على باقي المجتمعات الأخرى.. وأظن أن النجاح الديمقراطي الذي عرفته مصر وجعلت الاخوان يصعدون الى الحكم هو الذي جعل بعض الدول الخليجية تقوم بوضع حد لهذه الديمقراطية الناشئة، حتى لا تصلها نسائمها الغير مرغوب فيها في بلدانهم، وبالتالي فهم مستعدون لتوجيه كل اقتصادهم وإنتاجهم النفطي للانقلابيين من أجل إعدام هذه التجربة منذ الولادة، غير مبالين بما ستؤول له الاوضاع هناك، وهكذا ستدخل مصر في مستنقع سياسي واجتماعي واقتصادي لا يمكن الخروج منه بين عشية وضحاها.

حلمنا بمصر لكل المصريين، مصر حازمة عازمة على تحقيق الاقلاع الاقتصادي وإعطاء نفس جديد للعمل السياسي، فكشفت لنا عن مصر شبح للأشباح وعن هلامية القيم الديمقراطية شعارا وممارسة التي قتلها الانقلابين الموجهين وفق أجندات خارجية وبإشارات خليجية لا يعرف فحواها ولا مغزاها وما الهدف منها المواطن المصري العادي الذي خرج في الثلاثين من يونيو يهتف بسقوط مرسي ولكنه في الأصل خرج من أجل أن تسقط مصر، من أجل أن تشتت مصر وتتمزق وتصبح لقمة صائغة أمام أعدائها، متناسين أن مصر كانت على الاقل في أيادي امنة وإن كنا نتحفظ بعض الشيء على بعض القرارات والإجراءات التي اتخذها الاخوان خلال فترة حكمهم لمصر، ولكن هذا لا يعني أنهم فشلوا فشلا ذريعا في تسيير شؤون العباد والدود عن حوزة البلاد، بل أكثر من هذا أنها تجربة فتية كان من الواجب تركها على الاقل أن تعمل حتى نهاية مدة ولايتها الاولى وبعد ذلك نحاسب ما كان صائبا نتمنوه وما كان دون ذلك نقموه وفي ذلك فليتنافس السياسيون. وهذه هي الديمقراطية لان الشعب هو الذي يحكم من خلال وسيلة واحدة ووحيدة فقط هي صناديق الاقتراع وليس الانقلاب.

شخصية مصر لن تفهم بالكلام ولن يفك لغزها بالأقلام ألفت فيها الكتب وكتبت عليها المجلدات من أجل فهمها وصبر أغوارها لكن دون جدوى، بالأمس خرج الملاييين من أجل إسقاط مرسي والآن يخرج الملايين من أجل إرجاعه وقد يضحي بدمه اليوم من أجل مرسي وغدا من أجل السيسي وقد يصلي اليوم مع الجماعة في المسجد يحمل في يده سجادته وغدا يدخله بدبابة لأن شخصية مصر وأهلها متفردة منذ أزل بعيد، ففي مصر قد تصبح رئيسا بعدما كنت جاسوسا، وقد تصبح سجينا بعدما كنت مسالما ، وفي مصر فقط، قد تكون مجندا عاديا وتصبح ضابطا بل تصبح زعيما تتداولك ألسنة الأخيار والأشرار.

وما استوقفني كثيرا في عز الانقلاب هي تلك الصورة الملتقطة يوم اقتحام منصة رابعة والنهضة، فبينما النيران ملتهبة والدخان يداعب السحاب نجد أن هناك العديد من المصريين قد وجدوا ضالتهم في البحر غير مبالين بما يجري من حولهم مبتهجون فرحون وكأن مصر لا حرب فيها ولا صراع، أما إن تحدثنا عن القنوات الفضائية فتمة نقاش اخر وكأني بهذه القنوات من كوكب اخر غير بلاد الفراعنة، أفلام رومنسية وأغاني سيستية ..

ما ذنب الإخوان وإن أخطئوا، وما ذنب المواطنين وإن صوتوا وما ذنب الديمقراطية التي تم اغتيالها في عز شبابها ومنذ نشأتها وفي الوطن الذي كان يجب أن يكون مرتعا لها، ولكن هذه هي شخصية مصر في تحول وفي تغير مستمرين عبر الزمان والمكان.

فإذا كان الثابت هو استمرار الدولة العميقة في الحكم و الإمساك بمختلف فروعه ونواحيه، فما الفائدة من المتحول إن كان عبارة عن ديمقراطية سطحية لا يمكن أن تحمي من وصل ألى السلطة بها ، وبالتالي إن لم يسقط الانقلاب في مصر فسأحرص كل الحرص لو كنت رئيسا لحزب في البلدان العربية أن لا يحوز حزبي على الأغلبية خوفا من السجن أو القتل أو الإخفاء القسري أو السجن الأبدي.

‫تعليقات الزوار

1
  • التابت الإخواني
    الجمعة 30 غشت 2013 - 11:19

    التابت يا استاد هو فكر الإخوان النكوصي والمنغلق والمحدود ،غريم حقوق المرأة والأقليات والاختلاف الثقافي والسياسي ،التابت يا استاد هو نزعة تلامده سيد قطب لإلغاء الدساتير مضمونا وليس شكلا لإحياء دولة الخلافة وتطبيق الحدود والشريعة بلبوس القانون الوضعي ،التابت ياستاد هو تكفير الآخر وإعلان أيام الانتخابات ،جهاد وشهادة في سبيل الله وليس حدثا سياسيا طبيعيا وعرسا ،التابث ياستاد هو ان انتصار الإخوان تجسيد لإرادة الله وشفافية الانتخابات ،وهزيمتهم انتصار للشيطان ونتيجة التزوير التابت يا استاد هو ان تواراتهم ان وجدت شعبية وتوارت غيرهم فئوية ومؤامرات ،التابت يا استاد انهم الحق والخير وغيرهم الشر الباطل ،التابت يا استاد وفي مصر ان مشروع دولة الخلافة والاستبداد السياسي والثقافي والاجتماعي قد رفضه المصريون ،ولا علم لنا بالمتغيرات

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان