مصر 25 يناير 2011

مصر 25  يناير 2011
الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 15:20

العالم العربي سيشهد خلال السنين القادمة أكبر تحولات عامة في تاريخه الحديث.


لقد أخذت هذه المقالة أكثر من أسبوعين لكي أتمكن من استيعاب ما يجري في مصر ، فأقوم بعملية كتابتها ، حقا إن ما يحدث في مصر العربية شئ لم يرد على الخيال ، فلم يكن أحد في العالم يتصور أن يستفيق على تغيير سياسي في هذه المنطقة الحساسة من العالم ، هي على كل قلب العالم العربي ، والفاعل السياسي الأبرز عربيا وإقليميا ودوليا .


أثارتني خلال هذين الأسبوعين وخاصة منذ 25 يناير 2011، مجموعة كبيرة من الملاحظات الهامة، التي ينبغي الوقوف عندها طويلا، حتى يفهم العالم ماذا حصل للمجتمعات العربية في بداية هذه الألفية على المستوى الثقافي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي.


مصر الأمس واليوم : يبدو أن مصر تحملت كثيرا طيلة بداية حتى سبعينيات القرن العشرين، خاصة على مستوى المواجهات الحربية من العدو الصهيوني ، بغض النظر عن ما كان يعانيه الشعب المصري خلال الحكم الملكي من طريقة حكم تعود إلى العصر الفيودالي ، فسيادة الباشاوات والبهوات على الدولة ومقدراتها ، حرمت الشعب من الحياة الكريمة ، لتأتي ثورة الضباط الأحرار فتنقل مصر من حكم الملكية الوراثية إلى الحكم الجمهوري ، بداية مع جمال عبد الناصر وبعده أنور السادات واليوم محمد حسني مبارك .


الغريب في أمر مصر الحديثة – على الأقل سياسيا – أنها خضعت لحكم جمهوري /رئاسي ، يأتي فيه الرؤساء من مؤسسة الجيش ، ولم يتم خلال هذه الفترة الطويلة منذ خمسينيات القرن العشرين إلى الان ، لم يتم ترسيخ ديمقراطية على مستوى الحكم ، بدءا برئاسة الجمهورية مرورا بالتعدد الحزبي والتناوب على السلطة . (الفقر،دى الشعب المصري ثمنه غاليا .(الفقر ، البطالة ، الغنى الفاحش…) واليوم ، اليوم فقط فهم الشعب المصري خطورة هذه القصة ، التي كان بالإمكان تلافيها بترسيخ تداول السلطة .


الكل يعرف أن ما تقدمه بعض الأفلام والمسلسلات من بروباغاندا سياسية ، عن المجتمع المصري ، هو غير صحيح ، غالبية المصريين يعيشون تحت خط الفقر ، والكثيرون ينامون في العشوائيات والمقابر .ويبدو أن ما افلح فيه وزير الإعلام المصري من إخفاء لهذه الحقائق بالرقابة على الأعمال الفنية والإعلامية، قد نجح فيه الشباب بالانترنت، هذه التقنية التي ستغير العالم العربي في السنوات القادمة. والتي حاول النظام المصري قطعها هي والهاتف المحمول لمنع أي تغيير ، معتقدا انه سيمنع نزول الناس إلى الشارع .لكنهم نزلوا رغم ذلك.


صحيح أن مصر انشغلت بالقضية الفلسطينية في الحروب التي خاضتها ، لكن ، ومنذ توقيع السادات لمعاهدة السلام في كامب ديفيد ، حكم على مصر وعلى الشعب المصري العظيم بالموت السياسي .انعكس ذلك في تدهور التعليم ، والاقتصاد وهلم جرا …


نعم، التغيير السياسي ، بمعنى ترسيخ دستور ينص على نظام جمهوري ديمقراطي ، يتم فيه تداول السلطة ، إضافة إلى ترسيخ تعددية حزبية تعطي الفرصة للجميع في المشاركة السياسية وتدبير الشأن العام، وتقرير مستقبل الدولة .كل هذا شي جميل، لكن الخوف كل الخوف أن تتحول الديمقراطية إلى فوضى.لذلك فعلى عقلاء وكبراء مصر وهم بالآلاف ، والكل يثق فيهم لأنهم أساتذتنا وهم من علمنا الكثير .هؤلاء عليهم الوقوف الآن ليسطروا صفحة تحرر مصر داخليا بديمقراطية حقه ، وخارجيا باستقلالية في تحديد الاختيارات السياسية عن كل القوى الدولية بما فيها أمريكا والكيان الصهيوني والاتحاد الأوروبي .


بعد هذه المناقشة التاريخية لأوضاع مصر السياسية والاجتماعية، سنكتشف الخطأ، الذي قد يرتكبه الكثيرون عندما يشبهون ما يقع في مصر بسيناريو تونس.


مصر ليست تونس ، فتاريخ الدولتين السياسي والاجتماعي غير متشابه .


بالنسبة لتونس، خرجت من حكم البايات بعد أن تعهدت فرنسا بحماية العرش الحسيني ، وبعد الاستعمار تم تأسيس نظام جمهوري بقيادة بورقيبة لكنه لم ينجح في تكوين ديمقراطية حقيقية، حيث تم قصر السلطة على أعوان النظام، والذين انكشفوا بعد ثورة شباب تونس على بن علي في 14 يناير 2011 .انكشف زيف ما روجه إعلام بن علي ، من أن تونس دولة حداثية مستقرة ، الحقيقة أن تونس التي رسمها بن علي في خياله ، كانت صورة طوباوية ، حاول بها تخذير شعبه الذي تعيش غالبيته في الفقر والجوع . هذا مع العلم أن بن علي استبعد الجيش من نظامه ، وركز على الجهاز الأمني ( الداخلية ) لكي يحول دون منافسة جنرالات الجيش له على السلطة .


في مقابل ذلك ، عاشت مصر بعد انهيار الملكية ، تحت سيطرة الجيش ، فجمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك ، كلهم أبناء الجيش المصري ، ويبدو أن الحل في مصر سيبقى في يد الجيش .الذي اثبت في تاريخه عن نزاهة وصدق في حماية مصر بكل طوائفها وتنوعها .


نعم ، يجب أن تعيش مصر وشعبها ، الحرية السياسية والثقافية والاجتماعية والفنية .


نعم ، يجب أن تستقل مصر ، لأنها ، أكبر الدول العربية ، وهي الأم لكل العرب ، وعندما خنعت وخضعت ، خضع العرب ، وأصبحنا نرى الشعوب العربية تعيش الإذلال على كل المستويات . والرئيس القادم عليه أن يعرف انه لن يكون رئيسا لمصر فقط ، لأن مصر هي القلب العربي ، وكل ما يقع في أي دولة عربية تتأثر به مصر أو تؤثر فيه . فالشعب الفلسطيني يموت يوميا، والشعب العراقي ، يتمزق يوميا أكثر فأكثر. والسودان يتم تقسميه والشباب العربي يرمي نفسه في البحر يوميا بحثا عن شئ لا يجده في وطنه . العرب يعيشون موتا جماعيا…. والقصة العربية لا تنتهي هنا . كل العالم العربي من المحيط إلى الخليج ليس كما تريد الشعوب العربية .يريد العالم العربي الحرية والكرامة . الرئيس المصري القادم مطالب بتوازنات داخلية سياسية ودينية واجتماعية ، وتوازنات خارجية خاصة في علاقة بالشعب الفلسطيني والموقف من معاهدة كامب ديفيد مع الكيان الصهيوني.


نستطيع أن نؤكد بعد كل هذا العرض أن ما وقع في تونس وما يقع في مصر ،سيجعل العالم العربي يعيش خلال السنين القليلة القادمة أكبر تحولات عامة في تاريخه الحديث.


*باحث في قضايا الإعلام والتواصل

‫تعليقات الزوار

2
  • oufok
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 15:22

    merci bzzaf pour le sujet

  • ادم
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 15:24

    تحياتى لك ياكاتب المقال فانت حقا من القلائل المحترمين والفاهمين للسياسه العربيه والعالميه تحياتى لك الف مره بعيدا عما قرئته فى هده الجريده من سب وقدف فى كل ماهو مصرى مبارك واناشد كل مغربى باحترام شعب مصر فى شخص حاكمنا مبارك حتى لو كان فرعونا مستبدا فنحن لانقبل اى اساءه منكم له لاننا نغار على كل ماهو مصرى حتى تراب مصر نغار عليه واناشد العاملين على هده الجريده بمراجعه التعليقات وحدف كل ماهو مسئ لمشاعرنا نحن المصريون وكفاكم شماته وحقد علينا فنحن لانكتب او نسب اى حاكم مغربى لاحترامنا لمشاعركم وليس جهل منا لبلادكم وحكومتكم ولاتنسوا موقف مبارك من الامه العربيه فى حربه ضد اليهود ومن اجل فلسطين ولاتنسوا موقفه من قضيتكم فى صحراؤكم ارجوا التزامكم بما ينص عليه اسلامنا وكفاكم سب فينا وفى حاكمنا ورموزنا السياسيه نحن فقط لنا الحق فى دلك واناشد الملك الهمام محمد السادس بان يمنع اى كلمه سب لاى مسلم او حاكم عربى كما ينص عليه قوانين النشر فى الانتر نت واشكر كل مغربى واعى الفكر ويحترم مشاعرنا ويساندنا بالدعاء لكل ماهو عربى مسلم فنحن كما قال الكاتب قلب الامه وان ضربنا البرد فى مصر ستعطسون فى المغرب لاننا قلب الامه العربيه واقواها عددا وجيشا

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 2

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء