معركة الانتقام (1)

معركة الانتقام (1)
السبت 28 يوليوز 2012 - 05:13

الحلقة الرابعة:

جلس على درج الدكاكين المقابلة لمدرسة طارق بن زياد في انتظار والده , وكانت قدماه تتوجعان من ألم التحميلة التي تلقاها على يد المعلم . جالت بخاطره أفكار كثيرة وعيناه منتفختان من فرط البكاء , لم يك العفريت يقوى على الوقوف فقد كان المعلم قاسيا في عقابه ولم يرحم صغر سنه .

تخيل نفسه يملك عضلات طرزان وشرد بفكره ينسج من خياله الطري كيفية الإنتقام من هذا المعلم الذي لم تنفع معه كل أساليب الإستعطاف. وفي لحظة رأى سيارة والده الفولسفاكن القديمة المتهالكة تقف بالقرب منه وهو شارد

– شعاندك علاش كتبكي ؟
– المعلم حملني ..
– مزيان الله يعطيه الصحة .. انا وصيتو باش يحمل باباك على فعايلك
– وعلاش .. واش أنا ماشي ولدك .. علاش ما تخشيهشي ( تدخله ) فالحبس ؟
– انتينا لي خاصك الحبس
– وراه تعدى عليا آبا
– مسكين ما عملتي والو !! غير جا وتعدا عليك ياك ؟ يا الله سكوت لوكان جات علي دابا ندي باباك لدار الدرقاوي ولكن عندك الزهر العزيزك واقفة معاك.

صمت طول الطريق المؤدي من البوليفار إلى حي بال فلوري .. وشرد بخياله يبحث عن وسيلة للإنتقام .. كان يعلم أن سلاحه الوحيد هو كلبه جاكس لكنه لا يستطيع إصطحابه للمدرسة ليحرضه على المعلم .. فكر في كل الحيل ولم تخطر بباله وسيلة أسهل من اللجوء لجدته لعلها تملك قدرة ما على عقاب هذا المعلم “المتغطرس” ( رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ).

– الله .. الله .. الله .. شكون إلي دما لك رجلك آ وليدي هاكدا
– المعلم ليهودي ولد الحرام .. حملني آ العزيزة وبقا كيضرب مع راسو حتى عيا
– علاش أوليدي .. شني عملتي
– حصلني كناكول كاليينطي فالقسم
– صافي ؟
– صافي ؟ والله ما عملت ولو .. العواول كاملين كايكلو كاريينطي فالقسم أو هو قصدني غير أنا

حاول قدر المستطاع أن يفهم الجدة المسكينة أنه مظلوم ولم يخبرها بأنه كان يمزق ورق كتاب المطالعة ويمسح بها يديه.. راقبها وهي تكاد تنفجر من الغضب .. ثم استغل حنو قلبها عليه وبدأ يبالغ في ألمه وهو يدعي بأنه لا يستطيع الوقوف على رجليه . فحملته المسكينة واتجهت به إلى غرفة أبيه وكان ممددا على فراشه في قيلولة قصيرة قبل التوجه إلى العمل.

– واش شوفتي شني عمل الأساد للعايل
– ما عملو والو أيما .. هاذيك سميتها الترابي .. الترابي لي منعتيني منا .
– علاش أولدي الترابي هي يشبار ( يمسك ) العايل ويقطعلو لحمو ؟؟ اللهم هذا منكر .. واش جبرتيه مرمي فالزنقا .. واش ما فقلبك محنا
– أيما خالي العايل يتربا
– الله يلعن جد باباه الكلب هو والتربية ديالو .. علاش انتينا ربيتك بالضرب ؟ عمري مديت يدي عليك ؟
– وعلاش أيما أنا كنت كنقطع كنعمل الفضايح لي كيعمل هو ؟
– واخا وسير على باباه دابا نوريك ونوريه .. والله فيه لا بقات غدا ماش نصبح على والديه
– واش باغيا تبهدليني أيما قدام الناس

أدرك العفريت أن جدته قد قطعت عهدا على معاقبة المعلم لكنه لم يتمكن من توقع ما ستفعله .. هل ستمسك حزامها البلاستيكي الأحمر وتنهال عليه أمام التلاميذ بالضرب .. أعجبته الفكر واستلذها في عقله الطفولي الساذج .. تخيل المعلم وهو يبكي وجدته ممسكة بطرف قميصه وحزامها البلاستيكي الأحمر ينهال على رأسه .. تخيل العفريت نفسه وهو يمسك بنفس الحزاب وينتقم من المعلم المسكين. وفجاة قطع تفكيره صوت أبيه وهو ينادي عليه للذهاب إلى المدرسة.

– أذاك الجن .. يا الله جمع المحفظة ويا الله للمدرسة
– وشكون قالك هو ماش يمشي .. العايل مكيقدرشي حتى يوقف على رجلو آوعدي .. خليه يرتاح
أجابت جدة العفريت والده وهي تضع يدا على باب الغرفة , (غرفة العزيزة رقية) . وصممت على أن يظل العفريت في البيت ويتغيب عن المدرسة.
– واخا أيما .. خليه .. دبا تشوفي شني ما يطلع منو ؟؟
– مشي مشي أولدي الله يعرضلك الرضا .. أما هاذ العايل .. تفرق منو وخاليه .. ما هو غير محجورمسكين ( يتيم الأم )
– إلي يسمعك أيما كتقولي محجور .. يقول يماه ماتت ؟!!
– وفاين هي .. طيشتيها بالعصبية ديالك .. وشبعتيها عصا .. بوليسي فالزنقة وبوليسي فالدار.. إلى كان ماشي محجور فاين هي يماه ؟ إلي تدافع عليه؟
– مشي صاقصيها هي أيما .. أنا لي عليا عملتو .. رغبت وزاوكت .. ولكن الله ياخذ الحق فلي كان السباب

فهم العفريت بأن أسلوب جده في المرافعة لا يمكن إفحامه .. فقد فتحت النار على أبيه من كل الجوانب وهي تطرح عليه أمر التحميلة ولم يعد السؤال الآن هو هل يستحق العقاب . وقد بات بقائه في البيت حقا مكتسبا بل وكذلك أمر معاقبة المعلم ..

فكر أن يجعل من انتفاخ رجليه ذريعة للتغيب عن المدرسة أطول فترة ممكنة.. وفي لحظة مثل البرق قفز من شباك غرفة جدته وركض نحو أسفل الحديقة ودخل البراكا ومسك قطعت زجاج مكسرة وقطع قدمه , عاد بسرعة والدم ينزف من رجليه ..

فصدقته المسكينة وهي تضعه في الفراش وتقدم له كوب حليب ساخن

– نعاس آ الحبيب ديالي .. شرب الحليب ونعس آ المرضي .. والله لا خليتا فديك الأساذ .. غدا ماش نوريه ونتينا كاتشوف
– ماش تضربو ياك آ العزيزة
– ماش نقتلو قدامك
– قتل ..!!

أحس العفريت بأن رهانه على جدته هو أكبر مكسب بيده بل وأقوى سلاحه يجب الحفاظ عليه بأي ثمن .. حتى ولو كان هو طاعة الجدة طاعة عمياء .

توسد يدها وأغمض عيناه وهو لا يكاد يصدق نفسه .. القتل .. يعني الموت .. أكبر عقاب يمكن أن يشفي غليله من ذلك المعلم .. تساءل مع نفسه وقد صدق ببلادة أن جدته سوف تقتل المعلم إنتقاما لما فعل به. لم يتصور كما لم يستوعب المعنى والتشبيه لما قصدته العزيزة رقية من كلمة قتل.

بدا يفترض أنواع الأسلحة التي ستستعملها جدته لتنفيد حكم القتل على المعلم .. هل هو مسدس الوالد والذي يراه يتمنطق به كلما نزع سترته في البيت ؟! هل تتمكن الجدة الحبيبة من أخذ المسدس . وتصويبه بين عيني المعلم الظالم ( سامحني الله وتغمده بأعطر رحماته ) .

وما أن انتصفت الظهيرة حتى رفع الغطاء عنه .. وقفز مثل العفاريت .. ولم تعد قدماه توجعانه من فرط الفرح والتسلية . دخل البراكا وأخرج بعض قطع الحديد المسطحت وبدأ يشحدها على المبرد على شكل سكين .. أحس بضرورة أن يتسلح غدا في موقعة الجدة مع المعلم .. فالحيطة واجبة . إنها الحرب

حرب الإنتقام

شكرا على متابعتكم وإلى اللقاء في الحلقة القادمة
للتواصل مع الكاتب عبر الفايس بوك
الموقع الإلكتروني

‫تعليقات الزوار

8
  • F C beni ssalah
    السبت 28 يوليوز 2012 - 22:47

    كبور في القصة من ساكنة بني صالح و هو حي سكني خارج عن المدار الحضري و المدرسة مدرسة القدس

    كبور طويل القامة و فارعها قام بتكرار السنة الدراسية عدة مرات حتى برز نبات لحيته و هو يخفيها بالحلاقة بالزيزوار مما عجل في ظهور امارات لحية كثيفة قام مسؤولوا المؤسسة التعليمية بطرده و اقصائه مباشرة بعد الفاجعة فسيوا

  • كحلة فكحلة
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 00:34

    بغينا نقراو و نطلعو لفوق للكلية عند اصحاب الاداب

  • rbatia
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 00:46

    شكرا استاذ الوافي لاشراكنا بفترة ظفولتك الرائعة

  • معلم آخر
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 01:49

    "توسد يدها وأغمض عيناه وهو لا يكاد يصدق نفسه"

    الأصح: وأغمض عينيه. لأنها مفعول به منصوب و المثنى ينصب بالياء.
    ——————————————————————
    غير ذلك، قصة جميلة و أسلوب حكائي شيق و ممتع رغم بعض كلمات السب و الشتم الممكن تقليلها أو ايراد معناها فقط احتراما للقارئ.
    واصل.

  • EL MALOUKI
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 02:46

    qu'est ce qu'il est beau le dialect chamali !!

  • محمد سعيد الوافي
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 04:14

    إلى التعليق رقم 5 : شكرا على التصحيح وجل من لا يسهو

  • tangeroise
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 23:58

    j adore
    tangeroise et troop fiere
    bn continuation mr el wafi

  • وردة القلوب
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 02:20

    اه كم نحن الة مثل هذه السير الجميلة ، عدت بي الى الزمن الجميل ايام كانت للكتاب والقصة متعة وقيمة ، قصة جميلة سرد محبك، اسلوب مغربي رائع ، واصل واتحفنا بالمزيد
    اما صاحب التعليق رقم 5 فليس المهم هو الشكل بل المضمون اهم ساقرا المزيد من هذه الفصة لانها تبدو من بدايتها شيقة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 1

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 5

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري