مظاهر الميز ضد الأمازيغ والسود واليهود بالمغرب

مظاهر الميز ضد الأمازيغ والسود واليهود بالمغرب
الخميس 23 أبريل 2009 - 12:14

إلى السيد الوزير الناطق الرسمي باسم الحكومة

 أثار تقرير الكونغريس العالمي الأمازيغي إلى المفوضية الأممية لحقوق الإنسان حول الميز العنصري ضد الأمازيغ بالمغرب “استغراب” و “اندهاش” الحكومة المغربية حسب ما ذكرته بعض الصحف، والاستغراب والإندهاش يرجعان إلى فهم الحكومة لمعنى الميز العنصري ، حيث اعتقدت أنه “التمييز بالعرق و النسب” كما عبر عن ذلك الناطق الرسمي باسم الحكومة، و الحال أن تقرير الكونغريس بني على نظرة شمولية إلى ظاهرة التمييز كما تتحدد في الاتفاقيات الدولية، حيث تشمل بجانب التمييز باللون أو العرق أو النسب التمييز بالجهة و التمييز باللغة و الثقافة ، و هو ما يسمى بـ “الميز اللغوي و الثقافي ” أو “التمييز الإثني” ، و إن لم تكن الحكومة تعرفه فإن خبراء حقوق الإنسان في العالم يعرفون بوجود بلدان لا يهان فيها الإنسان بسبب كونه عنصرا بشريا ذا نسب أو لون أو أصل  مغاير، أو ينتمي إلى فصيلة دم معينة، و لكنه يهان و يحتقر من حيث هو منتمي إلى جهة ما أو ناطق بلغة ما أو لديه  ثقافة خصوصية يتم حرمانه منها في التعليم و التلفزيون و الإدارة و المحاكم و غيرها من القطاعات، و تفرض عليه ثقافة المركز المهيمنة. و معنى هذا أن هذه البلدان التي تتبنى منهج التذويب و الإستيعاب في تدبير تنوعها الثقافي  ترحب كل الترحاب بكل عضو من أعضائها ينخرط في خدمة ثقافتها الرسمية و يستعمل لغتها الدستورية  أو أية لغة أجنبية قوية ، كما تسمح له بأن يتولى أعلى المناصب شرط أن يتنصل من لغته الأصلية و لا يبدي أي ارتباط بها أو ميل إلى الحفاظ عليها، وهي لذلك تمارس التضييق و التهميش و الميز ضد من يصرّ على استعمال لغته و يطالب بحمايتها قانونيا و بالحصول على خدمات الدولة بتلك اللغة سواء في الإعلام أو التعليم أو غيرهما من المرافق.

و إذا نحن انطلقنا من هذا التحديد الدولي لمعنى العنصرية فسيكون مفيدا لنا أن نتفحص مدى وجود هذا النوع من التمييز بالمغرب، دون أن ننسى أن نلقي بإطلالة سريعة على بعض مظاهر التمييز ضد اليهود والسود المغاربة ، ما دام السيد وزير الإتصال و الناطق الرسمي باسم الحكومة قد ذكر ذلك بقوله : ” هل هناك عاقل على وجه البسيطة يمكن أن يزعم بأن الدولة المغربية تمارس الميز العنصري ضد السود والأمازيغ و اليهود ؟ “.  

لا شك أنّ سبب غضب الحكومة من التقارير الأمازيغية هو اعتبارها بأن المغرب قد خطا بعض خطوات في طريق حل مشكلة الميز اللغوي و الثقافي الذي كان يستهدف الأمازيغية هوية و لغة و ثقافة، غير أنه من باب النزاهة الفكرية و السياسية أن نقف عند بعض المعطيات و الظواهر التي تسمح لنا بالوصول إلى الجواب الأقرب إلى الواقع، فمن غير المعقول إنكار كل تقدم في هذا الباب، و لكن بالمقابل ، مما لا يقبله العقل و منطق الأشياء أن نعتقد بأن مشاكل بنيوية ذات صلة بنهج سياسي و بذهنية مستحكمة  قد تم حلها بشكل نهائي و لم يعد لها وجود البتة.

مظاهر الميز ضدّ الأمازيغ بالمغرب:

ـ في الدستور : ترسيم العربية و الإسلام و تجاهل الأمازيغية لغة و هوية و ثقافة ، و عدم الإشارة إليها مطلقا في ذيباجة الدستور، و تأكيد انتماء المغرب إلى “المغرب العربي” بدل  التسميات الصحيحة والموضوعية التي هي “المغرب الكبير” أو “المغارب” أو “شمال إفريقيا” .

ـ في القضاء : إلغاء المحاكم العرفية بعد الإستقلال مباشرة، و عدم استحضار العرف كأحد مصار التشريع ، و توحيد القضاء و تعريبه و منع استعمال الأمازيغية في المحاكم، و عدم تفعيل قرار الملك محمد السادس الصادر سنة 2004  بهذا الصدد.

ـ في التعليم : إلغاء المعهد العالي للدراسات الأمازيغية الذي كان موجودا خلال الحماية، و توقيف تدريس الأمازيغية كمادة اختيارية في عدد من الثانويات بعد الإستقلال ، و لم يتم إنشاء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية إلا سنة 2001، غير أنه لم يجد حتى الآن الآذان الصاغية من طرف الوزارات الوصية التي لا تأخذ موضوع الأمازيغية بأية جدية تذكر. و لم يتم إعادة الأمازيغية إلى المدرسة إلا سنة 2003، غير أنه تمت عرقلة العملية برمتها مما حال دون تعميم الأمازيغية  في المدارس  و دون  تطبيق المذكرات الوزارية من طرف أغلبية الأكاديميات، و أدى بالتالي إلى إفشال تعليم هذه اللغة  في معظم المناطق.

ـ في الإعلام : الحفاظ على الإذاعة الأمازيغية في أدنى مستويات البث لضمان تغطية محدودة و إرسال غاية في الرداءة، عدم هيكلتها في شكل مديرية مستقلة و الحفاظ عليها تحت وصاية  العربية، التقليص من عدد البرامج التلفزيونية المنتجة بالأمازيغية، و عدم الوفاء بدفاتر التحملات، و تأجيل القناة الأمازيغية إلى أجل غير مسمى رغم توفر كل الإمكانيات لإنشائها.

ـ في الإدارة : اعتماد اللغتين العربية و الفرنسية و تجاهل الأمازيغية، و التمادي في منع تسجيل أسماء أمازيغية في دفاتر الحالة المدنية بدون أي مسوغ معقول.

ـ في السياسة الخارجية : الإستمرار في إعلان المغرب كـ “بلد عربي” و قطر من “الأمة العربية” و عضو في جامعة الدول العربية مما يمثل ميزا صريحا ضد أغلبية الشعب المغربي.

ـ في التاريخ : استمرار تزوير تاريخ المغرب وحصره في 12 قرنا و إشاعة أسطورة الأدارسة كـ” مؤسسين للدولة المغربية” و التعامل مع تاريخ المغرب القديم بنوع من الكتمان و التستر.

في السياسة الأمنية :  منع أنشطة ثقافية و فكرية للجمعيات الأمازيغية و حظر السلطات المحلية في بعض المناطق الكتابة بالحروف الأمازيغية في اللافتات و اللوحات، و  قمع وقفات الأمازيغ الإحتجاجية و الإعتداء على المناضلين ، مع الترخيص لكل التظاهرات ذات الصلة بقضايا العرب و ثقافتهم .

في السياسة الإقتصادية: اعتماد سياسة النهب للثروات الطبيعية و استنزاف المناجم في عدد من المناطق الأمازيغية دون استفادة سكان تلك المناطق أو  تعويضهم عن الضرر و عن تخريب الطرق و تلويث المياه و إتلاف الغطاء النباتي  و تركهم نهبا للتهميش و الفقر .

في السياسة الإجتماعية : عدم القيام بالواجب أمام استمرار الأوضاع اللاإنسانية للفقر و الحرمان الشديد الذي يؤدي في الظروف الطبيعية القاسية بالمناطق الجبلية إلى ارتفاع نسبة الوفيات في صفوف الأطفال الأمازيغ و النساء الأمازيغيات، الذين تحولت محنتهم منذ سنوات إلى فرجة تلفزيونية، مع الإسراع بجمع المساعدات للشعب الفلسطيني بوصفه شعبا عربيا شقيقا.

مظاهر الميز ضدّ السود و اليهود:

لن نطيل في تفصيل هذا الأمر و لكننا ندعو الحكومة إلى إلقاء نظرة على تشكيلتها قبل كل شيء، و أن تخبرنا كم عدد السود واليهود من الوزراء، ثم أن تنظر في وسائل الإعلام و تخبرنا بعدد السود و اليهود من مقدمي البرامج، ثم في الكتب المدرسية المغربية لتتأكد إن لم يكن هناك ميز ضدّ السود و اليهود، فالأوائل غير معترف بوجودهم لا في الصور و لا في النصوص ـ إلا ما يتعلق بهجاء كافور الإخشيدي وإضحاك التلاميذ على لونه ـ و الأواخر تمّ كيل السباب و الشتائم لهم بوصفهم “المغضوب عليهم ” و”الضالين” و بوصف ديانتهم محرفة، هذا دون الحديث عن الكتابات و الصحف و المسيرات التي ينعتون فيها “بأبناء القردة والخنازير” .

 هذه مظاهر الميز بالمغرب، و التي إن أنكرتها الحكومة فإن ذلك لا يعني عدم وجودها، و نحن إذ نشهرها لا نهدف إلى التشهير بالمسؤولين بل إلى لفت الإنتباه إلى أخطائهم، و جعلهم يعترفون بها لأن الإعتراف بالخطإ هو بداية تصحيحه. و إذا كان الناطق الرسمي ـ من باب الكاريكاتور ـ قد اعتبر أصوات الإحتجاج الأمازيغية قادمة من كوكب آخر، فإنّ الذي لا يقبله عقل هو و جود حكومة تمخضت عن انتخابات لم تتعدّ فيها نسبة الأصوات المعبر عنها لصالح جميع الأحزاب 19 في المائة.

‫تعليقات الزوار

44
  • ابو شامة
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:18

    لا يوجد عنصري في العالم مثل الامازيغ واليهود والافارقة . هدا مما لاشك ولا خلاف فيه ضمير مبت وقلوب مريضة من عطل قطار التنمية في افريقيا الا الامازيغ ادا راجعت التاريخ تجدهم تحالفوا مع البرتكال وتحالفوا مع الرومان ووقفوا ضد جميع من تعاقبوا من الحكام في المغرب لو طبق الظهبر البربري سنة 1956 في المغرب لكنا مثل افغانستان في سبتة ومليلية كل العرب يرغبون في استقلال المدينتن والامازيغ يقولون مادا يعطينا المغرب ادا دخلتم قبور الامازيغ فابكوا فان لم تبكوا فغطوا رؤوسكم ماسرعوا في السير

  • ابو امين سيف سلامة
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:32

    و لكن مادا سنفعل بمجتمع تربى على العنصرية ليس فقط تجاه السود و الامازيغ و اليهود و لكن بين مدينة و اخرى بين قرية و اخرى…

  • ابن خلدون
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:50

    “… وأمّا تخَلُّق البربر بالفضائل الإنسانية، وتنافُسهم في الخلال الحميدة، وما جُبلوا عليه من الخُلُق الكريم…، من عزّ الجوار، وحماية النزيل، والوفاء بالقول والعهد، والصبر على المكاره، والثبات في الشدائد، … فلهم في ذلك آثار ينقلها الخلف عن السلف … وحسْبُك ما اكتسبوه من حميدها، واتّصفوا به من ش ريفها، أنْ قادتهم إلى مراقي العزّ، حتّى علت على الأيدي أيديهم… وما كان للبربر من آثار ما يشهد أخباره كلّها بأنّهم جيل عزيز على الأيّام، وأنّهم قوم مرهوب جانبهم، شديد بأسهم، كثير جمْعهم، مضاهون لأمم العالم وأجياله من العرب والفُرْس والروم.” ابن خلدون(العبر)

  • abdou/canada
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:42

    تريدون اللعب على أوثار العصبية القبلية والعنصري لتشتتوا شمل المغاربة. تريدونها حرب عرقية وصراعا من أجل المراكز و الحفلات الماجنة ؟ نحن مستعدون نعم نحن العرب ( وأفتخر بكوني عربي مغربي حر) مستعدون وكل ما كان في صفنا من الأمازيغ يوحدنا الإسلام ولا تفرقنا إلا الموت. نحن على إستعداد لخوض المعارك مع كل من تسول له نفسه تمزيق المجتمع المغربي الذي صحى بالغالي والنفيس بأن يكون بلد مستقر. لكم العبرة في حرب لبنان أدسوها جيدا ثم عودوا لنا بعد ذالك . لن نرفع عليك السلاح حتى ترفعوه أنتم نحن هنا منتظرون. أستعينوا بالغرب والشرق معا وحتي الهندوس.
    نحن لن نتخلى عن شبر من الأ رض نموت أو نحيا عليها.
    سوف نحمي أنفسنا ونحمي الأمازيغ الأبرياء منكم. إنكم بلاء مسلط على رقاب الأبرياء تلعبون بمستقبلم. عندا أسافر في المغرب أجذني كمن دار حول الأرض تعدد في اللهجات والتظاريس والثقافة لماذا تريدون تدمير هذا البلد الجميل ؟
    هل نحن أغبياء حتى نصدق مخططات الغرب الدي لا يهمه سوى مصالحه الشخصية بإتارة النعرات الطائفية؟ هل هذه الأقليات لم تظهر إلا الآن؟ وما الغرض إذا؟ نعم نتفق أن هناك حقوق مهضومة هذا ليس استتناء بل عام على جميع اطياف المجتمع المغربي.

    كاتب المقال يتحدت عن التمييزالعنصري لليهود بالمغرب . عجبا ماهي نسبة اليهود بالمغرب أولا ؟ كل الإحصائيات لا تتعدى 7000 يهوذي مازالوا بالمغرب ويمثلهم مستشار ملكي إذا أين هو التمييز أيها الكاتب؟
    إذا قارنا نسبة الأمية والجهل المتفشي في المجتمع والعنصرية بكل أشكالها تخرج بنتجة طيبة بالمقارنة مع دول لايوجد فيها أمي واحد ومع ذالك مازالت العنصرية فيها متفشية.

  • aomar
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:46

    يا أخي أين هو هذا التمييز الذي تتحدت عنه تريدون أن تجعلون اللهجة الامازيغية مكان لغة البلاد الام اللغة العربية لغة القرأن هذا هو هدفكم اليس هدا هراء ؟؟؟؟
    فعلا أن كل القبائل والاثنيات التي يتكون منها النسيج السكاني بالمغرب تعاني من التهميش والاقصاء لكن ليس مركزا على الامازيغ وحدهم

  • Man
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:54

    اسمحوا لي ان اقول لكم -انتم الامازيغ- اني رأيت بأم عيني روح العنصرية المتفشية بينكم، بين قبائلكم ،بل حتى الكراهية، ،لكن اشهد لكم باتحادكم ضد كل من هو غير بربري…. راجع نفسك ثم اطرح سؤالك وسوف ترى….و أقول لك أن من لايحب الناس لايحب نفسه

  • mama africa
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:22

    اولا ان لم تستحيي فقل ما شئت ,ثانيا اراك تتخبط خبط عشواء لانك لا دراية لك في التا ريخ ولا السياسة و اريد ان انصنفك ضمن لائحة المغضوب عليهم لانك تناقض داتك كعروبي فقط .اما الظهير العربي الدي دكرته انفا كا ن سنة 1930 ليس سنة 1956 .انا سميته ظهير عربي لا الدين وقعوا عليه هم عرب ليسوا امازيغ لان الامازيغ انداك كانوا يلقنون الدروس للمستعمر اما اجدا دك و امهاتكم يا ابو الشماتة كانو عبيد ليوطي .انا سوف اعدك ان لا ارد عليك لانك رفع عليك القلم ومرة اخرى ان لم تستحيي فافعل ما شئت .ارجو من هسبرس عدم التمييز ,لقد سبق ان تعليقي لم ينشر وشكرا.

  • عبد السلام
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:36

    بعد اطلاعي بتمعن على المقال تبين لي ان صاحبه مجانب للصواب ،وفيما يلي ملاحظاتي على دلك:1- يقول ان ثروات المناطق التي يسكنها الامازيغ ينهبها العرب ولا يستفيد منها الامازيغ وهدا غير صحيح بل نجد العكس فمثلامنطقة مقدمة الريف وغربه كلها يقطنها العرب ولا يستفيدون من ثرواتها وانا احد سكانها مثل محاصيل الزيتون باقليم تاونات ومناجم الملح والضيعات الفلاحيةالكبرى والمهمة وخاصة السقوية وحتى مياه سد الوحدة ستنقل مياهه الى الدارالبيضاء واكادير… كما ان هده المنطقة الاقل حظا من حيث الاستثمارات والاكثر تهميشاو فقراولتتضح لكم الصورة مرحبابكم عندناالى اقليم تاونات لدا فرايي يا اخي وما نعيشه في الواقع ان الكثير من العرب والامازيغ منسيين ومحرومين والكثير منهما ايضا اغنياء واثرياء لداعلينا كعقلاء ان لا نتصرف بانتقائية وان نلعب على عنصر اللون او اللغة او الجنس ونستغل عواطف الناس لاغراضاخرى مفضوحة ومعروفة ضررهاوشرها فضيع وقبيح …… مع التدكير اني لا اعرف نفسي من انى ولا اريد ان اعرف هل اناعربي او امازيغي واتمنى ان يسود العقل السوي والسليم والمحبة والاخاء والتازر والتعاون مكان العقل الهداموالغير المتزن ….وشكرا للجميع

  • mohamed
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:56

    لك جزيل الشكر يا استاد احمد عصيد على كل ما قدمته و تقدمه للامازيغ من مجهودات و تضحيات الا انني اريد ان اشير ان بعض مناضلي الحركة الامازيغية يؤثرون بشكل سلبي على مسار واهداف الحركة فعوض التركيز على ما هو جدي ولحظي اجتماعي اقتصادي ثقافي و حقوقي (شان مواضيع اهتمامك) نرى ان معضم هؤلاء يتصرفون بانفعال وتضييع لطاقاتهم الفكرية ضد التيار دون مراعاة وضعية الثقافة الاجتماعية لامازيغ المغرب فالحركة الامازيغية حركة حقوقية نشيطة في ما هو اجتماعي وثقافي الا ان البعض يرفع شعارات اديولوجية تتجاوز اهداف الحركة كالدعوة الى الالحاد او اقصاء العرب وهدا امر خطير اثر وسيؤثر سلبا على مسار الحركة فالامازيغ حر في تدينه بالاسلام و الدفاع عن حقوقه الموضوعية مع التعايش مع العرب الدين بدورهم لايخلون من مناضلين مساندين للاهداف الجدية للحركة

  • ماسينيسا
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:58

    الامازيغية ليست لغة فقط بل تقافة للحرية .
    الامازيغ مند القدم وقفو في وجه كل من يريد استعبادهم والى الان ما زالو يقفون في وجه كل من يريد السيطرة عليهم سواء كانو عربا او اهل فاس او اي احد في هدا الكون. والتاريخ شاهد على دلك.

  • م-أملال
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:36

    ما إن لوحت بسوطك يا عصيد حتى بدأت الافاعي تنفت السموم من الافواه ،وتسقط الاقنعة عن وجوهها ، لتتجلى الحقيقة كاملة.وتهوي كل الاكاذيب ، والاساطير.
    انهم يغتالون الحقيقة كل لحظة يزورو التاريخ على مرأى ومسمع العالم ،يكثرون النباح ،من شدة خوفهم ،ويأكل بعضهم البعض عندما يشعرون بالامان ، يتحالفون مع إبليس لاجل إشباع انتهازيتهم ؛ الم يعثوا فسادا في الاندلس بالامس
    الم يستقدم احدهم البرتغال في معركة الواد ضد أخيه ، الم ينقلب أحد أمراء البترول على أبيه بدون خجل ولا حياء …..
    لعل تشبيه بن خلدون لهم بالجراد عاجز عن تقريب طبيعتهم .

  • اسماء
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:34

    اكبر اعنصريين هم هاؤلاء العملاء او المضحوك عليهم الدين يعنصرون النفسهم ويميزوها عن العرب انتم الدين تمارسون الميز العنصري ضد اخواننا العرب الدي لاطالما عتبونا اخوة في الاسلام قبل اي شئ ولا تهم المسميات لقد سلطكم اعداء الوطن لاحياء الضهير البربري الدي فشل في تفريق المغاربة وتاتون انتم لتقرقونا لا والله لا

  • محمد
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:26

    الفتنة نائمة لعن الله من ايقضها.ادا فتحنا المجال للاعراق فستكون لدينا 5 او 6 اعراق اومكونات للمجتمع المدني.وبدل التفكير في وسائل لمحاربة الضواهر الشادة يأبى العملاء الى اتارة هده الفتن .كم من امازيغي لا يعبء لهده الترهات .وفعلا لايعبء بها الى خاوي الوفاظ الذي ليس له ما يشغله او ناقم على المجتع تتيجة بطالة او غيرها من الاسباب الكثيرة والتي يعاني منها كل اطياف الشعب العرب و الامازيغ

  • يوسف ماليزيا
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:02

    الكاتب يتحدث عن التميز ضد الامازيغ كما هو موثق في الدستور و التعليم و الاعلام و اشباه العرب يتحدثون عن الحرب و السلم و الفتنة الكبرى…. لماذا نحن مضطرون لقبول وضع ثانوي كمكون امازيغي فيما يبقى للعربية و الفرنسية الريادة و السيادة. اجيبوني يرحمكم الله. لو شاء ارباب المغاربة لحلوا العقدة الامازيغية في دقائق معدودة بقرارات صادقة صافية ظاهرها كباطنها تسوي بالمساواة و تحق بالحق, لكن اختاروا مبدء: لا فرق بين العربية و الفرنسية و الامازيغية الا بالغلبة و القوة.

  • muslim
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:24

    السلام على كل مغربي لافرق بين عربي او امازيغي نحن اخوة
    فالعنصرييون هم الطبقة العليا الطواغي اكالون الحرام
    اللغة تفرقنا لكن الاسلام يجمعنا

  • دم عربي اما زيغي
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:52

    لا يثار هذا المشكل الا ويجر عغه خيوط متشابكة من الاسئلة.حول ما المغزى من اثارة هذا المشكل. لوعلم الكاتب ان نسبة كبيرة من المغاربة قد ذابوا في نسيج المجتمع بحكم المصاهرة بغض النضر عن اختلاف في اللغة او الثقافة اواللون او..او…
    وان هذه المفرقعات هي من صنيع الحركات الامبريالية .والتي تنطلق من سياسة ‘فرق تسد’.
    انا اتفق معك في ان سياسة الادارةالمغربية وادارة معظم المرافق تتبني اللغة الفرنسية كلغة ام.قدتشعر بالغربة وفي احيان كثيرة حينما تقف امام”موظف” اومستخدم في قطاع ما
    ويبدا في استهجاء عبارات باريسية……
    وكانه هو وحده من تعلم النطب
    بها.

  • رشيد بيتي
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:28

    ما الفرق بين مطالب الحركة الامازيغية وما يطالب به السواد الاعظم من الاحزاب المغربية فيما يخص القضية الامازيغية طبعا لايوجد اي فرق ,فصاحب المقال وغيره من الوجوه المعروفة المحسوبة على هذا الثيار تغيب مدة ثم تظهر فى الساحة بفرقعة اعلامية عملا بالمقولة خالف تعرف ,الامر كله لا يغدو سوى البحث عن موقع في الصراع السياسي والاديولوجي بالمغرب ,عبر الركوب على صهوة الخطاب الحقوقي ,الازمة ايها الاخ الكريم ليست ازمة هوية ولا مشكل عنصرية ,بل اعمق بكثير وانت بالتاكيد تعرف ذلك

  • chafik IMM
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:30

    من الآن فصاعدا لن نجمع المساعدات للشعب الفلسطيني بوصفه شعبا عربيا شقيقا وسيتم تعيين كل يهود المغرب وزراء في الحكومات المقبلة وسنثوب من كيل السباب و الشتائم لهم بوصفهم “المغضوب عليهم ” و”الضالين”، ولن ننعت ديانتهم بأنها محرفة، ولن ننعتهم بعد الآن “بأبناء القردة والخنازير” إرتحت يا أخ أحمد !!!!! أنت تعرف أن جراح سنوات الرصاص لم تندمل بعد وأن الحسن التاني لم يكن يفرق بين أحد في نصيبه من القَرْعة فلكل سواء العربي أو الأمازيغي الأبيض أو الأسمر أخد نصيبه منها أما إن كنتم تدخلون اليهود في هده اللعبة من أجل كسب تعاطف اللوبيات اليهودية المتنفدة في العالم فجربو غيرها فلا الزيارات لإسرائيل ولا جمعيات الصداقة معها ستنفعكم، وحده بناء مغرب قوي، مغرب متآلف بين مختلف أعراقه ،مغرب ديمقراطي، وحده السبيل لتحقيق الحقوق المشروعة

  • رشيد فاس
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:04

    مانفعك لو أخرج كل ما سميته عربي من البلد؟ ما ضرك لو أحب الكل الكل كما كان الأجداد؟ أنا أتكلم العربية ولكني لست متأكدا من أصلي العربي كما أن هناك الكثير ممن يتكلمون الأمازيغية وهم ليسوا متأكدين من أصلهم الأمازيغي, ثم هل أمازيغي الشمال هو أمازيغي الوسط أو الجنوب؟ ونحن طلبة في الجامعة كنا نرى كيف يمارس أمازيغي من منطقة ما ميزا سلوكيا تجاه آخرين من مناطق أخرى، تماما كما يفعل كل البشر بما فيهم الذين تسميهم ‘عرب’، وأتحداك ياعصيد أن تنفي أن هناك تمييزا بين الأشخاص انطلاقا من جغرافية سكناهم، بين دواوير، بين قبائل، بين مدن وبين دول وأمم، هذا أمر عادي لضرورة توازن الحياة…يمارسه الفرد أو الجماعة وان بشكل غير مقصود او ليست فيه نية الاقصاء وانما لاثبات الوجود أو التنابز فقط…
    ثم أنا أجد السيد عصيد كمن تناهى الى سمعه لحن فأخذ يردده دونما مراعاة للمناسبة اقرح هي ام فرح…فهل ما ذكرته من ‘مظاهر التميز بالمغرب’ مقتصر على الامازيغ في الجبال كما قلت؟ الاقصاء والتهميش عدوان لا يميزان بين أنسان المغرب، فاذا كنت لا ترى الا الأمازيغ المقصين فأنت بدورك تمارس ليس فقط تمييزا بل اقصاء قاسي، الا ادا كان قلمك قد زل وكشف عن طويتك. بخصوص الاسماء لا يلزم قول انصاف الحقائق، فالاسماء الممنوعة لا تخص فقط الاسماء ذات المرجعية الامازيغية، فهل اسما ‘الخمار’ و’بوشتى’ امازيغيان؟؟ هما عربيان صرفا ومعنى.
    أما اليهود فهم في انتظارك لتدافع عنهم، وأحرار العالم النزهاء من غير العرب ومن غير المسلمين طبعا سيكونون بجانبك ولكن ليس بنفس المواقف فهم يعلمون من هم ويقولون قولهم ليس استجداء ولا استقواء، وانت بالنسبة لليهود مجرد كائن من الدرجة الثالثة خلق ليخدمهم كما تفعل الدواب، ولا يغرنك تكلم بعض اليهود بالامازيغية، فهم ليسوا امازيغ ولن يكونوا كما تتمنى وتتخيل، فهم في كل العالم ويتكلمون لغات العالم. اليهود في المغرب ينالون كل ما يبتغون وهم بطبيعتهم لا يبحثون عن مواقع الظهور بل على مراكز القرار…وانظر الى مدونة الاسرة …ياأخي عصيد لماذا بقيت أمور الزواج والاسرة على حالها بالنسبة لليهود علما انهم مغاربة لهم ما لنا وعليهم ما علينا؟ لماذا لحق التعديل فقط ما يتعلق بحياة المسلمين؟ أتسمي هذا تميمزا؟؟؟؟
    أما المغاربة ذوو البشرة السوداء او البنية فاظنك أقحمتهم كما فعل الكونغرس الامازبغي مجانا…فلا اظنك لا تعرف الصحافي الرياضي المرموق في التلفزة المغربية زدوق … و ايضالا يخفى عليك كثير ممن عملوا كعمال عمالات او اقاليم…وغيره كثير…
    أظنك عاقلا تتجنب أسباب الفتن فأنت الاستاذ الحكيم العارف المتأكد من الامور التالية:
    1- لا وجود لعرق خالص (الا عند بعض اليهود…)
    2- لا وجود للغة خالصة
    3- لا وجود لحضارة خالصة
    4- سنة الحياة في تلاقي الخلق على اختلافهم وتباينهم
    5-الاختلاف من اجل التعارف والتكامل
    6- اللغات والثقافات والحضارات مرتبطة بالانسان، فالاختلاف والتباين ينظر اليهما من زاوية محور الحياة الذي هو الانسان…فاللغة انسانية والثقافية انسانية والحضارة انسنية….فالانسان فوق اللغة والثقافة والحضارة…
    7- ضرورة البحث عما يوحد ويقوي لا عما يفرق ويضعف
    8- الترفع عن كلام القطيع او من يرمي الى سوق القطيع الى مراعي المراعي العجاف…
    اعذرني استاذي الكريم فأنت اكبر من المقال ومما يقال

  • عاطل
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:06

    سعيد زادوق اسود
    مرية لطيفي سوداء
    الصحفي الذي كان يقدم سينس سطار اسود
    …..
    احمد السنوسي السفير السابق بالامم المتحدة اسود
    بنسودة اسود
    ادريس جطو امازيغي
    احرضان امازيغي
    اوجار امازيغي
    امهال امازيغي بوفتاس امازيغي
    المنصوري امازيغي
    العثماني امازيغي
    (على العموم اغلب رجال الاعمال الكبار هم اما امازيغ او اندلسيين)
    …..
    ازولاي يهودي
    سيون اسيدون يهودي
    ادمون عمران المالح يهودي
    …..
    اذا ما سمح الاخوان الامازيغ ان يعطوني اسم مشهور ينتمي الى طبقة الرعايا او من يطلق عليهم اللقب العنصري(العروبية)

  • MAGHRIBI
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:38

    لوكان الامازيغ فيهم الخير كاع ماتكون المحاكم عامرا بمشاكلهم اوصداعهوم شتي الخيانة فدمهم كانو زمان غير تاينهبو وهجموا على الناس الامازيغية لهجة وليست لغة تايكولو زمان -الواد ولا مرغاد اومرغاد ولا ولدو-الجبل بارد والثلج زادو برودة لوكان اخرج الخير فالشلح اخرج في ولاد القرودا-هاد الكلام لكل عنصري حاقد على لاسلام والمسلمين ولااعمم به من يفهم بانه لافرق بين المسلمين الا بالتقوى فالتقوا الله في انفسكم وقولو خيرا فحكمة فرق تسود هي التي يريدها الاعداء ويسعون فيها -أكلت عندما أكل الثور الأبيض-

  • عبداللطيف زين العابدين
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:38

    ياغبي ان اردت ان نجعل الامازيغة في ديباجة الدسصتور فلما اليهودية والحسانية كدالك والشيء الدي لاشك فيه فهو انك لن ترفض دالك فستقول ليكن ضانا ان الامازيغية ستسود كما سادت العربية ولن يبقى من اليهودية والحسانية الا الاسم وستتناسى بان لليهودية سطوة فوق سطوة الامازيغة وهلها قادرون ان يجعلوا اليهودية تسود بكل الطرق المتاحة مال وعلم وانتشار عالمي غير متوفر للامازيغ حبيسي الجبال والكهوف لهدا اقول تبا لمنطقك ايها العنصري المتخلف والانتهازي فهدفك وامثالك ليس نصرة الامازيغية واهلها بل جعلهم مطية لااغراضكم الدنيءة

  • ABDOU
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:40

    انا اعرفك اسي عصيد .ولدت في القنيطرة وراء قيسارية واد الدهب في حي بام..اش داك لشي ميز عنصري ? ما قدكش داك الخير لي عندكم ?بغيتي تولي وزير ? هههههههههه

  • حسن
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:20

    مسكين عصيد بليد لدرجة لاتوصف وفاشل في كل شيء بما فيه….. لذلك فانه يحقد على نفسه وعلى المغاربة ويريد اشعالها نارا عرقية وعنصرية فاللعنات عليه وعلى امثاله لاتتوقف ..فليعتن اولا بما لم يعد لديه كالرجال…
    ارجوك ياهسبريس انشروا..فوالله ما اقوله صحيح..وهو يحاول تعويض فحولة ضائعة بمواقف..مائعة

  • كفاني فخرا أن أكون مسلما
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:42

    ان الأمازيغي و العربي بغير دين يساوي صفر.وألاحظ شخصياأن الأمازيغيين في الحركات الأسلامية المغربية وعموم الأمازيغيين الملتزمين بدينهم لا تختلط لديهم الأمور و المفاهيم كما اختلطت عند بعض الأمازيغيين العلمانيين من أمثال السيد عصيد. يا سيدي لقد صرت على منوال المتعصب “الدغرني” الدي باع نفسه للصهاينة. ولكن “ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل ان هدى الله هو الهدى” يعني الأسلام الحق وليس القومية العربية أو الأمازيغية أو أية أهواء و خزعبلات بشرية. أتعجب كيف أجتمع لديك بقدرة قادر الأمازيغ و اليهود و السود في سلة واحدة. العنوان و الأشكالية في حد داتها فيها خلل من الناحية المنهجية والأكاديمية .ومن الناحية الواقعية والله في جنوب المغرب وأنا ابن المنطقة فان الكثيرمن الأمازيغيين يحتقرون السود أكثر من أي عنصر أخر . وربما يكون الحال كدلك أيضا في مناطق لا أعرفها . لدلك كن أبن من شئت واكتسب ادبا. وليس المهم من أنت ولكن المهم ما هي قيمك و درجة تقواك و خدمتك لشعبك ووطنك .قال الله تعالى “يا أيها الناس انا خلقناكم من دكر و أنثى و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا” أي لتتعارفوا .على مدا على أخلاق و قيم مشتركة تجمعكم و لا تفرقكم منها الديموقراطية و حرية التعبير و احترام الأخر و نبد العنف و الصدق و عدم الخيانة….هده ليست دعوة من جامعة الدول العربية العربية أو من العربي غزال رحمه الله و انما هو قرأن أنزله الدي يعلم من خلق “أنا و أنت”وهو اللطيف الخبير. وتدعي أخي الباحث أن المغاربة يقومون ب ” كيل السباب و الشتائم لهم بوصفهم “المغضوب عليهم ” و”الضالين” و بوصف ديانتهم محرفة،” ادا كان هدا فان المغاربةالمسلمين( 99 في المائة) وهم لعلمك عرب و امازيغ يسبون اليهود والنصارى على الأقل 20 مرة يوميا. ثم بالله عليك من وصفهم “المغضوب عليهم ” و”الضالين” . أتعترض على الله وهو من غضب عليهم وأنت مسلم ألم تقرأ قوله تعالى “لا يسأل عما يفعل وهم يسألون” ستسأل يوم القيامة مصداقا لقوله تعالى “وقفوهم انهم مسؤولون”.

  • hassan
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:00

    سلام
    دعونا لا خلط بين الدين واللغات ، وألاحظ كلما كان الحديث عن الأمازيغية ما يجد الجواب لغة القرآن والإسلام… !؟
    علينا ان نكون متواضعين وأن نواجه الحقيقة ، من حقنا ، يجب أن تحل محل الفرنسية الأمازيغية.
    شكرا

  • abdou/canada
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:48

    وهل تريد أن يكون لك شأن بالإرتماء في حضن الصهيونية؟ هل تظن أن الصهيوني مخلصك وسوف يحل لك مشاكلك ؟ ما أبلدكم . وهل تعول على الغرب أن يعتقك من العنصرية ؟ أدرس التاريخ أولا ثم عد وناقش ؟
    قلت في مقالي أن الشعب بكامل أطيافه حقوقه مهضومة ولا يمكن أن يزايد مغربي عن آخر. كفاك نفاقا بقولك أنك مسلم. لو كنت مسلما حقا لاتبعت تعاليم الإسلام التي تدعوا إلى الوحدة والأخوة وليس إلى التشتيت. أقولها لك بصراحة “خرج من رونتك ” وكن فحلا وقل أني ملحد أو أي شيء آخر أحترمك.
    تلعبون على عواطف الأبرياء ودغدغتها ليتسنى لكم تمرير مخططات أسيادكم . ثم تعلى هنا من منعك من أن تناظل على حقوقك من الداخل وترتيب الصفوف من أجل رمي زبالة الفاسيين وأزلامهم في المحيط؟

  • موحى أملال
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:16

    اختلطت الانساب والدماء بالتصاهر والزواج وامتزجت الاجناس فاصبحنا عربا ؟ أي منطق هذا ؟
    إنه منطق الجنس العربي السامي ؛الذي يبقى صافيا ونقيا مهما إختلط بما دون سواه.هل هناك تمييز أكثر من هذا؟
    كم يشكل الدم العربي النقي من نسبةالدم المغربي ؟ أيعقل أن كل أمهات هذا الوطن لقحن بفحل عربي؟
    مع العلم أن النسب الى الام هو الذي لايشوبه الشك .
    إن الجزء الاكيد من المروث الجيني الذي يحمله كل مغربي هو ما ورثه عن جدة أمازيغية.
    أليس العرب هم من قالوا : من عاشر قوما 40يوما أصبح منهم ؟
    لماذا لم يصبح العرب الوافدين الى المغرب أمازيغا رغم كونهم أقاموا بالمغرب 14قرنا ؟ ام أن النسب الامازيغي ليس قد المقام كما يقول أهل مصر
    إن جل المغاربة هم أمازبغ جينيا
    إنما هناك من حافظ لغته الاصلية وهناك من فقدها .ومنهم من إمتهن
    الارتزاق والعمالة لجهات ما، وهذا في حد ذاته شيء طبيعي .
    إننا نحن المغاربة جميعا نتحمل مسؤولية إغتيال جزء كبير من هويتنا ولغتنا عن وعي أو بدونه،
    وهي جريمة سيحاسبناعنها التاريخ
    والاجيال القادمة .
    إن هذه الارض المعطاء التي أغدقت علينا بخيراتها حتى حسبها البعض جنة الله الموعودة ، تتكلم وتتنفس أمازيغية ،فهي لا تستحق منا وأدها ودفنها.
    أن ندين الاسلام فليس عيبا ما دامت هناك شعوب مسلمة وغير عربية
    وما دام الحساب والعقاب أمرا شخصيا.
    أما إغيال هوية وثقافة ولغة فهو مصير أمة ، يجب أن يضرب له ألف حساب وحساب .

  • مغربي
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:20

    نسيت ان تذكر يا أخي أحمد في الجانب الميز الاقتصادي الحصة الشبه منعدمة التي تتلقاها المناطق الامازيغيةمن مؤسسة محمد الخامس للتضامن و التي يساهم فيهاالامازيغ بحصة الأسد، في الوقت الذي يتصدقون على الجيران و على فلسطين و يتكرون المناطق الامازيغية عرضة للبرد القارس و الجوع و الامراض…
    وفقك الله يا أخ أحمد في خدمة القضية الأمازيغية برمتها.

  • مغربي
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:08

    لماذا كلما تحدثنا عن الهوية الامازيغية إلا و فسرها بعض القوميون بالععنصرية، و لماذا ليس لهم مشكل مع الفرنسية و الاسبانية و الانجليزية التي تدرس في منظومتنا التربوية ،كما أظيفت اللغات التكميلية و خاصة في الجامعات اللغات التالية : الايرانية و التركية و العبرية نعم العبرية؟؟؟؟؟؟
    سؤال نطرحه على الشوفنيين المغاربة الذين يريدون أن يقصوا الامازيغة وسط أهلها.

  • tachafine
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:16

    عندي اسئلة كتيرة فمن عنده الجواب فاليتفضل
    ـلمادا الامازيغ يسكنون الجبال و العرب في السهول الفسيحة
    ـلمادا الامازيغ لم ينزلوا للمدن الكبرى الا بعد الاستعمار
    ـهل للجبال دور في حماية الامازيغ من الاباده
    ـلمادا دخل الاسلام بلاد فارس و تركيا ولم يسطوطنها العرب على
    عكس تامزغا قبل سكانها الاسلام ورحبوا بالعرب فكان جزاءهم الطرد الى الجبال
    ـهل لو كانت بلاد تامزغا خالية من العرب ستكون كاباقي الامم المسلمه الغير ا؛عربيه من ترك و فرس و مالزيا في تقدم و ازدهار
    ـلمادا يدرس تاريخ ماقبل الميلاد في العراق و مصر اما في المغرب فيبدئ التاريخ من دريس الاول
    ـلمادا رغم حب الامازيغ لاسلام وللعر بيه لازالو يعاملون معاملة من الدرجة الثانيه رغم غنى ثقافتهم وروعة اخلاقهم و قيمهم
    ـوهل عرب المغرب عرب فعلا ام من الاعراب
    ـلمادا ليس لعرب بلاد تامزغا من القيم و الاخلاق مثل ماعند امزيغييها
    و شكرا
    ـلمادا عرف المغرب ازهى ايامهم لما حكمه المسلمون الامازيغ من مرابطين و موحدين.

  • Scorpion/Aghardmiw
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:24

    العنصرية العربية في شمال إفريقيا ضد الأمازيغ لم تتوقف يوما مند أن وطئت أقدامهم هذه الأرض , و يكفي قراءة كتاب واحد من الكتب التي كتبوها هم أنفسهم للوقوف عند الجرائم المروعة التي إقترفوها في حق أصحاب هذه الأرض , و أشكر الأستاد عصيد على المجهودات التي يقوم بها لإيقاض هؤلاء المخدرين بالأساطير و الخرافات التي أستعبدوا بها أجدادنا,و قد قرأت كتابكم “الأمازيغية في خطاب الإسلام السياسي ” و قد كان علامة فارقة في نظرتي للتاريخ و المستقبل

  • المغربي البائس
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:26

    اودي اسي عصيد راه قتلتنا البطالة والجوع والتكرفيص وما عندنا مانديروا
    بالخوا الخاوي ديالك انت وامثالك واش كاين شي معقول كولوه الا معندكومش
    سكتونا بلا ما تزيدونا مشاكل اخرى الله يرحم والديكم حنا الفقراء بغينا غير
    الضروريات اما الثقافات كلها خلينها ليكم انتما.

  • وسام العراقي
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:18

    1_اليهود بالمدن المغربية كانوا يسكنون في احياء تسمى (حي الملاح). فهل هم كذلك الان ام انهم يسكنون بكافة احياء المدن ؟؟ والملوك المغاربة معروفون بعلاقتهم الجيدة باليهود . فاين العنصرية اتجاههم ؟؟ 2_ اما السود . فالجميع يعلم ان (الكناوة) افارقة سود تم جلبهم ايام تجارة الملح . وهم الان مغاربة تجوب فرقهم الموسيقية كافة المدن . ويراقص الجميع على انغامهم الافريقية .. فهل تعرض لهم احد في يوما ما ؟؟ 3_اين حضارة الشلوح قبل الاسلام ؟؟ ماهي ؟؟ فليبين الكاتب موقعا اثريا واحدا ليسنى لنا زيارته .. متحف الامازيغ باغادير يعرض اثارهم . وهي عبارة عن ادوات موسيقية بدائية وملابس تقليدية . وبعض من الاحجار التي تتزين بها النساء . فاين هي اثار حضارتهم ؟؟ 4_تم اخذ الشلوح من قبل الفرنسيين والاسبان واشركوهم باصعب المعارك وكانوا يوضعون بمقدمة الجيش . ليقتل منهم من يقتل . فهل طالبتم بجثثهم ؟؟ لقد تركوا بالعراء كالحيوانات .. وهل يعلم الكاتب كم يتقاضى الاحياء منهم الان من راتب تقاعدي ؟؟ الحكومات الاوربية تعطيهم يا اخي (4) يورو فقط . فلماذا لا يطالب(الكونكرس العالمي) بحقهم . ؟؟ ولماذالا تعتبرون ذلك تمييز عنصري ؟؟ 5_ هل زار الكاتب فرنسا واسبانيا . وشاهد احياء المغاربة ؟ حتى من كان حاصلا عى الجنية الاوربيه .. هل هو متساوي مع الاوربي الاصلي ؟؟ 6_ملايين الشلوح يسكنون اسبانيا وفرنسا فهل يستطيعون ان يطالبوا بحقوق دستورية خاصة بهم بتلك الدول ؟؟ 7_ القضية هي خلق الفتنة ببلد مستقر .. وهؤلاء ليسوا بامازيغ بل اناس تم شرائهم بثمن بخس . وامنيتهم الوحيدة هي زيارة جزر الكناري ..

  • أبو معتز
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:10

    يا لهذا الجحود…تطعن على العربية وتكتب بلسانها…ثم إنه من المفروض من أستاذ للفلسفة أن ينتصر لـ”الوحدة” و “ألتركيب” لا لـ”التجزئ” و “التفرقة”…رحم الله “فخته” فقد كتب “نداءات إلى الأمة الألمانية” وجمع شتاتها. ولكن يبدو أن رئيس الجمعية الفلسفية “الأمازيغية” يكتب نداءات “التحريض” إلى “الأمة المغربية” لكي يجروا فحص الـADN

  • محب المرابطين
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:12

    الإسلام هو الذي يوحد المغرب والاصطياد في الماء العكر كما يفعل عصيد الذي تعصدت مشاكله مع جمعيات أمازيغية ويبحث الان عن الأضواء لن يجدي نفعا
    فالأمازيغية ليت لغة واحدة وثقافة واحدة وانما لهجات وثقافات فهل ريافة هم سواسة و هم جبالة فرق كبيييييييير الإسلام وحد الجميع تحت راية لا إله إلا الله ولا فرق بين عربي وأمازيغي إلا بالتقوى والكافر العربي لن تغني عربيته عن دخول جهنم إن مات على كفره و المسلم الأمازيغي قد يكون بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم إن مات على الإسلام والاصطياد في الماء العكر سيزيد المغاربة تشبتا بدينهم إن شاء الله والمخزن له مشاكل مع الكل ولا يهمه إلا مصلحته

  • بعثي مغربي
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:30

    اكبر العنصريين هم الامازيغ والافارقة واليهود هؤلاء اخوة
    غالبية الامازيغ يعانون من عقدة العداء للعرب ومنهم انت ايها العصيد تتكلم عن نهب ثروات الامازيغ عن اي ثروة تتحدث لما لا تستحضر الخريبكيين والمسفويين الذي يملكون اهم ثروة بهذا البلد الممثلة في الفوسفاط والذين لا يجنون من هاته الثروة سوى امراض الجهاز التنفسي لماذا لم تستحضر العروبية الذين ينالون من اهم قطاع بهذا البلد الذي هو الفلاحة سوى المعاناةولا يستفيدون شيء فقط الخبز والشاي على مدار السنة والقائمة تطول
    كل كلامك مجرد اكاذيب وافترائات كما عودتنا دائما وخلاصة كلامي اليك استمر في النباح انت وباقي بني فصيلتك

  • Agzennay
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:28

    من أراد أن يعيش في دولة عربية إسلامية خالصة فل يذهب إلى الجزيرة العربية بالمختصر المفيد

  • nabil
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:14

    العربي هو من تكلم العربية لايهم ان من الفرس او من الامازيغ…
    الدارجة المغربية مزيج…
    الفقر في المغرب لا يختار…
    انا عربي? انا شلح? انا كحل?انا جبلي….
    *انا مغربي

  • abdou/canada
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:34

    إلى رشيد فاس
    “تحية نضالية لولد الكلية” تحيا أوطم …ههههه . قرأت مقالك فهو جيد وممتاز ” وتحية إلى كل الشباب المغربي أمازيغ وعرب وفاسيون وصحراويون وأفارقة ويهود غير متصهينين طبعا . تحية من كندا إلى كل مغربي حر شهم يحب بلده المغرب بإيجابيته وسلبياته. تحية إلى كل من يوحد الصفوف لنزع حقوق الشعب المهضومة.
    ولنسقط جميعا مخططات التنصير والصهيونية العلمية الإمبريالية التي تعزف على النزعة الطائفية. كما حمى أجدادنا ثراتنا ودافعوا عن هويتهم الثقافية ونسيجهم الإجتماعي من الواجب علينا أن نؤسس لأنفسنا حوارا هاذئا فيما بيننا ويأجد كل دي حق حقه. وأول شيء في نظري يمكنه أن نطالب به هو الجهوية . وأظن هذا هو الإتجاه الصحيح لتكون كل جهة مسؤولة عن سكانها ويخلق نوع من التنافس في إطار التنمية. تعتبر كنذا بلدا رائذا في هذا المجال. فالتنافسية هنا على أشدها بين الجهات.
    والسلام

  • dima kac
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:32

    الى الاخ رشيد من فاس .معيار الصحافي زدوق الاسمر من القسم الرياضي التابع لاداعة الاثم ليس معيارا.فهو المدير الحالي للقناة الرياضية .ان كنت تجهل الحقائق .فان الاخ زدوق ابن دار المخزن…اي ابن تواركة…كم من سنة وهدا الشخص معتل على هدا الكرسي..كرسي اداعة الاثم..على سبيل المثال .قل لي ولجميع الجماهير المغربية المحبة لكرة القدم من هو الواصف.الدي يصطحب الفريق الوطني في جل زياراته الافريقية والاقصائيات الدولية .كؤوس العالم السابقة .ميكسيكو.فرنسا المانيا اسبانياامريكا………….ربما وصلتك الفكرة الدامغة ..على سبيل المثال رئيس الولايات المتحدة حا ليا.اد اصبح رئيس البيت الاسود.بدهاب بوش ومجيئه.رافعا شعار التفرقة والغلبة للاسود وليس للقرود المحاكين والجاحدين للعهود اي زمن هدا انت ايه الامازب..الدي تعول عليه في نيل اغراضك الدنئة…مند عهود .وانا من الاشخاص المخضرمين عشت بين اخواني الشلوح سابقا والامازيغيين حاليا.هؤلاء هم من يسيرون البلاد بثرواتها وخيراتها .هؤلاء هم برابرة المغرب الاولون ..اما انتم ايها السفلة الغوغائيون .دعاة الحرية والديموقراطيةالاجنبية الجهنميةوخلق الدويلات الوهمية.من الباسك..ودارفور وكاشمير ..وسبتة ومليلية والصحراء المغربية ..وامازيغ…. القبايل..والظلامي اللاما..بالصين…نحن الامازغيين والعرب والمسلمين.لن تؤخد كلمتنا وكلمة لا الاه الا الله.لانه سوف لن يستنجدون بنا بل سوف يعمقون سوى في جراحنا .وعيق وفيق ايها المسلم وايها المغربي الامازيغي العربي.ولناخد الغبرة من فلسطين والسودان والعراق وباكستان وجارتها افغانستان.والشقيقتين سوريا ولبنان.من الداخلة الى الجولان

  • مغربي
    الخميس 23 أبريل 2009 - 13:22

    يا صاحب المفال ويا من يثنون عليه ويا متعصبي البربر هل تريدون أن نصبح كالعراق؟ اذا افترضنا أنكم حققتم ما تهدفون اليه فكونوا على يقين على أن العرب اليوم الذين يحترمونكم ويقدرونكم ويتصاهرون معكم سوف يقاومونكم وسيصبح الطايح أكثر من الواقف.
    احذروا عنصريتكم أيها الأمازيغ العنصريون واعلموا أن الكارطة قد ضمست منذأكثر من 10قرون وأن التريس لدى سيدنانصره الله وهوالذي لايفرق بين أبناء شعبه كيفما كانوا.
    الفقر يتاقسمه الجميع فالعرب في البوادي يعيشون تحت خط الفقر …
    الله يهديكم ويبعدكم عن المخاوضين الذين يريدون أن يتسلقوا على ظهوركم فقط واثارة الفتنة التي ستحصدهم لا قدر الله.

  • azer
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:44

    اشمن امازيغيةعلمن تتهدر وشمن عنصرية لوكان كانت الامازيغية لغة بقواعدها كون راه مازالت حية متحتاج لا ليك و لا لغيرك دفعو عليها .ان الله يدهب امما و ياتي باخرئ

  • الحسين
    الخميس 23 أبريل 2009 - 12:40

    لا اعلم لماذا كل هذا التحامل على هذا المقال و صاحبه؟
    فالمقال يتحدت عن العنصرية في سياسة الدولة تجاه الامازيغ, و لايقصد ان هناك عنصرية بين جل افراد المجتمع المغربي فاغلب المغاربة يعيشون في اخوة و تجانس سواء كانوا عرب ام امازيغ.
    وعنصرية الدولة تجاه الامازيغ تتجلى في عدم امتراف الدستور بالامازيغية . و غياب الامازيغية ممند الاستقلال في المدرسة و في التلفزة و في الادارة و هدا واضح ,
    لكي ننتهي من هدا الجدل يكفي ان تعترف الدولة بالامازيغية و تعطيها حقوقها والسلام.
    و كفا من تبادل السب و الشنم هدا لن ينفع في شيء

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد