معطيات أمنية وقانونية تنسف دعائم بيانات التضامن مع المعطي منجب

معطيات أمنية وقانونية تنسف دعائم بيانات التضامن مع المعطي منجب
صورة: أرشيف
الخميس 31 دجنبر 2020 - 18:55

أبدى مصدر أمني استهجانه الشديد لمحتوى ومؤدى البيانات المنسوبة لبعض التشكيلات الحقوقية، الصادرة في أعقاب إيداع المعطي منجب رهن الاعتقال الاحتياطي بأمر من قاضي التحقيق، وهي البيانات التي اعتبرها “مشوبة بكثير من التضليل والتحامل، وتصدح بالتشجيع على الإفلات من العقاب، وترشح بدعوات لإنكار العدالة وتعطيل إعمال أحكام القانون”.

وشدد مصدر هسبريس على أن إيقاف المعطي منجب من طرف أربعة عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، في فضاء عام ومكان عمومي، وبعد الكشف عن هوياتهم الشخصية وصفاتهم الوظيفية، وباستعمال سيارة مصلحة تحمل لوحة ترقيم خاصة بالشرطة، لا يعتبر بأي شكل من الأشكال “اختطافا أو احتجازا تعسفيا”، كما ادعت ذلك بيانات التضامن المطبوعة مبدئيا بنبرة التحامل وبالسعي لتطويق عنق الحقيقة.

وأردف المصدر ذاته أن ضباط الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قاموا بتنفيذ أوامر مشروعة صادرة عن سلطة قضائية شرعية، وهي النيابة العامة، التي قضت بتقديم المعطي منجب أمامها بعدما لم يستجب للاستدعاء القاضي بمثوله أمام السيد وكيل الملك على الساعة التاسعة من صباح يوم الثلاثاء المنصرم. وهنا تساءل المصدر الأمني: “هل الاختطاف يكون من طرف ضباط لهم الصفة الضبطية وبأمر من السلطات القضائية؟ وهل مآل المختطف (بفتح الطاء) يكون هو الإحالة الفورية والمباشرة على المحكمة؟”، قبل أن ينهي تصريحه في هذا الصدد بازدراء واستهجان مثل هذه المزاعم والادعاءات، التي قال إنها “تنهل من قاموس لا يتقاطع مع القانون ويقفز فوق الحقيقة والواقع”.

وأبدى المصدر الأمني استغرابه مما اعتبره “تضارب المفاهيم القانونية عند صنّاع محتوى البيانات التضامنية المنشورة”، متسائلا عن التقعيد القانوني الذي استند إليه أصحاب البيان للحديث عن “اعتقال” المعطي منجب، بيد أن الأمر كان في تلك المرحلة من مراحل الدعوى العمومية مجرد “تقديم أمام النيابة العامة”، لأن الاعتقال قانونا واصطلاحا، حسب المصدر نفسه، هو عقوبة ضبطية أصلية إن كانت مدته تقل عن شهر، وينطق به قضاة الحكم وليس ضباط الشرطة القضائية، ويتم تنفيذه في السجون المدنية أو في ملحقاتها وليس في أماكن الوضع تحت الحراسة النظرية، بصريح المادتين 18 و29 من القانون الجنائي. كما أن الأمر بالاعتقال عندما يكون احتياطيا إنما يصدره قاضي التحقيق بموجب المادة 175 وما يليها من قانون المسطرة الجنائية، وليس ضابط الشرطة القضائية، وكذلك الأمر بالنسبة للأمر بالإيداع بالسجن الذي تتخذه النيابة العامة في محاكم الدرجة الأولى والثانية بمقتضى المادتين 47 و73 من قانون المسطرة الجنائية.

من جهته، عبّر مصدر قضائي عن أسفه الشديد لاستباق بعض المنظمات والجمعيات الحقوقية لمجريات التحقيق في بعض القضايا الجنائية، المشمولة أصلا بالسرية القانونية، ونشرها لمعطيات بعيدة عن حيثيات الملف ووقائعه. وتساءل المسؤول القضائي: “كيف يمكن لجمعية حقوقية أن تجرد النيابة العامة من صلاحيات أصيلة ممنوحة لها بقوة القانون، وتدعي أن انتهاء البحث التمهيدي الذي أجرته النيابة العامة لا يتيح لها بأي شكل من الأشكال اعتقال شخص من أجل تقديمه قسرا أمام قاضي التحقيق؟”.

واستشهد المصرح بمقتضيات المادة 40 من قانون المسطرة الجنائية التي تنص في فقرتها الثانية على ما يلي:

“يباشر بنفسه (أي وكيل الملك) أو يأمر بمباشرة الإجراءات الضرورية للبحث عن مرتكبي المخالفات للقانون الجنائي ويصدر الأمر بضبطهم وتقديمهم ومتابعتهم”. فالأمر بتقديم المعطي منجب أمام وكيل الملك بالرباط إنما هو من صلاحيات النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بموجب المادة أعلاه، ومن اختصاص الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف أيضا بمقتضى الفقرة الخامسة من المادة 49 من القانون نفسه.

ووقف المسؤول القضائي ملّيا، وباستغراب شديد، أمام تصريحات لجنة التضامن مع المعطي منجب التي زعمت فيها أن “النيابة العامة لها الحق فقط في تقديم ملتمس من أجل فتح تحقيق مع التماس الإيداع في السجن، ولا وجود لإجراء (إحالة شخص على قاضي التحقيق) في المسطرة الجنائية بتاتا”.

واستعرض المصدر ذاته، جوابا على هذه المزاعم، مقتضيات الفقرة الرابعة من المادة 40 من قانون المسطرة الجنائية التي يقول فيها المشرع صراحة وبأسلوب لغوي لا مزيد عن وضوحه: “يحيل (أي وكيل الملك) ما يتلقاه من محاضر وشكايات ووشايات وما يتخذه من إجراءات بشأنها، إلى هيئات التحقيق أو إلى هيئات الحكم المختصة، أو يأمر بحفظها بمقرر يمكن دائما التراجع عنه”. فالمشرع هنا يتحدث صراحة عن الإحالة على هيئات التحقيق، يشدد المصدر القضائي.

أكثر من ذلك، يضيف المصدر ذاته، فإن النيابة العامة عندما نشرت بيانا صحافيا حول قضية المعطي منجب إنما كانت تخاطب الرأي العام بقاموس واضح وأسلوب مألوف، ليتسنى تمرير المعلومة للجميع، ولم تكن وقتها بصدد تقديم ملتمسات كتابية أو الترافع أمام القضاء حتى تركن للكتابة القانونية والتدوين الاصطلاحي الحرفي.

وختم المسؤول القضائي تصريحه بأن “الحديث عن مزاعم الاعتقال القسري، لمجرد أن التقديم كان من محل لبيع المأكولات الخفيفة وليس من منزل سكنى المشتبه فيه، أو لأن التقديم كان بدون استدعاء مسبق، إنما هو حديث يفتقد للمَلَكَة القانونية، ويشغل فيه التحامل الحيز الأكبر على حساب التمييز والإدراك والمنطق القانوني السليم”.

الاعتقال الاحتياطي الفرقة الوطنية للشرطة القضائية المعطي منجب وكيل الملك

‫تعليقات الزوار

51
  • دولة المرتشين .
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:04

    هناك الملايين من الأشخاص الذين لاتتماشى ممتلكاتهم مع دخلهم الشهري ولكن المحاسبة لاتكون إلا مع من نسي أنه لص وحاول فضح غيره من اللصوص .

  • mre
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:09

    أجهزتنا المقدسة لا يأتيها الباطل أبدا، منزهة و معصومة من الخطأ، حتى الغير المقصود منه.
    راكوم رديتونا ضحكة في صحافة الدول الديمقراطية !
    يلاه اجريوا قدموا بيا شكاية حتى أنا في القضاء “ديالكوم” أو قلبولي على نهار كونت فالمغرب سكران هادي 7 سنين و “مشفتونيش”.
    الله يعفو عليكم فين غاديين بهاد البلاد.

  • مواطن غيور1
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:09

    السلام عليكم
    المتهم بريء حتى تتبث إدانته.
    كان على النيابة العامة و معها الشرطة التزام الحياد في هدا الملف، فدورهما تقديم المعطيات للقضاء، الدي يبقى هو الفيصل ما بين الإدانة و البراءة.
    ااشرطة و النيابة لا حق لهما التعليق عن مجريات الملف الدي يجب أن يكون سريا لفائدة التحري.
    هدا ما علمناه و الله أعلم.

  • Saida
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:11

    المغرب يتحول تدريجيا لكوريا الشمالية مع الاسف..لي تكلم او عارض كيلفقو ليه ملف !!؟ زادو فيه هاد المسؤولين لي شادين الكواليس..

  • معلق
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:13

    نتمنى من النيابة العامة أن تحرك دعاوى قضائية في حق ناهبي المال العام الذين صدرت في حقهم تقارير المجلس الأعلى للحسابات، ولا هادو عندهوم لي حاميهم

  • ولد لمديمع
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:13

    المتاضمنون معه على شاكلته(العقوقيون وليسوا حقوقيون )يحتمون وراء هذه المسيات ليظن المواطن الساذج انهم مظلومين/المغرب قطع مع الانتهاكات ومع الاعتقال التعسفي ولم يعد لهم ما يستترون به(يجب إحقاق الحق وأبطال الباطل/لماذا مواطن يحاكم ولا يدافع عنه أحد لأنه مواطن عادي وآخر يقترف السيئات والكبائر فتتجندالجمعيات والاقلام للدفاع عنه لماذا لأنه صحافي أو حقوقي ولو فعل ما فعل فإنه بريء؛اذا اغتصب أو تحرش فهي علاقة رضائية اذا زنى أو ثمل فهي حرية شخصية اذا اختلس أو لعن أمته اووطنه فهو مناضل.

  • said malom
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:15

    شدو المعطي، طلقو المعطي، المعطي كيبيض الاموال، المعطي كيكحل صورة المغرب على برا. بلاتي بلاتي شكون هاد المعطي بعدا؟ استاذ جامعي، ايوا ارا نشوفو تصويرتو؟ المعطي بالكاد جامع الوقفة و سروالو شاد غير بسمطة.. اتا اشمن تبييض الاموال. استاذ جامعي و وجهو يلاه يلاه كايبان فيه شويا د نور هذا ما كيبيض والو غير بغيتو تلوحو عليه الباطل و صافي و تجلسو مجرجىينو من قضية لقضية حتى يتنهك. اجيو ديريكت هاذ السيد ها اشنو دار و كونو رجال المال راه كيتبيض بالعلالي في المغرب و مبيضي الاموال راه كتعرفو غير من كمارتو . خاص المخزن يترجل و يدير التهمة : قول الحق او قول وجهة نظر. اما تقول ليا استاذ جامعي ما شابع الخبز تا في كرشو و دير ليه التهمة: تبييض الاموال اسمح لي و الله ما رجلة.

  • المتتبع
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:17

    انا اسايل هؤلاء من هو منجب كبر شانه ام صغر هو مواطن مغربي تابعته النيابة العامة بملتمس على السيد قاضي التخقيق للبحث فيما نسب اليه والسيد قاضي التحقيق ارتاى متابعته في حالة اعتقال اذا هؤلاء المطبلون اذا لم يرقهم قرار السيد قاضي التخقيق فالقانون يخوله الطعن في هذا القرار لدى غرفة المشورة منجب حاليا متهم والمتهم بريء الى ان تتبت ادانته والمغاربة سواسية امام القانون جفت الاقلام ورفعت الصحف

  • نعرفكم جيدا
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:18

    لا داعي للعب دور النزاهة والديمقراطية والشفافية واحترام حقوق المواطنين والمساواة بين الجميع لا فرق بين هاذا وداك ودنيا الكل سواسية امام القانون بحال يلا زعما راحنا ما عايشين معاكم. بالله عليكم واش هكذا تعاملتم مع دنيا باطمة؟

  • Bouledogue
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:20

    Les associations doivent savoir que personne n est intouchables et que desormais tous les marocains sont égaux devant la loi .j ai l impression que quand ces associations fantoches qui sont en general qu un amalgame de personnes dont le nombre est très réduit quand il réagissent c est pour se mettre a l abri en cas ou…. ! Laissons la justice faire son travail ,notre police a subi tant de renouveau et agit selon la loi.alors qui se sent morveux qu il se mouche.

  • Habib
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:20

    للأسف لم ينته بعد مسلسل اعتقال المناضلين وكل من يقول لا الفساد وجميع الأصوات الحرة ، باتهمات زائفة وباطلة، أبرزها دائما الإغتصا ب أو تجارة بالبشر كملف توفيق بو عشرين ، المعطي منجب إنسان حقوقي ومؤرخ معروف متهم لتلقي أموال من الخارج !!! هل المعطي منجب شرق ميزانيات جماعات أو صفقات مشبوهة هل استولى على أموال صناديق التقاعد هل باع المخدرات ؟؟ لماذا تستمر هذه الاتهامات الباطلة لكل من يقول رأيه هل عادات سنوات الحمر والرصاص بأسلوب حديث ،؟ هل المغرب يعيش سكتة قلبية جديدية ولا يعرف كيف يخرج منها سوى باعتقال المناضلين والمعارضين ، لك الله يا وطني

  • مناضلون سجنو
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:24

    شافر ملايير وخارج بكفالة 10 مليون سنتيم ،ياسلام على قضاء المغرب،عمر الراضي،المعطي منجب،الريسوني،رضى طاوجني،رشيد نيني،بوبكر الجامعي،علي أنوزلا، أحمد بنشمسي،حميد المهداوي ،الزفزافي ناصر،بوريكات،مصطفى أديب،علي لمرابط……….

  • هشام شام
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:25

    كل مرة يقع فيها من يعتبر نفسه حقوقي تظهر
    بعض الكاءنات الغريبة للدفاع عنه ولو كان ضالم او مخالف للقانون .المهم الحوقوقي فوق القانون بالنسبة لهم .إستحيوووووو

  • القانون فوق الجميع
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:27

    اولا السيد منجب لم يحترم القانون بعدم رفضه قبول استدعاء الحضور أمام وكيل الملك. اللهم ان كنت تظن انك فوق القانون فلن تترك خيار هنا لوكيل الملك الا ان يسخر رجال الأمن لكي يحضروك أمام القضاء. وهذا شئ قانوني لا غبار عليه. فبصفتك انسان ومناضل حقوقي انت من يرشد الناس لاحترام القانون وليس العكس.

  • خالد F
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:30

    بعد حملة التلقيح العالمية ضد وباء كورونا على المغرب أن يحضر موسمه السياحي من خلال الإعلانات والترويج للمنتوج السياحي الذي تتميز به بلادنا، هذا هو المفيد أما صناعة المعارضين فلم تعد تفيد، ومنجيب هذا لن أكن أعرفه لولا هذه الزوبعة، القضاء سيقول كلمته بناءا على ما توفر لديه من معلومات، إذن الموسم السياحي والرواج الإقتصادي أهم من الخزعبلات، حقوق الإنسان لا تحتاج لا المعطي ولا قدور وسيدنا فيه الكفاية.

  • متتبع
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:33

    لماذا كل هذا اللغط هل هذا الشخص فوق القانون اصبحنا نرفض ا ستدعاء البعض من طرف العدالة. المتهم بريء حتي تبث اذانته. اتركوا السيد يدلي بحججه امام القضاء وفي حالة اقتناع العدالة بحججه فسيطلق سراحه. هذه المنظمات تبحث عن الاثارة وادعاء ان كل شيء. في هذا البلد غير صحيح الا ما يقولونه هم انه منتى الانانية والاساء للوطن.

  • Znassni
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:35

    السلام عليكم
    كنعرفو ݣاع بأن القضاء فاسد في بلادنا . بلا ما تبقا النيابة العامة تخربق فلكلام . القضاة فاسدون في مجملهم . كون جاو يديرو التصريحات بالممتلكات و الله حتى يخلعونا .

  • مواطن
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:37

    احيانا كثيرة يخيل الي ان بعض المنظمات الحقوقية ﻻعﻻقة لها بالحقوق بتاتا مادامت تتصيد سقوط بعض اﻻشخاص في يد العدالة لتبدأ باصدار بيانات تنديد وتضامن اوجتى وقفات احتجاجية ﻻ لشيء سوى كونهم اشخاص لهم شهرة او يوصفون بانهم حقوقيون كهدا النمودج ولنفرض انهم حقوقيون بمعنى الكلمة فهل رفع عنهم القلم …..دعوا العدالة تقول كلمتها فجميع المواطنين تجت القانون

  • بنعبدالسلام
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:38

    ولكن لماذا تم إيقاف هذا الشخص في الفضاء العام ومن طرف أربعة رجال الأمن كما لو تعلق الأمر بمجرم خطير مسلح هارب من العدالة؟ هل تم استدعاء المعطي منجب للمثول أمام العدالة ولم يمتثل؟ الطريقة التي تم بها اعتقال هذا المواطن هي طريقة هوليودية ،هي وحدها تكفي لتجر على المغرب غضب جميع المنظمات الحقوقية التي تحترم نفسها. هذه الطريقة في الأعتقال الغرض منها إهانة هذا الشخص حتى قبل أن ثبث إدانته. ثم بعد هذا كله نلوم المنظمات الحقوقية ونتهمها أنها ظلمتنا وتتحامل علينا. “‘أوحنا مزيانين زعما؟”

  • حقوقي مزور
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:38

    كالعادة اللجوء إلى الأساليب الملتوية لخلق ضجة فارغة للمرور في france24 هههه سقطت أقنعة الحقوق الغاية تبرر الوسيلة

  • stop
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:40

    شكون يعطيني إسم شي مسؤول شفار مشى للحبس في المملكة الشريفة ،في محكمة الصويرة استفاد رئيس جماعة ونائبه من حكم موقوف التنفيذ في الإستئناف رغم أن الإبتدانية أدانتهم بسنة نافذة لإستيلائهم على عقارات شعبية

  • الطنز المطنوز
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:43

    أقل جمركي في الناظور أو شرطي يمتلك أضعاف أضعاف ما يمتلك المعطي و لكن المخزن يحاول التنويع في التهم ليس كل مرة الاغتصاب و الاتجار في البشر، ما علينا، هذا الكلام الإنشائي يصلح جوابا في امتحان الحقوق مادة المساطر القانونية السنة الثالثة قديما، ثم إن المصدر الأمني ما دخله هاهنا، يقولون أنهم ينفذون تعليمات النيابة العامة فقط، يعني غير مسخرين للقايد إذن يتركوا النيابة العامة لتوضح الأمور، أم أن لي فيه الفز يقفز هههههههه

  • momo
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:43

    إن ثبت حقا التهم الموجهة في حق المدعو المعطي منجب ، يجب تطبيق عقوبة زجرية ورادعة أولا في حقه ثم في حق كل من تضامن معه. إن خيانة الوطن والكيد له عقابها الإعدام في كل دول العالم .فلا عزاء لنا على الخائنين ومن ينصرهم .الله الوطن الملك انتهى الكلام .

  • حقوقي مزور
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:47

    كالعادة اللجوء إلى الأساليب الملتوية لخلق ضجة فارغة للمرور في france24 هههه سقطت أقنعة الحقوق الغاية تبرر الوسيلة

  • رأي شخصي
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:49

    أرى أنه في الآونة الأخيرة كلما تم إعمال القانون في حق ( صحفي ) أو(((((( حقوقي))))) يتم الترويج له أنه بريئ من كل التهم المنسوبة إليه، وكأن الصحفي والحقوقي إنسان لا يخطئ ولا يجب محاكمته … القانون فوق الجميع إن كان المعطي منجيب متابعا بسبب مواقفه فهدا تكميم للأفواه وتقييد لحرية التعبير، وأما إن كان متابعا من أجل تهم جنائية أو جنحية إرتكبها فعلا فالقانون يعلوا ولا يعلى عليه، يجب ترك العدالة تشتغل لتقول كلمتها، بدون بيانات تضامنية عنوانها أنصر أخاك ضالما أو مظلوما، كلنا سواسية أمام القانون.

  • الغانمي
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 19:54

    أتمنى أن يبقى الرئيس الأمريكي الجديد على وعده بلجم الطغاة في العالم،دكتاتوريون ضسرهم ترامب فصار السجن مصير الكثير من المناضلين في الصين،روسيا،مصر،تركيآ،المغرب،دول الخليج،إيران،برازيل،فنيزويلا……..

  • لهلال الرباط
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:00

    ان كانت هذه اللوبيات تتكاثف من اجل كبح عمل السلطة القضائية ببلادنا ، فان ذلك سيكون من قبيل الشؤم في طالع سنة 2021 ونسال الله السلامة من كل ذلك ز

  • hassan
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:01

    سؤال لماذا كل معارضي المخزن يتابعون في حالة إعتقال ؟؟؟ أم يحكم عليهم مسبقا من طرف العدالة المخزنية ؟
    النصوص التي تستعرضونها علينا آلفنها منذ عهد البصري
    معارضي المخزن و المواطن البسيط ديريكت الحبس أما المختلسون الكبار فمن تأجيل إلى تأجيل

  • sarah
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:10

    c’est un message envoyé à tous : “Vous savez ce qu’on pense nous, à l’État profond et au Makhzen, de vos foutus droits de l’homme ?
    إنها رسالة مرسلة إلى الجميع: “أتعلمون ما نفكر فيه نحن والدولة العميقة والمخزن بشأن حقوق الإنسان الدموية؟

  • علي
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:28

    يتكلمون عن العدالة، و اية عدالة هذه؟؟
    ناهبو المال ااحقيقيين لا تواجهم شكايات و هم عنها مبعدون
    لا عدالة و لا قضاء في المغرب
    المغرب تحول لدولة اقطاع من في الافق بيعبد من هو دونه و هكذا وُدواليك
    لا قضاء و لا ادارات و لا مسوولية و لا محاسبة و لا استثمار
    لعكر على لخنونة
    و ان احد استثمر فهو من له الحق و صاحب البلد

  • ولد حميدو
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:29

    ليس مشكل الاغتناء فعدة مغاربة كانت عندهم تجارة متواضعة و الان عندهم عدة ممتلكات و لكن التوصل باموال من جهات معادية لتشويه المغرب في قنوات معادية يعتبر خيانة و عمالة و هؤلاء الدين يدافعون عن امثاله لهم نفس التوجه
    لا يهمني اراء الاخرين فالرؤوس متفرقة و الاراء مختلفة و الاذواق متنوعة فانا مثلا افضل العدس هدا اليوم فلن يفرض علي احد ان اكل اللحم و في عيد الاضحي هناك من يشتري العنزي او السردي او البكري فهم احرار في قراراتهم

  • حمزة
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:38

    ثقافة قانونية راءعة ولكن جيدا لوطبقت هذه البهلوانيات القانونية من طرف النيابة العامة لمعاقبة سارقي المال العام واسترجاع اموال الشعب هذه النيابة التي لا تحرك سلمنا ولا تفتح تحقيقا بالرغم من الفضاءح المجلجلة للحيثان الكبيرة التي تمتص دماء الشعب

  • sarah
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:44

    la liberté d’expression, le Maroc est revenu 30 ans en arrière, aux pires années de Hassan II
    حرية التعبير ، المغرب عاد 30 سنة إلى الوراء ، إلى أسوأ سنوات الحسن الثاني

    la police politique qui gouverne au Maroc. L’atmosphère est irrespirable
    لبوليس السياسي الذي يحكم المغرب. الجو غير قابل للتنفس

  • مغربي حتى النخاع
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 20:51

    هناك اناس يدافعون عن الباطل جهارا كأن ذاك الحقوقي بين قوسين ملك او رسول منزه عن الزلات …! ارجوكم دعوا العاطفة جانبا وفسحوا للدولة المجال كي تقوم بدو رها .فالحفاظ على امن البلاد هو ما ينفعكم و ينفع ابنائكم.

  • mohammed
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 21:12

    المتابعات القانونية تشمل الجميع و عدد كبير من المواطنين..و لكن لا تتار في الصحف و المواقع الاجتماعية الا تلك التي تتعلق بالشخصيات و الوجوه المعروفة… و يريد البعض ان يوحي انما يتعرض له بسبب نضاله و معارضته….عوض،ان يختشي

  • أبو سعد
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 21:13

    كان على الدولة أن تترك بوعشرين يستغل جنسيا الصحفيات والموظفات في جريدته و أن تسجن الشاب المثلي الذي اشتكي بالريسوني و الصحافية التي اغتصبها الراضي بحضور زميله ستيتو و أن تترك الزفزافي حرا مع زملائه لاغراق الريف في الفوضى و أن تمنح وساما شرفيا للمعطي منجب لأنه تمكن من النجاح في غسيل الأموال مدة 10 سنوات .هؤلاء الأشخاص يعتقدون أنهم فوق القانون و أنهم مواطنون من طبقة النبلاء الذين لا تطبق عليهم قوانين البلاد. كان مناضلا معارضا لماذا لا ينخرط في حزب نضال حقيقي مثلا الحزب الإشتراكي الموحد و حزب الطليعة… لا يريد ذلك لأنه وجد في انتحال صفة حقوقي منصة للاستفادة من تمويلات خارجية لاكتساب الثروة و الاغتناء و تحويلها لحساباته البنكية دون التقيد بمخاطر وقوانين البلاد. شعاره اتركوني أخرق القانون و إلا فأنتم تعتقلوني لأنني معارض سياسي خطير. اما من يتحدث عن تقديم لصوص المال العام الكبار فأقول له أنهم يعمدون إلى التلاعب بالقوانين لتضليل الدولة و هو أمر جاري به العمل في جميع بلاد العالم. و تقديمهم للقضاء لن يفيد ما دامت الدولة تفتقد الحجج والبيانات لتقديمهم للمحاكمة.

  • مغربي قح
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 21:14

    يجب فتح تحقيق شامل مع كل التشكيلات الحقوقية التي تتضامن مع المعطي منجب المفسد الذي راكم أملاك تقدر بالملايير لم يستطع زميل استاذ جامعي مراكمتها. إن هذا التضامن والدفاع عن هذا الرجل هو بمثابة الدفاع عن أنفسهم ومحاولة الهاء القضاء والضغط عليه من أجل البراءة وابعاد التهم عنهم لأن المفسد يدافع عن المفسد ويجيش المفسدين من التشكيلات الحقوقية وخلق لوبيات ضغط لثني القضاء على القيام بمهمته في إحقاق الحق والضرب على أيدي المفسدين مهما كانت مكانتهم

  • جريء
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 21:18

    نتحول تدريجيا لدولة بوليسية بامتياز.
    او المخزن غي مزلع و كاننا في حرب.
    اروبا و الله مكتشوف المخزن.
    هل الهدف امننا ؟ او اخافتنا؟
    نريد امنا soft.

  • مواطن2
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 21:18

    شاهدت فيلما امريكيا لقضية محاكمة شخص اتهم بجريمة قتل.وكانت القرائن كلها تدينه.لكن بفضل محام بارز معروف في الاوساط القضائية استطاع الدفاع عنه واسقاط تهمة القتل على موكله.حتى انه استطاع اقناع هيأة المحلفين والقضاة ببراءة موكله. وفي اللحظات الاخيرة اراد المحامي بخبرته وبتجربته الطويلة في الميدان ان يجري بحثا شخصيا بعيدا عن الانظار فاتضح لديه ان موكله قام بتلك الجريمة فعلا. وفي مرافعته الاخيرة التي كان فيها الجاني في حالة كبيرة من الفرح لبراءته كان تدخل المحامي امام القضاة والمحلفين بضرورة ادانة موكله بتهمة القتل العمد. وكانت المفاجأة للجميع لما ادلى المحامي بدليل الجريمة . ومن البراءة الى الحكم باقصى العقوبات. اردت القول = اتركوا القضاء يقوم بواجبه.وعند تبرئة المتهم يبقى المجال واسعا للانتقاد.

  • عنتاب بريك
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 21:21

    نعم للتطبيق القانون على الجميع وليس الكيل بمكيالين وتبيان الشراسة على بعض المعارضين فقط بينما رموز الفساد السياسي والسلطوي ومهربي الاموال يصولون ويجولون ويحتلون مناصب سياسية ويترأسون جماعات وجهات وعمالات !!
    وهذا شيء مستفز ومحبط فيلاحظ في السنوات الاخيرة المتابعة فقط تطال من هم معارضي رموز الدولة العميقة من صحفيين وحقوقيين وهذا يدمر أسس الدولة

  • عبدالكريم بوشيخي
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 21:48

    لا يجب وضع المعطي منجب في خانة المعارضين الشرفاء لان المعارض الشريف المحب لوطنه لا يسيئ و لا يضرب صورة وطنه مهما كان الظلم او الاعتداء على حق الانسانية في الحرية و الديمقراطية و لا يبيع تقاريره المفبركة للجهات المعادية مقابل حفنة من الدولارات فاذا نظرنا الى الحالة الاجتماعية لهذا ( المعارض الحقوقي ) فانه اصبح من اغنياء الطابور الخامس الذي يتزعمه و يتلقى راتبا سمينا من الدولة كاستاذ جامعي شبح لانني اعتقد انه يؤدي واجبه العملي لكثرة سفرياته للخارج و كثرة بحثه عن ما يضرب صورة وطنه و لو بالاكاذيب او تسليط الضوء على بعض الاحداث الفردية المعزولة و ايضا يتمتع بحريته الكاملة يغادر متى شاء و يعود متى شاء و يلتقي مع من يشاء و يقول ما يشاء اذا نحن امام شخص لا يعاني ماديا او حقوقيا و لا ينقصه اي شيئ في وطنه الذي يحاول دائما رسم صورة سوداوية عن وضعه الحقوقي فجشعه المادي هو الذي يدفعه لبيع صورة وطنه للايادي الخارجية لمن يدفع اكثر فما عليه الا ان يجيب العدالة التي تبحث عن ” من اين لك هذا ” ان كان نزيها و شريفا هناك اشخاص اقل او اكثر منه فسادا و عمالة و نهبا للمال لكنهم لا يبيعون صورة وطنهم مهما كان

  • ولد حميدو
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 22:36

    دير الفلوس كيما بغيتي و لكن ليس على حساب الطعن في وطنك اما من يطالب المغرب بمتابعة اصحاب الاموال فهل سيتابع الالاف الدين عندهم فيلات و عمارات و ضيعات سومتها اكثر من 500 مليون سواء بالحلال او بالتخلويض فمنجب وقع له مثل الساءقين الدين لم يحترموا قانون المرور و اوقف الشرطي واحدا اطلق الكلاكسون و عندما قال له المخالف بان اكثر من عشر سيارات مخالفة رد عليه
    اللي حصل يودي

  • مهتم جدا
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 22:44

    أولئك اشخاص يجهلون القانون والقوانين كلها ، ليس لهم سوى الضجيج ورفع الاصوات والادعاءات الكاذبة . كنت اتمنى ان تكون النيابة العامة حازمة في استدعاء امثال هؤلاء ومعاقبتهم عبرة لغيرهم

  • بودواهي
    الخميس 31 دجنبر 2020 - 23:19

    كل التقارير الدولية و كل مجريات الواقع اليومي تؤكد و بدون أدنى مبالغة ان المغرب دولة بيروقراطية حتى النخاع و فاسدة حتى العنق و متسلطة حتى العظم و لا مجال فيها للقانون و لا للخقوق كما تدعي الجهات الرسمية …ان واقع السجون لهو أكبر فاضح حيث مءات المعتقلين السياسيين ان لم تكن الآلاف و فقط لأنهم تظاهروا أو احتجوا أو عارضوا سياسة الدولة اللاشعبية و اللاديموقراطية و التي اغنت كمشة قليلة من الانتهازيين و العملاء و فقرت ملايين العمال و الفلاحين و الموظفين و حتى الطبقة المتوسطة أصبحت في خبر كان …
    أنكم بهكدا كلام و بهكدا مزاعم تكدبون فقط على انفسكم اما الخاص و العام فيعرف حقيقة العدالة المغربية و القضاء المغربي الدي لا يتحرك إلا برنة الهاتف من مسؤول كبير ..اما استقلال القضاء فلا يوجد إلا فمخيلتكم المريضة ….

  • ع. م.
    الجمعة 1 يناير 2021 - 00:51

    مثل ألمانيا غيروا القانون من أجل متابعة المجرمين. أصبح عليك تقديم الأدلة من أين لك هدا. و ليس الدولة من يجب أن تبحث من أين لك هدا.
    عليه أن يقدم للدولة من أين له هدا. أما لو كان كتب في إسم أسرته و عليها تقديم أدلة من أين لها هدا. و سيغرق نفسه لأنها تحولت من جريمة فردية لجريمة جماعية مع محاولته طمس و تزوير الجريمة.
    الدولة ستنشر لائحة أملاكه التي لم يقدم أدلة على كيفية حصوله عليها للرأي الوطني و إنتهت المسرحية.
    يجب تنظيف المغرب من أمثاله

  • deterte
    الجمعة 1 يناير 2021 - 04:40

    المتهم بريئة حتى تنبت إدانته وهذا هو روح العدل والمساواة أمام القانون هي الفاصل بين دولة القانون ودولة اللاقانون ما يهمني هو هل فعلا منجب خالف القانون وبيض اموال ام لا ومن يدافع عنه عوض الدفاع عنه باعتباره حقوقي اوصحفي عليهم أن يتبثوا للمغاربة أن التهمة هو بريئ منها وغير صحيحة بالدلائل والحجج لا باللغط والسفسطة والكلام الذي لا قيمة له انا لا يهمني لا منجب ولا بوشعيب حقوقي أو عقوقي المهم هل اجرم ام لا وليس هناك أي شخص منزه ومقدس ومعصوم عن الخطاء فكلنا بشر نخطئ ونصيب كم خطيب منبر ضبط فاسقا ومغتصب الأطفال وكم سكير ملحد نزيه وفي وصالح وعفيف وكم من سكير فاجر خرج من صلبه أساتذة ومحامون وأطباء العفيفات وكم من خطباء المساجد أبناءهم ملحدون ومن أخطر المجرمين وقاطني السجون وفاجرات انا كحقوقي همي الأول والأخير هو سيادة القانون والعدالة و خضوع الجميع لقدسية المحاسبة والمساواة أمام القانون اما من يطالب بتطبيق العدالة على تأهيل المال العام فعليه أن يتبت الاختلاس والنهب بالحجج والأدلة والنيابة العامة أمامه اما إطلاق التهم والعموميات فقد تجاوز المغرب هاته المرحلة بعقود والتضليل لم يبقى ينطلي على أحد

  • deterte
    الجمعة 1 يناير 2021 - 05:08

    الله يرحم شيخ الحقوقيين المغاربة بنزكري ويطيل في عمر صلاح الوديع والازامي وكل غطاحلة الحقل الحقوقي في هذا الوطن الذين جعلوا من العمل الحقوقي نبراس عملهم ومارسوا النضال الحقوقي بشرف وهمة ومصداقية وكانت مواقفهم يحترمها عدوهم قبل أصدقائهم واتحدى أي كان أن يعطينا تصريح واحد صدر عن هؤلاء الفطاحلة دافعوا فيه عن متهم ولو كان صديقهم وكانت مطالبهم تقتصر فقط على أن يستفيد أي متهم بمحاكمة عادلة ولم اسمع أبدا من هؤلاء الذين قضوا زهرة شبابهم في غياهب المعتقلات انهم حوكموا ظلما وعدوانا وأصبحوا جميعا علانية انهم كانوا مندفعين ومارسوا المعارضة باستعمال العنف والقوة لقلب نظام الحكم وانهم غادروا واستقالوا من عدة تنظيمات حقوقية التي اسسوها لا الشيئ الا لرفضهم الجلوس مع المشبوهين والوصوليين الذين يبحثون عن مظلة للتستر عن جرائمهم فالعمل الحقوقي ليس شعارات ومظلات وغطاء وحصانة للوصوليين الانتهازيين الحقوقي هي نضال وتضحية ومغالبة النفس وقول كلمة الحق ولو ضد نفسه وهذا هو الذي يعطي المناضل الحقوقي المصداقية واحترام الناس

  • منشور
    الجمعة 1 يناير 2021 - 06:09

    تهم مغرضة كانت موضوعة في الثلاجة و الآن صار وقت التنشيط، كل شيء جاهز التهمة التوريطة الأدلة الشهادات و الحكم النهائي.

  • jamais
    الجمعة 1 يناير 2021 - 08:51

    Ce qui est reproché, c’est la publicité faite quand il y a arrestation en public. Tandis que si quelqu’un est mis aux arrêts de chez lui, l’arrestation se fait discrètement. Mais quand on va chercher quelqu’un dans un resto, au centre ville, il y a volonté de faire du tapage médiatique. Ce n’est peut etre pas illégal mais le but recherché est atteint. c’est volontaire. Enfin, comme la séparation des pouvoirs est une illusion, il est difficile de croire ce que dit Anniyaba Al3amma” comme si on est dans un pays démocratique. Les explications sont purement ou théoriques et ne correspondent pas à la réali té. Je mets au défi cette niyaba à actionner les procèdures contres tous ceux qui ont profité de l’argent public

  • كمالو
    الجمعة 1 يناير 2021 - 15:31

    بعض المنظمات والجمعيات الحقوقية المغربية أصبحت تحفر قبرها بنفسها لأنها تعطي الدلائل يوما بعد يوم أنها لن تستطيع أن تتماشى مع دملة الحق والقانون لأنها تعتبر الحق دائما معها والقانون دائما في صفها لأنها أصحابها عاشوا سنوات يجهلون القانون ولايعرفون عن الفرق بين الحق والباطل أي شيء ، فكل من تم استعداؤه منهم من طرف النيابة العامة فهو مظلوم وما قامت به النيابة العمة في حقه فهو باطل ، أصبحوا مثل الإنسان الآلي الذي يتصرف مع الغير بطريقة آلية بدون تحكيم العقل والمنطق ، لذلك فهم يعتبرون أنفسهم فوق القانون

  • فؤاد
    الجمعة 1 يناير 2021 - 19:42

    السؤال بسيط جدا.من أين لمنجيب بهذه الممتلكات التي لاتتناسب مع دخله الفردي.هل هناك جهات أخرى كانت تمول منجيب كالجزائر أو قطر .فهل منجيب كان يعمل لجهات معادية للمغرب هذا ما ستفسر عنه التحقيقات.

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 1

رمضانهم في الإمارات

صوت وصورة
ساكنون تحت الخيام بالرباط
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:59 7

ساكنون تحت الخيام بالرباط

صوت وصورة
تطويق مسجد بفاس
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:00 23

تطويق مسجد بفاس

صوت وصورة
مع هيثم مفتاح
الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:30 2

مع هيثم مفتاح

صوت وصورة
بين اليقين وحب العطاء
الإثنين 19 أبريل 2021 - 17:00 2

بين اليقين وحب العطاء