مظلومية النساء في المغرب

مظلومية النساء في المغرب
الجمعة 15 مارس 2013 - 12:26

يتحدث النساء في مغرب ما بعد 25 نونبر 2011، وصعود حزب العدالة والتنمية الإسلامي إلى سدة الحكم عن الكثير من الحيف طالهن وجعلهم يعشن تدمرا حقيقيا بعد تشكيل حكومة عبد الإله بنكيران خالية تقريبا من العناصر النسوية التي كانت الحكومات السابقة تؤثث بها المشهد الحكومي والسياسي بالمغرب، بل وعَبرن عن الكثير من الأسى والأسف بسبب غياب تمثيلية نسائية برلمانية محترمة وحقيقية، وانتقدن غياب حضور المرأة في مراكز القرار السياسي بالمغرب. وبلغن مرحلة اعتبرن فيها الحكومة الجديدة حكومة ذكورية بإمتياز لأنها لا تضم إلا وزيرة واحدة ووحيدة، رغم أن البلد مليئ بالكفاءات النسائية التي يمكن أن تخدم مصلحة البلاد والعباد بشكل جيد قد يفوق أحيانا جودة وكفاءة الرجل، لاسيما وأنه للعلم فقط، أغلب تلك القطاعات التي كانت تسيرها نساء في الحكومات السابقة لم يسجل عنها أي قصور في التسيير أو أي ضعف في المردودية.

نعتقد حسب رأينا واطلاعنا على الوضعية النسائية في المغرب مند أكثر من عشر سنوات ونيف، أن كل الحكومات السابقة كانت تسوق أطنانا من الوهم للنساء في برامجها الحزبية، إن كانت هناك أصلا قوانين داخلية أو برامج سياسية حزبية تعطي للمرأة و للرجل نفس الحظوظ ونفس الفرص في امتلاك القرار. فابتداء من معركة مدونة الأسرة التي تعتقد المرأة أنها معركة كان لها فيها نصر حقوقي كبير، وانعطاف قانوني تنظيمي متميز نحو إعطاء الأسرة والمرأة بالخصوص المكانة التي تليق بها وبمستواها العلمي والمعرفي داخل المجتمع، إلى حدود يومنا كل ذلك اعتبر مكسبا للمرأة المغربية يستحق التنويه وفي نفس الآن يصعب التراجع عنه بجرة قلم كتشكيل حكومة جديدة كما هو الحال اليوم، أو تغيير وزير، أو قلب نظام، أو ما شابه ذلك لأنها ثورة ويجب احترام مبادئها، ومكسب عظيم يستحق الرعاية نحو مزيد من المكاسب وليس التقهقر والتراجع.

ولو كانت تلك الثلة من النساء يزرن محاكم الأسرة بالمغرب لوجدن اليوم أن لا شيء تغير على أرض الواقع، وأن تلك المكاسب التي يتحدثن عنها بخيلاء عجيب، لم يزد الأسرة المغربية إلا تفككا وتراجعا كبيرا على جميع المستويات لاسيما المستوى الإجتماعي العلائقي والعاطفي بحيث تحول مفهوم الأسرة من محضن للحب والود والسكينة، المضبوط أصلا بضوابط شرعية، إلى مقاولة تجارية حقيقة منضبطة بمنطق البراغماتية وضوابط قانونية جامدة لا تراعي، ولا ترقب إلا ولا ذمة في الحكمة الحقيقة من إنشاء الأسرة المسلمة.

ولو تتبع نساء المغرب ارتفاع نسبة الإغتصاب في صفوفهن (%536 سنة 2008م)، لأرعبهن ذلك ليس فقط في الشارع العام في الحدائق والمنتزهات وغيرها حيث يتفرج الجميع عليهن حتى من يتوجب عليه توفير الحماية لهن ولأطفالهن، بل تطالهن الإغتصابات في كل مكان حتى في مخافر الشرطة وفي الجامعات وفي المؤسسات السياسية والمدنية، ولوجدن أن أهم ما يمكن للمرأة المغربية أن تتحدث عنه اليوم وترفع صوتها جهارا لإدانته وإسقاطه هي الدونية التي يعاملها بها المجتمع رجالا كانوا أو ونساء ابتداء من التحرش الجنسي داخل وخارج المؤسسات، إلى القهر المادي الذي لا يضع اعتبارا لأي منطق في التساوي بينها وبين الرجل رغم الكفاءة والتجربة المهنية التي اكتسبتها، مرورا بإغتصاب القاصرات داخل المقاهي والملاهي الليلية حيث تعانق الرذيلة شابات في مقتبل العمر، وتكبل أهوائهن المخدرات السائلة والصلبة والأقراص المهلوسة فأصبحن يمتهن الدعارة بشكل راقي، ولم يعد يجدن أنفسهن لا في التعليم ولا في العمل واكتساب مهارات مهنية محترمة، ولا في أي شيء.

لو تتبع نساء المغرب أيضا ارتفاع نسبة الإجهاض لوجدن أن الأمر أصبح آفة اجتماعية وأخلاقية تنذر بدمار اجتماعي حقيقي للنسيج الديمغرافي ببلادنا، ولكفاهن ذلك، ولما اشتقن إلى المسؤولية المزيفة والأبهة الخادعة التي يبحثن عنها في تسلم حقيبة وزارية أو منصب دبلوماسي أو حزبي أو غيره… العبرة بما سوف تحققينه أيتها المرأة المغربية من عزة ورفاه للمرأة وللأسرة التي سوف لن يكون لك إعراب خارجها، العبرة بالبناء الحضاري والأخلاقي للمجتمعات التي أنت فيه البانية المصممة المنفذة لكل بنوده من داخل الأسر وليس تحت قبة البرلمان، وليس من وزارتك الفاخرة ومكتبك المكيف لأنك تعلمين أنت نفسك أنها تخضع لمزاج السلطة الحاكمة أصلا بدواليب اللعبة السياسية كلها من بدايتها إلى نهايتها.

والحق يقال أن المغاربة كلهم اليوم يحلمون بمستقبل زاهر رجالا كانوا أو نساء لكن لم يكلفوا أنفسهم عناء معرفة حقيقة التغيير الذي يتحدث عنه النظام في المغرب، ويسمح بمقتضاه لحزب يقال عنه أنه إسلامي أن يتبوأ مكانة الحكم، بعدما بارت كل أطروحات المخزن ولم يبق للنظام وجه يقابل به احتجاجات الشعب سوى اللعب بورقة الإسلاميين مع إبقاء زمام الأمور بيد حكومة الظل، لتتدحرج حقيقة التغيير وتسقط في براثن السؤال الفلسفي من أين سنبدأ التغيير في مغرب اليوم هل من خلال الرجل أم من خلال المرأة أم من صناديق الإقتراع والديمقراطية على الطريقة المغربية؟ أم شيئأ آخر؟

كان على المرأة المغربية الحرة أن تفهم أن التغيير يأتي من المرأة دائما لأنها هي محور المجتمع والمحور يكون دائما في الوسط وفي قلب الأشياء، فهي التي تعرف من أين تؤكل الكتف، فلا تستهويها المناصب الزائفة كما استهوت رجال السياسة وتهافتوا عليها بعدما ضربوا عرض الحائط كل تلك المفاهيم الأيديولوجية التي كانوا يقلبون على أساسها طاولات ومدرجات البرلمان إحقاقا للحق وانسجاما مع المنطق السياسي الذي يعتبر جزءا من هوية الحزب. لم يعد لتلك المفاهيم السياسية وجود بعدما خربت السياسة في المغرب ودخلها كل من هب ودب كل من ألف أن يقتات على دماء وعرق شباب هذا الوطن، كل من تربى على الإنتهازية والضرب على الحديد وهو ساخن.

كان على المرأة المغربية أن تقترب من المجتمع أكثر وتبتعد عن المناصب السياسية الوائدة لها، القاتلة لأنوثتها، وأن تبتعد عن الأنانيات المستعلية لرجالات الدولة في بلادنا الذين لم يعد يهمهم مآل هذا البلد بعدما جمعوا حقائبهم وأغراضهم ليوم الرحيل على الطريقة البنعلية في تونس. كان على المرأة أن تفعل في المجتمع وتزرع فيه بذور القوة والرجولة والوطنية والكثير من المعاني الإجتماعية الراقية التي يعيش الرجل المغربي والمرأة المغربية اليوم بدونها ليجدوا أنفسهما وهما من ذوي الشهادات العليا يكتويان بنار السوائل الحارقة التي يسكبونها على أجسادهم قتلا للذات وللكرامة التي أصبح المواطن المغربي فاقدا لها تماما.

يعيش المغربي والمغربية اليوم في غيابات المحاكم بدون أسرة وبدون حلول تعيد لهذا المجتمع طبيعته التي فقدها بالتضخم السياسي الذي أصابه وأصاب قوانينه ودساتيره.

أعتقد أن الشعوب العربية اليوم، والمغرب جزء منها، تراهن على سواعد رجالاتها ودهاء نسائها لتحقيق تلك الأحلام التي اغتصبتها الأنظمة السياسية الإستبدادية من خلال ترسيخ عقلية وثقافة التفريق بين الرجال والنساء بإفتعال معارك دونكيشوتية لا تخدم إلا مصلحة هذه الأنظمة نفسها. كما نعتقد أن من الواجب الضروري للمرأة العربية أن تتحرر رويدا رويدا من عقدة الكراسي التي لا ندري من أين أتتها، وأن تجد لنفسها موقعا داخل غرفة العمليات “الأسرة” التي هجرتها كموقع طبيعي شديد الحساسية والتأثير وعظيم المردودية إن كان الإشتغال عليه بشكل جيد وفعال حتى نصل إلى بناء حقيقي لمجتمعاتنا المطبوعة بطابع الإنتهازية والفردانية. أما إن كنا نريد فقط بناءا مجتمعيا عشوائيا، هشا، مبنيا على الحرص الشديد على البروتوكولات الفارغة والظهور بمظهر التحضر أمام العالم والكاميرات، وبأن المرأة لدينا أصبحت لها حقوق مدنية كتلك التي لدى المرأة الغربية لأنها تحكم من خلال حقيبة وزارية رفيعة وأنها تقرر في مصير الملايين، فهذا لعمري، طريق لن يسلك بنا مسلك النجاة أبدا.

‫تعليقات الزوار

4
  • امك فامك فامك
    الجمعة 15 مارس 2013 - 20:00

    لدئ النساء تصورات مكملة لتصورات الرجال في صنع القرار لدئ لابد ان يكن من بينهم لاتخاذ القرار السليم و هذا اضعف الايمان و تحتاج النساء لمن يفهم معاناتهن فالتجارب بينت ان الذكور لا يفهمون احتياجاتهن سوئ الجنسية منها البلدان التي تحكمها 50%نساء كالدول الاسكندنافية لا تهتم بالحروب و لا تتوقف ابدا عن النمو فهذه افكار نسائية محضة

  • SIFAO
    السبت 16 مارس 2013 - 13:37

    ليست النساء مجرد أثاث للتزين وانما كائنات كاملة الأهلية باستطاعتهن تحقيق الكثير مما فشل فيه الرجال ، إغتصاب الأطفال من الجرائم الجنائية التي تحدث في كل بلدان العالم في الحدائق والمقاهي والفنادق والمساجد والكنائس أيضا ، وهذا ما لم تشر اليه في كلامك ، خلال هذه السنة فقط حدثت عدة اغتصابات داخل المساجد والمدارس ، وإذا كانت هذه الجرائم يعاقب عليه القانون ، فإن أخطر ما في الامر هو اغتصاب الطفولة بقوة القانون استنادا الى نصوص فقهاء فض البكارات .
    أما دعوة النساء الى التزام منازلهن ، فهذه الدعوة قائمة منذ قرون ولم تحقق شيئا مما تحلم به ، المرأة خرجت للعمل حماية لما تبقى من انسانيتها بعدما صنفت ضمن الشياطين الادمية في ثقافة رجال الكهنوت ، الأجدر بك أن تحث الفقهاء على استصدار فتوى تحريم اغتصاب القاصرات بحجة الزواج ، وأن تكون المرأة الثانية والثالثة و… من الارامل والعوانس والمطلقات ، بهذا تكون قد ساهمت في حل مشكلة تزايد عدد العوانس وانتشار الفاحشة ، اصلاح وضع المرأة لن يتم من خلال مهاجمة الخطاب المختلف وإنما لامن خلال خلخلة الخطاب الديني الذكوري المتحجر المجخف في حق الرجال النساء معا .

  • مظلومية المرأة في الغرب
    الأحد 17 مارس 2013 - 19:00

    ليست المرأة المغربية فقط التي تعاني من ظلم الرجال وماحال المرأة العربية، والتركية، والإيرانية، والبوسنية، والصومالية، مسلمات وغير مسلماتفي الغربقتال وجهاد من أجل العيش في بلدان الغربة بشرف. آخ، لو أني وجدت عُشر هذه الرجولة والكرامة وعزة النفس عند الرجال المسلمين أيضا!!! لما تألمت مثلما أتألم من سنوات. اِحمد ربك، أخي القارئ، لأنك لم تعمل مترجما للعرب في بلدان الغرب. كنتَ ستصاب بالإنهيار، وتدخل في أقرب كنيسة لتبكي أمام العذراء، وتعتذر منها بعد كل جلسة ترجمة لعربي. كنتَ ستشعر بالقرف من الإسلام، والمسلمين، وتشعر حتى بالإحتقار تجاه نفسك لأنك رجل، ولأنك غصبا عنك- عربي ومسلم
    رأيت الخسة والوضاعة، وطول اللسان، وسوء الخلق جنبا إلى جنب مع طول اللحية والصلاة في الجامع، والمتاجرة بالمسروقات في بيوت الله. يسرقون، ويغشون، ويتحايلون، ويطيلون لحاهم، ومقامهم في المساجد، ويوسخون إسم الله وإسم رسوله، وكتابه، ولا يشعرون بالخزي أمام زوجاتهم، وأولادهم، بل ويفتون بالحلال والحرام، والعيب، بل ويحرضون اليوم على بشار الأسد، ويريدون تحرير سورية، وينتظرون بفارغ الصبر الذهاب إلى سورية للمشاركة في الغزو وجمع الغنائم

  • القافلة تسير والكلاب تعوي
    الأحد 17 مارس 2013 - 20:16

    المرءة المغربية بشكل خاص والعربية والمسلمة بشكل عام ستنال حقوقها شاء من شاء وابى من ابى …
    واقول للكاتب لاتتعب نفسك في كتابة هذه الاسطر فهي لن تفيدك في شيئ كما انها لن تفلح في وقف عجلة الزمن …
    واقول للذين يحتقرون المرءة خساتم.

صوت وصورة
شرف تطلق "العرس في دارنا"
السبت 12 يونيو 2021 - 12:41 2

شرف تطلق "العرس في دارنا"

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49 7

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 5

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 10

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 24

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 9

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب