مغرب الثورة الهادئة

مغرب الثورة الهادئة
الثلاثاء 22 مارس 2011 - 16:56


حملت سنة 2011 معها بشائر التغيير في العالم العربي، وكان للشباب دور أساسي في تنزيل الشعارات و المطالب التي حملتها القوى الديمقراطية منذ سنوات ، على أرض الواقع ، غير أن خصوصية كل بلد عربي أعطت للمد الإصلاحي طابعه المتميز ، و ما يهمنا في هذا السياق هو الوقوف عند الخصوصية المغربية المتمثلة في إحداث التغيير ضمن الاستمرارية ، وهذا ليس أمرا جديدا .



لقد اعتلى الملك محمد السادس العرش صيف 1999 و كان الانتقال بسلاسة ، وتم فتح عدة اوراش و كان أهمها ورش الإنصاف و المصالحة ، و تمثلت الخصوصية المغربية في القيام بمراجعة أخطاء الماضي داخل نفس النفس السياسي العام و ضمن استمرارية الدولة ، واستمرت الاوراش بعد ذلك وصولا إلى حركة 20 فبراير الأخير التي اختزلت مطالب الشباب والمجتمع المدني والفاعلين السياسيين فكانت الاستجابة الملكية بخطاب تاريخي يوم 9 مارس دشن فيه ورش الإصلاح الدستوري ، لقد كانت مجمل ردود الفعل الوطنية و الدولية مرحبة بمضامين الخطاب و مستعدة للمساهمة في صياغة الدستور الجديد ، باستثناء بعض الأطراف العدمية و بعض التيارات الاسلاموية .لقد تم الركوب على حركة 20 فبراير الشبابية ، و تمت قرصنتها من طرف العدل و الإحسان و النهج و تحولت إلى حركة عدمية تشكك في الإصلاح و في المؤسسات ،وتعمل على زعزعة الأوضاع بالدعوة إلى الاحتجاجات و المسيرات الدائمة ، و تحريض التلاميذ على مقاطعة الدروس ، لخلق جو من الفوضى و عدم الاستقرار ، و تبخيس المنجزات التي تحققت خلال الأسابيع الأخيرة.



إن دور كل الوطنيين الغيورين على استقرار بلدهم و تطورها الهادئ، هو الانخراط في هذه الثورة الدستورية، و المساهمة بإيجابية في هذا الحوار الوطني الشامل حول طبيعة الإصلاح المنشود.



إن العدميين والعدليين لا يؤمنون بثوابت البلد و لا بمؤسساتها ، همهم الأساسي هو خلق جو من الفوضى وعدم الاستقرار للتقليل من كل المكاسب التي تحققت خلال العقد الأخير.



إن خصوصية الوطنيين المغاربة ، هم حرصهم على أن تكون ثورتهم ثورة هادئة في ظل ثوابت البلد ( النظام الملكي ، الإسلام ، الوحدة الترابية ) لهذا سيكون علينا جميعا أن نخوض معركة على واجهتين ، واجهة البناء من خلال المساهمة في تعديل الدستور وصولا إلى الاستفتاء الشعبي عليه ، وواجهة الرد على العدميين و الظلاميين الذين يحاولون عرقلة هذا الورش المفتوح خدمة لأجندتهم الانقلابية و الفوضوية التي لا تؤمن إلا بالعنف و الدماء و إثارة البلبلة لإبعاد المواطنين عن المشاركة السياسية ، و اللعب على وتر العزوف الذي يبتهج به المتشددون.

‫تعليقات الزوار

7
  • hakimhassane
    الثلاثاء 22 مارس 2011 - 16:58

    بدء في 2002 لكن الدكتاتوريات لم تسخ بالمال المنهوب . بحبهم للمال المنهوب ، التفوا على الدموقراطية و وضعوا ديكورا لها أمام أعين الأمم المتحدة ضانين انهم مطورين . وبعد أن انكشفت اللعبة ، وجب دموقراطية حقيقية لتكون الدولة ضمن هذه المنظمة . وإلا ف ..

  • عابر سبيل
    الثلاثاء 22 مارس 2011 - 17:02

    عن اي اصلاح تتحدث يا كاري حنكو ،فما دامت عائلة الفاسي تمسك ضرع البقرة وتمتص منها حتى الثمالة فليس هناك بوادر للاصلاح ،
    ان الاصلاح يبدأ بمحاسبة عباس الفاسي على فضيحة النجاة التي ذهب ضحيتها الاف المغاربة و عوض ايداعه السجن تمت مكافأته بمنصب رئيس الوزراء ,انك تحاول ان تستحمرنا من خلال مقالك المهلهل هذا و الذي لا يساوي ثمن الحبر الذي كتب به ،نحن لسنا عدميين ولكننا لبم نعد سذجا نثق بالوعود بل اصبحنا نتبنى قول الاعمى عندما قالوا له لقد صنعنا لك وليمة فأجابهم لن اصدقكم حتى ارى اللفمة في حنكي و امضغها باضراسي ,كلمة اخيرة اريد قولها ،لا نقبل ان يزايد علينا احد في حب الملك و المغرب ،فملكنا تاج فوق رؤوسنا و المغرب نفديه بارواحنا لكننا لذا فنحن نعمل على تحريره من الطفيليات التي تستهلك خيرات البلد و تشده الى قاع التخلف

  • ابو معاد
    الثلاثاء 22 مارس 2011 - 17:06

    ياجماعة الفتنة او كما تسمي نفسها جماعة العل والاحسان اما ان الاوان لكي تستيقدي من نومك وتترك المغرب بعيدا عن اجنداتك البرغماتية.اما تعرفين ان العوبة الوصول للسلطة علي حساب الدين قد كشفت للعيان.ادا كان فعلا همكم هو الدين فهناك طرق عديدة اتبعها السلف الصالح والجماعة للامر بالمعروف و النهي عن المنكر بعيدا عن السياسة.فلا لتسيس الدين و جعله قنطرة للمبتغى.فالمغاربة ولللاه الحد يعرفون حق دينهم وليسو بحاجة لكم ايها الوصولين.

  • wafaa
    الثلاثاء 22 مارس 2011 - 17:08

    i don’t inderstand why this peole still defend this regime who made us more miesrable

  • rachid strasbourg
    الثلاثاء 22 مارس 2011 - 17:04

    Entièrement d’accord avec monsieur jamal HACHEM, et tous les autres marocains , qui je pense, ont majoritairement, ont compris qu’il faut avancer dans la voie du changement progressif; Ceux qui parle de démocratie à l’occidentale, n’ont encore rien compris, et se font balader comme des marionnettes. Car la démocratie occidentale n’existe que dans la tête des occidentaux, mais n’est jamais aplliquée à la lettre, on parle de démocratie relative. Les démocrates occidentaux, marchands d’armes, qui vivent des malheurs des autres, en vendant des armes à des pays pauvres, uniquement pour faire vivre leur économie. Allez comprendre cette démocratie écnomiquement dépendante. En occident,l’argent et l’intérêt passe avant la démocratie
    Alors, la démocratie, est-ce
    ?une fiction?
    .

  • بنادم
    الثلاثاء 22 مارس 2011 - 17:10

    هؤلاء العدميين سيلفظهم الشارع بعد ان يعرف انهم يوسخونه

  • مواطن مخدوع في الصحفيين
    الثلاثاء 22 مارس 2011 - 17:00

    لم يكن الشعب المغربي يعرف هذا الوجه العبوس، حتى شاهدناه في “مباشرة معكم” يدافع باستماتة عن المخزن، والآن يتحدث عن الثورات. بدأ المقال ب” نزول” الشباب للشارع.. وأتبعه بالحديث عن “اعتلاء” الملك العرش ل”يلقي” خطابه “التاريخي”. سيتجاوزكم التاريخ يا زمرة المتزلفين.

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان