مغاربة يتذكرون بطولات العسكريين في تحرير الصحراء من الانفصاليين

مغاربة يتذكرون بطولات العسكريين في تحرير الصحراء من الانفصاليين
الخميس 19 نونبر 2020 - 12:00

هناك قصّة شهيرة في الصّحراء بطلها الكولونيل الرّاحل محمد الغجدامي، ابنُ مدينة العرائش شمال المملكة. إذ خلال عام 1976 انطلقَ وفد صحافي يضمّ مغاربة وفرنسيين إلى الصّحراء للاطلاع على أجواء الحرب. وقد ترأّس الوفد الكولونيل الغجدامي، الذي امتطى سيّارة “الجيب” وانطلقَ في كلّ أرجاء صحراء سمارة، وهو يحدّث صحافياً فرنسياً: “قل لي إلى أين تريد أن نمضي… أين هي البوليساريو؟”.

شكّلت عملية “تحرير الكركرات” من قبضة موالين لجبهة البوليساريو فرصة لاستحضارِ أسماء جنودٍ وضبّاط ضحّوا بحياتهم من أجل “وحدة” الوطن، ولحظة تاريخية امتزج فيها الزّمن الحاضر مع أمجادِ أفراد القوّات المسلّحة، الذين كانوا دائماً في الصّفوف الأمامية لحماية استقرار المملكة.

واستحضرَ المغاربة طوالَ الأيّام الفائتة أسماء ضبّاط كبار، وجنود القوّات المسلّحة الملكية، الذين سقطوا شهداء في ساحة الوغى خلال حرب الصّحراء، حيث امتلأت صفحات مواقع التّواصل الاجتماعي بصورٍ تعود إلى عسكريين مغاربة دافعوا ببسالة ونكران للذات عن حدودِ المملكة واستقرارها.

وخلال حرب الصّحراء في أواخر الثمانينيات كانت جبهة البوليساريو تخشى فيلقين عسكريين، هما الفيلق السّادس للتّدخل السّريع بقيادة الكولونيل الغجدامي، والفيلق الثّالث بقيادة الكولونيل العابدي، الذي تم أسره من طرف الانفصاليين بسبب إصابته بجروح خطيرة، قبل أن يسلم الروح لبارئها في 16 شتنبر 1988.

والعابدي، الذي يتحدر من الشّمال، هو الكولونيل المغربي الوحيد الذي سقطَ في ميدان “الشّرف”. إذ خلال الثمانينيات تمّ تقسيم الفيالق إلى ثلاث مجموعات تقع بمدن مغربية متباعدة، لذلك اخترقت البوليساريو الجدار بالدّبابات والصواريخ المضادة للدبابات والأرض، وواجه العابدي هذا الهجوم وقاتل بشراسة حتّى أُسر.

كان الكولونيل العابدي يطمح إلى تحقيق نصر عسكري كبير في أواخر الحرب، وقد شارك في اجتماع، برئاسة الملك الحسن الثاني، في بداية شتنبر 1988، واقترح القيام بهجوم عسكري حاسم يقضي على القوة العسكرية الرئيسية للبوليساريو (الناحية العسكرية 2)، لكن الآراء استقرت على مهاجمة الناحية العسكرية الثالثة.

وظلّ الكولونيل، وهو يقود هجومه على الانفصاليين، يردّد لجنوده: “إذا انسحبوا سنطاردهم ولو في التراب الموريتاني”. كان العابدي يخطط لخوض معركة حاسمة.

وتتحدث مصادر عن أن العابدي وقع مع عدد من ضباطه في فخ، فوجد نفسه محاصرا من طرف قوات الانفصاليين، وتعرضت عربته المصفحة للنيران المعادية، فأصيب إصابات بليغة (كان مجروحا ورجله مكسورة ومصاب تحت العمود الفقري والبطن إصابة بليغة)، كما أصيب نائبه الركراكي إصابة بليغة أيضا، فيما مات اثنان من مرافقيه الستة، من بينهم قائد محطة الاتصال.

ضابط آخر تذكّره المغاربة تزامناً مع العملية العسكرية في الكركرات، هو الكولونيل محمد الغجدامي، قائد الفيلق السّادس للتّدخل السّريع. برز اسمه في معركة بير إنزران، التي وقعت في 14 غشت 1979. وهو من مواليد مدينة العرائش، اشتغل مهندساً عسكرياً، قبل أن يلتحق بحرب الصّحراء تحت قيادة الجنرال أحمد الدّليمي.

وشارك الغجدامي في عدّة معارك وكبّد مسلّحي جبهة البوليساريو خسائر عسكرية فادحة، حيث كان دائما في الصّفوف الأمامية للمعركة، وكان بنفسه يمشّط المساحات الشّاسعة في الصحراء، ويحمي جنوده من خطر الألغام والمتفجّرات.

‫تعليقات الزوار

71
  • الطنز البنفسجي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:10

    وقتها كانت الحرب صعبة وصعبة جدا مع عصابات يقومون بحرب عصابات وهي نوع من الحروب صعبة على أي جيش نظامي.. رحم الله شهداء قتلانا وشهدائنا..
    اليوم تغيرت الامور طبعا.. الصحراء تعرف تغطية شاملة بواسطة المسح عبر الاقمار والطائرات المسيرة وهذا ما جعل البوليساريو اليوم تنبح دون عض لأنها صارت مكشوفة إلا من بعض الاستثناءات غير المباشرة التي تجد فيها قوة عسكرية عصرية ومجهزة.
    شخصيا أتمنى ألا تقوم حرب بين المغرب والجزائر لأن لا رابح فيها.. وأتمنى أن يجد الجميع تسوية سياسية مرضية للمغرب وللجزائر.
    وحتى إن قامت حرب فلا حول ولا قوة الا بالله سنكون مضطرين ومدفوعين لقتال إخوان لنا في الدين والدم.
    شخصيا قد أتطوع وإن كنت أعاني من قصور في النظر.. ربما أبدع في فيلق القصف العشوائي.

  • كبير الكهنة
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:11

    المغرب يرفع الاذى عن الطريق ويبني مسجد في الكركرات ومجاهد البوليساريو الشيوعية يريد ان يستشهد في حربه الافتراضية. لا يا اخي انه المنطق من استشهد نسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته!

  • طنجاوي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:18

    هادو هوما الرجال
    يجب تكريم عائلتهم
    هادوا اللي يستحقوا التقدير والمكرومات ماشي التهميش والإقصاء، حيث أبائهم رجال وضحوا من أجل الوطن. الله الوطن الملك

  • واويزغت ايت عطا
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:20

    لاشك أن ابناء مدينة واويزغت التي يتحدر منها مقاومون وضباط وجيش التحرير والقائد سعيد الداودي الوحيد الذي لم يوقع على نفي الملك الراحل محمد الخامس وقتلته القوات الفرنسية بمدينة بويزكارن بحقنة سامة غادرة، شاركوا ببسالة ومنهم من سقط شهيدا في ساحة الوغى ومنهم من أسر ومنهم من خرج سالما معافى وهم يستحضرون هاته الاسماء كالكولونيل الغجدامي والدليمي وغيرهم الذين قادوا معارك التحرير بقيادة الملك الراحل الحسن الثاني.
    اليوم ومنهم من شارك في تحرير معبر الكركرات من عصابات البوليزاريو مستعدون ودائما الى جانب المغاربة الاحرار للذود على حوزة الوطن من طنجة الى الكويرة.
    ورحم الله كل شهداء الوطن

  • drisc
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:22

    رحم الله شهداءنا الابرارالذين ضحوا بالغالي و النفيس و نكران الذات من اجل هذا الوطن, و العز و النصر لقواتنا المسلحة الملكية بقيادة ملكنا الهمام صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله.

  • Nation Maroc
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:22

    Allah yerham al shoohadaa Sahara est et restera marocain for ever and ever

  • lahbil
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:22

    ومادا عن المقاومين وأعظاء جيش التحرير وقدماء العسكريين وعن عائلاتهم وأبنائهم ومصيرهم وهل هم بخير أم لا أم طالهم النسيان وهناك من ظحى ومات شهيدا رحمة الله عليهم جميعا يجب علينا أن نعترف بكل من ظحى لسبيل هدا الوطن من مواطنين نساء ورجال جنود وظباط صغير وكبير كل حسب فئته فبفظلهم نال المغرب الإستقلال وحرر الصحراء

  • addad
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:23

    رحمة الله عليهم جميعا. ونعم الأبطال

  • Jmouss
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:26

    C'est à ces hommes qu'il faut rendre homage en donnant leurs noms à nos rues, nos institutions et à nos quartiers pour rappeler aux Marocains le prix que nous avons payé pour libérer le Sahara. Homage spécial au capitain Hamid Laaroussi qui a combattu comme un lion et a passé 24 ans de sa vie dans la captivité des Algériens/Polisario.

  • مراقب
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:28

    رحم الله الجميع وغفر لهم واسكنهم فسيح جناته.
    كانت فرصة تاريخية زمن محمد الخامس رحمه الله ليكون للمغرب حدود مع السنغال مالي النيجر تشاد ليبيا والجزائر، لكنه فضل رحمه الله ألا يكون ذلك مع الفرنسيس ولكن مع الجزائر التي كانت انداك في مرحلة التحرير بمساعدة المغرب طبعا. لكن انتم ترون ما نحن عليه الآن، لكن المغرب بحدوده الحالية من بحر واراض زراعية تكفي، يجب الحفاظ عليها من قطاع الطرق الرسميين والغير الرسميين

  • abdou
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:30

    كانوا أسد الصحراء رحمة الله عليهم.
    العابدي كان تلميد الغجدامي ونائبه في الفيلق السادس كان ذلك فيلق السادس هو القوة الأولى في الصحراء وبعدها ٱنتقل العابدي لقيادة الفيلق الثالث وأصبح التلميد يتفوق على الأستاد كانوا رحمة الله عليهم وجميع الجنود ٱنداك أسد وأدخلوا الرعب في المرتزقة وصانعتهم رغم التكالب من حلفاءهم من ليبيا وكوبا واالحلف الشرقي. لكن بسالة المغاربة وشجاعتهم نخطا كل الصعاب وأقاموا الأحزمة والحمد لله وأنته. الأمر مع العلم كانوا مدافعين عن أنفسهم ولم يهاجمون قط. لو هجموا ادخلوا معهم ماوراء حدود موريتانيا ولا حتى ااجزاءر. هذا على قواتنا قدماءنا المحاربين الذين نسمع الٱن على بطولاتهم لم تنصفهم الحكومات المتعاقبة للأسف. لماذا. هذا هو المحير. بحيت لم يتوصلوا حتى ببعض مستحقاتهم المادية ولم يشرحوا لهم لماذا هذا .وما بالك على تفعيل مراسيم وقرارات ملكيين. صراحة الحكومات ام تنصف هذه الشريحة . بحيت تستحق رد الإعتبار والإنصاف وجبر الضرر .وأملهم في جلالة الملك نصره الله في إنصافهم وجبر ضررهم.

  • Ismail
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:33

    ياسلام ابناء الشمال يستبسلون للدفاع عن اخوانهم في الجنوب. مع الاسف امينتو حيدر تجاهر بالخيانة وهي لا تزال حرة طليقة…وابناءنا استشهدوا ومازالوا لاجل الوحدة الترابية..
    اطلقوا سراح معتقلي حراك الريف او اعدموا حيدر واتباعها..هذه هي الوطنية

  • مهتم
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:35

    رحم الله قتلانا في حرب الصحراء. و تحية خالصة للجنود الذين ينتمون إلى منطقة تاونات و نواحيها.
    حيث كان عدد أبنائها الشباب يلتحقون بالجيش. أنا من مواليد تلك المناطق سنة 1981 أتذكر و أنا طفل صغير كيف كان الناس هناك يتداولون حكايات عن بطولات الجنود المغاربة في منطقة الصحراء المغربية و أيضا عن الصعاب التي واجهوها. إنها روايات يتوارثونها أبا عن جد تحية لجنود تاونات و نواحيها و للجيش المغربي عامة

  • البيليكي الناعس
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:37

    الله يرحم كل شهدائنا الابطال وتحية لكل جنودنا الاوفياء الابرار. هؤلاء هم الذين يستحقون الاجور المرتفعة وليس البيليكي واصحابه عاطينها غير للنعاس وقالك واش بغيتونا نخدمو بيليكي . وسير احمل السلاح للدفاع عن الوطن وهز البالة والفأس واخرج تخدم وباركة من الهضرة الخاوية والكذوب .

  • العيادي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:39

    المغرب الكبير مصطلح تاريخي قليل التداول في الوطن العربي أو المحلي المغاربي. يستعمل المصطلح باحثو تاريخ ما قبل الحقبة الإستعمار ية والمهتمون بقضية الوحدة الترابية للمغرب بما فيها مدينتا سبتة ومليلية والجزر الجعفرية، ويرتبط هذا المصطلح بخريطة المغرب خلال عصر الدولة السعدية ، حيث كان سلطان المغرب يبسط سلطته (طبقا لنظام البيعة) على بلاد شنقيط (موريتانيا حاليا) ومنطقة تندوف في الشرق (الجزائر حالياً) التي اقتطعتها فرنسا منه و بعد (معركة إسلي)، وجزء من شمال شرق مالي. يحتفظ الأرشيف الوطني المغربي في الرباط بوثائق البيعة التي كانت قبائل هذه المناطق ترسل بها إلى سلطان المغرب. جئت بهذا المقطع كي أذكر الذين خانتهم الذاكرة من أعداء هذا الوطن أن المغرب كان كبيرا وسيظل كذلك.

  • محمد لعيوني
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:40

    الحل في الصحراء هو الاعمار بانشاء مدن جديدة فيها مقومات الحياة ودلك بتشجيع المقاولين المغاربة والدول العربية الشقيقة بالاستتمار بالمجان دون ضرائب .وخلق شركات ومصانع والطرق والمنشات الرياضية والتقافية
    يجب خلق مدن تختصر المسافات بين المدن الاخرى على ان لا تتعدى 40كيلومتر من التعايش وتشجيع ااسفر وخلق مطاعم ومقاهي لان ما يخيف الناس هو طول المسافة بيم مدننا الجنوبية وانا من بينهم فكم مر اقول ادا سافرت وتعطلت ااسيارة في منصف المسافة مالعمل

  • امنيتي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:40

    امنيتي ان يقام بوم وطني يكرم فيه كل من شارك في معارك الصحراء.الاموات منهم والاحياء

  • لحسن من وجدة
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:41

    طبعا الرجال دوما يميلون إلى ضبط النفس لأن المواجهة هي الحل الجذري. لهذا السبب تجد اغلب أبواق الحرب من المنتفعين أو الأبطال الوهميين الذين لا يعرفون شيئا عن الحرب الحقيقية.
    فعلا مات الشرفاء في الصحراء و معاناة من لم يموتوا وصلت أصداؤها إلى الجميع في عصر الأنترنت…
    لكن سرد البطولات لا يفيد إلا إذا رافقه تقديم الحساب عن المرحلة.. أو على الأقل تنوير الرأي العام حول أطوار الحرب و ما تخللها من قرارات و أوامر و تدبير لكل مجرياتها.

  • ولد علي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:42

    العز لجنودنا الأبطال
    الشكر الجزيل للأحيا والرحمة للمتوفين
    يجب على المغرب ان يرفض التفاوض مع البوليساريو!
    لازم يطالب بالتفاوض مع المعني الحقيقي بلأمر أي "الجزائر"
    التفاوض مع البوليزاريو لا معنى لها، لا تقدم ولا تؤخر

  • متابع هسبريسي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:44

    انا متاكد حتى يومنا هذا يوجد في القوات المسلحة رجال من هذه الطينة القوية والشجاعة وهي خصائص يتمتع بها الجندي المغربي على اختلاف رتبته العسكرية . اذا كان الشعب مستعد للتطوع والتضحية من أجل وطنه فما بالك بالجندي المرابط في الصحراء وحدودها!! لاخوف على المغرب لأنه مغرس الرجال وشعارنا الله الوطن الملك.

  • Arias
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:45

    صراحة وللتذكير الكولونيل العابدي كان اشرس قائد كتيبة واشجعهم حسب شهادة الجنود الذين عملوا تحت إمرته كان متواضعا حتى في اكله ما جعله يكسب ود الجنود ويحاربون معه بشراسة.لكن يجب التقصي من الفخ الذي تعرض له لنعرف كيف قتل خصوصا وانه كان جد محبوب من طرف المرحوم الحسن الثاني.

  • Max
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:47

    الانفصاليين الارانب لا تلعبو مع الاسود سوف يدخلون اشبالهم الى جحوركم .
    لقد دخل الانفصاليين في تفرقة بين الصحراويين المغاربة ثم العداء ما بينهم .

    الصحراء مغربية

  • ولد حميدو
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:47

    حسب احد الاقارب الدي شارك في حرب الصحراء فالغجدامي رحمه الله كان يدهب بنفسه مع الجنود للبحث عن المرتزقة قبل ان يكون الجدار الامني و عندما كان البوليزاريو يعلمون باقترابه منهم يفرون
    كان المرحوم عنده خطة هجومية و ليست دفاعية لان المرتزقة من قبل كانوا يباغثون و لكن الغجدامي في منطقته كان يرعبهم

  • أبو بكر
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:47

    في ذلك الزمان كان المغرب يواجه عساكر 3 دول و هي : الجزائر، ليبيا ، و كوبا.
    و كانت قيادة العمليات موكولة إلى ضباط من الاتحاد السوفياتي .
    و لا ننس أن شمال افريقيا أنذاك كانت جل دوله تحت راية المعسكر الاشتراكي: مصر ليبيا و الجزائر: بقيت تونس التي ليس لها امتداد في الصحراء الكبرى.
    كانت الاسلحة تتدفق من مصر و ليبيا و الجزائر على المقاتلين المتحدين .
    و لا أدل على ذلك أكثر من أسر الضابط الطيار أنذاك " حسني مبارك " الذي أصبح رئيسا لمصر ، ناهيك عن الجزائريين الذي تم تبادلهم بأسرى مغاربة كانوا في سجون الجزائر تحت مسمى " سجون البوليزاريو "

    و اليوم تغيرت الاوضاع . فالبولساريو انفضح امرها ، و السوفيات انتهوا و بقي الروس تصنعون أوهام بعض الدول ، و في الحقيقة هم تجار سلاح لاغير.

  • عبدالرحيم 2
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:49

    الأخ المتدخل 1… تعليقك رائع أتمنى فقط أن تغيير الإسم الذي تكتب به لأنه ليس في مستوى مضمون تعيقاتك التي قد لا يقرؤها المتتبعين بسببه… ولك واسع النظر… مع تحياتي

  • Younes Yoo
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:51

    من حسم المعارك هي شجاعة و بسالة الجنود الدراوش ولاد الشعب من أمازيغ و عرب و ريافة و صحراوة و ناس الشرق و الغرب ضد جيش من المرتزقة مدعم من بقايا الشيوعية البائدة و اللذين كانت تنهمر عليهم الأسلحة و مضادات الطائررات السوفياتية من كل حدب و صوب، و كان المغرب مفروض عليه حظر اللتسلح و كنا كانعديو ب لي كاين في أراضي شاااسعة و قاحلة و ظروف مناخية صعبة و حرب عصابات طاحنة بالليل، ماكاينش النعاس أ بن عمي، تنعس فالشريط الحدودي تصبح مذبوح !
    كونو متأكدين لو لم يكن حقنا مشروعا في أراضينا و الله لم نكن لنطرد عصابات المرتزقة و هذا بتوفيق من الله تعالى. الله يرحم الشهداء و الله يلعن بقايا الشيوعية البائدة المتسببون في هذا النزاع المفتعل

  • سعاد
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:53

    زاي عسكري جميل. الله إرحمهم جميعا
    عندي ملاحظة : يجب على القوة المسلحة تمشظ الكركارات ليلا. ( حظر التجول ليلا ).

  • سعيد
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:53

    لايوجد ولااسم واحد لجندي او ضابط وهم بالااااف لمن قدمو ارواحهم قلت لايوجد اسم واحد لضابط او جندي على الساحات والشوارع وغيرو حتى ان قبور اغلبهم غير معروفة هناك تعمد غريب لطمس ودفن تضحياتهم

  • Ali
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:54

    كان كافيا أن تسمع المرتزقة أن الفيلق السادس تحت قيادة الكولونيل الخجدامي آتي، كي تليد بالفرار و تدمير معداتها قبل أن يدمرها الجيش المغربي. و ذلك رغم أن الجيش المغربي آنذاك لم يكن متعودا جدا بالمناخ و التضاريس الصحراوية. أما اليوم و الحمد لله جل الجنود الذين يرابطون بالصحراء المغربية ولدوا و ترعرعوا هناك .رحم الله شهداء الوطن عامة.

  • تاوناتي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:57

    وقتها كان المغرب يواجه البوليزاريو المدعومة من دولتان بتروليتان وكوبا التي كانت تدربهم على حرب العصابات.. وكانت البوليزاريو تملك أسلحة أكثر تطورا و شبكة من خونة الداخل تخبرهم الحركات القوات المغربية، مما مكن البوليزاريو من نصب كماءن للجيش المغربي.لكن بعد أن تم القضاء على عملاء الداخل ، وبناء الحزام الامني، و تخلي القدافي عن البوليزاريو، وصار الحمل ثقيلا على الجزاءر..بدء الانفصاليون يتساقطون كالذباب و هربوا إلى تندوف، حيث استمروا في بيع الوهم للسطح الذين يصدقونهم،، ويمنون البلهاء بالاستفتاء، وهم يعرفون جيدا ان من يسيطر على الأرض لن يتخلى عنها لعصابة الخونة..وأن المغرب يؤمن بالحقوق التاريخية وليس بالحدود التي خلقها الاستعمار..

  • nabil
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:58

    نصيحتي للقطاع الطرق المختبئين في مخيمات تندوف , ان يقبلو بمقترح الحكم الذاتي فورا انها فرصة ذهبية لهم , وفرصة للجزائر لاتعوض لتتفرغ من هذا المشكل الذي ارهقها , مبادرة الحكم الذاتي فهي رحمة للبوليزاريو والجزائر , قبل ان ينقلب عليكم المغرب بهذا المقترح, وتكونو من النادمين والفرصة لاتعوض,

  • abdou
    الخميس 19 نونبر 2020 - 12:59

    هناك بعض القنوات على اليوتيوب عرفتنا على هؤلاء الأبطال كالكولونيل الغجدامي والكولونيل العابدي وغيرهم. شكرا لأصحاب هاته القنوات الهادفة

  • مجاهد
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:00

    رحم الله شهدائنا ورزقهم الفردوس الأعلى… أمثال عبد السلام العبيدي ومحمد الغجدامي وأحمد حيدر وكثير… الله أعلم بهم… لولاهم ما بقيت الصحراء عمقنا التاريخي والجغرافيا مرتبطة باصلها وفروعها… والذين أهانوا دماء الشهداء عبر تعاطفهم مع المرتزقة والانفصاليين… فلهم اللعنة إلى يوم الدين…

  • محمود المغربي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:00

    البوليساريو ليس لها اليوم أي حظ في خوض حرب عصابات ضدنا لأن الجدار الأمني يحتم عليها خوض حرب نظامية، إضافة لعامل الأرض الذي يلعب لصالحنا فنحن نعرف الأرض و تضاريسها و تفاصيلها أفضل منهم سواء عن طريق التكنولوجيا الحديثة أو بواسطة المعايشة و الخبرة عكس السبعينات.

  • كريم مبشور
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:05

    رحم الله شهداء الواجب الوطني، الكولونيل محمد الغجدمي و بعده عبد السلام العابدي يمثلان بالفعل فخر الجيش المغربي نظراً لإقدامهم في الميدان.

  • salah35
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:05

    جميل أن نتغنى بأمجاد جيشنا وجنودنا الأبطال.
    لكن لو تأملنا أوضاع هؤلاء الجنود اليوم, سواء من لازالوا على قيد الحياة, أو عائلات من قضوا نحبهم, لتوجعنا من الألم.
    فهل يعقل بالنسبة لجندي أفنى عمره في الصحراء تحت لهيب شمسها الحارقة بعيدا عن أهله, أن يتقاضى تقاعدا لا يتجاوز 1000 درهم؟ هل يعقل أن تتقاضى أرملة جندي شهيد الوطن مبلغ 300 درهم شهريا؟ إنه فعلا شئ يدمي القلب ويحز في النفوس.
    عوض النفخ في أجور البرلمانيين والمنتخبين والوزراء الذين يكتفون بالجلوس على كراسيهم الوثيرة وعقد الصفقات بالهاتف, فلتنظر الدولة لحال هؤلاء الأبطال وعائلاتهم الذين يتسولون الناس.

  • احمد
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:06

    في تلك الفترة كان الكثير من الخبراء العسكريين الفرنسيين والأمريكيين يعتقدون باستحالة الانتصار في تلك الحرب، وكانوا يقولون أن على المغرب أن يمتلك جيشا بحجم جيش الصين لتأمين كل تلك المساحات الهائلة ضد حرب العصابات ، ما قامت به القوات المسلحة كان انجازا عسكريا بكل المقاييس لا يقوم به إلا جيش عريق وقوة قتالية محترفة.

  • محارب سابق
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:07

    لتصحيح فقط…. هذا الشخص الذي في الصورة الكولونيل العبيدي رحمتو الله عليه.كان من الطيب الناس.

  • الدغمي بوغمامة
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:13

    الكولونيل العابدي رحمه الله صيته ذائع في الصحراء. كان اسدا في المعارك مكيخافش و البوليساريو كتشدهم القفافة ملي كيسمعو فالراديو ترنسميسيو راه جاي.كانو كيهربو كي الفيران. كان رحمة الله عليه كيجلس مع الجندي البسيط معندوش عقدة الرئيس و كانو بحال ولادو لذلك كلشي كان كيضحي براسو على وديت الكولونيل العابدي. للاسف تم الغدر به و دفعوه لفخ لي لقا البوليساريو كيتسناوه عارفينو فين جاي. نهار قتلوه المخيمات كان يوم عيد عندهم. الله يرحمو رحمة واسعة.

  • سين
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:13

    الى رقم 1:تعليق منطقي ومؤثر للغاية .خاصة الجزء الأخير الذي أضحكني و كاد يبكيني في نفس الوقت شكرا لك.

  • mohamed cherif FRANCE
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:17

    للإشارة فمعركة بئر أنزران وقعت يوم 11/8/1979وربما لم يشارك فيها والتي كانت معركة دموية مات فيها الكثير ومنهم أخي رحمه الله

  • simo
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:22

    للأسف الإعلام عندنا لا يهتم بتاريخ الأمجاد والشهداء، يكتفي فقط بالراقصات وفنانو القمامات والبرامج التافهة.

  • محق
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:25

    ابناءهم واراملهم كيسعاو مساكن لاخير في حكومة وشعب ينسى من مات من اجله

  • محارب سابق
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:26

    السلام عليك اخي الصحفي الكريم كاتب هذا النص…. اشكرك الشكر الجزيل على اهتمامك ببطولات القوات المسلحة الملكية إبان الحرب في الصحراء المغربية قبل تدخل الأمم المتحدة لمراقبة إطلاق النار …. انك تطرقت إلى الكلام باطناب خاصة على هرمين شامخين رحمهما الله من ظباط هذا الجيش العتيد و هما الكولونيل محمد الغجدامي و الكولونيل عبد السلام العابدي.. انه كلام جميل نفتخر به جميعا و خاصة من وضع بصمته المتواضعة في الدفاع الفعلي عن حوزة الوطن. .. إلا أنني اطلب منك سيدي ان تتاكد من معلوماتك قبل النشر لأنك تتحمل مسؤولية ما تكتبه.. فربما سيتخد غيرك من المتطفلين هذه المعلومات كمرجع يدرج ربما في مشروع عمل تاريخي مثلا. فلمعلوماتك أخبرك بأن الكولونيل عبد السلام العابدي استشهد بام ادريكة بالتاريخ المذكور فتعمدت عصابة البوليزاريو حمل جثته إلى الأراضي الجزائرية لاستعمالها كورقة ضغط و تشهير. أما الكولونيل محمد الغجدامي رحمه الله فقد أحيل على التقاعد أوائل الثمانينات و لم يكن له وجود بصفوف القوات المسلحة الملكية في أواخر الثمانينات كم ذكرت… وهذه هي الحقيقة يا أخي. و شكرا لك.

  • محمد طنجة
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:32

    لست عسكريا،لكني اتدكر بطولات الغجدامي و العابدي كان يحكيها لي خالي الدي كان جنديا في الصحراء،ومن كثرة بطولاتهم ،كنت أحن الى تلك المغامرات حتى أصبحت و كأني كنت محاربا معهم،اللهم وارحم الاموات من جنودنا و ارزق الصحة لمن هم احياء .

  • مهاجر
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:32

    تحياتي لي هاد الأبطال الجنود المغاربة المرابطين ونقول للمسئولين التقوا الله في هاد الجنود ،آسي الأزمي هادو هما لي( كيخدمو بليكي ) راهوم هما تاج راسنا حفظ الله المغرب من هاد جار السوء حسبي الله ونعم الوكيل فيهم

  • علي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:35

    مايحز في النفس هو نسيان هؤولاء الابطال وعدم الاعتراف بتضحياتهم لماذا اليوم وفد فقدناهم منء 30سنة ومنهم الجريح اليوم والمتقاعد ويشتغل اغلبهم في اعمال لا تليق بمن ضحى بروحه من اجل الوطن .ابي رحمه الله كان واحدا منهم انتهى به المطاف في محل بقالة ليوفر لنا متطلبات الحياة.وهناك مجموعة تشتغل في سياقة سيارات الاجرة.والاغلبية حراس عقارات وشركات .هذا ماتدمع العين من اجله ويجعل الوطن لهم والوطنية للشعب.

  • farid ben ahmed
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:36

    SUR LA PHOTO PRINCIPALE:
    COLONEL EL ABIDI
    COLONEL RAOUF.
    ALLAH IRHAMHOUM.

  • محمد جام
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:39

    المشكل انهم كانوا يهربون للجزائر أو موريتانيا.
    لكن مع انشاء الحزام الأمني تم القضاء على الاختراقات المفاجئة و ترك المجال لملاحقة البولزاريو قبل دخولهم الجزائر.

    رحم الله جميع المسلمين و قلب قلبهم على دينك. و انزع الفرقة بينهم

  • إلى صاحب التعليق رقم 12
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:40

    لا تخلط المواضيع !! الحسيمة ليست منطقة متنازع عليها في الأمم المتحدة !! الجنود المغاربة حاربوا كمواطنين تحت راية الوطن سواء كانوا من الشمال ام من الجنوب ام من الوسط ام من الشرق ام من الغرب . لم يحملوا راية غير راية الوطن الموحدة أما الراية التي حملها بعض المغاربة في هذا القرن ؛ هي راية عرقية تشتت الوطن وتضعفه أمام العدو . فمقارنتك ضعيفة منطقيا .
    تحية للجنود المغاربة الساهر ين على أمن الوطن والخزي لمن يبيع وطنه .

  • omar
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:40

    سابقا حيث لم توجد تقنيات الرصد الحديثة من طائرات بدون طيارفتاكة تبقى 48 ساعة متواصلة في الجو و أقمار اصطناعية حديثة, كانت حرب العصابات و الهجومات المحدودة صعب السيطرة عليها و شكل الجدار الأمني المغربي عبقرية عسكرية فريدة من نوعها في القضاء بشكل نهائي على مثل هاته الهجومات الجبانة من مرتزقة هربوليزاريو. الآن يمكن للجيش المغربي سحق مرتزقة هربوليزاريو بدون أي خسائر بشرية. فقط طائرات شبح بدون طيار تبث الرعب في قلوب المرتزقة و من ورأهم.

  • محارب سابق
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:49

    الحمد لله حان الوقت للتذكير ببطلات الجيش طوال 16 سنة من مواجهة حرب عصابات بفافي الصحراء المغربية .رغم ان الدولة همشت من قاموا بهذه البطولات من قدماء المحاربين الذين يخوضون وقفات احتجاجية منذ عشر سنوات للمطالبة بتحسين ظروفهم اامعيشية و العيش الكريم.

  • العمارني
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:50

    لابد من وضع حد للخائنة امينتو حيدر. لكن يجب ان يكون ذلك بذكاء شديد

  • حمادي
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:52

    لم يستفد سوى الكثيرى مندوب قدماء جيش التحرير،كان يشحر الشاي واستفاد من راتب سمين عكس البسطاء من العسكريي الذين ضحوا بالغالي و النفيس وتعيش اغلب عاىلاتهم البؤس والحرمان

  • karim canada
    الخميس 19 نونبر 2020 - 13:58

    يجب إطلاق أسماءهؤلاء الأبطال على الشوارع الجميلة والمدارس والجامعات تكريما لهم ولتضحياتهم من أجل الوطن.للإشارة كولونيل عبد السلام العبيدي كان نائب كولونيل محمد الغجدامي قبل أن يول على رأس الفيلق الثالث وهو كذلك شمالي من مدينة تطوان.

  • abdelkarimfilali
    الخميس 19 نونبر 2020 - 14:06

    رحم الله الكونغولي. العبادي. انه رجل حرب قوي.لايخاف من مرتزقة البروليتارية.شاركت في كثير من المعارك.مدة16سنة تحت قيادة العابدي.كلها انتصارات على المرتزقة.رحم الله المتوفين.

  • أزغوذ
    الخميس 19 نونبر 2020 - 14:09

    الرحمة و المغفرة لكل شهداء الوطن و العزة و الكرامة للأحياء منهم ، مع الأسف عندما وضعت الحرب أوزارها لم يتفقد مسؤولي هذا البلد أولائك الذين استشهدوا واللذين جرحوا و عطبوا و اللذين مرضوا و آخرهم احيل على التقاعد = 1500 درهم كمعاش كان بنكيران يفتخر بانه اوصل هذا المعاش إلى 1500 درهم .بينما هو و أصدقاؤه بعد أربع سنوات في الابرلمان مكيف حصل على معاش = 9 ملايين ناهيك عن الامتيازات الضخمة . الوطنية للضعفاء و الغنيمة للأثرياء .آسف كوننا نتكلم بهذا المنطق في هذا الوقت . وطنيتنا لا نناقش فيها فهي حتى النخاع و مستعدون للموت من أجل الوطن .لكن الشيء بالشيء يذكر .بداخلنا ألم يحركنا حتى ننطق . وعاشت الصحراء دوما مغربية .

  • الى ...41
    الخميس 19 نونبر 2020 - 14:09

    …عدو المخاربة.
    الا تعلم با بليد انك تقاتل ابناء عمومتك الحسانيين, سواء في الجزء الذي استعمرته اسبانيا او الجزء الذي استعمرته فرنسا (موريتانيا) ؟.
    الم تنتبه الى كون المغرب وفاء منه للتاريخ وروابط الارحام تحالف مع موريتانيا لاخراج الاستعمار وذلك لجمع شمل القبائل الحسانية التي قسمها بين اسبانيا (الصحراء الغربية ) و فرنسا (موريتانيا).؟.
    الم تنتبه الى ان بوخروبة اشعل الحرب بين القبائل الحسانية , منها الاقلية الانفصالية (البوليزاريو) و الاكثرية الوحدوية في المغرب و موريتانيا وذلك في نطاق صراعه على النفوذ في المنطقة؟ .
    اترضى ان تكون عميلا لجنرالات الجزائر الذين لم يرحموا حتى شعبهم في حرب اهلية دامت 10 سنوات ؟

  • بنعبد الله المكناسي -كندا
    الخميس 19 نونبر 2020 - 14:40

    حدثونا عن الذين ما زالوا على قيد الحياة ،كيف هي حياتهم اليوم ،هل هم مرتاحون بعد سنوات العذاب والرعب والخوف والحوع والعطش ؟الكثير منهم يعيشون ب٤٠٠درهم شهريا كتقاعد ،البعض منهم سجل فيديوهات وهي موجودة على اليوتيوب يحكي فيها عن ايام الاسر او الحرب والجوع والعطش الكثير منهم كان يشرب بوله حتى لا يموت عطشا ،هم الان شيوخ كبار يحرسون البنايات او يمسحون الاحذية او يتسولون او يعيشون على المساعدات ،،احدهم قال بانه لم يرى عائلته منذ سبعة وعشرون سنة وعندما عاد وجد زوجته قد تزوجت ووالداه قد توفيا فوجد نفسه مقطوع من شجرة والمخزن تنكر له هؤلاء هم الابطال الحقيقيون المنسيون من طرفكم ومن طرف الدولة اما الكولونيل والضباط فهؤلاء دائما يأخذون مجد الاخرين الذين كانوا يغسلون لهم ملابسهم ويمسحون لهم احذيتهم وفي النهاية يبقى البطل منسيا والآمر بطلا ..

  • يسين العمري
    الخميس 19 نونبر 2020 - 15:56

    أفتخر أنّ والدي قاتل في الصحراء المغربية ضدّ ميليشيات البوليساريو الإرهابية، و كان ينتمي إلى الفيلق السادس و كان قائده هو المرحوم الغجدامي، و طالما حكى لي والدي عن بطولات الفيلق السادس و القائد الفذّ الغجدامي الذي دحر بحقّ الميليشيات الانفصالية، و أبي ينتمي لنفس المنطقة التي ينتمي لها الغجدامي و العابدي (قبائل جبالة) التي خرّجت الرجال و الأبطال و لا تزال، و أنا مستعدّ كما حمل والدي السلاح أن أحمله بدوري و أن أوصي ولدي و أحفادي من بعدي أن يفعلوا نفس الشيء. و كتعقيب على صاحب التعليق 41 الذي يصفنا بالمخاربة و يستعمل ألفاظ سوقية تبيّن أنّه قليل الأدب و ناقص تربية، محدّثك يسكن مدينة العيون، و في العيون و باقي مدن الصحراء يرفرف علم المغرب، و يروج الدرهم المغربي و توجد الشرطة و الجيش المغربيان، و يدعى في الصلاة لملك المغرب و ولي عهده، فأظهر لنا بطولتك في الواقع عوض الشجاعة في المواقع الافتراضية، الجيش المغربي سحق فلولكم المنكسرة و سحق أيضاً جيش الدولة التي تساندكم في معركتين أمكالة 1 و 2، بشهادة حسني مبارك، و الأقوى هو من يسيطر على الأرض، لا من ينبح، صواريخكم البلاستيكية لا تخيف حتى الرضيع.

  • أحمد MA
    الخميس 19 نونبر 2020 - 15:59

    ألم يكن من الأجدر أن تسمى بعض الشوارع والساحات وحتى المطارات أو الملاعب الرياضية وما إلى ذلك من مرافق عمومية بأسمائهم تكريمًا لأرواحهم الطاهرة التي وهبوها لهذا الوطن لكن نعيش في طمأنينته وسلام بخلاف من ينهبون ويضحكون على الشعب ويتمتعون بخيرات هذا البلد بدون وجه حق

  • عبداللطيف
    الخميس 19 نونبر 2020 - 16:11

    السلام عليكم.. للتذكير فقط.. اصل الكولونيل الغجدامي من منطقة غجدامة بنواحي مراكش.. طريق ورزازات.. ولهذا سمي الغجدامي..لم يتم انصافه كما يجب.. لأنه كان كما يقال الدراع الأيمن للدليمي.. فتم إعفاءه رغم أنه كان بمقدوره المزيد من العطاء..

  • med
    الخميس 19 نونبر 2020 - 16:19

    تحية اكبار إجلال لجنودنا ولشهدائنا

  • خالد
    الخميس 19 نونبر 2020 - 16:57

    القوات الثلاث الدين حررو الصحراء الفيلق الثالث والفيلق السادس والمجموعة السادسة للمدفعية الملكية

  • مغربي حر
    الخميس 19 نونبر 2020 - 17:14

    يحير الأمر لذكر بطولات المغاربة في الصحراء مقابل
    تركهم لعائلاتهم
    تضحيتهم بأرواحهم
    بمستقبلهم
    وفي الأخير تراهم يتسولون في الشوارع
    لا أضن أن الجندي الحالي يضحي بنفسه مقابل دريهمات قليلة في مقابل أشخاص مرتزقة أضنها تتقاضى أكثر منهم أجرا
    فيجب إعادة النضر في الموضوع

  • مواطن ابن عسكري
    الخميس 19 نونبر 2020 - 17:48

    وفالاخير يجي يعتاصم مسكين قدام البرلمان باش يوكل ولادو وهو الي محرر لبلاد للأسف….

  • Karimm
    الخميس 19 نونبر 2020 - 19:49

    الاب ديالي كان في 6rim الله يرحمو و يوسع عليه

  • الشاب المتكايس
    الخميس 19 نونبر 2020 - 20:26

    سيدي لقد كرت عناصر فقط من بين المئات الذين ضحو بالغالي والنفيس وقاوموا وحاربوا وناظلوا بكل ماتحمل الكلمة من معنى ، لكن مصيرهم هو النسيان و الحرمان من كل شيء و معاش لا يتعدى 1000 درهم ،هل هؤلاء هي مستحقتاهم ، لا تتغنوا بأناس تم تعويضهم وإعطائهم حقوقهم فهناك من هم أجدر بالحديث عنهم .تحياتي ابن مقاوم

  • متقاعد
    الخميس 19 نونبر 2020 - 22:25

    رحم الله كل الشهداء الدي سقطوا دفاعا عن وحدة الوطن .في حربهم ضد الانفصاليين ومرتزقة الجزائر . وتحية للدين ما زالوا احياء.

  • zemmour
    الجمعة 20 نونبر 2020 - 00:26

    رحم الله شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته

  • FFFhasane
    الجمعة 20 نونبر 2020 - 21:08

    لدينا ابطال في الصحراء واسود اشاوس وكانت حربا ضروس وحرب عصابات مسلحة قوية ومباشرة مع عدو مسلح من طرف الجزائر وليبيا وكوبا والكتلة الشرقية بزعامة حلف وارسو ومرتزقة من كل الدول واستطاع الجيش الملكي أن يصمد امام اعتى الاسلحة المتواجدة وخاض معارك عظيمة من امغالا وبوكرع وكلتة زمور والمحبس واسا وبيير كندوز واعظم معركة التي ابانت عن قوة الجيش المغربي كانت معركة بيير انزران العظيمة التي دمر الجيش المغربي المرتزقة شر تدمير والآن لدينا جيش ابناء هولاء الابطال لن نتخلا عن شبر واحد من هاته الارض الطاهرة والمسقية بدماء شهداءنا الله الوطن الملك

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05

تخريب سيارات بالدار البيضاء