المقاهي المراكشية تبتغي رواج ليالي رمضان

المقاهي المراكشية تبتغي رواج ليالي رمضان
صورة محمد سلاوي
الأحد 4 أبريل 2021 - 15:21

يشكو مستخدمو قطاع المقاهي والمطاعم بمدينة مراكش التأخر في الاستفادة من “دعم كوفيد 19″، ويطالبون بتسريع فتح بوابة التصريح بهم لتمكينهم منه.

وعبرت هذه الفئة التابعة لوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي عن تخوفها من إغلاق المقاهي والمطاعم خلال شهر رمضان، ما يعني أن الحكومة ستوجه للمستخدمين في القطاع ضرب قاضية.

علي بويزداد، رئيس مطبخ بمقهى ومطعم بمقاطعة جليز، أكد أن “حوالي 10000 مستخدم ومستخدمة بمدينة مراكش عانوا كثيرا منذ بداية الجائحة، ومنهم من غير حرفته ليكسب ما يساعده على ضمان لقمة عيش أسرته”.

وفي تصريح لهسبريس، يحكي المستخدم ذاته أن “المصرح بهم لدى صندوق الضمان الاجتماعي لم يستفيدوا من التعويضات العائلية، والتغطية الصحية، وكثير منهم يعانون مع الأقساط البنكية، بعدما رفضت مؤسسات الإقراض تأجيل سداد الديون، وهددتهم باللجوء إلى القضاء”.

وأورد بويزداد: “منا من نقل أبناءه من مدارس خصوصية إلى مؤسسات عمومية، ومستوى حياتنا تغير، إذ بتنا نبحث عما يسد رمقنا في مدينة يقوم اقتصادها على القطاع السياحي”، مضيفا: “منذ شهر يونيو الماضي تكلف أرباب عملنا بدعمنا”.

مصطفى أسكيتينة، نادل بمقهى بالمدينة الحمراء، أوضح من جهته أن “حياة المستخدمين بمقاهي ساحة جامع الفنا لا يمكن تصورها، لأن أماكن عملهم أغلقت منذ بداية الجائحة”، مشيرا إلى أن هذه الفئة تتخوف من الإغلاق الليلي في رمضان.

“في حالة عدم الإغلاق الليلي في رمضان فإن الفئة ذاتها تطالب بتمديد فترة العمل إلى الساعة 12 ليلا. وإذا قررت الحكومة اللجوء إلى الإغلاق فعليها أن تصرف تعويضات للعاملين في المقاهي وأربابها، لأن ذلك يعني الحكم بالموت على قطاع يضمن لهم قوت يومهم”، يقول أسكيتينة.

وعن معاناته الخاصة قال المتحدث ذاته: “انتقلت من المجال الحضري إلى المحيط القروي من أجل تخفيض أقساط الكراء، بعدما أمهلني صاحب المحل حوالي 3 أشهر”، مضيفا: “تعويضات الأبناء توقفت هي الأخرى”.

“حياتنا انقلبت رأسا على عقب، ومعظمنا أصبنا بأمراض نفسية بسبب الخوف من المستقبل، ومنا من غير حرفته لضمان لقمة عيشه وأسرته، فأنا أعيش الآن هوس تمدرس ابنتي لأنني أبعد عن المدرسة بـ18 كيلومترا”، يروي أسكيتينة في حديثه عن معاناة المستخدمين لهسبريس.

وتساءلت مصادر لهسبريس من جمعية أرباب المقاهي والمطاعم بمراكش حول وجود دعم للمستخدمين من عدمه، مطالبة الحكومة في حالة إقراره بـ”تسريع فتح بوابة التصريح بالعمال الموقوفين عن العمل، والمشتغلين وفق قاعدة 50%”.

وأكدت المصادر ذاتها أن أرباب المقاهي والمطاعم ينتظرون فتح البوابة للتصريح بالمستخدمين والمستخدمات، لضمان تمكينهم من “دعم كوفيد19″، وضمان بقائهم في مناصب شغلهم.

وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أوضح مصدر وزاري، وهو عضو في لجنة اليقظة الاقتصادية، أن الأخيرة ستدرس إمكانية صرف تعويضات للعاملين في قطاع المقاهي إذا قررت الحكومة اللجوء إلى “الإغلاق الليلي” في رمضان، لأن ذلك يعني توقف النشاط التجاري لهذا القطاع طيلة اليوم، مشيرا إلى أنه إلى حدود الساعة لم يتقرر أي شيء على مستوى التدابير التي سيتم اعتمادها في رمضان.

وإذا دام التوقف المؤقت طيلة هذا الشهر فالعاملون في المطاعم سيصرف لهم تعويض شهري بنسبة 100 في المائة، أي 2000 درهم، و1500 درهم في حالة التوقف لثلاثة أرباع الشهر، و1000 درهم لنصف شهر، و500 درهم لربع شهر، وفق الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

الطوارئ الصحية شهر رمضان قطاع المقاهي والمطاعم مدينة مراكش

‫تعليقات الزوار

11
  • Mouatene
    الأحد 4 أبريل 2021 - 15:28

    في نظري المتواضع من المعقول الاقفال خلال شهر رمضان ومنع صلاة التراويح.وبعد العيد مباشرة ,اعادة الحياة الى طبيعتها وفتح كل ما هو مقفول.
    والله يعلم ما في القلوب

  • رأي
    الأحد 4 أبريل 2021 - 15:39

    الناس اصبحت تبحث عن العمل و ليس تضييع الوقت في المقاهي، سنين و هذه المقاهي تجني الاموال الطائلة …. مشروع المقاهي أصبح مشروع فاشل كأيام التلبوتيك

  • ص
    الأحد 4 أبريل 2021 - 15:51

    و ماذا تبقى لمراكش لا سياحة داخلية ولا اجنبية. الحكومة لا تهتم لامر الاقتصاد و المواطنين. فتحت الحدود لدخول السلالة البريطانية فقط. الحل الساهل :الحجر.

  • الحسين
    الأحد 4 أبريل 2021 - 16:31

    شهر رمضان هو شهر الصوم والقيام وقراءة القرآن الكريم والذكر والدعاء.والصدقات وفعل الخيرات هاؤلاء هم الرابحون في شهر رمضان
    أما الخاسرون فهم عمار المقاهي وشرب الدخان والشيشا ولعب الاوراق والنوم بالنهار والسهر بالليل.

  • بنعبدالسلام
    الأحد 4 أبريل 2021 - 17:16

    حان الأوان للقطع مع العادات السيئة التي ابتدعها المغاربة خلال شهر رمضان الكريم .ومن بين هذه العادات السيئة كثرة الذهاب والإياب في الشوارع خلال الليل وحتى مطلع الفجر والإزدحام بين الرجال والنساء على فضاءات المقاهي والأماكن العمومية ،ما يتيح انتشار مظاهر الفساد والفسوق وحوادث السير أكثر من الشهور الأخرى ، وكأن شهر رمضان هذفه البهرجة والصخب والمجون والإسراف في كل شيء حتى في الزنا والميوعة وتفسخ الأخلاق. يجب إعلان الإغلاق الشامل في هذا الشهر ليس فقط بسبب الوباء ولكن ،وهذا أهم، لكي يتعلم المغاربة احترام شهر رمضان وأن لا يخلطوا بين العبادة والتقوى والترويج على النفس، وبين البهرجة والفسوق والمظاهرالفولكلورية.

  • الحقيقي
    الأحد 4 أبريل 2021 - 17:29

    الى صاحب التعليق رقم 4 الحسين ان كان الانسان يعبد الله ويتصدق ويقرأ القرآن ليس في رمضان فقط وانما طول السنة وان لم تكن المقاهي والمطاعم التي تضن انت انها ملهى فقط فستكون العقيبة وخيمة لان مدخولك الشهري سيتأذى بطريقة غير مباشرة لان محور الاقتصاد العالمي يدور حول كثرة الناس وحركة الناس وكثرة المشاريع كيفما كانت وبما امك لتتفهم معنى ضروف الحياة فأنت لاتفكر الا في نفسك ولو كان الناس مثلك جميعا لكنا مازلنا نسافر على البغل والناقة

  • رضوان
    الأحد 4 أبريل 2021 - 18:05

    انكم تبحثون على كوفيد ليزهق ارواحكم..اصبروا اعباد الله شهرا او شهرين باش الصيف نسافرو ونعرسوا لعراسات ونعيدو العيد الكبير ونحج بيت الله الحرام

  • الأحد 4 أبريل 2021 - 18:43

    في نضري يجب فتح بمقاهي…. باركا من السدان……. را عقدتونا……. ؟؟؟؟

  • درء المفسدة مقدم
    الأحد 4 أبريل 2021 - 18:56

    التراويح سنة حسنة بدأها عمر رضي الله عنه لأسباب معينة، وتلقت الأمة هذا الأمر بالقبول، لكن ونظرا للظروف الحالية المتعلقة بظهور سلالات متحورة منها المغربي، ولأن الأصل في العبادات أن تكون فردية باستثناء ما ثبت شرعا، ولأن الأصل في النوافل عموما وفي قيام الليل خصوصا أن يكون فرديا، ولأن حفظ النفس من مقاصد جميع الشرائع، ولأن درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة، ولأن المفسدة متحققة الوقوع وليست ظنية، ولأن ديننا دين يسر لا دين عسر، ولأن الله رفع علينا الإصر والحرج، ولأن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه، ولأن المشقة تجلب التيسير، ولأن الأمور بمقاصدها…
    فالأفضل إلغاء صلاة التراويح جماعة وتقليص تحركات المواطنين في ليل رمضان، والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

  • حكومة الترقيع
    الأحد 4 أبريل 2021 - 19:00

    الحكومة تتجه نحو افلاس جميع القطاعات في البلاد .لمذا لم تترك الحكومة اتخاد القرارت لكل جهة على حدى نجد بعض الجهات ليس فيها ولو مصاب واحد ومع دلك يتم اقفال جميع المرافق الحيوية لمذا هذا

  • مغربي
    الأحد 4 أبريل 2021 - 19:04

    رمضان :فوقاش غيخدمو القهاوي يلا ما خدموش فالليل.؟؟؟؟؟؟

صوت وصورة
رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس
الجمعة 7 ماي 2021 - 22:20 3

رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس

صوت وصورة
مع ربيع الصقلي
الجمعة 7 ماي 2021 - 21:30 1

مع ربيع الصقلي

صوت وصورة
حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية
الجمعة 7 ماي 2021 - 20:00 7

حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية

صوت وصورة
سال الطبيب: تجنب العطش والجوع
الجمعة 7 ماي 2021 - 18:30 8

سال الطبيب: تجنب العطش والجوع

صوت وصورة
تعزيز المساواة بين الجنسين
الجمعة 7 ماي 2021 - 15:09 8

تعزيز المساواة بين الجنسين

صوت وصورة
انهيار محلات تجارية بفاس
الجمعة 7 ماي 2021 - 13:34 4

انهيار محلات تجارية بفاس