‫تعليقات الزوار

24
  • taha
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 22:35

    صناعة الاجيال مشروع نهضوي يصنعه الفلاسفة والمفكرون ويكون تعليما واحدا لجميع ابناء الشعب دون استثناء وهذا هو السبيل الوحيد وهذا امر مستحيل

  • Ahartaf
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 22:52

    الحكومات السابقة هي من خربت التعليم واردته مشلولا وذلك باتخاذها لقرارات اللا معقولة مثل 1- التعريب * التخريب * حتى يقطعوا الطريق امام ابناء الفقراء من الشعب 2-ا لتوظيف المباشر 3- تقليص مدة التكوين الى سنة ناقصة 4- خلق الفئوية بين اعضاء جسم واحد * معلم س 7 و معلم س8 و معلم س 9 ومعلم س 10 . واكبر فضيحة هي الفارق في الاجر . هل فكر اؤلائك اللامسؤولون في عواقب قراراتهم . لاصلاح التعليم على جلالة الملك ان يتدخل شخصيا لانصاف القدامى الذين يعتبرون العمود الفقري للتعليم و الغاء التعريب و ارجاع التعليم الى اصله باعتماد ثلاث دورات حسب الفصول . التعليم يزداد مرضا والشعب في خطر .

  • موح برياح
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 22:58

    من المقصود ب "من هب ودب"؟

    آسيدي… نحن رجال التعليم العاملون في الميدان… نحن نعرف أكثر منكم… لأن العلماء ينظرون… والأستاذ هو الذي يتعامل مع الواقع… وفكرتك أنت وغيرك لا تساوي شيئا إذا لم ينخرط الأستاذ في تطبيقها…
    وأنتم تريدون من الأستاذ أن يكون "روبوتا" عديم الملاحظة والنقد…
    والدليل هو البرنامج الذي نعمل به الآن، وهو "مطلي" بالتردد، والارتجال و… فإذا لاحظنا الكتاب المدرسي كمكون لهذا البرنامج نلحظ كثرة الأخطاء بشتى أنواعها عملا بفكرة "كور وعطي للعور"… أما اللجان فعددها لا يحصى… أما البرامج الاجتماعية فكثيرة وعقيمة و…

    فإذا أردنا التغيير نبدأ من المؤسسة والقسم والأستاذ والتلاميذ أولا… وليس تضييع الملايير على العلماء دون نتيجة…
    كفى… كفى… كفى… من صرف أموال الناس بالباطل.

  • عبدالله الضاوي
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 23:19

    أتفق تمام الإتفاق مع هذا الطرح باعتباره المدخل الضروري لأي إصلاح ليس في مجال التربية والتعليم بل في جميع المجالات ذلك أن التشخيص وتحديد الإختلالات ثم في مستوى ثان اقتراح البدائل و صياغة البرامج والمناهج لاتستدعي التوافقات المبنية في غالب الأحيان على التوازنات الإيديولوجية فحسب بل تستدعي الخلفية العلمية و التخصص الأكاديمي القاضي بإخراج المنظومة التربوية من إطار المزايدات والديماغوجيا والطرح السياسوي الضيق إلى الإطار الذي تصبح فيه المدرسة والمعهد والجامعة مؤسسات وطنية تنتج النخب وتساهم في صقل العنصر البشري الواعي بتجدره التاريخي، المتفاعل مع عصره ، والمشارك في تنمية بلده انطلاقا من موقعه مهما كان هذا الموقع والمدرك تمام الإدراك بأن التطور والتغير سنة الله في خلقه وبأن الحياة لاتأخذ شكلها المقبول إلا حينما يعترف الأنابالآخر وينتجان قيما مشتركة تلغي الإقصاء والتجاهل والعنف وتشجع التنافس والإبداع و الإعتراف وتبادل المنافع .

  • موح برياح
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 23:30

    من المقصود ب "من هب ودب"؟

    آسيدي… نحن رجال التعليم العاملون في الميدان… نحن نعرف أكثر منكم… لأن العلماء ينظرون… والأستاذ هو الذي يتعامل مع الواقع… وفكرتك أنت وغيرك لا تساوي شيئا إذا لم ينخرط الأستاذ في تطبيقها…
    وأنتم تريدون من الأستاذ أن يكون "روبوتا" عديم الملاحظة والنقد…
    والدليل هو البرنامج الذي نعمل به الآن، وهو "مطلي" بالتردد، والارتجال و… فإذا لاحظنا الكتاب المدرسي كمكون لهذا البرنامج نلحظ كثرة الأخطاء بشتى أنواعها عملا بفكرة "كور وعطي للعور"… أما اللجان فعددها لا يحصى… أما البرامج الاجتماعية فكثيرة وعقيمة و…

    فإذا أردنا التغيير نبدأ من المؤسسة والقسم والأستاذ والتلاميذ أولا… وليس تضييع الملايير على العلماء دون نتيجة…
    كفى… كفى… كفى… من صرف أموال الناس بالباطل.

  • anwar
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 00:18

    خطاب من خشب. مقاطع كاملة جاهزة للهضم و يعتقد انه اكتشف امريكا بوضع العنصر العلمي كمحور لخطابه يا سيدي كلنا نعلم وراء هذا الخطاب الجميل ان ميزانية البحث العلمي فقط في فرنسا تفوق ثلاث مرات ميزانيةالمغرب كدولة. اما الاساتذة فهم الان و بدون مبالغة في آخر سلم الوظيفة العمومية بعدما افقرتم المعلم و جعلتموه مثال "لتقرزيز" و جعلتم من التعليم مهنة من لا مهنة له.

  • mohamed
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 02:05

    أجد في مداخلة السيد معزوز شقين مهمين. الأول يتجلى في اعترافه بالأزمة الحالية للتعليم بكافة مستوياته ومحتوياته والتي بدأ الشعب يجني ثمارها الأولى والتي طغت عليها في السنين الأخيرة بعكس ما قاله السيد معزوز محاولات يائسة لأنقاد ما يمكن إنقاده تلك المحاولات التي كانت عبارة عن إملاءات فوقية لأناس شغلهم الشاغل هو التقليص من النفقات الذي تتطلبها ميزانيات التعليم السنوية، فكان اللجوء إلى بعض الحلول الترقيعية التي لم تكن لتخدم مصالح المواطن المغربي بصفة عامة وأجال المتعلمين بصفة خاصة. نذكر منها الأقسام المتعددة المستويات وتعيين أطر لاهم لهم سوى كسب إجرتهم فتم تعيين المختص في الجغرافيا ليدرس الفرنسية مثلا ووالمجاز في العلوم ليدرس تلاميذ القسم الأول أو كان هناك من يختص في الحديث مع زملائه أو يعبأ ورقة اليناصيب أو يتغيب عن العمل لأن مقره يبعد عن البيت وعن أنظار المفتشين التربوين .أما على صعيد المقررات فتم طبع سيل هائل من الكتب المدرسية التي أصبحت تشكل صخرة سيزيف اليومية والمقصود بسيزيف هنا هو ذللك التلميذ الصغير الذي يحمل على ظهره ما يفوق 10 كيلوغرامات من الفراغ والغوغاء .

  • أمة في خطر
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 06:37

    "العنصر العلمي" اشرح واضبط المصطلحات أسي معزوز؟ هذا الرجل يتكلم بالعموميات وبلغة الخشب. التعليم يا سيدي منظومة متكاملة تشمل الطالب والمدرّس والمنهج بمفهومه العام والفضاء المدرسي من بناية وأجهزة وإدارة جيدة تعتمد على التخطيط والتنفيذ والمراقبة والتطوير وتتبني ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي والمؤسسي وتواجد هيئة وطنية تحدد معايير العملية التعليمية وتوجهها قياسا قائم بالدول الرائدة في هذا المجال وتقوم بتدريب وتأهيل الكادر التعليمي وتوثيق وتطوير العملية التعليمية برمتها لكي تتماشى مع المستجدات المتسارعة. التعليم الحديث أصبح يعتمد على الوايرلس و الأي كلاود والسبورة الذكية والبرمجيات المطورة ونحن مازلنا في عصر السبورة الخشبية والطبشور والمقاعد والنوافذ المكسرة وفصول تنعدم فيها التدفئة والتكييف ونستخدم مقررات مدرسية بالية عديمة الفائدة ومعقدة تم تصميمها وفق نظريات متجاوزة تعتمد على الحفظ والتكرار وتتجاهل التفكير النقدي والإبداعي .والنتيجة كارثية كما ورد في التقارير الأممية التي وضعت المغرب في مصاف الدول الرائدة في مجال التعليب(مخرجات عبارة عن صناديق فارغة) ليس إلا. بقاو تخربقوا حتى 3014؟

  • خ /*محمد
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 07:41

    مشكل التربية والتكوين أضحى من المشاكل الكبرى التي يعاني منها بلدنا الذي يحتل مرتبة متأخرة في سلم التنمية البشرية عموما . بدون مقاربة شمولية لأزمة التعليم، وبدون بناء استراتيجية متكاملة وبعيدة المدى لإصلاح عميق للمنظومة التربوية في كل مستوياتها سيكون من الصعب وضع حد لتدهور التعليم ببلادنا.فالسياسات التعليمية المتعاقبة على المنظومة التربوية، فشلت في إنجاز مشروع وطني إصلاحي حول المدرسة المغربية
    عدد المشاريع الاصلاحية التي شهدها المغرب مند الاستقلال 12 اخرها البرنامج الاستعجالي (2009/2012)، ويهدف إلى:
    – استدراك التأخر المسجل في تطبيق الميثاق الوطني من خلال مشاريع محددة بميزانية إجمالية بلغت 45 مليار درهم.

  • ostad
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 09:22

    كيف لكم ان تتكلموا عن جودة التعليم و وزارة المالية رفضت اخيرا الموافقة و التاشيرة على تعوضات الاساتذة المكونين رغم هزالتها بينما تصرف اموال كثيرة في المهرجانت و في اشياء لا طائل منا ! اساتذة امظوا السنة الفارطة في تاطير وتكوين من سياخذ الخلف وتربية الجيل القادم ولما طالبوا بالتعويضات التي كانوا قد وعوا بها قيل لهم "بع" !! ولحد الان لم نتوصل بمستحقاتنا ! ولقد رفض جل الاساتذة المكونين استقبال الاساتذة الطلبة لهاته السنة. بالله عليكم كيف نتكلم عن جودة التعليم في الوقت الذي نزج باساتذة بدون تكوين في اقسام بكل المستويات ! ونتكلم عن الجودة وعن استعمال "مسار" !!!! يا للعار !!

  • n- abdo
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 10:09

    دفن التعليم حين خوصصته فاصبح تعليم طبقات ولكل طبقة تعليمها .ولاصلاح التعليم يجب ان يعمم واقفال الخوصصة

  • استاذ
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 11:51

    انا استاذ لمادة الرياضيات في كلية العلوم بالرباط، وضعية التعليم في المغرب تتفاقم عاما بعد عام، لاحظت ان التلاميذ الجدد الذين يأتون من الثانويات مستواهم متدني لا اعرف كيف اجتازوا الباكالوريا وبالخصوص في المواد العلمية!!! اما هذا السيد فأظنه انه يريد ان يثرثر لا اكثر، انا متاكد انه لا يعرف شيئا عن الميدان، لماذا تدعون انكم تريدون خيراا لهذه للامة وانتم على عكس كل هذا؟ الحل الوحيد امامنا هي اعادة هيكلة كل ما يدرس في المستويات الابتدائية ورقابة مستمرة في جميع المؤسسلات التعليمية لجميع المستويات .

  • Abdellah
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 11:57

    أتفق تماماً مع فكرة الأستاذ معزوز لا يمكن لهذا القطاع أن يتطور بدون معرفته الحقيقية و المعرفة الحقيقية تأتي من خلال العلم

  • abdoul
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 13:56

    كأستاذ للتعليم الابتدائي، وانطلاقا مما عاينته بعد نصف سنة من التحاقي بهذا الحقل، اكتشفت حقيقة التعليم المرة: إن التنظير في واد والتطبيق في واد والإدارة القائمة على تطبق التنظير في واد ثالث……….
    الحل هو مقاربة حقيقية لهذه المنظومة في ضل هذه التطورات من خلال معادلة تربط المتغيرات الثلاث ( التلميذ ـ الأستاذ ـ المنهاج) بالعامل تطور المجتمع.

  • عين محلية
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 14:57

    فعلا الدكتور محمد المعزوز. المشكلة هي أننا أبعدنا واستبعدنا أهل الراي وبدأنا نتوافق كما لو ان الأمر يتعلق بجماعة محلية يجب ان نرضي فيها الجميع باش كلشي يبقى على خاطرو، ولا مكتب نقابي نقسموه بيناتنا. خذا انت الرئيس وانت نائب الرئيس وانت أمين المال. لا يا سيدي. هذا مصير أمة. فلماذا استبعدنا العلماء في تقرير مصيره. والدليل على أننا نرفض اهل الراي ونطردهم هو وجودك خارج المعادلة. كنت مديرا للأكاديمية في مراكش وتابع الجميع كيف صححت الاختلالات المالية الكبرى وكيف تعاملت بتعال مع اصحاب الهموز ومن هب ودبّ والنتيجة انهم ضاقوا بك. مشكلة هذا البلد هو انها تضيق بالأكاديميين واهل الراي وتفضل عليهم السياسيين وأذنابهم واصحاب المواقف الضيقة. والكل يرى مراش فين وصلات دابا. التعليم بالذات معضلة وطنية تحتاج ان تعيد فيها الاعتبار الى العملاء والأكاديميين والمفكرين الكبار وليس للموظفين ورؤساء المصالح اللي طلعو لرجال التعليم ف ريوسهم..

  • محمد ش.
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 18:56

    السلام…
    أولا أعتذر للأستاذ معزوز، فلقد كنتم على رأس أكاديمية عبدة-دكالة لسنوات..
    فماذا فعلتم لإصلاح التعليم على الأقل بتلك الجهة..؟
    فأنتم آخر من يجب أن يتكلم عن إصلاح التعليم سيدي…
    إصلاح التعليم ليس بالكلام…
    والسلام عليكم

  • aawd lkhbbazatk
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 21:37

    ما دام التعليم مرتبط بالاحزاب المبركة فانسوا امره .

  • assanelski
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:01

    اللغة العربية تشبه المدينة القديمة، أزقتها معقدة ومتداخلة لأن بناءها كان بدون تخطيط وعشوائي، أما مدن الغرب الضخمة ورغم امتدادها الكبير فهي منظمة والإنتقال داخلها سلس وميسر لأنها بنيت بالتصميم والتخطيط المستقبلي الإستشرافي، من هذا المثال البسيط يمكنك أن تعرف لماذا اللغة العربية هي جد معقدة يستعصي ضبط 'قواعدها ومفرداتها'. زد على ذلك، هل اللغة التي هي مكتوب بها القرآن الكريم هي نفس العربية التي نتعلمها في المدرسة؟ لا تشتركان إلا في بعض الحروف فقط أما المفردات والمعاني وحتى القواعد فهي متباينة، فادرسوا كيف جمَع، وإطلعوا على النسخ الخطية الأولى لكتاب الله لتتعلموا أن كلام الله كلام كوني ولأن الرسول كان عربيا، فقط لذلك تمت كتابته بهذه اللغة، وأنه كان بالإمكان أن يكتب بلغة أخرى..
    ولمن يعتقد أن العربية قادرة على استيعاب العلوم، فعليه أن يدرس الكيمياء والبيولوجيا والجيولوجيا..ليقف على قصورها في ذلك،
    أما هل نحن في الأصل عربا أم مستعربين، فهذا سؤال آخر
    كما نشير إلى أن مصر ولبنان أصبحت تتبنى لغتها العامية المحكية، ولماذا سنستمر في تبنى اللغة الجزيرة العربية التي لم تنفعنا ولم تنفع لغتها بأي شيئ

  • أستاذ التعليم الإبتدائي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:20

    كلنا نعترف بأن التعليم في انهيار مستمر ورديئ ولا يستجيب لمتطلعات الأجيال القادمة وكلنا مسؤولون عما وصل اليه كل حسب موقعه إذا قمنا بتحليل العلائق التي تربط بين مختلف اطرافه بدءا من الدوائر العليا التي تحدد غاياتها من التعليم من حيث اعادة انتاج نفس النخب المتحكمة في المجتمع والأحزاب السياسية والهيئات النقابية والمجتمع المدني ومثقفين الذين لهم آراء مختلفة ومؤدلجة او تحكمهم اجندات داخلية او خارجية يأتي طرف الوزارة المختصة بجميع هياكلها من اجل وضع مخطط من مناهج وبنيات ووسائل وتجهيزات واطر من اجل تحقيق ما يرغب فيه اهل الحل والعقد الذين ذكرتهم سابقا .
    إذن اين هي المعضلة التي تحول دون تقدم تعليمنا ونرقى به الى مصاف الدول السائرة في النمو إذا كنا نريد تعليما قويا لكل مغربي كان غنيا اوفقيرا ذكيا اواقل ذكاء سليما اومعاقا ذكرا او انثى _ ولاأريد هنا أن أذكر المعطى الإثني (عربي -امازيغي-حساني…)لان اذا سقطنا فيه تمزقنا _ تعليما يعبر عن هويتنا الاسلامية والحضارية التي ترتبط بتاريخنا ومستقبلنا

  • فاعل تربوي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 15:37

    كلام جميل سمعناه كثيرا … أتفق معك أخي الكريم وأضيف مايلي : مما لا شك فيه أن المغرب يعيش مشاكل و أزمات حقيقية في الظرف الراهن في جميع القطاعات والتعليم هو واحد منها وليس في معزل عنها ولا يمكن إصلاح منظومة التعليم دون الوقوف على بعض أهم مكامن الخلل المشتركة بين جميع القطاعات : الفساد ، الريع، المحسوبية والزبونية ، انعدام التخطيط، نقص في الكفاءات، الرجل الغير المناسب في المكان المناسب..ووو هذا من جهة . من جهة ثانية ، التعليم له خصوصياته وبالتالي إصلاحه يتطلب إشراك جميع الفاعلين فيه المباشرين وغير المباشرين : مفكرون، مثقفون، فاعلون تربويون، حقوقيون، سياسيون، سوسيولوجيون، فاعلون جمعويون، أطر إدارية وتربوية ، آباء وأولياء التلاميذ … وهكذا يكون الإصلاح أفقيا وعموديا ، تجتمع فيه جميع المكونات الأساسية . إضافة إلى توفر عنصر أساسي ومحوري، ألا وهو الإرادة السياسية الصحيحة والسليمة .

  • bachiri
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:10

    نحن نعلم أن تعليمنا لا يرقى الى مستوى يحترم. فلو رجعنا قليلا الى الوراء الاجيال التي قرأت على الحصير بالالواح والاقلام القصبية. اي مستوى ذاك, اتذكر أستاذي في اللغة العربية حرمة الله عليه, قال لنا أنه حاصل على الشهادة الابتدائية في الخمسينيات ثم التحق بسلك التعليم دون مبارة أو تكوين, مباشرة من كرة القدم في شاطئ الصويرة الى القسم امام التلاميذ, وكان استاذا من الطراز العالي. على العكس من ذلك احد جيراننا تخرج من مركز تكوين المعلمين و المعلمات بالصويرة, واللــــــــــــــــــــــه العظيم لا يحفظ سورة الكافرون. فأين تعليمنا امام هذا الواقع المر !!!!!

  • radoin
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:16

    le commentaire ne doit attaquer la personne mais le contenu

  • Ali
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:01

    Sincèrement je travaille avec ces gens qui ont insulté l'homme de près, il était sérieux et sévère contre les bras cassés et les tricheurs. Je le jure que ceux qui l'ont insulté et je les connais font partie de cette minorité nuisible Maazouz et j'ai cotoyé

  • بن مسعود
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 22:19

    أوريكا أوريكا ،كلام ضبابي تشوبه جملة بمعنى ـ أنا الذي يفهم أكثرـ يكفي من التهكم اللعب بمصائر الفقراء فينا والضحك على عقول أنهكتها خطط فاشلة محبطة يا أخ معزوز إن كان ذهنك قد تفتق عما ينجينا،فالبدار البدار، سارع سارع أنت البارع ، خط مؤلفا يحوي هذا العتق وكفانا لغوا، العلم ؛جميل، تنحني العقول إجلالا ،لكنك لم تبن ،أتخشى الإفصاح فتغتصب عذرية أفكارك لاسيما أن السارق يعفى عنه في بلدنا بجملة ـ عفا الله عما سلف ـ والله لو أطلقتم آذانكم وتواضع السماع فيها فنزلت عند صغارنا لصادفتم حل ما إستصعب.إسمعوهم وعوا . يا أمة ليس لها من هويتها إلا إسمها ،كل ينقب عن كسب يرفعه أعلى وأعلى ولو كان الضحية الصغار فينا, بالله عليك ياأخ محمد هل إبنك او إبنتك يدرسان في مدرسة حكومية إن كان ذاك فأنت والله عظيم والمعضلة لامناص محلولة بين سبابتك و الإبهام فأرجو يا أخ أن لاتكون هو ذاك الذي ـ لا يدري ولا يدري أنه لا يدري ـ والله المستعان

صوت وصورة
الطفل عبد السلام بين التحديات
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

الطفل عبد السلام بين التحديات

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 11

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب