مقترح إحداث نظام للوساطة في قضايا الأسرة عبر بوابة العدول

مقترح إحداث نظام للوساطة في قضايا الأسرة عبر بوابة العدول
الأربعاء 9 ماي 2012 - 13:29

كلما وجد طريق أو وسيلة في التخفيف من العبء على القاضي والمتقاضين إلا ومطلوب من صناع القرار تدارسه ودعمه حتى تحقق أهدافه.

• ومن أهدافه توعية الأسرة بجميع مواد قانون مدونة الأسرة، التي نعتقد جازمين بأنه لا يزال الجهل يحيط ببعض أحكامها ومواد فصولها من طرف المنظومة الأسرية.
• ومن أهدافه كذلك، محاولة رأب الصدع والشقاق الذي قد يحصل للوهلة الأولى بين الزوجين الجديدين الذين قررا بناء عش الزوجية.
• ومن أهدافه كذلك ، بيان حكم الشرع في بعض المسائل التي تطرأ للزوجين كالتلفظ بالطلاق ، وهما في حالة التنافي مع الطلاق الصحيح ، مثلا الزوج يكون في حالة غضب أو سكر … والزوجة في حالة الحيض أو النفاس وغيرها…
• ومن أهدافه كذلك ، توضيح وتغيير الحالات الشاذة المتعلقة بنظام الإرث.

وهذه الأهداف وغيرها لا يمكن للقضاء الأسري ولا المحاكم الاجتماعية أن تنهض بها لوحدها، لأن القاضي ملزم بتطبيق المواد والنصوص الواردة في قانون الأسرة محاولا تنزيلها في مدد زمنية محددة ، وتحت طائل المساطر الجاري بها العمل وضغط تراكم الملفات المعروضة في قضايا الأسرة، والتي أصبحت هذه الأخيرة همها الوحيد هو اللجوء إلى المحاكم، متجاوزة كل أعراف المجتمع المغربي من تدخل أسري وأهل الصلاح والخير…

الذين كانوا بمثابة وسطاء اجتماعيين يحدون من كثرة النزاعات الأسرية بآليات أخلاقية بيئية عرفية تلامس هم وكنه النزاعات القائمة بضمانات اجتماعية، وهذا ما كان متجذرا في المجتمع المغربي حينما كان يقع نقاش ونزاع في قضية ما من قضايا الأسرة، كمسألة الزواج والطلاق والإرث وغيره ، وأول ما كان يهرع إليه رب الأسرة أو من يمثلها إما إلى فقيه المسجد وخطيبه أو إلى سمط العدول ، والعدل آنذاك كان يقوم بدور الشرح والتوضيح في القضايا المستفسر فيها، والمثارة للنزاع بين الزوجين أو بين الأسرتين أو بين الورثة، وذلك بحكم أنهم يمثلون سلطة معنوية وتفسيرية للنصوص الفقهية والنوازل الشرعية، باعتبار أن اللجوء إليهم يحملهم مسؤولية أخلاقية وجزائية في الدار الآخرة لتوضيح حكم الشرع فيها. وبهذا السلوك النبيل يخفف من روع الأسرة ويقلل من حدة النزاعات والخلافات، وفي هذا السياق مازال بعض السادة العدول يقومون بأدوار طلائعية في الحد من أزمات أسرية، التي تنشب حينها ويلجؤون إلى مكاتبهم للاستفسار عليها فالعدل لا يبخل في الشرح والتوجيه وهذا من صميم أهدافه الأخلاقية.

وكما نعلم أن الأسرة المغربية بمختلف شرائحها ومكانتها مازالت تحتفظ في اللاشعور أنه بمجرد ما يحصل نقاش أو نزاع في البيت الأسري إلا وتبادر بالحديث الذهاب إلى العدول في استفسار عما يحدث ويحصل، والعدل الفقيه اللبيب بحكم تجربته الاجتماعية في تعدد المسائل والنظائر للقضايا المستفسر فيها تتكون لديه تراكمات لقضايا أسرية بعضها يفتي فيها ويحل النزاع إبانه ، وبعضها يقترح حلولا قانونية لها ، وهكذا… وذلك بدون مقابل مادي ماعدا الدعوات والرحمات للوالدين أو لمن علمه وتعلم عليه (الله يرحم الوالدين ويرحم من قراك).

إذن من هذا المنظور الإيجابي الذي كان يقوم به العدل الفقيه تجاه مجتمعه الأسري حري بنا أن نحيي هذه الطريقة بصيغة متحضرة تواكب ثقافة المجتمع وأعرافه وتقاليده. إذا ما أردنا أن نساعد القاضي والمتقاضين في فضاء الأسرة ونستثمر التجارب التاريخية والواقعية وبعض المهن المساعدة للقضاء ومنها مهنة خطة العدالة التي تعد من المهن المساعدة للقضاء، ولكن هذا ينبغي أن يتجه وفق رؤية مدروسة ومنوطة باقتراحات قانونية وخلق مراكز تجاربية في بعض المحاكم الأسرية، بإشراف وانخراط بعض القضاة المتخصصين في مجال الأسرة وانتقاء بعض السادة العدول الذين تتوفر فيهم الكفاءة العلمية والصفات الفقهية والشروط الأخلاقية، يكون دورهم مرشدين وموجهين وناصحين للأسرة المغربية في مجال قضايا الأسرة، آنذاك نكون قد أنشأنا مؤسسة ذات طابع وسائطي غير إلزامي دورها فض بعض النزاعات الأسرية وإصلاح ذات البين بسبل يسيرة وغير مكلفة ماليا وماديا.

والأهم من هذا نكون قد وفرنا الجهد والوقت للأسرة القضائية في التفرغ والبحث في قضايا أخرى لها أهمية أكبر، وكذا الحد من التجمهر والاصطفاف في أبواب المحاكم الأسرية وكشف الحجب عن بعض الشائعات التي نسجت عن قانون مدونة الأسرة في غياب التواصل بين النص القانوني والمتقاضي بل بين الأسرة كلها.

‫تعليقات الزوار

6
  • ام عمر
    الخميس 10 ماي 2012 - 02:26

    هل من سبيل لتكوين في مهمة العدول للاناث؟

    المقالة رائعة.
    و التطلع تكاوين للاناث تقنن وساطتهن في صفوف الفتيات؟
    و شكرا

  • عدل موثق
    الخميس 10 ماي 2012 - 03:59

    مهنة التوثيق العدلي مهنة قانونية و ليست دينية عكس ما يروج له بعض منتسبيها فالعدول هم اساتذة و ليس فقهاء ، نعم للعدل دور مهم في فض جميع النزاعات التجارية و العقارية بناءا على كفائته و ليس أقدميته، وفالعدل قاضي إحتياطي و على المشرع المغربي أن يمنع حاملي شهادات الدراسات الإسلامية من ولوج المهنة فهم سبب إنحطاطها و يقصرها على القانون الخاص و السلام.

  • الكرعي ربيع
    الخميس 10 ماي 2012 - 23:33

    الموضوع يقترح صاحبه الية ناجعة للحد من النزيف الاسري و الوساطة هاته ليست بامر جديد عند المغاربة بل هو امر جرى به العمل في بلدنا ويبقى العدل رمزا هاما يجسد الهوية الدينية الراسخة لدى اهل المغرب كون العدل ملم برصيد فقهي معرفي ضخم يخول له مجموعة من الصلاحيات الشرعية …… اخي صاحب المقال "العدل الموثق" هل سمعت يوما او قرات ان عدل من العدول سرق اموال الناس , او تلاعب ب وثائقهم ثم من اين استمد القانون الوضعي نصوصه المعمول بها في كل المعاملات ….. عجبا كيف نهمل الأصل ونكتفي بالفرع

  • بشرى بودرق
    الأحد 13 ماي 2012 - 14:32

    في إطار ما تعرفه المهن القانونية والقضائية من تكتلات على مستوى ممارسة المهنة ، وما أصبح يشكله هذا التكتل من قوة وما يضفي من مصداقية على كيفية الممارسة ، فإن الهيئة الوطنية ترى أن خطة العدالة ليست ببعيدة عن باقي المهن الأخرى ليقوم العدول بأنشطتهم في إطار شراكة مهنية تأهيل القطاع وترنو به إلى الأمام .

    استكمال نظام الإشهاد العدلي جميع مقوماته التي تجعله في مستوى المستجدات، وذلك بتحقيق نظام حساب الودائع الذي طالما كان حلما في مراحل النضال الطويل الذي سلكته الهيئة .

    إعطاء الوثيقة العدلية نفس المصداقية والفعالية التي تتمتع بها المحررات الأخرى ولتحقيق الغاية من جعلها وثيقة رسمية .

    إشراك الهيئة الوطنية في تأديب العدول تطبيقا للمقتضيات القانونية القاضية بأنها تسهر على تقيدهم بواجباتهم المهنية وتقسيم العقوبات إلى درجتين

    إشراك رئيس المجلس الجهوي للعدول باعتباره المسؤول الجهوي الوحيد في مصير الإيقاف المؤقت للعدول

    الرقي بمستوى الأداء وربح الوقت ، وتفادي جعل الرئاسة منبر للتعلم وأخذ التجربة فقط، بل مرحلة للعطاء والإنتاج .

  • عدل موثق
    الإثنين 14 ماي 2012 - 20:00

    بحكم التكوين الذي تلقيته في المعهد العالي للقضاء و الذي إنصب على مبادئ التوثيق في الأصول التجارية و عقود الإئتمان التجاري و مسائل التعمير و المعاملات العقاريةمنها الملكية المشتركة و غيرها و الفرائض و الأحوال الشخصية، فإذن العدول مؤهلون لمزاولة التوثيق و ليس المساعدة الإجتماعية و على الدولة التكوين في هذا المجال بدل إقحام السادة العدول في شؤون جهات تقنية و أخالف صاحب المقال توجهه نعم للعدل واجب النصح و التبصير للمتعاقدين دون أن يتجاوز عمله ذلك ،

  • سناء سهمي
    الأربعاء 16 ماي 2012 - 19:11

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أهنؤك على مقالتك دائما تتحفنا بالجديد ، في الفقرة الأولى تكلمت عن مدونة الأسرة والجهل الذي يحيط ببعض أحكامها من طرف الأسرة أما أنا فأرى سبب عدم الفهم راجع لبعض موادها التي لم يفصل فيها لكي يفهما حتى الناس العاديون قد تجد نصا عاما يحتاج إلى بعد فكري وقانوني لاستيعابه أما فيما يخص دور العدول فهذا الأخير يجب أن تتوفر فيه شروط وأولها أن يكون لبيبا وعالما بالنوازل الفقهية والقانونية،أما الآن نجد العدول يتكلم من الناحية القانونية ونادرا ما يتكلم من الناحية الشرعية ،فهناك فرق شاسع بين العدل القديم الذي كان في زمان أجدادنا والعدل الحالي في زمننا هذا المليء بالتحايلات أما فيما يخص في النزاعات بين الزوجين فأنا أرجح أن يتدخل اولياء الأمور قبل اللجوء إلى الفقيه أو العدول ، أما إذا كان الرجل سكيرا يعنف زوجته ويتلفظ بالطلاق فالمسؤولية هنا تقع على عاتق الزوجة هي التي قبلت به وهو في تلك الحالة، فما نفع الزواج إذا كان من دون مقومات؟ فالشباب لا يفكروا بأن للزواج مسؤولياته ومقوماته ألا وهي اختيارالزوجة والزوج الصاحين دينا وأخلاقا تحاشيا للتصادمات لكي يرتاح المجتمع وشكرا

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق