‫تعليقات الزوار

32
  • السي كوريط
    السبت 16 يناير 2010 - 18:50

    صندوق الأمم المتحدة يعلق لخديجة الرويسي وسام التقدير/النذالة جزاء لها على تفانيها في هدم قيم الإسلام و العروبة و الحياء و ما خفي كان أعظم من العطايا.. هنيئا لك يا جندية إيليس بما سوف تبوئين به من ذنوب و معاصي.
    إستدحاش أمة

  • rachid
    السبت 16 يناير 2010 - 18:46

    salam.its only one way to save our futur in morocco,its to follow wahts in koran and what the prophet mohamed(salla allah alih wasallam)said.so we should be real muslims not hypocrites.thanks

  • abourehim
    السبت 16 يناير 2010 - 18:42

    Oui le maroc a évolué , mais malhereusement il a évolué vers la honte, il n y a plus de dignté, plus de sentiment de citoyeneté, Malhereusement les ex soit disant militants sont devenus plus opportunistes au détriment de leurs principes….. je demande â ces propagondistes , dites moi quel changement positives vous voyez au maroc d’aujourdhui…. Regarder la pauvreté qui reigne, et les inégalités sociaux qui se propagent…. Ou est la justice… ou est la démocratie… ou est le peuple citoyen…. ce qu on voit c’est que les riches s’enrichissent, les Ex-militants ( malhereusement une grande partie) qui ont pris place au prés du même régime à qui ils s’opposaient au paravant moyennant des postes symboliques…
    C est domage de voir des gents comme Khadija Rouissi entraine de vendre les valeurs et la digmeté de son défunt frére Rouissi,,, c est honteux et malhereux de vendre une partie de votre chaire pour rien du tous, sans pitier et sans digneté….
    Je ne dis pas qu il faut faire la révolution , mais asser de mentir … on a asser de vous…
    Le maroc a besoin de vrais citoyens, qui n accepte pas l’injustice et qui sont pour la vraie démocratie…
    OH MON PAYS COMME JE SOUHAITE TE VOIR PLUS HAUT ET PLUS DIGNE

  • Sirage
    السبت 16 يناير 2010 - 18:48

    je ne peux que féliciter ces femmes qui ont marqué l’histoire du combat pour l’indépendance,  par leur contribution à la lutte dans les années de Plomb . Aujourd’hui il y a un autre combat , de genre diffèrent, qui dépasse la souffrance physique vers une autre morale plus discret mais plus dangereux . Faisons une petite comparaison entre les jeunes femmes d’hier comme celles dans le reportage et celle par exemple qui se trouvant devant les portes de nos universités , est ce qu’elles mérites d’êtres les ascendantes de ces courageuse combattantes, absolument pas .Donc , il faut entamer un combat intellectuel,un combat d’honneur,ou chaque personne prend le soin de comprendre ce qui se passe autour de lui , et avoir un esprit plus critique dans la mesure de pouvoir distinguer le bien du mal  

  • khalid du Canada
    السبت 16 يناير 2010 - 18:40

    documentaire tres interessant merci Hespress

  • LAKHRAJA
    السبت 16 يناير 2010 - 18:54

    ces gauchistes marxistes leninistes, s ils avaient pris le pouvoir , qu est ce qu ils auraient apporte pour le maroc, certainement le chaos et la dictature plus que celle de hassan 2,en tant que peuple marocain nous sommes avec un projet islamique democratique attache a notre identite religieuse et culturelle, nous voulons pas de laiques,ni de gauchistes.le peuple marocain a vecu 14 siecle dans l islam,et a l islam que nous nous attachons inchallah,ceux qui aiment autre chose , nous leur disons la mer est trop large, vous pouvez y jeter.
    svp publier

  • الدكتور الورياغلي
    السبت 16 يناير 2010 - 19:42

    لم أستسغ متابعة التقرير حول ما يجري في مجتمعنا المغربي من إهانة للمرأة وحقوقها التي فرضها الله ورسوله على نحو لا يسمح بالمزيد ولا بما هو أحسن خصوصا بعدما سمعت تلك المرأة المسكينة التي أهينة من طرف وحشها بالبول عليها قبحه الله وسخط عليه ولعنه وأخزاه، وحشره مع البهائم والقردة والخنازير، والله لو رأيته لتفلت عليه ولا أبالي !
    ونحن انطلاقا من ثوابت ديننا الحنيف وما أرساه نبي هذه الأمة من حقوق عظيمة جدا للمرأة، حتى إنه جعلها بمنزلة الأميرة، يخدمها زوجها وينفق عليها، وحين تكون أما فرض لها ثلاثة أرباع البر، وجعل للأب ربعا واحدا، ووصى بالإحسان للنساء والرفق بهن، وقال خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي، وسمى الله في كتابه هذه الحقوق، بالحدود، بمعنى أنه لا يجوز تعديها ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه…
    ولكن مع كل هذا أنبه الأحباب من القراء المغاربة الكرام إلى أنني موقن تماما بأن الجمعيات التي تزعم انها تدافع عن المرأة تستغل هذه الحالات الشاذة ثم توظفها في سياق ديني عجيب، ليتسنى لها الطعن في الدين من طرف خفي، ثم الترويج بل وتفعيل ما تسميه بحقوق المرأة التي اختزلوها في (حقها في العري، وحقها في بذل الفرج، وحقها طلاق الزوج! وحقها في مخالطة الرجال، وحقها في التمرد على الحجاب والعفة والكرامة، وحقها في سلب القوامة من الرجل او اقتسامها معه)
    فاحذروا فهؤلاء يصطادون في الماء العكر، ووالله ما يريدون بالمرأة خيرا، ولكنهم آلة في يد المفسدين في الأرض، والذين يجعلون من جسد المرأة جسرا منيعا لهدم العفة والأخلاق، ولو كانوا حقا يدافعون عنها فهلا دافعوا عنها من منظور إسلامي شرعي، وهل حل بالمرأة ما حل بها إلا من جراء ترك الناس لدينهم، وغياب الوازع الديني لديهم، اللهم إني بلغت اللهم فاشهد.

  • sbahdel
    السبت 16 يناير 2010 - 19:26

    ما فائدة جلسات الإستماع إلى ضحايا سنوات الرصاص إذا لم تليها جلسات محاكمة الجلادين ….؟؟؟

  • sarah.dk
    السبت 16 يناير 2010 - 19:10

    Allaho Akbar. je n ai rien å dire ma soeur.toutes les administrations marocaines sont mixtes, les ecoles, les universites…mais il ya le respect comme tu dis.la femme cree elle meme un milieu respectueux. et je suis d accord avec toi.nous nous pouvons pas changer radicalement…je n ai pas lu la moudewana. mais chaque femme try to proteger sa famille…bref, je tiens de feleciter ces femmes et vive notre Rou Mohammed6. Publiez SVP hespress. merci.

  • imam
    السبت 16 يناير 2010 - 19:46

    بسمه تعالى،لاينكر نضال وجهاد النساء المغربيات إلا جاهل أو غبي ،خصوصا ضد المستعمر ،حيث كن ينقلن الأسلحة من مكان إلى آخر،كما كن يوزعن المناشير من قفة إلى قفة وقد لعب النقاب دورا آخر في حماية المناضلات حيث كان تحركهم صعب تحديده أو رصده سواء من طرف المستعمر أو من طرف الخونة الذين أصبحوا فيما بعد شخصيات سياسية،واقتصادية وإدارية التفت حول ملك سخر كل الإمكانات الوطنية لترسيخ الحكم وتدمير المعارضين ،فكان أسلوبه فاشلا حيث توالدت قوى معارضة جديدة :إلى الأمام-الشبيبة الأسلامية-جمعية الجماعة الإسلامية-العدل والإحسان-المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في المغرب-السلفية الجهادية-السلفية الملكية،طبعا تولد عن هذه الفترة ردود فعل مختلفة ونتج عن ذلك تأسيس منظمات نسائية وجمعيات الأنحلال الأخلاقي وجمعيات التطبيع مع الصهاينة وأصبح المغرب كجوطية الأحزاب والصحف ،وجادلوا بالباطل ليضحدوا به الحق حيث صنعوا حزبا من بقايا الأحزاب ومن المهمشين ومن أتباع المنتدى العالمي للواط ليواجهوا به-حسب زعمهم-تنامي المد الإسلامي الجماهيري وعلى رأسه جماعة العدل والإحسان الذي يعد أضخم تنظيم جماهيري من حيث التنظيم ،والعدد والثبات على المبداء من يوم تأسس لم تتغير رائحته ولاذوقه ولالونه لأنه مؤمن بأن المغرب لازال هو المغرب لم يتغير فيه إلا القشوروالأسماء.من أجل دماء الحسين صلوا على محمد وعلى آل محمد.

  • كريم زكدود
    السبت 16 يناير 2010 - 19:12

    ذاك هو الماضي وهذا هو الحاضر ولا أجد فرقا بينهما إلا في شيء واحد وهو أن جلادي الأمس أغلبهم قضى نحبه ومنهم من ينتظر، أما مجرمي الحاضر فلم يغيروا من سنن آبائهم ومصرون على نهج سلفهم الطالح وبمباركة البيت الأبيض وقصر الإليزي. أما عن الظلم الذي تتعرض له المرأة في المغرب فهي والرجل فيه متساويان وهذا أمر لا يختلف فيه إثنان، إلا إذا كان أحدهم يحب الجدال أو رجل من أشباه ربات الحجال. وأشكر الأخ الدكتور الورياغلي أنه كفى ووفى وبذلك يكون قد أعفاني من الخوض في تلك النقطة وهي والله أهم من كل أمر آخر، فالحذر الحذر. وأما الموضوع الذي أود أن أطرحه فهو لا يخفى على أحد، لكن الإنسان ينسى ولهذا سمي إنسانا ولذلك وجب التذكير. فماذا عن إخواننا الذين زُج بهم في السجون لمجرد أنهم يشهدون أن لا إلاه إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، أيجب أن ننساهم؟ ألا يجب أن نساندهم وندافع عنهم؟ أين هو صندوق الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية العالمية التي تدافع عن الحق وتنشد العدل والحرية؟ تا الله إن الغرب لمنافق. من الذي ردنا إلى العصور الوسطى غيره؟ وهل نسي فظاعاته وجرائمه في حق شعوبنا نساءا وأطفالا من قبل ومن بعد؟ ماذا عن غوانتانامو وأبو غريب وجرائم الفرنس في الجزائر والمغرب وتونس؟ إن جرائم حكامنا من بني يعرب شرارة مستمدة من شراراتهم وبأمر منهم. لن أنسى ما حييت ظلمهم وسوف أرويه لأبنائي وأحفادي بل سأكتبه لهم بقلم أحمر كي يعرفوا مضمونه حتى لا ينسوا أحبتهم وإخوانهم. إن عهدا بدأ بالظلم والجبروت قريبة نهايتة بالضعف والهوان بإذن الله. سمعنا عن المصالحة وعن عهد جديد فتفاءلنا لكنه عصر الشعارات والتسميات بامتياز، وكما يقال فاقد الشيء لا يعطيه، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب. فيحيا العدل والذل والهوان للظالمين والخزي والعار للخونة والمرتزقة. والسلام عليكم.

  • SuperAicha
    السبت 16 يناير 2010 - 19:36

    مرت عدة آيام على وجود هذا الفيديو على موقع هسبريس ولكن عدد التعاليق في اللحظة اللتي أكتب فيها لم يتعدى 12. مع أن هذا الشريط فيه نقاط من المفروض أن تشعل فتيلة النقاش إذ يتعرض لحقبة مهمة من تاريخ المغرب عامة ونصيب جداتنا وأمهاتنا وأخواتنا وجاراتنا وصديقاتنا ووووو من بطش الحسن الثاني (اكتفي باستعمال كلمة بطش حتى لا يتعرض تعليقي للإقصاء) لو كان الشريط يتحدث عن راقصة في لبنان لأحضرالفقهاء والغيورون عن وطنهم، وما أكثرهم في هسبريس، لأحضروا السكاكين والحجارة لرمي جميع المغربيات بها ولوصل عدد التعاليق 150 . 148 ذكور 2 إناث.
    المهم نريد أن نقول للأسرة الملكية الحاكمة أننا لن ننسى ولن نسمح. ونريد أن نقول للذين يهاجمون القنوات اللتي تفضح الواقع المغربي كقناة الجزيرة بأن العالم يعرف عن المغرب أكثر مما يعرف المغاربة عن بلادهم.
    تحية لفاطنة وخديجة وأخواتهن، وتحية للفنانة القديرة Annie lennox . دائما جميلة ورشيقة.

  • Mimoune
    السبت 16 يناير 2010 - 19:38

    ونحن انطلاقا من ثوابت ديننا الحنيف وما أرساه نبي هذه الأمة من حقوق عظيمة جدا للمرأة، حتى إنه جعلها بمنزلة الأميرة، يخدمها زوجها وينفق عليها، وحين تكون أما فرض لها ثلاثة أرباع البر، وجعل للأب ربعا واحدا، ووصى بالإحسان للنساء والرفق بهن، وقال خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي، وسمى الله في كتابه هذه الحقوق، بالحدود، بمعنى أنه لا يجوز تعديها ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه…
    ولكن مع كل هذا أنبه الأحباب من القراء المغاربة الكرام إلى أنني موقن تماما بأن الجمعيات التي تزعم انها تدافع عن المرأة تستغل هذه الحالات الشاذة ثم توظفها في سياق ديني عجيب، ليتسنى لها الطعن في الدين من طرف خفي، ثم الترويج بل وتفعيل ما تسميه بحقوق المرأة التي اختزلوها في (حقها في العري، وحقها في بذل الفرج، وحقها طلاق الزوج! وحقها في مخالطة الرجال، وحقها في التمرد على الحجاب والعفة والكرامة، وحقها في سلب القوامة من الرجل او اقتسامها معه)
    فاحذروا فهؤلاء يصطادون في الماء العكر، ووالله ما يريدون بالمرأة خيرا، ولكنهم آلة في يد المفسدين في الأرض، والذين يجعلون من جسد المرأة جسرا منيعا لهدم العفة والأخلاق، ولو كانوا حقا يدافعون عنها فهلا دافعوا عنها من منظور إسلامي شرعي، وهل حل بالمرأة ما حل بها إلا من جراء ترك الناس لدينهم، وغياب الوازع الديني لديهم، اللهم إني بلغت اللهم فاشهد.

  • Rachid.USA
    السبت 16 يناير 2010 - 19:44

    cher frere, franchement je voudrais que tu repondes å la question posee par boutaina.est ce que vous avez lu la moudewana?? parce que ce que vous avez dit est faux.et le faite de dire la verite ne veut pas dire que vous etes faible. si vous n etes pas pour le mixage des garcons et des filles… alors comment faire au maroc. est ce que vous avez une solution???doit on allez å Afganistan vous et moi ou quoi??please answer to my question. chokrane. publiez SVP hespress.

  • Amal Suede
    السبت 16 يناير 2010 - 19:20

    أويلي يا بوتينة! زعما راك بعقلك. قلتي لنا بلي انت دماغ هاجر لدانمارك وكديري ابحات، ماعرفش علاش كتقلبي ولكن راك فرشتيها بزاااااف. وليتي مسمية راسك مصطفى؟؟؟؟ فيناهو الدماغ؟؟؟؟؟

  • kamal.norvege
    السبت 16 يناير 2010 - 19:22

    c est bien de dire pardon å boutaina.tu as fait une faute et tu as demander pardon. c est tres bien. il faut presenter des excuses aux gens quand on a melange les cartes. c est toi qui a pris son nom et tu as ajouter le nom de mustapha. maintenant que tu as demande pardon c est bien. les femmes sont connues par leur jalousie. et je tiens de te saleur pour cette noblesse. d ailleurs ces femmes lå meritent aussi l encouragement. publiez s il vous plait hespress. merciiiiii. thank you.

  • Dokkali.fr
    السبت 16 يناير 2010 - 18:52

    il faut dire pardon A boutaina.tu as mal reagi .
    puis merci pour ces femmes. publiez svp hespress. c est important. mercii.

  • philosophe. suede
    السبت 16 يناير 2010 - 19:28

    tout d abord cette video monte le courage de ces femmes marocaines. puis je dis a cette jeune fille AMAL suede qu elle a mal reagi envers boutaina. la jalousie lui a ferme les yeux. elle a bien manipule les noms et a ecris ce commentaire. puis elle a demande pardon. je demande a hespress de publiez ce commentaire pour qu il sera une lecon pour elle. publiez svp hespress.

  • rachid.USA
    السبت 16 يناير 2010 - 19:00

    A hespress le N 23 (amal.suede)
    a pris le nom de boutaina. et elle l a attaque. regardez SVP le contenu et le non et le prenom. tout les commentaires ont deja trouve que cette amal.suede a attaque boutaina. publiez hespress.mercii

  • nezha.norvege
    السبت 16 يناير 2010 - 19:24

    Je demande å cette mal polie Amal.suede de demander pardon å boutaina. elle a pris les noms et elle a les amnipuler. publiez hespress. il faut uliminer cette Amal.suede. de hespress. elle joue avec les noms des lecteurs. elle est jalouse. merci hespress. merci

  • Siham.okrania
    السبت 16 يناير 2010 - 19:02

    Cette Amal.suede doit dire pardon å boutaina. elle a joue avec les noms. je demande å hespress de publier ce commentaite. merci hespress.

  • Mohamed
    السبت 16 يناير 2010 - 19:50

    A Amal.suede.la jalousie a ferme tes yeux ma fille, il faut dire pardon a boutaina. tu as pris son nom, ce n est pas bien. tu veux lui faire une mauvaise reputation. Allah ikhalssek. publiez hespress.jazakom Allah khairane.chokrane hespress.

  • mslm
    السبت 16 يناير 2010 - 18:56

    أ عنداك أخويا الزين تخدم عقلك ف الدين راه هيرمنقول من عالم معقول حتى لرسول صلى الله عليه و سلم

  • karim.casa
    السبت 16 يناير 2010 - 19:04

    la jalousie n est pas bien. Amal.suede a bien melange le nom de boutaina avec le nom de mustapha pour donner une mauvaise vision a boutaina. mais la plupart des lecteurs ont l a trouve. il faut dire pardon å boutaina.

  • khadija.america
    السبت 16 يناير 2010 - 19:30

    le N 23 a pris le nom de boutaina. elle l a melange avec le nom de mustapha et elle a ecris ce qu elle veut. je demande aux lecteurs de regarder. tout d abord boutaina ne sais pas ecrire en Arabe. elle est ma copine et je l a connais. cette Amal a voulu lui faire mal. publiez hespress. merci.

  • Amine.canada
    السبت 16 يناير 2010 - 19:06

    N 23 a triche. elle melange les noms et a ecris son commentaire pour attaque boutaina. il faut l iliminer hespress. merci

  • expert en informatique
    السبت 16 يناير 2010 - 19:34

    c est vrai cette Amal.suede a melange les 2 noms de boutaina et mustapha pour ecrire ce commentaire contre boutaina. c est vrai.publiez svp.

  • journaliste americain
    السبت 16 يناير 2010 - 19:32

    chame on you amal.suede.publiez hespress. thanks.merci

  • Amal Suede
    السبت 16 يناير 2010 - 19:16

    Qu´est ce que vous racontez? Jalousie de quoi?? Pardon pour quoi? Moi j´ai vu que la même personne, Boutaina a ecrit tout d´abord le commentaire 10 puis elle est revenue avec un autre pseudo “Rachid USA” pour ecrire le commentaire 21. La faute que j´ai commise dans mon commentire 23 c´est que j´ai ecrit Mustapha au lieu de Rachid USA.
    بتينة مصطفى etait le titre de mon commentaire et pas un psudo. مالكم فيكم قوة لفهامة الخاوية وكديرو من الحبة قبة. درتو فيها خبرا وفلاسفة.

  • Freud.california
    السبت 16 يناير 2010 - 18:38

    first, tu as commis une faute chere Amal.suede. tu l as insulte. tu es entrain d utiliser l autodefense.et maintenant tu dis que tu n es pas jalouse d elle. second, tu as remarque, boutaina n a pas repondu. ceci a une seule explication. elle est de haut niveau. je lis depuis longtemps ses interventions. elle est majeure…..tu peux apprendre d elle. suis ces demarches. nous sommes lå pour s entraider. une fois certains å hespress disaient que le sang a une odeur..et elle est venue avec un rapport dont elle prouvait que le sang n a pas d odeur. TA7IYATI.publiez hespress.merci

  • بلال
    السبت 16 يناير 2010 - 19:40

    لم تحمد الله بعض النساء على نعمة الستر التي من الله عليهن فاردن المساوات و الخزعبلات و النتيجة جعل المرأة حيوان ….. الى متى هذه الغفلة

  • abel 123
    السبت 16 يناير 2010 - 19:14

    هؤلاء كان هدفهم هو اخد مناصب عليا لانضال ولاهم يحزنون ..ان سجنو او عدبو فقد اخدو مقابل دالك مبالغ مالية خيالية ..ومناصب لم يحلمو بها..ومع الاسف دفعت لهم هده المبالغ من المال العام بما يفوق 200مليون سنتيم للشخص…اين هم من معانات الاسلامين في االسجون االيوم وهم يخوضون اضرابات عن الطعام يوميا كفانا استدحاشا

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 1

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30 4

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 36

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق