معالِم حاضرة الدار البيضاء تنمحي وسط "إهمال" السلطات المحلية‬

معالِم حاضرة الدار البيضاء تنمحي وسط "إهمال" السلطات المحلية‬
مواقع التواصل الاجتماعي
الأحد 20 دجنبر 2020 - 09:45

مبانٍ تاريخية فوّاحة بعبق الحضارة المغربية تتلاشى كل حين بالعاصمة الاقتصادية وسط “إهمال” السلطات المحلية، بعدما انهارت مجموعة من المآثر العمرانية الشاهدة على ماضٍ تليد وحاضرٍ زائل، في ظل غياب سياسات عمومية من شأنها صون التراث المعماري بالمدينة.

وتهاوى جزء من بناية “لينكولن” الشهيرة بـ”كازابلانكا”، الجمعة، جراء التساقطات المطرية الأخيرة، بعد سلسلة من الانهيارات التي طالت الفندق التاريخي، الذي يجسد ذاكرة حيّة لموروث العاصمة الاقتصادية؛ وهو ما بات مبعث قلق للسكان القاطنين بضواحيها.

وتعود هذه المعلمة العمرانية إلى سنة 1917، حيث وضع تصميمها المهندس الفرنسي “هيبير بريد”؛ ولكن جدرانها بدأت تتهالك بعد عقود من تشييدها، فتعرضت بذلك لانهيارات جزئية على مراحل زمنية مختلفة إلى أن صارت خطراً يُحدق بالناس، على الرغم من أن وزارة الثقافة صنّفتها ضمن المواقع التاريخية.

وتعرّضت عشرات المباني التاريخية للهدم في الدار البيضاء خلال السنوات الأخيرة؛ في حين تترقب أخرى دورها، نتيجة زحف “اللوبي العمراني” وتوغله بشرايين المدينة، التي تعرف تراجعات كبيرة على صعيد التنمية الثقافية، مقابل سيطرة الهاجس الاقتصادي على تمفصلات القطب المالي.

ونبهت فعاليات ثقافية على الدوام إلى أهمية حماية الموروث العمراني بالمدينة، ارتباطاً بأدواره المحورية في جلب السياحة التراثية، سواء تعلق الأمر بالمغاربة أو الأجانب، في سياق ما بات يسمى بـ”الاقتصاد الثقافي”؛ ما يستدعي ضرورة صون المآثر الفنية المعرّضة للانهيار.

وفي هذا الإطار، قال المهدي ليمينة، فاعل محلي متتبع لأطوار الموضوع، إن “العواصم العالمية تحافظ على واجهاتها العمرانية، لأن الهيئات المعنية صنّفتها ضمن التراث الثقافي اللامادي؛ بينما لا تتوفر العاصمة الاقتصادية للمملكة على سياسات واضحة في هذا المجال”.

وأضاف ليمينة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “كثيراً من المباني التاريخية يتم هدمها بالدار البيضاء خلال السنوات الأخيرة، ويتمّ تشييد بنايات عصرية لا تحترم الخصوصية العمرانية للقطب المالي؛ ما مرده إلى غياب علاقة تعاقدية بين المنتخبين والناخبين حول الإرث الثقافي”.

وأوضح المتحدث عينه أن “المجالس المحلية عليها تقديم برنامج انتخابي فيما يخص حماية المباني العمرانية حتى يكون هناك التزام ثنائي بين الطرفين، تترتب على ضوئه المحاسبة بناءً على المسؤولية التي أُنيطت بالمرشّح”، وزاد: “باستثناء بعض المبادرات المدنية، فإن لمسة المجالس المنتخبة غائبة”.

الدار البيضاء السلطات المحلية بناية "لينكولن" مبانٍ تاريخية

‫تعليقات الزوار

20
  • wardani
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 10:04

    الدارالبيضاء مدينة رائعة ، و نحبها كثيرا ، واصبحت تضاهي كبريات المدن العالمية ، بفضل المشاريع الكبيرة التي انجزت فيها : والترامواو خير دليل على ذلك .

  • أنفاوي
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 10:18

    ما الذي يمنع من هدم هذه المعلمة بالكامل ثم إعادة بنائها وفق الطراز الأصلي؟

  • دادس
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 10:19

    أتمنى أن لا يطال هذا الهدم المجازر القديمة بالدار البيضاء أناشد جميع المسؤولين و من لهم غيرة على وطنهم ان يحافظوا على معالمه القديمة التي تتبث وجودها التاريخي عبر المراحل
    كفى من مافيا العقار المادية نحن بحاجة إلى هذا المآثر و الحدائق الخضراء
    إياكم و المجازر البيضاوية القديمة ان تمتد إليها بعض الآيادي المافيوزية هي بحاجة إلى الترميم فقط

  • youssef
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 10:35

    je pense que ce bâtiment doit disparaître. il fait son temps, sa restauration sera plus cher et le cas pillage est interdit.

  • مواطن من الدارالبيضاء
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 10:50

    يقول التقرير أن فندق لينكولن الذي بناه المستعمر هو من المباني التاريخية الفوّاحة بعبق الحضارة المغربية تتلاشى كل حين بالعاصمة الاقتصادية وسط “إهمال السلطات.. لكن هناك ميان شيدها المغاربة لصد الأعداء مند قرون لم يبقى منها سوى الاسم كالقلعة العسكرية التي بناها المولى اسماعيل بمديونة والتي تحولت في أواخر القرن العشرين إلى مقر للبحرية الملكية..

  • متأثر
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 10:59

    لا هم هدموا هذه المعلمة خوفا من اللائمة و لا هم رمموها خوفا من المصاريف…يجب أن تكون لنا شجاعة الإختيار ..لأن الإهمال و عدم الإكترات أخطر من اختيارٍ نسبيا غير صائب..أظن أنه فات الأوان و أن ترميمه كان سيثير فضول الأمريكيين و يحدث في ذاكراتهم آثارا ايجابية نحو المغرب لا رجعة فيها..

  • Foad
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:03

    حول انهيار فندوق في الدار البيضاء في رأيي أن من الاحسن يهدم واعادت بناؤه كما كان بطرق حديثة وصحيحة أفضل من أن تخصص له مزانية كل سنة من أجل صيانته الفنضوق بني علي ✋ يد المستعمر الفرنسي 1917 انه متهالك الآن من المفرود أن يعاد بناؤه أو تكون خديقة عمومية وحتفاض بصوره هنالك أما أن نحافظ عليه كما هو واضح خصارة سنوية فقط

  • Mounir
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:08

    Casa a besoin des espaces vide ( je veux dire des places) . La place Linclon/ La place Modern Time saquer / ou bien une personalité Marocaine (Slaoui). Avec une petite exposition sur Casa.

  • Kekdj
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:31

    معالم جل المدن المغربية تنمحي بسبب إهمال السلطات المحلية و وزارة الثقافة ولليس فقط معالم مدينة الدارالبيضاء.

  • نواس المصطفى
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:40

    نتأسف لمثل هذه المآثر في بلادنا لما تتلاشى بهذه الطرق والتي تتسلط وتتمادى عليها ايادي عصابات العقار وتستحود عليها بطرق ملتوية في حين نجد مثل هذه المآثر في بعض الدول تقوم بصيانتها والحفاظ عليها ليعيشها جميع الأجيال

  • de london
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:50

    السلطات تهمل كل شيء وتترك الفوضى تقوم بالتسيير والتدبير. لكي ينتشر النهب والخطف واغتصاب المال العام..
    امام صمت وزارة الداخلية المخول لها مراقبة السلطات المنتخبة..والمجالس ….نادرا ما نسمع. تسجيل خروقات وتدبير….لكن كبار الفاسدين يتمتعون بصحة وعافية نهبية لا رقيب

  • علي نايت عمر
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 12:28

    معالِم حاضرة الدار البيضاء تنمحي وسط “إهمال” السلطات المحلية‬…..هذه المعلمة يجب هدمها و تشطيبها و بالامكان الاستعانة بخريطتها المعمارية و اعادة بنائها من جديد بمواصفات اصلية و قوة خرسانية حديثة هذا رأيي و الله اعلم

  • مهدي ميد
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 12:33

    اش من معالم يجب المحافضة عليها واش بغيتو ديك المباني طيح علي بنادم المعالم تختزل في أشياء ملموسة اختراعات صناعات ابحات ماشي تراب يا وجه التراب قال ليك معالم ناس بناو ناطحات سحاب وحنا قال ليك خليوها راه ترات

  • sarah
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 13:00

    Peut être il est utile de rappelé le bâtiment est la propriété de l’agence urbaine de Casablanca et que un “investisseur” a été désigné depuis plus de 2 ans pour la réhabilitation
    ربما يكون من المفيد التذكير بأن المبنى ملك للوكالة الحضرية للدار البيضاء وأنه تم تعيين “مستثمر” لأكثر من سنتين لإعادة تأهيله

  • عبدو
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 13:55

    للأسف هناك إهمال لهذا الثرات وعدم الاهتمام به مايدل على طينة ونوعية المسؤولين الذين يديرون شؤون هذه المدينة فحتى البنايات ذات البعد الثقافي بوسط المدينة والتي لازالت قائمة مهملة ومتسخة رغم ان هندستها راقية وفيها لمسة فنية فريدة توحي لك برقي ذوق منشئيها ولعل سبب اهمالها راجع لضعف الجانب الثقافي والذوق الراقي لنخبنا وللمجتمع المدني الغائب او المتغيب فاللهم بدل حالنا وردنا إليك مردا جميلا

  • لحسن اخولو
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 14:17

    اشمن معلمة تاريخية خربة بناوها فرنسا او رابت المعالم التاريخية هي لي كاينة فمراكش او فاس…..

  • عبدالرحمان
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 15:41

    أضن أن الإهمال متعمد حتى تنهار كاملا من داتها بفعل الأمطار. ربما لايريد أحد تحمل تبعات قرار الهدم كما وقع لفيلا شارع المقاومة.

  • مواطن2
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 16:00

    قد يبدو الامر ” اهمالا ” لكن قراءتي للموضوع كمواطن عادي لا اراه اهمالا.بل هو في الحقيقة ” انتظار ” من طرف المتربصين – اصحاب المال – الفرصة المناسبة ليصبح في ملكيتهم وبعد ذلك لا يحتاج الى وقت طويل لاعادة بنائه او بناء عمارة قيمتها تعد بالملايير.اصحاب المال عينهم لا تنام فهم دائما في البحث عن الفرص. وهذا الفندق فرصة من الفرص.هذا الامر ليس في الدار البيضاء فحسب بل في المغرب كله. في المدينة التي اقيم فيها شرق فاس رغم انها صغيرة فان اصحب ” الشكارة ” استولوا على الاخضر واليابس ولم يعد للفقير او المتوسط الحال ان يحلم بقطعة ارض لبناء منزل.استولوا على كل شبر في المدينة.بقيت هناك وداديات تتعثر في سيرها بسبب العراقل المحبوكة من طرف هؤلاء. وداديات رغم مرور اكثر من 10 سنوات لا زالت تنتظر الفرج.لا شيء يغيب عن اعين اصحاب المال… سياتني يوم ” لينكولن “.

  • سعيد
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 17:17

    البلد الدي لايحترم ماضيه و لا يحافض على حاضره و لا يحضر لمستقبله يبقى في اواخر الامم. سبحان الله لانعرف على ماضي المغرب الا تاريخ الملوك (الموحدين، السعديين، المرابطين، الخ) ولا نعرف اي شيء على تاريخ الشعب المغربي في تلك الفترات.

  • ZakariaJ
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 17:52

    ماذا تنتظرون عندما يكون إتخاد القرارات بيد أعضاء المجالس البلدية وجلهم ليسو أهلا لهاته المهام و هذفهم الوحيد يعرفه الكل.
    ونتسائل أيضا أين كان سكان المدينة، لماذا لا تقوم مظاهرات و إحتجاجات أمام مقرات الولايات و المجالس البلدية لإنقاد مثل هاته المعالم و أيضا ظد الفساد

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33

مطالب بفتح محطة ولاد زيان