مصر تشتعل بتفجيرات ومظاهرات عشية الذكرى الثالثة لسقوط مبارك

مصر تشتعل بتفجيرات ومظاهرات عشية الذكرى الثالثة لسقوط مبارك
الجمعة 24 يناير 2014 - 20:15

قتل 17 شخصا، اليوم الجمعة، خلال اشتباكات بين قوات الأمن ومعارضين للرئيس المعزول محمد مرسي من جهة وداعمين له من جهة أخرى بعدة مدن، وفق مصادر طبية وشهود عيان والتحالف الداعم لمرسي، فيما قالت وزارة الصحة إن عدد القتلى 12 شخصا.

وتأتي تلك المسيرات في ظل وقوع 4 تفجيرات، بمحافظتي القاهرة والجيزة المجاورة، كان أكثرها قوة قرب مديرية أمن القاهرة؛ ما أسفر عن مقتل 6 وإصابة العشرات، بحسب وزارتي الصحة والداخلية المصريتين، بينما تجوب مروحيات تابعة للجيش والشرطة المصرية سماء القاهرة العاصمة، منذ صباح اليوم الجمعة، في يوم دام تشهده البلاد.

وفي غضون ذلك، تباينت رؤى مؤيدين ومعارضين للسلطة الحالية في مصر، حول تداعيات التفجيرات التي وقعت صباح اليوم الجمعة، قبل ساعات من الذكرى الثالثة للثورة التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك أوائل عام 2011.

فبينما يراها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي المعارضون للسلطة القائمة “فرصة لتصعيد الاحتجاج”، اعتبرها مؤيدون للسلطة أنها “توفر الأجواء لإعلان دعمهم للجيش”، بيد أن الطرفين اتفقا على حقيقة واحدة أنها “لن تؤثر على المظاهرات” على الرغم من انفردا الطرق الصوفية وحزب سياسي بالدعوة إلى إغلاق الميادين ووقف الاحتفالات بالذكرى الثالثة للثورة.

أجهزة خفية

أحمد بديع، عضو الهيئة العليا لحزب “الوطن” أحد مكونات “تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب” الداعم لمرسي، ذهب في رأيه إلى أن “المستفيد من هذه التفجيرات هو الطرف الذي لا يريد للموجة الثورية التي أعلن عنها التحالف وعدد من القوى الشبابية أن تخرج”.

وقال في تصريحات عبر الهاتف لمراسل الأناضول إن “وقوع انفجارات في صبيحة اليوم الذي دعونا فيه لمظاهرات سلمية، يثير الريبة حول كون هذه التفجيرات من صنع جهات وأجهزة خفية، لتهيئة الشعب سياسيا وإعلاميا لمجازر وحشية قد ترتكب ضد مؤيدي مرسي والمعارضين للسلطة الحالية”.

وشدد بديع علي أنهم “لن يتنازلوا عن الاستمرار في الثورة وتصعيد الموجة الثورية، وتفويت الفرصة على السلطات في إنهاء ذكرى الثورة”، متسائلا عن كيفية وقوع مثل هذه التفجيرات، بينما الداخلية تقول أنها تؤمن ذكرى الثورة بأكثر من 260 ألف جندي.

وأضاف :” إن لم تكن هناك جهة خفية مسئولة عن هذه التفجيرات، فهذا يعني فشل الداخلية في أول اختبار في اكثر الأماكن تأمينا وهو مديرية أمن العاصمة، وهو ما يتطلب محاسبة ومحاكمة عاجلة”.

مسؤولية “الإخوان”

ولا يبدو الوضع مختلفا عند راغبي الاحتفال ممن يختلفون مع الإخوان وحلفائهم، منطلقين في رأيهم من قناعة لديهم أن جماعة الإخوان هي المسؤولة عن تلك التفجيرات.

وقالت مي وهبة، عضو المكتب الإعلامي لحركة تمرد (الجهة التي جمعت توقيعات من المواطنين لإسقاط محمد مرسي في خطوة مهدت لعزل الأخير) للأناضول إن “الحركة تتهم جماعة الإخوان المسلمين بأنهم وراء هذه التفجيرات التي تثبت أنها جماعة إرهابية، تحاول أن تثني الحكومة والشعب عن خارطة الطريق”.

ومضت وهبة: “ما يفعلوه لن يثنينا عن استكمال خارطة الطريق والنزول غدا لإحياء الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير أمام قصر الاتحادية الرئاسي (شرقي العاصمة)، ولن نلغي احتفالاتنا أو نتوقف عن محاربة الإرهاب”.

اتهامات “افتراضية”

التباين بين المؤيدين والمعارضين للسلطة الحاكمة، عبر عن نفسه أيضا عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وتويتر.

ورأى المعارضون للسلطة أن هناك جهة ما تقف وراء هذه التفجيرات، وأطلقوا عبر الموقعين صفحة جمعت عدد كبير من التعليقات تحت عنوان “الثورة لا توقفها التفجيرات”.

وتساءل آخرون عن مغزى توقيت التفجيرات قبل ذكرى الثورة، وقالوا: “هل حصلت جماعة أنصار بيت المقدس، التي تعلن دائما مسئوليتها عن مثل الأحداث، على إجازة أثناء الاستفتاء على الدستور، ثم عادت لتستأنف نشاطها مرة أخرى”.

في المقابل، وفي مشهد يعكس حالة الانقسام المجتمعي، حمل الطرف الداعي للاحتفال عبر مواقع التواصل الاجتماعي، جماعة الإخوان المسئولية عن هذه التفجيرات، وتنامت بشكل ملحوظ الدعوات التي تطالب وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بترشيح نفسه في هذا التوقيت.

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات من عينة: “بعد التفجيرات .. الشعب يريد السيسي رئيس – تفجيرات وقتلى ودم لكن السيسي رئيسنا”.

ذكرى “ملغّمة”

ولم يستطع عبد الخبير عطا أستاذ العلوم السياسية بجامعة أسيوط (جنوب) حسم مسئولية التفجيرات، ولكنه توقع أن تعطي مزيدا من السخونة لذكرى الثورة.

وقال عطا لمراسل الأناضول :إن “الانفجارات المتتالية التي وقعت اليوم، تحمل سيناريوهين، أحدهما أن التفجيرات وقعت بفعل فاعل بقصد توجيه ضربة للداخلية تزامنا مع عيدها، أما الثاني فهو أن هناك جهات أمنية تحاول إجهاض 25 يناير وتهيئة الرأي العام لأحدث ضخمة من بينها، ترشيح شخص معين كوزير الدفاع المصري لانتخابات رئاسية، حيث من المتوقع أن تكون التفجيرات دافعا لعدد من المواطنين بالخروج لمطالبته بالترشح للانتخابات”.

وأضاف “رغم أنه لا يمكن ترجيح سيناريو على الآخر، لكن في النهاية هناك تأثير واضح على فعاليات يوم 25 يناير غدا، فالطرفان المؤيد والمعارض سيكون لديهما حافز للاشتباك، والاقتراب من أماكن التجمع الطرف الثاني.

وتوقع عطا أن تشهد الساعات المقبلة مزيدا من حوادث التفجيرات، التي سيترتب عليها قرارات سياسية أو شعبية.

واتفق مختار غباشي نائب رئيس “المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية ” (مصري غير حكومي) مع الرأي السابق، مشيرا إلى أن “ذكرى ثورة يناير ملغمة، والتفجيرات التي شهدتها البلاد اليوم تزيد من الاحتقان والحشد بين طرفي النزاع في البلاد”.

وقال في تصريح عبر الهاتف لوكالة الأناضول، أن “مثل هذه التفجيرات تساعد علي عمليات الشحن والشحن المضاد، واستغلال الإعلام في إيصال رسائل مضادة مما ينذر باحتكاكات ودماء في ذكرى الثورة”.

وأوضح أن “حالة المواجهة الأمنية التي تشهدها البلاد الآن تنذر بوضع متأزم يتطلب من الجميع ان يحكم عقله من اجل الصالح العام للبلاد”.

وشدد غباشي على أهمية الوصول لحل سياسي، مضيفا “المشهد لابد له من حل سياسي وليس أمني، وهو ما ترفضه السلطات الحالية في الوقت الحالي”.

وقف الاحتفال

وخوفا مما حذر منه غباشي وعطا، انفردت جهتان مؤيدتان للفريق أول عبد الفتاح السيسي، بالدعوة إلى وقف الاحتفال بذكرى ثورة 25 يناير.

ودعا اتحاد القوى الصوفية في بيان له إلى عدم الاحتفال بذكرى الثورة.

وقال الاتحاد في بيان وصلت الأناضول نسخة منه :” ندعو كافة التيارات السياسية والثورية للكف عن دعوة المصريين للنزول الى الميادين غدا للاحتفال بعيد الثورة (25 يناير) نظرا لتعدد الانفجارات المتتالية والتي ستعرض أهلينا للخطر بدون داعى”.

وشدد أحمد عبد الهادى رئيس “حزب شباب مصر” (ليبرالي يضم شخصيات محسوبة على نظام حسني مبارك) على نفس الدعوة، وطالب في بيان وصلت الأناضول نسخة منه، بإغلاق كافة الميادين ومنع أي حشود وتجمعات لتقليل أي خسائر تحدث وإعطاء مساحة كافية لتحرك الأجهزة الأمنية في مختلف أنحاء مصر.

ومن جانبه، استبعد وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم تأثير التفجيرات على احتفالات المصريين بذكرى الثورة.

وقال إبراهيم في تصريحات للتلفزيون المصري اليوم الجمعة: “الخطة الأمنية لتأمين الميادين غدا أثناء احتفال المصريين بثورة 25 يناير لن تتغير”.

‫تعليقات الزوار

46
  • salman towa
    الجمعة 24 يناير 2014 - 20:23

    بكل اختصار ماوقع في الدول العربي خريف وليس ربيعا عربيا. آلاف القتلى والجرحى، مجاعة، تشريد، مستقبل مجهول. اللهم أغث اخواننا في سوريا ومصر وليبيا. اللهم أنعم علينا بالأمان والسلم في بلادنا

  • محمدالامين - انواكشوط
    الجمعة 24 يناير 2014 - 20:44

    اعتقد ان الارهاب الحقيقى هو مايقوم به الانقلابى المجرم السيسى ولا استبعد ان هذه التفجيرات من تخطيطه لكى تخرج الجماهير ضد الاخوان وتطالب بترشيح السفاح السيسى انها لعبة معروفة تعودنا عليها فى العالم العربى من المغرب فى سنوات الجمر الى الجزائر عند الغاء الانتخابات التى فاز فيها الاسلاميون الى غزة الى مصر وبقية الدول ولن تنفع مليارات دول البترودلار فى تهدئة الوضع ماينفع بالفعل هو الاقتداء بالتجربة الديمقراطية التركية .

  • ahmed
    الجمعة 24 يناير 2014 - 20:45

    سياسة الاخوان معروفة …
    تكون مصر تحت قدمي المرشد او لا تكون…
    وداعا يا ام الدنيا …

  • Amsterdam/Tanger
    الجمعة 24 يناير 2014 - 20:59

    السيسي الخائن وزبانيته وكل من ولاه في الداخل والخارج من أعراب منافقين جهلة وعلمائهم إلى مزبلة التاريخ.ـ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ـ

  • هذه هي لعبة الأمم
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:01

    لقد نجح برنارد لويس الصهيوني الأمريكي في خطته لتمزيق العرب وتقسيمهم إلى دويلات متناحرة.إن برنارد لويس صاحب خطة كتبها عام 1980 وفي 1985 صرح بما يلي::::
    إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون, لا يمكن تحضرهم, وإذا تركوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية تدمر الحضارات, ولذلك فإن الحل السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم, وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية.
    وبينما لانزال نحن محلك سر يظل هو يبث سمومه في كتاباته واتصالاته بصناع القرار في العالم.. ولانزال نحن نغط في سهونا عن أخطر ما يهدد أوطاننا.

  • محمد بنرحو
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:02

    مصر تسير نحو المجهول .على أيدي أبنائها … أي ربيع عربي هذا . الذي تستيقظ فيه أم الدنيا على ذوي التفجيرات .وأصوات طلقات الرصاص .قتلى وجرحى في كل الناطق .مظاهرات ومظاهرات مضادة . والله حال مصر أصبح لايسر لاعدو ولاصديق . لهذا يجب على جميع المصريين نبذ خلافاتهم . وجلوس جميع الفرقاء على طاولة المفاوضات لإيجاد حل تكون فيه مصلحة البلاد هي العليا .

  • kader
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:04

    ان الخاسر الاول والاخير هو ذلك المصري البسيط الذي حلم ذات صباح بالحرية والكرامة والعيش الكريم فاذا بارهاب السيسي واذنابه يجهضون الحلم ويغرقون البلاد في حمامات الدم خدمة لاجندة خارجية .لك الله يا ام الدنيا وحسبي الله ونعم الوكيل في كل معتد طاغي جبار.الحمد لله الذي من علئ ا لمغرب البلد المسلم بالملكية موحدة المغاربة الطيبين المسالمين وبملك قمة في الرحمة والتواضع اللهم انصره نصرا تعز به المغاربة واجزه خير الجزاء علئ حقنه دماء المغاربة واحفظه لنا انك سميع مجيب.

  • khalil
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:08

    وداعا للديمقراطية وداعا حكم المدنيين انه زمن العسكر والقمع و المجازر حسبنا الله ونعم الوكيل

  • khalid
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:08

    مصر تشتعل بتفجيرات عملها العسكر لتبرير بطشهم بالشعب ولإعادة ثتبيت أركان حكمهم لستين سنة أخرى لكن هدا لن يتأتى لهم فالشعب المصري كسر حاجز الخوف و سيكسر الإنقلاب وستزول الغمة و سنعيد بناء أمجاد أمتنا …

  • Elias
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:10

    كل الدول العربية سيكون مصيرها الحرب و الخراب

    اوها وجهي ها وجهكم !

  • adil msfiwi
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:11

    من المغرب إلا مصر كلنا اخوان

  • مخطط لاشعال الحرب العالمية 3
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:16

    إحذروا يا جماعة ، هناك مجموعة صغيرة مريضة من عبدة الشيطان يعدون العدة لحرب عالمية تالثة أنظروا إلى الأوضاع في سوريا و إيران و مصر و كوريا الشمالية ، هناك معلومات تؤكد أن أمريكا تقوم بزرع رؤوس نووية قبالة الشواطئ الكورية و ذلك ردا على التهديد النووي الكوري ، يجب القبض على رؤوس الفتنة : جاي روكفيللير ، و جورج بوش و أفراد عصابة شيكاغو التي تتحكم في أوباما و المجرم الصهيوني بنيامين نتنياهو إضافة إلى عائلة روتشيلد التي تسيطر على كل البنوك في العالم ، هذه العصابة هي من تتحكم بكل الأنظمة المالية في العالم وهم الآن يخططون لأبادة جماعية ، يجب على العالم أن يوقفهم ، يمكن للعالم أن يعيش في سلام و العائق الوحيد هو هؤلاء العجائز الماسونيون ، هؤلاء القتلة هم السبب في كل الحروب و الفتن التي تحدث في العالم و يستطيع أي شخص عاقل أن يفهم أن ما يحدث في العالم الآن هو قرع لطبول الحرب ، وأن هناك أيادي خفية وراء هذه الفتن و الأسماء التي دكرتها معروفون بتاريخهم الإجرامي و انتمائهم للماسونية

  • amar
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:19

    الانقلابيون يحتفلون بثورة هم من انقلبوا عليها واعادوا النظام الذي ثار ضده الناس في 25 يناير. اذا كان علم المنطق من اسسه استحالة جمع المتناقضات ، فان في مصر هذا ممكن ، ومع الاسف كثير هم من الناس في مصر يعجبهم ان تفسر الامور خارج المنطق كي يعتقدوا به. في اعتقادي هذا الحالةالمرضية ما هي الا نتيجة ان الشرق الاوسط حكم عليه منذ زمان ان يتعايش مع اللامنطق منذ ان قبل العالم بدولة دون ان تكون لها حدود معروفة او محددة، هذه الدولة تقرر بين عشية وضحاها ان تضم اراض احتلتها عن طريق التصويت بالبرلمان بالاليات الديمقراطية، او عندما تقوم هذه الدولة بقتل الاطفال في اماكن عدة، وبعدها تنشىء لجنة للتحقيق في مع جنودها الذين قتلوا اطفالا صغارا ثم يحاكم هولاء الجنود فتحكم المحكمة بتوقيفهم لمدة لانهم لم يمتثلوا لقواعد الاشتباك المنصوص عليها في قانونهم، حيث ان القواعد عندهم، هي ان قتلت احدا ما وهو لا يحمل سلاحا فعليك ان لا تفعل ذلك الا وانت متاكد انك لن ينفضح امرك عالميا. هذه الدولة هزمت عسكر مصر ، فاراد هولاء ان يتمنطقوا بمنطق اسيادهم لاكن ضد شعبهم.

  • سعيد
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:21

    مصر ستخرج غذا بالملايين 30 مليون…. للإحتفال بثورة 25 يناير العظيمة وكذلك بثورة 30 يونيو العظيمة… وأطلب من الإرهابيين أن يذهبوا عند الصهاينة ليفجروهم …
    مصر تحارب الإرهاب… وتحية طيبة لحزب النور السلفي الذي وقف ضد الإرهاب.. وضد جماعة الارهاب

  • said tachfin
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:22

    انا مفهمتش لهاذ الاخوان بغاو احكموا بزز ولا صافي الجيش مبغكومش قولوا عاش الشعب امشيوا تبيعو لوقيد

  • ابو انس محمد
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:24

    الانقلاب علئ الشرعية, وعزل الرئيس المنتخب بطريقة تامرية مكشوفة ,كان من المتوقع ان يدخل البلاد في دوامة العنف وتزج بها في حالة عدم الاستقرار.ان النظام في مصر لم يتغير ,والعسكر تدخل ليعيد الامور الئ ما كانت عليه ,مستغلا هفوات مرسي لتجييش الشارع ضده والظهور بوجه المنقذ لثورة لم تكتمل, ,والضحية دائما هو الشعب المصري الذي يعاني من اوضاع اجتماعية واقتصادية قاهرة, في حين تتطاحن نخبه الطفيلية علئ السلطة .

  • khalid lmaghribi
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:37

    هده هي نتائج المتوخات من الفوضى التي اندلعت في هده الدول العربية والتي سميت بالربيع في الوقت الدي كان اسمه الحقيقي هو الفوضى العربي.ان اغلى ما يملكه اﻻنسان هو اﻻمن على نفسه وعلى ممتلكاته وعرضه وشرفه وهو المفقود حاليا في الدول التي ابتليت بهده الفوضى.ان القانون الجاري به العمل حاليا هناك هو قانون الغاب.جنب الله بﻻدنا الفتن ما ظهر منها وما بطن..ما احوج مصر الى مبارك وليبيا للقدافي وتونس لزين العابدين….

  • hamo
    الجمعة 24 يناير 2014 - 21:39

    Hosouni moubarak he did all this stuff

  • أبو حفصة
    الجمعة 24 يناير 2014 - 22:00

    من قال أن نظام مبارك قد سقط فإنه خاطئ.مسرحية مثلها نظام العسكر على الشعب المصري المغلوب على أمره،فقد غير عسكري بعسكري أسوأ منه ويقول للمصريين لقد ذهب النظام القديم بدون رجعة .

  • khalid maroc
    الجمعة 24 يناير 2014 - 22:45

    Les vrais terroristes c est le generale cc et ses amis monafi9

  • arbi
    الجمعة 24 يناير 2014 - 22:59

    ان سكوت العالم على بشار السفاح في ابادة شعبه شجع السيسي وزبانية مبارك على نهج نفس المسار الاجرامي ودفع الشعب لحمل السلاح نفس ما حصل في الجزائر يتكرر وكان الغباء والاستهتار ملازم للعقلية الحاكم المتخلف العربي
    انصح اتباع السيسي الجاهل بالتفكير في الحوار مع الشعب بدل سياسة القتل والسجن والتعديب للشعب الذي سيحمل السلاح تدريجيا فمن سيسكت ان قتل افراد اسرته والعنف يولد العنف وانتم جهلاء لا ترون ابعد من اقدامكم من كثرة الانبطاح
    طاولة للحوار او ستعيشون التخلف والمداء والانهار والجوع لعشرات السنوات الشعوب الاخرى تتطور بسرعة الضوء ويفكرون في الفضاء ونحن القمع والتعصب يا اخي استوردتم العلمانية من الغرب استوردوا معها القانون الديموقراطية الحرية الحوار

  • N.Swiss
    الجمعة 24 يناير 2014 - 23:02

    C'est le peuple qui décide, et pas les militaires, on est pas en Algérie

  • غاضب
    الجمعة 24 يناير 2014 - 23:14

    تحميل المسؤولية في تدهور الاوضاع المصرية للإخوان فيه ظلم لهم وقلب للحقائق. المسؤولية يتحملها الإنقلابيون وعلى رأسهم الفرعون الصغير السيسي، ومن ناصره من السياسيين و المثقفين و الإعلاميين .
    إنه من المؤسف أن تحل ذكرى الثورة و مصر جريحة بسبب تعنت ثلة من الجنرالات المهزومين الذين يريدون فرض ارادتهم على الجميع و الرجوع بعجلة التاريخ الى الوراء وتشبتهم المستميت بامتيازاتهم على حساب المستضعفين. إنها أيام سوداء و مستقبل مظلم لشعب مقهور يستحق حياة أفضل.

  • hicham
    الجمعة 24 يناير 2014 - 23:57

    المستفيد من ما وصل اليه العالم الاسلامي من قتل و تشريد هم اعدا الاسلام في كل مكان فكانوا ينفقون الاموال لذلك ويضحون بابنااهم لذلك باارسلهم الي العراق وافغنستان حتي ابتكروا فكرة الربيع الذي اصبح نارا تاتي علي كل شيا فوفروا المال و الاهل مستغلين الكره بين الحاكم والمحكوم و طوق المسلم الي التغيير ففعلوا فعلتهم التي تاتي اكلها الان فكفانا سداجة ولنعلم ان دم المسلم علي المسلم حرام فكل من يقتل المسلمين العزل فهو جند الطاغوت وهذا الدين بري منه برااة الذاب من ابن يعقوب

  • بداية النهاية للإخوان المفلسين
    الجمعة 24 يناير 2014 - 23:58

    لاحظوا جيدا مادا يفعل الإخوان المجرمون ؟
    عوض أن يذهبوا لإسرائيل ويفجرونها هاهم يفجرون مصر من أجل الإنتقام من الشعب المصري الدي ثار عليهم يوم 30 يونيو وأزاحم من الحكم؟؟
    تبا لهؤلاء للإرهابيين الأغبياء لايفهمون بأنهم يحفرون قبورهم بأيديهم.
    سيؤدون الثمن غاليا جدا جدا من طرف الشعب المصري وقيادته وستكون هده المرة هي نهاية مشوارهم السياسي بصفة نهائية كما وقع لجبهة الإنقاد المقبورة في الجزائر.

  • aziz
    السبت 25 يناير 2014 - 00:21

    rassd did post two videos showing the bombing , and how the gov lied about everything about it and about how Ikhwan are the ones behind it . hope tomorrow Egyptians will stand as one and get back their Revolution, and maybe go on the right way to be the FIRST DEMOCRATIC arabic country . really hope so

  • Youssef
    السبت 25 يناير 2014 - 00:22

    أنا لا اصدق هذه الثورات ببساطة تناقض المنطق وأنها اكبر خدعة للشعوب العربية ،،، القوى التي تحكم العالم تعيد ترتيب الخريطة السياسية

  • مغربية حرة
    السبت 25 يناير 2014 - 00:24

    تحية من شعب المغرب الى شعب مصر نحن معكم قلبا وقالبا ضد الارهاب والخونة القتلة .تحية الى القائد عبد الفتاح السيسي .وان شاء الله مرسي وجماعته يتحرقو في نار جهنم

  • adil
    السبت 25 يناير 2014 - 00:27

    ردا على التعليق رقم ١٥، الإخوان المسلمون لم يفرضوا أنفسهم على الشعب المصري ؛ وإنما هذا الأخير هو الذي اختارهم في خمس استحقاقات انتخابية.
    المشكلة هي أن القوى السياسية في مصر، لا تؤمن بالديمقراطية، وعاجزة عن الوصول إلى السلطة بآلياتها المعروفةـ الانتخابات ـ.
    جل هذه القوى خنعت لحكم المخلوع طيلة ٣٠ سنة، ولم تتحمل رئيس مدني لسنة واحدة٠٠٠٠

  • mostafa
    السبت 25 يناير 2014 - 00:31

    انها الفتنة التي مهدت لها امريكة من مصر الى كل العرب والمسلمين والتفجيرات من القمر اصطناعي الصهيوني هدا مما لا شك فيه وادا لم تصدقو اسالو حرب النجوم وغدا او في الايام القليلة سنسمع عن مرسي

  • صاحب الحقيقة
    السبت 25 يناير 2014 - 00:46

    أمريكا هي صاحبة أي تفجير يقع في العالم ولا أحد قادر قادر أن ينطق باسمها أفيقو ياعرب يا مشتتين. ولكن هناك هناك مقولة منذ صغري وأنا أرددها."إتفق العرب ألا يتفقوا" أحكموا بشرع ديننا الحنيف الله أكبر

  • Younes
    السبت 25 يناير 2014 - 06:18

    الشعب المصري منقسم إلى ثلا ثة اطراف:
    الأولى توءيد الجيش لانها ترى باءن ا للإخوان أردو أن يقسمو مصر وبانهم كذ ابين
    الطرف الثاني يرى أن المعركة ضد الإسلام ولهذا يقتلوا الإخوان
    الطرف الثالث هم اللءمن والاءستقرار المهم أن يعيش

  • saky
    السبت 25 يناير 2014 - 08:16

    بلا ماتبقاو تصدقو الجزيرة ….اغلب الشعب المصري مؤيد للبطل السيسي ..لأنه هو الوحيد الي قدر يوقف ضد امريكا مع شعبه …ماشي الإخوان الي كانو باغين يبيعو البلاد .

  • maghribia
    السبت 25 يناير 2014 - 09:14

    المغربي الحر هو لي كيجي مع الحق .و اش دخلك فهاد الفلم كولو !!! اش كيجيوك هدوك الانقلابيون في السلالة!! اوا لله يحشر ك مع السيسي و ملئه في جهنم.قولي امين

  • مصرى متزوج من مغربية
    السبت 25 يناير 2014 - 09:21

    السلام عليكم اخوانى فى المغرب ويجب ان تعلموا شىء انتم لا تعلموا بيه وزوجتى واحدة منكم تعلمه وهى يؤلمها ان تجد منكم من يتكلم بدون بينة او تسمع لاخبارة قناة الفتنة وهى قناة الجزيرة لانها تقول لى ان هذه القناة غزت معظم عقول المغاربة لانها تبث الفتنة بين صفوف الوطن العربى فوالله الذى لا اله الا هو انا ما يفعله الاخوان او جماعتهم الارهابية لا يمثل الاسلام او الشريعة فمصر قوية برجال الجيش المحترمين وعلى راسهم السيسى الحافظ لكتاب الله ورجال الشرطة الذي يموت كل يوم منهم شهداء فاتقوا الله يا من تقولوا عن السيسى خائن لانه وطنى يحب بلده هو وغيره من رجال الجيش والشرطةوليس لنظام مبارك عودة كما تروض قناة الفتنة وولو سمعتم ماقاله الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور السلفى وهو اكثر حزب اسلامى متشدد انه يقول ان هناك شخص استقال من الجزيرة اقسم له ان القائمين عليها توعدوا ان يجعلوا مصر مثل ليبيا وسوريا ولذلك نحن كمصريين نثق فى جيشنا وقائده السيسى واتمنى من الاخوة المغاربة ان يتقوا الله فى اقوالهم عن هذا الرجل لاننا نعلم ما لاتعلمون والله يوفق كل بلاد العرب والمسلمين

  • superbougader
    السبت 25 يناير 2014 - 09:29

    أعتقد أن النظام العسكري الإرهابي في مصر بدأ يحفر قبره بيده لأنه فقد صوابه بعد ثورة 25 يناير وانقلب على الشرعية و زج بالثوار الأحرار في السجون و لكي يقنع العالم بانه استجاب للشعب أخرج مسرحية سخيفة تروج إعلاميا بأنه أخذ تفويضا من الشعب لقتل الشعب

  • ابو رفيدة
    السبت 25 يناير 2014 - 09:34

    السلام عليكم ورحمة الله نحن نحب مصر واهلها ،لانها ارض الكنانة ،ارض الانبياء والمرسلين .ارض العلماء والصالحين ،من ارادها بسوء قصم الله ظهره ولو بعد حين ،فعلى السيسي ومن معه من الزبانية ان يعودوا الى رشدهم ،قبل فوات الاوان ،قال تعالى )وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ) اواخر سورة الشعراء .

  • المقاومة
    السبت 25 يناير 2014 - 10:48

    بعد مضى ثلاثة سنوات على اندلاع ما سمى بالربيع العربى تبدو الصورة اكثر وضوحا من أن الإخوان المسلمين ينفذون مشروع الشرق الأوسط الجديد فمواقف الإخوان المسلمين فى البلاد التى وصلوا فيها الى سدة الحكم بدأت بإقامة علاقات مع الكيان الصهيونى والتطبيع معه وتناسوا القضية الفلسطينية التى يتغنون بها ليل نهار.

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    السبت 25 يناير 2014 - 11:32

    الذكرى الثالثة للثورةشهدت احتفالات …..قتل 17 شخصا على اثرها…..اهم احدات وقعت بعد الانقلاب …..لماذافي هذاالوقتالحساس?…..رجائي هوالحل'تبقى ذكرى'.

  • م.العيساوي
    السبت 25 يناير 2014 - 12:56

    سواء كانت هذه الجهة أو تلك وراء الإنفجارات هذا هو حصاد الإنقلاب الذي لم ينته بعد،مصير مصر غير بعيد من مصير العراق وسوريا…..

  • samira
    السبت 25 يناير 2014 - 13:19

    A bon entendeur salut……le monde entier et surtout ..surtout le monde arabe vit actuellement avec le terrorisme…..ceux qui croient que c'est un printemps arabe doivent se fourrer le doigt dans l’œil.. car il n'aura rien compris….avant hier c’était la lybie…hier la syrie…aujourd’hui l'egypte …..demain sera le tour de qui…..Dieu nous garde de toutes ces machinations et si toutefois on ouvre grand …grand les yeux

  • Jahjouhi s o
    السبت 25 يناير 2014 - 13:25

    دماء الناس ليست رخيصة ولينتقمن الله من القتلة الذين استرخصوا دماء الابرياء واستحلوا لانفسهم قبض ارواح العباد بغير حق وقاتلوا من لم يقاتلهم وصنعوا الموت وارعبوا الناس
    خدمة لتجار الحروب و الاسلحة دون مراعاة لادنى حق الحياة والاطمئنان اي شرع سماوي او وضعي يبيح اراقة الدماء انما هو الجهل والقسوة والضلال
    فالرحمة لشهداء التفجيرات في كل بقاع الارض

  • marocain
    السبت 25 يناير 2014 - 14:44

    Je ne comprends pas ton souhait : tu souhaites que les terroristes Egyptien aillent s'exploser en Israël
    Mais qu'est ce que Israël t'as fait
    Moi je souhaite que les pays qui ont fabriqué le terrorisme tirent profit eux d'abord de leur fruit
    J’espère plutôt que tes terroristes s'explosent chez eux

    les 20fifi au Maroc désirent transformer le Maroc exactement comme L’Egypte, la Série ou la Lybie

    Vive Israël et vive le Maroc

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    السبت 25 يناير 2014 - 14:52

    'الذكرى الثالثة للثورة'شهدت احتفالات …..قتل 17 شخصا على اثرها…..اهم احدات وقعت بعد الانقلاب …..لماذا في هذاالوقت الحساس?…..رجائي هوالحل'تبقى ذكرى'.

  • جمال
    السبت 25 يناير 2014 - 15:21

    خلاصة الأمر وجود أمريكا و إسرائيل في المنطقة العربية يعني عدم وجود استقرار ،استحالة قيام دولة ديمقراطية،صعوبة نجاح أي ربيع عربي

  • saky
    الأحد 26 يناير 2014 - 11:05

    الى صاحب التعليق رقم 34:
    ربي بوحدواللي كيحاسب ماشي انت وانت دغيا دخلتيني جهنم مع السيسي…اوا استغفرت الله وخلاص… على العموم انا مغربية ومتزوجة وعايشة في مصر هادي 9 سنين…لهذا كنحكم من الواقع ديال المجتمع والناس اللي خدامين معايا.. وكنأكد ليكم ان اغلب الشعب قلبا و قالبا مع الجيش و السيسي.

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 12

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 4

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 9

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 11

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 4

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري